www.omferas.com
شبكة فرسان الثقافة

محاولةٌ للهروبِ من كوابيس كورونا وهواجِسِه/. مصطفى يوسف اللداوي

بقلم د أحاول بكل السبل الممكنة الهروب من موضوع فيروس كورونا، والتخلص من وساوس المرض وكوابيس الوباء، وغض الطرف عن سلسلة الشروط وقائمة الإرشادات ومطولة الممنوعات وجدول التعليمات، والابتعاد قليلاً عن نشرات الأخبار اليومية ومحطات

الذي ..أضحك وأبكى/محمود المختار الشنقيطي المدني

الحمد لله حمد الشاكرين ... الذاكرين .. الحمد لله عدد المصلين على خاتم النبيين .. والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين .. يقول أحفاد شنقيط الأول .. ظحكت مجنونك لا تفوتك!! وفي الهامش .. لهم مقولة .. عكس ذلك

لا شماتةَ في المرضِ ولا دعاءَ في ابتلاءِ أحدٍ/قلم د. مصطفى يوسف اللداوي

to Moustafa, bcc: aljalil ب مخطئٌ من ظن أنه ناجٍ من المرض أو لا يصابُ به، وأنه لن يطاله ولا أحداً من أهله وأحبابه، وأنه سيكون بمنأىً عنه وغير معرضٍ له، فهو محصنٌ ومحميٌ، ومحفوظٌ ومصان، ومقروءٌ عليه ومرقيِّ، وكأنه قد أخذ

كورونا تستنزفُ ميزانياتِ دولِ العالمِ الحرِ/بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

ما لم تتمكن دول العالم كله خلال الأيام القليلة القادمة، فرادى أو بالتعاون فيما بينها أو مع منظمة الصحة العالمية، من اكتشاف عقارٍ ناجعٍ وفاعلٍ وقادرٍ على التصدي لفيروس كورونا، ويضع حداً لظاهرة انتشاره وتفشيه، ويكون قادراً على شفاء

كرونا : “ضعف الطالب والمطلوب” /محمود المختار الشنقيطي المدني

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله .. قال تعالى : (( فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمُ الطُّوفَانَ وَالْجَرَادَ وَالْقُمَّلَ وَالضَّفَادِعَ وَالدَّمَ آيَاتٍ مُفَصَّلَاتٍ فَاسْتَكْبَرُوا وَكَانُوا قَوْمًا مُجْرِمِينَ)) آل

إسقاطات نقدية على القصة القصيرة:المتسول/ د. ريمه عبد الإله الخاني

إسقاطات نقدية على القصة القصيرة:المتسول للأديبة العراقية صبيحة شبر قام بالدراسة: د. ريمه عبد الإله الخاني تعريف بالمؤلفة: صبيحة شبر كاتبة عراقية، بدأت الكتابة في الصحف العراقية عام 1960، نالت لقب أفضل كاتبة في العالم العربي من

على هامش “آيات في الآفاق”محمود المختار الشنقيطي

صدق الله – سبحانه وتعالى – القائل :"إنك لا تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء"القصص 56 تذكرت هذه الآية الكريمة وأنا أشاهد مقطعا بعنوان"نصراني سابق يحكي كيف كان الإعجاز العلمي في القرآن سببا في إسلامه"وهذا النصراني سابقا .. ألف

الأوبئةُ والكوارثُ ظاهرةٌ طبيعيةٌ أم مؤامرةٌ دوليةٌ/بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

لا أقف ضد الطبيعة وقوانينها، ولا أتعارض مع سنن الكون ونواميس الحياة، ولا أنكر التطورات الحادثة والمتغيرات الكونية، ولا أنفي الأسباب ونتائجها، ولا أعطل منطق المقدمات وحتمية النتائج، ولا أغمض عيني عن الحقائق ولا أغض الطرف عن الوقائع،

“منحدر مميز .. مبرر .. لسقوط الحضارات”/محمود المختار الشنقيطي المدني

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله .. كتب أخونا علي عزت بيجوفيتش – رحم الله والديّ ورحمه – سطرا واحدا .. يغني عن كُتب .. قال : (إن عقيدة الطاعة المطلقة للحاكم قادت تدريجيا،ومن خلال منحدر مميز ومعلل إلى انهيار

سِرُّ الْمُلَاءَمَة/أ.د. محمد جمال صقر

ما زالت البلاغة مراعاة مقتضى الحال قائمةً أو قادمةً، تدور دورانَها. والحال في مقامنا هذا إما حال أديب (مرسل)، وإما حال متأدب (مستقبل)، وليس يجمل بأيٍّ منهما في حَضْرَةِ هذا الانفجار الاجتماعي الأخير (وسائل التواصل)، أن يراسل الناس

موسوعة فرسان الثقافة الشعرية

bodrum escort bayan ankara escort bayan mobile porn wso shell