الرئيسية / Uncategorized / إسقاطات على رواية:ظل الريح/د. ريمه الخاني

إسقاطات على رواية:ظل الريح/د. ريمه الخاني

(الجزء الأول من رباعية: مقبرة الكتب المنسية)

تأليف: كاولوس زافون

ترجمة معاوية عبد المجيد[1]

تقديم: أحمد مجدي همام

***************

إسقاطات:د. ريمه عبد الإله الخاني

ظل الريح لكارلوس زافون، هي رواية إسبانية صدرت عام 2001 للمؤلف كارلوس زافون. وترجمت إلى أكثر من 20 لغة وبيعت منها ملايين النسخ. وهي تعتبر الجزء الأول من رباعية مقبرة الكتب المنسية التي تضم إلى جانب ظل الريح كل من لعبة الملاك،وسجين السماء ومتاهة الأرواح وقد ترجمت ثلاثة من هذه الرباعية لحد الآن 2019.

تدور أحداث الرباعية في برشلونة، وسط القرن العشرين، تبدأ من رجل مسن يصحب والده دانيال إلى مكان يدعى: مقبرة الكتب المنسية، وهو يقع جنوب المدينة، ولايعلم بسره إلا القليل، كانت ترمى في هذه المقبرة، الكتب التي لم تنجح، وكان هناك عرف يقول: من يدخلها يأخذ معه كتابا،ويأتمنه على حياته، وبعد بحث ، وجد الولد رواية : ظل الريح، وعندما قرأ الكتب أعجب به وعرف اسم مؤلفه: خوليا كاراكس، وغدا يبحث عن مؤلفه، فوجد من يدعى لاين كوبيرت، يحرق جميع مؤلفات خوليان، معتقدا أن فيها مكمن الشر والشيطان، من هنا تبدأ الرواية الخريدة .

متن السرد:

الكتاب  مميز جدا، بصرف النظر عن طبيعة الحياة الأوربية  الاجتماعية الخاصة وخصوصياتها يتبعك بحروفه حتى النوم، قلما يحصل معي هذا حقيقة، فرغم ترجمة وانتشار أي كتاب حتى لو كانت ترجمته جيدة،  قد لايحدث معك هذا البتة.
باختصار كون أي كتاب ما،  ترجمت حروفه وكلماته،  لعدة لغات لايعني هذا أبدا أنه يستحق القراءة ، وحتى كتب أي كاتب معروف، مالم تقرأ الكتاب وتحكم بنفسك .

والجدير بالذكر، أن  مجلة الدوحة تنذر بنهاية عصر رواج الروايات، حقيقة إن الروايات التي استمتعت بها قليلة،و ذلك أن زخرفة الكلام، لن تطغى على دينامية الحدث والحبكة وقلت الروايات التي تتكلم عن الكتب حصرا، مثل الكتب التي ابتلعت والدي، وقد كان هناك محاولة لي متواضعة بعنوان بلوى الكتب، وكانت  أخيرا رواية ظل الريح ،و التي قرأتها حديثا أما عن أقوى   الروايات وماأقلها فقد كانت روايتنا منها، وإن ذكرنا تلك القلة فنقول كمثال عام للروايات الملتفة:

الطنطورية لرضوى عاشور وبعد اكتمال القرن لذكرى نادر، دروز بلغراد لحنا يعقوب، وقصر شمعايا لعلي الكردي،  تلك الملاحم النادرة الوجود في عالم الرواية، حتى لتخلو روايات المسابقات  ذاتها من هذه القوة المميزة، كفنية وسرد دون تحديد لجغرافية فكر المؤلف، ، هي فعلا روايات تستأهل أن تدخل مقبرة الكتب المنسية……
تنضم الآن  ظل الريح.لكن عنوان الرواية لم يبهرني بداية ، بل غموضه أخافني من أن ألقى خيبة أخرى عندما طالعني زخرف البدايات الإنشائية،  فشدني السرد جدا، وغرقت رويدا رويدا  فأعدت الفصل الأول المعنون ب: مقبرة الكتب المنسية، لكأنني تمنيت أن يكون العنوان الكامل للرواية هذا هو…أو ظل الكتب .اجتزئ الآن من المقدمة جزءاً، والتي وضعها أحمد مجدي همام العبارة التالية:

ماالذي أفرزته الحداثة غير كائن استهلاكي، لايتوقف عن الأكل، وهو لايعرف أنه المأكول في النهاية؟. الصفحة 10.هل يختصر فيها مغزى الرواية هنا؟ بل هي أعمق من هذا…

كنتُ دونت في كراستي كثيرا من الاقتباسات عنها،  من خلال متن النص، فدوما تغويني الأسقاطات الحكَمية لو جاز التعبير.فأحس للسرد طعما رصينا فيه معاني عميقة  تخترق اللب وترغمك على التأمل، بل تستفز قريحتك، وهذا سر الرواية الناجحة، ، هي خلفيه أقوى من السرد نفسه.انتقلت فورا للفصل الأول ، لتطلعني عبارة : لن أنسى أبدا….

قوية في البدء، ملفتة للانتباه، ماسكة بيد عقلي القرائي لدخول لجة الرواية:

لن أنسى أبدا ذلك الصباح الذي اقتادني فيه والدي إلى مقبرة الكتب المنسية…..

فقد يجد له  عملا هناك ،  ولابأس من التعرف على المكان.إنه طفل توفيت والدته بوباء الكوليرا بعد الحرب الأهلية، ومازال يتخيل أنه يكلمها وتكلمه…ومازال الأب مخلصا متذكرا…

-تنهد والدي وارتدى قناع الابتسامة…

كم نرتديه فعلا…هو في جيبنا دوما.

إن روح الكاتب التي يسكنها الأدب  بتمكن واضح، تجعلنا فعلا أسيري قلمه  الماسي، والذي يمسك بتلابيبنا فيجلِسنا مرغمين، حتى ينتهي من الكلام…يتجول معنا  في حارات برشلونة، ليرينا مايرى وكأننا فعلا هناك، فقد جر كتاب ظل الريح الذي يذكره بطل الرواية دانيال الفاقد لأمه، مشكلات كان بغنى عنها، وهنا علينا فهم مراد الكاتب تماما، بين السطور، أن للسرد غاية وهدف فوق السرد ذاته خاصة عندما تبدأ بافتتان دانيال بابنة مهتم بالكتب ومزيف لها برسلوه ، ليعلم دانيال عند أول زيارة لها منفرده أنها مستشرفة، فيمتلئ قلبه بالغضب، وينوي نسيانها والعودة لمقبرة الكتب وإعادة الكتاب، و وهنا تبدأ الرواية اللغز.

تطالعنا في الصفحة 79، وهو في المقبرة يحاول اسحق قيّمها مساعدتهما فيقول دانيال في وصفها:

-خطر في ذهني أن هذه الشخصية، والتي تتراوح بين خارون ( شخصية خيالية من أسطورة إفريقية)- وأمين مكتبة الأسكندرية، سيطيب لها المقام بين صفحات إحدى روايات خوليان كاركس.

خيال ملفت، .أعترف أنني لم أقرأ بعد رواية الطنطورية رواية استغرقتني في كل حروفها كتلك الرواية، فقد لاتعجبني سلوكيات أبطالها كوني من بيئة ملتزمة، ولكن الحق يقال استطاع الكاتب من خلال وصف مشاعر وبيئة كل بطل وماحوله من شخوص وعلاقات غامضة،أن يشدني بقوة الحدث المتلاحق، وبقوة الجذب البوليسي لو جاز الأمر ، ولكن وقبل أن أكملها، كنت  موقنة ولاشك أنني، كنت أمر من نفق لايصل لشيء، وربما أجد نفسي عند أوله من جديد، التفاف التأليف الماكر، ذلك أن القضايا التي يقدمها قد لاتمس القارئ،  لكن القاسم المشترك كان هو الظلم الاجتماعي والسلطوي.

وسؤال على طرف من النص: هل ماقرأناه مفتعلا لافتعال الصدام؟.فلو قلنا نعم أو لا، يكفي أنه باستقطاب المقارئ.

بكل الأحوال نجح بشكل منقطع النظير في حبس أنفاسنا متابعة وترقبا.حيث أنه أحكم الحبكة ، بل حبكة وتفرعت عنها حبكات، وسلم تفاصيل اللغز لعدة أبطال كان لهم دور في دورة حياة خوليان كراكس، وبتكرار الأسماء على مدار الرواية أقحمك المؤلف رغما وأمسكك بيده ليدخلك عالمه البيوت المسكونة، والحي الفقير والتناقض المادي الذي تجده معششا في زوايا الرواية بقوة، وكل جملة موظفة لخدمة السرد.

رواية ظل الريح تتكلم عن رواية ظل الريح ومؤلفها الفاشل الفقير البائس”خوليان كاراكس”، وكيف قتل، وعلاقاته المشبوهة، وألغاز تحوم حوله، من خلال أصدقائه في المدرسة وتفرق أهواءهم وتفكيرهم وطباعهم حتى وتصادمهم، حيث تبدأ بدخول بطلها دانيال مع والده لمقبرة الكتب المنسية واختياره هذه الرواية ومعرفته من عدة أفواه بحياته اللغزية ،وبحثه عنا تفاصيلها وملابسات مقتله لو نظرنا للقصة من بعيد، فهي لاتعني لك شيئا، لأن الصورة مأخوذة من شخوص معظمها بائسة،وكأن المؤلف جمعها كعقد ثمين ليخرج بروايته، لكن يبقى يأسرك الإنشاء والتعبير الآسر حقيقة مثال:

-“هذا المكان سرّ يا دانيال، إنه معبدٌ، حرَمٌ خفيّ. كلّ كتابٍ أو مجلد هنا تعيش فيه روحٌ ما. روح من ألّفه وأرواح من قرأوه وأرواح من عاشوا وحلموا بفضله. وفي كلّ مرّة يغيّر الكتابُ صاحبه، أو تلمس نظراتٌ جديدة صفحاته، تستحوذ الروح على قوة إضافية”.ص16[2]

-كان خوليان يعيش لأجل نفسه، ولأجل كتبه، ويحيا في قصص رواياته مثل سجين في زنزانة فاخرة، ثمت سجون أسوأ من الكلمات…. ص 190-191

-كان يعيش في صفحات رواياته، والجسد الذي رقد في تلك الحفرة، كان جزءا منه فقط، أما روحه فتسكن في الحكايات التي قصها. ص197

-الروايات كما يعلم الجميع،لتسلية الإناث أولئك الكسالى الذين لايعملون. ص 238

-الكلام مسلك الحمقى، السكوت حجة الجبناء، والإصغاء زينة العقول.

من قال ذلك؟

سينيكا.ص 331

ومنها الكثير الذي لو قيلت في زمننا هذا لأثارت جدلا طويلا، فهل خص ماورد بالبيئة، أم هي حكم ينفرد بها، تركها تقال على لسان الأبطال، الذين كان رسم شخصياتهم ناجحا وملفتا في تكريس التمايز بينهم، حتى لتشعر أنهم لحم ودم جمعهم الكاتب رغما في رواية واحدة، ولعله يجمع البؤس عمدا، وإنك تتلمس ذلك من قصص معظمهم، وقصص حياتهم الحادة الأطراف.

الترجمة:

لقد كانت الترجمة موفقة للغاية، حتى أنها أتت بروح النص خاصة في الأمثال القليلة، مثل ذنب الكلب أعوج وغيرها، وهذا جهد غير قليل فسرته الخاتمة، والتي شرحت عن كيفية العمل، وهو عمل جبار حقيقة، حتى لتخال أن العمل كتب بلغتنا الأم..وقد قالها في آخر عمله الترجمي، أنه استعان باللسانيات، والنقد المقارن، ومراجع لغوية ، ومختصين، حتى خرج هذا العمل، وتعتبر ترجمته من أنجح الترجمات التي قرأتها، وإن قلنا لاعمل كامل، فلنقل إننا تغاضينا عن بعض هفوات او سقطات لغوية قد نرفقها مع الدراسة التالية للجزء الثاني.وسنلفت النظر عن بعض تفاصيل مهارة المترجم عبر نسيج الدراسة أيضا لأهميتها.

***************

لفتات متناثرة:

وهناك جملة ترددت كثيرا عبر مساحة السرد وهي:

“هناك سجون أفظع من الكلمات

كان هذا في الصفحات : 190 على لسان فيرمين، والصفحة 392 على لسان ميغيل، ودانيال، وبالاثيوس معاون المحقق فوميروقاتل كل من يعرف مقابل أي مبلغ محترم من البيزيتات ، ونوريا في مذكراتها، فهل كانوا يعنون الذكريات مثلا؟، لينهي موميرو اللغز بقوله في الصفحة 494 بقوله:

رب صورة خير من ألف كلمة يادانيال.

وهي صورة خوليان مع حبيبته.

السرد محشو بالصور الموحية بالعلاقات غير الشرعية، ولعل زمن السرد كان في نهاية عصر الخوف على الشرف، وبداية التفلت الحقيقي المحزن، وكأن المؤلف يسخر من المتدينين ليفرض عقيدته العصرية، حيث نجد ذلك في الصفحة 494: على لسان والد دانيال:

-أبي الذي لم يراوح الكرسي، طوال سبعة أيام بلياليها، يصلي لله الذي لم يكن يؤمن به يوما.

هذا غير سخريته من القس الذي رفض إتمام مراسيم زواد دانيال من بيا عندما عرف أنها حامل.

الرواية حرصت على تفاصيل كل شخصية وخصوصيتها وتاريخ خاص بها، وربطها ببعضها جيدا بحس بوليسي محكم.براعة مابعدها براعة، وبيئة موصوفة بتفاصيل دقيقة.لتنتهي كبدايتها بزيارة دانيال وابنه خوليان لمقبرة الكتب المنسية، والتي عرفت دانيال بداية على رواية ظل الريح التي قادته لمؤلفها، عبر مغامرات تحبس الأنفاس، قلما تجدها حتى في الروايات الفائزة بالجوائز والتي أنشات لها مجموعة خاصة على الواتس فكان 90% منها لا تجد فيها مايلفت النظر بقوة. بل قد يكون بعضا لايستحق كلمة رواية.

وينتهي الكتاب بخاتمة يكتبها المترجم، واصفا صعوبة مهمتة التي أعتقد أنها ناجحة جدا.ويذكر أن مكافأته المتعة التي يمنحها إياها الكاتب.حيث اطلع واعتمد على لغة الرواية بالاسبانية والفرنسية والإيطالية وحتي الانكليزية.ونظرية الترجمات المقارنة. غير المراجع النقدية المتعددة للمحافظة على نكهة التعبير.إضافة لأبحاث المترجم الخاصة، ويشكر زملائه الذين تحملوه أثناء عمله.

****************

أخيرا:

لعلي بت ُّعلى يقين بعد ممارسة الكتابة، أن معظم الكتاب الناجحين، يملكون حساسية استثنائية تجاه الواقع، ومنضدة مليئة بالبهارات الحارة، لتطييب الطعام…وقوة ملاحظة للواقع، ممزوجة بوجدانهم الإنساني البعيد الغوة، والذي لايقدر على الحديث عنه إلا الموهوب المتمكن أدبيا من مهنته.إضافة لمقدرة استثنائية للإمساك بالحدث من أطرافه، وهذا مايقال عنه نمط الرواية الشبكي، وهو أصعب أنواع السرد، بحيث يعود للوراء في كل حدث، ليفسر الحدث الراهن، وهذا عنصر دينامي مهم جدا، لرفع وتيرة عنصر التشويق المرتبط بالحبكة، وقد صادفت من خلال رحلاتي القرائية مشروعين فقط هذه الرباعية، وبعد اكتمال القرن، السالفة الذكر، بينما بقية الروايات تمشي فيها بخط مستقيم زمنيا وحدثيا.

الكتب  الناجحة علم لانهائي من الأفكار، تأتي من  عوالم خاصة جدا ، لايعيها إلا من أحبها بصدق.وأخلص لأدبه.

ومن ثم، لايقرأها إلا متذوق، ولايكتبها  أيضا، إلا ذو نظر دقيق وإحساس مرهف.

شكرا لحضوركم.

15-7-2019


[1] معاوية عبد المجيد فكاتب ومترجم سوري من مواليد دمشق عام 1985. يحمل درجة الماجستير في الثقافة الأدبية الأوروبية. ترجم عددًا من الروايات إلى العربية منها: رباعية “صديقتي المذهلة” لإيلينا فيرانتي، و”بيريرا يدعي” لأنطونيو تابوكي، و”لا تقولي إنك خائفة” لجوزِبِّه كاتوتسيلا. نال “جائزة جيراردو دا كريمونا لترويج الترجمة في حوض المتوسط” عام 2018.

[2] https://www.alaraby.co.uk/diffah/books/2017/2/4/%D9%85%D9%82%D8%A8%D8%B1%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%AA%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%86%D8%B3%D9%8A%D8%A9-%D9%85%D9%88%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%83%D8%A7%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D9%88%D8%A8%D8%B9%D8%AB%D9%87%D8%A7

آخر زيارة للرابط 16-2-2019

عن admin

شاهد أيضاً

في ذمة الله الأديب والمهندس عدنان كنفاني

رابط العزاء الذي أقيم في منتدى فرسان الثقافة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *