الرئيسية / شبكة فرسان الثقافة / عالمية اللغة العربية وهيمنتها على اللغات الأخرى/د. جاسم علي جاسم

عالمية اللغة العربية وهيمنتها على اللغات الأخرى/د. جاسم علي جاسم

 

imgres

عالمية اللغة العربية وهيمنتها على اللغات الأخرى: قراءة ناقدة في تقسيم اللغات

الأستاذ الدكتور/ جاسم علي جاسم
معهد تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها/ الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، السعودية

يسود الاعتقاد بأن اللغات تنقسم إلى ثلاث فصائل رئيسة، هي: (السامية، والهندو – أوربية، والطورانية). وكان أول من استخدم مصطلح اللغات السامية، على أساس ديني: العالم النمساوي: شلوتزر Schlotzer، عام 1781م، عند دراسته كتاب العهد القديم، ولغته العبرية وبعض النصوص الآرامية (سليمان، 2005م، ص 65)، ولقي هذا المصطلح قبولاً في الأوساط اللغوية العالمية، وأصبح مسلمة لا فكاك عنها. وقد ظن شلوتزر أن المتكلمين بهذه اللغات ينحدرون أصلاً من جد واحد هو سام بن نوح، معتمداً في ذلك على ما ورد في سفر التكوين، من أسفار العهد القديم (التوراة)، عن أنساب نوح وأولاده الثلاثة سام وحام ويافث، فسمّى لغات نسل سام باللغات السامية والمتكلمين بها بالساميين، وقد وقعت التسمية موقعاً حسناً في نفوس الباحثين واللغويين، ولاسيما الأوربيين منهم، لسهولتها؛ ولأنها تؤكد ما جاء في الكتاب المقدس الذي يقرأه اليهود والنصارى ويقدسونه في مختلف أرجاء المعمورة، وأخذت هذه التسمية طريقها في الانتشار والذيوع، واستخدمت من قبل الباحثين العرب، والأجانب على حد سواء، حتى أنه أصبح من الحرج بمكان لأي باحث علمي أن يناقش دقة التسمية ومدى مطابقتها للمعلومات التأريخية المتوفرة عن تأريخ المنطقة؛ لأن مثل هذه المناقشة قد تسفر عن نتائج تتعارض مع ما جاء في الكتاب المقدس على الرغم من تحريفه. ومع ذلك، دعا عدد من الباحثين العرب وبخاصة العراقيين المهتمين بالدراسات التأريخية واللغوية منذ سنوات عدة إلى ضرورة إعادة النظر في هذه التسمية في ضوء الدراسات التأريخية واللغوية والأنثروبولوجية الحديثة، وإلى إيجاد تسمية بديلة لهذا المصطلح في حالة ثبوت عدم دقة التسمية القديمة، ومنهم: (سليمان، 2005م، ص 65؛ علي، 1380هـ، ج1، ص 225 وما بعدها). وبناء على ذلك، فإننا نرفض هذا التقسيم الثلاثي أو غيره، ونعيد تقسيم اللغات إلى فصيلتين لغويتين رئيستين لا ثالث لهما، وعلى أساس ديني أيضاً.
الفصيلة الأولى: اللغة العربية (وأخواتها، أو اللغات المقدسة): ونقصد باللغة العربية، هي اللغة التي نزل بها القرآن الكريم، ولغة الشعر الجاهلي وما قبله، وهي المهيمنة على اللغات المقدسة الأخرى، مثل: السريانية، والآرامية، والكنعانية، والأكادية: البابلية والآشورية، والفينيقية، والعبرية، والإبلية، والأوغاريتية، والحبشية، وغيرها من الفصيلة نفسها، وموطنها: الجزيرة العربية، وبلاد الرافدين، وبلاد الشام، ومصر. وهذه اللغات تقدم الفعل على الاسم، والعكس صحيح أيضاً.
الفصيلة الثانية: اللغة السومرية (أو الأعجمية وأخواتها): ونعني بها اللغة السومرية، وهي اللغة الأم للغات التالية: الهندية، والفارسية، والأوربية، والطورانية، والإسترونيسية، والبولينيزية، وباقي اللغات العالمية الأخرى، فهي مقابل اللغة العربية لغة القرآن الكريم. وبعبارة أخرى، هي اللغات غير المقدسة التي لم ينزل بها أي من الكتب السماوية، وموطنها: جنوبي العراق وباقي دول العالم. وهذه اللغات تقدم الاسم على الفعل، ولا يصح غير ذلك (سليمان، 2005م، ص 21- 95؛ الصالح، 1994م، ص 41-70). وبناء على ذلك، نقسم اللغات إلى فصيلتين، هما: اللغة العربية (وأخواتها أو اللغات المقدسة)، واللغة السومرية (أو الأعجمية، ويدخل فيها باقي اللغات التي لم ينزل بها الوحي، أو اللغات غير المقدسة). وفيما يلي نلخص هذه النظرة حول تقسيم اللغات. أ- اللغة السومرية أو الأعجمية وأخواتها: إن اللغة السومرية أقدم اللغات الإنسانية المعروفة من حيث تأريخ التدوين، وهي لغة الأقوام السومرية التي استقرّت في القسم الجنوبي من العراق وبرزت على المسرح التاريخي والسياسي طوال الألف الثالث قبل الميلاد وما قبله (سليمان، 2005م، ص 28؛ تراسك، 2013م، ص 317). وتبيّن لنا بعد الاطلاع والقراءة المتأنية والمقارنة: أن اللغة السومرية هي أم اللغات الأعجمية، وذلك بناء على الأسباب التالية (سليمان، 2005م، ص 30- 34):
1- إنها لغة ملصقة Agglutinative، ويقصد بالإلصاق هنا قابلية تكوين ألفاظ ذات معان جديدة بلصق كلمتين أو أكثر مع بعضهما البعض، مثلاً: (تتكون كلمة “لوجال: ملك أو رجل عظيم” من الكلمتين: “لو” بمعنى “رجل”، و”جال” بمعنى “عظيم”. [ إن اللغات الأعجمية تشترك في هذه الخاصية، فهي تؤلف من كلمتين أو أكثر كلمة واحدة، وعلى سبيل المثال: الإنكليزية والإندونيسية والماليزية والتركية، إلخ، مثال: علم اللغة الاجتماعي sociolinguistics]. من هنا فصاعداً، كل ما بين القوسين [ ] إضافة من الباحث.
2- تتألف أصواتها من الحروف الصامتة، والحروف الصائتة (العلة). ومن قواعد اللغة السومرية الصوتية، إسقاط الحرف الصحيح، إن هو جاء في نهاية الكلمة، ولم تتبعه أداة نحوية تبدأ بحرف علة، أما إذا أعقبته أداة نحوية تبدأ بحروف علة، فيتكون من الحرف الصحيح، وحرف العلة مقطع صوتي جديد. [ ومن الأمثلة على ذلك في اللغة الإنجليزية: Through يعني: من خلال. إن الحرفين الأخيرين لا ينطقان، وتلفظ هكذا: “ثرو” ].
3- تتألف الجذور السومرية بصورة عامة من مقطع واحد، وإن كان هناك بعض الجذور المؤلفة من أكثر من مقطع. وتتألف كثير من المفردات السومرية من أكثر من كلمة واحدة، حيث تتصف اللغة السومرية بصفة التركيب أو الإلصاق. [ ففي اللغة الماليزية (الملايوية) مثلاً، تتكون كلمة Pelajaran من ثلاثة مقاطع، وهي Pel + ajar + an، ومعناها: التربية، التدريس. والجذر هو: ajar ويعني التعليم، والسابقة Pel واللاحقة an ].
4- لا تفرق اللغة السومرية بين الاسم المذكر والمؤنث قواعدياً، إلا إذا كانت طبيعة الاسم مذكرة أو مؤنثة، وقد تضاف أداة خاصة لتحديد جنس الاسم، في حين أن هناك تفريقاً واضحاً بين العاقل وغير العاقل من الأسماء يتبع غالباً واقع الأمر وحقيقة الاسم.
5- لا يوجد سوى العدد المفرد والجمع، وقد يضعّف الجذر، للإشارة إلى الجمع، أو تضاف أداة نحوية خاصة بالجمع [ كما في اللغات الإسترونيسية: كالماليزية والإندونيسية، فهي تضعف الكلمة للدلالة على الجمع: مثلاً: بيت Rumah، جمعها: بيت بيت Rumah- rumah، والفصيلة الطورانية، مثل اللغة التركية: تضيف أداة نحوية خاصة بالجمع، وهي: lar & ler، مثال: كُتُبٌ Kitaplar، وبيوت Evler].
6- تتألف الجملة في السومرية من جزئين رئيسين، يضم الأول: جملة الاسم، والثاني: جملة الفعل وسوابقه وحشواته وملحقاته. وتأتي وحدة الفعل عادة في نهاية الجملة.
لهذه الأسباب مجتمعة، أعتقد جازماً بأن اللغة السومرية هي أم اللغات الأعجمية، ثم أخذت أخواتها، أي اللغات المنضوية تحت لوائها، بعض الظواهر اللغوية من الفصيلة الثانية (العربية) لمواكبة التطور اللغوي (وهذه الظاهرة تسمى بالاقتراض اللغوي).
ب- اللغة العربية وأخواتها: اللغة العربية موغلة في القدم، قِدَمَ قوم عاد، وثمود، وأصحاب الرس، والأيكة، وغيرهم، وإن اختلفت لغاتهم/ لهجاتهم عن لغة القرآن الكريم، والشعر الجاهلي، فهم عرب لحماً ودماً، ولا يحق لأحد أن يخرجهم من دائرة اللغة العربية، والبلاد العربية؛ لأنهم ولدوا ونشأوا في هذه البلاد، وإن لم يطلق عليهم كلمة “عرب” (علي، 1380هـ، ج1، ص 25-26، 33، 294-295، 304-305، 324-326، 573- 574). ومن خصائص العربية (وأخواتها) أنها:
1- ترجع أصول معظم المفردات اللغوية إلى جذر ثلاثي يتألف غالباً من ثلاثة أصوات صامتة. 2- تعتمد على الأصوات الصامتة، لا على الأصوات المتحركة، أي أن المعنى الرئيس للكلمة يرتبط بالأصوات الصامتة فيها، أما الأصوات المتحركة فإنها تحدد المعنى المطلوب. 3- تتألف الجملة الرئيسية من جزء واحد، وهو: الفعل وفاعله. ويأتي الفعل في بداية الجملة عادة. 4- ليس فيها إلا جنسان هما: المذكر والمؤنث. 5- العدد فيه ظاهرة غريبة، وهي علاقة العدد بالمعدود العكسية من الثلاثة إلى العشرة، أي أنه يذكر العدد مع المعدود المؤنث، ويؤنث مع المذكر. ويفرد ويثنى ويجمع. 6- لغة تصريفية واشتقاقية (سليمان، 2005م، ص91- 93). ولإقامة الحجة الدامغة على أن اللغات نوعان لا ثلاث أو أكثر، نذكر القضايا اللغوية التالية:
1- اللغة العربية: يتقدم الفعل على الاسم (الفاعل)، وقد يتقدم الاسم عليه في شروط معينة. أما اللغة السومرية / الأعجمية أو اللغات الأخرى فيجب تقديم الاسم على الفعل، ولا يصح غير ذلك ألبتة. 2- اللغة العربية: يوجد فيها ظاهرة التذكير والتأنيث، أما اللغة السومرية فلا توجد فيها هذه الظاهرة (انظر، اللغة السومرية أعلاه، فقرة رقم 5). 3- اللغة العربية: الصفة تتبع الموصوف، في الإفراد والتثنية والجمع، والتذكير، والتأنيث، والتعريف، والتنكير، والإعراب. أما اللغة السومرية وأخواتها فلا توجد فيها هذه الحالات. 4- اللغة العربية: العدد فيها يذكر ويؤنث، ويميّز، ويفرد، ويثنى، ويجمع، ويسبق المعدود العدد، من: واحد إلى اثنين 1-2، أما من ثلاثة إلى عشرة 3- 10 فيسبق العدد المعدود. أما اللغة السومرية وأخواتها فلا يوجد فيها سوى المفرد، والجمع.
وهناك تساؤل آخر: هل اللغة الهندية واللغة الفارسية من فصيلة اللغات الأوربية؟ وبعبارة أخرى، هل التصنيف الثلاثي وغيره للغات منطقي ومعقول؟ أعتقد أن اللغات الفارسية والهندية والأوربية والطورانية وغيرها، هي من فصيلة اللغة السومرية الأم؛ وذلك للسببين التاليين: 1- لم يذكر لنا القرآن الكريم: أن نوحاً له ثلاثة أبناء، كما أن النبي – عليه الصلاة والسلام – لم يثبت عنه أنه قال: إن نوحاً له أبناء ثلاثة، هم: سام وحام ويافث، كما ورد في الحديث (ابن حنبل، المسند. ج33، ص 292. الحديث إسناده ضعيف). وبالتالي لا يحتج به ألبتة. وهذا يفند حجة الأوربيين – شلوتزر ومولر – من أن اللغات تنقسم إلى ثلاث فصائل لغوية. 2- ترتيب الكلمات في الجملة: الاسم يأتي قبل الفعل في اللغات السومرية والهندية والفارسية والأوربية والطورانية، والصينية، إلخ. وبعبارة ثانية، لا يصح أن تبدأ الجملة بالفعل. وللمزيد حول قواعد اللغات الأعجمية، انظر، رشيد، 1972م). وبذلك تتفق اللغات: الهندية والأردية، والفارسية، والأوربية، والطورانية، وغيرها، مع اللغة السومرية الأم، في تقديم الاسم على الفعل هذا من ناحية، ومن ناحية أخرى، إن العربية لها ميزتان: تقدم الفعل على الاسم، وتقدم الاسم على الفعل، وفي كلتا الحالتين الجملة صحيحة نحوياً؛ ولذلك جاءت هيمنتها على اللغات الأخرى؛ لأنها تحتوي على الحالتين جميعاً. فهذا الفضاء الواسع لها، جعلها مرنة إلى درجة كبيرة جداً، بل وجعلها تستوعب غيرها من اللغات، وتضعهن في حضنها الدافئ الذي وسع كل ذلك. كيف لا وقد اختارها الله – عز وجل – لغة خاتم الأنبياء والكتب المقدسة، والمهيمن على غيره من الكتب السابقة. (وللمزيد راجع كتاب الباحث بعنوان: المهارات اللغوية ومعايير جودتها. الطبعة الأولى، جدة: مكتبة أمجاد حنين. 2015م. انظر، الباب الأول، الفصل الأول). وبالله التوفيق.
المراجع:
– تراسك، ر. ل. (2013م). لماذا تتغير اللغات. مراجعة: روبرت مكول ميلر، ترجمة: محمد مازن جلال. الرياض: جامعة الملك سعود، النشر العلمي والمطابع.
– جاسم، جاسم علي. (2015م). المهارات اللغوية ومعايير جودتها. الطبعة الأولى، جدة: مكتبة أمجاد حنين.
– ابن حنبل، أحمد. (1999م). مسند الإمام أحمد بن حنبل. تحقيق: شعيب الأرنؤوط وآخران. بيروت: مؤسسة الرسالة.
– رشيد، فوزي. (1972م). قواعد اللغة السومرية. بغداد.
– سليمان، عامر. (2005م). اللغة الأكدية ( البابلية – الآشورية ) تاريخها وتدوينها وقواعدها. بيروت: الدار العربية للموسوعات.
– الصالح، صبحي. ( 1994م). دراسات في فقه اللغة. بيروت: دار العلم للملايين.
– علي، جواد. (1380هـ). المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام. الطبعة الأولى، منشورات الشريف الرضي، المطبعة: شريعت.
– القرطبي، أبو عبد الله محمد بن أحمد الأنصاري. (2005م). الجامع لأحكام القرآن.

عن admin

شاهد أيضاً

أقصر قصص في العالم/جودت هوشيار

  أقرأ بمزيد  من الدهشة والإستغراب ما نشره عدد من النقاد والكتّاب العرب من كتب …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *