منتديات فرسان الثقافة - Powered by vBulletin

banner
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 11
  1. #1

    لقاء الموقع مع الكاتب الكبير عدنان كنفاني

    السلام عليكم
    التقيته في اتحاد الكتاب العرب الفلسطينيين ورحب بانتاجي الادبي وشد على يدي وافخر اني عربية وانني مازلت ابحث عن الاباء في نفوس كل عربي اصيل....
    اقدم لكم كاتب معروف ومخضرم...
    واترك النص بين يديكم

    حوار مع الأديب الفلسطيني عدنان كنفاني
    أقدم لكم اليوم كاتب كبير رائد في فن كتابة القصة القصيرة، وله أكثر من 14 إصدارا منشوراً بين مجموعات قصصية وروايات ودراسات، كما يكتب الشعر والمقالة والخاطرة، وينشر في الدوريات والصحف العربية والمحلية والدولية، وحائز على العديد من الجوائز العربية والدولية، وله حضور في عالم التحليل السياسي وأنشطة أدبية ثقافية كثيرة.
    فلسطيني عربي الروح والدم والانتماء، ملتزم بقضايا أمته حتى العظم، وينتهج الشفافية في كل ما يكتب ليصبّ في بحر الالتزام الوطني والقومي والاجتماعي الذي يؤمن به.
    ـ بداية أستاذ عدنان كنفاني أتقدم بالشكر العميق لموافقتك على إجراء هذا الحوار الصريح والذي أتمنى أن يقدم جديدا لجمهور الأدب.
    ربما كان للسؤال طعم آخر مع تقدم الزمن، وإجابات أخرى على ضوء تجربة تكبر وتنضج أكثر فأكثر، وكما عهدناك صاحب مبدأ قوي وكلمة موجهه وهدف سامي، نبدأ على بركة الله:
    لو أردنا أن نقدم اليوم أديبنا الغالي الأستاذ عدنان كنفاني فماذا عساه يقول.؟ وكيف يمكنه تلخيص مشواره الأدبي والإنساني في سطور.؟ وهل هو مقتنع بما وصل إليه الآن.؟ وماذا طرأ من تغييرات على أفكاره وقناعته مع الزمن..؟
    ج) أن تقدميني فقد فعلتِ، ويشرّفني دائماً أن أنتمي إلى الأمة العربية كفلسطيني، وككاتب أديب أتمسّك بأصولي وثوابتي الوطنية والقومية والتاريخية والتراثية، وأنتمي بجدارة إلى صفّ الشعب، أرجو أن أكون قدّمت القليل من الكثير الذي يجيش في صدري.
    أما عن مشواري الأدبي فهو طريق بدأته لكنني أكتشف في كل يوم أن ليس له نهاية، وما دام في صدري قلب ينبض سأبقى أمشي ذلك الطريق، أحاول أن أطوّر نفسي وأدواتي وفهمي لمسألة الحياة بكل ما فيها من صخب ودلالات وشجون، أتمنى أن أصل ذات يوم إلى حالة من الرضا عن نفسي ونتاجاتي.
    القناعة مسألة كبيرة، وقد تنتمي بشكل ما إلى شيء من النرجسية الذاتية إذا وصلت بالإنسان إلى قناعة مطلقة بكل ما يأتي منه، وهذا أمر صعب التحقيق كما أرى، أنا باختصار أجتهد وأطّلع وأتابع كي أكون في دائرة الحياة.
    الزمن يجري إلى الأمام، ومع جريانه تتحرك الأمور بكل الاتجاهات صعودا وهبوطاً، أعني الأمور التي تخص حياة الإنسان سواء كانت وطنية أو سياسية أو اقتصادية أو ثقافية، وبطبيعة الحال في كل مرحلة قد تتبدل القناعات بالأشخاص أو بالسياسات لكن الأمر الذي لن يتبدل بالنسبة لي على الأقل هو إيماني بالشعب وبالثوابت الوطنية والدينية والقومية والأخلاقية لأنها هويتنا كأمّة ليس لنا من خيار إلا أن نكون أحياء تحت هذه الشمس.
    ـ لو جاز لنا أن نتعرّف من خلالكم على اتحاد الكتاب والصحفيين الفلسطينيين، إنتاجا وأعمدة أبيّة راسخة، وكمؤسسين، فكيف يمكنك اختصار مشوارهم الرائد.؟
    ج) اتحاد الكتاب والصحفيين الفلسطينيين قد يكون التجمّع الأكبر والأبقى "والأفقر" للمثقفين الفلسطينيين في الشتات، شعراء وناثرين وباحثين وفنانين وصحفيين، متجمعين حول مبدأ لا يتبدل وهو روح فلسطين بترابها وتاريخها وتراثها وحدودها الجغرافية، متمسكين بالأصالة بكل قيمها.
    يعبّرون من خلال نتاجاتهم وندواتهم ونشاطاتهم عن ذلك، وينشرون الفكر المنتمي إلى الأدب المقاوم توريثاً للأجيال القادمة، ويرعون المواهب المبشّرة والشابّة، وستجدين بين أعضائه وظهرانيه أدباء أستطيع أن أقول بثقة أنهم حقيقية طليعة مثقفي هذه الأمّة شعراء وكتاب وباحثين وفنانين وصحفيين.
    ـ أدب المقاومة نتاج طبيعي للشعوب الأصيلة كفعل مقاوم ومتصدي للاحتلال، وقد أنتجت مأساة فلسطين القضية المركزية للأمة العربية أدبا مقاوماً وضع أثره وبصماته على جغرافية القضية ليس فلسطينيا فقط بل وعربياً وإنسانياً، هل يمكن أن تشرح لنا مراحل تطور هذا الأدب، ونتاجاته على الساحة، وأثره.؟
    ج) نعم.. أدب المقاومة هو الوجه الباهي للأدب في وقتنا الحاضر، ولعلك تتابعين بأنه أصبح البوصلة التي يهتدي بهديها الشعب العربي، وهو كما قلتِ نتاج طبيعي لحالة الظلم والقهر التي نعيشها تحت وطأة الغزاة والمحتلين والمتجبرين بقوة الآلة العسكرية، المتنكرين لأبسط القيم الإنسانية، إذن أدب المقاومة هو أدب الحياة، أو من المفترض أن يكون أدب الحياة، وهو كما أرى الممثل الرسمي لضمير الناس المقهورين والمظلومين والبؤساء، وقد كان له الأثر الأبقى في الحفاظ على الذاكرة الوطنية بكل ما فيها من تاريخ وأحداث وصور باهرة، وهو أيضاً أدباً مؤرّخاً لحقبة من حقب الزمن الذي يخصنا ويخصّ وجودنا، وأنا بذلك لا أتكلم عن فلسطين فقط بل على العالم العربي بأكمله فنحن بالمحصلة ومهما قطعت فينا سكاكين الظالمين أمّة واحدة وشركاء في المصير، وكأمر طبيعي وحيّ ومتحرك فهو أعني (الأدب المقوم) أيضاً يتطوّر باستمرار، ويتابع باستمرار، ويستولد من رحمه ثقافات جديدة منها على سبيل المثال ثقافة الأسر، وثقافة الصمود وثقافة الاستشهاد ولك أن تمضي إلى أبعد أبعد من ذلك.
    ـ ظاهرة المنتديات بدأت منذ أكثر من 6سنوات وتضخمت بشكل كبير وغير متوقع.. هل قدمت ما كنا نرجوه.؟ أم نحت منحى آخر مخيب للأمنيات.؟ أم مازال هناك من يسعى للأفضل.؟ كيف يمكنك تقديم نتائج تجربتك، وما رأيك بمن يحاول رفع رايته وسط الغث الكثير بينها.؟ وما دامت ثقافة النت هي الوسيلة الحضارية الأحدث والأكثر رواجا حاليا، كيف يمكننا تهذيبها كي نبتعد عن الابتذال.؟ وماذا نقول لرافعي راية شعار النت لهدف ثقافي سامي.؟
    ج) لم أكن أتمنى أن تسأليني هذا السؤال فلي فيه وجهة نظر قد تكون قاسية، لكنني سأحاول أن أبسّط فهمي لهذا الأمر.
    عالم النت وافد حديث على عالمنا، وهو اختراع رائع بكل المعاني، لكنه أيضاً وكما كل شيء سلاحا ذا حدّين أحدهما مفيد والأخر مسيء، وللأسف فقد جنحنا بالأكثرية إلى الجانب الأسود.
    طبعا هذا الأمر يخضع لكثير من المسببات لعلّ من أهمها محاولة غزونا ثقافياً وتدمير تراثنا الثقافي وهويتنا الدينية والقومية وأصالتنا الأخلاقية، نجد في النت وفي المنتديات التي انتشرت كما تنتشر النار في الهشيم هبوطاً رأسياً للمستوى الثقافي الحقيقي في مجتمعنا، فهو وسيلة للنشر لكل من هب ودب دون رقيب ودون حسيب، والطامّة الكبرى في التسويق الذي نراه منافقاً ومجاملاً ومشبوهاً بين من يكتب ومن يعلق ويصفق حتى للهراء الذي نقرأه فيها، وأكثر ما يثير اشمئزازي حقاً آلاف الأسماء الغريبة المستعارة التي يتوارى خلفها من يكتب وينشر ليسرح كيف يشاء وهو كاللص يتحرك في ظلام، سرقات أدبية كثرة لا تعد ولا تحصى تحدث في زواياه، ومحاولات لعلاقات غير سوية وخاصة بين الجنسين، ونفاقاً غير معقول، ومستويات هابطة لا تمثل أدنى درجة من درجات ثقافتنا، وللأسف نجدها تتجول بيننا وتسوّق لنا كل هذا الهزيل الهابط على أنه ثقافتنا.
    نستطيع أن نجعل من النت والإنترنت وسيلة شريفة ومفيدة إذا تضافرت جهود الجميع ، أعني مؤسسات الدول التعليمية والإعلامية والتربوية والثقافية وكذلك الأفراد والأسر، والتجمعات الثقافية، هو جهد عام يجب أن ينشط الجميع لتحسين الصورة.
    ـ نتابع بحمد الله ولادة مستمرة ومتجددة لأقلام شابّة تظهر بعضها ملفت ومهم وبعضها غث ومسطح وقد تكون الأكثرية على مشهدنا الثقافي، ولو تساءلنا كأمّة كبيرة وعريقة، هل يكفي جهد الأدباء للنهوض بقضايا الأمّة.؟ وهل هذا الذي نتابعه ظاهرة صحية تحسب لنا أم علينا.؟
    ج) هذه من فطرة الحياة، فلا حياة لأمّة لا تستولد من ذاتها رموزها ومبدعيها، لكن وهنا أجدها مناسبة لأقول، آن للأسماء الكبيرة التي تحنّطت أن تفتح الساحة للقادمين المبشرين الواعدين، وأن يتخلوا عن نرجسيتهم وتصديهم لكل قلم جديد مبدع مهما كان، وأن يتخلصوا من الكراسي الملتصقة بهم، وأن ينزلوا قليلاً عن بروجهم المنصوبة في كل مكان تتوجهم أوصياء على ثقافة الأمّة وقد استهلكهم الزمن.
    نعم.. المثقف هو ضمير الناس، والمفترض أن يكون البوصلة التي يسترشد بها السياسي لا العكس الذي يحدث اليوم ويطوي الكثير من المثقفين في عباءة ومصلحة وخطاب السياسيين، ويطحننا اليوم وأعتبره أحد أهم تراجعنا على كل المستويات
    ـ ما رأيك بالتجربة الأدبية الجديدة لجيل الشباب؟
    ج) تجربة الشباب اليوم متواضعة لكنها تسعى إلى الحداثة وهذا أمر طبيعي، لكنني أعود وأؤكد على ضرورة منحهم الفرص الكفيلة بتحقيق نجاحهم.
    ـ أخيراً أديبنا الغالي ما هو السؤال الذي تأمل أن تُسؤله وما زلت تنتظر.؟
    ج) هي أسئلة كثيرة طبعاً لا يمكن أن تختزل بسؤال واحد لكنني أجد أهمها على الإطلاق ما نعيشه اليوم من أحداث، وسأقول.. ليس لنا إلا أن نبقى على قيد الحياة، ونصنع انتصاراتنا بدمائنا، واليوم.. هذه المقاومة الباسلة الكبيرة العظيمة في فلسطين وفي لبنان وفي العراق وفي كل مكان من أرجاء وطننا العربي تحمل شرفنا وشرف الأمّة، وتصنع تاريخنا الحديث.
    والنصر لنا، وهذا إيماني المطلق والكامل.
    شكراً لكم
    ـ دمتم لنا ذخراً
    [align=center]

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )
    [/align]

    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

  2. #2
    السلام عليكم

    يشرفني ان اكون اول زائر لموضوع عملاق مثل هذا لايليق الا بمواقع نيرة تهمي الى القمة
    قرات المقال ...
    واظن ان الكاتب العزيز محق بقصة المنتديات الا ماندر منها وحوت رسالة واضحة فعلا..رغم ان معظم المثقفين غدوا اكثر ميلا للثقافة السريعة عبره (السندويتش)
    مرحى انك مازلت تحمل في حنايا روحك القضية باباء ...
    و

    يشرفنا ان نتعرف معك اختي ام فراس على قمة شامخة...في عالم الادب...
    بشموخ شعبنا الابي

    ولكن سؤال ماذا لو احببنا طرح سؤال هل سيكون معنا هنا؟
    اكثر الله امثالكم

  3. #3
    السلام عليكم
    اشد على يدك اختي ام فراس\واتمنى ان يدوم اللقاء مع مفكرين عالي الثقافة كاديبنا العزيز كنفاني

    اولا انا معه بشكل عام فهو قد تجول عبر الحياة حتى استقى خبرته
    ولكن
    لماذا نحن امة تتجه الى الادب اكثر من العلم؟
    هذا سؤال تساءلناه سوية انا وانت..والسبب التنشئة وقلة المواد الاولية المتاحة للجيل...اما مفعلو الكلمة هي البوصلة اكيد لكن العلم اظنه اسرع وصولا لو قاران بيننا وبين الغرب حاليا فقط...فعمر حضارتنا 10 قرون...
    وهو قرنان ....
    اذن ؟
    لنعد كما كنا قواد حضارة بشكل كامل...
    والخلاف لايفسد للود قضية ....
    انما هي وجهة نظر

    ثانيا
    لفت نظري هنا

    فهو وسيلة للنشر لكل من هب ودب دون رقيب ودون حسيب، والطامّة الكبرى في التسويق الذي نراه منافقاً ومجاملاً ومشبوهاً بين من يكتب ومن يعلق ويصفق حتى للهراء الذي نقرأه فيها، وأكثر ما يثير اشمئزازي حقاً آلاف الأسماء الغريبة المستعارة التي يتوارى خلفها من يكتب وينشر ليسرح كيف يشاء وهو كاللص يتحرك في ظلام، سرقات أدبية كثرة لا تعد ولا تحصى تحدث في زواياه، ومحاولات لعلاقات غير سوية وخاصة بين الجنسين، ونفاقاً غير معقول، ومستويات هابطة لا تمثل أدنى درجة من درجات ثقافتنا، وللأسف نجدها تتجول بيننا وتسوّق لنا كل هذا الهزيل الهابط على أنه ثقافتنا.
    نستطيع أن نجعل من النت والإنترنت وسيلة شريفة ومفيدة إذا تضافرت جهود الجميع ، أعني مؤسسات الدول التعليمية والإعلامية والتربوية والثقافية وكذلك الأفراد والأسر، والتجمعات الثقافية، هو جهد عام يجب أن ينشط الجميع لتحسين الصورة.

    اظن ان هنا معك حق كاتبنا الغالي رغم خبرتي المتواضعة....
    ولكن اظن ان المستقبل للثقافة الالكترونية...رغم كل السرقات والتجاوزات....
    لذلك هنا اجد المستقبل للادباء والعلماء والماؤسسات الثقافية والبقية كغثاء السيل ...
    والاهم ان يكون للموقع رسالة امينة وهامة

    كل الشكر لاديبنا
    ونتابع معكم

  4. #4
    السلام عليكم
    اشكر كل من شارك في الموضوع وقدم وجهة نظره والامر متاح لكل من يسال ونحن نحوله للكاتب
    كان لنا موعد مع اتحاد الكتاب الفلسطينيين البارحة الثلاثاء لجلسة نقدية للكاتب حضرها كبار الكتاب ومن سوء حظي او لظروف خارجة عن ارادتي لم استطع الحضور والا لكنت زودتكم بما جرى
    اترك الموضوع مفتوحا واهلا باسئلتكم
    [align=center]

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )
    [/align]

    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

  5. #5
    السلام عليكم
    شكرا اختي ام فراي لفسح المجال
    واطرح سؤالي على كاتبنا العزيز
    كيف تقيم علاقاتك مع الكتاب المعاصرين...وعلى اي اساس يقيم الكاتب علاقاته وهل الامر لايتعدى الاهتمام الادبي؟
    والشق الثاني
    لماذا لاياخذ الادب حقه من العناية وخاصة من الجمهور؟
    بمعنى
    لماذا لانجد جمهورا عريضا للادب ولماذا لايخذ الاديب حقه المادي والمعنوي الذي يستحق؟
    هل لتراجع الاساس القوي الثقافي دور ام امور اخرى تلعب هذا الدور؟
    وشكرا لسعة صدر كاتبنا

  6. #6
    السلام عليكم
    اظنها فرصة طيبة لنتعرف ونعرف مرتادي منتدانا على ابرز الكتاب الفلسطينيين في اتحاد الكتاب العرب عندكم
    مع جزيل الشكر

  7. #7
    الاجابة اخوتي
    السلام عليكم
    أتمنى أن تكون بألف خير أخي وكاتبنا العزيز
    وأتمنى أن استطع دوما المرور للاتحاد فهو يستحق وأكثر ...وفقكم الله وسدد خطاكم
    ورد عندي هذه الأسئلة
    ربما وددت الإجابة مع الشكر سلفا ومهما كان الأمر
    ـ كيف تقيم علاقاتك مع الكتاب المعاصرين...وعلى اي أساس يقيم الكاتب علاقاته وهل الأمر لا يتعدى الاهتمام الأدبي؟

    ... الكاتب أو المبدع إنسان بالمحصلة ولا يستطيع أن ينفصل عن إنسانيته ولا عن مجتمعه ولا عن محيطه، يحب ويكره ويغضب ويثور ويرتاح ويتعب.. لكن بالعلاقة مع الآخر في شأن أدبي أو حيوي لا بد أن تخضع إلى معايير أخرى، ولا أعني أبداً التعالي أو إلغاء الآخر، بل العكس تماماً في أن نمارس الصدق في طرح أفكارنا وملاحظاتنا وإرشاداتنا إذا استدعى الأمر، ومد يد العون للواعدين من الناشئة فهم المستقبل، والإبداع فضاء يمكن أن تحلّق فيه كل الطيور كلّ على مدى قوّة جناحيه.
    هناك نخبة رائعة وجديرة ومحلّقة بين الكتاب المعاصرين، شعراء وروائيين وقاصين، وهناك أيضاً مستويات أخرى وهذا أمر طبيعي، أحاول أن أكون متوازناً مع الجميع، وإذا ما اضطرني الحال إلى إبداء رأي أو نقد فلا بد لي هنا أن أخرج من دائرة المحاباة والصداقة لأجل الصداقة والمجاملة والنفاق، وأدخل في دائرة الشفافية، فالأدب رسالة وجهد وانتماء وصورة عن أهليتنا ووجودنا، وعلينا أن نحافظ على أعلى قدر من مصداقية هذا الصورة، وبطبيعة الحال هناك من يسمع ويسترشد ويستفيد وهناك من يرفض، هي ذائقة ورغبة في التعلّم ومتى وقفت رغبة الإنسان عن التعلم، وسيطرت الأنا عليه تبدأ المشكلة.
    أعتبر أن كل الأدباء والأديبات أصدقائي، وأحاول أن أكون بينهم ومعهم الأخ والصديق المنزّه عن كل شبهة وتهمة.
    ـ والشق الثاني
    لماذا لا يأخذ الأدب حقه من العناية وخاصة من الجمهور؟ بمعنى لماذا لا نجد جمهورا عريضا للأدب ولماذا لا يأخذ الأديب حقه المادي والمعنوي الذي يستحق؟ هل لتراجع الأساس القوي الثقافي دور أم أمور أخرى تلعب هذا الدور؟

    ... هناك أسباب كثيرة لا يمكنني الإحاطة بها جميعاً، لكنني قد أشير إلى أهم الأسباب كما أرى.
    ليست المشكلة بالجمهور، وكذلك ليست بالأديب.. إن طغيان الصورة المرئية عبر وسائل الإعلام التي انتشرت انتشار النار في الهشيم وعلى كل المستويات وكل المسالك أصبح بمتناول اليد وعلى كل الأذواق، وهي صورة زاخرة بالألوان والإخراج والإثارة، وسهلة التناول. هذا سبب.. أما السبب الآخر المهم أيضاً فهو ضعف التوجيه سواء في محيط الأسرة أو المدرسة أو البرامج التدريسية مما تسبب في تراجع الرغبة بالقراءة وتراجع الكتاب على حساب معطيات أخرى أقل شأنا.
    ولا ننسى ضغوط الحياة ومصاعبها، هناك أولويات في مسعانا إلى الحياة، فأنا لا أشتري كتاباً قبل رغيف الخبز أو قبل القميص أو قبل أي حاجة أساسية لحياتي، هنا يأتي الكتاب تالياً أو ربما عاشراً وبالتالي يتراجع دور الكاتب سواء بقراءة نتاجاته أو بحضور ندواته وأمسياته.
    أما عن الحقوق المعنوية والماديّة فأنا أتصوّر أنها نسبية وقد يكون أمر على حساب أمر آخر فالأديب الذي يحترم نفسه وقلمه مبادئه ومسؤوليته لا بد أن يتحمل تبعات مواقفه، أما الذين يجعلون من أقلامهم وأفكارهم تبعاً للسلطان فهذا أمر آخر.
    الأمر الأهم الذي أعتقد أنه وراء تراجع الأدب والكتاب والأدباء بل وكل شأن من شؤون حياتنا الاجتماعية والسياسية والاقتصادية هو الشعور الطاغي بالهزيمة، وعدم الشعور بالانتماء للقيم والوطن، وكم نحن بحاجة إلى نصر كي يقوّم أخلاقياتنا.

    وشكرا لسعة صدر كاتبنا
    حكيم
    أظنها فرصة طيبة لنتعرف ونعرف مرتادي منتدانا على ابرز الكتاب الفلسطينيين في اتحاد الكتاب العرب عندكم
    مع جزيل الشكر
    بنت الشام
    [align=center]

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )
    [/align]

    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

  8. #8
    السلام عليكم
    نشكر جزيل الشكر كاتبنا لتفضله بالرد
    واظن انه كان في غاية الصدق وقمة في الشفافية كما ذكر
    وفقكم الله

  9. #9
    السلام عليكم
    اشكر استاذنا على رده القيم واعذره تماما لظروف الكتاب عندنا مع ان الاعلام ملوم ومهمته ان ينهض باصحاب الاقلام
    المهم
    اظن ان السؤال الاخير لم يجاب عليه بالانتظار
    وفقكم الله

  10. #10
    مثقف عربي
    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    الدولة
    الخبر - السعوديه
    المشاركات
    2,006
    حياك الله اخي الكاتب الغالي
    ارجو ان اجد جوابا لتساؤلاتي
    اخي عدنان حفظه الله
    ماهي تجربتك مع الكتاب العرب وماهي الحصيلة التي خرجت بها لو كانت لك تجربة وافية
    مع كل الدعوات لك بالتوفيق
    اخوك ذيبان-السعودية
    يا مرحبا ترحيبة من راس ذيبان *** للي لهم بالقلب حشمه وتقدير



    سامحت كلّ اللي جرحني وبحتـه *** الله يبيحه مـا أبي منـه تبـريـر
    واللي معه قّصرت والآّ جرحتــه *** أبيه يسامحني على كل تقصير

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. ذكرى ميلاد الأديب الكبير/عدنان كنفاني
    بواسطة ريمه الخاني في المنتدى فرسان الترحيب
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 06-29-2012, 12:36 PM
  2. سلامات أديبنا الكبير /عدنان كنفاني
    بواسطة ريمه الخاني في المنتدى فرسان الترحيب
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 12-20-2010, 08:08 PM
  3. ميلاد الأديب الكبير/عدنان كنفاني
    بواسطة ريمه الخاني في المنتدى فرسان الترحيب
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 07-06-2010, 02:35 AM
  4. لقاء فرسان الثقافه الحصري مع الكاتب الكبير عدنان كنفاني
    بواسطة ريمه الخاني في المنتدى لقاءات الفرسان
    مشاركات: 35
    آخر مشاركة: 06-20-2010, 04:21 PM
  5. لقاء شبكة فلسطين للحوار بالاديب عدنان كنفاني
    بواسطة ريمه الخاني في المنتدى لقاءات الفرسان
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-17-2009, 06:53 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •