سرينا من التوفيق فوق نجائب

سرينا من التوفيق فوق نجائب

سرينا من التوفيق فوق نجائب إلى أن دخلنا في ديار الحبائب
وقرت عيوني بالعيون التي رنت إلي بأحداق كمثل القواضب
وفي زمزم الإقبال كان اغتسالنا عشية أجنبنا بمس الأجانب
وطفنا ببيت العز في ذلة الهوى وقمنا بفرض في المحبة واجب
وللحجر المعروف قام استلامنا مقام عهود في حقوق لوازب
ونلنا الصفا عند الصفا يوم سعينا إلى مروة التركيب فوق المراكب
وفي عرفات الوصل نلنا معارفا تجل عن الترتيب بين المراتب
ومزدلفات القرب مسجد خيفها تجرد عن خوف به في الرغائب
وهذا مني قلبي بوادي منى دنا وقد فزت من تحصيله بالغرائب

عن admin

شاهد أيضاً

عَصَيْتُ نَذِيرَ الْحِلْمِ فِي طَاعَة ِ الْجَهْلِ

عَصَيْتُ نَذِيرَ الْحِلْمِ فِي طَاعَة ِ الْجَهْلِ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *