الرئيسية / موسوعة فرسان الثقافة الشعرية / مشاركات الزوار / الحَظُّ يُقْسَمُ، عاشَ بِشْرٌ ما اشتكَى

الحَظُّ يُقْسَمُ، عاشَ بِشْرٌ ما اشتكَى

الحَظُّ يُقْسَمُ، عاشَ بِشْرٌ ما اشتكَى

الحَظُّ يُقْسَمُ، عاشَ بِشْرٌ ما اشتكَى نَظراً، وعُمّرَ، أكمَهاً، بشّارُ
وهي الحوادثُ عُوَّذٌ، ولواقحٌ، وشوائلٌ، وحوائِلٌ، وعِشار
كم شُرنَ من أري، يكونُ مَقيلُهُ ثَغْراً، يُشارُ له وليسَ يُشار
والفقرُ موتٌ، غيرَ أنّ حليفَه يُرجَى له، بتموّلٍ، إنشار
ونرى مباشرَةَ الترابِ مَهانَةً، وإليهِ ترْجِعُ هذهِ الأبشار
قد ضَنّ مَن رُزِقَ الغنى بزَكاتِه، وَغدا فلا فَلْحٌ ولا تِعشار
لم يُعْطِ رُبْعَ العُشرِ من أوراقِهِ، فتُرامَ منْ سَقْي الحَيا أعشار

عن admin

شاهد أيضاً

ليالٍ ما تُفيق من الرّزايا،

ليالٍ ما تُفيق من الرّزايا،

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *