www.omferas.com
شبكة فرسان الثقافة

أموات في قناني معبأة بالغاز ..!/ليلى البلوشي

0

أربع قامات أدبية ، كانت كتاباتهم أشبه بنبيذ فاخر تسابق متجرعوها للاحتفاء بها نشوة اللذة الأبدية ، بعد أن رجحوا هم قبضة الفناء الجسدي لأبدية الروح .. قيل عنهم الكثير وما يزال شلال الكلام يفجر الصخر تراتيل أمجاد ، والأكثر دهشة أن أربعتهم كقوائم منضدة مربعة ،

أموات في قناني معبأة بالغاز ..!

* جريدة الزمن العمانية ..  

   أربع قامات أدبية ، كانت كتاباتهم أشبه بنبيذ فاخر تسابق متجرعوها للاحتفاء بها نشوة اللذة الأبدية ، بعد أن رجحوا هم قبضة الفناء الجسدي لأبدية الروح .. قيل عنهم الكثير وما يزال شلال الكلام يفجر الصخر تراتيل أمجاد ، والأكثر دهشة أن أربعتهم كقوائم منضدة مربعة ، تخيروا الطريقة عينها لإسكات النبض قبل ميعاده ؛ وكأنها دعوة إلى مأدبة وداعية : الموت انتحارا باستنشاق الغاز ..!هذه الطريقة بعينها دون غيرها من طرق الموت المتعددة .. وحيدين غادروا ، بكل صمت ، بكل قسوة ، حاملين معهم أجسادهم المعبأة بالربو ، وتاركين خلفهم أدبا يضوع كماسة لا يأفل بريقها أبدا .. والكتابة هي المنتصرة السرمدية في صفقات الموت تلك ، التي ترسي مرساتها في كل وداع لتعود منتشية بخلودها ، شامخة تشاكس الريح ذاته عبر قرون مديدة ، بعد تلويحة مختصرة لمشيعيها ، وبدأب مفرط لروح لم تخلق لتكل .. * * * ” 1 ”  ” سيلفيا بلاث ”  ” لدي مثل القطة تسع محاولات لأموت ” .. هي شاعرة أمريكية ، ولدت في بوسطن ( 27 / أكتوبر / 1932 م ، 11 / فبراير / 1963م ) .. في الثامنة من عمرها فقدت بلاث والدها ، هذا الأب الذي ربطت غيابه بغياب الحياة نفسها ، تزوجت من الكاتب الانجليزي ” تيد هيوز ” بعد علاقة قصيرة وأنجبت منه ولدين .. لكن سرعان ما انهار هذا الزواج الذي كان محفوفا بالمصاعب ، ولا سيما علاقة ” تيد هيوز ” بآسيا ويفيل .. كانت لديها مشاعر مختلطة عن الدين خلال حياتها ، تعرضت أثناء تدريبها في مجلة ” موداموازيل ” بانهيار عصبي ومحاولة انتحار ، تماشيا مع الرواية التي كتبتها وهي شبه سيرة ذاتية ” الناقوس الزجاجي ” الذي يحكى عن شاب لامع وطموح في كلية سميث ، والذي بدأ بالتعرض بانهيار عصبي .. يبدو أن لسيلفيا بلاث تسعة أرواح كقطة مسكونة بالحياة ، فأولى محاولاتها للانتحار أثناء أخذها لجرعة زائدة من حبوب منومة والزحف عن طريق منزلها ، ومن هذه المحاولة أصبحت بلاث ملزمة بالذهاب إلى مؤسسة للرعاية العقلية ، حيث تلقت علاج بالصدمات الكهربائية ..ولربما لها محاولات أخرى غابت عن صفحات التاريخ وبقيت حبيس عوالم بلاث نفسها .. لكن المحاولة التي قضت على حياة بلاث كليا ، ونقلتها إلى عداد الموتى ، بعد عام من انفصالها عن زوجها ” تيد هيوز ” الذي تركها من أجل آسيا ويفيل ، تداعى عن ذلك بوضع رأسها في فرن مطبخها بينما الغاز يكتب قصيدته الأخيرة في دم بلاث ..!هذه المغادرة الأبدية باستنشاق غاز يسمم الدم ، ما هي إلا صك مغادرة منطقية بل أكثر واقعية قدمتها بلاث للعالم الموبوء من حولها ؛ لأن الأكسجين نفذ من حياتها مذ كانت طفلة في الثامنة ؛ فتأثير الموت تمثل لأول مرة في روح أهم شخص في حياتها هو والدها ، والذي خصصت له قصيدة بعنوان ” الكترا على درب الأضاليا ” حيث يهيم الحزن الاسودادي الملطخ بدم الموت منسابا من حبرها :  ” كأنك لم تك يوما / كأني جئت إلى هذا العالم / من رحم أمي وحدها / سريرها الواسع ارتدى ثوب القداسة / مت ّ كأي رجل / فكيف لي أن أشيخ الآن / أنا شبح انتحار شائن / كان حبي هو الذي قاد كلينا إلى الموت ” .. محاولة الانتحار الحقيقية وذلك بإدخال ذاك الرأس المحشو بعفن العالم من حواليها ، بضجة انفصال طلاقها عن زوجها ، بهزيمة اتخاذ الزوج عشيقة أخرى والأهم بذكرى والدها الذي مات ، أرادت بلاث أن تتخلص من هذا الرأس المعبأ بالموت ، لو أنها لم تقضي عليه ، لكانت اليوم من أشهر الموسومين بالجنون قاضية نحبها في إحدى المصحات العقلية ..فالزمن في حياة بلاث كان مقصورا في الحاضر ويعني لها الأبد ، والأبد في مفهومها يجري  ويذوي بلا انقطاع ، كل لحظة هي حياة وكل لحظة هي موت ، وهي المسحوقة تحت ثقل الأزمنة كما عبرت بقولها : ” أنا الحاضر ، وأعرف أني زائلة بدوري ، هكذا يرحل الإنسان ” .. المستقبل هذا الزمن الآخر المتقدم على الدوام نحو مجهول لا يتسقطه سوى القدر ، كان مقطوع الصلة في أزمنة بلاث التي لم تكن تتحدث سوى عن الحاضر ، حاضرها هي ، ووحده الشعر ، هو المعزوفة الباقية ، أو كما وصمتها بلاث بوصمة الحياة الأبدية باعترافها : ” أما الكتابة ، اللحظة الأسمى ، فتبقى وتمضي وحيدة على دروب هذا العالم ” ..كل هذه الأمور والمؤثرات لم تكن سوى سببا جاهزا ، تحل بالنسبة للعالم معضلة مغادرتها الأبدية .. لأن سيلفيا بلاث ، كانت ميتة مذ هي طفلة في الثامنة من عمرها ، يوم تبدى لها وحشية الفقد في شخص والدها ، طوال تلك السنوات يكبر جسد تلك الطفلة ، لكن الروح وحدها تتضاءل شيئا فشئيا ، كضوء شمعة حتى آخر ذؤابة انطفأ من تلقاء نفسه ، لتضّخ انفجارها في هيئة رسالة إلى العالم الخارجي المحيط بها ، وكأن لسان حالها يهتف : إلى هنا وكفى  .. ! ” يا سيدي الله ، يا سيدي إبليس احذرا احذرامن بين الرماد سأنهض بشعري الأحمر وألتهم الرجال كالهواء ”    كفت بلاث عن الحياة ، لكن قصائدها الوثيرة لم تكف ، وها هي في كل محاولة قراءة تنهض كما وعدتنا بشعرها الأحمر تلتهم الرجال كالهواء .. !  * * *  ” 2 ”  ” صادق هدايت ”  ” أحس بأن هذه الدنيا ليست لي .. إنها للمتملقين ، المنافقين ، الوقحين ، النهمين أبدا ، مثلهم مثل كلاب واقفة أمام دكان قصاب تتوق إلى قطعة عظم ترمى لهم ” ..  كاتب إيراني ، ولد في طهران ( 17 / فبراير / 1903م ، 19 / ابريل / 1951م ) . وهي الأرض نفسها التي أنجبت الخيام وحافظ الشيرازي وسعدي وجلال الدين الرومي ، ولد في أسرة من الطبقة الارستقراطية ، وجده لأبيه رضا هدايت المؤلف المشهور الذي عاش في القرن 19 ، لم يكن صادق هدايت راضيا عن حياته الارستقراطية ، وكان يريد الانفصال عن أسرته رغم نفوذ الثراء ، ولم يجد منفذا للحرية سوى في باريس ، فاتجه لدراسة الهندسة المعمارية ، لكن الحياة الباريسية أغوته في عوالمها ، فشحذ كل قواه لقراءة روائع القصص والروايات .. بدأت أولى محاولات انتحار هذا الكاتب رديف – ” كافكا ” – في تناول المسحوقين وروحه الكئيبة المضببة بالسوداوية ، في نهر ” مارني ” فقد ألقى نفسه فيه ، ويبدو أن يد القدر تكفل بإنقاذه من قبل ركاب أحد القوارب .. ويبدو أنها بحد ذاتها كانت هدية من الرب ؛ كي يترك لنا هذا الكاتب معينه الأدبي والفكري ، وتساؤلاته عن الإنسان والعدالة ، وسيرة الموت تحديدا قبل أن يغادر هذا الكوكب ..حينما عاد من باريس وكان ذلك في عام 1930 م ، التقى بثلاثة من الكتاب سرعان ما أقاموا جماعة أدبية باسم ” الأربعة أو ربعة ” نسبة إليهم . صادف عودته أياما عصيبة ، فما بين عامي 1920 و1930 م كانت البطالة والفقر والفاقة متفشية في الشارع الإيراني ، كل تلك الآفات كانت تقضي تدريجيا على الشعب ، ولكن أقل اعتراض كان يخمد بقسوة ، وكانت عمليات الإرهاب التي توجه ضد المكافحين بالقلم ، تكاد تخنق أصوات الناس والكتاب ، ولم يساير هدايت الظلم والضغط والاضطهاد ، ومن أجل أن يتحرر من ذل ” التقوقع بين الحوائط الأربعة ” سافر إلى الهند في سنة 1936م ، ولكن لضيق اليد سرعان ما عاد إلى طهران ، دون أن يستطيع كتابة شيء في جو الإيراني المتصدع . وحين زادت عمليات الكبت ومهزلة محاكمة خمسون كاتبا دون وجه حق ، لم يفقد الأمل وقد كتب عنه صديقه ” برزخ علوى ” مقالة يقول فيها : ” كان هدايت رجل مقاومة ومبارزة ، ويعلم أصدقاؤه المقربون ، أنه في أيام الشدة حين تغلب قوى أهريمن ” إله الظلام ” ، كان يكافح في حماسة وإيثار من أجل تسكين آلام المطالبين بالحرية ، زاجا بنفسه إلى التهلكة ” .. صادق هدايت كان مؤسس القصة الحديثة في الإيران ، صاحب رواية ” البومة العمياء ” التي ترجمت إلى لغات عديدة ، كثيرا ما زج أبطال قصصه إلى نهايات مأساوية يسطرها الموت ، ويبدو أن معظمها كانت تتحدث سيرة موت هذا الكاتب وأفكاره عنها ، لم يجد بدا من أن يستنشق الغاز الذي طالما كان هواؤه طوال مشوار حياته .. لقد نبش الكثيرون عن سبب انتحار هدايت في شقته في باريس ، بعضهم يرده إلى أسباب شخصية بحته ، ومنهم من يقول أنه أصيب بيأس من الحياة بعد وفاة أحد أصدقائه ، وبعضهم يرد انتحاره إلى مصرع زوج أخته ” رزم آرا ” الذي كان رئيسا لوزراء إيران واغتيل على يد جماعة ” فدائيات إسلام ” ..بينما يرى فريق آخر أنه قدم بانتحاره احتجاجا عمليا على النظام السياسي والاجتماعي الموجود في إيران ، وكان قبلها قد عاد في كتاباته إلى يأسه القديم ، فقدم في قصته ” الزقاق : بن بست ” صوره لغلبة القدر المدمر ، وضياع الأمل الحلو . صادق هدايت تنفس الموت قبل أن يقدم عليه ضيفا أبديا ، وهذا ما تفسره قصصه الكثيرة ، ففي قصة ” مذكرات رجل مجنون ” أقر على لسان بطله : ” قرأت في الجريدة أن شخصا في النمسا حاول الانتحار ثلاث عشرة مرة ، وجرب جميع وسائله ، شنق نفسه فقطع الحبل ، ألقى بنفسه في النهر فأخرجوه من الماء ، وأخيرا حينما وجد نفسه وحيدا في المنزل قطع كل عروقه وشرايينه بسكين المطبخ ، كانت هذه هي المرة الثالثة عشرة والتي مات فيها ” وبطل هدايت في القصة يحاول الموت بكل قوة وشتى الطرق بالتعرض بالبرد في الشتاء القارص ، وتناول السم ثم التخدير تحت كميات كثيرة من الأفيون دون أن يؤثر فيه شيء من ذلك .. حتى يعترف على لسان البطل : ” ليس هناك شخص يكتسب التصميم على الانتحار ، إن الانتحار موجود عند البعض ، في أصلهم وفي طبيعتهم ، لا يستطيعون الهرب من براثنه ، إن القدر الذي يحكم ، وفي نفس الوقت أنا الذي أعددت مصيري ، ولا أستطيع الآن الهروب منه ، لا أستطيع الهروب من نفسي ” .. فكرة عدم الرضا عن أوضاع الوطن ترتبط دائما بانتحار هدايت ، كانت إيران في العام الذي تركها فيه هدايت قد ركنت إلى يأس مرير ، لقد انزوى المثقفون ، وعادت الكعوب الحديدية تدق أمام أبوابهم في الليل ، ورأى هدايت أن كل ما سيكتبه سيصبح غير ذي شأن في دولة تلك أحوالها ، كان يكتب بمرارة ثم يحرق أوراقه ويمضى ، فالفجوة الفاغرة تهدد بعدم وصول ما يكتبه إلى من يكتب من أجلهم ..! ويبدو أن الرسالة التي بعثها هدايت إلى صديقه الكاتب الكبير ” محمد على جما لزادة ” في 15 من أكتوبر عام 1948م ، تصف اليأس الذي استولى على قلبه وتشعب فيه : ” … أما الخلاصة فهي أنني أصل الليل بالنهار ، كأنني محكوم عليه بالإعدام أو أسوأ ، وقد نفضت يدي من حصيلة كل شيء ، لا أستطيع أن اشتاق ثانية لشيء ، ولا أن أعلق قلبي بشيء ، ولا أن أخدع نفسي ، ولا أجد الجرأة على الانتحار ” .. طريقة انتحار هدايت وهي التسمم بالغاز ، بينما هو مستلقي على فراشه كأنه نائم تحكي ذاك الخوف ، التردد من الانتحار رغم أن قلبه الذي تشعب من كل شيء طفا على السطح كسمكة ميتة أصابها الربو ، حين لم تجد سوى بحرا ملوثا .. ووجد الجرأة على الانتحار ؛ وذلك لأن يقينه الداخلي وقلبه الميت كانا يتدافعان فيه بكل أوصالهما ، فلم يجدا للتراجع دربا .. !  * * *  ” 3 ”  ” ياسوناري كاواباتا ”  ” ياه .. إن العجوز جار الموت ” .. كاتب ياباني ، ولد في أوساكا ( 14 / يونيو / 1899م ، 16 / ابريل / 1972م ) .. فقد كاواباتا كل أفراد عائلته ؛ وكأنه في قصة ” سيد الجنائز ” الرجل الذي انطبع على حضور الجنائز يحكي عن نفسه ، فقد والديه وهو في الثانية من عمره ، فعهد به جديه لتربيته ، وكانت له أخت كبرى أخذتها عمة بعيدة لتربيتها هي الأخرى ، ثم ماتت جدته عندما أصبح في السابعة من عمره ، وغادرته شقيقته التي رآها مرة واحدة فقط مذ موت والديه عندما أصبح في العاشرة ، وحينما بلغ عامه الخامس عشر توفي جده وبفقدانه فقد كل أفراد عائلته ، انظم للعيش مع عائلة والدته ” آل كورودا ” ، ثم ما لبث أن انتقل للعيش في سكن داخلي قرب المدرسة الثانوية ، والتي تخرج منها منتقلا إلى طوكيو ، حيث اجتاز امتحان بنجاح ليكلل بذلك دارسا العلوم الإنسانية باللغة الانجليزية في جامعة طوكيو الإمبراطورية .  مارس إلى جانب الكتابة عدة مهن ، حيث عمل مراسلا صحفيا ، ورغم أنه رفض المشاركة في التعبئة العسكرية التي رافقت الحرب العالمية الثانية ، فإنه لم يتأثر بالإصلاحات السياسية اللاحقة في اليابان ، ومع موت أفراد عائلته بينما كان في سن مبكرة ، أثرت فيه الحرب بشكل كبير وبعد انتهاء الحرب بوقت قصير اعترف بأسى بأنه لن يستطيع أن يكتب سوى المراثي .. أنهى كاواباتا حياته بالانتحار ، رغم أنه أول ياباني يحصل على جائزة نوبل ، وحيدا متسمما بالغاز في منزل منعزل على البحر في مدينة كاماكورا ، العاصمة البوذية للإمبراطورية اليابانية في وقت مضى .. ارتبط انتحار كاواباتا باسم أديب لامع ، وكان صديقا مقربا له ” يوكيو ميشيما ” الذي وضع حدا لحياته بطريقة صاخبة وعنيفة بالمعنى الصحيح ، بل جعل من حياته قصيدة كما كان يردد قبل انتحاره ، فميشيما انتحر على طريقة الساموراي اعتراضا على أصالة اليابان التي بدأت تنغمس في عادات الغرب كما شيع عنه ، وفي جمهرة كلية أركان العسكرية أخرج يوكيو سيفه بعد ألهب في الجنود الحماسة في المحافظة على العرق الياباني الأصيل فيهم ، وأخذ يفتح جرحا في بطنه مرة بالطول ومرة بالعرض ، وفي موقف دموي ظل جسده ينتفض وسط الرعب الدموي الذي شاهده الجنود ، إلى أن استكان بضربة من سيف صديق له فقطع العنق ، وانفصل الرأس عن الجسد المسجى .. وجاء بعد سنتين من ذلك خبر انتحار كاواباتا والذي بالمقابل كان هادئا جيدا ، صامتا وجبانا ربما ، سبق هذا التخلص من الحياة كوابيس ظلت تحوم حول لياليه ، قيل البعض أنه لم يشف من صدمة انتحار صديقه ميشيما ، الذي غادر بشجاعة وجرأة كما عرف عنه و موته على الطريقة التقليدية دليل على صدق مبادئه ، لكن كاواباتا كان الأكثر غموضا ، والجدير بالذكر هنا أن ثمة رسائل متبادلة كانت بين ميشيما وكاواباتا ، تلك الرسائل التي نشرها مؤخرا ابن كاواباتا بالتبني بعد موافقة زوجة ميشيما ، ومن ضمن تلك الرسائل ، رسالة كتبها كاواباتا في عام 1961 م ، يطلب من ميشيما أن يخط له رسالة ترشيح لجائزة نوبل ، وهذه هي المرة الأولى التي يذكر فيها نوبل في رسائلهما ، وعليه تأخذ العلاقة طابعا حساسا جدا بالنسبة من ميشيما والذي كان يرغب بشدة الحصول عليها ، قال كاواباتا في رسالته : ” .. رسالة مهما كانت بسيطة ، وحتى لو انعدمت إمكانية نيل الجائزة ، وإذا كتبت سوف أجد من يترجمها للانجليزية أو الفرنسية ، ثم نضع المعلومات ونرسلها ” ..والمعلوم في ذلك الوقت أن منافسي أدباء اليابانيين كانت على أشدها ، ولم يكن كاواباتا أقواهم بل كان ” تانيزاكي ” على رأس القائمة المرشحة ؛ لذلك استعان كاواباتا بتلاميذه وأصدقائه للوصول .. وردا على الرسالة كتب ميشيما قائلا : ” شكرا للرسالة ، أما بالنسبة إلى نوبل فإنني أخجل وأنا الصغير ، أن اكتب رسالة ترشيح لك ، ولكن شكرا لهذه الثقة ، وقد كتبت الرسالة ، وسوف أبعثها إليك قريبا ، وإذا ساعدتك قليلا فسأكون سعيدا جدا ، وإن كان لديك طلب آخر فأرجوك ألا تترد ..” في سنة 1968 ينال كاواباتا – ياسوناري جائزة نوبل ، ومن هنا تتبدل العلاقة فورا بين الكاتبين ، ولا توجد رسالة تهنئة من ميشيما. هناك رسالتان فقط بعد ذلك التاريخ ولحد انتحار صاحب “القناع”.. في الأولى وهي بتاريخ 1969م ، يمتدح ميشيما أعمال كاواباتا الروائية، والمسرحية ، ثم ينتقل فورا إلى الحديث حول نفسه ، وحول مشاريعه ولاسيما مشروعه لسنة 1970م ، أي مشروع انتحاره ، أو كما يسميه “تهيئة نفسي”.. ويعني بذلك عملية انتحاره ، ووصى في رسالة كتبها لكاواباتا على أن يعتني بأسرته بعد غيابه ، نظير الثقة المتبادلة بينهما .. وبعد انتحار ميشيما تضطرب أحوال كاواباتا النفسية ، يميل للصمت والعزلة ، ويبدو ثمة ما يضمره ضمير كاواباتا ؛ فعملية انتحار صديقه ميشيما كانت قاسية جدا ، ولربما حمّل نفسه هذا الانتحار ؛ بسبب جائزة نوبل التي حصدها ، بينما كانت حلما كبيرا لميشيما وبفقده فقد الاعتبار لأي شيء في حياته كما اعترفت رسالته الأخيرة والتي اقر فيها : ” ولم أعد أبالي بكل ما يحدث .. لا اهتمام لي بما يحدث…” أم أن العجوز جار الموت ، كما أشار على لسان العجوز ايغوشي في روايته ” الجميلات النائمات ” ..ويبقى المعنى مخبأ في ضمير كاواباتا ، والذي على ما يبدو لم يمهله سوى عامين من التعذيب النفسي حتى كبته نهائيا  .. * * *  ” 4 ” ” آن ساكستون ”  ” حبيبتي الحياة ليست بيدي ؛ الحياة بتغيراتها الرهيبة ستأخذك ، قنابل أو غددا  ” ..   غالبا ما يرتبط اسم ” آن ساكستون ” بالشاعرة ” سيلفيا بلاث ” ليس فقط في الأسلوب التخطيطي لانتحارها ، بل في علاجات المصحات النفسية التي مرتا به كليهما في فترات متقطعة من حياتهما الحافلة بالمرارة والكآبة ، ولا سيما الطفولة التي تأزمت فيها معنى الفقد لسليفيا بلاث ومعنى مرارة اللاحب لساكستون ..  ساكستون حين انتهت من مراجعة آخر دواوينها المخطوطة ” التجديف المروع نحو الرب ” مع صديقتها ” كومين ” اتجهت نحو منزلها وفي المرآب تحديدا قفلت على نفسها الباب ، بينما غاز الكاربون مونوكسايد يبخر السيارة بعطر الموت ، لينسل إلى صدرها معلنة هذه المرة انتصار شارة الموت ..!  ولدت آن ساكستون في نيوتن ماساتشوستس عام 1928م ، حيث تلقت دراستها الابتدائية والثانوية .. والجدير بالذكر أنها نالت أرفع جوائز الأدبية في أمريكا ولاسيما جائزة ” بوليتزر ” عن كتابها ” عش أو مت ” عام 1967م .. تتفشى في كتابتها مطارحات الموت ، ولا ندري أيهما يطارد الآخر ..؟! في قصيدتها ” من أجل عام المجنونة ” تقول : ” أقرب فأقرب / تدنو ساعة موتي / بينما أعيد ترتيب وجهي / أكبر بالعكس / أنمو بذرة طويلة الشعر / كل هذا هو الموت ” ..لقد اجتاح آن في طفولتها شعور مرير برفض الآخرين من حولها لها ، بدءا من والديها مرورا بأخواتها انتهاء إلى معلميها في المدرسية .. ومذاق ذاك الشعور المثقل بالرفض هو ما غذى روحها بالكآبة التي تطورت إلى مشكلات نفسية ، سرعان ما قبعت في مصحات العلاج النفسي مرات مكررة من حياتها .. هذه المرأة الشاعرة التي أصبحت – أما – في العشرين من عمرها ، بعد أن فرت مع الرجل الذي أصبح بعد ذلك زوجها ” ألفرد مولر ساكستون ” ، ولم تكن ولادة ابنتها ” ليندا ” إلا فرقعة انفجار لانهيار عصبي تبعته بعد ذلك سلسلة من المآسي أشبه ببركان مستّه لعنة هائجة ، ومن تلك المآسي فقدانها عمتها الكبيرة ” آنا لاند دينغلي ” التي كانت آن تكن لها محبة خاصة .. وولادة الابنة الثانية ” جويس ” عام 1955م ؛ ليكون الانهيار هنا سببا لفصلها عن طفلتيها اللتين غدتا تعيشان في منزل جدتهما لوالدهما .. ولعل المأساة الأكبر والأكثر إفراطا بشحنات اليأس ، حين بدأت تسمع الأصوات التي تحثها على الموت بحسب صديقتها ” كومين ” .. ” أيها اليأس / لا أحبك كثيرا / لا تناسب ثيابي ولا سجائري / لماذا تقيم هنا ضخما كخزان ” .. في تلك المراحل المتأزمة ما بين الحياة والموت في حياة ساكستون انبثق نبع الشعر يجري حارا ، باعترافات تتشامخ بجرأة في عرض مضامين كانت تحت حصار التابو في ذاك الوقت .. الشعر هو ما وشم حياة ساكستون حياة أخرى مانعا الموت ، الذي كان يتسلق بدأب مدهش في محاولات انتحار متكررة كانت تبوء بالفشل في كل مرة ، لتشحن بذلك روحها التي كانت غارقة في مستنقع الكآبة اليأس ومخاوف لا نهاية لها بالحياة بمضّخة الشعر وحده ، ليكون هذا الشعر نفسه هو ما أبقى آن ساكستون نابضة بالحياة خلال 18 عاما من الإبداع .. وهذا ما أكدته صديقتها ” كومين ” بقولها : ” لولا هوسها هذا بالشعر فإنني واثقة من أنها كانت ستنجح في واحدة من دزينة محاولات الانتحار التي قامت بها بين 1957 و1974م ، إنني مقتنعة أن الشعر كان ما أبقى آن حية خلال 18 عاما من الإبداع ” ..و الشعر الاعترافي كشعر ساكستون ، سنجد فيه كيف أن رائحة البؤس كانت تتفشى في روحها المعذبة مذ طفولتها ، ليمتد تاريخ تلك الأحاسيس الغامضة التي انتابتها في حزمة من المعتقدات ما بين الرحيل كفتاة صالحة أم موت متخم بالأسئلة ، لم تجد ساكستون أجوبة لها في هذا العالم ، خانقة إياها ليس برائحة الكلوركس كما قالت في قصيدتها ” ثياب ” بل ببديل أقوى هو غاز ” الكربون مونوكسايد ” الذي أسدل سواده أخيرا على حياتها ، بينما شعرها يشعر : ” سيكون الأمر رائعا بالنسبة إليّ / أن أموت فتاة صالحة / تفوح بالكلوركس و” الدوز ” / في السادسة عشرة / في السروال الداخلي / أن أموت مليئة بالأسئلة ” .. ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ·        كتبت هذه القراءة في أواخر عام 2010م .. ليلى البلوشي Lailal222@hotmail.com__._,_.___

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

bodrum escort bayan ankara escort bayan mobile porn wso shell