الرئيسية / شبكة فرسان الثقافة / باللسان أنت إنسان/مصطفى منيغ

باللسان أنت إنسان/مصطفى منيغ

 

الصورة الرمزية مصطفى منيغ

 التعريف بالشيء نصف وجوده

 وما تَبَقَّى مفتوحٌ على حدوده

 إن أرادها خضراء يانعة فباختياره

 وإن عقَّدَها فعائد لحِدَّةِ شروره، الشيء لا يبقى مُبهماً إن عرضناه على العقول المدركة عن كل حركة مبذولة سبباً يُحَوِّلها نشيطة أو متجمدة منتجة أو مجرد سؤال يبحث عن رده ، لتتشكل السلسلة الموجهة لضبط استرسال ما يجعل الحياة منازل تحكم غلق أبواب غرفها مزاليج مختلفات الحجم والآليات منها الساحب البساط عن وحدتها وأخريات قائمات على الخدمة المطلوبة في حينه ، دون تعطيل ما دام التطور ملتصق بالزمن وحسن تصريف المعلومات المحصل عليها كل وطاقاته ، في انسجام مبرمج يفرق بين بداية الفعل وانتهائه ، بلا تداخل في الاختصاصات المفروض السهر على إقامتها مَن وصل مرتبة القيادة عند قومه ، تطوعاً وليس بحد السيف أو رسم السوط على جلود الأقل حظاً للنزول لأرضه الملوثة بجبروته ، كأنه من عالم مختلف خاص به، التفاهم في مساحته مهما توسعت بتصرفات بطشه، بالإشارة وليحتفظ كل مخلوق داخل فمه بلسانه، ومَن لم يستجيب يُجْلَد بالإقصاء مرة ومرات بادعاءات باطلة تلحقه جوراً للدرك الأسفل لينسى  المظلوم بقهره إنسانيته ، منتسباً (عسى الخلاص يطرق كيانه) لأصغر ما في الغابة باقيا العمر كله متحسساً الوافد بنية التهامه.

 

… تكلم ، مادام لك لسان، فأنت إنسان ، خُلقت بحواس سليمة فلما تريد إخراس الأهم فيها ، أخائف مما ستدََّعي وهو خير تدافع به عن المنكوبين في إنسانيتهم من طرف مَن كان شبيها لآخر فرد منهم فاجتهد بالمقلوب، ليصبح أسود من لون “الخروب”، يجمع الماء ليطفئ نهم عطشه وجسده من أي طرف فيه مثقوب . لا يغرنَّك في الدنيا جاه غيرك إن تيقنتَ عن حق أنه تقليد لذكر الطاووس حيال أي أنثى تجرها بهرجة الألوان، لمصيدة لا تدوم مُتَعُها إلا القليل القليل من الزمان ، ولا يطربنَّك صياح ديك وأنت عالم أن مصيره الغليان ، في “طنجرة” تنقل جسده في دقائق من الذبح لوجبة غذاء تسبب لِلُعَبِ الجائع السيلان، الحكمة اقتضت أن لا يصمتا الاثنان . كلاهما سيان ، آكل أو مأكول فالأجدر الانتماء لكرامة الشجعان ، كالذاهب للدفاع عن المشروعية ولا يقين له أنه عائد لكومة صبيان ، تركهم وحليلته على ذمة الوطن ، والأخير لا يفكر في الحفاظ على بلسم حماس الارتباط  بنعمة الإيمان ، ولكن بالمزيد من ماسكي “العصايا” لمحاربة ما يتخيله عصيان ، كأن الحضارة انقلبت من تحكيم مبادئ إلى الرضوخ المطلق لفتن الشيطان، الهامس في أذن المتربعين على القمة بالكف عن التيهان، وإمساك السيف لضرب أعناق الناس الأبرياء كالأشقياء  خلف السميكة من الجدران ، ليهابهم الجميع ويحسب لهم عند النطق ألف حساب وحساب صاحب ضمير في لسان، هو مُعرف للإنسان بأنه إنسان . البحر نفسه عمقه كالقريب من الشطئان ، الغريق فيه أراكب في أعاليه كان أكبر وأضخم البواخر أم أحقر الزوارق على مسافة قريبة  من بر الآمان، واحد أمام “كن” القائل بها الرحمان .

 

مصطفى منيغ

 

سفير السلام العالمي

 

الكاتب العام لنقابة الأمل المغربية

 

ناشر ورئيس تحرير جريدة العدالة الاجتماعيةsa

عن admin

شاهد أيضاً

دلال المغربي ذكرى عهدٌ ووفاء/بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

في مثل هذا اليوم قبل تسعةٍ وثلاثين عاماً وتحديداً يوم الحادي عشر من مارس عام …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *