الرئيسية / موسوعة فرسان الثقافة الشعرية / مشاركات الزوار / إدْأبْ لرَبّكَ، لا يلومُكَ عاقلٌ

إدْأبْ لرَبّكَ، لا يلومُكَ عاقلٌ

إدْأبْ لرَبّكَ، لا يلومُكَ عاقلٌ

إدْأبْ لرَبّكَ، لا يلومُكَ عاقلٌ في سَجْنِ هذي النّفْس، أوْ إدآبها
سنَؤوبُ في عُقبى الحياةِ مساكناً، لا عِلمَ لي بالأمر، بعد مآبها
لا تأمننّ من الدّهورِ تغيُّراً، حتّى تكونُ ظباؤها كذئابها
ويصيرُ في شَيبانَ مَجْنى غَرسِها، ويعودُ مَسقِطُ ثَلْجِها في آبها
أبقتْ أحاديثَ الرّجالِ، وأهلكتْ سَلفي عُتَيبيهَا، وآلَ ذؤابها

عن admin

شاهد أيضاً

أتَتْ خَنساءُ مكّةَ، كالثّرَيّا،

أتَتْ خَنساءُ مكّةَ، كالثّرَيّا،

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *