منتديات فرسان الثقافة - Powered by vBulletin

banner
صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 28
  1. #11

    أحاديث الغربة والتغرب بين الواقع والخيال

    نتابع أحاديث الغربة والتغرب:

    أحاديث الغربة والتغرب بين الواقع والخيال

    وصلتني رسالة على بريدي الخاص، من قارئ متابع لأحاديث الغربة والتغرب، يتساءل هذا القارئ والمتابع، إن كانت أحاديثي عن الغربة والتغرب واقعامر بي كماأذكره وأتذكره؟؟ أم إن لي خيالا واسعا خصبا ينمق لتلك الأحاديث؟!

    فضلت إجابة هذاالمتابع والقارئ الكريم!! على تساؤله في هذه الحلقة الخاصة إتماما للفائدة، فقد يكون نفس التساؤل، يدغدغ أذهان آخرين من الإخوة الأعزة القراء والمتابعين لأحاديث الغربة والتغرب.

    مضى على غربتي عن الوطن، مدة قاربت الأربعين عاما!! يعني كل هذه السنون وأنا أعيش بعيدا عن مسقط رأسي!! قضيت معظمها بين أمريكا وأورباوالبقية في الخليج. وعندما تتقلب حياة الفرد من جو لآخر، شئ طبيعي، أن تمر عليه من الأحداث والمشاكل، ما يصلح أن يكون قصصاوعبرا يتضمنها كتابا، وليس أحاديث عابرة تنشرفي الإنترنيت.

    وما أنشره هنا، ولا زلت في بداية الطريق، هو تلك المواقف التي أفشلتني في معظمها، خبرتي الحياتية في إتخاذ القرار الأصوب. وللحقيقة ليس كل ما مر بي صالح للنشر، وكل ماأنشره هنا، هو مافيه العبرة والإعتبار، هذا كل مافي الأمر.

    أقسمت في بعض أحاديثي على أمور مرت بي، لتأكيد إن ما كان غير المتوقع أن يقع!قد وقع فعلا!!

    إذ لا تتوقع أن يغدر بك أخ أو صديق، أو بن بلدك الذي عانى مثل ما تعاني!!وبإسم الإخوة والدين!!!!! ولكن هكذا الدنيا صعود ونزول، ويحصل فيها ما يحصل.

    فمن كان يتوقع أن تستبعد عترة الرسول(ص)، من مسرح الأحداث وتهمش؟ لا بل وتطارد!! وتقتل شر قتلة!! علي يد أحفاد عدو الإسلام الأول أبو سفيان!!؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    ومن يتوقع أن تجد من ينافح ويكافح، بدفاع مستميت!!! عمن جزروا آل بيت الرسول(ص) بإسم من نشروا الإسلام على ربوع الدنيا!!.

    لا أعلم هل نشروا إسلاما، أم نشروا إستغلالا وتسلط ؟؟؟؟

    كانت دورة الزمن لأنتشار العقيدة الجديدة وسمونجم الإسلام!! فأستغلها المتنفذون للأستعمار، وجلب المغانم والجواري الحسان إلى قصور الخلفاء.

    وهكذا فعلت الأمبراطورية البريطانية في نهايات القرن التاسع عشر وغيرها من دول التسلط.

    ثم إنحسرت دول التسلط والإستكبار، في الماضي القريب، كما إنحسر التسلط العربي في الماضي البعيد!!!! مع فارق واحد، هو إنحسار تسلط الدول الغير الإسلامية، كان إنحسارا كليا.

    بينمالم تنحسر العقيدة الإسلامية!!! بل يقت حية متقدة في قلوب الشعوب التي أعتنقتها، بعد وصولها لتلك الدول والأصقاع البعيدة، بسبب طبيعتها الإلهية الخالدة، وقيامها على أساس الدين والمثل الإنسانية.

    فماذا ياترى كان سيحدث لوأستلم الزعامة والحكم، بعد الرسول(ص) من أوصى له نبينا العظيم في غديرخم ؟؟؟؟؟

    وماذاكان سيحدث، لو كتب كتاب هداية الأمة من الضلال الذي أراد تنفيذه الرسول(ص) وحالوا دونه؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    هل كانت ستنحسرالسيادة العربية، وتنتقل لأيدي الأعاجم من ترك وفرس وسلاجقة ومستعمرين إنكليز وفرنسيين و...و...؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    رحم الله شاعر أهل البيت دعبل الخزاعي، حينما قال في رثائيته البكائية التائية الخالدة:

    ولو قلدوا الموصى إليه زمامها................لزمت بمأمون من العثرات

    وإلى حديث آخر:

  2. #12

    سائق التاكسي البشتوني(الباتان) والشيعة

    نتابع حديث الغربة والتغرب:

    سائق التاكسي البشتوني(الباتان) والشيعة

    وحديث اليوم سوف يكون عن الغربة وليس التغرب لكونه حصل في الخليج وفي بداية فترة الثمانينات:

    ركبت سيارة التاكسي بعد إنتهاء عملي متوجها إلى شقتي في المدينة الخليجية التي كنت مقيما ومشتغلا فيها وكان سائق التاكسي من البتان أو البشتون قبائل الحدود الأفغانية الباكستانية وما أكثرهم وأنشطهم في الخليج.

    والمعروف عن هؤلاء الناس الطيبة والشهامة والشجاعة والوفاء لمن يحسن معاملتهم.

    لاحظت بطاقة ملونة مزركشة ملصوقة على زجاج السيارة الأمامي ومكتوب عليها بخط عربي متناسق وجميل يعني مثل بطاقات العيد.

    وكان مكتوبا عليها(علي ولي الله).

    فسألت سائق السيارة بعد أن لاطفته بقولي له:

    كيف أنت حاجي ؟ فيه بندوق ، رايفل (يعني بندقية بالأنجليزي) هكذا يلفظها البتان.

    فأبتسم قائلا:

    في واجد تعال باكستان.

    ثم سألته: حاجي أنت في شيعة

    فألتفت إلى يعيون يتطاير منها الشرر، وصارخا بلهجة عصبية مخيفة قائلا:

    لا أنا ما في شيعة أنا سني. ثم أردف قائلا : هذا شيعة كلو خيوان (يقصد حيوان)

    فحاولت تهدأته قائلا : حاجي أنت ما يزعل أنا كمان في سني .

    فهدأ قليلا متابعا سيره ثم قال:

    أنت ليش يسأل.

    قلت له : حاجي أنا في شوف هذا. وأشرت إلى البطاقة الملصوقة على زجاج السيارة.

    فبدأ يشرح هادئا: هذا سيارة مش مال أنا. مال واحد بتان شيعي خيوان مريز (يقصد مريض).

    سألته: حاجي ليش هذا شيعي خيوان؟

    فأجاب: هذا شيعي خيوان عشان في الأزان (يقصد الأذان) ما يكول أشهد أن محمد رسول الله يكون أشهد أن عليا رسول الله.

    بعدين من شان حج هذا شيعي خيوان مايروخ مكة يروخ كربلاء.

    بعدين في عاشوراء هذا شيعي خيوان يسوي دوك ..دوك...دوك وبدأ بالضرب على صدره.

    كنت احمل معي علبة من اللبان المعسل(العلك) فأخرجتها وناولته واحدة ثم قلت له:

    حاجي: شيعي سني كلو واحد مسلم مافي فرق شيعي سني.

    ماما مال أنا سني بابا مال أنا شيعي. الحمد لله كلو مسلم.

    بدأت نظراته تتزايغ بين مصدق ومكذب وبدأ خجولا بعض الشئ.

    إطمأنيت بأنه غير متوتر وبدأ مستمعا لي فأردفت له.

    أنا مولود في كربلاء لكن عشان حج أنا روخ مكة حاجي.

    حدق في عيني وكأنه غير مصدقا لقولي.

    ثم تابعت حديثي معه: لكن هذا كافر أنكليزي هندي يسوي تفرقة بين مسلمين عشان هو يأخذ كل شئ. فأجاب بتأييد متحمس.

    أي والله أنت صحيح يكول.

    ويطول الحديث مع هذا المسكين الفقيرالغير متعلم والمصدق لكل ما يحشون في دماغه من قصص وأكاذيب والذي ترك أهله على بعد ألآف الأميال جاريا وراء لقمة عيشه فأنبسط لكلامي كثيرا وبدى وكانه خجلا منكسرا من كلامه الأولي.

    وقبل تركي للسيارة اخرجت له ورقة بعشرة دراهم في حين كان العداد يشير إلى سبعة دراهم وقلت له حاجي: هذا كلو عشان أنت.

    فما أن سمع كلامي ورأى ورقة النقود حتى هجم على يدي جاذبا أياها بقوة ليقبلها. وأصر على عدم أخذ أي شئ مني وكان منفعلا جدا. ثم قال:

    أنت يكول كلام كلش زين أنا في خيوان.

    عانقته وكانت رائحة العرق الكريهة تفوح من بدنه ودعوته للإفطار معي في شهررمضان المبارك وكنا على أعتاب الشهر الفضيل وقلت له:

    جيب معك هذا صديك مال أنت شيعي خيوان.

    وفي شهررمضان وعند الإفطار وصل الإثنان ففطرنا سوية وأنشرح لي الإثنان كثيرا وكل واحد منهم يسمي صديقه خيوان.

    وكما عرفت بعد ذلك من صديقه الشيعي وكنت أراه في الجامع في الصلاة بأن والي خان أصبح من أحسن أصدقائه وقال سوف يأتي به للصلاة معنا في وقت من الأوقات.

    وإلى حديث آخر.

  3. #13

    إصطحاب أخ من أهل السنة لمجلس حسيني

    نتابع حديث الغربة والتغرب:

    إصطحاب أخ من أهل السنة لمجلس حسيني

    عندي زميل وأخ عزيزجداعلي من أهل السنة، يلازمني كظلي للثقة التي تربطني به بحكم الغربة وتقارب الأفكارو....... و......وبحكم عشرتي الطويلة أصبح عنده تفهماجيدا عن الشيعة والتشيع ومن جملة ماصرح لي بعد أن توثقت علاقتي به.

    هوحالة إنعدام الثقة، وهاجس الترقب عند السنة من الشيعة، والعكس صحيح أيضا، وهوماكنت أشعر به في بدايات شبابي.

    ولكن بعد التغرب والنضج الفكري، والتعامل مع مختلف الفئات، تتغير النظرة للأمور، ويستحكم الإنصاف، للنظرإلى الأمور بواقعية أكثر، والإبتعادعن مظاهر التزمت والتعصب المقيت.

    المهم دعيت لمجلس حسيني، ووليمة غداء في بيت أحد الإخوة لمناسبة دينية، وكان الحضورجيدا، ومن جملة من حضرزميلي، الذي كان يرغب بأن أصطحبه في مثل هكذا مناسبات، إذ بدأت المجالس الحسينية تستهويه كثيرا، وكنت أشاهده يتحسس مظلومية أهل البيت(ع) بصدق، ويصغي للقصص التاريخية، التي يستعرضها خطيب المنبر الحسيني، فإن هزناصوت الخطيب الشجي وبكينا، بكى معنا.

    بعد أنتهاء المجلس الحسيني، وكان قصيرا هذه المرة على غير عادته، غادرالخطيب البيت لشغل شاغل، فقررالإخوة أداء الصلاة قبل الغداء.

    ولمغادرة الخطيب الشيخ، لم يتقدم أحد لإقامة صلاة الجماعة، فإستغرب زميلي وسألني مع هذا العدد الكثيف من الحضور، لماذالا نؤدي الصلاة جماعة؟

    فوعدته بشرح الحالة له مستقبلا.

    وهنا بدأت الطامة الكبرى!!!! فصلى جماعة لجهة حسب مرجعهم!! وصلى جماعة أخرى لجهة أخرى حسب مرجعهم!!! وكان الفارق بين الإتجاهين حوالي 90 درجة، ووالله حصل ذلك في غرفة واحدة.

    ومراعاة لشعورصاحبي أمتنعت عن الصلاة، على أن أصليها لاحقا، وفعل زميلي مثل مافعلت.

    هنا بدأ زميلي التحديق في عيني، وبادلته نفس نظرات الإستغراب، ولم يسعف تدخل صاحب البيت، ليعلم الجميع، جهة القبلة التي يصلى إليها، بل كل صلى حسب إتجاهه.

    وبعد الغداء، بدأ النقاش عن القبلة وإتجاههابين الحضور، وعلت الأصوات، لتنفتح أبواب جهنم بين المتحاورين، وعلى المراجع، وبشكل هستيري، كل يقول مرجعه الصحيح ومرجعه الإعلم والأجدربالإتباع.

    (كان هذا في زمن الراحل الخوئي والراحل الخميني رحمهما الله).

    قلت لصاحبي إشعر بحالة تقيؤ!! وبدوره شاطرني القول، شعرنا بأن ما أكلناه قد أصبح علقما مرا!! فحزمنا أمورنا وإستأذنا بالخروج، بحجة قضاء بعض الإعمال.

    عدت إلى البيت وكلي حرقة وأسى، وكم تمنيت عدم إصطحاب زميلي لذلك المجلس الحسيني وما حصل فيه.

    يارب ماهذا الذي يجري؟ هل دين الله معقد كماأظهره إخوتنا؟ وهل أمرنا بما حصل ويحصل؟ أليس الآية صريحة (أينما تولوا وجهوكم فثم وجه الله)؟؟؟

    فلم هذا التعصب والجدال العقيم؟ ولم التزمت والتشنج و....و.....وهل صلاتناعزيزة على الله إلى هذه الدرجة!!! ليحاسبنا إن إنحرفنا قليلا غير متعمدين في التوجه نحو القبلة؟؟؟؟؟

    في المساء زارني زميلي، وحاولت التظاهر نسيان ماحدث بإبتسامة صفراء، ولكن والشهادة لله كان الرجل على درجة كبيرة من التعقل والكياسة وحاول طمأنتي:

    لاتبتئس سيدنا، ما حصل شئ طبيعي في المجتمع العربي، وما يحصل بين المكفرجية من السلفييين والمتعقليين من أهل السنة، أشد مما شاهدناه، ودونك أهلة الأعياد وما يحصل بشأنها.

    وإلى حديث آخر

  4. #14

    الحلوى الهندية وجماعة الأثناعشري

    نتابع إخوتي حديث الغربة والتغرب:

    الحلوى الهندية وجماعة الأثناعشري

    كنت أراه في الجامعة(طالب دراسات عليا) ويراني، ونسلم على بعضنا، ولكن لم نكن نلتقي! يعني معرفتي به كانت سطحية.

    وكلماأعرفه عنه كونه عراقي، ولا شئ آخر!

    وفي أمسية شاتية ممطرة كنت أجلس لوحدي في مقهى الجامعة، أحتسي كأسا من الشاي وكنت متضايقا بعض الشئ، ولاأتذكرلماأولأي سبب؟.

    كنت غارقاأوساهيا، وفجأة سلم علي صاحب الشأن العراقي، جالسا جنبي وحاملا معه كأساكبيرا من الشاي.

    .....إشلونك شيخنا

    .....هلة ومرحبة أخي....شيخنا!!... هاي إشلون دبرتها؟!!

    ضحك زميلي قائلا ...لا تكون تضايقت ؟


    لا العفو تفضل... بس لأول مرة.... أسمع من يناديني بكلمة شيخنا.

    بدأ زميلنا يشرح، بإن لهم زميل دراسة، يدرس معه في نفس الكورس، من مسلمي شرق أفريقيا لكنه هندي الأصل، يحبه ويحترمه كثيرا، لكونه عراقي.

    وكلماألتقاه يأتيه بأطيب أنواع الحلوى الهندية، بمناسبة عيد ولادة الإمام الفلاني، ثم يعقب فيقول له بكلام عربي بسيط، أنا من (جماعة الإثنى عشري!).

    يقول: فأجيبه وأنا من جماعة المعدة! ثم نأكل الحلوى سوية ونضحك!

    إبتسمت طويلا لقصته وبادلني الإبتسامة قائلا:

    أناآسف أبو الشباب لم أعرف بلغز زميلي الشرق أفريقي إلا مؤخرا.

    لم أفهم كامل القصة منه! إذلم أتبين قصده بإنه من جماعة المعدة، بعدأن عرفت بإن زميله الشرق أفريقي مسلم شيعي إثناعشري!

    سألته ماقصده بإنه من جماعة المعدة؟

    هنا ضحك زميلناالعراقي، وأقسم بإنه لم يعرف ماذا كان يقصد زميله الشرق أفريقي، بالإثناعشري إلا بعد أن حكى قصته لزميل آخر،حيث أخبره بأن الشرق أفريقي مسلم شيعي أثناعشري. ودله علي لأدبرأمره قائلا له روح للشيخ مهدي هو يدبرك مع زميلك، لكونه سني العقيدة وغيرملتزم بالدين أصلا.

    سألته وماعلاقة المعدة بالمذهب الشيعي الإثناعشري؟

    ضحك ثانية، معتذرا وقال متسائلا: وماذا تسمي القسم الأول من الأمعاء الدقيقة؟

    هنا أنا الذي بدأ يضحك كثيرا! وكيف نسيت أن أربط بين المعدة والإثناعشري في أحشاء الجسم الداخلية؟.

    فقد شرد تفكيري للحلاوة الهندية ولجماعة المعدة.

    نسيت كل ضيقي وهمومي، وأبتسمت كثيرا مع زميلي العراقي وصافحته قائلا:

    كنت مهموما وقصتك أزالت همي.

    طلب مني بأن أعرفه على زميله الشرق أفريقي وقال رجاء بالله عليك أنت أفضل من يتواصل معه لكن لاتنساني وقت الحلوى الهندية.

    لأنني لا أعرف عن الدين شيئا ولا ألتزم به فوعدته بذلك.

    ألتقيت بالشيعي الشرق أفريقي وشرحت له قصتي مع زميله العراقي!فضحك كثيرا وقال بإنه سوف يحاسبه كثيرا، على عملته، وسوف لن يطعمه من الحلوى الهندية التي كان يقدمها له بعد اليوم.

    بدأ يشرح لي بإنه من طائفة الخوجة الذين جلبهم(يقصد أجداده) الإستعمارالإنجليزي من الهند، إلى مستعمراته الأفريقية، ليخدموه وكانوا هندوسا غير مسلمين، ولكن بسبب الدعاة المسلمين الشيعة القادمين من مسقط وعمان وغيرها، هدى الله أجداده إلى نورالإسلام فأسلموا متشيعيين لآل بيت الرسول(ص(

    وإلى حديث آخر

  5. #15

    مواقف مذهبية ولجاجة سلفية

    نتابع حديث الغربة والتغرب:

    مواقف مذهبية ولجاجة سلفية

    حديثناهذه المرة يكون عن مجموعة مواقف في موقف واحد إذلا أتذكر بالضبط إن كان تسلسل الأفكار والحوادث جرى أين؟ ومتى؟ ومع من؟ لكثرة المواقف ولو تذكرت لذكرت ولكنها تصب في الحديث عن الخلاف المذهبي (يعني حديث السنة والشيعة).

    ما أتذكره عن نفسي، وعن الحوادث التي مرت علي/ هوكل ما تقدم بي السن/ كلما بدأت أراعي وجهة نظر الطرف المقابل وأستوعبها جيدا!!! لأجد لها مبررا أو مخرجا، قبل أن أعرض عليه وجهة نظري!! وأحاول جاهدا أن أبتعدعن مواقف النقض والتفنيد، وهذا لا يعني بإنني لا أخطأ فسبحان من لا يخطأ.

    كمبدأ عام عندما يقصدني أحد معارفي من الإخوة السنة الجدد بسؤال، عن الشيعة!!! أتردد في الحديث عن المذهبيات!!!! وأدعوه إلى الإهتمام بما هو أهم وأعم!!! لكون ظرف شمال أمريكا يتطلب ذلك.

    أكثرمن مرة وجدت نفسي متهماأمام من يسألني بالإنهزامية والتعصب!! الإعمى!! لما أؤمن به من إتباع لمذهب أهل البيت.!!

    وفي مرة من المرات بدأ أحدهم بإطراء حزب الله وقادته في التصدي لإسرائيل، ونجاحه في جنوب لبنان، في حين فشلت أنظمة عربية في مواجهتها!!! وبدأ يسألني بماذا تعلل ذلك؟

    فأكتفيت بذكرالآية الكريمة: رجال صدقوا ماعاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا.

    ثم بدى واضحا بإن الرجل يحاول جرجرتي إلى نقاش عن الشيعة والسنة!! فأعتذرت له عن النقاش!! وقلت له أنت تعرف رأيي في هكذا مسائل، ولكنه أصر بحجة محبته للإطلاع على الفكرالشيعي! ولمتابعة النقاش سوف إشير إلى نفسي ب(ش)وله ب(س).

    ش: مالذي تريد أن تعرفه عن الشيعة والتشيع بالضبط؟

    س: كل شئ عنهم لإنني بصراحة لا أعرف الكثير ولكن فقط نتف وأراء متفرقة وأكثرهامن خصومكم، يعني من خصوم الشيعة! وكلماذكرت الشيعة قفزت إلى ذهني فكرة زواج المتعة، وسب الصحابة وإتهام أم المؤمنين عائشة،ومراسم عاشوراء!!!

    ش: مذهب الشيعة مدرسة من المدارس الإسلامية ،وعندما نقول مدرسة يعني المتشيع هو من ينظرللأموروللإسلام كدين ومصدرهداية للبشربمنظار آل بيت الرسول(ص).

    س: إذاكان التشيع بهذاالمفهوم فالمفروض كل المسلمين شيعة لإن آل بيت الرسول(ص)محترمين مقدرين من كل المسلمين!

    ش: هذا ما أحاول تثبيته وشرحه لك ولكل الإخوة من أهل السنة.

    س: لماذاإذن كنت تتهرب من سؤالي لك عن الفوارق بين الشيعة وأهل السنة؟

    سألني هذاالسؤال أحد إخوتنا وأصدقاءنا المصريين عندما كنا في الخليج.

    ش: لا جواب (يعني سكت ولم أجبه على سؤاله(

    س: لماذا سكت؟ هل سكوتك إعتراف منك بإنك تخفي شئ ما؟
    ش: ياأخي ليس عندي شئ أخفيه، ولكن الدخول في تفاصيل تاريخية، سوف يجرناإلى مالاتحمد عقباه.

    أنقطع النقاش مع زميلي المصري عندهذه النقطة، ولاحظت إبتعاده عني تدريجياولفترة أسابيع، وإن ظلت الزيارة النسوية مستمرة بين زوجتي وزوجته، والظاهربإن النساء لعبن دورافي جمعناببعضنا مرة أخرى.

    س: أحب أن أفتح معك النقاش مرة أخرى حول الشيعة والسنة لأنني عرفت عنكم حاجات لم أكن أعرفهامن قبل!

    ش: (لاحول ولا قوة إلا بالله) منذأن تعرفناعليكم كعائلة لعدة أشهرهل رأيتم مناماأزعجكم أوأساء لكم؟

    س: لماذا تسأل هذا السؤال؟

    ش: أجبني وسوف تعرف !!!

    س: لم نرمنكم أي مكروه ونعتبركم أحسن أصدقاءنا إلا ما سمعته عنكم مؤخرا.

    ش: أذن ألست محقافي التهرب منك عندمافتحت النقاش معي عن أهل السنة والشيعة.

    (إعتذرالرجل هنا وتكلم بصراحة وإعترف بإن هناك أحد السلفييين كان يلاحقه بالسؤال تلو السؤال عن صديقه العراقي الشيعي المنافق الذي يبطن الكفر ويظهرالإسلام تقية)!!!!!

    وإلى حديث آخر

  6. #16

    تكملة بقية الحديث عن المواقف المذهبية

    نتابع حديث الغربة والتغرب:

    تكملة بقية الحديث عن المواقف المذهبية

    س: إنت زعلت مني ولة أيه؟

    ش: ياأخي لم أزعل منك!ولكن لا أستطيع أن أتبين أرضية مشتركة أقف معك عليها، لكي أشرح لك ماتطلبه مني!

    س: بإمكانك أن تفند أو تنكرماذكره لي السلفي عنكم!

    ش
    : وكيف أستيطع إنكارأوتفنيد ماتعلمته من السلفي عنا؟؟؟؟؟؟حينماعلمت منه بإننامنافقين،نظهرغيرمانبطن!!!!!!!

    س: إستغفرالله (أناماألتش أنتوا منافقين!! زميلي هوالذي آل كدة) وهنابدأ صوته يرتفع، ولم أعرف بإن زوجته وزوجتي كانتاتصغيان للمناقشة في الصالة المجاورة، وفجأة أندفعت زوجته، وكانت ست فلاحة طيبة،لتصرخ بوجهه:

    إسمع بقلك أهوقسماعظما، لوماإبتعدت عن الناس دول (تقصدالسلفيين) حاسيبك وأرجع مصر!!!!!

    أطرقت مبتسما، وكأننا نشاهد مسلسلا مصريا، وهو يصورمعركة عائلية بين زوج وزوجته!!

    بدأت الست الطيبة تشرح منذ قدومهم للعمل في الخليج وإتصال زوجهابالسلفيين بدأت المشاكل تظهربينهاوبينه!!!!!!!!!! وتؤكد بإن أكثرمن عائلة صديقة إبتعدت عنهم بسبب تأثيرات السلفييين على زوجها!!!!!!!!وتأثره بأفكارهم، وقالت بإنها كانت تتحين الفرصة لكي تثيرمعه المسألة في بيت عائلة صديقة غيرمصرية.

    ثم عقبت بإن زوجها رجل طيب ومؤمن لكن(دول المايتسموش) لخبطوافكره فجعلوه متزمتا متعصبا!!!!! يتدخل بخصوصيات غيره بحسن نية!!! وهذا ماجعل معارفهم يبتعدون عنهم.!!!

    سامحونا ياجماعة على كل ماحصل! هذاماقاله زميلناالمصري بعد أن هدأت زوجته وتحول الحديث لأمورأخرى.

    قلت له أخي الكريم أس الدين وأساسه المعاملة وكمايقول الحديث الشريف:

    (إنماالدين المعاملة) إذاكنت واثقاومطمئنابماأنت عليه!!!! وأردت إيصال رسالة معينة لغيرك، بإمكانك أن تقوم بذلك دون الدخول في مناقشات عقيمة، وإتهامات باطلة.

    سألني لوطلب صديقي السلفي مقابلتك والنقاش معك فهل تقبل مناقشته؟؟؟؟ ربما تثبت له بأنكم مسلمون ومايعتقده عنكم غيرصحيح!!!

    سألته ولماذا أمري يهمه؟

    فإذاكان هذاإعتقاده عنا!، خلاص حسابناعلى الله وليس عليه!

    بقت العلاقة طيبة مع زميلناالمصري، بدون التطرق لقضايا مذهبية، لكنه ظل يسألني عن صلاتنا وصيامنا وبقية العبادات والمعاملات وفي كل مرة أشرح له شئ عنا يقول جيد وهذا نفس ماعندنا، ولكن قلبي غيرمطمئن لأنكم تستعملون التقية معنا!!!!!!!!

    إنا لله وإنا إليه راجعون

    وإلى حديث آخر

  7. #17

    محنة الجالية الأسلامية في حرب الأيام الستة

    نتابع حديث الغربة والتغرب:

    (محنة الجالية الأسلامية في حرب الأيام الستة)

    حديثنا هذه المرة سوف يكون عن أيام مرت علينا،عصيبة حالكة، مشحونة بالأسى والعذاب النفسي وحرق الإعصاب.

    ففي خلال حياتي في الغربة، لم تمرعلي أيام قاسية مريرة إلا مرتين.

    كانت المرة الأولى في بريطانياسنة 1967م. والثانية في شمال أمريكا سنة 1991م.

    ففي المرة الأولى، لم أكن الوحيد الذي قاسى من المرارة والإنكساروالإذلال والخيبة!! بل كل الجالية العربية، وذلك بعدهزيمة العرب في حرب الأيام الستة في عام 1967.

    فعندماينتقل الفردمن بيئة إلى بيئة تغايربيئته الأولية، يحصل عنده نوع من الحنين إلى عشه ومسقط رأسه، فيزدادإعتزازا بماعنده، حتى ولوكان ذلك أقل مستوى من مستوى الظرف الجديد!!!!

    وعندماتطرح الشعارات لتذكربالماضي التليد، وتدغدغ المشاعرلرفع المعنويات ويستشعرالواحد منا بقيمة معنوياته ومثله، وعلوهاعلى مايجده في بلد اللامعنويات وحقارة المثل!!! بل فقط ماديات وكسب يومي.

    ينشحن ويتشنج بصورة فوق الطبيعية،ثم فجأة، تفشل المعنويات لتنكسرأمام جبروت وطغيان المادة.

    لينهارالإنسان، أمام هول الفاجعة وعظم المصيبة، وهذاماحصل لنابعد هزيمة العرب في حرب الإيام الستة.

    كان الإعلام البريطاني معادي ومتحيزبشكل لا يوصف، وعلى دراية تامة بما سيحدث وماسينتج!!!!

    وكنانشاهدعيانا كيف كانت الأحداث والوقائع تصوروتبث للمواطن البريطاني، لتهيأه لحدث قادم فيه حمل وديع، مظلوم محاصر، بمجموعة ذئاب كاسرة من ظلمة عرب، ومتلهفة لإلتهامه أورميه في البحر!!!

    وفي المقابل كان هناك إعلاماعربيا صفيقا، ليس فيه سوى العربدة والجعجعة والكلام الرخيص. كان ذلك ظاهرا وباديا للعيان وحتى للسطحي وقليل الثقافة!!

    فكان يتساءل مابال الحكام العرب وعلى رأسهم النظام الناصري المصري، حامل راية العروبة والشعارات الرنانة الطنانة، بهذه السذاجة والسطحية، وعدم تقديرالأمور، لوضعهافي محلهاالمناسب؟

    بعدأن أغلقت البحرية المصرية خليج العقبة، بإحتلالهامضايق تيران. لاحت نذرالحرب وسارع البريطانيون وكل حماة إسرائيل،إلى شحن همم شعوبهم، بكارثة سوى تحدث لليهود المساكين!!!!!!!!!!!!! الذين خذلتهم أوربا والعالم!!! لينتقم منهم هتلر!!!

    وها قدعاد هتلربإسم العرب!! لينتقم ثانية من هؤلاء القلة،الثلاثة الملايين الأليفين الوحيدين، والمحاطين بأكثر من مائة مليون متوحش!!! لقلعهم من الجذورلأبتلاعهم!!!!

    في المقابلة التي عملها(أنتوني نتنك) وزيرخارجة بريطانية الأسبق، والذي إستقال إحتجاجا على حكومته أثناء عدوان 1956 م. على قناة السويس مع الرئيس المصري الراحل، جمال عبدالناصر، ظهرالرئيس المصري وكأنه واثق جدامن نفسه!!! وهويقول:

    بإننامنتظرين لإسرائيل أن تهاجم!!!!!!!!!! لنري العالم بإن ماكتب عن حرب السويس في 1956م. كان تخريف في تخريف.

    كان الكل يراقب، ولايعلم ماكان يخبأه القدرللعرب بقيادة مصر!! بل فقط كنانستمع ونتسلى بحماس ثائر، لكوكب الشرق الراحلة أم كلثوم وهي تغني للعرب وللعروبة:

    الله معك .....الله معك!!

    جيش العروبة يا بطل الله معك..........ماأروعك ماأعظمك الله معك

    مأساة فلسطين تدفعك نحوالحدود......حول لهاالألام برود في مدفعك.

    راجعين سيول من الصحارى للحقول..........زي الرسول...
    ..........

    وبدأت الحرب بهجوم كاسح!! متواصل لتدمرالجيوش العربية!! فتصل إسرائيل إلى قناة السويس في ستة أيام!!!!!! ويقبل العرب الهزيمة صاغرين!!! لتقف إسرائيل عند الشاطئ الشرقي للقناة.

    ويعلن جمال عبدالناصر تخليه عن الحكم، بخطاب عاطفي!! ذرفنا له الدموع غزيرة!! ولاأستطيع تصور الحالة التي كنافيها!!وخاصة أثناء معارك سيناء، حيث كانت وسائل الإتصال المرئية، تنقل مشاهدجثث الشباب المصري، وهم صرعى العطش في صحراء سيناء.

    أتذكرأثناء خطاب عبدالناصروبعد أن أعلن عن تدميرقوته الجوية وهو يقول:

    (ظلت قواتنادون غطاء جوي........ولم تكن طبيعةالصحراء تسمح بالدفاع الكامل...) حيث الكل صرخ نادباباكيا ليصب لعناته عليه وعلى طريقة إدارته للمعركة.

    وفي الحقيقة لاأستطيع شرح الحالة التي كانت فيهاالجالية العربية، البريطانيون ينظرون لناشزرا، وبإحتقاربين وتشفي يحطم أعصاب الفرد!!! فكان الفرد منا يتمنى لوأنه خلق في مجاهل أفريقيا!!! ومتاهات سيبيريا!!! وليس في بلد عربي!!!!!!!!.

    وبلاش نكمل ذكريات حزينة مقرفة وتاريخ حالك أسود.

    إنا لله وإنا إليه راجعون. ولا حول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم.

    وإلى حديث آخر.

  8. #18

    مناشيرالإخوان المسلمين تشرح محنة الإخوان

    نتابع حديث الغربة والتغرب:

    مناشيرالإخوان المسلمين تشرح محنة الإخوان

    حديثناسوف يكون عن فترة منتصف الستينات، أثناءالدراسة في بريطانيا، وكيف كنا نعامل من قبل الإتحادات الطلابية في الجامعة. وكانت فترة نشطة شيئاما،حيث المدالقومي الناصري، وكانت جمعيةالطلبة العرب ممثلة له.

    وكذلك النشاط الشيوعي، وكانت جمعيةالطلبة العراقيين ممثلة له.

    والأتحاد الوطني لطلبة العراق والذي يقوده البعثيين.

    ومن السخريات حقا،هومن كانت ميوله دينية، وعنده إلتزام ديني، فقد كان محسوباعلى الإخوان المسلمين، وإن كان شيعيا!!! في وقت لم تكن حركة الإخوان، تنظرفيه للشيعة كطائفة مسلمة أصلا.

    المهم كنانحضرللصلاة مع من يصلي، في الجمعية الإسلامية، وكنانعامل بإحترام وأدب. ولكن كنامميزين كشيعة.

    والشيعي تميزه من قطعة القرطاس، من الورق، بدل التربة الحسينية، التي يستعملها للسجود في الصلاة.

    من أخطاء الحركة الإسلامية(ممثلة بحركة الأخوان المسلمين) في الستينات، هوغياب التخطيط الصحيح الواعي، والمنتج في خلق حالة التفاعل، بين جهادالإخوان داخل مصر، والمتعاطفين مع خط الحركة في الخارج، وخاصة النشطين في مجال الدعوة من غيرالمدارس السنية.

    كانت المناشير تصلناعلى عنوانينا،في الجامعات والكليات والمعاهدالبريطانية، ومن دون أن نعرف الجهة المرسلة، ولانتفاعل معهاإلا بقدرالإطلاع على ماكانوا يرغبون أن يوصلوه لنا من أخبار،عن نشاطات الداخل.

    فكان المسلم الحركي يتحرق ألما على مايجري، ولايستطيع أن يفعل أكثر من ذلك.

    أقسمت أن أروي!!

    هذا واحد من عناوين تلك المنشورات. وكان المنشورعبارة عن عرض إستل من كتاب للبناني مسيحي(جورج سلستي) عايش محنة معتقلي الإخوان في سجون عبد الناصرفي أوائل الستينات.

    هكذا يبدأ المنشور:

    إلى إخواني الشهداء علي حمزة، إبراهيم قعوار, خيري ...وغيرهم من الشهداء الذين قضواإستشهادا في سيبل أمتهم ووطنهم.

    ويستمرالمنشورليشرح كيف كان المجرم حمزة البسيوني مديرالسجن الحربي، في ليمان طرة يعذب معتقلي الإخوان في السجون، بإخس وأبشع الطرق.

    ويشرح كيف كانت الفنانة زوزو ماضي، تزورزوجهافي السجن، والمتهم بقضية المخدرات الكبرى، جالبة له معها مالذ وطاب، بينمامعتقلي الإخوان، كانوا يعاملون بمنتهي الوحشية. ويذكر قصة الإخواني الدكتور حمدي، وكيف عاملوا والدته، بقساوة وفظاظة، لكونهاقد جلبت له فرخة مشوية.

    وهناك قصة الست زينب الغزالي وحميدة قطب.

    وقصة صالح أبو رقيق وكيف تعاملوا معه بأخس وأبشع الإساليب اللأخلاقية.

    منشورآخروفيه صورة كبيرة مشوهة المعالم، لكنهاواضحة جدا للباحث العالم الذري المصري، صلاح خليفة،ويقول عنوانه:

    هذا المتهم إعترف!!! بعد أن شوهت الناروجهه!!! وحطم الطوق الحديدي جمجمته!!! وتكسرت أسنانه!!! وأرتسم على نظراته الشاردة العمياء معنى العدم!! ويضيف المنشور،(كما أملاها عليه المحققون).

    كنانقرأ هذه القصص، ونحمد الله بأن مثل هكذا أعمال، غير موجودة عندنا في العراق.

    ولكن لم نعرف بإن القدر، قد خبأ لنا من فاق حتى قراقوش، في وحشيته وظلمه!!!

    وإلى حديث آخر.

  9. #19

    وردية الصورة القلمية ورمادية الصورة الواقعية.

    نتابع حديث الغربة والتغرب:

    وردية الصورة القلمية ورمادية الصورة الواقعية.

    كنت قد نشرت عدة أحاديث للغربة والتغرب في ساحات الحوار، فأقترح العلامة المنار، من ساحة هجر، حفظه الله علي عمل كتاب من تلك الأحاديث ولكل كتاب مقدمة وهذه مقدمة تلك الأحاديث في الكتاب.

    وردية الصورة القلمية ورمادية الصورة الواقعية:

    يكتسب الحديث أهميته ومصداقيته كلماأقترب من الواقع،وعكس الصورة الحقيقية للحدث! فهو كالفلم السينمائي الذي يميز بالممتاز والجيدجدا والجيد والردئ حسب ذوق المشاهد السوي أوبمقياس المحلل السينمائي لعروض الإفلام.

    الحديث تقرأه مكتوبا والفيلم السينمائي تشاهده مصورا.

    والسؤال المطروح هو كم من الواقع تقرأ في الحديث المكتوب والفلم المصور؟

    إذا إستطاع الحديث المكتوب أو الفلم المصورأن ينقل لك أكثر من50% بقليل من الحدث إعتبرممتازا ومكتسبا للمصداقية في رأيي.

    وهذه الإجابة تؤكدحصولناعلى نصف الحقيقة في الغالب الأعم وليس كلهافهل هذا مقبول؟

    وأجيب نعم مقبول، لأن هذا هوكل مابإستطاعة الناقل نقله أو وصفه للمشاهد والسامع أو القارئ.

    ولنأخذ بعض الإمثلة الواقعية لتتضح الفكرة أكثر!

    حينما نقرأ خبرا ما في جريدة أومجلة تحرص المجلة أوالجريدة على تقديم الخبر بشكل مرضي ومستساغ للقارئ! ليتابع القارئ الخبربورديته اللاصفة ومحتوياته الواصفة، وبمايشد القارئ للخبر ولذلك على الكاتب العارض أو الناقل للخبر أن يكون ممن يملك مؤهلات الكتابة وحسن التعبير!! وفوق كل ذلك توجب على الكاتب أن يتميز بفن صياغة الخبرمهما كان الخير سخيفا تافها حفاظا على سمعة الجريدة والمجلة، وإحضارا لشعبيتها وتقديمها الشيق من الأخبار والأنباء.

    ولوعي الجماهيرلهذه الحقيقة ظهرت مقولة(هذا كلام جرايد)

    بمعنى، هناك خبرولكن مصداقية الخبرلاتزال تحت المجهرالفاحص لتبان الحقيقة كماهي وليس كمانشرت الصحيفة.

    يعني بمعنى آخر هدف المطبوعة أو المقالة أن تنقل رسالة ولا يتم إيصال الرسالة إلى القارئ إلاإذا إمتلكت مقومات الوصول من عرض جيد ولغة سليمة وبروز بمايشد ويثير القارئ.

    كل يرى الأمور بمقياسه الخاص وكلما أقترب الكاتب من نقل الصورة الواقعية وألتزم الصدق والأمانة في نقل الصورة كلماعلارصيدكتاباته وأقترب من فكر ووجدان القارئ.

    حتى الصورة مصورة من زاوية معينة قد تخفي أمورا تظهرفيما لوصورت الأمور من زاوية أخرى!! المهم الإمانة في النقل ولابئس بالرتوش وبعض التلميع الذي يشد القارئ للحدث ما دامت الغاية توخي العبرة من نقل الحدث وليس تفاصيله بدقة ومن كل الزوايا لأستيعاب مغزاه فلسنا في صدد تحليل سياسي اوتهريج إعلامي.

    في أحاديث الغربة والتغرب حاولت نقل ماحدث بكل أمانة وصدق، ولكن لاأخفي بإنني لم أنقل كل التفاصيل إما لكونهالاتثري ولاتدعم الغاية من نقل الحديث أولكونها غير صالحة للنشريعني فيما يدخل في باب الخصوصيات، وحتى أحيانا المملات التي لا تعني القارئ مادمنا فقط في مجال التركيز على كل مايمت بصلة للتصرف الإيماني الهادف لعكس الصورة المتوخاة من كل مؤمن يحاول فهم الدين كإسلوب حياة وليس طقوس جامدة تؤدي فقط في أوقات وظروف معينة.

    وآخر دعوانا أن ألحمد لله رب العالمين.

    وإلى حديث آخر

  10. #20

    إتق شر من أحسن إليه من الأصدقاء

    نتابع حديث الغربة والتغرب:

    إتق شر من أحسن إليه من الأصدقاء

    فوك(فوق) إرفع إيديك فوك إرفع إيديك......سلم على الإحباب كلبي(قلبي) يريدك
    كلبي يريدك.................كلبي يريدك.......غيرك فلا حبيت......... كلبي يريدك

    قطعة من إغنية عراقية قديمة، إشتهرت في الأربعينات والخمسينات، من القرن الماضي.

    وبسبب ظروف الحرب العالمية الثانية، حينما قنن بيع وشراء السكر والشاي، وأشتهرفي وقته بإسم (التومين)، والكلمة محرفة من التموين لهاتين المادتين، التي لايستغنى عن تناولهاكل بيت عراقي بل ربما العالم، والتي كانت تأمنهاالحكومة العراقية للشعب العراقي، بتوزيع بطاقات التموين أومايسمى الآن با(الكوبونات).

    ومطلع الأغنية يبدأ هكذاعلى ماأتذكر:

    عمي وياعمي مروتك ياعمي.............عمي يابوالتومين إمضي العريضة
    إمضى العريضة، إمضي العريضة........والحلوة على الشاي، طاحت مريضة.

    العريضة هي الطلب الورقي المكتوب، الذي كان يقدمه طالب الشاي والسكر، لمراكزالتموين الحكومي لهاتين المادتين، وعادة ماكان موظفي الحكومة، يتقاعسون في إمضاء الطلب! فجاء تعبيرالأغنية.

    وجميل جدا، أن يتناغم الفن مع الوضع والظرف الذي يعيشه الناس، فينتج عنه فن تعبيري وجداني مبدع، يعبرعن أحاسيس الناس ومشاعرهم.

    كم حلوة وجميلة هي أيام زمان، بسيطة بعفوياتها، ورومانسية بطبيعتها، وجذابة بصدقيتها!! يوم لم يكن هناك فن مزيف، ينتجه التملق والخوف من الحاكم!! ولاأغاني مستوردة تحاكي مايحدث في الغرب!! فيظهرالفن ممسوخاغريباعن الشعورالعام.

    والذي ذكرني بالأغنية العراقية القديمة حدثان.

    الحدث الأول:

    توفرت عند زوجتي مجموعة من الكوبونات، التي تشجع على الشراء بسعررخيص نوعما، لبعض المواد ومن محلات مخصصة، وكان عددهافائضاعن الحاجة، ولقرب نهاية صلاحيتها، قررنا توزيعهاعلى الأصدقاء والمعارف، ليستفيدوامنها، فوزعت بدءا بالأقرب لنامن الأصدقاء والخلان.

    جرى التوزيع بإنصاف، يعني حاولنا أن لانظلم أحد ممن هوقريب منا، وممن أصابه شئ منها، وأنتهت المسألة، ونسيت تلك الكوبونات التي لاتزيد قيمة الواحد منهاعلى بضع دولارات.

    لكن آثارهالم تنته، ولم نكن لنعلم بإن تلك الكوبونات اللعينة، سوف تتسب لنا بمشاكل لم نكن نحلم بها، فقد زعل علينا بعض الأصدقاء، ممن لم يصبهم نصيب من تلك الكوبات!! وتطورالزعل إلى نوع من الكراهية، والقيل والقال.

    وهكذا وجدت نفسي، قدتورطت بسخافات نسائية، لا أول لهاولا آخر. والسبب توافه لاتخطرعلى بال، وهي الكوبونات.

    رحم الله كوبونات أيام زمان، في شراء السكروالشاي، التي غنى لهاالشعب العراقي.

    الحدث الثاني:

    هوالدعوة لإنشاء قناة فضائية، خاصة بالساحات الأنترنيتية التي تلقى رواجا وشعبية، من القراء والمتابعين بتلك الساحة. كماإقترح بعض الأخوة وتحمس البعض الآخرلها ومنهم أنا.

    ففي القنوات الفضائية، هناك ناحية إعلامية، تتنوع حسب ذوق المشاهد، ويهمنا شده لها، فهل مايجري في القناة الفلانية من وسائل ترفيه إلى جانب الموضوعات المميزة، التي حازت إعجاب البعض، وسخرالآخر بمط شفافه عنها، مزاجاوخلفية!!! كافي لجعلهاتستقطب المشاهد وتشده لها، كما تستقطب ساحة حوارية مرموقة، أكثرالكتاب لمعانا وإبداعا، من ناحية المواضيع المميزة والعاكسة للفكرالإسلامي والعربي.

    وماهو رأي العلماء الأعلام بالنسبة للفن الأصيل الخالي من الفحش والذي يصادفنا في حياتنا كل يوم شئناأم أبينا؟؟

    الذي توجع منه المخلصون والمهتمون بمشروع القناة الفضائية هو المال، ويشكون بإن حتى من تحمس بداية، وممن عندهم المال تنصل لاحقا. وبودي أن أثير الموضوع ثانية عسى أن يستجيب من يهمهم الأمر لتسخيرالطاقات المتاحة وياليت علماءنا الأجلاء يجدون مخرجا فقهيا لدعم المشروع من الحقوق الشرعية.

    لقد أصبحت ساحات الحوار، وخاصة المرموق منها مهوى القلوب، من ناحية المواضيع الفكرية في الطرح والإسلوب. ولكنهالم تخرج من عالمها الإفتراضي، إلى عالم الواقع الخارجي لتمارس دورها على الأرض.

    فلحد الآن لا نعرف، إن كان لأي ساحة مكتبافي أية بقعة من العالم، وماذا لوأجتمع أعضاء تلك الساحة لمدة ثلاثة ايام، أو أسبوع في السنة، على شكل مؤتمر، ليلتقي به ألأعضاء وجها لوجه، لتيعرفوا على بعض، ويناقشواالأمور في واقعهاالخارجي، وليس فقط في العالم الإفتراضي.

    هل تنفع فكرة الأشتراك السنوي للأعضاء الدائمين دون الزوار؟؟ وهل هناك إقتراحات أخرى لتفعيل هذه ألساحة أوتلك أكثر وأكثر؟؟

    وإلى حديث آخر.

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. الغربة!!
    بواسطة Ruba-rabie في المنتدى فرسان المقالة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 10-14-2018, 10:17 AM
  2. في الغربة علمني أبي .....
    بواسطة شذى سعد في المنتدى فرسان الخواطر
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 11-06-2014, 12:28 AM
  3. في الغربة
    بواسطة ماجد الملاذي في المنتدى الشعر العربي
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 01-12-2011, 05:46 AM
  4. عجائب من الغربة
    بواسطة فتحي العابد في المنتدى فرسان القصة القصيرة
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 10-29-2010, 11:50 PM
  5. اقمار الغربة
    بواسطة صلاح المعاضيدي في المنتدى الشعر العربي
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 10-06-2009, 02:11 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •