منتديات فرسان الثقافة - Powered by vBulletin

banner
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: بر الوالدين

  1. #1

    بر الوالدين

    هنيئاً لمن يجتمع إخوانه وأخواته في بيته اسبوعياً أو شهرياً سواء في حياة والديه أو بعد رحيلهم ، *فهذه عبادة .*
    يقول ابن القيم رحمه الله: "إن القوم ليتواصلون … فتكثر أموالهم ويكثر عددهم، وإن القوم ليتقاطعون فتقل أموالهم ويقل عددهم"
    وذلك لكثرة نصيب هؤلاء من الرحمة، وقلة نصيب هؤلاء منها.

    🌸**الاجتماع العائلي :**
    قد يظن بعض الناس إذا رأى عائلة كبيرة قد إجتمعت في العيد في إحدى الإستراحات أنها أسرة ملائكية قد رفرف السلام عليها من كل جانب!
    والحقيقة أن ذلك غير صحيح ولكنهم أناس *يصبر بعضهم على بعض* ويتحمل بعضهم اخطاء بعض كي يبقى البنيان ثابت واللحمة قوية ،،

    ولأجل صلة الرحم ‏فإن خفض الجناح بين الأهل والأحباب وبين الإخوة والأخوات لا يسمى ذلاً...
    والتودد لهم لا يسمى نفاقاً...
    والنزول عند رأيهم لا يسمى إنكساراً...

    ◾صلة الرحم والمحبه هي عز لك في الدنيا ومدد في رزقك وعمرك...

    ◼صلة الرحم ليست خيار كالصداقات وعلاقات المصلحة ، بل هي صنف من بر الوالدين .
    أداؤه واجب ، والتقصير فيها عقوق‼️
    ومَن وصل رحمَه فقد عمَّر دنياه ، وبورك له في رزقه وعمره 🍃

    جعلنا الله وإياكم من البارّين الواصلين♥️

    منقول

  2. #2
    صيدلانية/مشرفة القسم الطبي
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    2,009
    هذه أمة قد خلت..
    بحضور الكورونا واخواتها..انفض الجمع وبتنا.... رحمنا الله وردنا إليه ردا جميلا
    من كل شيءٍ اذا ضيعتهُ عوضٌ
    وما منَ اللهِ إن ضيعتهُ عوضٌ
    **********

    واعلم ان الله ما منعك الا ليعطيك
    وما ابتلاك الا ليعافيك
    وما أمرضك الا ليشفيك
    وما اماتك الا ليحييك

  3. #3
    رائع جداً يا أبا فراس
    التذكير ببر الوالدين وصلة الأرحام مطلوبة في كل وقت
    وإليك هذا ما نقلته بتصرف ولا أعرف من صاحب هذه الكلمات :
    لا تجادلْ أمك ..حتى لو كنت على حق..

    البِر أيها السادة ليس مجرد قُبلة تطبعها على رأس أمك ، أو أبيك ، أو على أيديهما ، أو حتى على قدميهما ، فتظن أنك بلغت غاية رضاهما ! وتعتقد بذلك أنك بارّ بهما

    فما هو البِرّ ؟!

    ١- البِرّ هو :
    أن تستشف مافي قلب والديك ، ثم تنفذه دون أن تنتظر منهما أمراً

    ٢- البِرّ هو :
    أن تعلم مايسعدهما ، فتسارع إلى فعله ، وتدرك مايؤلمهما ، فتجتهد أن لا يرونه منك أبداً!

    ٣- البِرّ هو :
    قد يكون في أمر تشعر - ووالدتك تحدثك - أنها تشتهيه ، فتحضره للتو ، ولو كان كوباً من الشاي!

    ٤- البِرّ هو :
    أن تحرص على راحة والديك ، ولو كان على حساب سعادتك ، فإذا كان سهرك في الخارج يؤرقهما ، فنومك مبكراً من البِرّ بهما ، حتى لو فرطت في سهرة شبابية ، قد تشرح صدرك !

    ٥- البِرّ هو :
    أن تفيض على أمك من مالك ، ولو كانت تملك الملايين - دون أن تفكر - كم عندها ، وكم صرفت وهل هي بحاجة أم لا ، فكل ما أنت فيه ، ما جاء الا بسهرها ، وتعبها ، وقلقها ، وجهد الليالي التي أمضتها في رعايتك !

    ٦- البِرّ هو :
    أن تبحث عن راحتها ، فلا تسمح لها ببذل جهد لأجلك ، فيكفي ما بذلته منذ ولادتك ، إلى ان بلغت هذا المبلغ من العمر !

    ٧- البِرّ هو :
    استجلاب ضحكتها ، ولو غدوتَ في نظر نفسك مهرجاً !

    كثيرة هي طرق البر المؤدية الى الجنة ، فلا تحصروها بقبلة ، قد يعقبها الكثير من التقصير !

    بِرًّ الوالدين ؛ ليس مناوبات وظيفية ، بينك وبين إخوانك ، بل مزاحمات على أبواب الجنة ان كانوا أحياء او من الأموات
    رحم الله من رحلوا عنا وبارك الله في أعمار من هم على قيد الحياة وهي فرصة ذهبية لنيل البر والرضا والجنة.

    منقول بتصرف
    بارك الله فيك وشكراً
    تحية ... ناريمان

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •