أنتَ أوليتني الجميلَ، ولولا

أنتَ أوليتني الجميلَ، ولولا

أنتَ أوليتني الجميلَ، ولولا ضعفُ حظّي لكنتُ بالسعي أولى
لم تزلْ تسبقُ الأنامَ بحُسنا كَ، وتُولي العِبادَ لُطفاً وطَوْلا
قد تصَدّقتَ بالزّيارَة ِ للعَبـ ـدِ فصَدّقتَ فيكَ ظَنّاً وقَولا
فإذا زُرتَ زرتَ عبداً ورِقّاً، وإذا ذُدتَ ذُدتَ ذُخراً ومَولى

عن admin

شاهد أيضاً

لحاظُكم تجرحُنا في الحشا

لحاظُكم تجرحُنا في الحشا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *