منتديات فرسان الثقافة - Powered by vBulletin

banner
صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123
النتائج 21 إلى 24 من 24
  1. #21

    Post

    [quote=



    [size=4]
    [/size]
    أهلا وسهلا أ.د. محمد جمال صقر تحيه طيبه ,أغلب مجتماعتنا العربيه تتحمل النساء فيه الوزر الأكبر من المسؤوليه في الأسره قبل العمل في البيت وربما وبعد عملها الخارجي ايضا البيت كما لدينا هو حاصل في العراق وجهة نظري أننا ننتظر من البحث الموسع خلاصه ننهض بها لخدمة المرأه في واقعنا ألأجتماعي .مؤكد ستكون مفيده ومثمره . وبخصوص مجتمعاتنا على قدر أحترامها وتقديرها لكن الواقع بشكل عام يقلل من شأنهن .لذا نحتاج ... لهذا الوعي
    ليس بدعا أن يكتب الشعر حرّ** قد أرته الأيام نار لظاها
    وأطاحت به صريع الأماني**يمضغ العود كي يبل صداه
    شاعر عارك الحياة بعزم ** كي ينال العلا فنال رداها
    ****
    قد أذاع الأثير آهات نفس ** داميات مجرحات الهموم
    لم يكن طبعها نسيما صبوحا**أنما شواظ قلب كليم
    قد شدى باسما بوجه المآسي **ذائدا عن حياضه كالغريمِ
    لم تمت جذوة الحياة بنفس**كمنت ذاتها بسر عظيمِ

    يعقوب الحمداني

  2. #22
    ماذا خسر العالم بهجر المرأة بيتها؟ نصوص من الكتب (12)
    من سيقف مع المرأة بين يدي الله ؟!
    في هذه الحلقة نكمل النقل عن كتاب :
    (قصة الحضارة ) / ول ديورانت / طبعة جامعة الدول العربية )

    2 - قال رئيس من رؤساء قبيلة ( تشبوا):
    ( خلق النساء للعمل، فالواحدة منهن في وسعها أن تجر من الأثقال أو تحمل منها ما لا يستطيعه إلا رجلان، وهن كذلك يُقمن لنا الخيام ويصنعن الملابس ويصلحنها ويدفئننا في الليل ... إنه يستحيل علينا أن نرحل بغيرهن، فهن يعملن كل شيء ولا يكلفن إلا قليلا، لأنهن ما دمن يقمن بالطهي دائما، فإنهن يقنعن في السنين العجاف بلعق أصابعهن) {ص 61 السابق جـ1/ مجلد1 ترجمة زكي نجيب محمود}.
    3 - ) وكذلك لبث نساؤهم ( يقصد اليابانيين- محمود ) قرونا طوالا لا ترى وجوههن إلا مغطاة بالمساحيق، وفي ذلك تقول : ( السيدة سي شرناجون في كتابها ( صور على الوسادة) { حوالي 994 ميلادية} مصطنعة الحشمة في قولها: ( حنيت راسي فأخفيت وجهي بكمي، مخاطرة في ذلك بما قد يحدثه الكم من إزالة المسحوق عن وجهي فيبدو مبقعا) فقد كانت سيدات البدْع يحمرن خدودهن (..) ويذهبن أحيانا سيقانهن السفلى، فزينة المرأة في القرن السابع عشر لم تكمل بأقل من ستة عشر صنفا، وهي في القرن الثامن عشر بلغت العشرين صنفا) {ص 53 جـ 5 مجلد1 }
    4 - ( فالانقلاب الصناعي يعمل على تأجيل سن الزواج، ويتطلب ( حرية) المرأة، وأعني بذلك أن المرأة لا يمكن إغراؤها بالعمل في المصنع إلا إذا اقتنعت بأن الدار سجن، وأجاز لها القانون أن تدخر كسبها لنفسها) : ول ديورانت {ص 421 جـ3 مجلد 1 }.
    5 - ( وتقول الأقاصيص الصينية أن أول من صور بالألوان في الصين امرأة تسمى لي وهي أخت الإمبراطور الصالح شوين. وقد ساء ذلك أحد الناقدين فقال: ( مما يؤسف له أشد الأسف أن يكون هذا الفن القدسي من اختراع امرأة ) { ص 189-190 جـ 4 مجلد 1 ( بدران ) }
    6 - ( من الأمور التي لا تقل دهشة الإنسان منها عن دهشته من أي شيء آخر في هذه الحضارة، أنها ازدهرت من غير أن يكون لها عون أو حافز من المرأة . لقد قام عصر الأبطال، بفضل معونة النساء، بجلائل الأعمال وبهذه المعونة أنتج عصر الطغاة روائع الشعر الغنائي، ثم اختفت النساء المتزوجات من تاريخ اليونان بين يوم وليلة، كأن الأقدار أرادت أن تدحض حجة القائلين بأن ثمة ارتباطا بين مستوى الحضارة في بلد ما ومركز المرأة فيه . فبينا نرى المرأة في تاريخ هوريدوت في كل مكان، إذ لا نراها في تاريخ توكيديدز في أي مكان، ونرى الأدب اليوناني من سمنيدز الأمرجوسي، إلى لوشان يكرر أخطاء النساء تكرارا تشمئز منه النفس، وفي آخر هذا العصر يكرر فلوطارخس الرحيم نفسه قول توكيديدز: ( يجب أن يحبس اسم السيدة المصونة في البيت كما يحبس فيه جسمها ص 117 ) ويقول في مكان آخر : ( إن سمعة المرأة إنما تقوم على امتناع الرجال عن ذكرها بالخير أو بالشر قدر المستطاع ) {ص 335 جـ2 مجلد 2 ( قصة الحضارة ) / ول ديورانت}
    7 - ( وأرفع هذه القصص { اليابانية - محمود } مكانة هي قصة : (( جنجي مونوجاتاري)) { ومعناها الحرفي هو ثرثرة تدور حول جنجي } فهذه القصة في إحدى طبعاتها تملأ أربعة آلاف ومائتين وأربعا وثلاثين صفحة، وألفت هذه القصة الممتعة حوالي سنة 1001 ميلادية، ألفتها (( السيدة موراساكي نو شيكيوبو)) وهي من قبيلة فوجبوارا العريقة، وقد تزوجت من رجل من هذه القبيلة عينها، لكنه مات عنها فخلفها أرملة بعد الزواج بأربعة أعوام، فجعلت تسري عن نفسها بتأليف قصة تاريخية في أربعة وخمسين جزءا، وبعد أن استنفدت كل ما كان لديها من ورق، سرقت أوراق (( السترات )) البوذية المقدسة من معبدها، واستخدمتها ورقا لمخطوط قصتها فحتى الورق كان يوما ضربا من الترف ) {ص 99 جـ 5 مجلد 1 ( د. زكي ) }
    8 - الملكة كريسينا 1632 – 1654، ملكة السويد، وابنة الملك جوستاف أدولف:
    ( وقال قس الاعتراف الجزويتي لدي السفير الأسباني : (( ولم تكن تطيق فكرة الزواج، لأنها ولدت حرة طليقة، ولسوف تموت حرة طليقة كذلك . )) ويبدو أنها كانت تحس أن الاتصال الجنسي ليس بالنسبة للمرأة إلا ضربا من المذلة والهوان ص 107 - 108 ) ( من أقوالها : ((إنك تسيء إلى الناس إذا لم تخدعهم.... المواهب الخارقة جريمة لا تغتفر .... إن الزواج ليحتاج إلى شجاعة أكثر مما تحتاج الحرب )) { ص 111 جـ 3 مجلد 7 ( أبو درة ) }
    9 - ( كاترين دي مديتشي ( ولدت 1519 ) (..) وهي في الرابعة عشرة لهنري الثاني ملك فرنسا المقبل . وظلت عشر سنوات عاقرا بينما كرس زوجها المكتئب نفسه لخليلته ديان دي بواتيه. ثم انبعث الأطفال من بطنها كل سنة تقريبا حتى بلغوا العشرة عدا . وكانت تؤمل وتخطط لتنال لهم العروش . ومات ثلاثة منهم أطفالا وارتقى ثلاثة عرش فرنسا، وأصبحت ابنتان منهم ملكات . وذاقوا كلهم تقريبا مرارة المأساة، ولكنها كانت أكثرهم – ص 177 – فجيعة لأنها عمرت بعد موت زوجها وثلاثة من أبنائها الملوك واحدا بعد الآخر . وسواء كانت ملكة أو ملكة أما، فقد احتملت صروف عهود ملكية أربعة، وسلختها بفضل ما أوتيت من حصافة وضبط للنفس ونفاق لا يتقيد بمبادئ الشرف . وصفها معاصر بأنها : (( امرأة جميلة حين يتوارى وجهها خلف القناع )) أي أن لها قواما جميلا، ويؤكد لنا برانتوم أن صدرها : (( أبيض ممتلئ، وأن فخذاها غاية في الجمال)) وأن يديها وأناملها بديعة . ولكن قسماتها كانت خشنة، وعينيها أكبر وشفتيها أغلظ وفمها أوسع مما ينبغي .){ ص 265 - 266}.
    10 - الملكة اليزابث ملكة إنجلترا من 1558 – 1603، لم تتزوج :
    ( عندما أنبأها سيسل أن ماري ستيوارت أنجبت طفلا كادت اليزابث تذرف الدم وقالت : (( إن ملكة الاسكتلنديين أم لابن جميل، أما أنا فلست إلا أرضا مجدبة. )) و هنا ولفترة وجيزة، كشفت عن حزنها المقيم، لأنها لم تستطع أن تحقق أنوثتها ) { ص 12 جـ 1 مجلد 7 ( أبو درة ) }
    11 - ( وكان أعظم من ينافسه {الفرد استرابو - محمود} في الأدب الألماني في تلك الفترة راهبة تدعى هرسويذا وقد ولدت حوالي عام 935 (..) وقد عرفت كيف تكتب باللغة اللاتينية بأسلوب سلس واضح، وكتبت بالشعر اللاتيني السداسي الأوتاد تراجم لبعض القديسين، وكما أنشأت ملحمة أصغر من هذه التراجم عن أنو الأكبر ولكن كتبها التي خلدت ذكرها هي ستة مسرحيات نثرية من نوع المسلاة حذت فيها حذو ترنس (..) وخير مسرحياتها القصيرة هي مسرحية أبراهام ){ ص 334 – 335 جـ 3 مجلد4/ ترجمة : محمد بدران}.
    12 - ( كانت كنستانس { ابنة روجر الثاني ملك صقلية - محمود } في سن الثلاثين حين تزوجت هنري، وكانت في الثانية والأربعين حين ولدت ابنها الوحيد . وخشيت أن يرتاب الناس في حملها وفي شرعية طفلها فأمرت بأن تنصب خيمة في السوق العامة (..) وفيها وعلى مرأى من الحاضرين جميعا ولدت الغلام ){ص 277 جـ 4 مجلد 4 / ترجمة : محمد بدران }.
    13 - ( وحاصر جيس آل هوهنستاوفن العصاة البافاريين في بلدة ويزبرج وقلعتها.( ..)وتقول القصص الظريفة أنه لما قبل الساوبيون المنتصرون استلام المدينة على أن يؤمن النساء وحدهن من القتل، وأن يسمح لهن بمغادرتها ومعهن كل ما يستطعن حمله، خرجت النساء القويات الأجسام يمشين وهن يحملن أزواجهن على ظهورهن {كان ذلك في حدود 1142م} ) { ص 172 جـ 4 مجلد 4 / ترجمة : محمد بدران }.
    14 - ( وكانت أظرف شخصية في علوم ذلك العصر هي شخصية هيباشيا{التي ماتت 415م} الفيلسوفة والعالمة الرياضية، وكان والها ثيون هو آخر من سجلت أسماؤهم في سجل أساتذة متحف الإسكندرية. وقد كتب شرحا لكتاب (..) لبطليموس أقر فيه بما كان لابنته من نصيب في تأليفه . ويقول سويداس إن هيباشيا كتبت شروحا القوانين الفلكية لبطليموس، وكتاب المخروطات لأبلونيوس البرجي لكن ص 246 (..) ويحاول سويداس أن يقنعنا بأنها تزوجت، وأنها رغم ذلك ظلت عذراء طول حياتها، وينقل هو نفسه قصة أخرى، لعل أعداءها هم مخترعوها مضمونها أن شابا ضايقها بإلحاحه حتى عيل صبرها فما كان منها إلا أن رفعت ثوبها وقالت له: ( إن الذي تحبه هو هذا الذي يرمز إلى التناسل القذر وليس هو شيئا جميلا قط)){ ص 247 جـ 1 مجلد 4 / ترجمة : محمد بدران) }
    15 - يقول ماركوس ترنتيوس فارو ( 116- 26 ق. م ) :
    ( لقد كانت نعمة الأطفال سبب فخر المرأة وإعجابها بنفسها، أما الآن فإنها تفخر بما يفخر به إنيوس فتفضل أن تواجه الحرب ثلاث مرات على أن تلد طفلا واحدا) { ص 325 جـ 1 مجلد 3 / ترجمة : محمد بدران}.
    16 - ( وكانت امرأة تدعى أسبازيا ( غير أسبازيا أم الإسكندر) من اشهر الطبيبات في أثينة في القرن الرابع وذاع صيتها بمؤلفاتها في أمراض النساء والجراحة و غيرها من فروع الطب ) {ص 456جـ2مجلد 2 ( بدران) }
    17 - ( وكان النساء { انتشار الهلسنتية من 322 إلى 146 ق . م } يتمتعن بقسط أوسع من الحرية في غدوهن ورواحهن، ويبعث في الرجال الميل إلى الظرف والرشاقة، فأخذوا يحلقون لحاهم وخاصة في بيزنطة ورودس، حيث كانت القوانين تحرم هذا العمل وتعده تشبها بالنساء ) { ص 23 جـ3 مجلد 2 (بدران) }
    في الحلقة القادمة نأخذ نصوصا أخرى .. من كتاب آخر .. إن شاء الله
    أبو أشرف : محمود المختار الشنقيطي المدني

  3. #23
    ماذا خسر العالم بهجر المرأة بيتها؟ نصوص من الكتب (13)
    من سيقف مع المرأة بين يدي الله ؟!
    في هذه الحلقة نكمل النقل من كتاب :
    (حكومات غرف النوم) / عادل حمودة / القاهرة / سفنكس للطباعة والنشر / الطبعة الثانية 1994)

    1 - (ويروي التابعي أن مراد محسن باشا ناظر الخاصة الملكية قال له : "أن حسنين باشا أخطر رجل في مصر،وهو ممثل يحسن التمثيل أفضل من يوسف وهبي،وأنا لا أنسى يوم جاءتني الملكة نازلي تقول أنها تحب حسنين ولا تستطيع الحياة بدونه وأنها تعيسة لأن حسنين صارحها بأنه لا يستطيع أن يقربها لأنه لا يحب الحرام (..) وذهبت نازلي إلى فاروق قالت له :"أنا أحب حسنين وأريد أن أتزوجه. قال فارق :"رافقيه أحسن.
    - إنه يرفض أن يكون عشيق الملكة.
    - سأصدر أمرا بذلك!
    كان فاروق يسخر من أمه .. فماذا يمكن أن يقول لها غير ذلك .. ثم إنه (..) كان يثور ويقسم أنه سوف يضرب حسنين بالرصاص .. ولكنه كان في اليوم التالي يجالسه ويمزح ويضحك معه. (..) ويقول التابعي :"لم يكن سهلا عليه أن تدوس أمه التي يحبها ويحترمها أنفه في التراب .. أن تصارحه بأنها تحب موظفا عنده .. وأنها قدمت نفسها وجسمها ولكنه يرفض .. كانت الصدمة قاسية وعنيفة عل فاروق .. وتهاوت المثل العليا التي كان يراها في أمه .. – صاحبة الجلالة – تهاوت وتحطمت تحت قدميه،ودخلت المرارة قلبه،وراح يسخر ويهزأ بكل شيء .. ويدوس بقدميه كل مقدسات هذا البلد ... إن فضيحة نازلي كانت من العوامل الرئيسية التي حولت فاروق من ملك محبوب،مأمول إلى طاغية وفاجر .. أو مخلوقا لا أخلاق .. ولا مبادئ .. ولا مثل عليا. لقد حطمت متعة نازلي سلطة فاروق. . ولا أضيف.){ ص 89 - 94}.
    2 – عن"اميلدا ماركس" : ( وبعد 3 سنوات تأزمت العلاقات من جديد ،وبدأت واشنطن كمن نفض يده من الرئيس الفلبيني فرناند ماركس زوجها .. فدعت وزير الخارجية الأمريكية جورج شولتز للحضور إلى مانيلا،العاصمة،وفي المطار وأمام عشرات المستقبلين،انحنى شولتز على يد اميلدا وقبلها ،ثم،عانقها،وبعد أن شعر بالدفئ . قال للصحفيين :"إن صداقة أمريكا والفلبين لن تضعف ولن تتبدل".{ص 160}.
    3 – تقول اميلدا : ( فالله خلق الحياة مناصفة بين الرجل والمرأة .. منح الرجل القوة .. ومنح المرأة الجمال،ولا معنى للجمال بلا قوة،ولا قيمة للقوة بلا جمال."
    إن التي تقول هذه الجمل الأشبه بالشعر،والخطابات الغرامية،هي أغنى امرأة في آسيا،وواحدة من أغنى 10 سيدات في العالم،وثروتها تزيد على 15 مليار دولار،وتملك 45 قصرا ومنزلا في الفيليبين واستراليا وهونج كونج واليابان وأمريكا .. وتملك 3 طائرات خاصة،وحوالي 3 آلاف زوج من الأحذية،ومجنونة مجوهرات ،,عندما احتفلت بعرس ابنتها "ايرين" – في سنة 1983 – أحالت الزواج إلى عيد وطني.وأنفقت على الفرح 12 مليون دولار،وأقامت مدينة جديدة تليق بالمناسبة،وأجلست العروس في مركبة مصنوعة من الفضة الخالصة،ويجرها عشرة خيول عربية نقلتها طائرة خاصة من المغرب .. وفي تلك السنة أشارت الإحصاءات إلى أن 42% من سكان الفلبين يعيشون تحت خط الفقر،وأن 15% من النساء يعملن في الدعارة،وأن 7% من الأطفال غير شرعيين){ ص 161}.
    4 – ( أخطر ما في اميلدا أنها تستخدم أنوثتها المغطاة بالبراءة في إسالة لعاب أقوى حكام العالم .. فهم في النهاية بشر .. يفضلون التفاوض مع امرأة مثلها عن الجلوس منفردين في حجرة مغلقة مع امرأة مثل جولدا مائير ,, وتعرف اميلدا ذلك،وتقول : "أنا لست جولدا مائير،أنا امرأة جميلة،جذابة". هكذا ببساطة وجرأة وصراحة،وقد وصفت الرئيس السوفيتي الأسبق برجنيف بأنه طفل "لقد رأيته سعيدا بأوسمته وهو يعرضها أمامي وكأنه صبي يداعب لعبته الملونة".
    ووصفت وزير الخارجية الأمريكي الأسبق هنري كيسنجر بأه"بلاي بوي" "أهبل" لقد تصور أن قبلة يخطفها من شفيتها هو ثمن باهظ مقابل أن تدعم الولايات المتحدة زوجها"إنني قبلته كما يقبل الجليد النار،وقد تصورت أنه لن يكتفي بذلك .. ولكنه اكتفى فكان أن ضحكت في سري من تواضع رغباته".){ ص 164 - 165}.
    5 – في كتاب "التجسس والجنس"يروي المؤلف ديفيد لويس تجربة إحدى فتيات السنونو التي انشقت وطارت بعيدا،اسمها فيرا،وقالت : إن فتيات السنونو تختارهن المخابرات الروسية من فتيات المدارس والجامعات،الجميلات والذكيات،ويتم إغراؤهن بالمال والامتيازات مقابل مهام غير محددة يقمن بها لصالح الدولة . وهن يذهبن إلى معسكرات في مناطق نائية عليها حراسات مشددة ليدربن على التجرد من العيب والحياء، (..) وتصور عمليات (..) وبعد حوالي شهرين تكون الفتاة قد فقدت حياءها تماما وتصبح جاهزة لتنفيذ أي مهمة كانت.
    وقالت فيرا : "لقد أخبرونا بأن علينا أن نتذكر أننا جنود نحارب على خطوط الجبهة الأمامية لمعركة أيديولوجية مريرة .. وفي زمن الحرب يتلقى الجنود عادة أوامر للقيام بأشياء يجدونها كأشخاص مدنيين منفرة .. لكن .. التضحيات التضحيات الصعبة كانت أساسية ،كنا قد أصبحنا فتيات قاسيات القلوب ،سوداويات النظرة ومعقدات نفسيا وقادرات (..) أي رجل تختاره السلطة لنا،فنجعله يمضي أوقات (..) لكن الثمن الذي يدفعه يكون غاليا،حياته أو حياة بلاده){ ص 231 - 232}.
    لولا "6" لما نقلتُ"5"أصلا،فلما لنا وللروسيات .. وأتذكر أنني قرأت – قبل فترة – تصريحا لمسؤول خليجي عن وجود نية لتشغيل المواطنات في المخابرات!!
    6 – (في سنة 1963 تقرر تشغيل النساء في المخابرات المصرية،اتخذ صلاح نصر هذا القرار بعد أن وجد كل أجهزة المخابرات في العالم تستخدم الجنس في عملها .. فالمعروف نفسيا أن الرجل يفقد توازنه وهو مع المرأة بل قد ينسى نفسه ويتفوه بأحاديث سرية .. كان مبرر استعمال سلاح الأنوثة في مصر .. ولكن هذا السلاح ذو حدين .. فقد ينقلب ضد من يستخدمونه،إذا لم يحسنوا استخدامه فالمرأة بطبيعتها متقلبة العواطف كثيرا ما تغلب أنوثتها على الواجب ،وقد تصبح عميلة للطرف الآخر إذا ما وقعت في حبال حبه أو غمرها بالمال .. وهذا ما قاله صلاح نصر لعبد الله إمام .. ثم استطرد : ""كان هذا من بين أسباب إحجامنا عن استخدام النساء في بادئ الأمر ولكن ظروف الأمن أجبرتنا على ذلك".{ص 238 - 239}.
    7 – يقول المؤلف : ( المشكلة ليست في استخدام النساء لخدمة المخابرات وإنما المشكلة في استخدامهن لخدمة الأغراض الشخصية تحت غطاء المخابرات .. ومواجهة الأعداء والدفاع عن الوطن ."
    وقد اعترف صلاح نصر بأنهم استعملوا 100 فتاة وأنهم كانوا يلجؤون لتصويرهن من باب السيطرة,خوفا من تقلب عواطفهن .. كذلك اعترف بأن بعض الفنانات كان لهن دور .. لكنه لم يعترف بحفلات السمو الجنسي على طريقة الهنود .. أو على طريقة فتيات السنونو .. والعبرة في النهاية بما حدث .. الهزيمة وسقوط الأحلام){ ص 240}.
    لسنا في حاجة إلى "التعليق" ... فليالي "الهزائم" تبان من عصاريها!!
    أصل المثل الحجازي .. ليالي العيد تبان من عصاريها .. ومن عصاريها إلى كتاب :
    (القبائل والعشائر العربية في خوزستان) / يوسف عزيز بني طرف / ترجمة : جابر أحمد / دار الكنوز )
    نص وحيد من هذا الكتاب :
    (وفي الفصل الثاني من الكتاب يغطي الأعراف العشائرية،علا أنه لم يتطرق سوى لموضوع واحد هو تقاليد "الفصل"،وهذا التقليد في جوهره يتناول وضع المرأة بين عشائر الأهواز و"الفصل" هو أسلوب لحل الخلافات والنزاعات بين العشائر ففي"فصل"النساء تضطر أسرة القاتل أن تدفع لأسرة القتيل دية هي عبارة عن امرأ واحدة أو امرأتين وأحيانا أربع نساء،لكي يتزوج منهن أبناء أو أبناء عمومة القتيل،وهنا لابد من الإشارة إلى مسألة مهمة وهي أن تقاليد "الفصل"تجري على جميع أبناء العشائر بغض النظر عن انتماءاتهم الدينية "صابئة،مسيحيي،مذاهب أخرى"ولا يوجد تحيز في هذا المجال،والملاحظ أن عادات "الفصل"تتشابه بين القبائل والعشائر العربية التي تسكن في الجهة الثانية من الحدود في البصرة والعمارة في العراق){ نقلا عن : مراجعة إيلي سعادة للكتاب : جريدة الحياة العدد 12165 في 30 / 1 / 1417هـ = 16 6 / 1996}.

    في الحلقة القادمة .. نبدأ بكتاب "مسيرة المرأة السعودية إلى أين؟!) للأستاذة سهيلة حماد .. إن شاء الله.

    أبو أشرف : محمود المختار الشنقيطي المدني

  4. #24
    ماذا خسر العالم بهجر المرأة بيتها؟ نصوص من الكتب (14)
    من سيقف مع المرأة بين يدي الله ؟!



    نبدأ هذه الحلقة بكتاب :
    ( مسيرة المرأة السعودية إلى أين؟!) / سهيلة زين العابدين حماد / الطبعة الأولى 1402هـ = 1982)
    1 – (قد جنحت بعض الأخوات السعوديات إلى العمل في الإذاعة والتلفاز كمذيعات وممثلات. وإن اعترض معترض،اتخذن من خدمة الوطن هدفا ومن ضرورة معايشة العصر والواقع منطقا. ومن التطور مبررا. وهكذا كان كل معترض في نظرهن متخلفا){ ص 35}.
    2 – ( إنني في الحقيقة أريد أن أعرف ما هي الخدمة التي تؤديها الإذاعية إلى وطنها،عندما تقدم برنامجا كبرنامج "ما يطلبه المستمعون""،أو عند استعراضها البرامج أو في قراءتها لما يكتبه لها معد البرنامج؟ فعملها في الإذاعة لا يتعدى عن كونها قارئة لا أقل ولا أكثر من ذلك){ ص 38 - 39}.
    3 – ( نقول للمرأة السعودية التزمي بالحجاب،وهي تعيش في وسط من المتناقضات يسمح لها أهلها بالسفور أمام الأقارب والأصدقاء. وكذلك إذا سافرت إلى الخارج،ثم نقول لها تحجبي ؟ ونسمح لها بالدراسة في الخارج في مدارس وجامعات مختلطة. ونسمح لها بتكوين علاقات صداقة مع الجنس الآخر وتقول لها تجنبي الاختلاط!!
    أشعرناها في داخل مجتمعها أنها أسيرة الحجاب،وحرمناها من ممارسة ما أباحه لها الشرع باسم الحجاب ،وعندما تسافر إلى الخارج أبحنا لها كل ما حرمناها وحرّمناه :بتشديد الراء" عليها داخل مجتمعها،بل أبحنا لها ما حرمه الله عليها. وهكذا قرنا الحجاب – بدون قصد منا – بمفهوم خاطئ هو"الحبس والقهر".){ ص 56 - 57}.
    4 – ( إن أعقد المشكلات هي خروج المرأة من بيتها،وما ينتج عنه من مشاكل كبرى لا حصر لها،تؤثر على العلاقات الزوجية والحياة الأسرية،وينعكس ذلك على المجتمع من جميع النواحي الدينية،والاجتماعية،والأخلاقية،والنفسية،والاقتصادي ة. وإن كان دعاة عمل المرأة في بلادنا يعتقدون أننا نستطيع تلافى كل هذه المشاكل والمخاطر،إذا أبعدنا عن المرأة الاختلاط،و هيأنا لها العمل فيما يناسبها من مجالات فهم على خطأ كبير. وهم على خطأ لأن عمل المرأة خارج بيتها سيجرها إلى الاختلاط،ولا أدل على ذلك من عملها الآن في الإذاعة،وفي المستشفيات،وعملها السابق في التلفاز. وكما أبيح لها الاختلاط في هذه الأعمال سيباح لها في المصانع والمعامل إلخ. إن لم يكن الآن،فسيكون بمرور الزمان. والاختلاط بطبيعته يجر إلى السفور والتبرج،ولعل اقتران التبرج بأمر الالتزام في البيت في قوله تعالى :"وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى" . وفيه إشارة إلى أن خروج المرأة من بيتها سيؤدي إلى التبرج،ولا يكون البرج إلا إذا كان الاختلاط والله أعلم. ){ ص 62}.
    5 – ( وقد اعترفت وزيرة التعليم البريطانية شيرلي وليامز بهذه الحقيقة فقالت:"إن محاولات تحقيق المساواة بين الجنسين لم تنجح .. إن المرأة في بريطانيا لم تحصل على من الحرية على شيء سوى مضاعفة الأعباء،وذلك لأن المرأة العاملة مطالبة بأداء وظيفتين بدلا من واحدة"جريدة الأهرام العدد 33504 المؤرخ في 3 / 9 / 78" ..){ ص 75}.
    6 – ( كما أن المرأة ذاتها لن تقبل العودة إلى بيتها بعد أن تعودت على استقلاليتها التامة عن زوجها. وقد تعتبر أيضا عودتها هزيمة لها لأن خروجها للعمل أساسا هو قائم على تحديها للرجل لتثبت له أنها لا تقل عنه ذكاء،إذ تعييره الدائم لها بأنها ناقصة عقل،جعلها تعمل المستحيل من أجل أن تثبت له عكس ما يقول،حتى ولو كان ذلك على حساب صحتها وأمومتها){ص 80 - 81}.
    7 – (إن حلمنا في إصدار مجلة نسائية سعودية يجب ألا يدفعنا إلى جر المرأة السعودية إلى مهنة البحث عن المتاعب،التي تتعارض تماما مع مسؤوليتها الأساسية . والتي تعرضها بمرور الزمان إلى السفور والاختلاط،جريا وراء السبق الصحفي ولا نذهب بعيدا فقد دفع الحماس الصحفي بإحدى الأخوات الصحفيات إلى مقابلة بعض المسؤولين في مكاتب عملهم،وإجرائها معهم مقابلات صحفية){ ص 84}.
    8 – (وإلزام كل سعودية بارتداء الزي الإسلامي عندما تسافر خارج المملكة،قد يعتبر هذا تدخلا في حرية الآخرين ولكن سفور وتبرج الكثير من السعوديات في الخارج أساء إلى سمعة المرأة السعودية. وجعل البعض يجرؤ على اتهامها بأنها مصدر فساد للبلاد التي تسافر إليها تماما كما يوجه هذا الاتهام إلى الرجل السعودي){ ص 105}.
    من عجائب الإنسان أن هذه الكلام .. أو التوقعات – حول السفور والاختلاط – التي حصلت بحذافيرها .. أصبحت صاحبتها تحمل أفكارا مختلفة .. مضادة تماما لما طرحته في هذا الكتاب!! فسبحان من يغير ولا يتغير.
    على كل حال إلى كتاب آخر :
    كتاب ( المرأة بين الإفراط والتفريط ) / سهيلة زين العابدين حماد / الطبعة الثانية 1404هـ = 1984)
    نص واحد من هذا الكتاب :
    (كما أساءوا إلى الإسلام بتفسيرهم معنى قوله صلى الله عليه وسلم :"النساء ناقصات عقل ودين"أن النساء ناقصات عقل على الدوام. والإسلام بريئ من هذه النسبة إليه لأنه هو الدين الوحيد الذي أكد إنسانية المرأة،ومساواتها بالرجل بقول الله جل شأنه في سورة النساء :"يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة "ويقول الرسول صلى الله عليه وسلم :"إنما النساء شقائق الرجال".رواه أحمد وأبو داوود والترمذي وغيرهم. وأما قوله صلى الله عليه وسلم : "النساء ناقصات عقل ودين"لا يعني أنهن ناقصات عقل أمد الدهر وإنما لفترة مؤقتة هي فترتي الحيض والنفاس،فالمرأة في هاتين الفترتين تمنع من أداء بعض الأمور الدينية وهي الصلاة والصيام والطواف بالبيت،فكما يحدث نقص في دينها خلال هاتين الفترتين فكذلك يحدث نقص في عقلها لتأثر صحتها بهما فتصاب ببعض الاضطرابات النفسية والتي ينعكس تأثيرها على عقلها وهذا هو ما أثبته العلم الحديث (..) وأقرب مثال على هذا هو أنه إذا ارتفعت درجة حرارة جسمك ألا يتأثر عقلك بذلك فتهذي وتتفوه بكلام لا معنى له؟ هل من العدل إذا أن نحكم عليك بنقصان عقلك أبد الحياة" فهذه كتلك. وربط نقص الدين بنقص العقل خير شاهد على هذا.){ ص 20 - 21}.
    وإلى كتاب :

    ( غربة الراعي : سيرة ذاتية لمثقف فلسطيني ) / إحسان عباس )

    ونص واحد أيضا من هذا الكتاب :
    (كانت المرأة في صفد حينئذ تستعمل عباءة حمراء أو قرمزية ذات خطوط سوداء،وكثيرا ما كانت ترفع هذه العباءة لكي تصلح وضعها إذا هي كانت تسير في مقابل الرجال،وكان هذا يسمح برؤية مفاتن محجوبة للحظة عابرة – ولدى نساء صفد نسبة عالية من الجمال – وكانت تلك اللحظة العابرة أمنية المحرومين){ص 20 : نقلا عن : جريدة الحياة العدد 12092 في 15 / 11 / 1416هـ = 3 / 4 / 1996}.
    أقام المؤلف في صفد من 1941 حتى 1946م.
    من النقل عن"جريدة"إلى النقل عن مجلة .. دورية :

    مجلة (قوافل) العدد الثالث صفر 1415هـ = 1994)

    ما سأنقله لست أكثر من مثال "مجهري" لما يتم زرعه في الفتاة من فكرة التمرد .. :
    من شهادة الكاتبة ماريس كوندي :
    (حين كنت طفلة في السابعة أو الثامنة،كنت شغوفة بأمي،ككل الفتيات الصغيرات،وفي الوقت نفسه كنت أخشاها لأنها كانت معلمة،وكانت لهذه المهنة في تلك الأيام مكانتها الرفيعة. فمثلا،كان يسير أمامها حين تذهب إلى المدرسة كل صباح تلميذان،يحمل أحدهما رزمة من دفاتر الواجبات التي كانت قد صححتها ليلة البارحة،والآخر يحمل كتبها . أما هي فكانت تسير خلفهما تحت مظلتها النسائية الخفيفة. وهكذا في كل صباح كان ثمة موكب يشبه موكب ملكة أفريقية. وفي أحد أعياد ميلادها قررت أن أكتب مسرحية توضح الوجوه المتعددة لشخصيتها كأم وكمعلمة . وحين جاء ذلك اليوم قرأت عليها مسرحيتي،ولكن دهشت حين رأيتها تغضب لذلك. لقد كادت تبكي . قالت :"لست الشخص الذي تصفين. لست تلك المرأة."وهكذا اكتشفت في عمر مبكر أن الكتابة تجربة خطرة فإن كتبت ما تعتقد أنه الحق،فستزعج أحدا.إنك تعرض نفسك للضرب أو السجن أو القتل. غير أنني في الوقت ذاته شعرت حين أبكيت أمي بقوة تبعث على النشوة. قررت أن أكرر التجربة. إن الكتابة هي إلى حد بعيد الاستمتاع بلذة الإزعاج.){ ص 151 : ترجمة / سعد البازعي}.
    وإلى كتاب :
    ( أولاد علي : مشاعر محجبة) : ليلى أبو لغد / ترجمة : أحمد جرادات)
    هذا من الكتب النادرة – فيما أحسب – وهو عبارة عن دراسة "أنثروبولوجية" قامت بها الباحثة ،وهي أردنية من أم أمريكية .. وقد ذهب بها والدها إلى "قبيلة أولاد علي" – وهي قبيلة تعيش في طرف مصر،ولها امتداد داخل ليبيا -.. وقد سلمها والدها لشيخ القبيلة لتكون مثل ابنته .. لذلك نجدها تعبر بقولها "جماعتنا" في بعض نصوصها.
    كما أن الدراسة ،والدراسات التي تنقل عنها الباحثة .. تبين الاهتمام بالبحث "الأنثوروبولوجي"منحيا "الدين" – إلى حد ما – جانبا .. فإلى بعض النصوص :
    1 - (وكما أشرنا في الفصل الأخير،فإن المتلازمات السلوكية للاحتشام هي جملة من الأفعال الشكلية ،وطمس الذات،بما في ذلك الامتناع عن الكلام أو الأكل أو الضحك،وأي تصرف غير محتشم يتعلق بهذه المسائل بحضرة الرجال ويفسر على أنه غزل مشين،وقد وبختني ذات مرة فتيات الأسرة المراهقات لأنني غازلت بعض الرجال الذين كنت أقابلهم،وكان دليلهم على ذلك أنني تصرفت بحيوية زائدة،وظهرت على محياي وفي عيني إشارات معبرة.
    إن النساء الصالحات ينكرن اهتمامهن بالأمور الجنسية،كما يتنكرن لرغباتهن الجنسية. وأحد الأهداف المهمة العملية التهيئة الاجتماعية هو تعليم البنات ذلك. (..)) وتتوجه الانتقادات لأية فتاة شابة تلمح إلى أنها ترغب في الزواج ،وإذا ما دب الحماس في الشابات وهن يغنين ويصفقن في العرس،أو يحمن حول مكان العروسين أثناء عملية فض بكارة العروس،فإن أمهاتهن يوبخنهن قائلات :"ما الذي يشغل بالكن؟ هل تتطلعن إلى يوم زفافكن؟"{ص 99}.
    2 – (عندما تسمع الفتاة التي تتحشم أن شخصا ما جاء يطلب يدها. تأخذ في البكاء. والعروس الصالحة تبدأ في الصراخ عندما يحاول عريسها الاقتراب منها،وتحاول أن تدفعه بعيدا عنها وتثير عدم رغبتها في الحديث إلى العريس،أو الإجابة على أي من أسئلته،تثير الإعجاب . على حد قول الشبان الصغار الذين يسترقون السمع من خلف النافذة في ليلة الدخلة. وحتى النساء المتزوجات يتوجب عليهن إنكار أنهن شغوفات بأزواجهن،ناهيك عن الرجال الآخرين،وتروي إحدى النساء الشابات أن ابنة عمها الأكبر سنا قرصتها بين ساقيها عندما أمسكت بها وهي تبصبص على رجل جذاب من طرف الخيمة،ويتهم الناس المرأة أنها بلا"حشمة"إذا أفصحت عن أنها تشتهي زوجها. خاصة عندما تصبح في أوساط العمر،أو يكبر أبناؤها.وتلاقي النساء اللواتي يحملن في سن متأخرة بعض الاستنكار بالرغم من الإعجاب بالمرأة الولود. وأثارت إحدى النساء في جماعتنا الكثير من اللغو عندما أرسلت أولادها الكبار ليناموا عند جدتهم لتلفت نظر زوجها النافر بأنها في انتظاره،وعندما عادت كانت تبدو شديدة الحيوية،إلى حد أنها قالت بدعابة أن على زوجها أن يحضر لها بعض هدايا العرس ){ص 100}.
    3 – (إن أفضل اختبار لصلاحية هذا التفسير "للحشم"أي ما وراء التنكر للجنس بالطاعة – هو قرته على تفسير نمط استعمال الحجاب لدى المرأة (..) ومع أن اندروسن " يشير بحق إلى أن : "الحجاب يردّ الأفعال إلى نموذج للسلوك بشكل عام وليس إلى العفة بشكل خاص"". إلى أنه يبالغ في تقويمه لهذه المسألة،وهو يجهد للتصدي للمفاهيم الخاطئة السائدة التي تقصر تفسيرها على الدافع الجنسي"انظر أنطون 1968،1975،دواير 1978"إن التحجب وسيلة لطاعة. إلا أن مفرداته التي يستخدمها هي مفردات الجنس أو العفة . والحكاية الشعبية لعلاقة السفاح بين الأم وابنها التي مر ذكرها توضح ذلك بجلاء ،تماما مثلما توضحه حقيقة أن النساء البدويات لا يتحجبن أمام النساء الأخريات بغض النظر عن مدى توحدهن مع وحدة الانحدار،ومع النظام الاجتماعي . وأكثر البراهين على ذلك قطعا توقيت الحجاب في دور حياة المرأة.فالفتيات يبدأن في ارتداء الحجاب فقط عندما يتزوجن ،أي عندما يصبح لديهن نشاط جنسي،كما يبدأن بخلعه تدريجيا مع وصولهن سن اليأس.وعندما استفسرت عن من إحدى الصديقات عن سبب عدم تحجب العذارى ضحكت .. وقامت بإيماءة بذيئة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ إذا عليها أن تتحشم. أما الاستثناءات من أصول التحجب فهي تثبت القاعدة،فلدى سؤال امرأة في منتصف العمر لماذا لا تتحجب ؟أجابت :"أنا لا أشتري ولا أبيع" : والإشارة هنا للزواج أو الجنس". وهؤلاء النساء اللاتي وصفناهن سابقا بأنهن"مسترجلات"أو يعشن كالرجال،أقل استخداما للحجاب من النساء اللواتي يعشن مع أزواجهن،مما يؤكد التفسير الذي أوردناه لمعنى الحجاب،أي أنه يحجب الحياء الجنسي){ ص 104 - 105}.
    4 – ( قدم ثلاثة من الباحثين الانثروبولوجيين،بالإضافة إلى اندرسون كتابات تتميز بنفاذ البصيرة حول التحجب. وتحدد هذه الكتابات الاستخدامات والمعاني المتعددة للتحجب في السياقات الإسلامية"أبو زهرة 1978،وفيشر 1978،ومخلوف 1979.لقد أوضحوا اقتران التحجب بالأخلاق ،,لكنه لا يتقلص لديهم إلى زاوية تبسيطية تخص الدوافع الجنسية أو الإسلام – وبشكل عام – فإن الأعمال التي قدمها الأنثروبولوجيون المتخصصون حول التحجب في الهند وباكستان تعد أكثر تطورا ،ربما لأنهم اضطروا إلى النظر إلى العوامل الاجتماعية أكثر من العوامل الدينية،ذلك أن بعضا فقط من المجموعات التي تتحجب في الهند هي من المسلمين . ويوضح جيفري""1979"كيف يتم استخدام التحجب والعزلة – نظرا لارتباطها بالإسلام المقدس في دلهي. وتتناول شارها"1978،1980"الوضع في شمال الهند،حيث تتحجب النساء الهندوسيات،ولكن أمام مجموعة من الناس - فقط أقارب الزوج – تختلف عن المجموعة التي تتحجب أمامها المرأة البدوية. وهي تقدم أطروحة هامة حول وظيفة هذا النوع من الحجاب في وضع تحكمه قاعدة الزواج من خارج القرية. وهناك أيضا عدد ممتاز من المقالات التي تتضمنها مجموعة قام بتحريرها بابانيك ومينولت"1982"){ص 183 - 184}.
    5 – ( زفت "فايقة"زوجة ثانية .. ذات مساء،وعدتني بالمساعدة في تفسير بعض أغاني الزفاف،وجلسنا معا في غرفتها وبعد قليل شرعنا بانتقاء قصائد وأغاني جديدة،غنت أولا أغنية طويلة مؤداها أن مشاركة امرأة أخرى في الزوج ليست بالأمر الحسن،ثم ألفت قصيدة قصيرة بدت أقرب إلى الحكمة وتدور حول نفس الموضوع،وهو الامتعاض من تعدد الزوجات){ص 140}.
    في الحلقة القادمة .. ننقل نصوصا أخرى .. من كتب أخر .. إن شاء الله.

    أبو أشرف : محمود المختار الشنقيطي المدني

صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123

المواضيع المتشابهه

  1. ماذا يريدون من المرأة
    بواسطة أ . د . محمد جمال صقر في المنتدى فرسان المكتبة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 09-10-2014, 05:40 PM
  2. ماذا تريد المرأة؟؟؟
    بواسطة فتى الشام في المنتدى حكايا وعبر
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 01-06-2011, 12:09 PM
  3. ماذا ينقص المرآة لتبدع ؟؟!!...بقلم منى عبدالحافظ
    بواسطة منى عبد الحافظ في المنتدى فرسان المقالة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 03-08-2010, 05:46 AM
  4. ماذا يريدون من المرأة
    بواسطة لميس في المنتدى فرسان المواضيع الساخنة.
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 07-23-2007, 05:08 PM
  5. حركات تحبها المرأة قد يجهلها الرجل ،،
    بواسطة noureldens في المنتدى فرسان الأم والطفل.
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 01-12-2007, 06:07 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •