الرئيسية / ارشيف فرسان الثقافة / أرشيف فرسان الثقافة / مشكلتنا هي في تربيتنا/نهاد الزركاني

مشكلتنا هي في تربيتنا/نهاد الزركاني

مشكلتنا هي في تربيتنا/نهاد الزركاني يعاني عالمنا العربي والإسلامي من الأنظمة الاستبداديّة، ومن عدم تداول السلطات في أكثر بلداننا، حتّى لم تعد تُقاس مدد الحُكم بالسنوات، بل بالعقود؛ وإن سمح العمر، فبأرباع القرن أو أنصافه. ويحلو لنا دائماً أن نُلقي باللائمة على الخارج الذي يُطبق بثقله السياسي والأمني والمخابراتي، وأخيراً الاحتلالي، على بلادنا، فيغطّي تلك الأنظمة، ويفرضها رغم “إرادات” الشعوب، وكأنّنا بذلك نبرّر استقالتنا من مسؤوليّاتنا تجاه أنفسنا ومجتمعاتنا، وحاضرنا ومستقبلنا. نعم، ليس من شكّ أنّ هناك شقّاً خارجيّ في أزمة الحرّيات والأنظمة الاستبداديّة في عالمنا العربي والإسلامي، وهو يفرض علينا أن نواجهه، ولا ندع المحتلّ والمستعمر أن يرتاح في بلادنا، وعلى قضايانا.. لكنّ هناك شقّاً داخليّاً في الأزمة، ومشكلتنا

مشكلتنا هي في تربيتنا


يعاني عالمنا العربي والإسلامي من الأنظمة الاستبداديّة، ومن عدم تداول السلطات في أكثر بلداننا، حتّى لم تعد تُقاس مدد الحُكم بالسنوات، بل بالعقود؛ وإن سمح العمر، فبأرباع القرن أو أنصافه.

ويحلو لنا دائماً أن نُلقي باللائمة على الخارج الذي يُطبق بثقله السياسي والأمني والمخابراتي، وأخيراً الاحتلالي، على بلادنا، فيغطّي تلك الأنظمة، ويفرضها رغم “إرادات” الشعوب، وكأنّنا بذلك نبرّر استقالتنا من مسؤوليّاتنا تجاه أنفسنا ومجتمعاتنا، وحاضرنا ومستقبلنا.

نعم، ليس من شكّ أنّ هناك شقّاً خارجيّ في أزمة الحرّيات والأنظمة الاستبداديّة في عالمنا العربي والإسلامي، وهو يفرض علينا أن نواجهه، ولا ندع المحتلّ والمستعمر أن يرتاح في بلادنا، وعلى قضايانا.. لكنّ هناك شقّاً داخليّاً في الأزمة، ومشكلتنا

 أنّنا شعوبٌ غير مؤمنة بموقعها من قضاياها ومصائرها، ومن مستقبلها الذي هي معنيّة به، لنفسها وللأجيال.

و أنّنا شعوبٌ لم نُربَّ على التوازن في استخدام الحرّية، حتّى تستحيل الحرّية في كثير من حركة الشعوب مرادفةً للفوضى، وتُصبح أيّ حركة احتجاجيّة مناسبةً لتنفيس الغضب والتحطيم في مقدّرات الشعب نفسه، التي لم تكن ولن تكون ملكاً الى الأنظمة الاستبدادية واننا لقد صنعنا من ضعفنا عددة مشاكل منه .

المشكلة الأولى لا نفكر بصوت عالي ونجعل الاخر يفكر عنا  ،وعند أعتاب قصورهم منسوب احترام الناس، وتُختزل كلّ الآراء برأي صاحب القصر؛ فهو الذي يفكّر عن الناس جميعاً، وهو الذي يقرّر عنهم، وهو الذي يرسم خارطة طريق ، وهو الوحيد الذي يملك عقلاً عبقريّاً…. ؟؟   والمجتمع توقف عن التفكير كما يعتقد صاحب القصر .

والمشكلة الثانية نعيش الاوعي في المواقف التي تحصل في البلاد بسبب الخوف من المجهول ومن المستقبل .
والمشكلة الثالثة نصدق عندما يكذبون علينا بعلمنا انهم يكذبون علينا .

مشكلتنا هي في تربيتنا ؛ لأنّنا لو تأمّلنا في كلّ دوائرنا الاجتماعيّة، من العائلة واتّساعاً إلى الوطن، لرأينا أنّنا قمعيّون في أساليبنا، إلغائيّون في حركتنا، لا نربّي في العائلة أولادنا كيف يثقون بأنفسهم، وكيف تُحترم آراؤهم، وكيف يستخدمون حرّيتهم، وكيف يؤكّدون حقوقهم، وكيف يكونون فاعلين في وجودهم، مُشاركين في المجتمع من حولهم، وكذلك في المؤسّسة والحزب وغير ذلك من دوائر.

والطامّة الكُبرى أنّ شعوبنا لم تعتد على أن تنتقل من الفكرة إلى الفعل، ومن الأمانيّ إلى تحريك الإرادات على أرض الواقع؛ ولذلك ليس صحيحاً أنّ حاكماً ما قد يستطيع أن يتربّع على عرش التسلّط رغم إرادات الشعوب؛ لأنّ تلك الإرادات لن تكون عندئذٍ كذلك، وإنّما ستكون مجرّد أفكار لم ترقى لتكون إرادة؛ لأنّ إرادات الشعوب هي نتيجة لجُملة من المواقف تبدأ عند الثقة بالنفس وبالحقّ، وبعدم الرضوخ للأمر الواقع، بل إنّ فعل التغيير يكاد يسبق عندها فكرته، حتى تكاد أن تكون أمّة تعمل بصمتٍ.
 
 
 
 
نهاد الزركاني
العراق _بغداد
nmmn_2010@yahoo.com

 

عن admin

شاهد أيضاً

انتخابات مغمسة بالدم الفلسطيني !/الدكتور عدنان بكرية

انتخابات مغمسة بالدم الفلسطيني !/الدكتور عدنان بكرية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *