الرئيسية / شبكة فرسان الثقافة / اتحاد الكتاب وأزمة المصالح / من قلم غالب الغول

اتحاد الكتاب وأزمة المصالح / من قلم غالب الغول

 

 

الصورة الرمزية غالب الغول

كم كنت تواقاً لأكون أحد أعضاء رابطة الكتاب في بلدي

 كان ذلك قبل عقدين من الزمان

, وقبل أن أكون مؤلفاً أو كاتباً ناجحاً حسب قول من قدموا بعض إصداراتي

, وما لبثت إلا وأنا أقدم لرابطة الكتاب , أحد مؤلفاتي للموافقة

عليه لأكون بعد ذلك عضواً فيها وقد حققت أمنيتي …

واستمرت الأمسيات الشعرية , والمحاضرات الأسبوعية , ولم أتخلف عن واحدة منها , بل كنت أشارك بأمسيات شعرية عديدة , ومحاضرات عروضية كثيرة , واستمر المطاف على هذا المنوال , حتى تيقنت أن كثيراً من مثل هذه المؤسسات أصبحت تتراجع شيئاً فشيئاً أمام نوافذ الإنترنت العملاقة , التي تقدم لك وجبة ناضجة وسائغة في أي لحظة تريد , ليلاً أو نهاراً , بل وتشارك بأمسيات شعرية وبأنوار صباحية شعرية من أي مكان في العالم , وبإمكانك أن تلقي قصيدتك وتجد من يصوب لك الهفوات أو من يقدم لك الشكر , أو من يطلب صداقتك لتبادل المعرفة الثقافية , وكأنك في رابطة كتاب خاصة لك , وعلى صفحتك الخاصة سواء أكانت على الفيسبوك أو غيرها , ولا تغلق أبوابها لنشاطك الثقافي ,هذا ناهيك عن نكسة المؤسسات في أي بلد عربي , وما تقوم به من محسوبيات وواسطات وتسهيلات لما نسميه بالشللية الممقوته , التي تسمح لبعضهم بالسفر الثقافي لإقامة الندوات في الخارج , وقد تكون هذه اللجنة الثقافية غير مؤهلة تماماً ,ولكن الوساطة أقوى وأكبر من الثقافة .

هذا خلاف ما تتبناه معظم هذه المؤسسات الثقافية بما نسميه (الإنتماءات السياسية ), ثم قيام الثورات الإنتخابية المقززة والتي تظهر جلياً لكل فهيم بأن الرابطة تهلك نقودها في سبيل الحصول على صوت الناخب .

وللفوز حفلة كبرى تقام في الرابطة , لأنها الانتصار الحزبي أولاً ….. والبقية تأتي ……

غالب الغول

المزيد:

http://omferas.com/vb/showthread.php?t=60152

 

عن admin

شاهد أيضاً

الإسلام هو العدو .. فاحذره؟!/مصطفى إنشاصي

انتهى الحوار مع الدكتور فترة دراسة الدبلوم إلى: أننا مع المفاوضات وضد التنازلات! وقد ربطت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *