فيه أنا ميت ومقبور

فيه أنا ميت ومقبور

فيه أنا ميت ومقبور وفيه محشور ومنشور
هو الوجود الحق لا أحد سواه لا نار ولا نور
وجنتي وهو نعيمي ولم يزل إلى أن ينفخ الصور
والحور والولدان تبقى ولا ولدان إلا هو ولا حور
هناك لا يبقى سواه ولا يبقى سواه وهو مشهور
وهكذا الكل ولكن هنا يظهر مخذول ومنصور
وجود حق نحن فيه وما فيه سواه باطل زور
كن هكذا مثلي تكن مثله وثم لا مصر ولا سور
حضرة إطلاق كروض زها يطرب منه فيه شحرور
وهو الذي يسمع لا أنت بل يبصر لا أنت ومبصور
وذاك مسموع ولا غيره وهو لا موسى ولا طور
وإنما الكل تقاديره كالبرق مقدور فمقدور
علم قديم وهو عين الذي يعلم محزون ومسرور
وجوده النفس وذلك في أسماه والصفات مذكور

عن admin

شاهد أيضاً

يَا نَاصِرَ الْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ!

يَا نَاصِرَ الْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *