www.omferas.com
شبكة فرسان الثقافة

لعَمرُك ما تجافَى الطّيفُ طَرفي

0

لعَمرُك ما تجافَى الطّيفُ طَرفي

لعَمرُك ما تجافَى الطّيفُ طَرفي لفقدِ الغمضِ، إذ شطّ المزارُ
ولكنْ زارَني من غَيرِ وَعدٍ، على عجلٍ، فلم يرَ ما يزارُ

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

bodrum escort bayan ankara escort bayan mobile porn wso shell