البرابرة/حسن حوارنة

البرابرة /حسن حزارنه الى الواعين الذين ينبشون حقائق التاريخ من طيات الصفحات المطوية بفعل فاعل او بتقادم الزمن ابدأ شرحي بتبيان الفرق بين كلمة بربر وكلمة برابرة أولا – البربر هم شعوب الشمال الأفريقي العربي كما اطلقت على الطوارق ايضـا ثانيا – البرابرة -هم الشعوب الآريــة التي نزحت من شمال الهند في القرنين الرابع والخامس قبل الميلاد باتجاه القوقاز ثم شرق اوروبا حتى اكملت غزو اوروبا بالكامل على مدى عشرة قرون شكلت هذه الغزوات الأصول العرقية السائدة الآن في اوروبا

   البرابرة

 
الى الواعين الذين ينبشون حقائق التاريخ من طيات الصفحات المطوية  بفعل فاعل او بتقادم الزمن
ابدأ شرحي بتبيان  الفرق بين كلمة بربر وكلمة برابرة
أولا – البربر هم شعوب الشمال الأفريقي العربي كما اطلقت على الطوارق ايضـا
ثانيا – البرابرة -هم الشعوب الآريــة التي نزحت من شمال الهند في القرنين الرابع والخامس قبل
الميلاد باتجاه القوقاز ثم شرق اوروبا حتى اكملت غزو اوروبا بالكامل على مدى عشرة قرون
شكلت هذه الغزوات الأصول العرقية السائدة الآن في اوروبا
وهي – السلاف  في روسيا وشرق اوروبا امتدادا الى صربيا (ويتفرع منهم العرق الصربي)
الأنجلو ساكسون -وسط اوروبا وانجلترا
الغال – فرنسا ايطاليا اسبانيا والبرتغال
الفايكنج – هم و الشعوب الآسكندنافية سكنوا السويد النروج الدانمارك فنلندا الخ
لقد ابتليت الامبراطوية الرومانية بهذه الغزوات وظلت تقاومها حتى انهارت تماما عام 475 ميلادية
هذا هو المختصر الذي اوردته لأعطاء الصورة التالية
لقد ولد بوذا في الثامن من آذار (مارس) عام 500 قبل الميلاد وكان اميرا وترك الأمارة في مقتبل
شبابه وحمل زبدية فارغة ولبس فوطة قديمة وبدأ يطوف بين الناس مبشرا بأعمدة الحكمة الثمانية
يتصدق عليه المارة بالطعام  ليبشر بالحكمة –
ان تحول امير ملكي لشخص بسيط كان بسبب الجوع والقحط والاضطرابات التي سادت في شمال الهند
آنذاك واستمرت  لقرون .,وفي هذه الفترة بدأ الرحيل ولم ينتــه حتى الآن – مرورا بأوروبا الى امريكا
فأستراليا والغزو الأعم الآن هو توسع العم سام في كل مكان بالحراب والخراب
اتسـاءل الآن اين الشعوب الأصلية في اوروبا التي كانت تملك الأرض حيث ابيدت قبائل إثر قبائل
حتى امحت من الخارطة البشرية هناك واصبحنا ندرس التاريخ الأوروبي عن العرق الآري دون
ذكر الشعوب الأصلية ومن كثرة التصفيات الجسدية والمجازر اسموهم بالبرابرة المتوحشين آنذاك
ومن ثم انهارت الأمبراطوبية الرومانية  في روما واسست الدولة البيزنطية في القسطنطينية
واسمها اللاتيني
constantipole    وعاشت هذه الدولةحتى عام 1457 ميلادية وسقطت على
يد محمد الفاتح (الخليفة العثماني ) واسموها اسلامبول ثم اسطنبول
لقد ابتلي الشرق بالحروب المتواصلة قرنا بعد قرن من حوالي 1500 عام قبل الميلاد وحتى الآن وجلها اتى من
الغرب قرنا بعد قرن حاملا شعارات لا تزال تتردد منذ الأسكندر المقدوني حيث باركه سقراط وقال له
قاتل الفرس والشرق لأنهم اعداء المدنية الأغريقية (ولا نزال نسمع ان شعوب الشرق كل الشرق هم اعداء
المدنية الغربية ) قصة حصان طرواد والألياذة هي قصة الخداع الغربي الأزلي والشوق القاتل لقتل اهل الشرق
بكل عزم وبادعاآت المدنية والديموقراطية الخ
مرت فترة تغيير فكري وعقائدي بعد غزوة اليرموك وحل العرب محل الفرس  في منع الغرب من
اجتياح الشرق الأوسط باتجاه آسيا  حيث ظلت الأمبراطوية الساسانية الفارسية تقاومهم من1500 قبل
الميلاد (العصر الأغريقي وحتى القرن السابع حيث انتصر المسلمون وحلوا محلهم بل وانضم الفرس اليهم
تحت مسمى جديد اسمه خراسان (اوالخرسانيون ) حيث دعيت الشعوب الفارسية والقوقازية  بالخرسانية
 ولكن العرب نشروا الأسلام بالعدل والفتوح النظيفة بالحفاظ على الأعراض والأموال والممتلكات
بعد  هذه المقدمة اقول
1- اين الأعراق الأوروبية القديمة التي ابيدت (ولم يبق منها سوى  القليل من المقدونيين)
2-امتدت الغزوات البربرية الى العالم الجديد امريكا وكانت المحصلة ابادة الهنود الحمر الا قليلا وحل محلهم
الغزاة الجدد من اوروبا – ابيد سكان امريكا الشمالية ولم نقرأ من تأريخهم سوى انهم سكان خيام متوحشون
بينما شعوب الأنكا في امريكا الجنوبية كانوا ذوي حضارة تشبه الحضارة الفرعونية وأهرامات شعوب
الأنكا شاهدة على ذلك
وأضرب مثلا  بسيطا (بوليفار الذي ذبح كل سكان ما يسمى الآن بوليفيا بعد توقيع معاهدة صلح وتعايش
سلمي بين ملكهم وبوليفار ولكنه ذبحهم في اليوم التالي للمعاهدة
3- في القرنين 11 و 12 الميلاديين كانت الحروب   الصليـبـية التي شهدها العرب وذاقوا الأمرين
حيث كانوا يتلذذون بالمذابح التي تقشعر لها الأبدان واكثر الصور بشاعة التلذذ بقذف الأطفال الرضع
في الهواء ثم تقطيع اجسادهم قبل الوصول الى الأرض  وقد نفذوا ذلك بالشعوب المقدونية لأنها على
خلاف مذهبهم الكنسي
البرابرة كانوا وثنيين واصبحوا نصارى والحال هي الحال في البربرية القاتلة والمذابح على مر التاريخ
4-لما حرر صلاح الدين القدس اعطى اهلها الأمان بالعهدة العمرية مع مساحة نصف قطرها 30 فرسخا
يزرعونها ويتمتعون بمياهها واسقط عنهم خراج الأرض وبعد 24 عاما عاد الصليبيون وحاصروا القدس
وطلبوا من أهلها تلسيمهم مفتاح المدينة  المقدسة (مسلمين ونصارى) شريطة قبوله باحترام العهدة
العمرية فوافق القائد الصليبي ووقع الأتفاق يوم الخميس عصرا ودخلها صباح الجمعة ومن ثم ذبح منهم
سبعين الفا . مع أن صلاح الدين اعاد اعمار الكنائس الآرثوذوكسية (وعددها 9000)  وأعاد اعمار (11000)
مسجدا ايضا (انظروا الفرق بين انسانية الشرق ووحشية وبربرية الغرب الديموقراطي)
وامتدت الآحقاد والحروب وكانت الفترة الأستعمارية حيث ذبحوا الملايين من الشعوب التي استعمروها
بحجة ايجاد مناطق آمنة لبيع انتاجهم الصناعي المتنامي بعد اختراع الآلة
ومن ثم قاست الدولة العثمانية الحروب على مدي 300 سنة ولقبوها بالرجل المريض كل ذلك امتداد
طبيعي لحرب برابرة الغرب ضد تدين وانسانية الشرق – واورد هنا  شاهدين واضحين مؤلمين
الأول- اسطورة روبن  هود الانجليرية
تقول الأسطورة التي يفتخر بها الآنجليز ويدرسونها لأطفالهم أن ريتشارد قلب الأسد غادر انجلترا الى
فلسطين على رأس الحملة الصليبية الأنجليزية وعين أخاه نائبا عنه وكانت امـه على اتصال دائم بإثنين من
حاخامت اليهود ولكن أخاه عاث فسادا وقتل وظلم وأرهق الفلاحين بالضرائب فظهر فجأة رجل اسطوري
له قوى خارقة يقفز من جبل اى جبل ومن واد الى واد ويقفز فوق أسوار القلاع لينقذ المظلومين
ولما عاد ريتشارد قلب الأسد سألته امه ومساعداها اليهوديان (هل أقمت دولة اسرائيل ) قال كيف لي وفي
فلسطين اللعين صلاح الدين –
بعد ذلك ظهر نابليون وانتصر بشكل باهر في أوروربا وغزا مصر ودخل فلسطين وقبل ترابها قائلا
الآن سأنشأ دولة اسرائيل وتحطم حلمه وعاد مقهورا من قبل جيش أحمد الجزار والي عكا .
وكان جزاؤه تدمير اسطوله من قبل الآسطول الأنجليزي في أبي قير ونقله الى جزيرة البا ثم عودته للحكم
ثم اندحاره امام القائد واترلو وسجنه في جزيرة سانت هيلانه حتى الموت لأنه فشل في اقامة دولة
اسرائيل (امر لا يذكره المؤرخون) بل  يمجدونه كبطل فرنسي
تجارة العبيد
من المؤكد أن هذه التجارة كانت من اقذر ما شهدته البشرية من عدوان وبربرية – لقد احتل الأنجليز
بعض الشواطئ في الغرب الأفريقي – وكان عملاؤهم يستدرجون الشبان او يخطفونهم لارسالهم الى
لندن – وكانوا يختارون الشاب صاحب القوة البدنية واللياقة الصحية – وكان الأختيار يتم بطريقة بربرية
لم نسمع عنها ولم تجر الا على يد تجار العبيد الأنجليز-
الطريقة هـي أن يقف التجار قي صفين  وأن يركض الشاب بكل من أوتي من عزم مسافة 100 متر تقريبا
ويطلق عليه القناص الأنجليزي الرصاص -فإن اصيب وقتل رموه في الغابة وان جرح اجهزوا عليه
وان نجا اخذوه مكبلا الى السفينة التى يرصون فيها العبيد الناجين على ارفف فيها فواصل خشبية لا
تسمح للعبد بالتحرك ولا تفك قيوده طيلة الرحلة البحرية الى لندن الا للطعام نائما على ظهره او لقضاء الحاجة
واذا اشتكى العبد من الم او الم به مرض مهما كان عارضا وبسيطا رموه للحيتان في البحر
ثم يبيعونهم لتجار مزارع القطن في المكسيك للعمل كعبيد بدون اجر -(سؤال اليم ومحير ومقطع للقلوب)
لو أن الأمريكان لم يبيدوا  السكان الأصليين ولو انهم عاملوهم بانسانية الشرق واستخدموا منهم عمالا
لمزراعهم ومشاريعهم الخ بدلا من تصفيتهم واختطاف الزنوج واستعبادهم  لكان الهنود الحمر في وضع الآن
يمكنهم من أداء دورهم في البلاد التي سلبت منهم وكانوا ضحايا المجازر البربرية هناك
سالني بعض الأمريكان عندما كنت هناك لماذا لا تخلون فلسطين لأهلها الأصليين ليعم السلام فقلت هل انتم
امريكان قالوا نعم -هل تملكون الأرض الأمريكية قالوا نعم قلت إذن سنخلي فلسطين لليهود اذا اخليتم القارة
الأمريكية واعدتم ما سلبتموه للسكان الأصليين و عدتم ادراجدكم الى اوروبا ثم هناك ترحلون مع اصولكم
الى شمال الهند حيث اتيتم منها في القرن الخامس قبل الميلاد (فبهت الذي كفر وبهتوا صاغرين بافواه
فاغرةووجوه اتشحت بالاصفرار  )
ومنذ بداية القرن الثامن عشر والعثمانيون يواجهون حروبا متصلة من روسيا القيصرية والمانيا وفرنسا
وانجلترا واحتلال الشمال الأفريقى ومصر  والمحميات البريطانية في الخليج   أي جرى تجريد الأمبراطوية
العثمانية من أجنحتها – ثم انهيارها 1918 ثم حقن اليهود في فلسطين ثم اقامة دولة اسرائيل 1948
اسمحوا لي أن أشير الى حقيقة تغافل عنها كتبة التاريخ  وسوف اعطيها العنوان التالي
القرن العشرون قرن الإبادة
باختصار شديد اشير مبهوتا مندهشا للحقائق التالية
الحرب العالمية الأولى – ضحاياها 20 مليونا  روسيا القيصرية ثم الشيوعية خسرت 20 مليونا على
ايادى الحركة البلشفية منذ عام 1917 حتي الحرب الكونية الثانية  وخسرت اكثر من عشرة ملايين امام الألمان
الجيش السوفياتي اباد مليون مدني (لأسباب التصفيةالجسدية وليس حربا) في اوروبا الشرقية منهم
مائة الف يهودي لا يذكرون في( الهلوكست) وضحايا الحرب الثانية 40 مليونا
في مذكرات الرئيس نكسون جاء ما يلي – ضحايا الحرب الباردة من عام 1945حتى 1990 (سقوط الانحاد
السوفييتى)  كانوا 40 مليونا
في عام 1955  صرح عالم الأقتصاد الألماني الشهير شاخت بأن الحرب الباردة بين العملاقين في شرق اوروبا وغربها امتدادا لأمريكا ستخلف دمارا هائلا تعجز امامه كل الأصلاحات ومحاولات الترميم وضرب مثلا
لو أن العملاقين الذين ركزا جهودهما على تمويل الحركات الموالية (يمين ويسار)  لمحاربة بعضهم البعض
لو انهما ينفقان هذه الأموال على تنمية البنى التحتية للمناطق التي يريدون فيها مزيدا من الوصاية والولاء
بدلا من انفاق الملايين على تسليح الفئات المسكينة والفقيرة حيث قتل الناس وتدمير الممتلكات وقتل الكوادر
الشابة (التي هي اقوى واقدر على الأمساك بمعاول البناء بدلا من البنادق ) لأصبح العالم الفقير اشد التصاقا
واشد اعتمادا على الغرب (وضرب مثلا -ان التبرع بمولد كهرباء لأحدى القرى يدفعها لشراء ادوات كهربائية
مثل الراديو والثلاجة والتلفاز الخ مما يسمح للعملاقين باسترداد اموال المساعدات اضعافا مضاعفة
ولكن التدمير الذي ستخلفه هذه الحروب الأهلية والصراع بين اليمين واليسار بحجج واهية سيجعل الخسارة
هائلة على المعسكرين (ملاحظة اربطوا هذه الأفتراضات بأفلاس الاتحاد السوفييتى عام 1990 والأفلاس
العالمى الآن
انظروا وراءكم قليلا الم تكن افريقيا تلقب بالقارة السوداء لكثافة غابا تها الم تكن تشكل سلة خبز وفير لأهلها
وللعالم فأصبحت جرداء قاحلة يعيش معظم اهاليها عالةعلى فتات المساعدات ويقتتلون فيما بينهم اثناء اختطاف
هذه اللقيمات من مندوبي الدول المانحة
انظروا الى مستوى الفقر في دول امريكا اللاتينية وبيع الأبناء الرضع لإعالة بقية افراد الأسرة ناهيك عن
كل السلبيات الأخلاقية والأجتماعية والسياسية كمحصلة  منطقية  للمنازعات بين اليمين واليسار
 
 الشرق العربي (لا اسميه بالتسمية الغربية الشرق الأوسط)
منذ بداية القرن  العشرين والعرب منقمسون وحائرون
المعسكر الاشتراكي مع التخلي عن التدين
المعسكر الغربي مع التخلي عن فلسطين
لم تتم الاستفادة من توازن القوى آنذك للصالح العربي الجماعي والصالح القومي وكأن المصالح
الذاتية الأقليمية اكثر فائدة واطهر قداسة
الحيرة بين اتخاذ العروبة سبيلا ومنهجا ام اتخاذ الأسلام  ام اتخاذ العروبة بظل الأسلام طريقا ولا
نزال نراوح
 الضحايا التي تنادينا من قبورها عظيمة –
مليون شهيد في الجزائر – ضحايا الأستعمار الإيطالي في ليبيا وقذف المقاومين من الطائرات
الحرب الفلسطسنية 1948 واجتياح اسرائيل لسيناءاثناء العدوان الثلاثي  عام 56 وعام 1967
والحرب اللبنانية مع اسرائيل 1982 و 2006  اجتياح العراق ومليون ونصف من الشهداء مع
دمار الحرث والنسل ولا يزال عام 2003 – العراق عام 1920 الاستعمار الفرنسي لسوريا ولبنان والمذابح المتوالية -الحرب الأهلية اللبنانية (بين مؤيد للمقاومة ومعارض لها وتمزيق الواجب الوطني القومي الى اقليمي)
حرب دامت 18 عاما كل طرف من العشرين يطلق النار على  التعسة عشر الآخرين من الفرق المتحاربة
نصف مليون مشرد و ما يماثلهم من الخسائر البشرية والغارات الأسرائيلية عام 82 وعام 2006
حيث احرقت الحرث والنسل ودمرت البنى الأساسية التحتية  وحرب غزة
(انها جراحات لم نستطع تفاديها ) لما نعيشه من احوال تدخل وإملاآت البرابرة وحراسهم في الداخل والخارج
اخيــرا اسمحوا لي بأن ادعو الله مخلصا  رباه ساعدنا على ان ندوس على الخلاف ونسلك سبيل الإئتلاف آمين
                                                                                                       
                  حسن حوارنة رابطة ادباء الشام ومنتدى الكاتب العربي

 

 

عن admin

شاهد أيضاً

بدون مؤاخذة 5/جميل سلحوت

يحيي الشعب الفلسطيني هذه الايام الذكرى الحادية والستين للنكبة الكبرى التي حلت بهذا الشعب في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *