يا مليكاً بذكرِهِ يفخرُ المدْ

يا مليكاً بذكرِهِ يفخرُ المدْ

يا مليكاً بذكرِهِ يفخرُ المدْ حُ ويسمو الإيرادُ والورّادُ
أنتَ أعلى من أنْ تُهنّى بعيدٍ بل تهنّى بمجدِكَ الأعيادُ
فابقَ في نعمة ٍ بها سرّ راجيكَ، وردّتْ بغيظِها الحُسّادُ
صُمّ في صَومِكَ العُداة ُ، وفي فطرِكَ منهم تفطَّرُ الأكبادُ

عن admin

شاهد أيضاً

بنى الأرض هل من سامع فأبثَّهُ

بنى الأرض هل من سامع فأبثَّهُ

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *