الرئيسية / موسوعة فرسان الثقافة الشعرية / شعراء الشعبي في العصر الحديث / وَكَمْ مِنْ قَتِيلٍ لا يُباءُ بِهِ دَمٌ،

وَكَمْ مِنْ قَتِيلٍ لا يُباءُ بِهِ دَمٌ،

وَكَمْ مِنْ قَتِيلٍ لا يُباءُ بِهِ دَمٌ،

وَكَمْ مِنْ قَتِيلٍ لا يُباءُ بِهِ دَمٌ، ومن غلقٍ رهناً، إذا ضمهُ منى
ومنْ مالىء ٍ عينيهِ من شيءِ غيره، إذا رَاحَ نَحْوَ الجَمْرَة ِ البيضُ كَالدُّمَى
يُسَحِّبْنَ أَذْيَالَ المُرُوطِ بِأَسْوَاقٍ خدالٍ، وأعجازٍ مآكمها روى
أَوَانِسُ يَسْلُبْنَ الحليمَ فُؤَادَهُ فيا طولَ ما شوقٍ ويا حسنَ مجتلى !
مَعَ اللَّيلِ قَصْراً رَمْيُها بِأَكُفِّها ثلاثَ أسابيعٍ تعدُّ منَ الحصى
فلم أرَ كالتجميرِ منظرَ ناظرٍ، وَلاَ كَلَيالي الحَجِّ أَفْلَتْنَ ذَا هَوَى

عن admin

شاهد أيضاً

فو الله ثم الله إني لدائباً

فو الله ثم الله إني لدائباً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *