كان أنا سيدي

كان أنا سيدي

كان أنا سيدي مدة دهر مضى
ثم أنا كنته في زمن وانقضى
وهو هو الآن لا غير بحكم القضا
فاعتبروا هكذا برق وجود أضا
واحترزوا تفتنون بضيا الفضا
يا عدما ظاهرا ما بوجود قضا
ذاك هو الحق لا أنت فكن مرتضى
ثم عن الكون كن متقبضا معرضا
تلق ظهوراته في سخط أو رضى
تحرق أنواره الكل كجمر الغضى

عن admin

شاهد أيضاً

عَمَّ الْحَيَا، وَاسْتَنَّتِ الْجَدَاوِلُ

عَمَّ الْحَيَا، وَاسْتَنَّتِ الْجَدَاوِلُ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *