الرئيسية / ارشيف فرسان الثقافة / أرشيف فرسان الثقافة / القدس عاصمة الذل العربي/تحسين يحيى أبو عاصي

القدس عاصمة الذل العربي/تحسين يحيى أبو عاصي

غزة عاصمة المقاومة القدس عاصمة الثقافة العربية أم الفحم عاصمة المواجهة نابس جبل النار رفح قلعة الصمود جنين القسام وبغداد الرشيد القاهرة المعز وننتظر ربما بعد سنين تسميات أخرى للقاهرة ودمشق وبيروت وعمان وقطر ودبي وصنعاء والرياض…. فعاشت الأمة العربية – أمة عربية واحدة

القدس عاصمة الذل العربي

بقلم : تحسين يحيى أبو عاصي – كاتب مستقل –

= = = = = = = = = = = = = = = = = = = = =

غزة عاصمة المقاومة

القدس عاصمة الثقافة العربية

أم الفحم عاصمة المواجهة

نابس جبل النار

رفح قلعة الصمود

جنين القسام

وبغداد الرشيد

القاهرة المعز

وننتظر ربما بعد سنين تسميات أخرى للقاهرة ودمشق وبيروت وعمان وقطر ودبي وصنعاء والرياض…. فعاشت الأمة العربية – أمة عربية واحدة .

في الحقيقة انه لا وجود لعاصمة ولا لثقافة بين تنابلة اليوم من العرب والمسلمين ، أشباه الرجال والمستزلمين والمخنثين ، ولا وجود لثقافة عربية بين أسرى الدولار الأمريكي والمصالح الإقليمية ، ولا وجود لثقافة في ظل برنامج فرض الأمر الواقع على أرض فلسطين .

فعن أي ثقافة نتحدث !! ؟ عن ثقافة الطرد من القدس …؟ عن ثقافة هدم البيوت المقدسية … ؟ عن ثقافة سحب الهويات المقدسية ….. ؟ عن ثقافة إحاطة القدس بسوار من المستوطنات وتمزيق إحيائها من الداخل…… ؟ عن ثقافة تهويد القدس….. ؟ عن ثقافة طمس معالم المدينة المقدسة ….. ؟ عن ثقافة تدمير آثارها التاريخية …. ؟ عن ثقافة الحفريات من تحت المسجد الأقصى والتي تهدد بهدمه …. ؟ . فعاشت القومية العربية …..ولنردد ألف عام بالروح بالدم نفديك يا أقصى .

تذكرت الذين حصلوا على جوائز الدولة العبرية مثل جائزة رابين وجوائز نوبل للسلام .

تذكرت ثقافة اعتقال الكثير من المثقفين العرب وسجناء الرأي والكلمة .

تذكرت ثقافة الاعتدال والمناداة بالتطبيع مع سارق الأرض ومغتصب الحق .

تذكرت ثقافة الغناء والتمثيل والرقص والمسرح وكرة القدم وإلهاء الشعوب والإعلام المُسيّس . تذكرت تصريحات تسفني قبل الحرب على غزة قائلة : لابد من كي الوعي الفلسطيني .

تذكرت ثقافة العولمة والشرق الأوسط الجديد والفوضى الخلاقة واللامبالاة لدماء الشهداء .

تذكرت العالم المتحضر الحر  ( كما يقولون ) وهو يكيل بمكيالين .

تذكرت تصريحات وشعارات ومصطلحات وكتابات الكثير من القادة والكُتاب والشعراء والأدباء والسياسيين حيث رددوا جميعاً : القدس عروس عروبتكم…..وهم يُبدون مشاعرهم و آلامهم لما يحدث من حصار وبطش وقتل ……

ووددت أن أسأل الملايين من الجيوش العربية ورجال أمنها ، ماذا تعرفون عن القدس . قال لي مرة أحدهم ( حرفيا ) في دولة عربية : أليست غزة هذه تقع في سيناء ؟ وقال آخر أليست غزة هذه التي حررناها لكم ؟ ……. فعاشت الأمة العربية ، وتحيى القومية العربية والثقافة الثورية .

ثم مررت بعد كل تلك التساؤلات ، ومن خلال ثقافتي مُرغما تائهاً ، في طريق مظلم حالك السواد ، يربط ما بين ثقافة أوسلو والمبادرة العربية الرسمية ، وكنت في البداية ضالا طريقي أتخبط المشي ؛ فأقع بين الحفر، وأرتطم ارتطاما حادا ؛ فأسقط بين الركام والأوساخ ، حتى اهتديت أخيرا إلى طريق الثقافة العربية الصحيح ، من تحت أنقاض وركام وأشلاء ودموع وآهات غزة ، حيث أكثر من 1400 شهيد، بينهم 460 طفلاً و110 نساء و123مُسنّاً وأكثر من 5500 جريح، بمن فيهم 1600 معوق دائم، 100 ألف مشرّد ودمار كلّي وجزئي أصاب 21 ألف منزل. وإسقاط حوالي مليون ونصف مليون طن من الذخائر والصواريخ فوق رؤوس مليون ونصف مليون نسمة، أي ما يوازي طناً من البارود لكل مواطن فلسطيني.

أليس من الثقافة العربية أن المحامية مي الخنساء التي ترأس منظمة التحالف الدولي لمكافحة الإفلات من العقاب ، باعت بعض ممتلكاتها من أجل تغطية مصاريفها ومصاريف المحامين الأوروبيين والاستمرار في متابعة قضية رفع دعاوى جرائم حرب ضد قادة الاحتلال ، في لاهاي وفي محاكم إسبانيا وبلجيكا ؟

نعم القدس كانت وستظل عاصمة الثقافة العربية والدينية ، ولعل الاحتفال بهذا اليوم يقرع أبواب القلوب والعقول قرعاً ولو على استحياء ، من بعد أن فُضت بكارتها وكثر زناتها ، فيا أمة العرب استحي .

www.tahsseen.jeeran.com  مدونتي  : واحة الكتاب والأدباء المغمورين

http://www.arabianawareness.com/      نبض الوعي العربي

 

فلسطين

عن admin

شاهد أيضاً

دعوة لتذوق معاناة الفلسطينيين/تحسين يحيى أبو عاصي

لم أكتب هنا بقصد الإنشاء ، فقد كُتب عن ذلك الكثير ، ولكنني قصدت أن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *