خبرٌ في الارض اوحته السما

خبرٌ في الارض اوحته السما

خبرٌ في الارض اوحته السما وكذا في البر ألقى العلمَا
أنّ هذي الأرض كانت أولا ما ترى بحراً بها أو جبلا
أو سهولاً أو رُباً أو سُبلاً أو رياضاً زهرها الغض نما

من سحاب جاده بالمطر

إنما كانت كتلك الأخواتْ من نجوم سائرات دائرات
حول شمس هي إحدى النيرات كنَّ من قبل عليها سدما
ثم بعدُ انفصلت من ذا السديم قِطعٌ منها صغير وجسيم
ضمن أفلاكٍ بها الدور يديم فاستقر الكل فيها أنجما
أولاً الزهرة باتاشمس اقتدى ولها أقربَ سيار غدا
وهي سارت خلفه طول المدى فأمام الأرض ذان انتظما
أرضنا كانت لظى ً مشتعله مذمن الشمس غدت منفصلهْ
لم تزل في دورها منتقله كتلة ً فيها اللهيب احتدما

وهي ترمي في الفضا بالشرر

وهجاً في الجو عنها مبعدا
وهي بالإشعاع يخبو حرّها
وانثنى يبرد من ذا ظهرها فاكتست قشراً يحاكي الأدما

واستمرت بطنها في سعر

ثم قد صار على مر الزمان قشرها يغلط آناً بعد آن
بيد أن النار عند الهيجَان قد أعادت قشرها منخرما

بصدوع مدهشات البصر

شَخصت أطراف هاتيك الصدوع بحبال شمخت منها الفروع
ولها في العين أشكال تروع تقذف الافواه منها حُما

صار منهن ركام الحجر

حصلت من قذف هاتيك المواد حيث يجمدنَ جبال ووهاد
وركاز وصخور وجماد بعضها دقَّ وبعض عظما

وهو صلب الجسم صعب المكسر

وهناك انعقدت فيها الغيوم من بخار كان في الجو يعوم
ردّه البردُ مياها في التخوم فجرى السيل عليها مفعماً
عمها السيل فغطى حين سال سطحها محترفاً منها الرمال
فطما الماء ولكنَّ الجبال شخصت في الماء لما أن طَمَا

وعلتْ كالسُّفْن فوق الأبحر

غمر الماء بها ما غمرا ثم خلَّى بعضها منحسرا
محدثاً بالسطح منها جُزُرا أنزل الماء بها ما حطما

من طُفال وحتات المدر

بسيول الماء كم أرتكم من رمال رسبت فيها أكم
ولكم خدَّت اخاديد وكم قد بنت من طبقات علما

نضدت فيه صفيح المَرمَر

ثم صارت وهي من قبلُ موات تصلُح الأقطار منها للحياة
فانبرت تنبت في البدء النبات ثم أبدت من قوامها النسما

وارتقت فيها لنوع البشر

فغدت إذ ذاك تزهو بالرياض وبها الادواح تنمو في الغياض
ثم ترميها أكف الانقراض بانحطام حيث تمسى فحما

حجرياً بمرور الأعصر

من حطام الخلق في الأرض هضاب كونتهن أكف الانقلاب
ما تراب الأرض والله ترابْ إنما ذاك حُطام قدُما

من جسوم باليات الكسر

كم على الأرض رُفات بالياتْ من جسوم طحنتها الدائرات
فاحتفر في الارض تلك الطبقات تجد الانقاض فيها رمما

هي للاحياء أو للشجر

كل وجه الارض للخلق قبور خفف الوطء على تلك الصدور
والعيون النجل منهم والثغور إنما أنت ستفنى مثلَمَا

قد فَنُوا والموت دامى الظفُر

تبحر الاجبل فيها والبحور
فوقها تجبل والماء يغور وعلى ذاك استدل الحكما

بجبال السمك المستحجر

علماء الأرض لم تبرح ترى حيوان البر لما داثرا
منه في الابحر ابقى اثرا وكذا في البر الفى العلما

اثرا من حيوان الابحر

كل ما في الارض من فقر وبيد وجبال شَهقت فوق الصعيد
عن زهاء الربع منها لا يزيد وسوى ذلك منها انكتما

تحت ماء البحر لم ينحسر

في صعيد الأبحر المنغمسِ مثلُ ما يوجد فوق اليبسِ
من جبال ناتئات الأرؤس ووهاد تستزل القدما

وَرُبا مختلفات القَدَر

ما نرى اليوم من الماء الحميم والبراكين التي تحكي الجحيم
ومن الزلزال ذي الهول العظيم دل ان الارض فيما قدما

ذات جِرم ذائب مستعر

كل ما كان بحال السيلان فهو يغدو كرة بالدوران
وكذاك الأرض في ماضي الزمان كروياً قد غدا ملتئما

جرمها من سيلان العنصر

ثم إن الأرض من قبل الجمود ولدت منها وليست بالولود
قمرا دار عليها بسعود وجلا في الليل عنها الظلما

فهي بنت الشمس أمُّ القَمر

عن admin

شاهد أيضاً

لمّا رُفِعَتْ نارُكم للسّاري،

لمّا رُفِعَتْ نارُكم للسّاري،

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *