الرئيسية / موسوعة فرسان الثقافة الشعرية / ديوان ريمة الخاني (صفحه 2)

ديوان ريمة الخاني

لم تقلها..

لم تقلها..   لم تقلها.. إنما ناداها قلبي… فانتشى ودي ودربي..مثل غصنٍ قد نما… أو نداءٍ قد همى.. أو هطولٍ من سنا.. لا  تقلها… نادت الأشعارُ خيرَ الذكريات.. تسفحُ العِطرَ البديع… تنشرُ السرَ السريع… تكتبُ الحرفَ الطويل… عبر أوراد القلوب… في الغيوم الساجيات… لم يقلها…لن يقلها..   لا تقلها.. إنما …

أكمل القراءة »

عندما تصبح الوُحدة وطنا…

عندما تصبح الوُحدة وطنا…   وأبحث عن زوايا الحب في وطني.. وفي ذاتي.. وفي كتبي… وأعلم أننا في الهم مازلنا..صدى العالم… نعيش …نعيش..في ظل ولا نسأم! وجَـِد قد سألناه؟؟؟ ودرب  قد عشقناه فهل بانت طواياه؟ وحلم بات أوهاما على ورق… وأعشاشا بينناها بمفردنا  مفرغة! وعهدا  ما قطعناه وجَدا قد أضعناه …

أكمل القراءة »

زعم الأنام

زعم الأنام زعم الأنام بأن رحلتنا غدا     والموت ينعي كالغرابِ   الأسود     لا مرحبا بذنوبنا وجيوبنا     إن كان تفريقُ الأحبةِ   في الغدِ     حان الرحيلُ وما تهيأنا له     في الصبح أم بالليل لم   يتحددِ     في إثر فانية …

أكمل القراءة »

هديتي كتابي

هديتي كتابي   أسافر فيك يا عمري…بلا زورق.. أسافر رحلةَ  المعنى..وأستغرق.. وأنسى أنني في المقعد الخالي.. فهل أشرَق؟     فلا عين تتابعني..ولا صوت يناديني..ولا أغرق… وأمضي في فضاء الحرف يجمعني ويثنيني  كزهرٍ لونه قاني… جمانُ الحرف والجوهر.. فيأسرني… أسافرُ رحلةِ الأشواقِ  أعنيها… وأزرعها بحبٍ  ما به زيفٌ بحبٍ ما …

أكمل القراءة »

الفـُرقة البلهاءْ

الفـُرقة البلهاءْ   ذاك التحدرُ في ربى صماءْ     يبقى نهاراً يحتفي   بمساءِ     يشكو جفافاً من نفوس أظلمت     تحمي بعزٍ فكرةً جوفاءِ!     عاينت جرحاً ما به من علةٍ     غير التفرد.. فرقةً بلهاءِ     ناشدتُ  قلبي   أن يكون كرايةٍ …

أكمل القراءة »

دعاءٌ لكلِّ أسيرْ

دعاءٌ لكلِّ أسيرْ   تجوعُ وتعرى وأنتَ  الأسير.. وتبقى تنادي لخيرِ  المسيرْ… وتبكي أناساً أضاعوا طريقاً تناسَوا مصيراً وظلاً حسيرْ! دعونا دعونا لنصحو قليلاً فكيف إذا نامَ  قلبٌ كسيرْ؟ يعاني قيوداً  يعاينُ  جوعاً ويرصفُ  حرفاً, ينادي المجيرْ ستبقى  كنجمٍ  بعمقِ سمانا ستبقى كفكرٍ  ينالُ  العسيرْ وننسى بأنا سلونا  سوانا يعاني …

أكمل القراءة »

وعذرا يا رسولَ اللهِ

وعذرا يا رسولَ اللهِ   وعذرا يا رسولَ اللهِ سامحنا     فقد جَهدتْ أمانينا وزلزلنا     نُضيعُ الوقتَ في خدرٍ وفي حُلمٍ     وننسى أننا في الدهرِ   شُتتنا     وقد صِرنا كأنفاسٍ مفرقةٍ     وضيعنا جميلَ الوصلِ   ضُيعنا     فعذرا يا حبيبَ …

أكمل القراءة »