الرئيسية / ارشيف فرسان الثقافة / أرشيف فرسان الثقافة / الانترنيت وحق العودة … بقلم آرا سوفاليان

الانترنيت وحق العودة … بقلم آرا سوفاليان

الحمد لله أن حق العودة مضمون في دنتال غيتس وسيريانيوز وعكس السير وأجيال وكافة المواقع التي أكتب فيها. وأنا الآن أمارس هذا الحق بحرية والمسألة تكلفت اتصال لا غير.

الحمد لله أن حق العودة مضمون في دنتال غيتس وسيريانيوز وعكس السير وأجيال وكافة المواقع التي أكتب فيها.
وأنا الآن أمارس هذا الحق بحرية والمسألة تكلفت اتصال لا غير.
كنت متردداً في اختيار عنوان لهذه المقلة وكانت هناك بعض الخيارات وآخرها حق العودة لأن هذه الأمنية حولها بعض العتاة الصهاينة المتواجدون مؤقتاً في منطقتنا العربية إلى حلم محظور بمعنى (كل الأحلام مسموحة وغير مقيدة وعلى متلقي الحلم التمتع به عند النوم عدا حق العودة فهو حلم مقيد لا يسمح بمجرد تلقيه … ولكن بين رمشة عين وانتباهتها يبدل الله من حال إلى حال).
لقد مررت بفترة عصيبة سببها زيارة شخصية مرموقة لسوريا وهي زيارة قداسة كاريكين الثاني كاثوليكوس عموم الأرمن لسوريا بدعوة رسمية، ولهذه الشخصية وزن في الكنيسة الشرقية الأرمنية يعادل بابا الانترنيت وحق العودة … بقلم آرا  سوفاليان
الفاتيكان بالنسبة للكنيسة الغربية.
وكان عليَّ تغطية هذه الزيارة من الألف إلى الياء وتم تكليفي بذلك من قبل كنيسة الأرمن قبل شهر من الزيارة بحجة أنه لا يقدر على هذا العمل ولا نثق بأحد إلاَّ آرا  سوفاليان وهو ابن الطائفة.
وبدأ البحث والتنقيب الذي يهدف إلى الإحاطة بتاريخ الكنيسة الأرمنية وهذا يوجب العودة إلى العام 301 ميلادية … وكنت أخلد للنوم عند الفجر واستطعت بشق النفس تحضير بعض المقالات التي تحيط بالموضوع وتكدست عندي المراجع ونجحت في ترجمة حوالي المائة صفحة من القطع الكبير من الأرمنية إلى العربية مع ملاحظة أن هناك (عيون مفتوحة) وقررت الدوام في مكتبة الكنيسة حيث تولى أحد رجال الدين مساعدتي في تصويب كل ما أكتبه عن طريق البحث في المقابلات في الكتاب المقدس ما بين اللغتين العربية والأرمنية وتمت الاستعانة ببعض كتب التاريخ القديمة التي لا استطيع الوصول إليها لوحدي.
وبعد انتهاء العمل لم يبق إلاَّ التغطية المباشرة للحدث والاستعانة ببعض المصورين المهرة وتقرر أن يتم تنصيب كافة المقالات في موقع خبر أرمني www.khabararmani.com  حيث يمكن بسهولة مراقبة فعاليات الموقع الذي يوفر ميزة رائعة تناسب التغطية وهي عدم السماح بالتعليقات.
وبعد أن تم وضع اللمسات الأخيرة تم البدء بإرسال المواد ولكن !!! لا أعرف السبب فلقد توفي الانترنيت عندي بطريقة لم يعد ينفع معها أي ترياق … وركضت في الليل من مقهى انترنيت إلى آخر وكنت أنتهي من التغطيات المباشرة بعد منتصف الليل وارسلها مع المرفقات وأعود إلى البيت فأتذكر بأنه كان عليّ إرسال شيء آخر نسيته فأرجع من حيث أتيت.
ولأن الموقع الذي أرسل إليه يحتاج للوقت لإجراء الترجمة إلى لغات متعددة فلقد كان يطالبني بالركض والركض والركض وأنا في الخمسين ولا أستطيع الركض بغض النظر عن العصي التي وضعت في عجلات المركبة في اللحظة الأخيرة.
وكنت في كل مرة أحاول الاتصال بالانترنيت 195من جديد بدون فائدة،حيث لا حياة لمن تنادي والإجابات على الدوام هي من نوع لا يمكن العثور على الملقم ولا يمكن عرض الصفحة ولا يمكن تقديم يد المساعدة ، وتدبر أمرك لوحدك ، وتظهر أخطاء بأرقام عجيبة وغريبة.
اتصلت بالمعلوماتية فقالوا لي لا يوجد شيء من عندنا … راجع من عندك… وتم تبديل المودم وتم التعرض لبرايز التيليفونات في البيت وتم الفك والتدقيق وإعادة التركيب بلا فائدة من عمود الهاتف والى مأخذ المودم في كومبيوتري … أقترح صديق الفرمته وتمت الفرمته بلا جدوى … واقترح آخر تغيير الكومبيوتر ففعلنا ولم يتغير شيء … وأنا محروق وكل مطالبي إرسال ملف وورد وصورة بحجم بسيط ولكن عبث.
وتحول الانترنيت الميت إلى جبل من السخف وخاصة عندما تم قطع الاشتراك نهائياً لأنني لم أجدد الحساب … وتمت معاقبتي من اجل ذلك والمشكلة إنني لم أكن ممتنع عن الدفع لتتم معاقبتي فأنا لم أستطع تجديد الحساب لأن صفحة تجديد الحساب أو إدخال بطاقة لم تعد تظهر بالمطلق؟
أما الـADSL في جرمانا فهو بحاجة إلى معجزة أو إلى مبلغ مرقوم !
واقترح صديق آخر بأن يعطيني كلمة السر واسم المستخدم المتعلق به على الاتصالات وليس المعلوماتية … ونجحت في إجراء اتصال وإرسال وتلقي  وعرفت أن جماعة المعلوماتية قد لعبوا بي طويلاً.
وسافر الضيف يوم 15/11/2009 واكتشفت بأنني قد خسرت ساعات كثيرة من النوم لا يمكن تعويضها يضاف إليها الألم النفسي بسبب الكذب المستمر بالاستناد إلى قاعدة أن المواطن السوري لا يمكنه فعل أي شيء لأنه صفر على الشمال.
وصارت صفحة تجديد الحساب تظهر عند الاتصال بالمعلوماتية من جديد … وكأنها تقول لي ادفع بالتي هي أحسن يا أيها الضلالي المتهرب.
وقررت عدم الدفع حتى ولو أدى ذلك إلى خسارة بريدي، الذي تحول في بعض المواقع إلى أشهر من نارٍ على علم.
ara@scs-net.org
ربما كانت محاولة للرفض ومحاولة لإفهام الغير بأنه يريد أن يتقاضى بالإكراه ثمن خدمة لا يؤديها بعد إغراق الزبون بسيل من الأكاذيب، وهذه المرحلة يجب أن تنتهي في سوريا وبلا عودة، فأنا ليست لي أدنى علاقة ببيع خدمة لألف زبون وهي  مخصصة لمائة زبون فقط، وبالنتيجة فسيتم التضحية بالجميع .
كانت حالة إضراب غير معلن وحالة تمرد فيها اعتراف بأنني لا يمكنني أن أفعل شيْ آخر.
ولم أعد أرسل أي شيء إلى سيريانيوز وتوقفت عن إرسال تعليقاتي النارية وهجرت الانترنيت بشكل عام فاكتشفت بأني ربحت وقت وفير.
واليوم جربت أن ادخل موقع دنتال غيتس فاكتشفت بأني مقصر  فانا نائب مدير الموقع وهناك من سبقني بالنشاط والتفاعل مع الموقع.
وها أنا أمارس حق العودة بملء حريتي يحدوني أمل واحد وهو أن يأتي اليوم الذي نستطيع فيه الحصول على حقوقنا حيث لا حاجة لنا بالمطلق بانترنيت متوفى ولا يحق للغير معاقبتنا لأنه هو الطرف المذنب ولا أحد غيره.
Ara  Souvalian
arasouvalian@gmail.com

عن admin

شاهد أيضاً

آخر عربي مُفرط فى آخريته/ د.حازم خيري

آخر عربي مُفرط فى آخريته/ د.حازم خيري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *