الرئيسية / موسوعة فرسان الثقافة الشعرية / شعراء العصر الجاهلي / لَقَدْ لَعَنَ الرّحمنُ جَمْعاً يقودُهُمْ

لَقَدْ لَعَنَ الرّحمنُ جَمْعاً يقودُهُمْ

لَقَدْ لَعَنَ الرّحمنُ جَمْعاً يقودُهُمْ

لَقَدْ لَعَنَ الرّحمنُ جَمْعاً يقودُهُمْ دعيُّ بني شجعٍ لحربِ محمدِ
مَشومٌ، لَعِينٌ، كان قِدْماً مُبَغَّضاً، يُبَيِّنُ فِيهِ اللّؤمَ مَنْ كان يَهْتَدي
فَدَلاّهُمُ في الغَيّ، حتى تهافَتوا، وكان مضلاً أمرهُ، غيرَ مرشدِ
فَأنْزَلَ رَبّي لِلنّبيّ جُنودَهُ، وأيدهُ بالنصرِ في كلّ مشهدِ
وإنّ ثوابَ اللهِ كلَّ موحدٍ، جنانٌ منَ الفردوسِ فيها يخلدُ

عن admin

شاهد أيضاً

وإنني في الصلاة أحضرها

وإنني في الصلاة أحضرها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *