منتديات فرسان الثقافة - Powered by vBulletin

banner
صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 29
  1. #1

    ترجمات من الصحف العبرية/متجدد 2

    http://omferas.com/vb/t21807-13/#post216077
    الموضوع السابق.

  2. #2


    أضواء على الصحافة الاسرائيلية 26 آذار 2015
    ريفلين لنتنياهو: من يخاف من اوراق الاقتراع، مصيره تلقي الحجارة في الشوارع
    قالت صحيفة "هآرتس" ان رئيس الدولة رؤوبين ريفلين، كلف رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، امس الاربعاء، مهمة تشكيل الحكومة القادمة. وقال ريفلين خلال استقباله لنتنياهو: "لقد اجتزنا معركة انتخابات صعبة. وفي خضم الخلافات بيننا قيلت من جانب كل الأطراف كلمات ما كان يجب أن تقال، لا في دولة يهودية ولا في دولة ديموقراطية. سقف اللهيب لا يخدم احدا. النار تزداد تأججا فقط، ويمكنها ان تحرق. هذا هو الوقت لبدء معالجة الجراح، هذا هو الوقت للبدء بلئم الشرخ. يجب ان نستعد حتى لأيام أصعب يمكنها أن تأتي. كي نتمكن من القتال دفاعا عن البيت، يتحتم علينا مواصلة بناءه معا، جميع المواطنين في اسرائيل. المسؤولية تقع على كاهلنا جميعا، وعلى كاهلك يا سيادة رئيس الحكومة".
    واعتبر ريفلين "لئم الشرخ" احد ثلاثة مهام "مصيرية" ستواجه نتنياهو وحكومته القادمة، الى جانب "تحصين العلاقات بين اسرائيل والولايات المتحدة، اكبر واهم صديقاتنا"، و"تحقيق استقرار الجهاز السياسي". وقال: "يمنع علينا العودة الى الانتخابات بعد عامين".
    وتطرق نتنياهو، بشكل غير مباشر، الى الموضوع، وقال: "اعتبر نفسي رئيس حكومة لكل واحد وواحدة منكم. سأعمل على لئم الشرخ الذي حدث بين اجزاء المجتمع المختلفة خلال الانتخابات. علينا جميعا وضع الانتخابات من خلفنا والتركيز على ما يوحدنا. انا ملتزم بمواصلة هذا الطريق، طريق الدولة اليهودية الديموقراطية التي تمنح المساواة لكل مواطنيها، بدون تمييز في الدين والعرق والجنس. هكذا كان وهكذا سيكون". وقام نتنياهو الذي قال بأنه يشعر بتأثر كما لو كانت المرة الاولى، بتعداد عدد من التحديات المتوقعة امام حكومته: "تحصين امننا وتحسين رفاهيتنا، تخفيض اسعار السلع الاستهلاكية، وتفكيك الاحتكارات، وكذلك الأمل بالسلام مع جيراننا".
    وقال ان "يدنا ممدودة للسلام مع الفلسطينيين". واوضح انه سيعمل على ترسيخ العلاقات مع الولايات المتحدة، لكنه اضاف: "سنواصل العمل من اجل منع الاتفاق مع ايران والذي يشكل خطرا علينا وعلى جيراننا وعلى العالم". وكان ريفلين قد انتقد تصريحات نتنياهو ضد العرب خلال استقباله لرئيس لجنة الانتخابات المركزية القاضي سليم جبران، الذي سلمه نتائج الانتخابات الرسمية، امس. وقال ريفلين "ان ارتفاع نسبة التصويت هو بركة للديموقراطية، ويل لنا اذا اعتبرنا أداء الواجب الديموقراطي في التصويت لعنة. من يخاف من اوراق الاقتراع في الصناديق، مصيره أن يتلقى الحجارة التي يتم رشقها في الشوارع".
    وكان القاضي سليم جبران قد تطرق في كلمته امام ريفلين الى ارتفاع نسبة التصويت في الانتخابات (72.4%)، وقال "ان نسبة التصويت ارتفعت بشكل ملموس مقارنة بالانتخابات السابقة، وهي اعلى نسبة منذ عشرين سنة، وكلما ارتفعت نسبة التصويت، هكذا تعكس تركيبة الكنيست تعدد الآراء والمجموعات في الدولة وهذا هو ما نفاخر فيه في لجنة الانتخابات".
    "سافاج" الفرنسية تلغي مشاركتها في مشروع القطار المعلق في القدس
    كتبت صحيفة "هآرتس" ان الشركة الفرنسية "سافاج" قررت الغاء مشاركتها في مشروع انشاء القطار المعلق (تلفريك) في القدس، بعد تحذيرها من ابعاد هذا المشروع، من قبل وزارتي الخارجية والمالية الفرنسية. ومن المتوقع ان يثير هذا المشروع الذي كشفت "هآرتس" تفاصيله قبل ثلاثة أسابيع، معارضة شديدة، بسبب معانيه السياسية وابعاده البيئية والتخطيطية. وفي ضوء القرار الفرنسي يشكك الكثير من اصحاب الشأن بإمكانية تنفيذ المشروع.
    وقال ناطق بلسان شركة Suez Environnement ، الشركة الأم لـ"سافاج" لصحيفة "لافيغارو"، انه "في سبيل منع أي تفسير سياسي، قررت الشركة عدم مواصلة (الخطة)". كما تنصلت شركة "بوما" الفرنسية من المشروع، بعد ان ذكر اسمها كمشاركة فيه. وحسب الصحيفة الفرنسية، فقد توجه المسؤول الفلسطيني صائب عريقات، في العاشر من آذار، الى وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس، واشتكى استعداد المجتمع الفرنسي للمشاركة في انشاء القطار المعلق في الجانب الشرقي من القدس.
    وكتب عريقات في رسالته ان "الخطة ستقود الى مصادرة غير قانونية لأملاك، بعضها يعود لملكية الأوقاف". وفي اعقاب رسالة عريقات، دعت الادارة الفرنسية اصحاب شركة "سافاج" الى لقاء سري، في الثاني عشر من آذار، وتم تحذيرهم من قبل وزارة المالية، من المخاطر القانونية المرتبطة بالمشروع. وحسب ما قاله رجال الشركة فقد تم طلب وجهة نظر قانونية في هذه المسألة.
    اليوم: مسيرة احتجاج عربية من النقب الى القدس
    تنشر صحيفة "هآرتس" تقريرا حول المسيرة التي ستنطلق من النقب الى القدس، اليوم، احتجاجا على سياسة عدم الاعتراف بالكثير من القرى العربية في النقب. وستستغرق المسيرة اربعة أيام، بمشاركة رؤساء سلطات محلية وقياديين من الوسط العربي، على رأسهم رئيس القائمة المشتركة النائب ايمن عودة، الذي سيرافق المسيرة حتى نهايتها امام ديوان رئيس الدولة في القدس.
    وكان عودة قد وعد خلال الحملة الانتخابية بطرح مسالة دفع الحقوق المدنية للمواطنين العرب في مقدمة جدول اعماله، وقيادة مسيرة الى القدس من الناصرة ومن القرى غير المعترف بها في النقب. وبعد فوز القائمة بـ 13 مقعدا في الكنيست، ستشكل قيادة النضال من اجل الاعتراف بالقرى غير المعترف بها في النقب، اختبارا آخر للقائمة المشتركة. وقالوا في القائمة المشتركة وفي المجلس الاقليمي للقرى غير المعترف بها في النقب، امس، ان هدف المسيرة هو اثارة الوعي على واقع الحياة غير المحتمل لسكان 46 قرية غير معترف بها، وطرح خطة للاعتراف بكل هذه القرى على طاولة الكنيست.
    وكان من المفترض ان يستقبل رئيس الدولة المسيرة امام ديوانه، ولكنه بسبب سفره الى سنغافورة، تم الاتفاق على طرح مطالبها امامه بعد عودته الى البلاد. ومن المنتظر ان يشارك في المسيرة الى جانب عودة، عدد آخر من قادة القائمة المشتركة، ورؤساء السلطات المحلية في رهط وكسيفة وحورة، وممثلي لجنة المتابعة العليا للجمهور العربي، والمجلس الاقليمي للقرى غير المعترف بها، ومواطنين من اليهود والعرب، اضافة الى سكان من القرى البدوية في النقب.
    وستنطلق المسيرة من قرية وادي النعم، وتتوقف في اليوم الاول في السوق البدوي في بئر السبع وفي قرية العراقيب غير المعترف بها، والتي تم هدمها عشرات المرات من قبل السلطات. وهناك سيبيت المشاركون في المسيرة، ومن ثم يواصلون في اليوم التالي الى قرية بيت جبرين. ويوم السبت ينتظر وصولهم الى قرية ابو غوش على مداخل القدس، ومن ثم مواصلة المسيرة يوم الاحد حتى ديوان الرئاسة في القدس. وقال المدير العام لمجلس القرى غير المعترف بها، فادي مسامرة، انه يتوقع مشاركة مئات المواطنين ووفود اجنبية في المسيرة. واضاف: "نلاحظ اهتماما كبيرا بالمسيرة على الشبكات الاجتماعية، وستكون الاولى من نوعها من حيث رسالتها الواضحة وطابعها الذي يشبه المسيرة التي قادها مارتن لوثر كينغ". يشار الى ان السلطات بلورة قبل ثلاث سنوات، خطة لتسوية اراضي البدو في النقب، مقابل خطة برافر التي تقوم على اخلاء عشرات آلاف البدو من اماكن سكناهم ونقلهم الى بلدات اخرى. وتم لاحقا تعليق هذه الخطة.
    اما الخطة التي يطرحها البدو فتشمل مقترحات عملية لتسوية القضية، وتعتمد في أساسها على الاعتراف بالقرى العربية غير المعترف بها، التي يعيش فيها حوالي 100 الف مواطن في ظل ظروف حياتية قاسية، وبدون ارتباط بالخدمات الأساسية كالماء والكهرباء وخدمات الصحة والشوارع والمؤسسات التعليمية. وبسبب ذلك تضطر العائلات المقيمة في هذه القرى لإرسال اولادها الى المدارس في مناطق بعيدة، واحيانا بشكل غير محتمل.
    يشار الى ان القرى التي تشملها هذه الخطة تتجاوب مع معايير منظومة التخطيط الاسرائيلية، ما يجعل المبادرين اليها يدعون عدم وجود أي مبرر لعدم الاعتراف بهذه القرى. وحسب الخطة التي تعتمد على دراسة شاملة اعدها المجلس الاقليمي للقرى غير المعترف بها، وجمعيتي "بمكوم" و"سيدرا" فان الاعتراف بهذه القرى في مواقعها الحالية، افضل بكثير من الخطة الحكومية التي تعتمد على ترحيل عشرات آلاف المواطنين، وستوفر الكثير من الموارد المطلوبة لتغيير جغرافية المنطقة ووسائل تطبيقها وستمنع تعمق الصراع بين الدولة والبدو.
    وتشمل الخطة تقديم خدمات بلدية ومدنية كاملة لسكان القرى، وانشاء بنى تحتية والموازنة الملائمة بين التطوير والوجود، وبلورة آليات لتصحيح الغبن الطويل بحق هذه القرى. ويتوقع منظمو المسيرة ان تساهم الخطة ومسيرتهم بتحريك عملية الاعتراف بالقرى.
    يشار الى ان المخططات الحكومية، والتي كان اخرها مخطط غولدبرغ ومخطط برافر، قوبلت بمعارضة شديدة من قبل الجمهور البدوي والمواطنين العرب الذين خرجوا للتظاهر ضدها. ورغم ذلك تواصل السلطات التخطيط لانشاء احياء جديدة في القرى المعترف بها في النقب، لنقل سكان القرى غير المعترف بها اليها. لكن سكان هذه القرى يعارضون هذه المخططات، وسيطرحون امام رئيس الدولة مطلبهم بالاعتراف بقراهم والامتناع عن فرض المخططات الحكومية قسرا على السكان.
    اللجنة القطرية للرؤساء العرب رفضت التقاء نتنياهو
    اعلنت اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية، امس، انها رفضت دعوة للقاء نتنياهو على خلفية تصريحاته في يوم الانتخابات ضد المصوتين العرب. وجاء في بيان صدر عن اللجنة التي توحد 63 رئيس سلطة محلية عربية، ان اللجنة مستعدة لالتقاء نتنياهو بعد تشكيل الحكومة. واعلنت اللجنة رفضها للاعتذار الذي قدمه نتنياهو امام عدد من نشطاء الليكود العرب والدروز والشركس.
    وقالت مصادر في اللجنة لصحيفة "هآرتس" ان رئيس مركز السلطات المحلية، حاييم بيبس، عرض في اليوم التالي للانتخابات تنظيم لقاء بين رئيس الحكومة ورؤساء السلطات المحلية، لكن اللجنة رفضت ذلك لأن هدف اللقاء كان واضحا. وقالت اللجنة: "ليست لدينا مشكلة في عقد لقاء عمل مع رئيس الحكومة ومع كل وزرائه، ولكن بعد تشكيل الحكومة وليس قبلها". واعلنت اللجنة ان اعتذار نتنياهو امام نشطاء الليكود لم يتجاوب مع مطالب الجمهور العربي الذي يتوقع تغييرا في العمل وليس في التصريحات. واضافت ان الذين شاركوا في اللقاء مع نتنياهو لا يمثلون المواطنين العرب ولا مؤسساتهم التمثيلية.
    "مصادر في المشتركة قلقة من احتضان عباس لها"!
    تدعي صحيفة "هآرتس" ان اعضاء في القائمة المشتركة ابلغوها شعورهم بالقلق ازاء ما اسموه "عناق الدببة" من جانب السلطة الفلسطينية، على خلفية نية الرئيس الفلسطيني محمود عباس دعوتهم الى لقاء احتفالي بعد ادائهم لليمين الدستوري كأعضاء في الكنيست!
    وقال مسؤول في ديوان عباس لصحيفة "هآرتس" ان الرئيس عباس ينوي خلال اللقاء مناقشة التطورات السياسية في إسرائيل ومجالات عمل النواب العرب في الكنيست. وكان عباس قد تابع تشكيل القائمة عن قرب، والتقى مع عدد من شخصياتها ودعم تشكيلها كقوة سياسية مركزية تطرح المسألة الفلسطينية الاسرائيلية على جدول الأعمال. واوضح مسؤول في ديوان الرئيس عباس ان السلطة لا تتوقع من القائمة الانشغال في الموضوع الفلسطيني فقط. وحسب اقواله فان "المسألة الهامة هي ابراز موضوع السلام وانهاء الاحتلال على مستوى الجمهور الاسرائيلي، وهو مسالة غابت في الانتخابات الاخيرة حتى عن جدول المعسكر الصهيوني".
    وتم مناقشة هذا الموضوع، ايضا خلال اللقاء الذي عقد في المقاطعة، امس الاول، بين عباس وممثلي الاحزاب الاربعة التي تؤلف القائمة المشتركة، ايمن عودة ومسعود غنايم وجمال زحالقة واسامة سعدي. وعلمت "هآرتس" انه شارك في اللقاء، ايضا، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، محمد المدني، المسؤول عن العلاقة بين عباس والجمهور الاسرائيلي. لكنه يوجد في القائمة من يتخوف من ابعاد العلاقة مع السلطة، وفضل المشاركون في اللقاء التكتم عليه وتحفظوا من البيان الرسمي الذي نشرته السلطة في هذا الشأن.
    وقال مسؤول رفيع في القائمة: "لا شك ان انهاء الاحتلال واقامة دولة فلسطينية تشكل اهدافا رئيسية، ولكن اولا هناك الكثير من القضايا التي يتحتم علينا معالجتها في المجتمع العربي. نحن نحترم عباس ونقدر نضاله من اجل السلام، ولكن في نهاية الامر فان من يجب ان يتخذوا القرارات هم الحكومة الإسرائيلية والمجتمع الدولي وليس نحن. قوتنا محدودة ونحن لسنا في وضع يشبه وضعنا ايام حكومة رابين". وجاء من القائمة المشتركة ان "اعضاء القائمة على استعداد لمقابلة كل جهة في اسرائيل والسلطة الفلسطينية والعالم وبذل كل جهد من اجل دفع السلام العادل على أساس قرارات الامم المتحدة، خاصة في قضايا الشعب الفلسطيني التي لا تجد شريكا لها في الجانب الاسرائيلي".
    بدء المفاوضات الائتلافية في اسرائيل
    اشارت الصحف الاسرائيلية الى المفاوضات التي ستبدأ في الكنيست، رسميا، اليوم، لتشكيل ائتلاف حكومي. وكتبته انه من المتوقع ان يجري طاقم المفاوضات من حزب الليكود، لقاءات مع طواقم الاحزاب الخمسة المتوقع مشاركتها في الائتلاف. ويضم طاقم الليكود النائبين ياريف ليفين وزئيف الكين والمحامي دان شومرون المقرب من نتنياهو، ويوآب هوروبيتش.
    وفي هذه الأثناء تتضح صورة الحكومة القادمة، حسب الصحف، ويتعزز الاعتقاد بأنه سيتم توسيع صفوفها لتضم 24 وزيرا. وكتبت "هآرتس" ان نتنياهو استكمل امس، جولة اللقاءات مع قادة الكتل المتوقع انضمامها الى الحكومة، حيث اجتمع برئيس شاس ارييه درعي، وممثلي يهدوت هتوراه يعقوب ليتسمان وموشي غافني. وحسب درعي فقد خرج بانطباع يشير الى انه سيتسلم حقيبة الداخلية، فيما قال ليتسمان وغافني ان نتنياهو سيطمح الى منح حزبهما المناصب التي طلباها: نائب وزير الصحة لليتسمان، ورئيس لجنة المالية لغافني. لكن الليكود اوضح ان نتنياهو لم يلتزم بتسليم أي منصب لهما واشترط طرح الموضوع في المفاوضات الائتلافية.
    في هذه الاثناء يبدو ان العقبة الرئيسية التي ستواجه نتنياهو هي مطالبة نفتالي بينت بحقائب الامن والمعارف والاديان. وقدر الليكود بأنه سيتم تسليم حزب بينت وزارة المعارف فقط. وقال مسؤول في الليكود "ان بينت لم يستوعب بعد نتائج الانتخابات، وسيضطر الى استيعاب مكانته الجديدة في المفاوضات الائتلافية. نحن نرى فيه وزيرا للمعارف او الاقتصاد، مع صلاحيات واسعة، ولن يحصل على حقيبة رفيعة اخرى. ومن جانب آخر نحن مستعدون لتعويضه ومنحه ثلاث حقائب.
    ويعارض درعي وليبرمان توسيع عدد الوزراء الى 24، لكن هذه المعارضة ستمس بالذات بحزبيهما، ذلك ان الليكود يريد الاحتفاظ بعشرة حقائب، وسيتم منح ثلاث حقائب لحزب كلنا، ومثلها لحزب بينت، ما يعني انه سيتبقى لشاس ولإسرائيل بيتنا حقيبة واحدة لكل منهما، في حال عدم زيادة عدد الوزارات.
    ويريد الليكود زيادة عدد وزرائه الى 13 ومنح وزارتين لكل من اسرائيل بيتنا وشاس، ولذلك يسعى الى زيادة عدد الحقاب من 18 الى 24. وفي موضوع حقيبة الامن، ورغم مطالبة بينت وليبرمان بالمنصب، الا ان الليكود يقدر بأن يعلون سيواصل تسلم هذه الحقيبة. ومن المتوقع ان يعرض نتنياهو على ليبرمان البقاء في وزارة الخارجية. وينوي الليكود الاحتفاظ بحقيبة القضاء ايضا، ويحتمل ان يتم تسليمها لغلعاد اردان او ياريف ليفين. ويتوقع تعيين بيني بيغن وزيرا للاستخبارات، فيما يتوقع تسليم حقيبة الاتصالات لوزير من الليكود ايضا، وكذلك حقيبة الرفاه.
    كما يتوقع بقاء حقيبة الاديان في الليكود لأن شاس تعارض تسليمها لبينت وتطالب بها لنفسها. والحقيبة الوحيدة التي تم الاتفاق عيلها حتى الان هي حقيبة المالية التي وعد نتنياهو بتسليمها لموشيه كحلون.
    هل صدرت اوامر عليا بوقف البناء على جبل ابو غنيم؟
    كتبت "هآرتس" ان وزارة الاسكان تدعي تسلمها "اوامر عليا" تقضي بوقف دفع خطة بناء واسعة في حي "هار حوماه" على جبل ابو غنيم، الواقع خلف الخط الاخضر، جنوب القدس. وكانت وزارة الإسكان قد استكملت مؤخرا هذه الخطة، التي تستهدف بناء 1500 وحدة اسكان. وقالت الوزارة انه كان يفترض مناقشة الخطة خلال الايام القريبة في لجنة التنظيم والبناء في القدس، وانه تم منع ذلك بمبررات غير مهنية.
    يشار الى ان البناء على جبل ابو غنيم يعتبر نقطة خلاف حقيقية في المفاوضات السياسية مع الفلسطينيين. وطوال السنوات اصر الفلسطينيون على انه في اطار أي اتفاق في العاصمة سيتم اخلاء الحي الذي اقيم في مطلع التسعينيات. ويشار الى ان ديوان رئيس الحكومة دأب على التدخل في المخططات الحساسة سياسيا في القدس، وفي السنوات الأخيرة تم في اللحظة الأخيرة الغاء عدة نقاشات في الموضوع خشية حدوث مواجهة مع الولايات المتحدة والمجتمع الدولي.
    وتنضوي خطة "حومات شموئيل هـ" في اطار الخارطة الهيكلية للقدس ويفترض ان تخلق تواصلا بين الحي وبين طريق الخليل، والشارع الرئيسي الممتد من القدس الى الجنوب، باتجاه غيلو وبيت لحم. ويشار الى ان الخطة في صيغتها السابقة والتي تضم 400 وحدة اسكان، مجمدة منذ العام 2008، وتم تعليقها قبل سنة ونصف. وقالوا في لجنة التخطيط لصحيفة "هآرتس" انه تم مؤخرا استئناف محاولات دفع الخارطة، لكن اوامر عليا منعت ذلك. وجاء من ديوان رئيس الحكومة انه لم يتم تحويل خطة "حومات شموئيل هـ" الى الديوان، وسيتم بعد تشكيل الحكومة اجراء نقاش حول مخططات البناء التي لم تناقشها لجنة التنظيم هذا الأسبوع.
    امنستي تتهم فصائل فلسطينية بارتكاب جرائم حرب
    اتهمت منظمة امنستي في تقرير نشر امس، فصائل فلسطينية مسلحة بارتكاب جرائم حرب خلال الحرب في قطاع غزة في الصيف الماضي. وحسب "هآرتس" جاء في التقرير ان اطلاق الصواريخ من القطاع والذي لم يميز بين المدنيين والقوات العسكرية يخرق القانون الدولي. ويحدد التقرير انه في بعض الحالات اطلق فلسطينيون قذائف هاون على اهداف عسكرية اسرائيلية، ولكن بما ان المقصود ليس سلاحا دقيقا، فانه يمنع استخدامه لأن القواعد العسكرية تقوم الى جانب مناطق مدنية. واضاف "ان الهجمات التي لا تميز وتقتل او تجرح المدنيين تشكل خرقا خطيرا للقانون الانساني الدولي وتعتبر جرائم حرب".
    النيابة ترفض فرض الاعتقال الاداري على مجرم يهودي
    رفض النائب العام للدولة شاي نيتسان طلب الشاباك والجيش الاسرائيلي فرض الاعتقال الاداري على مئير اتينغر، (نجل مئير كهانا، مؤسس حركة كاخ)، والذي يعتبر هدفا رئيسا للواء اليهودي في الشاباك. واشارت "هآرتس" الى ان اتينغر المقيم في بؤرة جبعات رونين في الضفة، هو ناشط يميني له ماض جنائي غني. وكان قد اعتقل قبل سنتين لمدة نصف سنة بعد ادانته مع اربعة اشخاص بتهمة جمع معلومات حول تحركات الجيش بهدف تشويش عمليات اخلاء البؤر الاستيطانية. ونشر اتينغر مؤخرا عدة مقالات حول افكاره، ادعى فيها ان على الدولة العودة للعمل حسب الشريعة اليهودية وليست القومية.
    وينشط اتينغر في حركات "الهيكل" التي تطالب بفتح الحرم القدسي لصلاة اليهود. وفي مقالة نشرها في تشرين الثاني الماضي، كتب: "ما الذي سيحدث اذا قرر الاف اليهود عدم العودة الى البيت حتى يتم بناء الهيكل. ما الذي يمكن للسلطة ان تفعله؟ كيف يمكن وقف الحريق الكبير الذي سيندلع ولن يهدأ وسيحرق ويجر المزيد من اليهود الذين لن يكون بالامكان وقفهم بتاتا، ومن يتم وقفه سيقوم بدله اصدقاء لن يرجعوا الى بيوتهم. يمكن التعمق في الخيال، ولكن هذه مسألة بسيطة جدا. فليحترق بيت يعقوب. ماذا ننتظر؟؟"
    يشار الى ان اتينغر تورط ايضا في عمليات رشق زجاجات حارقة على منزل فلسطيني في قرية خربة ابو فلاح في تشرين الثاني الاخير. وتمكن اصحاب المنزل من الهرب قبل اشتعال البيت والنجاة. كما يقوم اتينغر بحث الشبان اليهود على ارتكاب اعمال عنف ضد الفلسطينيين. وقبل شهر طلب الشاباك والجيش اعتقاله اداريا بتهمة تشكيل خطر على الامن. وتقديم مثل هذا الطلب بشأن يهودي يعتبر نادرا في اسرائيل. وقد عارض نيتسان هذا الطلب، وتم الاتفاق على ابعاده لمدة سنة من الضفة، ولمدة نصف سنة من القدس، والاعتقال المنزلي لمدة ثلاثة اشهر. وقد التمس اتينغر ضد هذه الاوامر الى المحكمة العليا لكنها رفضت طلبه.
    استشهاد فتى فلسطيني متأثرا بجراحه
    توفي امس، الفتى الفلسطيني محمود صافي (17 عاما) من مخيم الجلزون للاجئين الفلسطينيين، متأثرا بجراح اصابته بها قوة عسكرية من لواء كفير الاسرائيلي. واعلنت الشرطة العسكرية انها ستحقق في الموضوع. ونقلت "هآرتس" عن مصادر في مستشفى رام الله ان صافي اصيب بجراح يائسة جراء اطلاق النار على صدره، وبعد اسبوع من فقدان الوعي تدهورت حالته امس. وكان الجيش قد اطلق النار على تظاهرة نظمها سكان المخيم احتجاجا على اغلاق الطريق بين المخيم ومستوطنة بيت ايل.
    مقالات
    مصوتو اليمين، ايضا، يعيشون في فقاعة
    يكتب اري شبيط، في "هآرتس" ان اكثر تعبير شاع في شمال شمال تل ابيب خلال الأسبوع الأخير، هو دولة واحدة للشعبين. الاسرائيليون الذين يتناولون "السوشي" استيقظوا صبيحة يوم الاربعاء الماضي، واكتشفوا انهم يعيشون حقا داخل فقاعة. الكثير منهم لا يعرفون ولو مصوتا واحدا لليكود، والكثيرين منهم لم يسمعوا ابدا عمير بنيون، والكثير منهم لم يفكروا بأن ابناء شعبهم سيصوتون مرة اخرى، وبنسبة كبيرة، لبنيامين نتنياهو، اكثر شخصية يكرهونها. لقد اتاح اقتصاد التكنولوجيا الفائقة والغاز والتركيز لحوالي مليوني اسرائيلي العيش جيدا في عالم مغلق، يقوم على قيم كاليفورنيا.
    المستعمرة الليبرالية المزدهرة التي أقاموها على شاطئ البحر الأبيض المتوسط سمحت لهم بالعيش في حاضنة وهمية للتكنولوجيا الفائقة، المنفصلة تماما عن الواقع، وعن الدولة والبلاد. بين فلورنتين وأرسوف، وبين رعنانا ومركز بيرس للسلام اناس اخترعوا الشركات الرائدة وشاهدوا القناة العاشرة، ولم يعرفوا المكان الذي يعيشون فيه. لم يكن لديهم اتصال مع الشرقيين والتقليديين والناطقين بالروسية الذين يواجهون مصاعب الحياة، ولا مع المتزمتين اليهود والعرب (الذين تحدثوا كثيرا عنهم بالذات).
    لقد كانت ديموقراطية الكثير من سكان الحلم الكاليفورني – الاسرائيلي في العقود الاخيرة، بمثابة ديموقراطية مؤسسات غير منتخبة: محكمتنا، وسائل اعلامنا، جمعياتنا في القطاع الثالث. وفجأة تجرأ الأساس الآخر للديموقراطية على اظهار وجهه: شعب. شعب إسرائيل حي ويركل. لقد قال كلمته بصوت عال. الشعب انتفض على الفقاعة وتمرد عليها، وفجر الفقاعة الى شظايا.
    لكن الفقاعة الشمالية ليست الفقاعة الوحيدة في اسرائيل. فالشعب المتحمس والحيوي والتقليدي والمثقف الذي يعيش جنوب فلورنتين وشمال ارسوف، يعيش ايضا في الوهم المنقطع عن الواقع. مصوتو الليكود على حق: اسرائيل تقوم في قلب شرق اوسط فوضوي وعنيف. انصار نتنياهو يقولون الحقيقة: المتطرفون الفلسطينيون لن يتوقفوا عن ملاحقتنا، حتى اذا انسحبنا الى حدود 1967، ولكن رجال اليمين يتجاهلون ان مصدر قوة إسرائيل هو علاقتها العميقة مع الغرب. التحالف الحميمي مع الولايات المتحدة، والقدرة النادرة لفقاعة الهايتك. انها ستفقد الغرب، الولايات المتحدة والهايتك.
    صحيح ان هناك سببا للتخوف من ايران وحزب الله وحماس وداعش. ولكن لكي يتم محاربتهم بنجاعة، يتحتم على اسرائيل وقف الاستيطان فورا وتقليص الاحتلال قدر الامكان، والعودة الى احضان الغرب. رفض المتعصبين فهم هذه الحقيقة الأساسية يجعلهم يعيشون في هذيان اكثر من هذيان من يأكلون السوشي. فبينما يتعالون في الوسط الاسرائيلي على سكان البلدات الطرفية، يتعالى سكان البلدات الطرفية على الغرب ويخرجون بفخر ضد روح العصر. لبالغ السخرية، فان القبة الحديدية السياسية والأمنية التي منحتها الولايات المتحدة لإسرائيل تسمح للكثير من الاسرائيليين بتجاهل ارتباطهم الكبير بالولايات المتحدة، والتناقض المتعاظم بين قيمهم وقيم امريكا في القرن الحادي والعشرين.
    لعبة الفقاعات تحولت الى لعبة خطيرة، وهي التي حسمت انتخابات 2015 بشكل بالغ الخطورة، وهي التي ستقودنا الى صدام مباشر مع المجتمع الدولي. محاولة تضميد الجراح واستئناف الامل النازف تحتم البدء بالخروج من الفقاعتين. اذا خرج الشِبَاعُ من منطقة شمال شمال تل ابيب واكتشفوا اخيرا شعب اسرائيل، واذا فتح شعب اسرائيل، أخيرا، عينيه واكتشف العالم، سيكون من الممكن بدء التصحيح.
    نتنياهو يزيف ديموقراطية
    تكتب كارولاينا لاندسمان في "هآرتس" عن دعوة رام فرومان، رئيس المنتدى العلماني في مقالته "لا يزالون يرفضون الاعتراف بالانقلاب" – ("هآرتس 20.3) لمعسكر اليسار – الوسط "لتبني اجندة مختلفة تماما، والتخلي عن افكار رائعة لم يعد بالإمكان تحقيقها". وتسأل: ما هي هذه الأفكار الرائعة؟ انهاء الاحتلال والسلام مع الفلسطينيين.
    لقد اثبتت الانتخابات مرة اخرى لفرومان ان "الطبقات المستضعفة والمناطق الطرفية" ليست شريكة في هذه الافكار الرائعة، ولذلك فان كل ما تبقى هو الانطواء داخل حدودنا الايديولوجية، أي الاقتصادية – الاجتماعية (تل ابيب، شمال غوش دان وجنوب الشارون – جيبان في حيفا وموديعين، والكيبوتسات) و"مع كل الأسف الذي ينطوي عليه الامر، الاهتمام بمصالحنا". يمكن الفهم من مقالة فرومان، ان النضال ضد الاحتلال هو جزء من الأجندة، التي يتبناها انسان او معسكر، ويتعلق بالحالة النفسية، وان المفاهيم تبدو في مقالته كما لو كانت مركبات سلطة يتم اعدادها شخصيا في المطعم.
    بل اكثر من ذلك، لقد اغفل مقال فرومان تفصيلين صغيرين: هل ينوي رعايا كانتون غرب السهل الساحلي، او ليس مهما كيف يسمون انفسهم، الخدمة في الجيش؟ هل ينوون مواصلة دفع الضرائب؟ واذا كان الجواب نعم، فما الذي يعنيه اعلانه، باستثناء محاولة الانعزال الاخلاقي عن الجرائم (المستقبلية) للدولة؟
    يقترح فرومان على الخاسرين في الانتخابات الأخيرة، تبني استراتيجية الأقلية السياسية. يبدو ان رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، لم يكن واضحا بما يكفي في كل ما يتعلق بمفهومه للديموقراطية اليهودية، كشكل لنظام سلطة ليس لديه أي التزام بحماية الاقليات، فقط، لا بل يحاربهم. هل يعتقد فرومان انه كان من قبيل الصدفة فقط، اتفاق الشركاء الطبيعيين للائتلاف الحكومي، قبل قيام الحكومة، على دفع قانوني القومية والجمعيات؟ ما الذي يجب ان يحدث هنا ايضا، كي نفهم كلنا، وجميع المحاربين من اجل الحريات الاقتصادية، ان نتنياهو واليمين المتطرف افرغوا الديموقراطية من قيمها، واحتفظوا بها كآلية اجرائية فقط، تتيح العمل ضد القيم الديموقراطية، من خلال الكبح غير العنيف للمعارضين؟
    المعسكر الخاسر يخضع الآن الى قوانين اللعبة السارية المفعول في رأسه فقط. بعبارة اخرى: من سيحترمك كأقلية؟ أي جوهر ملموس ينطوي عليه مصطلح "اقلية" في الدولة التي تسخر على الملأ بقيم الديموقراطية؟ سيما ان الوجود كأقلية يمكنه ان يستخدم كمنهاج عمل محمي سياسيا، يمكن النمو منه فقط في اطار الالتزام بالدفاع عن الأقلية.
    نتنياهو واليمين المتطرف فازوا في الانتخابات بالخداع، ليس لأنهم زيفوا صناديق الاقتراع، وانما لأنهم زيفوا معاني مصطلح الديموقراطية. والان، اما ان نحارب على الطابع الديموقراطي للدولة او لا نفعل ذلك.
    من حظ فرومان انه ينتمي الى مجموعة كبيرة (طبعا ليست كبيرة بما يكفي) لأناس يتمتعون بموارد تسمح لهم بالتحصن في احيائهم والاهتمام فقط بسلامتهم. ولكنه يتحتم عندها التساؤل: أي حياة هذه؟ أي، ليس فقط كسؤال اخلاقي (يكون على صلة عندما يقرر شخص التنكر للمجتمع الذي يعيش فيه ويهتم فقط بمصالحه ومصالح رفاقه)، ولكن أيضا بوصفه عملي: أليس هذا ضربا من الوهم فقط (حتى لأولئك الذين يعتقدون أنه يتمتع باحتياطيات اقتصادية)، واحتمال أن يكون ما يصفه في مقالته هو مسالة قائمة فعلا؟
    اذا تم تفريغ الديموقراطية الإسرائيلية من جوهرها فعلا، ونحن نتواجد فقط في معركة خاسرة مسبقا، وفي مواعيد ثابتة (كل اربع سنوات) حول سيطرة رغبة الغالبية، فانه ومهما كانت هذه الرغبة، قد يتحتم على المجتمع الاسرائيلي – او على الاقل الناس الذين يعتقد فرومان انه يتحدث باسمهم – اعادة التفكير بما يمكن عمله. لا حاجة لتذكير احد بأن الاسرائيليين حاربوا دائما في الحروب التي تمت دعوتهم اليها، من خلال التضحية اللامتناهية وبشجاعة كبيرة. السؤال الان هو: في سبيل أي هدف سيبدون استعدادهم للمحاربة.

  3. #3
    .(((((((((((((((( سقف اللهيب لا يخدم احدا. النار تزداد تأججا فقط، ويمكنها ان تحرق. هذا هو الوقت لبدء معالجة الجراح، هذا هو الوقت للبدء بلئم الشرخ. يجب ان نستعد حتى لأيام أصعب يمكنها أن تأتي. كي نتمكن من القتال دفاعا عن البيت، يتحتم علينا مواصلة بناءه معا، جميع المواطنين في اسرائيل. المسؤولية تقع على كاهلنا جميعا، وعلى كاهلك يا سيادة رئيس الحكومة"))))))))))))))))
    هذا كلام إسرائيلي , يخشى على بيته وأطفاله من الضياع , كل أمنياتي أن أسمع هذا الكلام من فم عربي له رتبة هذا الإسرائلي ,

    شكراً لك أخي جريح فلسطين , نعرف الحقيقة من خلال أخبارك الصباحية , تحياتي

  4. #4
    نعم والله معك حق أستاذ غالب .فامرنا محزن جدا:
    **************
    أضواء على الصحافة الإسرائيلية 3-4 نيسان 2015

    إسرائيل: "اوباما باعنا بحفنة عدس"
    هاجمت اسرائيل اطار الاتفاق الذي تم التوصل اليه بعد 18 شهرا من المفاوضات، واسبوع مكثف من المحادثات في لوزان السويسرية، بين ايران والقوى العظمى، بشأن المشروع النووي الايراني. واعتبرت اوساط إسرائيلية رسمية ان الرئيس الامريكي باع اسرائيل وحلفاء امريكا الاخرين في المنطقة "بحفنة عدس".
    ونشرت صحيفة "هآرتس" عن مسؤولين إسرائيليين قولهم ان "المقصود اطار اتفاق سيء سيقود الى اتفاق سيء وخطير". وحسب اقوالهم فان اتفاق الاطار يمنح شرعية دولية للمشروع النووي الايراني الذي يهدف فقط الى انتاج قنبلة نووية". وهاجم المتحدثون ايران والقوى العظمى وادعوا ان الصفقة التي تم التوصل اليها مع ايران تعني "الاستسلام لاملاءات ايرانية، وهو لن يحقق النووي لأغراض سلمية وانما لأغراض حربية".
    ونقل موقع المستوطنين (القناة السابعة) تصريحا لعضو الكنيست الاسرائيلي اييلت شكيد (البيت اليهودي) قالت فيه ان "الرئيس الامريكي باع إسرائيل وحلفائه في الشرق الاوسط بحفنة عدس". وادعت ان القوى العظمى تراجعت امام الايرانيين الذين لقنوا الغرب درسا في المفاوضات.
    وقالت شكيد: "في كل جيل وجيل يقومون علينا لابادتنا، وهذه المرة نحن نعرف ذلك وبعد 2000 سنة توجد لدينا مرة اخرى دولة وقوة عسكرية".
    هل يلمح ايشل الى ضربة جوية؟
    ونشرت "يسرائيل هيوم" في هذا الصدد انه في الوقت الذي تعلن فيه القوى العظمى عن التوصل الى تفاهمات مع ايران، يوجد في اسرائيل من يلمح الى اتجاه آخر. فقد اعلن قائد سلاح الجو، الجنرال امير ايشل، خلال مؤتمر عقد امس الأول، انه "من ناحية عسكرية يكمن التفوق الكبير في توجيه الضربة الاولى، لأنها تحقق الانجازات عندما تملك القدرات".
    وقد عقد المؤتمر في معهد "كنيرت" على اسم دان شومرون في بيت بن غوريون في تل ابيب، تحت شعار "هل سيتمكن سلاح الجو من تحقيق المفاجأة في عملية "موكيد" جديدة – نسبة الى الهجوم الذي شنته اسرائيل في بداية حرب الايام الستة والذي اطلقت عليه "عملية موكيد".
    وقال الجنرال ايشل ان "هناك من يدعي انه بسبب امتلاك العدو لقدرات افضل مما امتلكه في السابق، لضرب الجبهة الداخلية الإسرائيلية، فان المسألة اصبحت اكثر أهمية. لكن إسرائيل، وخلافا لتلك الفترة، تعتبر قوية. عملياتنا العسكرية تحتاج الى الشرعية الدولية. فهل يمكن لعملية كهذه – مفاجئة، ان تحقق الشرعية؟ اعتقد ان هذا يعتبر تغييرا ملموسا. في حينه كنا ضعفاء، اما اليوم فنحن في مكان آخر".
    اوباما: "الاتفاق صفقة جيدة"
    وكتبت "هآرتس" ان الرئيس براك اوباما اعتبر الاتفاق انجازا، وقال ان مبادئه تضمن ان ايران ستحتاج طوال العشر السنوات القادمة الى سنة عمل على الأقل اذا ما قررت تحقيق اختراق وانتاج مواد مشعة تكفي لانتاج قنبلة نووية، علما ان ايران لا تحتاج اليوم الا لشهرين او ثلاثة لتحقيق ذلك. واعتبر اوباما، في مؤتمر صحفي عقده في البيت الأبيض، ما تم التوصل اليه مع ايران بمثابة "صفقة جيدة"، وقال ان القوى العظمى ستشرف بشكل دقيق على تطبيق الاتفاق وستفحص كل اشتباه بخرقه. واضاف انه اذا حاولت ايران الخداع فستكتشف القوى العظمى ذلك وتتحرك ضدها.
    واجرى اوباما، الخميس، اتصالا مع رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو وتحدث معه بشأن الاتفاق. وقال اوباما: ليس سرا انني ونتنياهو لا نتفق في المسألة الايرانية، ولكن اذا كان يبحث عن الطريق الأنجع للتأكد من أن ايران لن تحقق سلاحا نوويا فهذا هو افضل خيار".
    يشار الى ان اتفاق الاطار سيسمح لايران بمواصلة تخصيب اليورانيوم في منشأة نتنز بواسطة 5060 جهاز طرد مركزي فقط من بين 19 الف جهاز طرد مركزي تملكها، وذلك على مدار عشر سنوات. وسيسمح لها باستخدام اجهزة الطرد المركزي من النوع القديم فقط. وستقوم ايران بتسليم 1000 جهاز طرد مركزي من الطراز الحديث والتي يمكنها تخصيب اليورانيوم بكميات تصل الى اربعة اضعاف، الى مراقبي الوكالة الدولية للطاقة النووية.
    والتزمت ايران بعدم تخصيب اليورانيوم لنسبة تتجاوز 3.5%، طوال 15 سنة، وهي نسبة لا يمكن استخدامها لانتاج سلاح نووي. كما التزمت ايران بعدم بناء أي منشأة نووية جديدة خلال هذه الفترة. والتزمت، ايضا، بتخفيف كل كمية اليورانيوم التي قامت بتخصيبها حتى الآن، الى نسبة 3.5%، علما ان هذه الكمية تبلغ عشرة اطنان ويمكنها ان تنتج مواد مشعة تكفي لانتاج خمسة او ستة قنابل نووية. وحسب الاتفاق ايضا لن يسمح لايران طوال 15 سنة بحيازة اكثر من 300 كلغم من اليورانيوم المخصب بنسبة طفيفة. كما سيتم بموجب الاتفاق اجراء تغييرات في مفاعل بوردو وعدم اجراء اية تجارب فيه او أي تطوير في مجال تخصيب اليورانيوم.
    كذلك سيتم اعادة بناء وتخطيط مفاعل المياه الثقيلة في أراك بشكل لا يتيح انتاج البلوتونيوم. وتعهدت ايران بعدم بناء أي مجمع للمياه الثقيلة خلال فترة الاتفاق. وحدد الاتفاق آلية مراقبة للخطة النووية الايرانية، وفتح الباب امام المفتشين الدوليين لدخول المنشآت النووية وتعقب ما يحدث فيها لمدة 20 سنة. ويشمل ذلك حق المراقبين الدوليين بتنظيم زيارات مفاجئة الى كل المنشآت النووية الايرانية بدون أي تنسيق سابق. وبعد ان يتأكد المراقبون من التزام ايران بالاتفاق سيتم رفع كل العقوبات الاقتصادية التي فرضت عليها، في المجالات البنكية والتأمين والنفط. وفي المقابل سيتم تقديم مشروع قرار الى مجلس الامن يلغي القرارات السابقة التي فرضت عقوبات على ايران، ويحدد العقوبات التي ستبقى سارية.
    "أخطر المعتقلين في اسرائيل"!
    ينشر موقع "واللا" تقريرا حول من يعتبرهم اخطر معتقلين في السجون الإسرائيلية، فيخلط الجنائي بالسياسي، والمجرم بالمقاوم، ويضعهم في خانة واحدة، معتبرا ان القاسم المشترك بينهم هو انهم "ارتكبوا جرائهم هزت اركان الدولة كلها". ويشير التقرير الى فرض حراسة مشددة على هؤلاء المعتقلين في السجون، وانهم يسببون للسجانين وقادة السجون وجع رأس متواصل. وتطرح ادارة السجون خطة حراسة خاصة بكل منهم، علما ان بعضهم يعتقلون في عزل انفرادي.
    وحسب الموقع فان يغئال عمير، قاتل رئيس الحكومة يتسحاق رابين، في 4 تشرين الثاني 1995، يتربع على رأس القائمة، يليه عباس السيد مخطط "مذبحة ليلة عيد الفصح العبري" في عام 2002، والتي اسفرت عن قتل 30 شخصا واصابة 160. اما المكان الثالث فيحتله الاسيران حكم وامجد عواد، من قرية عورتا، قاتلا عائلة فوغل الإسرائيلية في مستوطنة ايتمار في 11 آذار 2011.
    ويحتل المكان الرابع دميان كارليك، قاتل عائلة اوشرانكو في 17 تشرين الاول 2009، في ريشون لتسيون. وفي المكان الخامس يجلس عامي بوبر، الارهابي اليهودي الذي قتل في 20 ايار 1990 سبعة عمال فلسطينيين في عيون قارة (ريشون لتسيون). يليه في المكان السادس الاسير الفلسطيني مروان البرغوثي، الذي اعتقلته إسرائيل في 15 نيسان 2002، وحكمت عليه بالسجن المؤبد لخمس فترات بالإضافة الى 40 سنة اخرى، بادعاء مسؤوليته عن تخطيط خمس عمليات قاتلة. علما ان المحكمة برأته من 32 عملية اخرى.
    ويلي البرغوثي، في المكان السابع تسفي غور خاطف وقاتل الطفل اورن يردين في حزيران 1980. ويخصص المكان الثامن في القائمة للمعتقلين سيجاليت حيموفيتش وريعي حورب، قاتلا الفتي اساف شطايرمان في الرابع من كانون الاول 1996. وفي المكان التاسع المعتقل بيني سيلع، الذي ادين باغتصاب 13 امرأة، واعتقل في 1999. وفي المكان العاشر يتسحاق زوزيشفيلي ورافي نحامي، قاتلا القاضي عيدي ازار في 19 تموز 2004.
    العثور على الشاب اليهودي الذي زعم اختطافه قرب الخليل
    اشارت الصحف الاسرائيلية الصادرة الجمعة، الى اللعبة التي قام بها شاب اسرائيلي ورفيقه، حيث ادعيا انه تم اختطاف الاول قرب الخليل، واستنفرا الجيش والشرطة لساعات طويلة، كان الفلسطينيون في المنطقة ضحايا لتوابعها طوال ليلة الخمسس الجمعة.
    وكتبت الصحف انه "بعد تخوف الجهاز الامني على حياة الشاب نيف اسراف (22 عاما) من بئر السبع، الذي "اختفى" في منطقة الخليل، بعد ظهر الخميس، تم العثور عليه بعد منتصف ليلة الخميس الجمعة. وكانت قوات الامن قد تجندت بعد ظهر الخميس وبدأت باجراء تمشيط في قرية بيت عانون ومحيطها، بعد التبليغ عن دخول الشاب اليها. وقام الجيش بنشر قوات كبيرة في الخليل لحماية الزوار اليهود الذين يتوقع وصولهم الى المدينة بمناسبة عيد الفصح الاسرائيلي. وبعد التبليغ عن غياب الشاب تم تعزيز هذه القوات، وتم نشر الحواجز في المنطقة.
    كما عقد وزير الامن جلسة مشاورات مساء الخميس لتتبع التقارير الميدانية حول البحث عن الشاب. لكنه تبين لاحقا ان صديق الشاب اجرى بعد ظهر الخميس اتصالا مع مركز الطوارئ في الشرطة وزعم انه وصديقه تركا سيارتهما على الشارع بين كريات اربع وبيت عانون بعد حدوث ثقب في احد اطاراتها، وان صديقه ذهب الى القرية لطلب المساعدة على اصلاح الثقب، لكنه لم يرجع.
    وحسب ما قالته الشرطة فقد كان البلاغ كاذبا، ولم يتم العثور على أي ثقب في عجلات السيارة، وساد الاعتقاد بأن الشاب توجه الى القرية على خلفية جنائية. وقال الناطق العسكري الميجر موطي الموز انه ليس من الواضح ما اذا كانت خلفية الحادث قومية او جنائية، لكنه من الواضح ان بدايته تختلف عن أي عملية اختطاف واضحة".
    طعن جندي في الضفة
    كتبت "هآرتس" ان جنديا اسرائيليا تعرض، الخميس، لحادث طعن من قبل قاصر فلسطيني بالقرب من حاجز عابر السامرة القريب من مستوطنة اورانيت، ما اسفر عن اصابته بجراح طفيفة. وحسب الشاباك الاسرائيلي فان قاصرا من طولكرم هاجم الجندي، وانه لا توجد لهذا القاصر أي اسبقيات امنية.
    وحسب تقرير للجيش فقد اوقفت قوة عسكرية عدة "متواجدين غير قانونيين" بالقرب من منطقة راس العين، وخلال ذلك قام احدهم بطعن الجندي يوآب لايتمان من الكتيبة 101 في لواء المظليين. واصيب الجندي في رأسه وكتفه. وتم تقديم العلاج الاولي له ونقله الى المستشفى في بيتح تكفا.
    وقال الجندي المصاب انه قام بعد اكتشاف الفلسطينيين بالقاء قنبلة دخانية باتجاههم، فتوقفوا، وتم اقتيادهم الى سيارة الجيب العسكرية لتسجيل تفاصيلهم، وبعد الحصول على هوياتهم وتلفوناتهم، هاجمه الفلسطيني وطعنه.
    اتهام جندي من دالية الكرمل بتقديم معلومات لصدقي المقت
    كتبت "يديعوت احرنوت" ان الشاباك الاسرائيلي يشتبه بقيان الجندي الدرزي هلال حلبي من قرية دالية الكرمل بتقديم المساعدة "لجاسوس الفيسبوك" صدقي المقت من مجدل شمس، الذي اعتقل مؤخرا بشبه التجسس لصالح سوريا.
    وحسب لائحة الاتهام التي تم تقديمها ضد الجندي، فقد سلم معلومات سرية الى المقت تتعلق بمنظومة الحراسة على الحدود الاسرائيلية – السورية. ولم تسمح المحكمة بناء على طلب النيابة، بنشر جانب من لائحة الاتهام، لكنه يستدل مما سمح بنشره ان الجندي اتصل بالمقت عدة مرات وسلمه معلومات حول اخلاء المصابين على المنطقة الحدودية. وحسب لائحة الاتهام فان الجندي دعا المقت خلال احدى المحادثات بينهما، لمشاهدة "نشاط عسكري" في المكان – كما يبدو عملية لاخلاء المصابين. وتدعي لائحة الاتهام ان المعلومات التي تم نقلها الى المقت "تلحق مسا بأمن الدولة".
    وكتبت "هآرتس" ان المحامي باسل فلاح، الذي يترافع عن الجندي، قال للصحيفة ان موكله نقل المعلومات الى المقت، لكنه شاب في التاسعة عشر من عمره ولا يخدم في وحدة سرية، واذا قام بنقل معلومات فالمقصود خطوة بريئة لا تهدف الى المس بأمن الدولة".
    وقال رئيس بلدية دالية الكرمل، رفيق حلبي انه "تم تضخيم هذه القضية، وانه اذا تم نقل معلومات فانه لم يتم تحويلها الى جهة معادية وانما الى جهة مدنية بشكل بريء وربما بسبب عدم الوعي، ولكن ليس بنوايا سيئة". كما قال الزعيم الروحي للطائفة الدرزية الشيخ موفق طريف ان "الحديث عن شاب تجند مؤخرا فقط، واعتقد انه يمكنه مساعدة اخوته الدروز المحاصرين في قراهم وراء الحدود، وتم اغواؤه من قبل جهات معادية استغلت براءته".
    وقال طريف "اننا نرى في عمله هذا ممنوعا، رغم انه لم تكن لديه أي نية للمس بأمن الدولة. نحن نأسف على كل عمل يمس بأمن دولة اسرائيل".
    وقال قفطان حلبي، رئيس الجمعية من اجل الجندي الدرزي، ان عائلة الجندي "اعتزلت داخل بيتها وتبكي كأنها في حالة حداد، وان الجندي هو "ملح الارض" وشارك في الجرف الصامد واجتاز الامتحانات لدورة طيران، لكن المقت استغله ولعب على عواطفه وقال له انهم يقتلون الدروز هناك".
    يشار الى ان النيابة قدمت، الأسبوع الماضي، لائحة اتهام ضد المقت تتهمه فيها بالتجسس. ورفضت المحكمة العليا، يوم الخميس، التماسه اليها ضد وزير الامن، على خلفية قرار الاخير منع تمثيله الا من قبل محام يوافق عليه الجهاز الامني. وقال المحاميات يامن زيدان ولبيب حبيب ممثلا المقت في الالتماس انه من المؤسف ان المحكمة لم تأخذ في الاعتبار ادعاءهما بأن لقرار وزير الامن دوافع سياسية ومستهجنة. واعتبرا القرار يمس بالحق الأساسي للمعتقل باختيار من يمثله.
    العليا تأمر بوقف العمل في الجدار قرب بيت جالا
    كتبت "هآرتس" ان المحكمة العليا امرت دولة اسرائيل بتجميد العمل في بناء الجدار الفاصل في منطقة بيت جالا، جنوب القدس، ورفضت كل البدائل التي تم تقديمها في اطار التماس الفلسطينيين والأديرة في المنطقة، الذين ادعوا ان مسار الجدار يمس بنمط حياتهم.
    ويصارع الفلسطينيون في المنطقة ضد مسار الجدار منذ تسع سنوات، ويدعون ان الهدف الحقيقي للجدار هو ضم مستوطنة "هار جيلو" الى القدس، ولا توجد له أي حاجة امنية، ناهيك عن ان الجدار يفصل بينهم وبين اراضيهم، وبين الأديرة ورعاياها المسيحيين.
    وحسب المخطط الأصلي الذي عرضه الجيش فان مسار الجدار المقترح سيفصل بين دير الرجال، الذي سيبقى في الجانب الاسرائيلي ودير النساء الذي سيبقى في الجانب الفلسطيني. وكانت وزارة الامن قد قامت بشق طريق التفافي عبر المدرجات الزراعية لقرية الولجة وتسببت باضرار كبيرة للطبيعة.
    يشار الى ان المحكمة امرت الدولة قبل سنة بالعثور على بدائل تبقي على دير الرجال في الجانب الفلسطيني، ايضا، لكن العمل في شق الشارع تواصل، رغم انه لن تكون اليه حاجة في حال تحويل مسار الجدار. وقد رفضت المحكمة في حينه المسار المقترح للجدار والبدائل التي قدمها الجيش مؤخرا.
    بينت يشن هجوما على نتنياهو
    كتبت صحيفة "يديعوت احرونوت" ان حالة الاحباط المتزايد لدى رئيس البيت اليهودي، نفتالي بينت ازاء المفاوضات الائتلافية، حققت مفعولها. فخلال لقاء مغلق للنشطاء، شن بينت هجوما كاسحا على رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو ومنافسيه الرئيسيين على الحقائب الرفيعة التي يطالب بها لحزبه في الحكومة القادمة. واعرب بينت عن غضبه ازاء الاستهتار به وبحزبه.
    وقال بينت: "افيغدور ليبرمان مع ستة مقاعد يعتبر مسألة مفهومة ضمنا لمنحه حقيبة الخارجية. ما الذي حدث؟ هل تم تسجيل ذلك في الطابو؟ ما الذي يبنيه رئيس الحكومة؟ هل يبني على اننا جمهور احمق ويقول لنفسه انه يمكن الركوب على ظهورهم هذه المرة ايضا، فيأتي ويقول "أو، أو"، او الخارجية او التعليم. لماذا، ما الذي حدث؟ ما الذي حدث؟".
    ومن خلال الشريط المسجل والذي تم بثه في اذاعة الجيش، الخميس، يسمع بينت في حالة هيجان، وهو يقرص قادة الاحزاب الذين من شأنه الجلوس معهم حول طاولة الحكومة. ومما قاله: "هل كتب في الطابو ان ارييه درعي يجب ان يكون وزيرا للداخلية؟ هل كتب في الطابو ان ليبرمان سيكون هناك؟ اين كتب ذلك؟ هل كتب ان شاس يجب ان تدوسنا في المجال الديني؟ ما الذي حدث؟ كل شيء مدون في الطابو الا البيت اليهودي، لأننا اصحاب قيم، واننا ندخل تحت الحمالة. لا، هذا ليس أو، أو".
    واستغل بينت المنبر كي يوضح ان البيت اليهودي لن يكون مسؤولا في حال تم تشكيل حكومة وحدة. وقال: اذا كان نتنياهو يريد حكومة وحدة، فلتكن حكومة وحدة، ولن نسمح لاحد بأن يحملنا المسؤولية. وتذمر بينت من انهم يحاولون اجباره على تلقي حقيبة المعارف، وكرر مطالبته بحقيبة رفيعة، وقال: "نريد ان نكون في الاعلى، نريد التأثير على الامور الرئيسية للدولة".
    وقال بينت انه اجتمع مرتين مع نتنياهو، وامتنع الاخير في المرتين عن الدخول معه في مفاوضات جوهرية. وفي تعقيبهم على اقوال بينت قال المقربون من نتنياهو ان "بينت محبط وسقط عن الخطوط". واضاف احد المسؤولين الكبار في الليكود: "لقد خسر بينت في الانتخابات، ولكنه لسبب ما يشعر بأنه تبرع لنا بالمقاعد ولذلك يجب علينا تعويضه. عليه ان يهدأ".
    مقالات وتقارير
    يساريون بدون كرامة.
    تحت هذا العنوان يكتب اوري مسغاف، في "هآرتس" ان هناك ثلاثة أسباب على الأقل تمنع اليسار الاسرائيلي من الانضمام الى حكومة نتنياهو. منذ انقلاب 77 نجح حزب العمل بالعودة الى السلطة فقط في اعقاب ولاية حكومة يمينية ضيقة، ومن المعارضة فقط يمكن طرح بديل واضح لطريق اليمين، وفي المعارضة فقط يمكن اعادة بناء الذات كقوة سياسية جارفة. ولكن هذه كلها أسباب منطقية في طابعها، وفي كل الحالات تعتبر هامشية.
    السبب الاول والاهم، والأكثر وضوحا هو انه يمكن للناس الذين يفتقدون للكرامة فقط ان يطرحون امكانية الانضمام الى حكومة نتنياهو الجديدة بعد كل ما حدث خلال الأشهر الأخيرة هنا. ولكنه يتضح ان هناك اناس كهؤلاء، يحكون دماغهم ويفحصون هذه الامكانية ويعرضون ادعاءات كهذه او تلك. وحقيقة النقاش، مهما كان نظريا، تحلل النجاسة. وهذه المسألة يمكن ان تقوم فقط في عالم يفتقد الى الكرامة، الكرامة الشخصية وعدم احترام الآخر، وعدم احترام الطريق. الخطاب اليساري يعتبر الكرامة قيمة متدنية، شيء مشرقي، بدائي، بقايا من العالم القديم، ولا مكان له في العالم النخبوي والفكري، وغالبا الاشكنازي. ولكن هذا خطأ كبير. فللكرامة أهمية ودور. ويمكن للكرامة ان تطرح توجها، واحيانا طعما للحياة.
    وفي الحالات القصوى، يمكن للكرامة ان تكون كل ما تبقى للإنسان والمجموعة التي ينتمي إليها. لا توجد أي حاجة الى القتل والموت من اجلها، ولكن من الجيد استخدامها كالبوصلة. لقد ذكّر المحرر الراحل لمجلة "شارلي هبدو"، حين كان مهددا بالقتل أنه "من الأفضل أن تموت على أن تعيش راكعا على ركبتيك."
    ما الذي يدور اذن في عقول تلك المحاريات التي تتآمر على جعل اليسار يزحف على بطنه الى أحضان نتنياهو؟ ألم يكونوا هنا خلال الحملة الانتخابية، التي كرر رئيس الوزراء خلالها الهجوم على اليسار وطريقه وممثليه؟ وعندما داس على رفات الديمقراطية، وزرع الخوف والكراهية تجاه المواطنين العرب، وعاد وأعلن بنشوة انه يتجه نحو حكومة قومية"؟ ألم يروا ان من دعي في ليلة الانتصار في الانتخابات، وخلال حفل البلورة الذي عقد هذا الاسبوع لأعضاء الليكود، كان عمير بنيون، مؤلف مزامير التحريض المتدنية والسافلة؟ كيف يمكن لقادة هذا المعسكر الذي يتعرض للهجوم ان لا يعقدوا مؤتمرا صحفيا قصيرا ويعلنون فيه بشكل قاطع: لن ننضم اليه في أي ظرف، دون ان يقوموا بأي مناورة او التواء. وحتى يتم ذلك، سيبقون لُقَطاءُ بدون أي كرامة. ربما لا يكون فقدان الكرامة هذا نتيجة الخسارة في الانتخابات فقط، وانما يؤثر عليهم، لأن الناس يشمون من بعيد من لا كرامة له.
    ربما يشخصون ما الذي يقف وراء حزب له ماض مجيد، وبات يخجل بهويته ويسمي نفسه فجأة "المعسكر الصهيوني". وما الذي يقف وراء هذا التمسك المذعور بـ"الوسط"، وتعتيم المواقف، والهرب من المسائل الامنية والسياسية، والشلل الرهيب امام خوض كل نقاش حول انهاء الاحتلال واخلاء المستوطنات والحلول المتعلقة بمسألتي القدس واللاجئين. وطبعا، التهرب من رفض حكومة الوحدة، قبل وبعد الانتخابات.
    حزب العمال البريطاني لا ينضم الى حزب المحافظين فور هزيمته في الانتخابات، والحزب الديموقراطي الامريكي لا ينضم الى الجمهوريين في اليوم التالي للهزيمة. اذا كان اليسار الاسرائيلي يريد اعادة بناء نفسه، فليبدأ بترميم كرامته المفقودة اولا.
    ايها اليهود، ابقوا في اوروبا.
    يكتب ابراهام بورغ، في "هآرتس" ان العالم اليهودي يشهد نقاشا مثيرا حول مستقبل يهود اوروبا. ويضيف: "تساءل جفري غولدبرغ بشكل استفزازي، عبر صحيفة "اتلانتيك"، عما اذا لم يحن الوقت كي يغادر اليهود اوروبا؟ وفي المقابل وقف مثقفون من يهود اوروبا، مثل طوني لرمان وديانا فينتو وغيرهما، وطالبوا بلطافة بالكف عن التدخل. وكما كان متوقعا، فان الحوار العام الاسرائيلي انشغل بشكل طفيف جدا في هذه المسألة.
    لقد ازيل الكثير من العبء عن كاهل اوروبا الكلاسيكية منذ منتصف القرن العشرين وحتى اليوم. وتحملت الولايات المتحدة المسؤولية عن سلامة العالم والغرب، ووصلت الثورات الصناعية والتجارية الى اسواق جديدة، وباتت اوروبا المحررة من اعباء الماضي اكثر اهمية بالمفاهيم الجديدة، ويتحلى اليهود فيها بدور أهم بكثير من السابق. حوالي 80% من يهود العالم يعيشون اليوم في إسرائيل والولايات المتحدة، ويبدو ان يهود اوروبا تحولوا بالنسبة لهم الى فريسة ايديولوجية.
    انا لا اشعر بوجود نوايا صادقة في القلق الاسرائيلي والامريكي على مستقبل يهود اوروبا. بل على العكس. يهود الولايات المتحدة يغوصون في ماضيهم، يحاولون تصحيح اكبر فشل لليهودية في الولايات المتحدة – العجز في فترة الكارثة. والإسرائيليين؟ كيف يمكن تصديق دعوة بنيامين نتنياهو لليهود لترك اوروبا الموحدة، التي لا يوجد فيها حتى 5% من المسلمين (وهؤلاء بغالبيتهم انصار خير) والهجرة الى إسرائيل التي يعاني 20% من سكانها، المسلمين، من التمييز بسبب أصلهم، ويشكلون في المناطق الخاضعة لسيطرتها بين الأردن والبحر، حوالي 50% من السكان؟
    الإسرائيليون يريدون اوروبا خالية من اليهود كي يثبتوا مصداقية طريق الصهيونية. كي يعودوا الى اثبات مدى اهمية "الصهيونية الكارثية". المآزق النفسية ليهود إسرائيل والولايات المتحدة تبحث عن متنفس لها في المكان الوحيد الذي لا يحتاجها على الإطلاق - في أوروبا. هؤلاء الوعاظ الذين يحلمون بالهجرة من اوروبا في عام 2015، هم أكلة لحوم بشر يسعون الى الشبع من لحم الجاليات القديمة في اوروبا.
    قلة يكلفون انفسهم التعمق بما يحدث في اوروبا حاليا. رغم ان اقل من مليون ونصف مليون يهودي يعيشون هناك الا ان الدعامة اليهودية الاوروبية القديمة لا تقل اهمية عن الدعامتين الامريكية والإسرائيلية، الحديثة. وهذا ليس فقط بسبب التاريخ اليهودي في اوروبا الذي يرجع الى الاف السنين، وليس بسبب اللغات والتعابير الدينية وواجهاتها مع الثقافة الاوروبية. وانما لأنه بعد مئات السنين من سفك الدماء، والحروب الرهيبة والجرائم ضد الانسانية، وبعد الاستعمار والحروب الدينية، فعلت اوروبا ما يصعب تصديقه. لقد حطمت الحراب وتحولت الى اهم قارة للحريات والتسامح والمساواة والعلمانية.
    ان النماذج الانسانية التي تتطور امام اعيننا بين الدول الاسكندنافية وشبه الجزيرة الايبيرية، وبين المانيا واليونان، هي الدليل على ان القارة العجوز لم تفقد قدرتها على التجدد. هذا ليس بسيطا، هناك جهات لاسامية وفاشية واسلامية خطيرة، ولكنها الهامش وليست الجوهر. وكما كان الامر دائما، لا يتم بناء كل شيء في يوم واحد، لكنه في هذه الأثناء يحدث شيئا كبيرا هناك. في اوروبا سيتم تحديد مستقبل الغرب والعلاقات مع كل ما ليس غربيا، سواء كان ذلك في الضراء أو السراء. كل الحكومات الاوروبية، في الوسط والغرب، ملتزمة وتعمل بإصرار ضد جرائم الكراهية والتحريض، ليس فقط التي تستهدف اليهود (ويجب الاعتراف بألم، ان تلك الحكومات تعمل اكثر مما تعمله حكومات اسرائيل ضد جرائم كهذه تحدث في اسرائيل).
    لقد ساهم اليهود في بلورة اوروبا العلمانية، في الحقوق والحريات. لقد تأثر الحرص على المساواة وقدسية الحياة، بشكل كبير، من مصير اليهود. وفي مفاهيم كثيرة اصبحت اوروبا "يهودية". واذا اصبحت اوروبا نقية من اليهود، فسيعني ذلك الانتصار الاستراتيجي لأعداء اليهود واعداء قيم التسامح والاستيعاب في الغرب. في الجيل الذي نسينا فيه نحن كإسرائيليين كيف نتعامل بحساسية وتعاطف مع الاقليات، مع الآخر والمضطَهد، وانغمس الكثير من يهود الولايات المتحدة في المجالات المريحة للمجتمع الأبيض، وتخلوا عن الشراكة مع "الآخرين" الامريكيين.
    تعرض "الدول المتحدة في اوروبا" نموذجا آخر للهوية – الوحدة بين المختلفين و"الآخرين". هذا نموذج لا يخلط ويختلف عن النموذج الأمريكي الذي يسعى الى غمس الجميع داخل الامريكية الأحادية (ومفهوم ضمنا الاختلاف عن الديموقراطية الإسرائيلية، الديموقراطية العرقية).
    بالإضافة الى ذلك يجري في اوروبا اليوم اللقاء الهام بين الإسلام والغرب. بعضه مواجهة والبعض الآخر تعلم. القارة المسيحية تتعلم اخلاء مجالات للهويات الاخرى المنوعة والمثرية. اصدقائي زايا من بنغلادش، وشايدا التي جاءت عائلتها من تركيا، وروف من جمايكا، هم اوروبيون يثيرون الاعجاب، ومعهم تصبح اوروبا افضل بكثير. تماما مثل شاؤول من فينيسيا ويوب من امستردام وبريان من لندن، الذين لا يوجد أي تناقض بين أصلهم اليهودي وبين انتمائهم الاوروبي.
    الحوار القائم بين اوروبا البيضاء والمسيحية، وبين من ليس مثلها مثير. والاهم من ذلك الحوار بين اوروبا الغربية والقوى الاسلامية فيها. العالم الاسلامي وبعض مؤمنيه ينطلقون في طريق طويلة نحو قيم الحرية والمساواة والأخوة الغربية. ولذلك فانه بالذات من خلال مأسسة الاسلام الغربي في كل اوروبا – الذي يتقبل قيم الديموقراطية الى جانب اخلاصه للتقاليد الاسلامية الرائعة – تكمن محفزات الجسر الاستراتيجي الهام لسلامة العالم في الاجيال القادمة. هذا لا يحدث في الشرق الاوسط او امريكا الشمالية. وانما فقط في اوروبا، وبالذات فيها. هناك تقوم جبهة الانسانية. واذا كان هناك زمان يمنع فيه على يهود العالم المغادرة، فهذا هو الزمان وهذه هي المعركة.
    التحديات امام اوروبا والغرب لم تعد عسكرية او اقتصادية، وانما اخلاقية وثقافية. لقد قال الفيلسوف هانز جورج جادامير ان الثروة البشرية هي أثمن كنز نجحت أوروبا بإنفاذه من جهل الماضي الكبير، وهو ما تعرضه للعالم اليوم. "العيش مع الآخر، والعيش كآخر بالنسبة للآخر، هو الهدف الانساني الأساسي – على المستويات المنخفضة والعالية معا. من هنا قد يأتي التفوق المميز لاوروبا، التي استطاعت تعلم فن العيش مع الآخرين.. ان مهمة اوروبا هي تعليم الجميع فن التعلم من بعضهم" (هكذا تم اقتباس جادامير في كتاب زيغموند باومان "ثقافة الحداثة السائلة".) ان الوعظ على مستقبل الغرب المتجدد بدون الشركاء اليهود يعتبر شبه مأساة يتحتم معارضتها بكل الطرق.
    الساعة النووية لا تقرع
    يكتب تسبي برئيل، في "هآرتس" ان صحفيا ايرانيا كتب في رسالة الكترونية بعث بها الى "هآرتس"، أن "هناك فائدة واحدة من استمرار المحادثات بين ايران والقوى العظمى. فطالما كان الرفاق يجلسون في الفندق في لوزان، طالما توقفت اجهزة الطرد المركزي عن انتاج اليورانيوم المخصب. ولكن كلما تواصلت المحادثات، كلما تضخم حسابي في السوبر ماركت، فكيلو الرز اصبح يساوي دولارين، وزجاجة الكولا نصف دولار، وادفع اكثر من 50 دولار شهريا لقاء خدمات الكهرباء والماء".
    من حظه انه يعيش في بيت بملكيته ولا يدفع اجرة منزل يمكن ان تصل في طهران الى 1500 دولار. حسب تقديرات المؤسسات المالية في ايران، فقد ارتفع غلاء المعيشة هناك في السنة الأخيرة فقط بنسبة اكثر من 30%، ويصل التضخم المالي الى حوالي 17%. واضاف الصحفي الايراني في رسالته ان "المماطلة في المحادثات زائدة، نحن نشعر ان الخلاف بين النظام والقوى العظمى لم يعد يتمحور على اجهزة الطرد المركزي او كمية اليورانيوم المخصب، وانما على الكرامة. هذا وضع خطير تقرر فيه قيادتنا ما هي الكرامة القومية بالنسبة لنا، وما الذي سيعتبر انتصارا قوميا في المفاوضات. ولكننا لا نشتري الطعام بواسطة اليورانيوم".
    عندما شرح وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف (يوم الاربعاء)، خلال لحظة غضب، ان "على الامريكيين اتخاذ قرار سياسي" وان "ايران قدمت كل التنازلات السياسية المطلوبة، والان جاء دور الطرف الثاني"، اوضحت لهجته الضغط الذي يواجه امام الخصوم الذين ينتظرونه في طهران. ومن المفارقات، أن وضع ظريف يشبه وضع جون كيري. فكلاهما تنتظره مواجهة صعبة مع برلمان وكونغرس صداميان يلوحان لهما بالعصا.
    ثور العقوبات الهائج
    في واشنطن يمكن للكونغرس ان يخترق ابواب حلبة مصارعة الثيران وترك ثور العقوبات ينفلت هائجا، وفي طهران ينتظر الحرس الثوري وحكماء الشريعة الراديكاليين كي يلفوا الرئيس حسن روحاني بالزفت والريش. الخطاب العام في إيران يماثل الخطاب الجاري في إسرائيل: هل يعتبر الاتفاق جيدا أو سيئا؟ هل يتم التوقيع على اتفاق أقل جيدا لإيران أو ترك طاولة المفاوضات؟ ولكن هذا بالذات هو نقاش النخبة الذي يتبادل الحرس الثوري من خلاله الضربات الاعلامية مع النظام، الذي لا يتخوف ولا يتردد في خوض حرب مماثلة، وفي المقابل تعلو أصوات من البرلمان الإيراني، تطالب، كما يحدث في الكونغرس الأمريكي، بطرح كل اتفاق نهائي امام البرلمان للمصادقة عليه.
    هذا هو مصدر القلق المزدوج لظريف وكيري، فكل واحد منهما يُطالَب بالتوصل الى نتيجة لا يمكن تمريرها في برلمانه البيتي فقط وانما في برلمان خصمه. وكما يواجه كيري واوباما جبهة جمهورية، يحارب روحاني على جبهة الحرس الثوري. قبل حوالي عشرة ايام وصف روحاني الحرس الثوري، دون أي يذكر اسمه، بـ"اخوتنا المهربين" و"الابطال الفاسدين".
    في شهر نيسان الماضي، اكد روحاني ان "الجيش الايراني هو المكلف بالدفاع عن حدود الدولة"، الجيش وليس الحرس الثوري. ورد عليه محمد فاكفور، ممثل خامنئي في الحرس الثوري ان "هناك من يتلقون الاوامر من جهات اجنبية". وهي تهمة يتم توجيهها عادة الى روحاني الذي يتم وصفه في تصريحات لمنافسيه كخادم لمصالح الامريكيين. عندما احتدم الانتقاد للمفاوضات وفقد روحاني صبره، قال لخصومه "يمكنكم ان تذهبوا الى الجحيم، فهناك ستجدون مكانا دافئا ومريحا. الله خلقكم جبناء".
    ان الامر الخفي الكامن في هذه الادعاءات هو ان الانتقادات الموجهة الى روحاني في الموضوع الايراني موجهة ايضا ضد خامنئي، الذي منح حتى الآن الدعم الكامل لطاقم المفاوضات. وهنا يكمن مأزق المرشد الأعلى، الذي اتخذ القرار ببدء المفاوضات حول المشروع النووي وإدارتها مباشرة مع الولايات المتحدة، في حين أنه يجب عليه إظهار النصر الذي سيحافظ على شرعيته امام العناصر المتطرفة ولا يسبب شرخا بينه وبين الحرس الثوري، الذي يعتبر القاعدة العسكرية التي تعزز النظام. ولذلك يضطر خامنئي إلى المشي بحذر بين مصالح الحرس، خاصة الاقتصادية منها وما يسميه "مصالح إيران" أي الحفاظ المستمر على نظام الحكم الذي يمكن أن يضمنه الاتفاق النووي.
    مصالح الحرس الثوري
    المفارقة الاخرى هي انه توجد للحرس الثوري مصلحة في رفع العقوبات عن ايران، لأنه على الرغم من سيطرته على اكثر من نصف الاقتصاد الايراني بواسطة المنشآت المدنية الخاضعة لسيطرته، كالمطار الدولي في طهران، والقسم الاكبر من منشآت النفط ومصانع انتاج المواد الاستهلاكية ومواد البناء، فان العقوبات تمنعه من تحقيق المحفزات الاقتصادية الكامنة في هذه المشاريع. ولكنه في المقابل نجح الحرس الثوري بجرف القسم الاكبر من رأسماله خلال فترة العقوبات بالذات في ظل سلطة محمود احمدي نجاد، عندما نجح بتسويق النفط بطرق التفت على العقوبات وحققت له الارباح المباشرة.
    رفع العقوبات سيفتح مسار الاتجار الحر بالنفط والمنتجات الاخرى، وستصبح قنوات المدفوعات والارباح اكثر علانية وتحت اشراف حكومي، ويمكن ان يتم تسليم استيراد البضائع لجهات تجارية خاصة لا ترتبط بالحرس الثوري، طالما كان يترأس البلاد حسن روحاني، خصمه السياسي الذي يعتبر الحرس الثوري عقبة امام التطور الاقتصادي المناسب. ومن هنا تأتي الاهمية الكبرى التي توليها ايران للجدول الزمني لرفع العقوبات.
    حسب جدول المواعيد يفترض توقيع الاتفاق حتى نهاية شهر حزيران. وبعد سبعة اشهر من ذلك ستجري انتخابات البرلمان وبعد سنة ستجري انتخابات الرئاسة. هذا الجدول يمكنه ان يمنح روحاني فترة زمنية طويلة بما يكفي حتى انتخابات البرلمان، كي يثبت النجاعة الاقتصادية الكبيرة للمسار الدبلوماسي الذي اختاره، الامر الذي قد يجعله وانصاره يفوزون بنقاط استحقاق هامة ستؤثر على نتائج الانتخابات.
    صحيح ان مبنى النظام في ايران يسمح للجنة الدستور بتصنيف المرشحين وتحديد تركيبة البرلمان، ولكن في خضم الصراع السياسي المتوقع، سيخدم الاتفاق النووي والتحسين الكبير للوضع الاقتصادي الحركة الاصلاحية بشكل جيد. وامام المكاسب السياسية التي يمكن للاتفاق تحقيقها لروحاني، يسعى الحرس الثوري الى تقوية مكانته على الجبهة العسكرية في العالم العربي.
    وسائل الاعلام تعج في الاشهر الاخيرة بالتقارير القادمة من الجبهات المختلفة، من العراق وسوريا واليمن، وفي جميعها يجري وصف نشاط قاسم سليماني، قائد قوات القدس. صوره وهو يتحدث ويعانق او يرشد المحاربين في العراق وسوريا تزين كافة الصفحات الرئيسية للصحف، وفي كل يوم يتم نشر خبر عن انتصار الحرس الثوري في حرب ضد تنظيم الدولة الاسلامية.
    المثير هو انه بالذات الحرب التي يقودها الحرس الثوري ضد داعش، تحوله، ظاهريا، الى حليف للولايات المتحدة والتحالف العربي، والذي يحظى بالتجذيف حين يتعلق الامر بحربه ضد الحوثيين في اليمن. ورغم التناقض الذي يرافق التدخل العسكري للحرس الثوري على الحلبة العربية، فانه يرسخ مكانة ايران كقوة وحيدة في المنطقة يمكنها حل الصراع بشكل لا يسمح بعد للقوى الغربية، خاصة الولايات المتحدة، بتجاهله.
    وهكذا، اذا تم توقيع الاتفاق النهائي، لن تختفي ايران عن جدول الاعمال الدولي والاقليمي، ولكن لكي تتمكن من مواصلة التمسك بهذه المكانة، تحتاج الى مصادر تمويل جديدة. ان الاعتماد غير المحدود الذي تقدمه لسوريا، وتمويل حرب الحوثيين في اليمن، وتدعيم تنظيم حزب الله والاستثمار في الباكستان وافغانستان، ينهك الخزينة القومية، التي تعاني اصلا من ازمة عميقة.
    ومن هنا فان رفع العقوبات يتوقع ان لا يعيد ترميم الاقتصاد الايراني فحسب، وانما يضع في خدمة الدولة الرافعة المالية المطلوبة من اجل منافسة السعودية ودول الخليج على حلبات الصراع المختلفة. هذه المعايير تدعم ايضا الحاجة للتوصل الى الاتفاق النووي عاجلا. ومن هنا جاءت التنازلات الايرانية التي جعلت حتى فرنسا تعترف بأنه تبقت عدة امتار فقط حتى يتم التوصل الى. اتفاق نهائي
    أهون الشرور
    يكتب ناحوم برنياع في "يديعوت احرونوت" أنه لا يمكن لإسرائيل أن تكون سعيدة باتفاق الاطار الذي تحقق امس مع ايران: ولا توجد جهة في العالم تتوقع منها ان تكون سعيدة. فالاتفاق يوفر شرعية دولية لمكانة ايران كدولة على الحافة النووية، وهذا سيء لإسرائيل، وسيء للدول السنية في المنطقة، وسيء للاستقرار الاقليمي. فهذا الاتفاق يبشر بإعادة بناء الاقتصاد الايراني وبتعزيز نظام آيات الله. ويمكن للنظام ان يواصل دعم المنظمات الارهابية بدون عائق، ومهاجمة الدول المجاورة والوعظ على ابادة اسرائيل.
    كما ينطوي الاتفاق على ثلمة اخرى تقلق اسرائيل: انه يستدعي الدخول في سباق التسلح النووي، حيت تسعى السعودية، تركيا، وربما مصر، ايضا، لأن تصبح على حافة التسلح النووي مثل ايران. وحتى لو اقنع الامريكيون هذه الدول بالانتظار، فانه سيتعين عليهم تعويضها عن ذلك ببيعها منظومات أسلحة متطورة. وقد وافق البيت الابيض منذ الان على عمل ذلك. وستخشى اسرائيل، وبحق، فقدان تفوقها النوعي على جيرانها وستنضم رغم أنفها الى سباق التسلح.
    لقد عرض الرئيس اوباما الاتفاق على أنه أهون الشرور: فالبدائل – قصف المنشآت النووية في ايران، والتسبب بالتالي بفتح حرب اخرى في الشرق الاوسط او مواصلة العقوبات، وبالتالي ترك ايران تحقق القنبلة – كانت ستجعله يستعد لواقع أشد خطورة. أما الاتفاق، كما اكد الرئيس، فلا يعتمد على الوعود وانما على التأكد من التنفيذ. وسيتم اخضاع ايران للمراقبة والفحص، بشكل لم تخضع له أي دولة في العالم حتى اليوم.
    الخطاب الذي القاه اوباما في حديقة الورود كان مبنيا بشكل جيد. ويمكن الافتراض بانه أقنع معظم سامعيه الامريكيين.
    أعتقد أن معظم الاسرائيليين تعاملوا بتشكك مع خطابه: فخطوات ادارة اوباما في المنطقة انتهت في معظم الحالات بالفشل. لقد عانت من السذاجة، الانهزامية، سوء فهم الواقع في المنطقة والخوف الدائم من الالتزام العسكري. ويجد الاسرائيليون صعوبة في تصديق أن ايران ستتخلى حقا عن برنامجها النووي. فلو كانت اسرائيل في وضع مشابه، لما كانت ستتنازل: وانما كانت ستتحذلق. فلماذا تتصرف ايران بشكل يختلف عنا؟
    من الصعب ايضا التصديق بأنه اذا ما خرقت ايران الاتفاق سيسارع الغرب الى فرض عقوبات عيلها. الغاء العقوبات اسهل بكثير من اعادتها. ولكن حان الوقت للكف عن الخيال والارتباط بالواقع: اسرائيل لا تملك الخيار العسكري لتدمير النووي الايراني. وحتى لو كانت تملك مثل هذا الخيار في الماضي، فقد انتهى. الولايات المتحدة لن تقصف ايران: فالامتناع عن تنفيذ عملية عسكرية ضد ايران بات مسألة تحظى باتفاق في الحزبين.
    يمكن للجمهوريين في الكونغرس مهاجمة اوباما. هذا سيبدو جيدا لدى سماعه في الأذن، لكنه ليست لديهم أي مصلحة في اعتبارهم مسؤولين عن حرب جديدة. في هذه الظروف، تعتبر التفاصيل التي نشرت امس (الخميس) مفاجئة ايجابا. اذا كان وزير الخارجية الامريكي كيري صادقا، فان الاتفاق يعيد البرنامج النووي الايراني الى الوراء – من فترة زمنية مداها شهرين – ثلاثة اشهر، لانتاج القنبلة الاولى، الى فترة سنة تقريبا. لقد دخلت ايران الى فترة اختبار ستتراوح بين 10 الى 25 سنة. وسيتم تدمير قسم من البرنامج النووي، فيما سيتم تجميد قسم آخر. هذا افضل بكثير مما قدر المتشائمون في اسرائيل.
    لقد طرح نتنياهو الصراع ضد النووي الايراني على رأس جدول أعمال حكومته. وقال ان هذا الصراع، هو “الحياة الحقيقية”. ايران هي المانيا في زمن هتلر، والاتفاق معها يشبه اتفاق ميونخ. واعرب عن أمله بان تستسلم ايران وتتخلى عن المشروع، أو تتراجع تحت ضغط العقوبات، او يتم هزمها من خلال ضربة عسكرية امريكية. لكن هذا كله لم يتم. وينبغي قول الحقيقة: لقد منيت اسرائيل هنا بفشل ذريع. وكلما احتدمت المواجهة بين نتنياهو واوباما في الموضوع الايراني، قل التأثير الاسرائيلي على سياق المفاوضات وعلى نتائجها. الامريكيون لم يطلعوا اسرائيل على التفاصيل. كما حذروا شركاءهم في المفاوضات من التجسس الاسرائيلي.
    صحيح أن ظهور نتنياهو في الكونغرس أثار تحمس الناخبين في امريكا والناخبين في اسرائيل، لكن اوباما وكيري رفضا التراجع. ان المعضلة التي تواجه نتنياهو اليوم ليست بسيطة. يمكنه دفع زعماء الاغلبية الجمهورية في مجلسي الكونغرس على محاولة عرقلة الاتفاق. ويمكن للكونغرس، ظاهرا، ان يصر على استمرار العقوبات. وستكون خطوة كهذه شاذة في اطار السياسة الامريكية وتنطوي على مخاطر مختلفة، ولكنها ممكنة. الا انه من المشكوك فيه أن هذه الخطوة ستحقق هدفها.
    تصفية بالجملة
    يكتب اليكس فيشمان، "في يديعوت احرونوت" ان إسرائيل ستضطر الى اعادة تعلم المقولة القديمة: "احرسني ممن يحبني، اما اعدائي فسأحرس نفسي منهم". فالأصدقاء في واشنطن باعونا نحن والحلفاء الآخرين في الشرق الأوسط بحفنة عدس.
    الاتفاق الذي تم التوصل اليه في لوزان، والذي وقعه افضل اصدقاء لنا في العالم، لا توجد أي علاقة بينه وبين التطوير النووي للأغراض السلمية. ولا يشير أي بند من وثيقة المبادئ الى تحويل المشروع النووي العسكري الايراني الى اهداف مدنية وعلمية. بل على العكس. هذه الوثيقة تدل على مدى محاربة الايرانيين ونجاحهم في الحفاظ على المركبات الحيوية لإنتاج السلاح النووي. وهذا يدل على الاهمية الاستراتيجية التي توليها ايران لمشروعها النووي العسكري، وما هو الثمن الذي ابدت استعدادها لدفعه في سبيل الحفاظ على مشروعها.


    ...

  5. #5
    أضواء على الصحافة الاسرائيلية 9 نيسان 2015
    انتشار الشرطة الفلسطينية في مناطق محيطة بالقدس
    كتب موقع "واللا" ان إسرائيل سمحت للشرطة الفلسطينية بتوسيع سيطرتها الأمنية في المناطق المحيطة بالقدس، والخاضعة للمسؤوليات الامنية الإسرائيلية منذ عقدين. وقال الناطق بلسان الشرطة الفلسطينية، لؤي زريقات، انه في اعقاب الاتفاق بين الشرطة الفلسطينية وإسرائيل تم نشر 90 شرطيا فلسطينيا في بلدات ابو ديس والرام وبدو.
    وقال مسؤول عسكري اسرائيلي لوكالة رويترز ان القائد الرفيع المسؤول عن القوات الإسرائيلية في الضفة، قرر فتح محطات للشرطة الفلسطينية في هذه القرى كي تتعامل مع القضايا الجنائية وتحافظ على النظام في اوساط الفلسطينيين. ومن جانبه اكد المتحدث الفلسطيني ان قواته ستركز على محاربة الجريمة. وقال زريقات ان نشر قوات الشرطة الفلسطينية يأتي في اطار اتفاق قديم يجري تطبيقه الان.
    طعن جنديان في الضفة
    كتبت "يسرائيل هيوم" ان جنديين من كتيبة تابور التابعة للجبهة الداخلية تعرضا لعملية طعن على يد فلسطيني في الضفة، وقام أحد الجنود الإسرائيليين بإطلاق النار على الفلسطيني وقتله. ووقعت عملية الطعن في الساعة العاشرة من صباح الأربعاء (8 نيسان 2015)، عندما كانت قوات الجبهة الداخلية تقوم بعمليات حراسة أمنية على شارع 60، بين مفرق شيلو وقرية سينجل الفلسطينية، فقد اقترب فلسطيني يحمل سكينًا، وقام بطعن أحد الجنود، الملازم أول تومر لان، في ظهره، واصابته بجراحٍ طفيفة، وتابع الفلسطيني باتجاه سيارة الإسعاف العسكرية التي وقفت جانبًا، وفتح الباب ثم طعن المضمد العسكري الذي جلس في المركبة. وحاول الجندي من جهته الدفاع عن نفسه لكنه لم ينجح بذلك، وتعرض للطعن بصورة خطيرة في رأسه ورقبته ويده، وفي هذا الأثناء استعاد لان قوته واطلق النار على الفلسطيني وأرداه قتيلاً.
    وتبين أنّ مُطلق النار كان يحمل سكينًا وقرآن. وتم نقل الجرحى بواسطة مروحية الى مستشفى "شعري تسيدك" في القدس. وتمّ تقديم الإسعاف الأولي للجندي المصاب بجراح خطيرة، حيثُ تمّ وصله بجهاز التنفس، وهو فاقد للوعي، وليست هناك خطورة على حياته. أما الجندي الآخر فتمت معالجته وتسريحه من المستشفى.
    يشار الى ان طواقم كبيرة من الجيش وصلت إلى مكان الحادث، وبدأت بإجراء تحقيق وتمشيط المنطقة، بعد وصول أنباء عن خلية تابعة لحماس تخطط لتنفيذ عملية كبيرة. وتمّ إغلاق المنطقة بصورة جزئية، وفرض الاغلاق على الطرق المؤدية لعدد من القرى الفلسطينية في المنطقة. ولاحقًا تبيّن أنّ الفلسطيني هو محمد قراقرة، من سكان قرية سينجل، ويبلغ من العمر 29 عامًا، وله ماضٍ في السرقة والإتجار بالمخدرات.
    ودخلت قوات الجيش إلى القرية، ووصلت إلى بيت المخرب واستجوبت والده، لكنه لم يُعتقل. وقالت مصادر فلسطينية أنه تمّ التحقيق مع الوالد وشقيقه وأفراد من عائلته. وتفحص طواقم التحقيق ما اذا كان الفلسطيني قام بعملٍ فردي، أم أنه حصل على دعمٍ من آخرين. ولم يعلن أي تنظيم فلسطيني مسؤوليته، الا أن الجبهة الشعبية وكتائب الأقصى (فتح) أشادتا بالعمليا ودعتا الى المزيد منها. وصرّح المتحدث باسم المكتب السياسي لحماس: "العمليات البطولية هي أمرٌ طبيعي ورد على ممارسات الاحتلال".
    قطر حولت 100 مليون دولار الى السلطة
    كتبت "يسرائيل هيوم" ان قطر حولت قرضًا بمبلغ 100 مليون دولار، للسلطة الفلسطينية بهدف دفع أجور الموظفين وحل الضائقة المالية التي تمر بها السلطة، والناجمة عن تجميد اموال الضرائب من قبل إسرائيل. وقام رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، الذي يزور عاصمة قطر، الدوحة، بتقديم الشكر للحكومة القطرية على الدعم. يُشار الى أنّ إسرائيل حوّلت أموال الضرائب للسلطة، بعد تجميدها لثلاثة أشهر. مع ذلك، صرّح أبو مازن أنّ إسرائيل رفضت تحويل المبلغ بكامله، وحولت ثلثي المبلغ فقط. ولهذا السبب أمر وزارة المالية في رام الله بإعادة الأموال إلى إسرائيل، وهدّد بالتوجه الى التحكيم الدولي في هذه المسألة، واعلن ايضا أنه سيتوجه إلى المحكمة الدولية في لاهاي.
    ازدياد المخاوف في اليرموك امام سيطرة داعش
    كتبت "يسرائيل هيوم" انه ازدادت المخاوف في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في دمشق من إمكانية سيطرة داعش على المخيم بكامله. وأفادت أنباء تناقلتها وسائل الإعلام أمس، أنّ الجيش السوري الذي يُحيط بمخيم اليرموك، قام بفتح نيران المدفعية الثقيلة باتجاه معاقِل داعش في المخيم. وأفاد شهود عيان أنّ هناك أعداد كبيرة من القتلى والجثث المنتشرة في الشوارع. بينما أفادت مصادر فلسطينية في منظمة التحرير الفلسطينية أنه تم الغاء زيارة البعثة التي كان من المفترض أن تصل إلى المخيم للوقوف على أوضاع المواطنين الذين بقوا فيه، وذلك لأنّ السلطات السورية لا يمكنها توفير الحماية لها.
    وحذرت الأمم المتحدة من ارتكاب المجازر بحق الأبرياء في مخيم اليرموك. وقال المتحدث باسم الاونروا كريس جونس، ان "انعدام الإنسانية في المخيم ليس له ما يبرره، الوضع صعب جدًا، ونحنُ نحتاج إلى دعم إنساني عاجل، للمواطنين الباقين، والذين يعانون من الجوع والنقص الحاد بالأدوية والمعدات الطبيّة".
    وطالب جونس كل من يستطيع دعم اللاجئين الفلسطينيين أن يقوم بذلك بشكلٍ عاجل، وأشار الى أنّ قوات الأونروا لا يمكنها الدخول إلى المخيم بسبب تبادل النيران الثقيلة والخوف على حياة الموظفين في الأونروا. وقال مصدر كبير في السلطة الفلسطينيين في رام الله أنّ رئيس السلطة الفلسطينية، أبو مازن، مطلّع على خطورة الوضع في المخيم، وأنه ينوي توجيه دعوة لعقد قمة عربيّة وسيطلب تدخل القوات العسكريّة التي تمّ تشكيلها مؤخرًا في القمة، بهدف مساعدة اللاجئين الفلسطينيين.
    جنرال اسرائيلي يهدد بتدمير لبنان واعادته 200 سنة الى الوراء
    وجه قائد الكتيبة 91 في الجيش الاسرائيلي، العميد موني كاتس، تهديدات صارمة الى لبنان، حيث قال في اطار لقاء اجراه معه موقع "واللا"، "انني لا أشك بقدرة اسرائيل على تحقيق الحسم في مواجهة مع حزب الله، وعندما اقول الحسم فانا اقصد التسبب للجانب الآخر بالتوقف عن الحرب، بشكل يجعله لا يرغب بالحربب بتاتا. اذا بدأت الحرب فان لبنان لن يرجع 30 سنة الى الوراء وانما 200 سنة".
    وكان كاتس يرد على تصريحات الامين العام لحزب الله حسن نصرالله التي نشرت في صحيفة سورية في مطلع الأسبوع، والتي جاء فيها ان الحرب ستقع وسيكون الثمن باهظا، وسينتصر فيها من يملك الاستعداد لتقديم تضحيات اكبر. وحسب اقوال كاتس فان نصرالله على حق، بل انه ينطلق من فرضية ان حزب الله يحفر انفاقا في المنطقة، ويقول: "ستكون حرب اخرى، حتى اذا لم يفهم ذلك، فسيفهم في النهاية انه لا بديل امام شعب اسرائيل. وعندما نتواجد في موقف اللابديل، سيكون شعبنا على استعداد لدفع الثمن الباهظ جدا. وهكذا فاننا اذا فهمنا انه لا يوجد مفر، وستكون العملية مبررة في لبنان، ونفهم اننا على استعداد لدفع الثمن، لن يمنعنا أي شيء من العمل هناك، ولن تستطيع أي قرية لبنانية وقف هذه الآلية المشحونة".
    ويضيف: "لا اواجه أي مازق في كوننا سنضطر الى القيام بمناورات برية كبيرا جدا في لبنان. اما اذا كانت الظروف السياسية تسمح بذلك فهذه مسألة أخرى. انا اعتقد انه يجب اتخاذ القرار ولن يكون سهلا وسنضطر الى دفع الثمن".
    وفي رده على سؤال حول فشل إسرائيل بتحقيق الانتصار في غزة في الصيف الأخير، قال كاتس: "اعتقد ان حماس كانت في حالة انكسار. انا اقول الامور بناء على ما افهمه وعلى ما يتوفر امامي، وحسب تقديري لقوة وقدرات الجيش والاستعدادات وجودة القيادة والمحاربين والمعلومات الاستخبارية، وجودة سلاح الجو ووسائل القتال وروح الحرب".
    ويستعين كاتس بالتاريخ لتدعيم ادعاءاته، ويقول: "يمكن المرور على العمليات وتقديم امثلة على عدم تحقيق الحسم، لكننا لم نقم منذ 1983 بتفعيل كل قوتنا العسكرية. لا يمكن العودة الى الوراء طوال الوقت، وتحديد مثال في وقت ما والقول "انظروا". هذا ليس على صلة. اذا قامت اسرائيل والجيش بتفعيل كل هذه المنظومة في لبنان فلن يكون هناك من يستطيع ايقافها.
    وحسب اقواله فان نصرالله يعرف ذلك ايضا، ولذلك يتخوف من المواجهة العسكرية. "مشكلة نصرالله هي ان كل قواعده العسكرية تتواجد في قلب البنية التحتية المدنية في لبنان. وبكلمات اخرى، اذا جرنا الى الحرب فسيقود الى تدمير لبنان. اذا قام الجيش الاسرائيلي بمناورات برية في لبنان فانه سيدمره. القانون الدولي يسمح لي بمهاجمة كل قاعدة عسكرية للعدو. اذا نجحت بالإثبات بأن بناية ما هي اصول عسكرية، فإنني املك تفويضا بمهاجمتها. ولذلك فان لبنان سيتدمر بكل بساطة. وحسب رايي فان نصرالله يفهم ذلك".
    رئيس الاستخبارات الامريكية: "من يهاجم الاتفاق مع ايران ليس صادقا"
    كتبت "هآرتس" ان رئيس وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (سي. أي. ايه)، جون بيرنان، دعم أمس الاول، اتفاق الاطار الذي تم التوصل اليه مع ايران خلال محادثات لوزان، وقال ان المعارضين للاتفاق "غير صادقين" عندما يقولون ان الصفقة تبقي على الطاولة امكانية قيام ايران بانتاج اسلحة نووية.
    وحسب أقواله، فان الاتفاق الذي تم التوصل اليه، والذي يحدد بأنه سيتم ازالة العقوبات بالتدريج مقابل تراجع ايران عن مشروعها النووي – هو اكثر اتفاق واقعي يمكن التوصل إليه. وأضاف: "حسب رأيي ان من يقول ان هذه الصفقة تترك امام ايران مجالا للوصول الى القنبلة ليس صادقا تماما، لو كان يعرف الحقائق ويفهم ما هو المطلوب من أجل الوصول الى ذلك. لقد فوجئت بشكل ايجابي من موافقة الايرانيين على هذه المطالب الكبيرة".
    وقال برنان إنه يفهم بأن بعض المعارضين للاتفاق يشعرون بالقلق من أنه مع الاتفاق، أيضا، يمكن لإيران امتلاك القدرة على التسبب بأضرار اخرى في الشرق الوسط. هذا تخوف شرعي، ولكن هذا هو سبب قولي إنه لا يجب محاولة عرقلة هذا الاتفاق. إنه أكثر اتفاق مستقر يمكن التوصل إليه".
    في المقابل قال رئيس الحكومة الاسرائيلية، بنيامين نتنياهو، ان اسرائيل تعتقد بأن "الوقت الذي ستحتاجه ايران للوصول الى القنبلة، بعد انتهاء موعد الاتفاق بينها وبين القوى العظمى هو فترة صغيرة جدا". وبتصريحه هذا اتفق نتنياهو مع التصريح الذي أدلى به الرئيس الأمريكي باراك أوباما، خلال اللقاء الذي منحه للراديو القومي (إن. بي. آر)، والذي وصف خلاله الفترة الزمنية التي ستحقق ايران خلالها الاختراق نحو القنبلة، بعد انتهاء الاتفاق هو فترة زمنية قصيرة جدا.
    وقال نتنياهو خلال جولة قام بها مع أسرته في النقب، ان تقليص الفترة الزمنية للوصول الى الاتفاق سيكون "النتيجة الحتمية لرفع القيود بشكل تدريجي عن ايران، لأن ذلك سيسمح لإيران بتحقيق قدرة انتاجية بحجم صناعي".
    رفع مستوى الحرب الاعلامية
    في هذا الشأن كتبت "يديعوت احرونوت" ان اسرائيل رفعت من مستوى الحرب الاعلامية ضد الاتفاق مع ايران، حيث نشر وزير الامن موشيه يعلون مقالة في "واشنطن بوست" حذر فيها من ان التفاهمات مع ايران ستزيد من فرص الحرب.
    وكتب يعلون "ان اتفاق الاطار الذي تم الاتفاق عليه في الاسبوع الماضي محكوم عليه بعدم الاتفاق الأساسي، حتى بين الذين وقعوا عليه". واضاف ان "المؤيدين للاتفاق عرضوا ثلاث فرضيات أساسية لتبرير المخاطر الكامنة فيه: ان البديل الوحيد هو الحرب، وان الايرانيين سيرتدعون بسبب "الرقابة غير المسبوقة"، وانه في حال خرق الاتفاق يمكن العودة الى فرض العقوبات. لكن ما يجمع كل هذه الادعاءات هو انها كلها مخطئة".
    ويؤكد يعلون ان إسرائيل ليست معنية بالمواجهة العسكرية وانما تشديد العقوبات كي تعالج دعم ايران للارهاب وعدوانيتها في المنطقة. وكتب "لا توجد أي دولة تريد الحل السلمي امام ايران اكثر منا. لكن معارضتنا للاتفاق ليست لأننا نبحث عن الحرب، وانما لأن شروط الاتفاق التي ستترك ايران غنية اكثر وقوية اكثر وتملك طريقا اسرع للحصول على القنبلة – تجعل الحرب محتملة بشكل اكبر".
    تمديد اعتقال جندي سرب معلومات امنية للمستوطنين
    ذكرت "هآرتس" ان المحكمة العسكرية في يافا مددت اعتقال الجندي يعقوب سيلع، لمدة يوم واحد، بشبهة خرق الصلاحيات الى حد المس بأمن الدولة، وذلك بعد قيامه بتسريب معلومات سرية الى نشطاء اليمين. وسيتم اليوم، تقديم تصريح من قبل النيابة تمهيدا لتقديم لائحة اتهام ضد الجندي.
    يشار الى أن سيلع، من مستوطنة بات عاين، يخدم في الجيش النظامي في منطقة "عتسيون"، وقد اعتقل في العاشر من آذار بعد الاشتباه بقيامه بتسريب معلومات حول نية الشرطة تنفيذ اعتقالات في بات عاين. ولدى وصول الشرطة الى المكان تعرض لهجوم من قبل المستوطنين.
    مقالات وتقارير
    لنساعد لاجئي اليرموك
    تكتب صحيفة "هآرتس" في افتتاحيتها، ان مأساة انسانية لا يمكن استيعابها تحدث خلف حدود دولة اسرائيل. ذلك أن اكثر من 230 الف نسمة قتلوا في الحرب المتواصلة منذ أربع سنوات في سوريا؛ وهناك من يقدر بان عدد القتلى بلغ 300 الف. أما عدد اللاجئين فيثير الفزع: لقد فر نحو ثلاثة ملايين سوري من بلادهم، ونزح نحو ستة ملايين ونصف مواطن سوري من منازلهم وانتقلوا للسكن في مناطق اكثر محمية في سوريا. وتقوم دول مجاورة، مثل تركيا، الاردن ولبنان، بمنح ملجأ لمعظم اللاجئين، سواء في مخيمات مؤقتة للاجئين أم بتقديم المساعدة المالية والمنتجات الغذائية. وتبذل المنظمات الدولية جل جهودها، ولكن صناديقها الهزيلة، وبشكل خاص الظروف الصعبة تجعل من الصعب جدا، واحيانا تحبط نقل المنتجات الاساسية.
    داخل هذا الفخ السوري يحاصر، أيضا، عشرات آلاف اللاجئين الفلسطينيين الذين لا يجدون ملجأ في دول اخرى. ومن بينهم نحو 20 الف لاجئ في مخيم اليرموك للاجئين جنوب دمشق، معظمهم من الشيوخ والمقعدين، او الذين لا يملكون القدرات الاقتصادية ويعيشون منذ نحو سنتين تحت الحصار. ومع سيطرة تنظيم داعش على المخيم، باتت حياتهم في خطر، ليس فقط نتيجة النيران وانما بسبب الجوع والنقص الخطير في الادوية –لأن ارساليات المساعدات لا يمكنها أن تدخل إلى المخيم، الذي تحول الى ميدان حرب.
    ويحاول الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، الان مساعدة المحاصرين الفلسطينيين من خلال اختلاق طرق انقاذ محمية تسمح لهم بالخروج من المخيم. ولا يمكن لهذا الجهد أن يبقى فقط بمسؤولية عباس؛ بل يتحتم على الأسرة الدولية بان تتجند على عجل كي تمنع القتل المرتقب في المخيم وتنقذ من يمكن انقاذه.
    وكجزء من هذه الجهود الدولية، يجب على إسرائيل المساهمة والفحص مع عباس، ما هي الطرق والوسائل الممكنة لمساعدة اللاجئين، الذين تجمعهم علاقات عائلية، واحيانا من الدرجة الأولى مع المواطنين العرب في إسرائيل. يمكن لإسرائيل ان تعرض على عباس، استيعاب جزء من اللاجئين في نطاق السلطة الفلسطينية والمساعدة في تمويل قسم من نفقات انتقالهم واستيعابهم وعرض خدمات طبية لمن ينجحوا في الوصول. وفي هذا الوقت ينبغي دحر كل الاعتبارات السياسية والخلافات مع السلطة الفلسطينية جانبا. هذه مهمة انسانية من الدرجة الاولى لا يمكن لإسرائيل التنصل منها.
    صواريخ حزب الله أشد خطورة
    يكتب يسرائيل هرئيل، في "هآرتس" أن قائد الجبهة الداخلية، الجنرال أيال ايزنبرغ، حذر عشية العيد من أن حزب الله سيتمكن خلال المواجهة القادمة من اطلاق بين ألف و1500 صاروخ يوميا على اسرائيل. ونتيجة للدمار الرهيب، حسب ايزنبرغ، سيتحتم على اسرائيل ايجاد اماكن سكن بديلة لعشرات آلاف المدنيين. ولطمأنة المواطنين قال انه "يمكن من خلال السلوك الصحيح للمواطنين تقليص عدد المصابين". لقد أثار ايزنبرغ في توقعاته الممتعة هذه أسئلة ثاقبة: أين كانت القيادات المدنية والعسكرية خلال العقد الأخير؟ لماذا جلسوا مكتوفي الأيدي؟ لماذا لم يمنعوا حزب الله من الحصول على عشرات الآلاف من الصواريخ المتطورة القادرة على ضرب أي مكان في إسرائيل؟
    خلال حرب لبنان الثانية، قتل 155 جنديا ومدنيا، غالبيتهم نتيجة قصف الجبهة الداخلية. لقد انتهت الحرب في 12 آب 2006، بعد صدور قرار مجلس الأمن رقم 1701، الذي ينص في الأساس على انسحاب حزب الله من جنوب لبنان وفرض حظر على نقل السلاح اليه. وتقرر ان يتولى 15 ألف جندي دولي تطبيق هذا الحظر، بالإضافة الى الجيش اللبناني الذي سينتشر في الجنوب. لقد ادعت وزيرة الخارجية في حينه، تسيبي ليفني انها صاحبة الفضل واعلنت: "حققنا التغيير في جنوب لبنان". وهدأت المتشككين بقدرة الامم المتحدة على تطبيق الحظر قائلة: "اذا طولبنا بعملية أخرى، فان هذا القرار ولّد شرعية لم تكن قائمة من قبل من أي جهة". ووعدت بأن "القرار لن يبقى حبرا على ورق".
    لقد تحمل ايهود اولمرت وعمير بيرتس وليفني ودان حالوتس مسؤولية عدم بقاء القرار 1701 "حبرا على ورق". لو كانوا قد نفذوا آنذاك قرار مجلس الأمن (سيما انهم حظوا بالشرعية التي لم تكن سابقا")، ليمكن الافتراض ان الخطر الآتي من الشمال كان سيتقلص بنسبة كبيرة. ولكن عندما فشلوا في الحرب، فقد فشلوا، ايضا، في منع الحرب القادمة.
    منذ تزود حزب الله بحوالي 100 الف صاروخ لم تحرك أي حكومة اسرائيلية ضجة، كما تفعل الحكومة الأخيرة وبنجاح نسبي في الموضوع النووي الايراني، كي يطبق مجلس الأمن الحظر – ولو خشية قيام إسرائيل بعملية ردع. من المهم التذكير ان غالبية الصواريخ وصلت الى حزب الله خلال السنوات الست الأخيرة، السنوات التي ترأس الحكومة خلالها بنيامين نتنياهو.
    ان خطر الصواريخ اشد خطورة من النووي الايراني. يمنع انتظار قيام العدو بالخطوة الأولى – وهذا سيتم عاجلا أم آجلا – ويمكن أن يسبب آلاف القتلى وتدمير البنى التحتية والمواقع الاستراتيجية وآلاف المساكن. خلافا للوضع بين الدول فانه لا يمكن ان يصمد ميزان الرعب مع التنظيمات الارهابية لفترة طويلة، بل سينهار في اللحظة التي تقررها ايران.
    هناك من يعزيهم السحر – سحر القباب، الأسهم والعصي السحرية. امام 1500 صاروخ يوميا – حتى امام 150- يعتبر ذلك عزاء الحمقى. يمكن لهجوم مانع – ومفاجئ - فقط ان يقلص الى حد كبير، عدد القتلى والضرر المعنوي والاقتصادي ويحسم المعركة بشكل كبير. يمنع السماح بقتل المواطنين الإسرائيليين كي "نخلق الشرعية" للرد.
    كما في الماضي، حتى ان كنا الجهة التي ترد – سنتحول بسرعة الى المهاجمين والمشجوبين. حسب سلوكيات رئيس الحكومة الموعود، من شبه المؤكد أنه في هذه المرة ايضا – وبثمن اكثر رهيبا من الماضي – ستتلقى إسرائيل الضربات على رأسها. صحيح ان الانتقام الفوري سيكون أصعب، ولكن فور ذلك – وأثبت ذلك "الجرف الصامد" والعمليات السابقة – سيسارع الى الموافقة على وقف اطلاق النار. وهذه المرة، ايضا، لن يقضي الجيش على العدو وصواريخه.
    النائب العسكري الرئيسي: لن تسمعوا مني أنّ الجيش الإسرائيلي هو الأكثر أخلاقية في العالم
    يكتب عاموس هارئيل وغيلي كوهين، في "هآرتس" أنه في تشرين الثاني الماضي، وتحديدًا بعد شهرين من الحرب الأخيرة على قطاع غزة، أدلى الضابط مارتين ديمبسي، قائد القوات المشتركة في الجيش الأمريكي، بتصريحات قد تبدو مفاجئة. لقد ادعى ديمبسي في خطابه خلال مؤتمر عُقد في نيويورك، أن "إسرائيل بذلت جهدًا كبيرًا"، لمنع إصابة الأبرياء في غزة. وأضاف: "الجيش الاسرائيلي غير معني بالمس بالمواطنين، بل يرغب بتقليص إطلاق القذائف من غزة".
    من المشكوك فيه أن تصريحات ديمبسي سترضي لجنة حقوق الإنسان في الأمم المتحدة، التي تعمل في هذه الأيام على صياغة التقرير النهائي حول الاتهامات المتبادلة بشأن جرائم الحرب التي ارتكبتها إسرائيل وحماس، خلال المواجهة التي وقعت في الصيف الماضي. لكنّ تصريحات القائد العسكري الأمريكي تعكس تفهمًا كبيرًا لدى الجيوش الغربية للمبررات التي تواجه إسرائيل، خلال النزاعات مع تنظيمات إرهابية أو حرب العصابات في الأماكن المكتظة بالسكان. وهذا التفهم هو نتيجة للجهد الإسرائيلي المضاعف: على الحلبة القانونية، الذي يترافق بالدعم المتواصل من قبل النيابة العسكرية لقرارات تمّ تبنيها خلال الحرب، وفي التحقيق حول الشبهات بشأن المخالفات التي وقعت بعد الحرب؛ وعلى الحلبة الاعلامية، وبالأساس بشأن الاتصالات مع جيوش أخرى.
    فور انتهاء الحرب أرسل البنتاغون طاقم خبراء الى إسرائيل، لسماع العِبر التي استخلصتها مِن الحرب، وبشأن إصابة المدنيين بشكلٍ خاص. وفي المقابل وصل وفد من كبار الضباط برئاسة الجنرال نوعم تيفون، رئيس طاقم الفحص في القيادة العسكرية والنائب العسكري الرئيسي، الجنرال داني عفروني، في زيارة عمل إلى العاصمة الأمريكية واشنطن، للتباحث في الحرب الأخيرة على غزة.
    وفي شباط بادر النائب العسكري الى استضافة مؤتمر في إسرائيل بحضور عشرات كبار رجال القانون العسكري من 14 دولة، لمناقشة الحرب التي تقودها الديمقراطية ضد الإرهاب. يشار أنّ النيابة العسكرية تواجه حاليًا ضغوطًا متناقضة. فمنذ انتهاء الحرب، يتوقع المجتمع الدولي الحصول على توضيحات من اسرائيل - ومعاقبة ضباط - بسبب قتل مدنيين خلال الحرب، علماً أنه حتى حسب الرواية التي تقلل من عدد الضحايا، فانها تقول أن أكثر من 1000 مدني فلسطيني قتلوا بنيران الجيش الاسرائيلي، بينهم مئات الأطفال. وتأمل القيادة السياسية في إسرائيل أن يسمح لها عمل النائب العسكري وطاقمه بصد الانتقادات الموجهة الى اسرائيل على الحلبة الدولية.
    لكنه في الأحزاب اليمينية، وبصورة كبيرة، في صفوف الضباط الميدانيين في الجيش الإسرائيلي، ظهرت معارضة لسياسة التحقيقات، وتساءلوا هناك: لماذا على النيابة بالأساس أن تفحص وجهة نظر الضابط المقاتل وقت الحرب؟
    أما الشخص الذي يقف في مواجهة العاصفة فهو النائب العسكري الرئيسي، الجنرال عفروني. في محادثات منفصلة مع "هآرتس" في الأسابيع الأخيرة، قام كلٌ من عفروني والمدعي العسكري الرئيسي في الجيش العقيد أودي بن اليعزر، برسم سياسة النيابة العسكرية في أعقاب الحرب. وأظهر عفروني وبن اليعيزر حذرا في توفير تفاصيل حول قرارات لم يتم تبنيها بعد، وعلى رأسها أسئلة تعتبر دراماتيكية: منها: هل يجب فتح تحقيق من قبل الشرطة العسكرية في قضية معركة رفح، التي حظيت باسم "يوم الجمعة الأسود". لكن ما قالاه فعلا يعكس الجهود الحثيثة للحفاظ على حرية عمل النيابة حتى في فترة سياسية مضطربة، سمح وزير الأمن موشيه يعالون لنفسه خلالها – في خضم معركة الانتخابات - بالتحذير من فتح تحقيق جنائي ضد الضباط في قضية رفح. وادعى يعالون: "هذه حملة عسكرية. وليست شيئا يمكن فحصه بأدوات جنائية". وفي تلك الفترة وقع مئات الضباط وجنود الاحتياط على عريضة بهذه الروح.
    عفروني الذي من المفترض أن ينهي في الخريف مدة أربع سنوات، عاد إلى الجيش من الحلبة المدنية، كي يتم تعيينه لمنصب النائب العسكري الرئيسي. وخلال فترة قصيرة بعد عودته نجح باستفزاز معسكر قوي (والمؤيدين له في وسائل الإعلام)،عندما أعاد فتح التحقيق في ملف هيربز، القرار الذي دفع الشرطة في النهاية لتقديم ملف جنائي ضد القائد العام السابق للجيش جابي اشكنازي وعدد من الضباط الكبار المقربين منه. وفي قضيّة غزة، بدا أنّ عفروني يتواجد على مسار خلافي مع يعلون وضباط كبار. إذا كان هذا الأمر يزعجه، فإنّ النائب العسكري لا يعترف بذلك. من ناحيته، وظيفته هي الكشف عن الحقيقة والتحقيق في شبهات بارتكاب مخالفات، دون علاقة بالضغوط الخارجية.
    "لن تسمعوني أبدًا أقول بأنّ الجيش الإسرائيلي هو الجيش الأكثر أخلاقيًا في العالم"، قال عفروني، الذي يرفض اعتماد الشعار الذي فرضه رئيس الأركان السابق شاؤول موفاز في بداية الانتفاضة الثانية وتم اعتماده منذ ذلك الوقت وكأنه توراة نزلت في سيناء، من قبل القيادتين الرفيعتين في الجيش الإسرائيلي والحكومة. "أنا أعتقد أنّ الجيش يحمل قيمًا، لكن بعض القيم يرتبط بمسألة التحقيق وفحص الشبهات المتعلقة بالتجاوزات بصورة مهنيّة. وإذا لم نقم بذلك، فستطرح علامة استفهام كبيرة حول قيمه".
    منذ الحرب يفحص طاقم التحقيق برئاسة الجنرال تيفون (بعد استقالته من الجيش استبدله الجنرال احتياط يتسحاق ايتان)، حوالي 120 حادثة، ثارت فيها شبهات بارتكاب مخالفات لقوانين الحرب. وتم تحويل 65 حالة منها للفحص في النيابة العسكرية، التي فتحت تحقيقا في ستة أحداث وأغلقت من دون اجراء تحقيق جنائي 17 ملفًا تعالج أحداث إضافية. وهناك 13 تحقيقًا تجري بمبادرة النيابة، دون أن تمر أولا عبر لجنة التحقيق في قيادة الأركان العامة. وتعالج هذه التحقيقات أيضًا شكاوى حول النهب، التنكيل بالمعتقلين والمس بمواطنة رفعت راية الاستسلام. ومن المتوقع قريبًا، وبما يتفق مع التحقيقات في النيابة العسكرية، تقديم لوائح اتهام أولية، ضد جنود من وحدة غولاني، متهمون بالنهب بعد المعركة القاسية التي وقعت في حي الشجاعية، شرق مدينة غزة.
    لقد بدأ التحقيق في جزء كبير من هذه القضايا بعد الشكاوى التي تم تقديمها الى النيابة من قبل منظمات حقوق الإنسان. كما وصل 17 فلسطينيًا إلى حاجز ايرز، وهناك تمّ التحقيق معهم مِن قبل الشرطة العسكرية، في قضايا مختلفة. وفي حادثين تمّ إغلاق التحقيق حول النهب، بسبب عدم حضور المشتكين الفلسطينيين ورفضهم تقديم إفادتهم. وحتى الآن تمّ التحقيق مع عشرات الضباط والجنود، وفي بعضها تحت طائلة الانذار. وكان كبار الضباط الذين تمّ التحقيق معهم قادة في كتائب الجيش، ولكن يمكن أن يتم في المستقبل استدعاء ضباط أعلى منهم للتحقيق.
    وحسب أقوال عفروني: "كلنا يعرف أنّنا سنحاكم ضابطا أو جنديا ارتكب حدثا تظلله راية سوداء، وليس على خطأ معقول خلال الحرب، كإطلاق النار لإصابة مخرب ولكنها وبسبب وقوع خطأ اصابت مواطناً. لدينا عدة تحقيقات لا أعرف كيف ستنتهي في النهاية، لكننا لن نتردد بتقديم لائحة اتهام إذا ألحت الحاجة. ولن نقدّم الجنود للمحاكمة، كي نسترضي وسائل الإعلام، القلقة بسبب العدد الكبير من المواطنين الذين قتلوا وقت الحرب. أنا لا أحقق كي ارضي أحدا، ولن أقدم لوائح اتهام كي أرتب المعطيات لدى منظمة "بتسيلم" (التي انتقدت العدد المنخفض للوائح الاتهام في الماضي).
    وعندما تم سؤاله عما إذا كان عمل النيابة العسكرية يجري في ضوء امكانية قيام المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي (icc) بتقديم لوائح اتهام ضد ضباط في الجيش في أعقاب انضمام الفلسطينيين إلى المحكمة، رد النائب العسكري بالنفي: "إذا عملنا كما يجب، فلا حاجة للقلق. ولن تقوم محكمة الجنايات باستبدال النيابة العسكرية، في الوقت الذي لا يتحيز فيه الجهاز القضائي للدولة، ويقوم بواجبه". ويضيف: التفسير الذي أسمعه في بعض الأحيان، وكأننا نعمل فقط من أجل حماية الجنود من المحاكمة في لاهاي- هو مقولة خاطئة. فتحقيق الشرطة العسكرية لا يشكل شهادة تأمين للجنود. إذا كانت هذه التحقيقات مزيّفة وليست حقيقيّة، فإنّ أي شيءٍ لن يصد محكمة الجنايات الدولية".
    القرار المتعلق بقضية رفح، بعد مقتل عشرات الفلسطينيين أثناء تفعيل نظام "هانيبال"، لاحباط اختطاف الضابط المقتول هدار غولدين، سيتم اتخاذه على الغالب بعد عدة أسابيع. بن اليعزر الذي سيستقيل من عمله في الجيش الإسرائيلي خلال الصيف، يبدو كأنه نسّق الأمر تمامًا مع قائده عفروني. لن تؤثر الأصداء الإعلامية والخلافان السياسية، حسب ادعائه: "يجب علينا أن نكون مخلصين لوظيفتنا. ولن يتم اتخاذ القرار كي نرضي نزوات احد. وليس كل خطأ في وجهة النظر، أو التجاوز، يبرر التوجه الى الوسائل الجنائية. الوقائع الفظة – هي الحالات التي سيتم فتح تحقيقات جنائية فيها".
    إحدى العمليات التي تثير النقاش والتي قام بها الجيش خلال الحرب هي الهجمات المنهجية على بيوت قادة تنظيمي حماس والجهاد الإسلامي، بادعاء أنها استخدمت "للقيادة والسيطرة"، لأنّ القادة حولوا بيوتهم لغرف للحملات العسكريّة، وهكذا هدمت عشرات البيوت، وفي عدة وقائع قتل الكثير من المواطنين، بسبب إشكالية العمل بنظام "اطرق السقف" الذي استعمل لإخلاء منازل المواطنين قبل تفجيرها، ويوافق عفروني على أنّ النيابة العسكرية "تفحص سياسة الهجوم في "الجرف الصامد". وفق مبادئ القانون الدولي، يسمح بمهاجمة هدف إذا كان عسكريا، والبيت لا يتحول إلى هدف بسبب خط هاتفي يُستخدم للحملة الإعلامية للعدو، لكن إذا كان القائد يقوم من هناك بإدارة منظومة الحرب ويأتي اليه اتباعه لاجراء مشاورات فإنّ هذا يعتبر هدفًا عسكريًا. ولم نقرر تدمير جميع بيوت القادة. هناك بيوت رفضنا مهاجمتها".
    ويضيف النائب العسكري أنّ الهجوم الذي يحظى بشرعية عالية نسبيًا، لا يتفق في بعض الأحيان مع قوانين الحرب. وحسب أقواله فان هدم البيوت المتعددة الطبقات، خلال عمليات القصف التي سبقت الحرب، تمّت المصادقة عليه قانونيًا فقط بعد إثبات جود غرف حرب لحماس داخل هذه المباني. "لم نهدم بيوتًا دون وجود سبب عسكري".
    السحر الايراني
    يكتب ناحوم برنياع في "يديعوت احرونوت" ان الرئيس اوباما دعا توماس فريدمان، صاحب الزاوية الهامة في "نيويورك تايمز" الى البيت الابيض، يوم السبت. ولم تكن هذه الدعوة مجرد صدفة، ولا التوقيت. لقد رأى اوباما صوب عينيه جمهورين مستهدفين: اعضاء مجلس الشيوخ من الحزب الديموقراطي والرأي العام في اسرائيل. ويعتبر فريدمان من الشخصيات المقروءة جدا من قبل هذين الجمهورين. الإسرائيليون كانوا يهمون اوباما بفضل هويتهم، ولكنهم يهمونه بشكل لا يقل عن ذلك بسبب تأثيرهم غير المباشر على المعركة في مجلس الشيوخ.
    كما في كل عملية سياسية، فان الارقام هي التي تتحدث في نهاية الأمر. 54 من بين 100 عضو في مجلس الشيوخ ينتمون الى الحزب الجمهوري، وليست لديهم أي مشكلة في تمرير قانون يعرقل، عمليا، الاتفاق مع ايران. وسيفرض الرئيس الفيتو، وسيعاد القانون الى مجلس الشيوخ. ولكي يتم التغلب على الفيتو، سيحتاج الحزب الجمهوري الى غالبية الثلثين، أي الى دعم 13 عضوا من الديموقراطيين. والمعركة تدور الآن على هؤلاء.
    لقد حاولت الحكومة الإسرائيلية تجنيد مجلسي النواب والشيوخ ضد البيت الابيض عدة مرات في السابق. وآلت تلك المحاولات الى الفشل غالبا. ولكن معركة كهذه لم تحدث، لا من حيث اهمية الموضوع للجانبين ولا من حيث عمق تغلغلها في السياسة الامريكية الداخلية. الرئيس الامريكي ورئيس الحكومة الإسرائيلية يلعبان بشد البساط: كل واحد منهما يحاول جذب البساط الذي يقف عليه الآخر. هذه اللعبة غير متسقة: لقد بدأت بتفوق كبير لنتنياهو. الغالبية الجمهورية في الكونغرس تخضع لسلطته: الاثرياء اليهود على استعداد لإغراق كل عضو ديموقراطي في مجلس الشيوخ بالمال لتغطية حملته الانتخابية ومعاقبة كل من يتغيب. إسرائيل ونتنياهو يتمتعان بتأييد اساسي في الرأي العام الأمريكي خلافا للتعامل الساسي للراي العام الاسرائيلي مع اوباما.
    عدم الاتساق هذا يعمل في الجانب الآخر، ايضا. نتنياهو يقف على رأس حكومة دولة صغيرة نسبيا، ترعاها الولايات المتحدة. هناك من يرى في محاولته هزم الرئيس الحالي عملا بطوليا، والبعض يعتبر ذلك جنون عظمة وصفاقة وانحلال. الجهة الاولى التي تشعر بعدم الارتياح هم اعضاء الحزب الديموقراطي في مجلس الشيوخ، الجهة المستهدفة في الحملة. هناك فجوة عميقة بين اوباما ونتنياهو. ما يفصل بينهما في المسالة الايرانية يتجاوز جوهر بنود اتفاق لوزان. ويتضح من تصريحات اوباما، خلال ظهوره العلني والمحادثات المغلقة، ان امكانية التوصل الى تسوية مع ايران، تسحر اوباما.
    هناك جانب رومانسي في خطوته ازاء ايران. جانب عاطفي. هذه المقولة تبدو غريبة، تأملية، تتعلق بسياسي عقلاني جدا وبارد جدا. وسأحاول التفسير. لقد بدأ اوباما دورته الاولى بخطوة كبيرة ازاء العالم العربي، خطوة وصلت الى قمتها في خطاب جامعة القاهرة في حزيران 2009. لقد كنت هناك، امام الوجوه الذاهلة للمدعوين، وامام تأثر الجامعيين. لقد سعى اوباما الى تبشير الملايين في العالم العربي ببداية جديدة – هذا كان عنوان الخطاب – بداية تقوم على الديموقراطية الليبرالية، العادلة، المتساوية، الغربية والعلمانية. خطابه كان يحمل الكثير من الرومانسية، الكثير من التفاؤل، وقليلا من فهم تاريخ الشرق الاوسط. ما حدث منذ ذلك الوقت في العالم العربي سبب له الخيبة. انه لا يتأثر من الجنرال السيسي الذي وصل الى السلطة على حراب جنوده ويسيطر حتى اليوم بمساعدتهم. انه يستهتر بالحكام في السعودية ودول الخليج الذين يغوصون في ثراءهم المصطنع، وبالفساد. لقد جذبته ايران بسبب تاريخها الطويل، الذي يعود الى خمسة آلاف سنة. وبسبب الظلم الذي سببته لها الولايات المتحدة، عندما اقصت في عام 1953 الحكومة الشرعية لمصدق واعادت الشاه الى الحكم فيها.
    لقد شخص الايرانيون هذه اللهجة لدى اوباما وعرفوا كيف يعزفون عليها. والأهم من ذلك ان ما يسحره هو امكانية ان يترك بصماته في التاريخ الامريكي.
    بعد اقل من عامين سيمضي في طريقه، وايران هي فرصته الأخيرة. في محادثات مع شخصيات امريكية أسألهم عما اذا كان هناك وجه شبه بين الخطوة التي قام بها الرئيس نيكسون ازاء الصين في سبعينيات القرن الماضي، والخطوة التي يقوم بها اوباما ازاء ايران. لقد فجر نيكسون بضربة واحدة ثلاثة عقود من العداء غير المساوم. وعلى طريق ذلك تخلى عن تايوان، الدولة التي كان تحالفها مع الولايات المتحدة وثيقا وملزما اكثر من التحالف معنا، وكان تأثيرها في الكونغرس لسنوات طويلة اكبر من تأثيرنا.
    اذا كانت ايران تلعب في ظل الادارة الحالية دور الصين الشعبية، فمن يلعب دور تايوان، الحليف الذي تمت خيانته؟ مصر؟ السعودية؟ اسرائيل؟ كلها معا؟ من المفضل ان ننظر الى وضع تايوان اليوم، قال لي باقتضاب مسؤول امريكي. انها تعيش بثراء وسعادة، اموالها تستثمر في الصين واموال الصين تستثمر فيها. نتنياهو يسمع خامنئي ويتخيل نفسه تشرتشل الذي يواجه هتلر؛ اوباما يراسل خامنئي ويتخيل نفسه نيكسون الذي التقى مع ماوتسي تونغ. وهذه هي الخطوة الأولى نحو الهاوية.
    على شفا حرب اقليمية
    يكتب د. رؤوفين بركو في "يسرائيل هيوم" أنّ الشرق الاوسط دخل في هذه الايام الى وضع يمكن وصفه باللامعقول، وكل ذلك بدعمٍ من أمريكا. فالاتفاق الذي وقّع عليه الغرب مع إيران يقود ايران في الواقع إلى دولة نووية، بتصريحٍ من الأمم، وفي منطقتنا يصعب استيعاب ما لا يمكن استيعابه، ففي الوقت الذي تواصل فيه إيران تحريك عجلة الحرب وامتدادها في مراكز القتل المختلفة في الشرق الأوسط، وعندما تقف في اليمن في مواجهة الائتلاف العربي الذي خرج في عاصفة "الحزم"، يعلن الناطقون باسمها أنهم نجحوا باخضاع الغرب ويواصل قادتها التصريح بأنهم سيقومون بإبادة إسرائيل.
    وعلى ما يبدو فإنّ إيران تستطيع السماح لنفسها، مقابل ضعف الرجل المتصالِح براك اوباما، والذي بفضله تبدو إيران مبتهجة- فبينما انهارت الدول العربية المحيطة بها كبرجٍ من ورق، بقيت صامدة، هي ومصر، التي على ما يبدو كانت ستنهار هي أيضًا ، لو ان الرئيس عبد الفتاح السياسي خضع للحظر وللتنكر الأمريكي، كما حصل لشاه إيران وفيما بعد لحسني مبارك.
    من حسن حظ الدول العربية، التي تتعرض للهجوم حاليًا في الجناح اليمني من قبل إيران، أنّ أحد ما في الادارة الامريكية تشجع أخيرا وعمل على ازالة الحصار الامريكي عن القاهرة التي تصارع على بقائها الاجتماعي والاقتصادي. وقد أتاح هذا التغيير للسيسي إسماع صوت واضح وحاسم بشكل أكبر في التحالف العربي في الوقت الذي تعهد فيه بالحفاظ على أمن دول الخليج كجزء من أمن مصر. لقد عتّم بذلك على اعلان باكستان بأنها ستقف الى جانب السعودية في الازمة مع ايران. هذه الازمة ليست سهلة. فألاعيب ايران كان باستطاعتها أن تثير الضحك لدى الكثيرين لو لم تكن مشبعة بدماء آلاف الأبرياء في الشرق الاوسط.
    لقد تحولت المنطقة الى مملكة اللامعقول، حيث تقوم المليشيا الايرانية “الحشد الشعبي” التي تضم مقاتلين من حرس الثورة بضرب داعش بالتعاون مع الجيش العراقي وبمساعدة غير مباشرة من الولايات المتحدة. وفي المقابل تقوم قوات ايرانية بمساعدة الشيعة العراقيين بذبح المواطنين السنّة في العراق وسرقة ممتلكاتهم، وهذا أيضا يتم بدعم امريكي. انهم يتحركون وهم يحملون صور المرشد الاعلى علي خامنئي في شوارع تكريت “المحررة” ويحتفلون بصورة وحشيّة.
    في سوريا أيضا، يلمسون الذراع الايرانية الطويلة، فالرئيس بشار الأسد صنيعة طهران، يواصل ذبح المواطنين المدنيين وقوات المتمردين. ومنذ انهارت التزامات أوباما بالقضاء على النظام السوري، إذا قام باستخدام السلاح الكيماوي، يقوم الأسد بقصف معارضيه بغاز الكلور، ويستفيد من الفشل في اخلاء بلاده من المواد الكيميائية بل ويقوم بتكثيف استعمالها. هذا الوضع الذي يجري تحت أعين امريكية مغلقة يُذكر بالتعهد الامريكي في التسعينيات بأن كوريا الشمالية التي قامت في حينه بدور ايران كتهديد نووي، سيتم تجريدها من قنابلها. وازاء حقيقة انهيار هذا التعهد ما الذي على اسرائيل أن تفهمه من السوابق (البعيدة والقريبة) التي أمامنا؟
    المحور المشترك
    لاعب إضافي في ملعب الشرق الأوسط هي روسيا، التي تدعم عسكريًا المحور الايراني-السوري. إن الحفاظ على مكانة الاسد هو مصلحة روسية يقف على رأسها ميناء المياه الدافئة للاسطول الروسي في طرطوس. هذه اليد موجودة ايضا في اليمن. فهناك وبشكل مفاجئ يطالب الروس بوقف اطلاق النار وكذلك يطالبون بممرات انسانية للانقاذ. ويتطلع الروس الى مضائق باب المندب متشجعين من انجازات الحوثيين المنتدبين من إيران.
    وزير الخارجية الايراني رياض ياسين يوجه إصبع اتهام مباشرة. وحسب رأيه فان روسيا تُهرب السلاح للحوثيين في طائراتها “الانسانية” التي تهدف ظاهريا الى انقاذ رعاياها في اليمن. وينضم الى هذه الاتهامات العميد مسعود عسيري، المتحدث باسم التحالف العسكري لـ“عاصفة الحزم” ويحذر: روسيا تعمل لصالح ايران في اليمن كما في سوريا. وهكذا فان بصمات روسيا ظاهرة في المنطقة، سواء من خلال المبادرة الى تسليح ايران ببطاريات متطورة مضادة للطائرات أو من خلال العروض لانشاء مفاعلات نووية “للاغراض السلمية” في الدول المختلفة.
    يبدو أن الرئيس فلادمير بوتين نقل الحرب الباردة الى الشرق الاسط كجزء من تحقيق حلمه بإعادة روسيا الى مكانة الدولة العظمى، ورغبته بالثأر من الولايات المتحدة على موقفها من قضية شبه جزيرة القرم والازمة في اوكرانيا. التحالف العربي يدرك ما هي المصلحة الروسية، وقد سبق للسعودية أن أعلنت: اذا حاول بوتين وقف عملية “عاصفة الحزم” عن طريق قرار في الامم المتحدة، وقامت الولايات المتحدة بالوقوف جانبا (لم تستخدم الفيتو)، فسيواصل التحالف العملية بدعم من باكستان وتركيا، التي التقى رئيسها اردوغان أول أمس مع روحاني، ولكنه لم يتطرق الى الصراع في اليمن.
    اذا لم يتغير شيء حقا في توازن القوى فسيتضح شيئا فشيئا أن اليمن سيكون الدولة الاولى التي سيتم فيها افشال جهود الامتداد الايراني على أيدي الدول العربية السنية. مع ذلك ومن اجل تحقيق حسم كهذا يصبح التدخل البري في اليمن مسألة حتمية. الانجاز السني الذي يتحقق في الجبهة اليمنية هو الاول، ولكنه الوحيد حتى الوقت الحالي.
    اذا عدنا الى سوريا فان الكفة ما زالت تميل لصالح التعاون بين ايران وروسيا، اللتان تعملان في صالح نظام الاسد. في هذه الجبهة تحظيان بدعم مقاتلي “أكناف بيت المقدس″ الفلسطينية. هؤلاء الذين يتركز معظم نشاطهم في مخيم “اليرموك” (الذي يسمى عاصمة الشتات الفلسطيني)، وجدوا أنفسهم بين المطرقة والسندان. فمن جهة فان المخيم الذي فرغ تقريبا من سكانه يتعرض للقصف من قبل النظام السوري، ومن جهة اخرى يعاني من مواجهة مباشرة وعنيفة مع مقاتلي داعش عديمي الرحمة.
    “اليرموك” المجاور لمواقع السلطة والامن في دمشق، آيلٌ للسقوط من أيدي النظام الى أيدي المتمردين، وفي الوقت ذاته يفقد الاسد السيطرة على المعابر الحدودية التي ستؤدي سيطرة المتمردين عيلها الى خنق ما تبقى من اقتصاد الدولة واضعاف النظام.
    ويبدو حاليًا أنّ دعم "أكناف بيت المقدس"، للأسد يلغي محاولة الفلسطينيين عرض صورة عدم التماثل مع أحد أطراف النزاع السوري الداخلي. بل يشير إلى أن الطلاق بين النظام السوري وتنظيم حماس، الذي دعمٍ في البداية المتمردين الإسلاميين، لم يكن نهائيا. فقصة الغرام المتجددة تشمل الدعم الايراني لحماس في غزة: السلاح واعادة ترميم الانفاق وتمويل العمليات الارهابية.
    لا شك في أن الأحلام المشتركة التي يتم حياكتها في الملاجئ المحصنة لحماس في غزة وحزب الله في بيروت من اجل تدمير اسرائيل بقيادة طهران، تواصل تغذية أوهام آيات الله بمضامين قاتلة.ويحدث ذلك كله في اوقات الهدنة الفاصلة بين نكتة واخرى على حساب الامريكيين في ضوء اتفاق الاطار المضحك الذي تم التوصل اليه في لوزان.
    بين اليمن وغزة
    الآن، وفي هذا الوقت بالذات، في ظل الفوضى وانهيار الدول العربية في المنطقة، تصر امريكا على مطالبة اسرائيل باقامة دولة ارهاب فلسطينية في الضفة الغربية اضافة لتلك القائمة في غزة. هذه رغبة امريكية مستغربة تتساوق مع مطالبة اسرائيل بالاستجابة الى “المبادرة العربية”.
    هذه المبادرة تشكل عمليا، طريقة جديدة لضخ مسلحي داعش الى الضفة الغربية والجولان وطبرية، وكذلك أحفاد اللاجئين من “اليرموك” الى داخل اسرائيل في اطار “حق العودة”. مع اصدقاء كهؤلاء – من يحتاج الى أعداء؟ وبشكل عام، يبدو أنه في الادارة الامريكية هناك من يعتقد (بهدف الانتقام؟) بأن النموذج التدميري لحماس الذي يعمل من غزة وسيناء ضد اسرائيل ومصر، هو ناجح بما يكفي الى درجة أنهم يريدون تطبيقه ايضا ضد أمن الاردن واسرائيل في الضفة الغربية.

    ...

  6. #6


    أضواء على الصحافة الاسرائيلية 9 نيسان 2015
    انتشار الشرطة الفلسطينية في مناطق محيطة بالقدس
    كتب موقع "واللا" ان إسرائيل سمحت للشرطة الفلسطينية بتوسيع سيطرتها الأمنية في المناطق المحيطة بالقدس، والخاضعة للمسؤوليات الامنية الإسرائيلية منذ عقدين. وقال الناطق بلسان الشرطة الفلسطينية، لؤي زريقات، انه في اعقاب الاتفاق بين الشرطة الفلسطينية وإسرائيل تم نشر 90 شرطيا فلسطينيا في بلدات ابو ديس والرام وبدو.
    وقال مسؤول عسكري اسرائيلي لوكالة رويترز ان القائد الرفيع المسؤول عن القوات الإسرائيلية في الضفة، قرر فتح محطات للشرطة الفلسطينية في هذه القرى كي تتعامل مع القضايا الجنائية وتحافظ على النظام في اوساط الفلسطينيين. ومن جانبه اكد المتحدث الفلسطيني ان قواته ستركز على محاربة الجريمة. وقال زريقات ان نشر قوات الشرطة الفلسطينية يأتي في اطار اتفاق قديم يجري تطبيقه الان.
    طعن جنديان في الضفة
    كتبت "يسرائيل هيوم" ان جنديين من كتيبة تابور التابعة للجبهة الداخلية تعرضا لعملية طعن على يد فلسطيني في الضفة، وقام أحد الجنود الإسرائيليين بإطلاق النار على الفلسطيني وقتله. ووقعت عملية الطعن في الساعة العاشرة من صباح الأربعاء (8 نيسان 2015)، عندما كانت قوات الجبهة الداخلية تقوم بعمليات حراسة أمنية على شارع 60، بين مفرق شيلو وقرية سينجل الفلسطينية، فقد اقترب فلسطيني يحمل سكينًا، وقام بطعن أحد الجنود، الملازم أول تومر لان، في ظهره، واصابته بجراحٍ طفيفة، وتابع الفلسطيني باتجاه سيارة الإسعاف العسكرية التي وقفت جانبًا، وفتح الباب ثم طعن المضمد العسكري الذي جلس في المركبة. وحاول الجندي من جهته الدفاع عن نفسه لكنه لم ينجح بذلك، وتعرض للطعن بصورة خطيرة في رأسه ورقبته ويده، وفي هذا الأثناء استعاد لان قوته واطلق النار على الفلسطيني وأرداه قتيلاً.
    وتبين أنّ مُطلق النار كان يحمل سكينًا وقرآن. وتم نقل الجرحى بواسطة مروحية الى مستشفى "شعري تسيدك" في القدس. وتمّ تقديم الإسعاف الأولي للجندي المصاب بجراح خطيرة، حيثُ تمّ وصله بجهاز التنفس، وهو فاقد للوعي، وليست هناك خطورة على حياته. أما الجندي الآخر فتمت معالجته وتسريحه من المستشفى.
    يشار الى ان طواقم كبيرة من الجيش وصلت إلى مكان الحادث، وبدأت بإجراء تحقيق وتمشيط المنطقة، بعد وصول أنباء عن خلية تابعة لحماس تخطط لتنفيذ عملية كبيرة. وتمّ إغلاق المنطقة بصورة جزئية، وفرض الاغلاق على الطرق المؤدية لعدد من القرى الفلسطينية في المنطقة. ولاحقًا تبيّن أنّ الفلسطيني هو محمد قراقرة، من سكان قرية سينجل، ويبلغ من العمر 29 عامًا، وله ماضٍ في السرقة والإتجار بالمخدرات.
    ودخلت قوات الجيش إلى القرية، ووصلت إلى بيت المخرب واستجوبت والده، لكنه لم يُعتقل. وقالت مصادر فلسطينية أنه تمّ التحقيق مع الوالد وشقيقه وأفراد من عائلته. وتفحص طواقم التحقيق ما اذا كان الفلسطيني قام بعملٍ فردي، أم أنه حصل على دعمٍ من آخرين. ولم يعلن أي تنظيم فلسطيني مسؤوليته، الا أن الجبهة الشعبية وكتائب الأقصى (فتح) أشادتا بالعمليا ودعتا الى المزيد منها. وصرّح المتحدث باسم المكتب السياسي لحماس: "العمليات البطولية هي أمرٌ طبيعي ورد على ممارسات الاحتلال".
    قطر حولت 100 مليون دولار الى السلطة
    كتبت "يسرائيل هيوم" ان قطر حولت قرضًا بمبلغ 100 مليون دولار، للسلطة الفلسطينية بهدف دفع أجور الموظفين وحل الضائقة المالية التي تمر بها السلطة، والناجمة عن تجميد اموال الضرائب من قبل إسرائيل. وقام رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، الذي يزور عاصمة قطر، الدوحة، بتقديم الشكر للحكومة القطرية على الدعم. يُشار الى أنّ إسرائيل حوّلت أموال الضرائب للسلطة، بعد تجميدها لثلاثة أشهر. مع ذلك، صرّح أبو مازن أنّ إسرائيل رفضت تحويل المبلغ بكامله، وحولت ثلثي المبلغ فقط. ولهذا السبب أمر وزارة المالية في رام الله بإعادة الأموال إلى إسرائيل، وهدّد بالتوجه الى التحكيم الدولي في هذه المسألة، واعلن ايضا أنه سيتوجه إلى المحكمة الدولية في لاهاي.
    ازدياد المخاوف في اليرموك امام سيطرة داعش
    كتبت "يسرائيل هيوم" انه ازدادت المخاوف في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في دمشق من إمكانية سيطرة داعش على المخيم بكامله. وأفادت أنباء تناقلتها وسائل الإعلام أمس، أنّ الجيش السوري الذي يُحيط بمخيم اليرموك، قام بفتح نيران المدفعية الثقيلة باتجاه معاقِل داعش في المخيم. وأفاد شهود عيان أنّ هناك أعداد كبيرة من القتلى والجثث المنتشرة في الشوارع. بينما أفادت مصادر فلسطينية في منظمة التحرير الفلسطينية أنه تم الغاء زيارة البعثة التي كان من المفترض أن تصل إلى المخيم للوقوف على أوضاع المواطنين الذين بقوا فيه، وذلك لأنّ السلطات السورية لا يمكنها توفير الحماية لها.
    وحذرت الأمم المتحدة من ارتكاب المجازر بحق الأبرياء في مخيم اليرموك. وقال المتحدث باسم الاونروا كريس جونس، ان "انعدام الإنسانية في المخيم ليس له ما يبرره، الوضع صعب جدًا، ونحنُ نحتاج إلى دعم إنساني عاجل، للمواطنين الباقين، والذين يعانون من الجوع والنقص الحاد بالأدوية والمعدات الطبيّة".
    وطالب جونس كل من يستطيع دعم اللاجئين الفلسطينيين أن يقوم بذلك بشكلٍ عاجل، وأشار الى أنّ قوات الأونروا لا يمكنها الدخول إلى المخيم بسبب تبادل النيران الثقيلة والخوف على حياة الموظفين في الأونروا. وقال مصدر كبير في السلطة الفلسطينيين في رام الله أنّ رئيس السلطة الفلسطينية، أبو مازن، مطلّع على خطورة الوضع في المخيم، وأنه ينوي توجيه دعوة لعقد قمة عربيّة وسيطلب تدخل القوات العسكريّة التي تمّ تشكيلها مؤخرًا في القمة، بهدف مساعدة اللاجئين الفلسطينيين.
    جنرال اسرائيلي يهدد بتدمير لبنان واعادته 200 سنة الى الوراء
    وجه قائد الكتيبة 91 في الجيش الاسرائيلي، العميد موني كاتس، تهديدات صارمة الى لبنان، حيث قال في اطار لقاء اجراه معه موقع "واللا"، "انني لا أشك بقدرة اسرائيل على تحقيق الحسم في مواجهة مع حزب الله، وعندما اقول الحسم فانا اقصد التسبب للجانب الآخر بالتوقف عن الحرب، بشكل يجعله لا يرغب بالحربب بتاتا. اذا بدأت الحرب فان لبنان لن يرجع 30 سنة الى الوراء وانما 200 سنة".
    وكان كاتس يرد على تصريحات الامين العام لحزب الله حسن نصرالله التي نشرت في صحيفة سورية في مطلع الأسبوع، والتي جاء فيها ان الحرب ستقع وسيكون الثمن باهظا، وسينتصر فيها من يملك الاستعداد لتقديم تضحيات اكبر. وحسب اقوال كاتس فان نصرالله على حق، بل انه ينطلق من فرضية ان حزب الله يحفر انفاقا في المنطقة، ويقول: "ستكون حرب اخرى، حتى اذا لم يفهم ذلك، فسيفهم في النهاية انه لا بديل امام شعب اسرائيل. وعندما نتواجد في موقف اللابديل، سيكون شعبنا على استعداد لدفع الثمن الباهظ جدا. وهكذا فاننا اذا فهمنا انه لا يوجد مفر، وستكون العملية مبررة في لبنان، ونفهم اننا على استعداد لدفع الثمن، لن يمنعنا أي شيء من العمل هناك، ولن تستطيع أي قرية لبنانية وقف هذه الآلية المشحونة".
    ويضيف: "لا اواجه أي مازق في كوننا سنضطر الى القيام بمناورات برية كبيرا جدا في لبنان. اما اذا كانت الظروف السياسية تسمح بذلك فهذه مسألة أخرى. انا اعتقد انه يجب اتخاذ القرار ولن يكون سهلا وسنضطر الى دفع الثمن".
    وفي رده على سؤال حول فشل إسرائيل بتحقيق الانتصار في غزة في الصيف الأخير، قال كاتس: "اعتقد ان حماس كانت في حالة انكسار. انا اقول الامور بناء على ما افهمه وعلى ما يتوفر امامي، وحسب تقديري لقوة وقدرات الجيش والاستعدادات وجودة القيادة والمحاربين والمعلومات الاستخبارية، وجودة سلاح الجو ووسائل القتال وروح الحرب".
    ويستعين كاتس بالتاريخ لتدعيم ادعاءاته، ويقول: "يمكن المرور على العمليات وتقديم امثلة على عدم تحقيق الحسم، لكننا لم نقم منذ 1983 بتفعيل كل قوتنا العسكرية. لا يمكن العودة الى الوراء طوال الوقت، وتحديد مثال في وقت ما والقول "انظروا". هذا ليس على صلة. اذا قامت اسرائيل والجيش بتفعيل كل هذه المنظومة في لبنان فلن يكون هناك من يستطيع ايقافها.
    وحسب اقواله فان نصرالله يعرف ذلك ايضا، ولذلك يتخوف من المواجهة العسكرية. "مشكلة نصرالله هي ان كل قواعده العسكرية تتواجد في قلب البنية التحتية المدنية في لبنان. وبكلمات اخرى، اذا جرنا الى الحرب فسيقود الى تدمير لبنان. اذا قام الجيش الاسرائيلي بمناورات برية في لبنان فانه سيدمره. القانون الدولي يسمح لي بمهاجمة كل قاعدة عسكرية للعدو. اذا نجحت بالإثبات بأن بناية ما هي اصول عسكرية، فإنني املك تفويضا بمهاجمتها. ولذلك فان لبنان سيتدمر بكل بساطة. وحسب رايي فان نصرالله يفهم ذلك".
    رئيس الاستخبارات الامريكية: "من يهاجم الاتفاق مع ايران ليس صادقا"
    كتبت "هآرتس" ان رئيس وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (سي. أي. ايه)، جون بيرنان، دعم أمس الاول، اتفاق الاطار الذي تم التوصل اليه مع ايران خلال محادثات لوزان، وقال ان المعارضين للاتفاق "غير صادقين" عندما يقولون ان الصفقة تبقي على الطاولة امكانية قيام ايران بانتاج اسلحة نووية.
    وحسب أقواله، فان الاتفاق الذي تم التوصل اليه، والذي يحدد بأنه سيتم ازالة العقوبات بالتدريج مقابل تراجع ايران عن مشروعها النووي – هو اكثر اتفاق واقعي يمكن التوصل إليه. وأضاف: "حسب رأيي ان من يقول ان هذه الصفقة تترك امام ايران مجالا للوصول الى القنبلة ليس صادقا تماما، لو كان يعرف الحقائق ويفهم ما هو المطلوب من أجل الوصول الى ذلك. لقد فوجئت بشكل ايجابي من موافقة الايرانيين على هذه المطالب الكبيرة".
    وقال برنان إنه يفهم بأن بعض المعارضين للاتفاق يشعرون بالقلق من أنه مع الاتفاق، أيضا، يمكن لإيران امتلاك القدرة على التسبب بأضرار اخرى في الشرق الوسط. هذا تخوف شرعي، ولكن هذا هو سبب قولي إنه لا يجب محاولة عرقلة هذا الاتفاق. إنه أكثر اتفاق مستقر يمكن التوصل إليه".
    في المقابل قال رئيس الحكومة الاسرائيلية، بنيامين نتنياهو، ان اسرائيل تعتقد بأن "الوقت الذي ستحتاجه ايران للوصول الى القنبلة، بعد انتهاء موعد الاتفاق بينها وبين القوى العظمى هو فترة صغيرة جدا". وبتصريحه هذا اتفق نتنياهو مع التصريح الذي أدلى به الرئيس الأمريكي باراك أوباما، خلال اللقاء الذي منحه للراديو القومي (إن. بي. آر)، والذي وصف خلاله الفترة الزمنية التي ستحقق ايران خلالها الاختراق نحو القنبلة، بعد انتهاء الاتفاق هو فترة زمنية قصيرة جدا.
    وقال نتنياهو خلال جولة قام بها مع أسرته في النقب، ان تقليص الفترة الزمنية للوصول الى الاتفاق سيكون "النتيجة الحتمية لرفع القيود بشكل تدريجي عن ايران، لأن ذلك سيسمح لإيران بتحقيق قدرة انتاجية بحجم صناعي".
    رفع مستوى الحرب الاعلامية
    في هذا الشأن كتبت "يديعوت احرونوت" ان اسرائيل رفعت من مستوى الحرب الاعلامية ضد الاتفاق مع ايران، حيث نشر وزير الامن موشيه يعلون مقالة في "واشنطن بوست" حذر فيها من ان التفاهمات مع ايران ستزيد من فرص الحرب.
    وكتب يعلون "ان اتفاق الاطار الذي تم الاتفاق عليه في الاسبوع الماضي محكوم عليه بعدم الاتفاق الأساسي، حتى بين الذين وقعوا عليه". واضاف ان "المؤيدين للاتفاق عرضوا ثلاث فرضيات أساسية لتبرير المخاطر الكامنة فيه: ان البديل الوحيد هو الحرب، وان الايرانيين سيرتدعون بسبب "الرقابة غير المسبوقة"، وانه في حال خرق الاتفاق يمكن العودة الى فرض العقوبات. لكن ما يجمع كل هذه الادعاءات هو انها كلها مخطئة".
    ويؤكد يعلون ان إسرائيل ليست معنية بالمواجهة العسكرية وانما تشديد العقوبات كي تعالج دعم ايران للارهاب وعدوانيتها في المنطقة. وكتب "لا توجد أي دولة تريد الحل السلمي امام ايران اكثر منا. لكن معارضتنا للاتفاق ليست لأننا نبحث عن الحرب، وانما لأن شروط الاتفاق التي ستترك ايران غنية اكثر وقوية اكثر وتملك طريقا اسرع للحصول على القنبلة – تجعل الحرب محتملة بشكل اكبر".
    تمديد اعتقال جندي سرب معلومات امنية للمستوطنين
    ذكرت "هآرتس" ان المحكمة العسكرية في يافا مددت اعتقال الجندي يعقوب سيلع، لمدة يوم واحد، بشبهة خرق الصلاحيات الى حد المس بأمن الدولة، وذلك بعد قيامه بتسريب معلومات سرية الى نشطاء اليمين. وسيتم اليوم، تقديم تصريح من قبل النيابة تمهيدا لتقديم لائحة اتهام ضد الجندي.
    يشار الى أن سيلع، من مستوطنة بات عاين، يخدم في الجيش النظامي في منطقة "عتسيون"، وقد اعتقل في العاشر من آذار بعد الاشتباه بقيامه بتسريب معلومات حول نية الشرطة تنفيذ اعتقالات في بات عاين. ولدى وصول الشرطة الى المكان تعرض لهجوم من قبل المستوطنين.
    مقالات وتقارير
    لنساعد لاجئي اليرموك
    تكتب صحيفة "هآرتس" في افتتاحيتها، ان مأساة انسانية لا يمكن استيعابها تحدث خلف حدود دولة اسرائيل. ذلك أن اكثر من 230 الف نسمة قتلوا في الحرب المتواصلة منذ أربع سنوات في سوريا؛ وهناك من يقدر بان عدد القتلى بلغ 300 الف. أما عدد اللاجئين فيثير الفزع: لقد فر نحو ثلاثة ملايين سوري من بلادهم، ونزح نحو ستة ملايين ونصف مواطن سوري من منازلهم وانتقلوا للسكن في مناطق اكثر محمية في سوريا. وتقوم دول مجاورة، مثل تركيا، الاردن ولبنان، بمنح ملجأ لمعظم اللاجئين، سواء في مخيمات مؤقتة للاجئين أم بتقديم المساعدة المالية والمنتجات الغذائية. وتبذل المنظمات الدولية جل جهودها، ولكن صناديقها الهزيلة، وبشكل خاص الظروف الصعبة تجعل من الصعب جدا، واحيانا تحبط نقل المنتجات الاساسية.
    داخل هذا الفخ السوري يحاصر، أيضا، عشرات آلاف اللاجئين الفلسطينيين الذين لا يجدون ملجأ في دول اخرى. ومن بينهم نحو 20 الف لاجئ في مخيم اليرموك للاجئين جنوب دمشق، معظمهم من الشيوخ والمقعدين، او الذين لا يملكون القدرات الاقتصادية ويعيشون منذ نحو سنتين تحت الحصار. ومع سيطرة تنظيم داعش على المخيم، باتت حياتهم في خطر، ليس فقط نتيجة النيران وانما بسبب الجوع والنقص الخطير في الادوية –لأن ارساليات المساعدات لا يمكنها أن تدخل إلى المخيم، الذي تحول الى ميدان حرب.
    ويحاول الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، الان مساعدة المحاصرين الفلسطينيين من خلال اختلاق طرق انقاذ محمية تسمح لهم بالخروج من المخيم. ولا يمكن لهذا الجهد أن يبقى فقط بمسؤولية عباس؛ بل يتحتم على الأسرة الدولية بان تتجند على عجل كي تمنع القتل المرتقب في المخيم وتنقذ من يمكن انقاذه.
    وكجزء من هذه الجهود الدولية، يجب على إسرائيل المساهمة والفحص مع عباس، ما هي الطرق والوسائل الممكنة لمساعدة اللاجئين، الذين تجمعهم علاقات عائلية، واحيانا من الدرجة الأولى مع المواطنين العرب في إسرائيل. يمكن لإسرائيل ان تعرض على عباس، استيعاب جزء من اللاجئين في نطاق السلطة الفلسطينية والمساعدة في تمويل قسم من نفقات انتقالهم واستيعابهم وعرض خدمات طبية لمن ينجحوا في الوصول. وفي هذا الوقت ينبغي دحر كل الاعتبارات السياسية والخلافات مع السلطة الفلسطينية جانبا. هذه مهمة انسانية من الدرجة الاولى لا يمكن لإسرائيل التنصل منها.
    صواريخ حزب الله أشد خطورة
    يكتب يسرائيل هرئيل، في "هآرتس" أن قائد الجبهة الداخلية، الجنرال أيال ايزنبرغ، حذر عشية العيد من أن حزب الله سيتمكن خلال المواجهة القادمة من اطلاق بين ألف و1500 صاروخ يوميا على اسرائيل. ونتيجة للدمار الرهيب، حسب ايزنبرغ، سيتحتم على اسرائيل ايجاد اماكن سكن بديلة لعشرات آلاف المدنيين. ولطمأنة المواطنين قال انه "يمكن من خلال السلوك الصحيح للمواطنين تقليص عدد المصابين". لقد أثار ايزنبرغ في توقعاته الممتعة هذه أسئلة ثاقبة: أين كانت القيادات المدنية والعسكرية خلال العقد الأخير؟ لماذا جلسوا مكتوفي الأيدي؟ لماذا لم يمنعوا حزب الله من الحصول على عشرات الآلاف من الصواريخ المتطورة القادرة على ضرب أي مكان في إسرائيل؟
    خلال حرب لبنان الثانية، قتل 155 جنديا ومدنيا، غالبيتهم نتيجة قصف الجبهة الداخلية. لقد انتهت الحرب في 12 آب 2006، بعد صدور قرار مجلس الأمن رقم 1701، الذي ينص في الأساس على انسحاب حزب الله من جنوب لبنان وفرض حظر على نقل السلاح اليه. وتقرر ان يتولى 15 ألف جندي دولي تطبيق هذا الحظر، بالإضافة الى الجيش اللبناني الذي سينتشر في الجنوب. لقد ادعت وزيرة الخارجية في حينه، تسيبي ليفني انها صاحبة الفضل واعلنت: "حققنا التغيير في جنوب لبنان". وهدأت المتشككين بقدرة الامم المتحدة على تطبيق الحظر قائلة: "اذا طولبنا بعملية أخرى، فان هذا القرار ولّد شرعية لم تكن قائمة من قبل من أي جهة". ووعدت بأن "القرار لن يبقى حبرا على ورق".
    لقد تحمل ايهود اولمرت وعمير بيرتس وليفني ودان حالوتس مسؤولية عدم بقاء القرار 1701 "حبرا على ورق". لو كانوا قد نفذوا آنذاك قرار مجلس الأمن (سيما انهم حظوا بالشرعية التي لم تكن سابقا")، ليمكن الافتراض ان الخطر الآتي من الشمال كان سيتقلص بنسبة كبيرة. ولكن عندما فشلوا في الحرب، فقد فشلوا، ايضا، في منع الحرب القادمة.
    منذ تزود حزب الله بحوالي 100 الف صاروخ لم تحرك أي حكومة اسرائيلية ضجة، كما تفعل الحكومة الأخيرة وبنجاح نسبي في الموضوع النووي الايراني، كي يطبق مجلس الأمن الحظر – ولو خشية قيام إسرائيل بعملية ردع. من المهم التذكير ان غالبية الصواريخ وصلت الى حزب الله خلال السنوات الست الأخيرة، السنوات التي ترأس الحكومة خلالها بنيامين نتنياهو.
    ان خطر الصواريخ اشد خطورة من النووي الايراني. يمنع انتظار قيام العدو بالخطوة الأولى – وهذا سيتم عاجلا أم آجلا – ويمكن أن يسبب آلاف القتلى وتدمير البنى التحتية والمواقع الاستراتيجية وآلاف المساكن. خلافا للوضع بين الدول فانه لا يمكن ان يصمد ميزان الرعب مع التنظيمات الارهابية لفترة طويلة، بل سينهار في اللحظة التي تقررها ايران.
    هناك من يعزيهم السحر – سحر القباب، الأسهم والعصي السحرية. امام 1500 صاروخ يوميا – حتى امام 150- يعتبر ذلك عزاء الحمقى. يمكن لهجوم مانع – ومفاجئ - فقط ان يقلص الى حد كبير، عدد القتلى والضرر المعنوي والاقتصادي ويحسم المعركة بشكل كبير. يمنع السماح بقتل المواطنين الإسرائيليين كي "نخلق الشرعية" للرد.
    كما في الماضي، حتى ان كنا الجهة التي ترد – سنتحول بسرعة الى المهاجمين والمشجوبين. حسب سلوكيات رئيس الحكومة الموعود، من شبه المؤكد أنه في هذه المرة ايضا – وبثمن اكثر رهيبا من الماضي – ستتلقى إسرائيل الضربات على رأسها. صحيح ان الانتقام الفوري سيكون أصعب، ولكن فور ذلك – وأثبت ذلك "الجرف الصامد" والعمليات السابقة – سيسارع الى الموافقة على وقف اطلاق النار. وهذه المرة، ايضا، لن يقضي الجيش على العدو وصواريخه.
    النائب العسكري الرئيسي: لن تسمعوا مني أنّ الجيش الإسرائيلي هو الأكثر أخلاقية في العالم
    يكتب عاموس هارئيل وغيلي كوهين، في "هآرتس" أنه في تشرين الثاني الماضي، وتحديدًا بعد شهرين من الحرب الأخيرة على قطاع غزة، أدلى الضابط مارتين ديمبسي، قائد القوات المشتركة في الجيش الأمريكي، بتصريحات قد تبدو مفاجئة. لقد ادعى ديمبسي في خطابه خلال مؤتمر عُقد في نيويورك، أن "إسرائيل بذلت جهدًا كبيرًا"، لمنع إصابة الأبرياء في غزة. وأضاف: "الجيش الاسرائيلي غير معني بالمس بالمواطنين، بل يرغب بتقليص إطلاق القذائف من غزة".
    من المشكوك فيه أن تصريحات ديمبسي سترضي لجنة حقوق الإنسان في الأمم المتحدة، التي تعمل في هذه الأيام على صياغة التقرير النهائي حول الاتهامات المتبادلة بشأن جرائم الحرب التي ارتكبتها إسرائيل وحماس، خلال المواجهة التي وقعت في الصيف الماضي. لكنّ تصريحات القائد العسكري الأمريكي تعكس تفهمًا كبيرًا لدى الجيوش الغربية للمبررات التي تواجه إسرائيل، خلال النزاعات مع تنظيمات إرهابية أو حرب العصابات في الأماكن المكتظة بالسكان. وهذا التفهم هو نتيجة للجهد الإسرائيلي المضاعف: على الحلبة القانونية، الذي يترافق بالدعم المتواصل من قبل النيابة العسكرية لقرارات تمّ تبنيها خلال الحرب، وفي التحقيق حول الشبهات بشأن المخالفات التي وقعت بعد الحرب؛ وعلى الحلبة الاعلامية، وبالأساس بشأن الاتصالات مع جيوش أخرى.
    فور انتهاء الحرب أرسل البنتاغون طاقم خبراء الى إسرائيل، لسماع العِبر التي استخلصتها مِن الحرب، وبشأن إصابة المدنيين بشكلٍ خاص. وفي المقابل وصل وفد من كبار الضباط برئاسة الجنرال نوعم تيفون، رئيس طاقم الفحص في القيادة العسكرية والنائب العسكري الرئيسي، الجنرال داني عفروني، في زيارة عمل إلى العاصمة الأمريكية واشنطن، للتباحث في الحرب الأخيرة على غزة.
    وفي شباط بادر النائب العسكري الى استضافة مؤتمر في إسرائيل بحضور عشرات كبار رجال القانون العسكري من 14 دولة، لمناقشة الحرب التي تقودها الديمقراطية ضد الإرهاب. يشار أنّ النيابة العسكرية تواجه حاليًا ضغوطًا متناقضة. فمنذ انتهاء الحرب، يتوقع المجتمع الدولي الحصول على توضيحات من اسرائيل - ومعاقبة ضباط - بسبب قتل مدنيين خلال الحرب، علماً أنه حتى حسب الرواية التي تقلل من عدد الضحايا، فانها تقول أن أكثر من 1000 مدني فلسطيني قتلوا بنيران الجيش الاسرائيلي، بينهم مئات الأطفال. وتأمل القيادة السياسية في إسرائيل أن يسمح لها عمل النائب العسكري وطاقمه بصد الانتقادات الموجهة الى اسرائيل على الحلبة الدولية.
    لكنه في الأحزاب اليمينية، وبصورة كبيرة، في صفوف الضباط الميدانيين في الجيش الإسرائيلي، ظهرت معارضة لسياسة التحقيقات، وتساءلوا هناك: لماذا على النيابة بالأساس أن تفحص وجهة نظر الضابط المقاتل وقت الحرب؟
    أما الشخص الذي يقف في مواجهة العاصفة فهو النائب العسكري الرئيسي، الجنرال عفروني. في محادثات منفصلة مع "هآرتس" في الأسابيع الأخيرة، قام كلٌ من عفروني والمدعي العسكري الرئيسي في الجيش العقيد أودي بن اليعزر، برسم سياسة النيابة العسكرية في أعقاب الحرب. وأظهر عفروني وبن اليعيزر حذرا في توفير تفاصيل حول قرارات لم يتم تبنيها بعد، وعلى رأسها أسئلة تعتبر دراماتيكية: منها: هل يجب فتح تحقيق من قبل الشرطة العسكرية في قضية معركة رفح، التي حظيت باسم "يوم الجمعة الأسود". لكن ما قالاه فعلا يعكس الجهود الحثيثة للحفاظ على حرية عمل النيابة حتى في فترة سياسية مضطربة، سمح وزير الأمن موشيه يعالون لنفسه خلالها – في خضم معركة الانتخابات - بالتحذير من فتح تحقيق جنائي ضد الضباط في قضية رفح. وادعى يعالون: "هذه حملة عسكرية. وليست شيئا يمكن فحصه بأدوات جنائية". وفي تلك الفترة وقع مئات الضباط وجنود الاحتياط على عريضة بهذه الروح.
    عفروني الذي من المفترض أن ينهي في الخريف مدة أربع سنوات، عاد إلى الجيش من الحلبة المدنية، كي يتم تعيينه لمنصب النائب العسكري الرئيسي. وخلال فترة قصيرة بعد عودته نجح باستفزاز معسكر قوي (والمؤيدين له في وسائل الإعلام)،عندما أعاد فتح التحقيق في ملف هيربز، القرار الذي دفع الشرطة في النهاية لتقديم ملف جنائي ضد القائد العام السابق للجيش جابي اشكنازي وعدد من الضباط الكبار المقربين منه. وفي قضيّة غزة، بدا أنّ عفروني يتواجد على مسار خلافي مع يعلون وضباط كبار. إذا كان هذا الأمر يزعجه، فإنّ النائب العسكري لا يعترف بذلك. من ناحيته، وظيفته هي الكشف عن الحقيقة والتحقيق في شبهات بارتكاب مخالفات، دون علاقة بالضغوط الخارجية.
    "لن تسمعوني أبدًا أقول بأنّ الجيش الإسرائيلي هو الجيش الأكثر أخلاقيًا في العالم"، قال عفروني، الذي يرفض اعتماد الشعار الذي فرضه رئيس الأركان السابق شاؤول موفاز في بداية الانتفاضة الثانية وتم اعتماده منذ ذلك الوقت وكأنه توراة نزلت في سيناء، من قبل القيادتين الرفيعتين في الجيش الإسرائيلي والحكومة. "أنا أعتقد أنّ الجيش يحمل قيمًا، لكن بعض القيم يرتبط بمسألة التحقيق وفحص الشبهات المتعلقة بالتجاوزات بصورة مهنيّة. وإذا لم نقم بذلك، فستطرح علامة استفهام كبيرة حول قيمه".
    منذ الحرب يفحص طاقم التحقيق برئاسة الجنرال تيفون (بعد استقالته من الجيش استبدله الجنرال احتياط يتسحاق ايتان)، حوالي 120 حادثة، ثارت فيها شبهات بارتكاب مخالفات لقوانين الحرب. وتم تحويل 65 حالة منها للفحص في النيابة العسكرية، التي فتحت تحقيقا في ستة أحداث وأغلقت من دون اجراء تحقيق جنائي 17 ملفًا تعالج أحداث إضافية. وهناك 13 تحقيقًا تجري بمبادرة النيابة، دون أن تمر أولا عبر لجنة التحقيق في قيادة الأركان العامة. وتعالج هذه التحقيقات أيضًا شكاوى حول النهب، التنكيل بالمعتقلين والمس بمواطنة رفعت راية الاستسلام. ومن المتوقع قريبًا، وبما يتفق مع التحقيقات في النيابة العسكرية، تقديم لوائح اتهام أولية، ضد جنود من وحدة غولاني، متهمون بالنهب بعد المعركة القاسية التي وقعت في حي الشجاعية، شرق مدينة غزة.
    لقد بدأ التحقيق في جزء كبير من هذه القضايا بعد الشكاوى التي تم تقديمها الى النيابة من قبل منظمات حقوق الإنسان. كما وصل 17 فلسطينيًا إلى حاجز ايرز، وهناك تمّ التحقيق معهم مِن قبل الشرطة العسكرية، في قضايا مختلفة. وفي حادثين تمّ إغلاق التحقيق حول النهب، بسبب عدم حضور المشتكين الفلسطينيين ورفضهم تقديم إفادتهم. وحتى الآن تمّ التحقيق مع عشرات الضباط والجنود، وفي بعضها تحت طائلة الانذار. وكان كبار الضباط الذين تمّ التحقيق معهم قادة في كتائب الجيش، ولكن يمكن أن يتم في المستقبل استدعاء ضباط أعلى منهم للتحقيق.
    وحسب أقوال عفروني: "كلنا يعرف أنّنا سنحاكم ضابطا أو جنديا ارتكب حدثا تظلله راية سوداء، وليس على خطأ معقول خلال الحرب، كإطلاق النار لإصابة مخرب ولكنها وبسبب وقوع خطأ اصابت مواطناً. لدينا عدة تحقيقات لا أعرف كيف ستنتهي في النهاية، لكننا لن نتردد بتقديم لائحة اتهام إذا ألحت الحاجة. ولن نقدّم الجنود للمحاكمة، كي نسترضي وسائل الإعلام، القلقة بسبب العدد الكبير من المواطنين الذين قتلوا وقت الحرب. أنا لا أحقق كي ارضي أحدا، ولن أقدم لوائح اتهام كي أرتب المعطيات لدى منظمة "بتسيلم" (التي انتقدت العدد المنخفض للوائح الاتهام في الماضي).
    وعندما تم سؤاله عما إذا كان عمل النيابة العسكرية يجري في ضوء امكانية قيام المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي (icc) بتقديم لوائح اتهام ضد ضباط في الجيش في أعقاب انضمام الفلسطينيين إلى المحكمة، رد النائب العسكري بالنفي: "إذا عملنا كما يجب، فلا حاجة للقلق. ولن تقوم محكمة الجنايات باستبدال النيابة العسكرية، في الوقت الذي لا يتحيز فيه الجهاز القضائي للدولة، ويقوم بواجبه". ويضيف: التفسير الذي أسمعه في بعض الأحيان، وكأننا نعمل فقط من أجل حماية الجنود من المحاكمة في لاهاي- هو مقولة خاطئة. فتحقيق الشرطة العسكرية لا يشكل شهادة تأمين للجنود. إذا كانت هذه التحقيقات مزيّفة وليست حقيقيّة، فإنّ أي شيءٍ لن يصد محكمة الجنايات الدولية".
    القرار المتعلق بقضية رفح، بعد مقتل عشرات الفلسطينيين أثناء تفعيل نظام "هانيبال"، لاحباط اختطاف الضابط المقتول هدار غولدين، سيتم اتخاذه على الغالب بعد عدة أسابيع. بن اليعزر الذي سيستقيل من عمله في الجيش الإسرائيلي خلال الصيف، يبدو كأنه نسّق الأمر تمامًا مع قائده عفروني. لن تؤثر الأصداء الإعلامية والخلافان السياسية، حسب ادعائه: "يجب علينا أن نكون مخلصين لوظيفتنا. ولن يتم اتخاذ القرار كي نرضي نزوات احد. وليس كل خطأ في وجهة النظر، أو التجاوز، يبرر التوجه الى الوسائل الجنائية. الوقائع الفظة – هي الحالات التي سيتم فتح تحقيقات جنائية فيها".
    إحدى العمليات التي تثير النقاش والتي قام بها الجيش خلال الحرب هي الهجمات المنهجية على بيوت قادة تنظيمي حماس والجهاد الإسلامي، بادعاء أنها استخدمت "للقيادة والسيطرة"، لأنّ القادة حولوا بيوتهم لغرف للحملات العسكريّة، وهكذا هدمت عشرات البيوت، وفي عدة وقائع قتل الكثير من المواطنين، بسبب إشكالية العمل بنظام "اطرق السقف" الذي استعمل لإخلاء منازل المواطنين قبل تفجيرها، ويوافق عفروني على أنّ النيابة العسكرية "تفحص سياسة الهجوم في "الجرف الصامد". وفق مبادئ القانون الدولي، يسمح بمهاجمة هدف إذا كان عسكريا، والبيت لا يتحول إلى هدف بسبب خط هاتفي يُستخدم للحملة الإعلامية للعدو، لكن إذا كان القائد يقوم من هناك بإدارة منظومة الحرب ويأتي اليه اتباعه لاجراء مشاورات فإنّ هذا يعتبر هدفًا عسكريًا. ولم نقرر تدمير جميع بيوت القادة. هناك بيوت رفضنا مهاجمتها".
    ويضيف النائب العسكري أنّ الهجوم الذي يحظى بشرعية عالية نسبيًا، لا يتفق في بعض الأحيان مع قوانين الحرب. وحسب أقواله فان هدم البيوت المتعددة الطبقات، خلال عمليات القصف التي سبقت الحرب، تمّت المصادقة عليه قانونيًا فقط بعد إثبات جود غرف حرب لحماس داخل هذه المباني. "لم نهدم بيوتًا دون وجود سبب عسكري".
    السحر الايراني
    يكتب ناحوم برنياع في "يديعوت احرونوت" ان الرئيس اوباما دعا توماس فريدمان، صاحب الزاوية الهامة في "نيويورك تايمز" الى البيت الابيض، يوم السبت. ولم تكن هذه الدعوة مجرد صدفة، ولا التوقيت. لقد رأى اوباما صوب عينيه جمهورين مستهدفين: اعضاء مجلس الشيوخ من الحزب الديموقراطي والرأي العام في اسرائيل. ويعتبر فريدمان من الشخصيات المقروءة جدا من قبل هذين الجمهورين. الإسرائيليون كانوا يهمون اوباما بفضل هويتهم، ولكنهم يهمونه بشكل لا يقل عن ذلك بسبب تأثيرهم غير المباشر على المعركة في مجلس الشيوخ.
    كما في كل عملية سياسية، فان الارقام هي التي تتحدث في نهاية الأمر. 54 من بين 100 عضو في مجلس الشيوخ ينتمون الى الحزب الجمهوري، وليست لديهم أي مشكلة في تمرير قانون يعرقل، عمليا، الاتفاق مع ايران. وسيفرض الرئيس الفيتو، وسيعاد القانون الى مجلس الشيوخ. ولكي يتم التغلب على الفيتو، سيحتاج الحزب الجمهوري الى غالبية الثلثين، أي الى دعم 13 عضوا من الديموقراطيين. والمعركة تدور الآن على هؤلاء.
    لقد حاولت الحكومة الإسرائيلية تجنيد مجلسي النواب والشيوخ ضد البيت الابيض عدة مرات في السابق. وآلت تلك المحاولات الى الفشل غالبا. ولكن معركة كهذه لم تحدث، لا من حيث اهمية الموضوع للجانبين ولا من حيث عمق تغلغلها في السياسة الامريكية الداخلية. الرئيس الامريكي ورئيس الحكومة الإسرائيلية يلعبان بشد البساط: كل واحد منهما يحاول جذب البساط الذي يقف عليه الآخر. هذه اللعبة غير متسقة: لقد بدأت بتفوق كبير لنتنياهو. الغالبية الجمهورية في الكونغرس تخضع لسلطته: الاثرياء اليهود على استعداد لإغراق كل عضو ديموقراطي في مجلس الشيوخ بالمال لتغطية حملته الانتخابية ومعاقبة كل من يتغيب. إسرائيل ونتنياهو يتمتعان بتأييد اساسي في الرأي العام الأمريكي خلافا للتعامل الساسي للراي العام الاسرائيلي مع اوباما.
    عدم الاتساق هذا يعمل في الجانب الآخر، ايضا. نتنياهو يقف على رأس حكومة دولة صغيرة نسبيا، ترعاها الولايات المتحدة. هناك من يرى في محاولته هزم الرئيس الحالي عملا بطوليا، والبعض يعتبر ذلك جنون عظمة وصفاقة وانحلال. الجهة الاولى التي تشعر بعدم الارتياح هم اعضاء الحزب الديموقراطي في مجلس الشيوخ، الجهة المستهدفة في الحملة. هناك فجوة عميقة بين اوباما ونتنياهو. ما يفصل بينهما في المسالة الايرانية يتجاوز جوهر بنود اتفاق لوزان. ويتضح من تصريحات اوباما، خلال ظهوره العلني والمحادثات المغلقة، ان امكانية التوصل الى تسوية مع ايران، تسحر اوباما.
    هناك جانب رومانسي في خطوته ازاء ايران. جانب عاطفي. هذه المقولة تبدو غريبة، تأملية، تتعلق بسياسي عقلاني جدا وبارد جدا. وسأحاول التفسير. لقد بدأ اوباما دورته الاولى بخطوة كبيرة ازاء العالم العربي، خطوة وصلت الى قمتها في خطاب جامعة القاهرة في حزيران 2009. لقد كنت هناك، امام الوجوه الذاهلة للمدعوين، وامام تأثر الجامعيين. لقد سعى اوباما الى تبشير الملايين في العالم العربي ببداية جديدة – هذا كان عنوان الخطاب – بداية تقوم على الديموقراطية الليبرالية، العادلة، المتساوية، الغربية والعلمانية. خطابه كان يحمل الكثير من الرومانسية، الكثير من التفاؤل، وقليلا من فهم تاريخ الشرق الاوسط. ما حدث منذ ذلك الوقت في العالم العربي سبب له الخيبة. انه لا يتأثر من الجنرال السيسي الذي وصل الى السلطة على حراب جنوده ويسيطر حتى اليوم بمساعدتهم. انه يستهتر بالحكام في السعودية ودول الخليج الذين يغوصون في ثراءهم المصطنع، وبالفساد. لقد جذبته ايران بسبب تاريخها الطويل، الذي يعود الى خمسة آلاف سنة. وبسبب الظلم الذي سببته لها الولايات المتحدة، عندما اقصت في عام 1953 الحكومة الشرعية لمصدق واعادت الشاه الى الحكم فيها.
    لقد شخص الايرانيون هذه اللهجة لدى اوباما وعرفوا كيف يعزفون عليها. والأهم من ذلك ان ما يسحره هو امكانية ان يترك بصماته في التاريخ الامريكي.
    بعد اقل من عامين سيمضي في طريقه، وايران هي فرصته الأخيرة. في محادثات مع شخصيات امريكية أسألهم عما اذا كان هناك وجه شبه بين الخطوة التي قام بها الرئيس نيكسون ازاء الصين في سبعينيات القرن الماضي، والخطوة التي يقوم بها اوباما ازاء ايران. لقد فجر نيكسون بضربة واحدة ثلاثة عقود من العداء غير المساوم. وعلى طريق ذلك تخلى عن تايوان، الدولة التي كان تحالفها مع الولايات المتحدة وثيقا وملزما اكثر من التحالف معنا، وكان تأثيرها في الكونغرس لسنوات طويلة اكبر من تأثيرنا.
    اذا كانت ايران تلعب في ظل الادارة الحالية دور الصين الشعبية، فمن يلعب دور تايوان، الحليف الذي تمت خيانته؟ مصر؟ السعودية؟ اسرائيل؟ كلها معا؟ من المفضل ان ننظر الى وضع تايوان اليوم، قال لي باقتضاب مسؤول امريكي. انها تعيش بثراء وسعادة، اموالها تستثمر في الصين واموال الصين تستثمر فيها. نتنياهو يسمع خامنئي ويتخيل نفسه تشرتشل الذي يواجه هتلر؛ اوباما يراسل خامنئي ويتخيل نفسه نيكسون الذي التقى مع ماوتسي تونغ. وهذه هي الخطوة الأولى نحو الهاوية.
    على شفا حرب اقليمية
    يكتب د. رؤوفين بركو في "يسرائيل هيوم" أنّ الشرق الاوسط دخل في هذه الايام الى وضع يمكن وصفه باللامعقول، وكل ذلك بدعمٍ من أمريكا. فالاتفاق الذي وقّع عليه الغرب مع إيران يقود ايران في الواقع إلى دولة نووية، بتصريحٍ من الأمم، وفي منطقتنا يصعب استيعاب ما لا يمكن استيعابه، ففي الوقت الذي تواصل فيه إيران تحريك عجلة الحرب وامتدادها في مراكز القتل المختلفة في الشرق الأوسط، وعندما تقف في اليمن في مواجهة الائتلاف العربي الذي خرج في عاصفة "الحزم"، يعلن الناطقون باسمها أنهم نجحوا باخضاع الغرب ويواصل قادتها التصريح بأنهم سيقومون بإبادة إسرائيل.
    وعلى ما يبدو فإنّ إيران تستطيع السماح لنفسها، مقابل ضعف الرجل المتصالِح براك اوباما، والذي بفضله تبدو إيران مبتهجة- فبينما انهارت الدول العربية المحيطة بها كبرجٍ من ورق، بقيت صامدة، هي ومصر، التي على ما يبدو كانت ستنهار هي أيضًا ، لو ان الرئيس عبد الفتاح السياسي خضع للحظر وللتنكر الأمريكي، كما حصل لشاه إيران وفيما بعد لحسني مبارك.
    من حسن حظ الدول العربية، التي تتعرض للهجوم حاليًا في الجناح اليمني من قبل إيران، أنّ أحد ما في الادارة الامريكية تشجع أخيرا وعمل على ازالة الحصار الامريكي عن القاهرة التي تصارع على بقائها الاجتماعي والاقتصادي. وقد أتاح هذا التغيير للسيسي إسماع صوت واضح وحاسم بشكل أكبر في التحالف العربي في الوقت الذي تعهد فيه بالحفاظ على أمن دول الخليج كجزء من أمن مصر. لقد عتّم بذلك على اعلان باكستان بأنها ستقف الى جانب السعودية في الازمة مع ايران. هذه الازمة ليست سهلة. فألاعيب ايران كان باستطاعتها أن تثير الضحك لدى الكثيرين لو لم تكن مشبعة بدماء آلاف الأبرياء في الشرق الاوسط.
    لقد تحولت المنطقة الى مملكة اللامعقول، حيث تقوم المليشيا الايرانية “الحشد الشعبي” التي تضم مقاتلين من حرس الثورة بضرب داعش بالتعاون مع الجيش العراقي وبمساعدة غير مباشرة من الولايات المتحدة. وفي المقابل تقوم قوات ايرانية بمساعدة الشيعة العراقيين بذبح المواطنين السنّة في العراق وسرقة ممتلكاتهم، وهذا أيضا يتم بدعم امريكي. انهم يتحركون وهم يحملون صور المرشد الاعلى علي خامنئي في شوارع تكريت “المحررة” ويحتفلون بصورة وحشيّة.
    في سوريا أيضا، يلمسون الذراع الايرانية الطويلة، فالرئيس بشار الأسد صنيعة طهران، يواصل ذبح المواطنين المدنيين وقوات المتمردين. ومنذ انهارت التزامات أوباما بالقضاء على النظام السوري، إذا قام باستخدام السلاح الكيماوي، يقوم الأسد بقصف معارضيه بغاز الكلور، ويستفيد من الفشل في اخلاء بلاده من المواد الكيميائية بل ويقوم بتكثيف استعمالها. هذا الوضع الذي يجري تحت أعين امريكية مغلقة يُذكر بالتعهد الامريكي في التسعينيات بأن كوريا الشمالية التي قامت في حينه بدور ايران كتهديد نووي، سيتم تجريدها من قنابلها. وازاء حقيقة انهيار هذا التعهد ما الذي على اسرائيل أن تفهمه من السوابق (البعيدة والقريبة) التي أمامنا؟
    المحور المشترك
    لاعب إضافي في ملعب الشرق الأوسط هي روسيا، التي تدعم عسكريًا المحور الايراني-السوري. إن الحفاظ على مكانة الاسد هو مصلحة روسية يقف على رأسها ميناء المياه الدافئة للاسطول الروسي في طرطوس. هذه اليد موجودة ايضا في اليمن. فهناك وبشكل مفاجئ يطالب الروس بوقف اطلاق النار وكذلك يطالبون بممرات انسانية للانقاذ. ويتطلع الروس الى مضائق باب المندب متشجعين من انجازات الحوثيين المنتدبين من إيران.
    وزير الخارجية الايراني رياض ياسين يوجه إصبع اتهام مباشرة. وحسب رأيه فان روسيا تُهرب السلاح للحوثيين في طائراتها “الانسانية” التي تهدف ظاهريا الى انقاذ رعاياها في اليمن. وينضم الى هذه الاتهامات العميد مسعود عسيري، المتحدث باسم التحالف العسكري لـ“عاصفة الحزم” ويحذر: روسيا تعمل لصالح ايران في اليمن كما في سوريا. وهكذا فان بصمات روسيا ظاهرة في المنطقة، سواء من خلال المبادرة الى تسليح ايران ببطاريات متطورة مضادة للطائرات أو من خلال العروض لانشاء مفاعلات نووية “للاغراض السلمية” في الدول المختلفة.
    يبدو أن الرئيس فلادمير بوتين نقل الحرب الباردة الى الشرق الاسط كجزء من تحقيق حلمه بإعادة روسيا الى مكانة الدولة العظمى، ورغبته بالثأر من الولايات المتحدة على موقفها من قضية شبه جزيرة القرم والازمة في اوكرانيا. التحالف العربي يدرك ما هي المصلحة الروسية، وقد سبق للسعودية أن أعلنت: اذا حاول بوتين وقف عملية “عاصفة الحزم” عن طريق قرار في الامم المتحدة، وقامت الولايات المتحدة بالوقوف جانبا (لم تستخدم الفيتو)، فسيواصل التحالف العملية بدعم من باكستان وتركيا، التي التقى رئيسها اردوغان أول أمس مع روحاني، ولكنه لم يتطرق الى الصراع في اليمن.
    اذا لم يتغير شيء حقا في توازن القوى فسيتضح شيئا فشيئا أن اليمن سيكون الدولة الاولى التي سيتم فيها افشال جهود الامتداد الايراني على أيدي الدول العربية السنية. مع ذلك ومن اجل تحقيق حسم كهذا يصبح التدخل البري في اليمن مسألة حتمية. الانجاز السني الذي يتحقق في الجبهة اليمنية هو الاول، ولكنه الوحيد حتى الوقت الحالي.
    اذا عدنا الى سوريا فان الكفة ما زالت تميل لصالح التعاون بين ايران وروسيا، اللتان تعملان في صالح نظام الاسد. في هذه الجبهة تحظيان بدعم مقاتلي “أكناف بيت المقدس″ الفلسطينية. هؤلاء الذين يتركز معظم نشاطهم في مخيم “اليرموك” (الذي يسمى عاصمة الشتات الفلسطيني)، وجدوا أنفسهم بين المطرقة والسندان. فمن جهة فان المخيم الذي فرغ تقريبا من سكانه يتعرض للقصف من قبل النظام السوري، ومن جهة اخرى يعاني من مواجهة مباشرة وعنيفة مع مقاتلي داعش عديمي الرحمة.
    “اليرموك” المجاور لمواقع السلطة والامن في دمشق، آيلٌ للسقوط من أيدي النظام الى أيدي المتمردين، وفي الوقت ذاته يفقد الاسد السيطرة على المعابر الحدودية التي ستؤدي سيطرة المتمردين عيلها الى خنق ما تبقى من اقتصاد الدولة واضعاف النظام.
    ويبدو حاليًا أنّ دعم "أكناف بيت المقدس"، للأسد يلغي محاولة الفلسطينيين عرض صورة عدم التماثل مع أحد أطراف النزاع السوري الداخلي. بل يشير إلى أن الطلاق بين النظام السوري وتنظيم حماس، الذي دعمٍ في البداية المتمردين الإسلاميين، لم يكن نهائيا. فقصة الغرام المتجددة تشمل الدعم الايراني لحماس في غزة: السلاح واعادة ترميم الانفاق وتمويل العمليات الارهابية.
    لا شك في أن الأحلام المشتركة التي يتم حياكتها في الملاجئ المحصنة لحماس في غزة وحزب الله في بيروت من اجل تدمير اسرائيل بقيادة طهران، تواصل تغذية أوهام آيات الله بمضامين قاتلة.ويحدث ذلك كله في اوقات الهدنة الفاصلة بين نكتة واخرى على حساب الامريكيين في ضوء اتفاق الاطار المضحك الذي تم التوصل اليه في لوزان.
    بين اليمن وغزة
    الآن، وفي هذا الوقت بالذات، في ظل الفوضى وانهيار الدول العربية في المنطقة، تصر امريكا على مطالبة اسرائيل باقامة دولة ارهاب فلسطينية في الضفة الغربية اضافة لتلك القائمة في غزة. هذه رغبة امريكية مستغربة تتساوق مع مطالبة اسرائيل بالاستجابة الى “المبادرة العربية”.
    هذه المبادرة تشكل عمليا، طريقة جديدة لضخ مسلحي داعش الى الضفة الغربية والجولان وطبرية، وكذلك أحفاد اللاجئين من “اليرموك” الى داخل اسرائيل في اطار “حق العودة”. مع اصدقاء كهؤلاء – من يحتاج الى أعداء؟ وبشكل عام، يبدو أنه في الادارة الامريكية هناك من يعتقد (بهدف الانتقام؟) بأن النموذج التدميري لحماس الذي يعمل من غزة وسيناء ضد اسرائيل ومصر، هو ناجح بما يكفي الى درجة أنهم يريدون تطبيقه ايضا ضد أمن الاردن واسرائيل في الضفة الغربية.

    ...

  7. #7
    أضواء على الصحافة الاسرائيلية 15 نيسان 2015
    نتنياهو لبوتين: رفع الحظر عن بيع صواريخ لياران يقوض امن المنطقة
    كتبت صحيفة "هآرتس" ان رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو اجرى ، امس، محادثة هاتفية مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اعرب خلالها عن انزعاج اسرائيل من قرار روسيا الغاء الحظر على بيع صواريخ s-300 لإيران. وحسب بيان صدر عن الكرملين فقد اكد بوتين لنتنياهو ان الصواريخ هي منظومة سلاح دفاعية ولا تهدد أمن اسرائيل. اما ديوان نتنياهو فقال في بيان صدر عقب المحادثة ان "نتنياهو ابلغ بوتين بأن القرار الروسي سيزيد من عدوانية ايران في المنطقة ويقوض الأمن في الشرق الأوسط". ونشر نتنياهو بيانا في اعقاب المحادثة قال فيه ان قرار ازالة الحظر هو نتيجة للاتفاق النووي المرتقب بين ايران والدول العظمى. وتساءل: "هل بعد صفقة الأسلحة هذه لا يزال هناك من يدعي بجدية ان الاتفاق مع ايران سيزيد من الامن في الشرق الأوسط؟"
    معطيات امريكية تبين القطيعة الكبيرة بين دريمر والبيت الابيض
    كتبت "هآرتس" انه يتبين من معلومات جديدة نشرتها الادارة الامريكية عمق القطيعة بين البيت الأبيض والسفير الاسرائيلي لدى واشنطن، رون دريمر. فمن بين قرابة مليون تصريح دخول الى البيت الابيض، تم فحصها، يتبين ان دريمر لم يجر تقريبا أي لقاء مع مستشاري الرئيس اوباما خلال العام 2014. وكان البيت الأبيض قد نشر في 27 آذار حوالي مليون تصريح دخول منحت للضيوف الذين دخلوا الى المقر الرئاسي وبناية مجلس الأمن القومي المجاورة، في عام 2014، علما ان هذه التصاريح لا تشمل الزيارات السرية التي جرت في البيت الابيض او المباني المجاورة له.
    يشار الى ان دريمر الذي بدأ بشغل مهامه الدبلوماسية في كانون الاول 2013، تحول خلال سنوات خدمته في ديوان رئيس الحكومة نتنياهو الى "شرشف أحمر" بالنسبة للإدارة الامريكية، وذلك على خلفية علاقاته الوثيقة مع المسؤولين الكبار في الحزب الجمهوري. ومؤخرا اصبح دريمر شخصية غير مرغوب فيها في البيت الأبيض على خلفية دوره في ترتيب خطاب نتنياهو في الكونغرس الشهر الماضي.
    ويشار الى ان وسائل الاعلام نشرت عدة مرات خلال العام الماضي، عن رفض المسؤولين الامريكيين استقبال دريمر. ويتضح من الوثائق التي نشرها البيت الابيض، ان دريمر لم يلتق تقريبا مع مستشاري اوباما. فمنذ الثالث من كانون الاول 2013 وحتى نهاية 2014، زار دريمر البيت البيض 11 مرة فقط، كان من بينها لقاء واحد مع المستشار الرئيسي لاوباما لشؤون الشرق الاوسط، فيليب غوردون.
    بعد اكثر من عامين: الجيش يقرر محاكمة جنديين بتهمة قتل فتى فلسطيني
    قالت "هآرتس" انه بعد اكثر من عامين على مقتل الفتى الفلسطيني سمير عوض بنيران الجيش الاسرائيلي، في قرية بدرس في الضفة الغربية، سيتم تقديم لائحة اتهام ضد الجنود الذين تورطوا في الحادث، وذلك بعد الاستماع الى ادعاءاتهم. ويتهم الجنود بالتسرع والاهمال باستخدام السلاح. وفي اطار المداولات التي تجريها المحكمة العليا في الالتماس الذي قدمه والد الفتى، احمد عوض، ومنظمة بتسيلم، ابلغت الدولة المحكمة بأن نيابة لواء المنطقة الوسطى قررت تقديم الجنود الى المحاكمة. وعلم انه سيتم تقديم لائحة الاتهام من قبل النيابة العامة، وليس من قبل النيابة العسكرية، لأنه تبين خلال المداولات التي جرت في نهاية العام الماضي، بأن المشبوهين الرئيسيين في القضية انهيا خدمتهما العسكرية الالزامية، ولم تعد النيابة العسكرية مسؤولة عنهما. يشار الى ان الشرطة العسكرية كانت قد توصلت خلال التحقيق في حينه الى ان الفتى قتل بنيران اكثر من جندي واحد، وادعت الشرطة انها لم تتمكن من تحديد من اطلق النار.
    الليكود يفكر بتقسيم الخارجية بين ليبرمان وبينت
    يدرس حزب الليكود امكانية اجراء تناوب في حقيبة الخارجية بين افيغدور ليبرمان ونفتالي بينت، في محاولة لحل ازمة الحقائب الوزارية في الحكومة المقبلة. وقال مسؤول في الليكود لصحيفة "هآرتس"، امس، "اننا نبحث عن حلول خلاقة لإرضاء بينت وليبرمان". يشار الى ان ليبرمان وبينت يطالبان بحقيبة الخارجية كشرط لانضمام حزبيهما الى ائتلاف نتنياهو. ويعتبر الخلاف حول هذه الحقيبة احد المشاكل الرئيسية التي تواجه التوصل الى اتفاقيات بين الليكود والاحزاب المرشحة للائتلاف. وكان الليكود قد حاول ثني بينت عن المطالبة بالخارجية بسبب ضعف قوته الانتخابية، واقترح عليه حقيبة التربية والتعليم، لكن بينت رفضها. في المقابل قال نتنياهو لرجال حزبه، مؤخرا، انه لم يقرر بعد تسليم حقيبة الخارجية لأي من الشركاء، ويفكر بالاحتفاظ بها لحزبه الليكود. لكن مصدرا رفيعا في الحزب قال امس انه "يجب عدم التعامل مع هذه التصريحات بجدية بالغة. فمن الواضح للجميع ان نتنياهو سيتوصل الى تسوية وسيسلم الحقيبة لاحد الحزبين". واوضح ان الابقاء على حقيبة الخارجية في الليكود سيفاقم ازمة المفاوضات الائتلافية.
    جبعاتي يعتبر هانيبال في غزة مسألة معقولة
    كتبت "هآرتس" ان التحقيق الذي اجراه لواء جبعاتي في احداث الاول من آب الماضي في رفح، والذي عرف بـ"يوم الجمعة الأسود" يحدد ان الدورية العسكرية التي تعرضت الى كمين خرجت لتمشيط المنطقة من دون أن يتم احتلالها وتأمينها. وكتب قائد اللواء، العقيد عوفر فاينتر في ملخص التحقيق انه "خلافا للحرب الواضحة خلال العملية، فان اللواء نجح بارباك الجنود وادخالهم في حالة غير معقولة".
    ويتعلق التحقيق بقتل عشرات الفلسطينيين، غالبيتهم من المدنيين، خلال محاولة احباط عملية ااختطاف اشلاء الجندي هدار غولدين. وحسب التقرير فان تفعيل النيران خلال العملية كان مدروسا ومنع خلية الخاطفين من الهرب من المنطقة. ويحدد التقرير ان عملية الاختطاف "كانت سريعة جدا وتم تنفيذها بمهارة وبهدوء".
    وجاء في التقرير ان الجيش استخدم خلال الحرب في رفح حوالي 800 قذيفة مدفعية وقرابة 260 قذيفة هاون. كما قصفت الطائرات الحربية 20 هدفا خلال الحرب فيما قصفت المروحيات الحربية 14 هدفا آخر. وحسب التقرير فقد اسفر اطلاق النار عن مقتل 41 شخصا. ويدعي الجيش ان 12 منهم كانوا مخربين و13 مدنيين، اما البقية فيعرفهم التقرير بأنهم "في جيل القتال ولكنهم ليسوا نشطاء ارهاب"!
    الشاباك يدعي احباط عملية في عيد المساخر
    ذكرت هآرتس ان الشاباك الاسرائيلي يدعي انه احبط خلال فترة عيد المساخر العبري، الشهر الماضي، عملية كانت مخططة ضد قوات الجيش الاسرائيلي في قرية ابو ديس. وقال ان الجيش اعتقل اسيرين سابقين من حركة حماس بشبهة التخطيط للعملية، وسيتم قريبا تقديم لائحة اتهام ضدهما. وحسب الشاباك فان رئيس الخلية هو معن الشاعر، (26 عاما)، وهو اسير سابق ادين باطلاق النيران. اما المشبوه الثاني فهو داود عدوان. وحسب الشاباك فقد وصل الشاعر وعدوان الى مرحلة متقدمة في التخطيط للعملية عندما تم اعتقالهما. وقال ان شاعر خطط لعملية في القدس وجند عدوان، الا انهما وجدا صعوبة في تنفيذها هناك، فقررا تنفيذها عند حاجز "الكيوسك" على مدخل المدينة، وقاما لهذا الغرض، بجمع معلومات حول اماكن تواجد قوات الجيش، ومسار العبور في الحاجز.
    الكونغرس سيراقب الاتفاق الايراني
    كتبت يسرائيل هيوم ان لجنة الخارجية في مجلس الشيوخ الأمريكي، صادقت بالإجماع، امس، على السماح للكونغرس بمراقبة الاتفاق مع إيران ومسألة العقوبات. وكان الرئيس الأمريكي قد قال إنّ الكونغرس لا يملك الصلاحية للتدخل، فكان رد السيناتور بوب كوركر، الذي سعى لفرض القرار أن "الكونغرس- صديق لإسرائيل". وعلى عكس رغبة أوباما بأن يلعب لوحده في الملعب الإيراني، إلا أنّ 19 عضوا في لجنة الخارجية التابعة لمجلس الشيوخ قرروا التدخل في قرار إزالة العقوبات ضد إيران، في حال تمّ التوصل إلى اتفاق. وحين رأى البيت الأبيض أنه غير قادر على منع الأغلبية الداعمة لقانون كوركر ومينندز، قرر في اللحظة الأخيرة التعاون مع اللجنة وعرض القانون المخفف الذي تمّ قبوله بالإجماع.
    مصدر مطلّع في مجلس الشيوخ قال لـ"يسرائيل هيوم"، انه "لم تكن هنالك مفاوضات بين لجنة الخارجية في مجلس الشيوخ والبيت الأبيض، لقد طلب البيت الأبيض الحفاظ على مكانته عندما رأى أنه سيخسر، ففضل الوصول إلى حل وسط. وما جرى في مجلس الشيوخ يعتبر إنجازا كبيرا لمجلس الشيوخ وخسارة فادحة للبيت الأبيض، الذي بذل جهدا كبيرا لمنع منتخبين ديمقراطيين من الانضمام إلى اقتراح القانون". من جهته أعرب ماركو روبيو، المرشح للرئاسة عن أسفه لعدم وجود صيغة في القانون تطالب إيران الاعتراف بإسرائيل، وأثنى روبيو على وجود بند في القانون يشدد على أهمية الحفاظ على أمن إسرائيل.
    وبموجب اقتراح القانون، فإن مصير الاتفاقية سيبدأ بعد 52 يومًا وسيمنع القانون إزالة العقوبات. ويمنح القانون للكونغرس إمكانية فحص الصفقة من جديد بعد 90 يوما، للتأكد من أنها تنفذ كما يجب من قبل إيران. وحسب رأي كوركر فقد دعم البيت الأبيض مشروع القانون لتأكده من أن صيغته مقبولة على معظم الأعضاء في مجلس الشيوخ. وقال كوركر أنّ الشعب الأمريكي هو الذي فاز، وجميع من لا يرغبون برؤية إيران النووية. من جهته صرّح السيناتور الجمهوري ليندزي غرهام يوم أمس لـ"يسرائيل هيوم" أنّ تمرير القانون يشكل ضربة قاسية لإيران، ويوم جيد للذين شعروا بالقلق ازاء اتفاقي سيئ". فالكلمة الأخيرة وصلت إلى الكونغرس، وخطاب رئيس الوزراء نتنياهو أمام الكونغرس كان مفيد جدا".
    مقالات
    الوحدة من أجل الحكم.
    يكتب الجنرال احتياط شلومو غازيت في "هآرتس" انه يتابع نتائج الانتخابات "والمساومة" الدائرة منذ ذلك الوقت في محاولة لتشكيل حكومة جديدة، ويشعر بالاحباط والقلق، لأنه يرى كيف تتم دهورة وضع إسرائيل في كل مجال ومجال، وبأعين مفتوحة. ويضيف ان ما يره هو ليس نقاشا بين الاحزاب حول اتجاه معين للدولة، وانما مساومة تتمحور كلها حول انانية رؤساء الأحزاب الذين لا تسندهم حركات وبرامج فكرية ومشاريع يسعون الى تطبيقها. كلهم يفهمون جيدا انه في الوضع الحالي، لن تكون هناك أي اهمية للطريق او البرنامج او المشروع لأنه من الواضح ان الحكومة التي ستقوم لن تصمد طويلا. ويرى انه من اجل مصلحة الدولة ومستقبلها يجب على الإسرائيليين الانفصال عن الطريق التي يسيرون عليها واختيار طريق جديدة، يمكنهم من خلالها أن يضمنوا للمواطنين بان الحكومة التي ستقوم ستكون قادرة على الحكم. ويدعو غازيت رئيس المعسكر الصهيوني يتسحاق هرتسوغ الى مد يده والمبادرة الى التوجه لنتنياهو واقتراح تشكيل حكومة وحدة على ان لا تكون حكومة وحدة قومية. وانما حكومة لها هدف مصيري واحد: الموافقة على تغيير طريقة الانتخابات بشكل يضمن استقرار السلطة، وان تكون الطريق التي تطرحها هي التي ستخضع للاختبار طوال السنوات الأربع.
    لماذا يحذرنا الجيش من حزب الله؟
    هذا السؤال يطرحه يغيل ليفي في "هآرتس" في ضوء التحذيرات التي يطلقها قادة الجيش بشأن العدد الكبير من الضحايا الذين سيسقطون في الجبهة الداخلية في حال اندلاع حرب قادمة مع حماس وحزب الله. ويقول ان هناك عدة سوابق لهذه الظاهرة، اولها ان قادة الجيش يبلغون الجمهور بانخفاض مستوى الامن الذي سيوفرونه له. ووصل الأمر الى قمته في تصريحات قائد سلاح الجو، الذي قال "اننا لن نتمكن من الدفاع عن اسرائيل بشكل مطلق، وهذا لن يحدث". ثانيا، لا يكتفي رجال الجيش بما يقولونه للمسؤولين السياسيين خلال الجلسات المغلقة، وانما يتقاسمون علانية مسالة وجود فجوة بين توقعات الجمهور وقدراتهم. ويرى ان هذا السلوك هو جزء من صراع الجيش من اجل موارده. وكلما فهم الجيش ان السياسيين لا يوفرون له الحماية امام هجوم الجمهور على موارده، فانه يلتف على السياسيين ويتوجه مباشرة الى الجمهور من خلال عرض التهديدات، وهذه ظاهرة معروفة منذ التسعينيات، ولكن التجديد هذه المرة يكمن في الالتزام بعدم توفير الأمن الكافي. ويعمل الجيش على تخفيض التوقعات منه امام الانتقادات التي وجهت اليه في اعقاب الجرف الصامد لأنه لم يخرج من غزة بإنجازات تزيد من مستوى الأمن. ثالثا: لقد ادرك رجال الجيش في الماضي كيف يعرضون قيود استخدام القوة، عندما دفعوا، مثلا، من اجل الانسحاب الاول من لبنان، وكبح الجيش نسبيا خلال الانتفاضة الاولى، ودعم التوصل الى تسوية في الجولان، بل حتى رفض الهجوم الجوي على المنشآت النووية الايرانية. وفي ظروف اخرى اجاد الجيش عرض فوائد استخدام القوة امام البدائل المعتدلة، لكنه التزم، ايضا، بتحسين الأمن، اذا "سمحوا للجيش بالانتصار". والتجديد هذه المرة يكمن في الدمج: الجيش يبث بأن هناك حدود لقوته، ولكن باسم هذه الحدود يسعى الى اعداد الرأي العام للتضحيات المستقبلية المطلوبة من اجل تحقيق الانتصار. وليس هناك اكثر ما يصيب الهدف من التصريحات التي ادلى بها قائد عصبة الجليل، العميد موني كاتس خلال لقاء مع "واللا"، حيث قال: "ستقع حرب اخرى.. وعندما نتواجد حقا في وضع اللامفر، فان هذا الشعب سيكون مستعدا لدفع الثمن الباهظ جدا.. اذا قامت اسرائيل والجيش بتفعيل هذه المنظومة في لبنان، فلن يتمكن احد من وقفها.. وسيرجع لبنان 200 عام الى الوراء". اما الميزة الرابعة، فهي ان تحذيرات رجال الجيش تخدم سعي السياسيين (من اليمين والوسط) الى حرمان الجمهور من اختيار مستقبله. ويتم عرض الحرب كظاهرة غير ممنوعة ترتبط فرص اندلاعها بقدرة اعداء اسرائيل على استيعاب الضرر الذي يمكنها ان تسببه لهم. لكنه يتم عرض اسرائيل كلاعب سلبي لا تملك قدرة على عمل ما يمنع الحرب. ويكمن التجديد هنا في مساهمة الجيش بمنع الحوار السياسي في سبيل خدمة قضاياه، من خلال الانحراف عن المعايير التي تحتم اقصاء الجيش عن السياسة.
    التصريحات شيء والصواريخ شيء آخر
    يكتب اليكس فيشمان، في "يديعوت احرونوت" انه يتضح بأنه من السهل على رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو اجراء محادثة هاتفية مع الرئيس الروسي بوتين، على اجراء محادثة مع الرئيس الامريكي اوباما. وربما من المناسب ان تسجل الادارة الأمريكية أمامها بأن اسرائيل تملك عددا كبيرا من قنوات الحوار مع الروس، بطرق مختلفة. لقد شكلت المحادثة الهاتفية التي اجراها نتنياهو مع بوتين، امس، قمة الجهود التي بذلتها اسرائيل لفحص ما الذي قصده الرئيس الروسي عندما الغى الحظر المفروض على بيع صواريخ s-300 لإيران. لكن الروس غير معتادين على الرد بنعم او لا او الالتزام الواضح، وبشكل عام يردون قائلين انهم يأخذون التحفظات في الاعتبار. ربما لهذا السبب لم يكن الرد الاسرائيلي على بيان الكرملين شاذا في حدته. كما يبدو فهموا في القدس ان بوتين قرر الغاء الحظر على الصفقة الموقعة مع ايران منذ 2007، لكن الطرفان لم يجريا حتى الآن مفاوضات حول صفقة اخرى، وليس من الواضح متى سيتم توقيعها وما هي الأسلحة التي ستشملها. وبشكل عام يبدو انهم فهموا في اسرائيل بأن الاعلان الروسي هو في الاساس خطوة تصريحية تنطوي على مغزى سياسي كبير، وليست عملية في المدى المنظور. وبما ان التأثير الاسرائيلي على الكرملين هو قليل في كل الاحوال، فقد تقرر هنا الحفاظ على الأوتار الصوتية لأيام أخرى، وتوجيه غالبية الغضب للاتفاق المرتقب في لوزان ولخطوات البيت الأبيض. فلماذا تدير صراعا مع قوتين عظميين اذا كان يمكن الصراع مع احداهما فقط؟ خاصة وان الروس يفعلون من اجلنا نصف العمل ويصعبون على اوباما الحصول على تصديق من الكونغرس على الاتفاق مع طهران. اوباما والمرشحين الديموقراطيين للرئاسة سيعانون كثيرا من وجع الرأس الروسي، وليس فقط في مسالة بيع صواريخ s-300 التي سيستغلها خصومهم الجمهوريين، وانما في كل ما يتعلق بمواجهة استهتار بوتين المتواصل بالادارة الامريكية، وعلى سبيل المثال، ارسال طائرات روسية لازعاج طائرات التجسس الامريكية في سماء اوروبا. خصوم اوباما الجمهوريين يملكون ذخيرة اكبر في هذه المعركة: الوثيقة التي وقعت عليها ايران والقوى العظمى، والتي لم يتم نشرها بعد. السؤال الكبير هو من الذي يقول الحقيقة: ايران التي تدعي انه حسب الاتفاق سيتم رفع العقوبات فور توقيع الاتفاق، او الادارة الامريكية التي تدعي ان المقصود عملية تدريجية. التقدير السائد هو ان كشف الوثيقة سيحرج ادارة اوباما بالذات، ذلك انه باتت مطروحة على طاولة مجلس الأمن، مسودة قرار يلغي كل العقوبات المفروضة على ايران، خاصة الغاء القيود الاقتصادية التي تقلق نظام آيات الله بشكل خاص. بالإضافة الى ذلك، فان الوثيقة السرية ستظهر كما يبدو، عندما يتم كشفها، ان الامريكيين مضوا نحو ايران اكثر مما كانت تحلم طهران. وهكذا، مثلا، سمح بالنشاط المحدود في منشأة اراك، رغم ان ايران كانت مستعدة لاغلاقها. كما ان الوثيقة لا تشمل أي موافقة ايرانية على مراقبة منشآتها العسكرية. وبالإضافة الى الثقوب الكثيرة، من المتوقع ان تكون هذه الوثيقة غير واضحة، ومن المشكوك فيه ان الكونغرس سيسمح لاوباما بتمرير اتفاق كهذا من دون تعديله.
    بيع الطائرات لإيران: دليل على خطورة الاتفاق
    كتب عومر دوستري، في يسرائيل هيوم أنه في السنوات الأخيرة تمّ منع روسيا من تزويد إيران بنظام طائرات استراتيجية s-300، وكان من بين أسباب عدم تنفيذ الصفقة، الجهود الإسرائيلية الجدية التي بذلت والنابعة من معرفة اسرائيل بان تمرير الصفقة سيصعب القيام بحملة عسكرية على ايران بهدف ضرب النظام النووي.
    في حينه زار رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، روسيا في شباط 2010، لإقناعها بعدم بيع منظومة الصواريخ المتطورة لإيران. ورغم ان روسيا كانت قد وقعت على اتفاقية لبيع منظومة الصواريخ المتطورة لإيران، الا انها الغتها في فترة الرئيس ديمتري مدينديف، حتى وإن لم تكن إسرائيل هي السبب المباشر أو الاساسي للقرار الروسي، لكنه من المؤكد ان جهودها ساهمت في الغاء الاتفاقية. واليوم تعود روسيا عن قرارها بالاتجاه المعاكس.
    يمكن ربط تغيير الرؤية الروسية، بتقوض العلاقات بينها وبين الدول الغربية، والتوتر الناجم عن الحرب الأهلية في أوكرانيا. فهناك يحارب الطرفان على تحصيل ما أمكن من نقاط تأثير. لكن هذا الربط يساوره الشك خاصة اذا اخذنا في الاعتبار تصريحات كبار القادة في روسيا. فهؤلاء يعترفون بملء افواههم بأن قرار تجديد صفقة الأسلحة مع ايران نجم عنه أمر واحد- اطار الاتفاق الدائم في مسألة النووي الإيراني، الذي أبرم الأسبوع الماضي في لوزان بحضور ايران، والدول الست العظمى.
    ويجب التذكير أن الروس أعلنوا في العام 2010 أنهم ألغوا صفقة الأسلحة مع ايران بسبب العقوبات التي فرضت على ايران. وقد فرضت تلك العقوبات من قبل مجلس الأمن والتي منعت ايران من امكانية نقل وسائل قتالية من نوع نظام s-300. في هذا السياق صرّح سرغي لافروف وزير الخارجية الروسي، يوم الاثنين الماضي، أن قرار السماح بتنفيذ صفقة الأسلحة مرتبط مباشرة بالمحادثات حول النووي وقال: "لم عد هناك حاجة لحظر بيع صواريخ s300 لإيران، والذي صادقت عليه روسيا بمبادرتها". ويعتبر قرار روسيا نتيجة حتمية لسياسة الخارجية المتسامحة التي تظهرها ادارة ابواما، والتي تسمح الآن بتفكك وتبخر العقوبات التي تم الاتفاق عليها من قبل الدول العظمى. كل هذا يجري رغم أنّ الاتفاقية الرسمية مع ايران لم توقّع بعد، فالتفاهمات التي تحققت هي تفاهمات شفوية. ناهيك عن مطالبة الأمريكيين بتقليص نظام العقوبات بصورة تدريجية، في حال أظهر الإيرانيون التزامهم بالبنود المنصوص عليها. وتظهر نتائج بنود الاتفاق الخطيرة منذ الآن، قبل ان يطلب من الايرانيين التوقيع على بند واحد منه.
    في الأسبوع الماضي، تحدث وزير الدفاع الأمريكي، اشتون كارتر عن ضربة امريكية ممكنة ضد ايران، في حال لم تحترم الاتفاق النووي. لكن الشرعية الدولية التي حصلت عليها ايران من الاتفاقية والنظام المتطور للصواريخ المضادة للطائرات بالاضافة الى الرعاية الروسية والصينية، تحوّل التهديد الأمريكي الى مسألة فارغة المضمون.


  8. #8
    أضواء على الصحافة الاسرائيلية 17-18 نيسان 2015
    16 وزير خارجية اوروبية يطالبون بتطبيق العقوبة على منتجات المستوطنات
    كتبت صحيفة "هآرتس" ان 16 وزير خارجية من بين وزراء خارجية 28 دولة عضو في الاتحاد الأوروبي، بعثوا برسالة إلى وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي، فيدريكا موغريني، يطالبونها فيها الإسراع بوضع علامة فارقة على منتجات المستوطنات التي تباع في شبكات التسويق في الاتحاد الاوروبي. وقد وقع الرسالة التي وصلت نسخة منها لصحيفة "هآرتس"، معظم وزراء الخارجية في الاتحاد: فرنسا، بريطانيا، اسبانيا، ايطاليا، بلجيكا، السويد، مالطا، النمسا، ايرلندا، البرتغال، سلوفانيا، هنغاريا، فنلندا، الدنمارك، هولندا ولوكسمبورغ.
    وجاء في الرسالة: "نحن نعتقد أنّ نشر التوصيات في كل الدول الأعضاء في الاتحاد الأوربي بخصوص العلامة الفارقة على منتجات المستوطنات في الضفة الغربية هي خطوة مهمة استعدادًا لتنفيذ كامل لسياسة طويلة الأمد للاتحاد الأوروبي للإبقاء على حل الدولتين". وجاء في رسالة الوزراء الستة عشر، أيضا، أنّ "استمرار توسيع الاستيطان غير القانوني في مناطق السلطة الفلسطينية المحتلة وفي مناطق أخرى احتلتها اسرائيل منذ العام 1967، يهدد احتمال الوصول إلى اتفاق سلام نهائي وحقيقي".
    ويعتقد وزراء الخارجية أنه يجب فرض التشريعات والإجراءات في الموضوع لمنع تمويه التجار في العالم. وكتبوا: "على التجار في أوروبا أن يكونوا واثقين بأنهم يعرفون مصدر السلع التجارية التي يشترونها"، "المنتجون الإسرائيليون والفلسطينيون داخل الخط الأخضر سيسعدون بذلك". يشار الى أن المبادرة لتسريع تطبيق التوجيهات العامة للاتحاد الأوروبي حول الإشارة إلى منتجات المستوطنات في العالم بدأ منذ عدة سنوات.
    ففي نيسان 2013 ارسل 13 وزير خارجية من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي برسالة مشابهة الى وزيرة الخارجية السابقة كاترين اشتون والتي بدأت بتسريع الموضوع، لكنها جمدت هذه الخطوة في صيف 2013، بناءً على طلب وزير الخارجية الأمريكية جون كيري، على خلفية المفاوضات التي دارت بين اسرائيل والفلسطينيين. ومنذ انهيار محادثات السلام بين الطرفين في آذار 2014، والجمود السياسي الذي حدث بعد ذلك، انضمت دول اخرى للمبادرة. مع ذلك، في الأشهر الأخيرة امتنعت الدول الأوروبية عن العمل في الموضوع، حتى لا تبدو هذه الدول بأنها تتدخل في الانتخابات الإسرائيلية.
    وأشارَ دبلوماسيون أوروبيون أنّ الوقت قد حان – بعد الانتخابات في إسرائيل وعلى ضوء تصريحات رئيس الحكومة الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ضد حل الدولتين – للعودة الى المبادرة. وكتب الوزراء في رسالتهم:"نريد أن نبارك التحرك داخل المفوضية الأوروبية لاستكمال العمل المهم بشأن وضع علامة على المنتجات والمواد التي تصل من المستوطنات". وقال كبار المسؤولين في وزارة الخارجية الإسرائيلية وبعض الدبلوماسيين الأوروبيين البارزين إنّ هذه المبادرة، ونص الرسالة كتبها وزير الخارجي البلجيكي ديديا رندر.
    وكانت بلجيكا قد نشرت في آب 2014، توصيات تلزم جميع شبكات التسويق في الدولة بوضع علامة فارقة على منتجات المستوطنات في الضفة الغربية، شرقي القدس وفي هضبة الجولان. ووفق التوصيات، يجب أن تتم الإشارة إلى الفواكه والخضروات الطازجة، زيت الزيتون، الأسماك، العسل، لحمة البقر، منتجات الدجاج، البيض، المواد العضوية وأيضًا مواد التجميل.
    وزير خارجية ألمانيا، فرنك فالتر شطاينماير، كان الوحيد بين وزراء الخارجية في الدول الخمس العظمى في اوروبا الذي لم يوقع على الرسالة. فألمانيا تعترض على المبادرة، أيضًا بسبب الارتباط التاريخي والرمزي لمسار كهذا. ويوضح الألمان أنهم يعارضون ذلك ويشددون بأنهم سيكونون آخر الأوروبيين الذين سيوقعون على ذلك.
    يشار الى انه منذ استلامها لمنصبها قبل عدة أشهر، شددت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي موغريني على أنها تنوي دفع مسار السلام الإسرائيلي-الفلسطيني، نحو مكان مرموق من حيثُ الأفضلية. موغريني المحسوبة كصديقة مقربة لإسرائيلي أكثر من سابقتها أشتون، أرادت أن تدفع المسار السياسي من جديد، مباشرة بعد انتهاء الانتخابات في إسرائيل، وأرسلت مبعوثا خاصا من قبلها بخصوص هذا الموضوع، وأرادت أن تحاول تطوير علاقات ثقة مع نتنياهو.
    في المقابل، فإنّ الكثير من الدول في الاتحاد الأوروبي تحمل إسرائيل المسؤولية عن الجمود السياسي، على ضوء استمرار البناء في المناطق الفلسطينية في الضفة الغربية، هذه الدول معنية بزيادة الضغط على اسرائيل وتطالب موغريني بالقيام بخطوات مثل وضع علامات على منتجات المستوطنات.
    وأشار دبلوماسيون اوروبيون واسرائيليون الى النقاشات الداخلية بين الدول العضو في الاتحاد الأوروبي، والتي جرت قبل الانتخابات في إسرائيل، اذ ادعى ممثلو دول كثيرة ان نتنياهو سينجح في اقامة سلطة يمين – وعندها لا مفر الا فرض عقوبات ضد المستوطنات، والمباشرة بنشاطات تمنع اسرائيل من تخطي الخطوط الحمراء التي قد تجعل حل الدولتين، غير ممكن.
    النشاطات التي قد تعتبربمثابة تجاوز للخطوط الحمراء بالنسبة للأوروبيين هي تطوير البناء في منطقة رقم E1 بين منطقة معاليه ادوميم في القدس، والبناء في حي غفعات همتوس والبناء الاضافي في حي "هار حوما"- وكلتاهما خارج الخط الاخضر في القدس. الاتحاد الأوروبي يرى ان البناء في هذه المناطق سيسبب خطرا على امكانية اقامة دولة فلسطينية تحافظ على التواصل الجغرافي، ومنع اسرائيل من التصرف في القدس باعتبارها عاصمة للدولتين.
    في تشرين الثاني 2014 كشفت "هآرتس" ورقة عمل داخلية تم صياغتها في مؤسسات الاتحاد الاوروبي في بروكسل اعدها ممثلو 28 دولة عضو فيه، وشمل قائمة عقوبات ممكنة ضد اسرائيل في حال تخطى "الخطوط الحمراء". الملف، وهو مسودة للنقاش لوزراء الخارجية، شمل خطوات مثل المباشرة بتدابير ضد الاوروبيين الذين يتعاونون مع المستوطنات؛ رفض اللقاء او الحديث مع رجالات من المجتمع الاسرائيلي يمثلون المستوطنات او مع الذين يعارضون تماما حل الدولتين؛ وكذلك إعادة السفراء الأوروبيين من إسرائيل وأمور اخرى.
    حرس الحدود اغلق مداخل حزمة واعلن صراحة فرض العقاب الجماعي على السكان
    ذكرت "هآرتس" ان جنود حرس الحدود، أغلقوا الأسبوع الماضي، جميع المداخل والمخارج في قرية حزمة الفلسطينية، من الشمال وحتى القدس، كعقاب على رشق الحجارة من المكان. وقام الجنود بوضع لافتة موقع من قبل الجيش الإسرائيلي تطالب السكان بالتبليغ عن " الذين يخرقون النظام". ولم ينكر المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي وضع اللافتة في البلدة، لكنه ادعى أنّ الجيش لم يستعمل وسائل عقاب جماعية.
    وكان الجيش قد قام يوم الاثنين الماضي، في أعقاب عدد من حوادث إلقاء الحجارة من قبل الأولاد والقاصرين في البلدة، باغلاق جميع المداخل والمخارج. ووضع الجنود عند المدخل الشرقي لافتة كبيرة كتب عليها بهذه اللهجة: "إلى سكان المنطقة، قلة منكم مسؤولون عن أعمال الشغب، وبسببهم أغلق هذا الحاجز. انتم ملزمون بعدم التعاون معهم! اوقفوا جميع هذه النشاطات التي تمس بمسار حياتكم. من أجل سلامتكم وإعادة الهدوء والأمن لمنطقتكم، ارسلوا أية معلومة عن هؤلاء الذين يمسون بالنظام وعن نشاطاتهم في المنطقة عبر هاتف: 0722587990 أو عبر البريد الالكتروني:makeitstop2015@gmail.com. أبو سلام ضابط جيش الدفاع الاسرائيلي.
    وظهر في أسفل اللافتة رمز الجيش. يشار الى أن الاتصال هذا الرقم يقود إلى جهاز صوتي بالانجليزية. وقامت الناشطة الإسرائيلية تمار فلايشمان، بتوثيق هذه اللافتة، قائلة: "السكان ابلغوني أنّ اللافتة وضعت قبل يوم، وعندما رأى أفراد الشرطة أنني أصورها قاموا بإزالتها ووضعها في الجيب العسكري. انا أعرف ممارسات العقاب الجماعي، الكل ممكن، لكنني أبدا لم أرّ هذا الأمر بشكل واضح وبارز كهذه المرة".
    يشار الى أن أحد الفلسطينيين من سكان القدس الشرقية، الذي وصل الى حزمة في الوقت الذي قام فيه الجيش بإغلاق المداخل والمخارج، لم يسمح له بالخروج منها والعودة إلى بيته.
    ورد الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي قائلا: "بلدة حزمة تشكل مصدرا متزايدا لإلقاء الحجارة والزجاجات الحارقة باتجاه المواطنين الإسرائيليين، الذين يتنقلون على المسار الرئيسي القريب. ويتخذ الجيش الإسرائيلي عدة وسائل لحماية العابرين في المنطقة. والحديث عن إغلاق محدود وجزئي لمدة 24 ساعة، وجاء في أعقاب ارتفاع عدد الأحداث في المنطقة". وفي رده على سؤال "هآرتس" عما اذا كان يعتبر هذه الإجراءات عقابًا لجميع سكان القرية، ادعى الجيش الإسرائيلي انه لم يغلق جميع مداخل البلدة، ونفى قيام الجيش بخطوات عقابية جماعية.
    الشرطة تعتبر حادث الطرق في القدس عملية هجوم
    كتبت صحيفة "يديعوت احرونوت" نقلا عن مصادر في الشرطة ان حادث الدهس الذي وقع يوم الاربعاء في حي التلة الفرنسية في القدس والذي اسفر عن مقتل المواطن الاسرائيلي شالوم يوحاي، كان من شبه المؤكد عملية دهس متعمدة على خلفية قومية. هذا في وقت قررت فيه محكمة القدس تمديد اعتقال السائق الفلسطيني خالد قطينة (37 عاما) من قرية عناتا، لمدة خمسة ايام. واصدرت محكمة الصلح في القدس أمرا يمنع نشر تفاصيل اضافية عن الشبهات. وكانت قوة من الشرطة قد اقتحمت منزل قطينة في بلدة عناتا لجمع أدلة، فدخلت في مواجهة مع السكان. وحسب التفاصيل فقد كانت القتيل وصديقته شيرا كلاين يقفان في محطة الباصات عند مفترق التلة الفرنسية، حين وصلت سيارة قطينة مسرعة من جهة مقر الشرطة القطري، واصابتهما. وقد تدهورت السيارة بعد ذلك واصيب سائقها بجراح طفيفة، وتم اعتقاله.
    الجيش ينشر معطيات حول عدد قتلاه
    كتبت "يسرائيل هيوم" ان 116 جنديا اسرائيليا، قتلوا خلال السنة الأخيرة من بينهم 67 قتلوا خلال حرب الجرف الصامد في غزة. ومن بين هؤلاء لم يتم دفن جندي واحد بعد، هو اورون شاؤول الذي قتل خلال كارثة المصفحة في غزة والذي اختطفت حماس أشلاء جثته.
    ومن بين الموتى 35 جنديا اعتبروا من "شهداء الجيش" كونهم توفوا متأثرين باصاباتهم التي ابقتهم عاجزين. وانضمت الى قائمة العائلات الثكلى 131 عائلة اسرائيلية، و11 أرملة و26 يتيما، و178 شقيقا ثاكلا. ويبلغ عدد قتلى حروب إسرائيل، عشية يوم الذكرى الذي سيحل يوم الاربعاء القادم، 23.320 قتيلا، من بينهم 553 لا يعرف مكان دفنهم. وتعيش في إسرائيل اليوم 9753 عائلة ثاكلة، و4958 ارملة، و2049 يتيما حتى جيل 30 عاما.
    يعلون: الجيش عاد الى تدريباته بشكل كامل
    كتبت "يسرائيل هيوم" ان لواء المظليين انهى هذا الأسبوع، تدريبا كبيرا شمل طلعات جوية بالطائرات والمروحيات، والسيطرة على مطار معاد، وذلك في اطار مهام المظليين التي تشمل العمل في أعماق العدو في حال وقوع مواجهة. وقد زار وزير الامن موشيه يعلون، التدريب الخاص بمرافقة نائب القائد العام للجيش الجنرال يئير غولان.
    وتلقى يعلون استعراضا قدمه قائم اللواء اليعزر طوليدانو وقائد الكتيبة امير برعام. وقال يعلون خلال الزيارة ان الجهاز الامني اضطر في عام 2013 -2014 الى وقف بعض التدريبات، خاصة الجيش الاحتياطي، بسبب الضائقة المالية. ولكنه عاد خلال العام الحالي وجدد التدريبات بكامل القوة. وهذا مهم للوحدات النظامية ولوحدات الاحتياط، كي يصبح الجيش على جاهزية عالية في كل وقت.
    الهاكرز اخترقوا منظومة محوسبة للجيش الاسرائيلي
    نشر موقع والل انقلاع ن معطيات كشفها جهاز الابحاث الأمنية Blue Coat ، ان الهاكرز تمكنوا من اختراق منظومات محوسبة في الجيش الاسرائيلي في اطار هجوم السيبر وتجارب التجسس التي قامت بها جهات عربية مجهولة.
    وحسب التقرير الذي نشر امس الجمعة، فقد زرع الهاكرز برامج تجسس من خلال رسائل الكترونية، شملت دعوة لمشاهدة المجندات الاسرائيليات.
    وتظهر هذه الحملة المتواصلة منذ اربع سنوات كيف تحول الشرق الاوسط الى دفيئة لتجسس السيبر، وتدل على انتشار القدرة على تنفيذ هجمات من هذا النوع حسب الباحثين في جهاز الدراسات الامريكي.
    وقال فيلون غرانج، احد الباحثين الذين اكتشفوا الحملة الحالية، ان البرنامج يقوم في الأساس على حصان طروادة Poison Ivy. وحسب اقواله فان الهاكرز لم يستخدموا وسائل متطورة وغالية الثمن، وانما "مصائد" جعلت المستخدمين يقعون في الاغواء ويقومون بتفعيل الفيروس بأنفسهم.
    وحسب المعلومات فقد ارسل الهاكرز رسائل الكترونية الى عناوين عسكرية كثيرة، كان موضوعها "اخبار عسكرية" او "اغنية حول "بنات الجيش". وشملت بعض الرسائل ملفات خلقت ثغرات في الحواسيب، وسمحت بالتالي بالوصول اليها، ومكنّت الحواسيب من تحميل برامج مضرة اخرى دون أي تدخل خارجي.
    وقالت شركة الابحاث ان غالبية البرامج المضادة للفيروس لم تكتشف الفيروسات الضارة، وتمكنت بعض هذه الفيروسات من اختراق حواسيب حكومية، لأنه تبين للباحثين ان الهاكرز تمكنوا من نسخ معلومات رسمية.
    سكان جبع يأملون بأن يكون اعتقال الجندي سيلع فرصة لتحقيق العدالة!
    كتب موقع "واللا" انه بعد يوم واحد من تقديم لائحة الاتهام ضد الجندي المستوطن العاد يعقوب سيلع من بات عاين، بتهمة التجسس الخطير، اثر قيامه بتسريب معلومات امنية حساسة وسرية الى المستوطنين المطلوبين للقانون، اعرب فلسطينيون يقيمون في بلدة جبع المجاورة لبات عاين عن املهم بأن يقود اعتقال العاد الى تحقيق العدالة. وقال عبد الرحيم طوس ونعمان حمدان ان السكان يتعرضون يوميا لموبقات المستوطنين من بات عاين. فقد قام المستوطنون بالاعتداء على اراضي الفلسطينيين وقطع الاشجار وهي مسائل يعتبرها طوس وحمدان مسائل تتكرر بشكل عادي.
    وكمثال على ذلك اشار حمدان الى الاعتداء الذي تعرض له من قبل المستوطنين في 24 شباط عندما تواجد في ارضه قرب بات عاين. وتم اعتقال سيلع في اليوم التالي لاعتقال مشبوهين من المستوطنة بالاعتداء على حمدان. وحسب الشبهات فقد نقل سيلع الى المشبوهين معلومات مسبقة حول نية الشرطة اعتقالهما. وقال حمدان لموقع "واللا" ان الشرطة التي وصلت الى المكان اشتبهت بأنه من الجانب المعتدي وقامت باعتقاله، ومن ثم اطلقت سراحه بعد عدة ساعات. ورغم اعتقال عدد من المشبوهين بالاعتداء عليه الا ان الشرطة تواصل التحقيق حتى اليوم. وحسب حمدان فقد وصل بعد اعتقاله الى قطعة ارض اخرى تابعة له، لكن الجنود منعوه من دخولها!
    اقصاء ضابط رفيع بسبب تسريب معلومات امنية
    كتب موقع المستوطنين (القناة السابعة) ان الجيش اقصى من صفوفه ضابطا كبيرا برتبة مقدم، وتم الغاء ترقيته المرتقبة لرتبة عقيد، بسبب سلسلة من مخالفات تأمين المعلومات الأمنية. فقد تم خلال الفحص الذي اجراه الجيش حدوث خروقات خطيرة، وفي اعقاب ذلك قرر القائد العام الجنرال غادي ايزنقوط، اقصاء الضابط من الجيش والغاء ترقيته. وعلمت القناة السابعة ان الضابط الرفيع قام بنقل معلومات عسكرية الى وسائل الاعلام خلافا للأوامر. نذكر انه خلال شهر شباط الاخير فتحت الشرطة العسكرية تحقيقا ضد ضابط آخر، بعد ان اتضح بأنه اخذ مواد سرية الى بيته، خلافا للاوامر
    مقالات وتقارير
    العليا قررت السماح بمصادرة ممتلكات فلسطينيين في القدس – فقط بموافقة المستشار القضائي
    كتب نير حسون في "هآرتس" ، أنّه في اليوم الذي صادق فيه قضاة المحكمة العليا على قانون المقاطعة، صادقت المحكمة على قانون إضافي، يعتبر محل خلاف، وهو تطبيق قانون الوصي على املاك الغائبين في القدس الشرقية. ويعني هذا القرار الذي صودق عليه الأربعاء، أنّ الدولة تستطيع أن تسيطر على أملاك المواطنين في القدس الشرقية، فقط لأنّ أصحابها يقيمون في الضفة الغربية. مع ذلك حذر القضاة برئاسة غرونيس ورئيسة المحكمة مئير ناؤور، من كون القانون يخلق مصاعب كثيرة، ويجب استخدامه فقط في حالات نادرة جدًا.
    وقرر القضاة أنّ على المستشار القضائي للحكومة أن يقرر في كل حالة يتم فيها اللجوء إلى القانون بهدف السيطرة على ممتلكات الفلسطينيين. وأضاف غرونيس أن تطبيق القانون على الفلسطينيين مواطني الضفة الغربية بالذات، يمكن أن يؤدي الى سيطرة الدولة على ممتلكات تابعة للمستوطنين اليهود داخل منطقة إسرائيل. "هكذا مثلاً، وفق هذا القانون فإنّ الممتلكات الموجودة في تل أبيب وأصحابها يقيمون في مستوطنة اريئيل أو بيت إيل، خاضعة للوصي على الأملاك"، كتب غرونيز. وفي مثال أكثر تطرفا، أشار غرونيس الى أنّ غير المعقول في نص هذا القانون قد يصل إلى درجة أنّ جندي تم نقله إلى المناطق الفلسطينية أو منطقة دولة معادية، يمكن ان تتم اعتبار ممتلكاته كممتلكات غائب.
    لقد تم سن قانون املاك الغائبين في عام 1950، بهدف معالجة مشكلة الممتلكات التي تركها اللاجئون الفلسطينيون في البلاد بعد حرب عام 1948. وتم نص القانون بشكل واضح ومفصّل، يحدد أنّ كل شخص له أملاك في إسرائيل ويقيم في دولة عدو يمكن اعتباره غائبا، وتحويل املاكه الى الوصي على "أملاك الغائبين" لصالح "تطوير البلاد". ومنذ العام 1967 يطبق هذا القانون في القدس رغم أنّه في حالة القدس لم يجر الحديث عن غائبين، أي اناس تركوا بيوتهم، وانما عن سكان الضفة الغربية، الذين بقيت ممتلكاتهم في المنطقة التي سميت القدس، واصبحت جزء من اسرائيل بعد الحرب. وتعتبر الضفة الغربية التي تسيطر عليها إسرائيل كمنطقة "دولة معادية".
    في بعض الأحيان كان يبدو الأمر غير معقول تماما، عندما يتم رسم الخط الحدودي، بين مكان اقامة الإنسان وممتلكاته التي تبعد عنه عدة مئات من الامتار، وهكذا على الرغم من أنه لم يترك بيته يعتبر غائبا ويتم مصادرة املاكه. هذا ما حصل لأصحاب فندق "كليف" في أبو ديس، والذي تم نقله إلى ملكية إسرائيل. لقد جعلت الاخفاقات في القانون مستشارين قضائيين للحكومة وعدد من القضاة يقررون أنه لا يمكن تطبيق القانون في منطقة القدس الشرقية، لكن الدولة وتنظيمات المستوطنين واصلوا السيطرة على الأملاك.
    وفي السنوات الأخيرة بحثت المحكمة العليا بتركيبة سبعة قضاء في عدد من الاعتراضات التي قدمت من قبل فلسطينيين ضد هذا القانون، وقرار المحكمة الحالي رفض جميع هذه الاعتراضات، باجماع القضاة: غرونيس، ناؤور، الياكيم روبنشتاين، سليم جبران، استر حيوت، حنان ملتسر ويورم دنتسينجر. وحدد غرونيس في السطر الأخير بموافقة سائر القضاة، أن القانون يسري على القدس الشرقية ويمكن السيطرة على الممتلكات فيها، لذلك تمّ رفض جميع الاعتراضات.
    مع ذلك يشير غرونيس الى المشاكل الكثيرة ويدعو الى استخدام القانون فقط في حالات نادرة جدًا. بل ان رئيسة المحكمة الجديدة ناؤور، حددت أنّه لا يمكن حدوث حالة كهذه ووفقا لوجهة نظرها يمكن فحص إعادة الأملاك التي تمت السيطرة عليها والتي لا تزال قيد النقاش. وكتب غرونيس أيضًا: "ان اعتبار هذه الممتلكات بمثابة املاك غائبين، يثير مشاكل كثيرة في القانون الدولي، وفي القانون الإداري"، لأنّ الغائبين في هذه الحالة ليسوا للاجئين وإنما مواطنين يسكنون في المكان الذي تسيطر عليه إسرائيل بشكل مباشر (المناطق الفلسطينية). وتحولوا الى غائبين ليس بسبب خطوات قاموا بها من طرفهم، وإنما بسبب السيطرة على شرقي القدس من قبل إسرائيل وفرض القانون الإسرائيلي هناك. بالإضافة إلى ذلك، لا يتم الحديث عن جهات تعيش تحت حكم دولة أخرى، وإنما أشخاص يعيشون في مناطق تسيطر عليها إسرائيل، حتى لو كانت بشكل جزئي".
    المحامي افيغدور فلدمان الذي مثل اثنين من المعترضين قال في رده: "القضاة أظهروا معالجة شكلية للقانون، وقرروا ان الامر ليس جيدا لكنهم يقومون بقذف الكرة الى المحاكم، والمستشار القضائي للحكومة والوصي على الأملاك. انهم يطالبون بالاعتماد على كرم الدولة بألا تقوم بالاستحواذ على هذه الأملاك. ويعتبر هذا الأمر هروبا من المسؤولية. اذ من الواضح أنه تم ايجاد القانون في واقع آخر، ولأهداف مختلفة ولا يلائم الواقع القائم اليوم".
    وجاء في رد مركز عدالة، الذي انضم إلى النقاش كزميل للمحكمة: "رغم أنّ المحكمة في قرارها تتخذ تعتبر القانون تعسفيا، وتظهر في قرارها أمثلة، الا انها تسمح بمواصلة تفعيل احد أكثر القوانين العنصرية والتعسفية في إسرائيل، والذي تم سنه عام 1950، لمصادرة ممتلكات اللاجئين الفلسطينيين الذين طردوا من بيوتهم. لا توجد أي دولة في العالم ديمقراطية او غير ديموقراطية أن تقر مثل هذا القانون. ومع ذلك ورغم موقف مستشارين قضائيين آخرين في السابق، قررا عدم تطبيق هذا القانون في القدس الشرقية، الا أن المحكمة العليا أعطت ضوء اخضر لسريان هذا القانون في مناطق فلسطينية محتلة، يفترض بسكانها ان يحظوا بحماية القانون الدولي".
    رقصات الحروب في الشرق الأوسط.
    كتب عاموس هارئيل، في "هآرتس" انه لا يمكننا أن نحسد المحللين الأمريكيين والغربيين والروس - الذين يطالبون بتقديم تقارير شاملة لقادتهم على ما يجري في منطقة الشرق الأوسط. إذا كان يمكن في الماضي وصف سلسلة من الأحداث المهمة مثل: (النزاع الإسرائيلي- الفلسطيني، البرنامج النووي الإيراني، العلاقات بين الدول العربية المختلفة)، والتي نشأت بينها علاقات محدّدة، فإن السنوات الأربع الأخيرة يمكن وصفها كحرب غير متوقفة، من العراق في الشرق وحتى ليبيا في الغرب، وتتفرع لعشرات الصراع الهامشية الدامية. هذا هو خليط شرق أوسطي يتغير بوتيرة مذهلة. صراع يتسلل إلى المواجهات المجاورة ويؤثر عليها، بينما نجد ان المحللين (والزعماء أنفسهم) يستطيعون بالكاد التنبؤ بالأحداث، او توجيهها.
    قسم الاستخبارات في الجيش الإسرائيلي، يصف اربع جبهات أساسية تصارع على الهيمنة في الشرق الأوسط: المحور الشيعي، والذي تقوده ايران إلى جانب سوريا وحزب الله؛ الأنظمة السنية المركزية، التي تميل للغرب، والتي تعتبرها إسرائيل معتدلة (السعودية، مصر، الأردن، معظم الدول الخليجية): لاعبون مستقلون سنيون يقيمون علاقات قوية مع الإخوان المسلمين (تركيا، قطر، حماس في غزة)، وتنظيمات سنية – جهادية (القاعدة وداعش، على عشرات الجبهات المحلية والتي تستبدل بشكل متواصل الولاء للتنظيمين الكبيرين).
    في المقابل تستمر الصراعات المحلية وتؤثر طوال الوقت كلٌ على الآخر، ويتركز جهد المعسكر السني المعتدل في اليمن ويؤثر على الحرب ضد داعش في العراق وسوريا، بينما تتردد حماس بين تجديد التحالف بينها وبين إيران، أو التوجه إلى الجانب السعودي المصري. ويتم توجيه معظم التركيز الإعلامي في الشهرين الأخيرين نحو اليمن، بسبب توحيد القوات العربية المفاجئ والتي نجحت السعودية في تحقيقه، في محاولة لمنع تقدم المعارضين الحوثيين، الذين يحصلون على دعم من إيران، ولكن في الحرب الدائرة في سوريا – النزاع الأطول والأشد فظاعة – حصلت هناك تطورات في الأيام الأخيرة، فمعظم مقاتلي داعش تركوا مخيم اللاجئين اليرموك القريب من دمشق، بعد أن قتل الطرفان المتنازعان مئات المواطنين الفلسطينيين – لكن وضع النظام السوري ليس سهلاً.
    فالهجوم الذي قام به النظام، بدعم من إيران وحزب الله، في جنوب سوريا، من بلدة درعا غربًا باتجاه هضبة الجولان، تمّ صده من قبل المعارضة بدون صعوبات تذكر. ولا تزال دمشق لا تزال مستهدفة، ويتم قصف منطقة قصر الرئيس بالصواريخ في حالات كثيرة، ما يجعل الرئيس، ببساطة، لا يستطيع النوم بهدوء، وحتى الدعم الأمني الذي تقدمه إيران وحزب الله للأسد غير كاف، خاصةً أنّ بشار غير قادر على حماية المناطق التي لا يزال يسيطر عليها، وهو مضطر إلى التسليم وتقليص وجود قواته في المناطق التي يعتبرها أقل أهمية.
    هناك سببان يجعلان النظام السوري يشعر بالقلق: محاولات المتمردين المتواصلة للاقتراب من منطقة المطار الدولي في دمشق (لا يزالون على بعد عشرات الكيلومترات عن المنطقة التي يتم استهدافها بشكل متواصل)، والحرب التي ستستأنف كما يبدو في الأيام القريبة في منطقة جبل القلمون عند حدود سوريا – لبنان. من المهم للنظام السوري الحفاظ على منفذ للإمدادات العسكرية من قبل حزب الله في لبنان، ومواصلة السيطرة على المطار. وهذه أسئلة تقلق إسرائيل أيضًا بسبب مخازن الأسلحة الكبيرة الموجودة في المنطقة، في السنوات الأخيرة وقعت عدة هجمات جوية تم نسبها الى إسرائيل، وتم خلالها قصف ارساليات اسلحة كانت موجهة الى حزب الله في لبنان.
    مصدر أمني كبير في إسرائيل صرح هذا الأسبوع لصحيفة "هآرتس"، قائلاً: "نحن نواصل مراقبة ما يجري. هذا ليس مفهوما ضمنا، لأنه يجب الحذر من السقوط في مصيدة الاغواء من اجل الحصول على مكاسب تكتيكية، لكننا أوضحنا لجميع الأطراف، علانية، أنّ هناك خطوط حمراء لا يمكن أن يتم تجاوزها، وفي حال تعرض مصالحنا لخطر استراتيجي، فإنّ احتمال التدخل قائما". كل هذا يحدث مقابل الحملة الهجومية التي تقودها أمريكا ضد داعش، في العراق وسوريا. حاليًا، يظهر أن وضع التنظيم المتطرف في سوريا أفضل منه في العراق، فهناك انسحبت قواته من عدة مناطق وتوقف تقدمه نحو الحدود.
    من جهة أخرى فإنّ الطائرات الغربية تواصل مهاجمة مناطق داعش في العراق، بينما تقوم الطائرات السعودية والأردنية بعدة تفجيرات في سوريا، لكن على الأرض بات يتم التعاون غير المباشر بين الأمريكيين وايران (الذي يساعد الحكومة والقوات الشيعية). وهذه دلائل أولية على تعاون أمريكي –ايراني، على الأقل في مسألة الصراع مع داعش، والذي كانت تخشاه إسرائيل قبل توقيع اتفاق الإطار حول السلاح النووي في إيران". ولا تنفصل الحرب في سوريا والعراق عما يجري في اليمن، حزب الله، الذي يواجه التحدي في البيت من قبل التنظيمات السنية، ويحافظ على ميزان ردع مركب مع اسرائيل، هو الآن في مقدمة الجبهة التابعة لمعسكر الأسد في لبنان، وهذا ليس كل شيء: فرجاله يقدمون الاستشارة إلى جانب الحرس الثوري، للقوات الشيعية في العراق. بل ان هناك تقارير موثوقة حول وصول نشطاء حزب الله الى اليمن لمساعدة المعارضين الحوثيين. في اسرائيل يتكهنون بأن التدخل السعوي في اليمن، لمساعدة الرئيس اليمني الحالي، يحقق نجاحات جزئية.
    لقد تم صد المتمردين ولا يشكل الحوثيون خطرًا على حرية التحرك الملاحي في مضيق باب المندب، الأمر الذي كان يقلق الغرب واسرائيل. لكن صد التأثير الإيراني، الذي يكثر المتحدثون في القدس من الحديث عنه مؤخرا، هو ليس السؤال الوحيد المطروح في اسرائيل ازاء تطورات الحرب في اليمن. فالأردن الشريك المقرب من اسرائيل قلق من ان تحويل جهود المعسكر السني المعتدل الى اليمن، سيمس بالحرب مع داعش قرب حدودها ويشكل خطرًا مباشرًا عليها، ويمكن الدعم المصري الواسع في حرب اليمن أن يأتي على حساب المعركة التي تديرها القاهرة ضد الإرهاب الجهادي في سيناء، الأمر الذي يقلق إسرائيل بشكل اكبر.
    قبل عامين كانت السودان تظهر كتابعة لإيران، وتسمح بمرور عمليات تهريب الاسلحة الايرانية على أراضيها دون أي عائق. اما اليوم فان السودان تشارك في التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن، وبذلك تم تشويش مسار التهريب الايراني الرئيسي الى غزة، والذي تعرض للضرر الكبير اصلا، بسبب الجهود المصرية المبذولة لكشف الانفاق بين سيناء وغزة وفي غياب التهريب، تركز حماس على تطوير صناعة أسلحة محلية في غزة. لكن جودة هذه الأسلحة أقل من جودة الأسلحة المتطورة التي حصلت عليها حماس من ايران.
    وفي كل المساعي لتصنيع الأسلحة يتم الاستعانة بالأموال التي يحصلون عليها من إيران، ويتم نقلها إلى الأذرع العسكرية التابعة لحماس ولتنظيم الجهاد الإسلامي، وبالمواد التي يتم تهريبها من إسرائيل عن طريق معبر كرم أبو سالم. وفي المقابل تستمر الاتصالات غير المباشرة لترتيب وقف لإطلاق النار، لمدة طويلة في قطاع غزة. ويحاول الوسطاء الأجانب، ومن بينهم الأمم المتحدة وسويسرا، التوصل إلى اتفاق بين اسرائيل وحماس على وقف الحرب لسنوات، لكن الطرفان يرفضان الالتزام بذلك حاليا، لكن هناك احتمال حدوث تطورات دراماتيكية. ويمكن لمهلة كهذه أن تسمح لحماس بأن تتخلص من آثار الحرب الأخيرة في الصيف الماضي، وأن تنشغل إسرائيل بمسائل أخرى، بينها الاستعداد للمواجهات مع الجانب اللبناني، وهي الأخطر بالنسبة لها.
    في حال التوصل الى اتفاق كهذا، يمكن لرئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، أن يعتبر الحرب كإنجاز يضمن الهدوء الطويل، خاصةً في ضوء الانتقادات حول طريقة إدارته للحرب. ولكن احدى الأمور التي اتضحت أثناء حملة "الجرف الصامد" كانت الصعوبة الإسرائيلية في تحليل نوايا حماس، فهذا التنظيم تقوم فيه تركيبة من التوازن بين الجانبين المدني والعسكري، وبين القيادة في غزة والنشطاء في الخارج. الخلاف بين الذراعين المدنية والعسكرية في حماس، على خلفية العلاقة مع إيران يمكنه أن يصعب الوصول إلى اتفاق لوقف النار، بل وفي حالة متطرفة، حث الجانب العسكري على شن هجمات على إسرائيل.
    لماذا يتهرب اليسار من مسؤولياته؟
    كتب يسرائيل هارئيل، في "هآرتس" ان ورقة موقف المعسكر الصهيوني، الذي يدعم سياسة بنيامين نتنياهو في موضوع النووي الإيراني، تستحق المديح. صحيح أن الورقة تتحفظ من نمط صراعه، لكنها تؤكد "أننا ملتزمون بالنضال الكامل، والشامل ونصر على منع إيران من التزود بالسلاح النووي، ومن اجل هذا الهدف لا فرق بين ائتلاف ومعارضة في إسرائيل". هكذا إذًا في النهاية.
    لقد قاد حزب الإعلام حملة كراهية ضد نتنياهو، واليها انضمت أحزاب اخرى، على رأسها وبرئاستها المعسكر الصهيوني الذي انجرف نحو اللهجة غير المسؤولة، حتى في ما يتعلق بالمصالح الوطنية الأساسية. وفي فترة الانتخابات التي جرت في الوقت الذي كانت الحكومة تناضل فيه ضد إبرام اتفاق الاطار مع إيران، سمعت أصوات في حزب يتسحاق هرتسوغ تنتقد وتستهين وتشجب سياسة نتنياهو ودعمت تسامح اوباما.
    لقد هجم الإعلام الغربي بسعادة، وتحديدًا الأمريكي، على الانتقادات في إسرائيل ضد نتنياهو في الشأن الإيراني. إذا كان نصف الإسرائيليين – بما في ذلك الشخصيات المعروفة من رجال الأمن – يعتقدون أن نتنياهو يبالغ وغارق في الفوضى، فهذا يعني أن تسامح اوباما مبرر. الآن، بعد ركود رياح الانتخابات، نرى أنّ الحزب بدأ يعود للتوازن. وورقة الموقف (ضد ايران، والتي جاء فيها ان المعسكر الصهيوني "يلتزم بالنضال الشامل") تثبت أن هرتسوغ، كما اقترحنا عليه مؤخرا، يميل إلى وضع الكتف تحت الحمالة. شعار "قوتنا بوحدتنا"، صحيح اليوم كما كان دائما. وحدة اسرائيل تشجع اليهود في أمريكا وأصدقاء اسرائيل في امريكا على متابعة المعركة. اسرائيل الموحدة ستواصل مسار الضغط، وهناك أغلبية داعمة في الكونغرس لن تسمح للرئيس بالهروب من الثقوب الكثيرة التي أبقتها "التفاهمات" حتى اليوم، ويمكن أن تقود الى سد الثغرات الخطيرة.
    مع ذلك لا يمكن الهروب من حقيقة أنه خلال فترة الانتخابات لم يكن بمقدور ممثلين لقطاعات كبيرة وهامة التعالي- أيضًا بثمن المس بالأمن الوطني – على المصالح الحزبية قصيرة المدى. في المعسكر الصهيوني منشغلون في البحث عن أسباب الخسارة في الانتخابات. انا اقترح الإضافة الى ذلك، مسالة السلوك في الموضوع الإيراني. العودة في النهاية إلى الليكود، ولنتنياهو، لم تحصل فقط بسبب "الانتماء القبلي" – أو التحريض ضد "الجماهير العربية المتجهة إلى الصناديق". فالكثير من الناخبين الذين خاب املهم بشكلٍ كبير من سلوك رئيس الحكومة، عادوا لاختياره لأنّ الدعاية اليسارية، وخاصة المعسكر الصهيوني، طرحت ما اعتبروه خطا غير مسؤول وغير وطني وغير صهيوني.
    حرب الخداع
    تكتب سيما كدمون، في "يديعوت احرونوت" ان رجال السياسة الإسرائيليين لن يناموا مرتاحين في نهاية هذا الأسبوع، وهذا ليس بسبب نقل الصواريخ من روسيا الى ايران، او بسبب التهديد القادم الذي ينتظرنا من جهة حزب الله، ولا حتى بسبب كون هذه الدولة تدار بشكل مخجل منذ سنوات كثيرة – بدون حكومة، بدون ميزانية، بدون كنيست. هناك أمر أكثر جدي يقلق الآن رجال السياسة لدينا، وهو مكانتهم في حكومة نتنياهو القادمة. الوقت يمضي ولا شيء يحدث، وحالة الضيق تتزايد. ما هي الحقائب التي سيحصلون عليها، واي اللجان سيتسلمون، وما هي المهام التي سينفذونها.
    حتى نهاية هذا الأسبوع لا يمكن لأحد أن يتأكد مما قيل له، او تم وعده به. خذوا مثلا نفتالي بينت، الرجل والوعد، حسب ما قال بنفسه، فقد وعده نتنياهو خلال فترة الانتخابات بحقيبة الأمن، واذا لم يتم ترتيب ذلك، قال، فانه سيحصل على حقيبة الخارجية. ولكن هذا كان قبل قيام بينت بالنوم على الجدار من اجل نتنياهو وسمح له بتفريغه من المقاعد. وها هو بينت تبقى مع ثمانية مقاعد فقط، والان يرفض رئيس الحكومة تنفيذ وعده، وبحق: فها يتم تسليم حقيبة الأمن لهذا الحزب الضعيف؟
    لقد قال نتنياهو لبينت: اين أنت واين هذه الحقيبة. هذه حقيبة تساوي على الأقل 15 مقعداً، وبالتأكيد لن تحصل عليها حين يوجد لدي 30 مقعدا وانت مع ثمانية فقط. حسنا يقول بينت، فماذا مع ليبرمان اذن، لماذا يحصل على الخارجية وعدد مقاعده أقل من مقاعدي. الامر المستهجن هو ان بينت متفاجئ. اولا، كان يجب عليه الاعتراف بدونيته منذ البداية، سيما انه اعترف بنفسه بأنه اجتاز دورة ارهاب لدى سارة نتنياهو. الوضع في هذا القطاع لم يتغير، كما يبدو. رجال الليكود الذين شاركوا في امسية لدى نتنياهو بعد الانتخابات، قالوا ان سارة لم توفر خلال المحادثة مع ضيوفها، في انتقاداتها لرئيس البيت اليهودي، بينت. وبشكل عام، من مثل بينت يفترض فيه أن يعرف تعامل نتنياهو مع وعوده، وخاصة مدى استهتار رئيس الحكومة بالضعيف. وبينت ضعيف الآن، ضعيف جدا، الى حد يمكن تركه ينضج على النار، وحتى اذا دخل الى الحكومة قريبا، فان ذلك لن يكون، كما يبدو، حسب الشروط التي حلم بها.
    اذن، ان ما يفعله بينت منذ ثلاثة اسابيع هو الانتظار، لأنه اذا كان هناك ما يتميز به نتنياهو فهو الانتظار وجعل الآخرين ينتظرون. بينت ينتظر، ووزراء الليكود ينتظرون، وهرتسوغ ينتظر، والرئيس ينتظر. بل ان الجمهور الاسرائيلي ينتظر ايضا.
    اين الدولة واين الرؤية
    يكتب يوعاز هندل، في "يديعوت احرونوت" ان بن غوريون كان زعيما يفتقد الى الحساسية واللياقة السياسية. لقد خلط الناجين من الكارثة مع ابناء الطوائف الشرقية، وتجاهل الخلفية والتقاليد، وضوائق من لم يصل من الاستيطان الزراعي. من يعتقد ان نتنياهو لا يرى أحد من مسافة متر، عليه معرفة كيف تعامل بن غوريون مع خصومه السياسيين في تلك الأيام الجيدة.
    كان يفتقد الى المشاعر، لكنه كان الوحيد الذي نجح بالربط بين اليهود وبناء دولة قوية في مواجهة كل التحديات. لقد نشأت مؤخرا هواية جديدة – لكم بن غوريون بسبب العدوانية التي اظهرها من اجل انشاء وعاء الانصهار. انهم يتهمونه بالشيطان الطائفي في تعامله مع المتدينين، وبالفجوات الاقتصادية التي نشأت في المناطق الطرفية، وفي حقيقة عدم وجود ما يكفي من الوزراء الشرقيين في الحكومة، وايضا في كون غربوز يستهتر بمقبلي التعويذة.
    الاعتراف بأخطاء الماضي ينطوي على مبرر ما، لكنه لا يفسر احد كيف كان يمكن بناء دولة أخرى. لقد كانت الصهيونية علمانية في الأساس، الاصلاحيين العلمانيين والليبراليين من اليمين، والاشتراكيين العلمانيين من اليسار. انهم لم ينتظروا العجائب وانما فعلوا العجائب باياديهم. لقد نمت الصهيونية في اوروبا التي تركز فيها غالبية اليهود قبل الكارثة. من وصل الى هنا بنى مجتمعا يشبه ما هو قائم هناك – غربي – علماني، يتنكر للمهجر. لقد غيرت الكارثة كل شيء، خاصة الديموغرافية اليهودية في أرض اسرائيل.
    سمعت اكثر من مرة في السنوات الأخيرة، السؤال حول ما الذي فعلناه بشكل خاطئ. اين اخطأنا. عندما يصل السؤال يصل الجواب فورا: الاحتلال. عندما يجري الحديث عن هواة الشيطان الطائفي سيشرحون عن الفجوات. هذه أسئلة مضللة. رسالتها تنطوي على ظلم تاريخي. السؤال الاكثر اهمية هو لماذا نحن هنا؟ الكارثة ليست سببا جيدا لما حدث هنا في القرن الأخير. الكونغرس الصهيوني الأول انعقد في 1897، قبل زمن طويل من ارسال اليهود الى معسكرات الابادة. الكارثة هي ما فعلته النازية لنا. اما الصهيونية فهي ما فعلناه من أجل أنفسنا، والفارق كبير جدا.
    لا احاول التجمل والقول انه لا توجد في اسرائيل مشاكل ولا تمييز ولا تصريحات مثيرة للغضب مثل تصريحات عنات فاكسمان ويئير غربوز، او عمير بنيون، او ليس مهما من سيأتي بعدهم. توجد عنصرية هنا وهناك. لقد سبق لي ان سمعت الاشكناز يتحدثون عن اليهود المغاربة، والمغاربة عن اليهود اليمنيين، وامثال كاتس عن اليساريين ومصوتي العمل عن الليكوديين. انا افهم ايضا الذين يشعرون بالاهانة باسم التقاليد. حركة العمل تنكرت للمهجر، وللقواعد الدينية. خلافا لبيغن، الذي ابرز المشاعر اليهودية، لم يفهمها بن غوريون الاسرائيلي. وربما لم يشأ فهمها. الدين هو مسألة في البطن، وليس في الرأس. يمكن عدم الايمان بالله ولكن من تعود على تهاليل السبت والاناشيد الدينية، لا يمكنه عدم التأثر عندما يسمعها.
    انا افهم كل الذين يشعرون بالاهانة، ومع ذلك أصر على عدم التأثر من كل تصريح. لا يمكن تفكيك هذه الدولة الى قبائل في كل معركة انتخابات. تجادلوا حول الاقتصاد، حول البرامج السياسية. اذا قرر احد التخلي عن القدس او غور الاردن فانني كما يبدو سأحاربه بكل قوة، لكن الصراعات من حولنا لا ترتبط بأي برنامج باستثناء تقوية صورة القبائل وجمع المصوتين المحتملين استعدادا للانتخابات القادمة.
    لم يكن بالامكان منع خطأ اوباما
    يكتب دان مرجليت، في "يسرائيل هيوم" ان المرحلة الاولى من الاتفاق النووي مع ايران انتهت في منتصف الطريق، وهناك مهلة زمنية الآن، ولحظة للتفكير، وشهرين من المفاوضات. فهل كان ذلك مناسبا؟ خلال هذه الشهور جرى أهم نقاش قومي منذ فك الارتباط عن غوش قطيف قبل عشر سنوات. وتمحور غالبيته حول خلافات كان لا بد من اثارتها. وشارك فيه رجال السياسة والجنرالات والدبلوماسيين والصحفيين والأكاديميين بدور نشط. فهل تقول عندها، لا اريد محاربة الاتفاق النووي مع إيران؟ سمعت صوت خيبة الأمل لدى بنيامين نتنياهو.
    لا، بالتأكيد من الضروري خوض الصراع. لقد أدرت لعبة بوكر سياسي مثيرة، أجبرت العالم على فرض عقوبات على ايران. ولكنك تدير الآن صراعا أكثر حدة من المطلوب ضد الرئيس اوباما، واسرائيل ستدفع ثمنا باهظا.
    لقد بقي نتنياهو مخلصا لطريقه، ويتمسك بها. لقد شدد من حدة الصياغة، وسار متشابك الأيدي مع اعضاء مجلس الشيوخ الجهوريين، وترك الديموقراطيين والرئيس في الجانب الثاني من جبل الخلاف في الرأي. فهل كان ذلك مساويا؟
    لا، لم يكن مساويا. ففي نهاية الأمر – امس الأول – لم يرغب الجمهوريون بشد حبل العلاقات اكثر مما يجب مع رئيسهم. لقد اختلفت السعودية ومصر مع الولايات المتحدة لكنهما حافظتا على خط هادئ، وهكذا، حسب رأيي كان يجب ان تتصرف إسرائيل. المضي مع اوباما والاختلاف معه، ولكن ليس ضده، خاصة وانه رغب بشدة بالعثور على تسوية مؤقتة مع اسرائيل كي تتواجد الى جانبه، وكان مستعدا لدفع الثمن الباهظ. لكننا لم نشترّ ولم نبع.
    في اللحظة الأخيرة من التوتر في مجلس الشيوخ، توجه اعضاء الحزب الجمهوري نحو تسوية معه. لقد وافقوا على ترك مسألة الارهاب الايراني في العالم، خارج المنافسة بين الرئيس والكونغرس. حسب الورقة التي صودق عليها في لوزان تبقت في ايدي ايران 6100 اجهزة طرد مركزي، لن تتوقف عن العمل ولن يتم اخراجها من الاتفاق. صحيح ان اوباما اعترف بصلاحية اعضاء مجلس الشيوخ على منع الاتفاق من خلال سن قانون، لكنهم تنازلوا في سلسلة من القضايا وسمحوا له بمواصلة الاتصالات مع ايران حتى حزيران. اما إسرائيل فبقيت في الخارج، لوحدها. صحيح انها اثقلت على اوباما ومنعت استسلامه الكامل، ولكن في اللحظة الاخيرة منحه الجمهوري طرف حبل. وهذا يدل على انه سيتم توقيع الاتفاق.
    في جوهره سيكون سيئا. لم يكن بمقدور نتنياهو منع الخطأ الأساسي، الداخلي، الجوهري لدى اوباما. لكنه لو لم يتشاجر معه على الملأ لكان يمكنه تحقيق تحسين في مسارين: التعاون الاستخباري والعسكري والمالي مع اسرائيل، وربما الحصول على اعتراف بمكانتها كقوة نووية؛ والمجال الثاني، تحسين النتيجة النهائية بالنسبة للولايات المتحدة اوروبا ضد ايران.
    انتهى ولم يستكمل
    أيام الذكرى والبطولة والحزن وفرح المنتصرين تحل علينا تباعا، ومن الطبيعي ان ايلانا ديان بدأت برنامج "حقيقة" بتقرير مؤثر حول كارثة المصفحة في حي الشجاعية في غزة، وستعالج بعد غد، استخدام "نظام هانيبال" خلال الحرب التي خاضها لواء جبعاتي في رفح من اجل انقاذ الجندي هدار غولدين، لكن الدولة تغلي. عملية الجرف الصامد تتغلغل، وبين الحين والآخر تهزنا في داخلنا، مشبعة بالألم وتنزف دما، ودملاً سياسيا. الألم مفهوم، ولكن لماذا الضجيج؟ لقد وصلت المصفحة الى ساحة المعركة بعد ان سبقتها السلسلة الاولى من دبابات "نمير" وأخزريت". ووقع لها حادث وخرج مخربون من بيت مجاور وهاجموها. هذا رهيب، ولكن مثل هذه الاحداث تقع خلال الحرب.
    هناك من يسال لماذا تم ارسال الجنود بمصفحة وليس بدبابة "نمير". كما قال موشيه يعلون لرفاقه في الحكومة: يجب طرح هذه المسألة عندما تجري مناقشة تقليص ميزانية الأمن. أعرف كم يملك الجيش من دبابات "نمير" والمصفحات. الفارق كبير، كالليل والنهار، وكالجبل والمرج. وحتى يتم توفير عدة مليارات اخرى، ستبقى المصفحة هي الآلية التي تنقل الجنود الى الخط الثاني. لا مفر. ولذلك لم يقع هنا أي فشل وانما كارثة ممزوجة بنقصان الحظ. ولا يتحمل نائب قائد الكتيبة الذنب، وكان من الخطأ تسريحه على عجل من الجيش، لأنه مر بالمصفحة وواصل نحو ساحة القتال، وعاد سيرا على الاقدام. حتى اذا اخطأ فان هذا منطقي وممكن وسوء حظ، وكان يجب تركه في الجيش.
    يجب ان نتفهم قرار تفعيل "نظام هانيبال" كي نتصدى للمخربين الذين اختطفوا جثة جندي. اذا وقعت اخطاء فهي عسكرية، ودائما كان مثلها واكبر منها خلال الحروب المعقدة. يمكن الحديث عن استخدام النظام، وبطولاته وحكمته واخطائه واخفاقاته. اما اجراء تحقيق جنائي، فهذه مسخرة. لقد حاول نتنياهو ويعلون وغانتس تجنب الحرب، ولكن عندما فرضتها حماس شنوا هجوما قويا. بعد ثمانية أيام نجحوا باقناع مصر التي وقفت على الحياد، ليس بالتدخل فقط وانما اقتراح وقف لاطلاق النار. كان ذلك بمثابة انجاز سياسي هام، كادت الولايات المتحدة تفشله.
    الكثير يغضبون على نتنياهو ويعلون وغانتس لموافقتهم على وقف اطلاق النار. ولكن حتى هذه اللحظة يمكن ابداء الأسف على رفض حماس للاقتراح المصري. لو لم ترفض لكانت ستوفر على نفسها وعلى غزة الكثير. حتى ذلك الوقت كان قد قتل 170 فلسطينيان دون ان يقتل أي اسرائيلي. ولذلك من المؤسف ان حماس رفضت وقف اطلاق النار رغم ان اسرائيل لم تكن ستصل حتى الى الاحتكاك بالانفاق الفلسطينية. ما الضير في ذلك؟ فاسرائيل تملك كل الوقت لكي تبحث عنها في اراضيها من دون حرب.
    اليوم الثامن لحرب لن يترسخ في الذاكرة على انه يوم التخلي عن تدمير الانفاق، حسب ادعاء بينت، وانما كمفترق حظيت فيه اسرائيل بدعم دولي واسع لضرب حماس بشكل مؤلم. لقد عكس ذلك تقدير العالم لموافقة إسرائيل على الاقتراح المصري، وهذا هو ما حسم الأمر. لقد جرت الحرب بحذر، ورفض نتنياهو ويعلون وغانتس كل جنون واغواء على احتلال القطاع. لم يتلهوا بالسراب الذي قال انه يمكن سحق سلطة حماس في غزة. ولم يوافقوا على نصائح قدمها بعض المسؤولين للتنازل في عدة مسائل لحماس.
    لقد رفض نتنياهو الاصغاء، وتمسكت إسرائيل بشروطها لوقف اطلاق النار، وفي نهاية الامر كانت شروطها هي التي قبلت. لقد نام الجنود عددا اكبر من الليالي في الصحراء، ولكنهم رافقوا عددا اقل من رفاق

    ...

  9. #9
    ضواء على الصحافة الاسرائيلية 21 نيسان 2015
    العليا تنتقد سيطرة اسرائيل على اراضي الفلسطينيين في الغور وتسليمها للمستوطنين
    قالت صحيفة "هآرتس" ان المحكمة العليا، اصدرت امس، امرأ احترازيا يطالب الدولة بتفسير سبب رفضها اعادة الاراضي الفلسطينية الواقعة بمحاذاة الحدود الاردنية الى اصحابها الفلسطينيين، والتي يديرها مستوطنو الاغوار اليوم. ويجري الحديث عن 5000 دونم منعت إسرائيل اصحابها الفلسطينيين من دخولها وزراعتها، بعد الاحتلال، ومن ثم قامت في التسعينيات بتحويلها الى المستوطنات الإسرائيلية في غور الاردن، لزراعتها.
    وفي اعقاب كشف صحيفة "هآرتس" عن الموضوع تقدم ورثة اصحاب هذه الأراضي بالتماس الى العليا بوساطة المحامي وسام اسمر، يطالبون فيه باسترداد الأرض. وقد انتقد قضاة المحكمة امس السلوك الاسرائيلي. وقال القاضي ميني مزوز انه "تم هنا القيام بعمل غير مسؤول" فيما قالت القاضية مريام ناؤور انها لا تعرف كيف حدث ذلك، بينما سالت القاضية دفنا براك ايرز "اذا كان الحديث عن منطقة عسكرية يمكن الدخول اليها وزراعتها فلماذا لا يفعل ذلك اصحابها؟" واضافت "هناك مناطق مغلقة يسمح لاصحاب الارض فيها بدخولها وزراعتها. ويجب اتاحة مسألة الملكية للناس بما يتفق مع النظم الامنية".
    وادعى ممثل الدولة المحامي روعي شويكا، ان النيابة لا تعرف كيف تم تسليم الارض للمستوطنين لأن ذلك حدث منذ سنوات بعيدة. ورد القاضي مزوز قائلا: "توجد هنا حالة واضحة عمليا، فانتم تعترفون بأن الحديث عن ارض خاصة، وتعترفون بأن تسليمها لأيالا سميث (مستوطنة تدير هذه الاراضي ) كان خلافا لقرار اللجنة الوزارية للشؤون الامنية. اذن فان واجب الدولة الأول هو اعادة الوضع الى سابق عهده. وهذا يعني انه من يجب ان لا يكون هناك فلن يكون هناك، ومن يملك الحقوق يكون صاحب الحقوق".
    وقال محامي ايالا سميث، هرئيل ارنون انه "يصعب التفكير بواقع افضل من تسلم المزارع الاسرائيلي لأرض مهجورة وزرعها وبناء مشروع حياة عليها. واليوم توجد مشكلة بسبب خطأ الدولة. وكلما كانت الدولة تعتقد انه يجب معالجة هذه الشائبة باخلائها، وهو طلب لم يطرح، فاننا نعتقد انه لا يمكن حل ظلم من خلال ارتكاب ظلم آخر".
    وقال المحامي اسمر ان ما تم في المحكمة هو "خطوة كبيرة تعترف بحقوق الملاكين الذين ديست حقوقهم. حتى لو قرروا عدم زراعة بذرة واحدة، فان القضاة لم يفهموا كيف يمكن حدوث مثل هذا الأمر".
    المعسكر الصهيوني يرفض التعاون مع المشتركة في محاربة هدم البيوت
    كتبت "هآرتس" انه فشلت امس اول محاولة للتعاون بين قوى المعارضة، حين لم تنجح القائمة المشتركة بتجنيد تأييد 25 نائبا لعقد جلسة طارئة للكنيست خلال عطلتها، لمناقشة قضية هدم المنازل العربية وازمة الإسكان في الوسط العربي، اذ رفض المعسكر الصهيوني التوقيع على الطلب.
    وعلم ان المشتركة توجهت الى رئيس كتلة المعسكر الصهيوني ايتان كابل ونواب من يوجد مستقبل، لكن طلبها رفض، بينما وافق نواب ميرتس الخمسة فقط على دعم الطلب الى جانب نواب المشتركة الـ 13. وقالت النائب عايدة توما سليمان التي بادرت الى اجراء الاتصالات بأن رفض المعسكر الصهيوني يثبت انه لا ينجح في لحظة الحقيقة باتخاذ قرارات شجاعة والوقوف ضد سياسة القمع والتمييز.
    ورد المعسكر الصهيوني قائلا ان "الموضوع المطروح يجب ان يناقش في اطار حالات معينة ولم نر من المناسب الدعوة لاجراء نقاش طارئ حول هذا الموضوع خلال العطلة. الموضوع كله ليس متفقا عليه في المعارضة وسنكون مشاركين فاعلين في طرحه مع افتتاح الكنيست".
    يشار الى ان لجنة المتابعة العليا قررت اعلان الإضراب العام وتنظيم مظاهرة ضد سياسة الهدم في الثامن والعشرين من الشهر الجاري احتجاجا على هدم المنازل العربية في الوسط العربي. وخلافا لتظاهرات سابقة فان المظاهرة ستجري هذه المرة في تل ابيب. واوضح المنظمون انهم يريدون عرض القضية امام الجمهور الاسرائيلي ايضا.
    والتقى المستشار القضائي للحكومة، يهودا فاينشتاين، امس، بخمسة من ممثلي القائمة المشتركة لمناقشة الموضوع، هم احمد الطيبي واسامة سعدي وحنين زعبي وطلب ابو عرار ود. يوسف جبارين. واكد النواب الخمسة امام فاينشتاين انه لا يمكن ايجاد حل لظاهرة البناء غير المرخص بدون القيام بتدابير كبيرة لازالة العوائق المؤسساتية. وقال النواب ان فاينشتاين ابلغهم نيته تدارس الامر مع الجهات المسؤولة وتشكيل طاقم في مكتبه لفحص ما طرحوه من ادعاءات.
    القائمة المشتركة ترفض دعوة لزيارة مقر الجامعة العربية
    كتبت "هآرتس" ان القائمة المشتركة رفضت تلبية دعوة وجهتها اليها الجامعة العربية لزيارة مقرها في القاهرة. وبررت القائمة موقفها هذا، بعد مشاورات اجرتها امس، بانها تفضل حاليا الانشغال في المسائل المتعلقة بالجمهور العربي في اسرائيل. واعتبرت ان التوقيت غير مناسب وقالت انها ستنظر في دعوة مشابهة في المستقبل.
    وقالت مصادر مطلعة لصحيفة "هآرتس" ان القائمة قررت رفض الدعوة خشية اتهامها من قبل الجمهور العربي بتفضيل قضايا خارجية على المسائل المحلية الملحة. وقالت مصادر فلسطينية ان الجامعة العربية اظهرت اهتماما كبيرا بتشكيل القائمة المشتركة وابعاد ذلك على الحلبة السياسية في اسرائيل، ولذلك طلبت الاطلاع على التطورات.
    ونقل الرئيس الفلسطيني محمود عباس، مساء السبت الماضي، الدعوة الى رئيس القائمة المشتركة النائب ايمن عودة. وعلم ان القائمة ناقشت الدعوة ووقع خلاف بين مركباتها حول العلاقة مع العالم العربي وحجمها، في ضوء الازمة التي تمر بها بعض الدول العربية. وعلم انه طرحت في البداية فكرة عقد اللقاء في عاصمة قطر الدوحة بدل القاهرة، لكن المشتركة رفضت ذلك خشية التعرض للانتقاد من قبل الشارع العربي. وقال مصدر في القائمة ان "قطر لا تحظى بالاجماع في المجتمع العربي في اسرائيل خاصة على خلفية دورها في كل الاحداث التي يشهدها العالم العربي، تقريبا، وخاصة في سوريا".
    واضاف: "بالنسبة لنا فان مقر الجامعة العربية هو القاهرة واذا كان يجب ان تتم هذه الزيارة فيجب ان تتم هناك. وقال احد نواب القائمة امس: "نتلقى الكثير من الدعوات ونسمع الكثير من الكلمات وكأن المشتركة فازت برئاسة الحكومة، هناك سقف توقعات عال لا يتفق مع الخارطة السياسية في إسرائيل".
    اسرائيل تحيي ذكرى جنودها القتلى ومراسم اسرائيلية فلسطينية بديلة في تل ابيب
    كرست الصحف الإسرائيلية غالبية صفحاتها اليوم لمراسم احياء ذكرى ضحايا "معارك اسرائيل" و"الاعمال العدائية" التي ستبدأ مساء اليوم الثلاثاء، والتي يحتسب "ضحاياها" منذ عام 1860(!). ويبلغ عددهم حسب المعطيات الرسمية 23.320 قتيلا.
    وستجري المراسم بعد ظهر اليوم في مقر "ياد لبانيم" (يد للابناء) في القدس، بحضور رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو ورئيس الكنيست يولي ادلشتاين، والحاخامات الرئيسيين. وفي الساعة الثامنة مساء سيتم اعلان بدء مراسم يوم الذكرى، ومن ثم يتم ايقاد المشاعل في ساحة حائط المبكى بمشاركة الرئيس الاسرائيلي رؤوبين ريفلين، والقائد العام للجيش غادي ايزنقوت. وفي التاسعة مساء ستقام مراسم رسمية في الكنيست بمشاركة الشخصيات الرسمية والعسكرية.
    يشار الى ان اسرائيل تختار اعتبار من قتل من اليهود ضحايا لحروبها منذ العام 1860، وهو الموعد الذي اخرج خلاله المستوطنون اليهود من داخل اسوار القدس.
    في المقابل ورغم احتجاج الجمهور (خاصة لجنة المستوطنين) ستقام في تل ابيب، مساء اليوم، المراسم البديلة، الاسرائيلية – الفلسطينية المشتركة لاحياء ذكرى الضحايا الذين سقطوا في الجانبين. ويجري تنظيم هذه المراسم للسنة العاشرة على التوالي بمبادرة من حركة "نحارب من اجل السلام" الاسرائيلية، و"منتدى العائلات الاسرائيلية الفلسطينية الثكلى". وسيتحدث في المراسم اسرائيليون وفلسطينيون فقدوا ابناء عائلاتهم خلال الصراع.
    طعن شاب عربي على خلفية قويمة في هرتسليا
    ذكرت "يسرائيل يهوم" ان شابا عربيا (27 عاما) تعرض الى الطعن في هرتسليا، امس، على خلفية قومية. وقد اعتقلت الشرطة مواطنا يهوديا بشبهة تنفيذ العملية وقالت انه اعترف بطعن الضحية لكونه عربي. ومن المنتظر احضار المشبوه (30 عاما) الى المحكمة اليوم، لتمديد اعتقاله.
    وعلم أن الضحية هو مواطن من الشمال ويعمل في قسم النظافة في البلدية، وقال انه كان يسير صباح امس، في احد شوارع المدينة عندما فاجأه شخص غريب بطعنه في كتفه الخلفي بواسطة آلة حادة. وافاد انه سمع الجاني يصرخ "الموت للعرب". وبعد قيام الشرطة بتمشيط المنطقة تم اعتقال الجاني الذي يقيم على مقربة من مكان وقوع الاعتداء.
    حزب كحلون يرفض دعم قوانين تمس بمكانة المحكمة العليا
    كتبت صحيفة "هآرتس" ان طاقم الليكود المفاوض أبلغ الأحزاب التي يسعى لاشراكها في الائتلاف الحكومي أنه قرر تضمين الاتفاقيات مشروعين يهدفان الى اضعاف قوة المحكمة العليا. المشروع الأول، "أمر التفوق" – وهو مشروع قانون سيسمح للكنيست باعادة سن قوانين ألغتها المحكمة العليا، وسيصعب بالتالي على المحكمة الغاء قوانين إلا اذا صادق على ذلك تسعة قضاة من بين تركيبة تضم 11 قاضيا.
    اما القانون الثاني فيهدف الى تغيير تركيبة لجنة تعيين القضاة. وحسب الاقتراح فان عدد السياسيين في اللجنة سيزيد عن عدد المهنيين والقضاة. وعلم أن الطاقم المفاوض في حزب "كلنا" (الذي يعتبر كفة الميزان في التركيبة الحكومية المرتقبة) ابلغ نظرائه في الليكود رفض الحزب لهذه التشريعات او تضمينها الاتفاق الائتلافي، او حتى دفع هذه القوانين خلال الدورة الحالية للكنيست. ويفحص حزب الليكود حاليا كيف سيواجه هذه المسألة.
    في المقابل تم، امس، احراز تقدم في المفاوضات بين الجانبين حول الاصلاحات الاخرى التي سيتم تضمينها للاتفاق الائتلافي. والتقى رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، مع رئيس حزب كلنا، موشيه كحلون، ومن المتوقع عقد لقاء آخر بينهما اليوم، لمتابعة ما تم احرازه من تقدم. وحصل نتنياهو، امس، على مهلة اسبوعين اضافيين من رئيس الدولة لاستكمال المفاوضات من اجل تشكيل الحكومة، وسيكون عليه في نهايتها عرض حكومته امام الكنيست. وكان كحلون قد صرح في لقاء مع صحيفة "هآرتس" الشهر الماضي، انه يعارض بشدة سن "أمر التفوق" واضعاف قوة المحكمة العليا، وقال انه يعتقد بضرورة تعزيز المحكمة العليا، وعدم نسيان كون المحكمة العليا هي القلعة الأخيرة للضعفاء ويجب ان تكون قوية بما يكفي.
    وقال مصدر في الجهاز القضائي، امس، ان نتنياهو منع سن هذين القانونين في الكنيست السابقة لعدم رغبته بالدخول في مواجهة مع قضاة المحكة العليا، ويمكن الافتراض بأنه سيسره هذه المرة كون "كلنا" يتولى مهمة اخراج "الكستناء من النار" لأجله، ويمكنه القول لرجال الليكود والبيت اليهودي ان كحلون لوى ذراعه.
    ريفلين ونتنياهو رفضا لقاء كارتر
    رفض رئيس الدولة رؤوبين ريفلين ورئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، التقاء الرئيس الامريكي السابق جيمي كارتر، الذي يتوقع وصوله الى البلاد خلال الأسابيع القريبة. وقال مسؤول رفيع في القدس لصحيفة "هآرتس"، ان ريفلين ونتنياهو رفضا التقاء كارتر بعد مشاورات جرت بين وزارة الخارجية ومقر الامن القومي في ديوان نتنياهو.
    وقد اوصت الخارجية بعدم التقاء ريفلين ونتنياهو مع كارتر بسبب مواقفه التي تعتبرها الوزارة " معادية لإسرائيل" في السنوات الأخيرة، خاصة موقفه من حرب غزة الأخيرة، حيث انتقد كارتر الحرب بشدة ودعا الى اخراج حماس من قائمة التنظيمات الارهابية في وزارة الخارجية الامريكية. وعلم ان كارتر سيزور قطاع غزة، ايضا.
    مطالبة اسرائيل الاعتراف بمذبحة الأرمن
    كتبت "يديعوت احرونوت" انه في الوقت الذي لم تعترف فيه إسرائيل بعد بمذبحة الأرمن التي ارتكبتها الامبراطورية العثمانية قبل 100 سنة، الا انه سيمثل اسرائيل في مراسم احياء الذكرى في ارمينيا، عضوي الكنيست نحمان شاي (المعسكر الصهيوني) وعنات باركو (الليكود). واوصت وزارة الخارجية الإسرائيلية النائبين بالتطرق الى الحدث "كمأساة قومية" وليس "ابادة جماعية".
    في المقابل وقع عدد من رجال الاكاديميا والامن وشخصيات رسمية اسرائيلية على عريضة تطالب اسرائيل بالاعتراف بمذبحة الشعب الارمني، كما فعلت 23 دولة بالإضافة الى البابا. ومن بين الموقعين على العريضة الاديب دافيد غروسمان والاديب أ. ب. يهوشواع، والاديب سامي ميخائيل، والجنرالين (احتياط) عمرام متسناع وعاموس يادين، والوزير السابق دان مريدور والمغني كوبي اوز والمستشار القضائي السابق للحكومة ميخائيل بن يئير.
    منع دخول 18 شاحنة فحم الى غزة
    ذكرت "يديعوت احرونوت" ان اسرائيل منعت امس، دخول 18 شاحنة محملة بالفحم، الى قطاع غزة، بادعاء ان الفحم يستخدم لانتاج الأسلحة. وحسب ادعاء إسرائيل فانه يتم استخدام الفحم كمادة مشتعلة لتشغيل افران لصهر المعادن، ويمكن استخدامه من قبل التنظيمات الارهابية لانتاج الأسلحة. وتدعي اجهزة الامن انه يلاحظ خلال الاشهر الأخيرة ارتفاع عدد محاولات تهريب مواد ممنوعة الى قطاع غزة.
    مقالات
    هل حققنا الاستقلال فعلاً؟
    يسأل نحاميا شتراسلر، في "هآرتس"، عشية احتفال اسرائيل بعيد استقلالها الـ67، عما اذا كانت تعتبر مستقلة فعلا، وما اذا كانت تقف على ساقيها بفضلها. ويقول ان استعراضا عاجلا لوضعنا الاقتصادي يبين بأنه ليس فقط غير سيء، بل انه جيد بما يكفي. فمن دولة كان عدد سكانها 600 الف نسمة في 1948، وصلت الى دولة تضم 8.3 مليون نسمة. ومن مستوى معيشة بقيمة 3000 دولار للفرد حلقنا الى مستوى 35 الف دولار – بفضل الانتقال من اقتصاد اشتراكي بادارة حكومية الى اقتصاد سوق منافسة. ووصل فائضنا من العملات الاجنبية الى رقم قياسي: 86 مليار دولار، بينما كاد مخزن الدولارات يشغر في عام 1985. ويصل الدين العام الى 67% من الناتج، وهذا ليس افضل ما يمكن ولكنه ليس الاكثر خطورة. فهو في غالبيته ديون داخلية وليست خارجية.
    حالة التضخم انخفضت جدا وبشكل غير مسبوق، من 449% في عام 1984 الى نسبة صفر، ويمكن اليوم الحصول على قرض اسكان لعشرين سنة بفائدة غير مرتبطة تصل الى حوالي 3%، وهذه اعجوبة بحد ذاتها. ووصلنا في سوق العمل الى مستوى بطالة منخفض، نسبته 5.6%، وهي تصل الى نصف نسبة البطالة في اوروبا، واسرائيل وصلت الى المكان التاسع عشر في عالم مقياس الرفاه. كما وصلت الى مرتبة عالية في مقياس الاختراعات. فمن دولة كان "برتقال يافا" يعتبر صادراتها الاساسية الى دولة هايتك، ومن حالة عجز مزمن في ميزان المدفوعات الى وضع يتفوق فيه فائض الصادرات مقابل الواردات.
    فهل حققنا بذلك الاستقلال. ليس تماما. في الجانب الامني تعتبر اسرائيل الدولة الوحيدة في العالم المعرضة لتهديدات الابادة، وتواجه طوال الوقت خطر الحرب. ولكي يتم مواجهة كل هذه التهديدات، لدينا "صديقة كبيرة" توفر لنا تفوقا عسكريا. انها التي تمنحنا اكثر الطائرات تطورا. وهي التي تمنحنا محركات الدبابات والاموال لتطوير القبة الحديدية. وهي تزودنا سنويا بمنظومات اسلحة بقيمة 3 مليارات دولار، وغير مستعدة لتقديم مثلها لأي دولة اخرى. هذا هو التفوق النوعي الذي يسمح لنا بالبقاء، وبكلمات اكثر فظاظة، حياتنا معلقة بالولايات المتحدة بشكل تام.
    وهذا يشمل المسالة الاقتصادية ايضا. يكفي ان يعلن الرئيس اوباما، مثلا، انه يفكر "باعادة النظر" في العلاقات مع اسرائيل، كي تنهار البورصة لدينا ويرتفع سعر الدولار. في مثل هذه الحالة ستتوقف البنوك الدولية عن منحنا الاعتماد. وسيفرض علينا مجلس الامن عقوبات اقتصادية تشلنا، وستنقلب كل المعطيات الاقتصادية الجميلة الى صورة انهيار سوداء. سيما ان إسرائيل متعلقة جدا بالتصدير: حوالي 30% من ناتجنا القومي معد للتصدير. ولذلك فان فرض المقاطعة على اسرائيل يعتبر سما للاقتصاد.
    وهناك بوادر لمثل هذه المقاطعة: مبادرة 16 وزير خارجية اوروبي الى وضع علامات فارقة على منتجات المستوطنات. هذه خطوة واحدة تسبق فرض المقاطعة الشاملة. ويمكن لسكان العربة ان يحكوا من تجربتهم ما يحدث للمزارعين الذين لا يتمكنون من بيع الفلفل في اوروبا.
    من المناسب ان نتذكر، ايضا، اننا عندما واجهنا ازمات مشابهة في السابق، حصلنا دائما على دعم من الأنكل سام. مرة بصورة هبات خاصة ومرة بصورة ضمانات. ومن يضمن عدم عودة مثل تلك الازمات الى تهديدنا؟ يمكن ان نكون مهمين لامريكا لأننا نستخدم بالنسبة لها كحاملة طائرات برية في الشرق الاوسط المجنون. ولكنه يمكنها ان تتخلى عن خدماتنا هذه وتواصل حياتها. اما نحن فلا يمكننا الوجود من دونها، وهذا هو كل الفارق. ولذلك عندما نحتفل بيوم الاستقلال بعد غد، سنعرف في قرارة نفوسنا اننا لا نزال بعيدا جدا عن الاستقلال الحقيقي.
    موتهم كان عبثاً.
    تحت هذا العنوان تكتب ايريس لعال، في "هآرتس" انه ستشارك في مراسم احياء ذكرى شهداء معارك إسرائيل، لأول مرة هذه السنة 67 عائلة تعيش الحزن المطلق منذ عدة أشهر. الجيش سيرسل الى هؤلاء الذين دفن اولادهم في المقابر المدنية شماسا يعوض في انشودة "الله الرحوم" غياب الجيش والدولة والمؤسسات الدينية. اما المقابر العسكرية فتعج بالجنود الذين سيقفون صامتين كانوا هم ايضا، مثل كثير من القتلى، شبانا وابرياء ابدوا استعدادهم للتضحية بأنفسهم من اجل الدولة.
    سيتم في هذا اليوم بذل كل جهد ممكن لفرض تناسي الذنب. وسيتم انتهاج كل خطوة تهدف الى تمويه التبذير الصارخ، الموت العنيف والعبثي جدا، وسيتم عرضه كجزء من خطة قومية كبيرة وأهم حتى من الموتى انفسهم. ولكي يتم ازالة عدم الفائدة التي التصقت منذ الصيف بكل جوانب الحياة، سيتم اطلاق شعارات البطولة الخانقة، وسيتحدث الشعب كله بتأثير بالغ عبر افواه رئيس الدولة ورئيس الحكومة ووزير الامن، وسيضمن للعائلات المنكوبة بالحزن ان يكون اولادها هم اولاد الجميع، وانه لن يتم ابدا التخلي عنها وتركها لوحدها في حزنها.
    من الواضح انها ستبقى لوحدها. فهي لوحدها منذ زمن. الوحدة هي احدى المركبات الخاصة للثكل. ولكن المفاجئ هو ان ما يمنع التنفس بوحشيته هو حقيقة ترك هذه العائلات بشكل مخجل وجماعي من قبل غالبية الشعب الرحوم والحنون، الذي يمسح دمعة التضامن كما لو انه لم يعيد قبل شهر وبدون أي تفكير آخر، انتخاب المسؤولين عن خزي "الجرف الصامد" واعادوا الثقة بالقادة الذين انزلوا هذه الكارثة على رؤوسهم.
    عندما تسمع صفارة الانذار صبيحة يوم الاربعاء، وتنتقل كصرخة الموت على طول وعرض البلاد، سيكون من المعروف مسبقا انه لم يتم جر اسرائيل رغم انفها الى هذه المواجهة. وانها سعت خلال حملة "عودوا يا اخوتنا" الى تصعيد الاوضاع وبذلت كل جهودها من اجل ضمان اشتعالها، عندما تصرفت في الضفة الغربية بعنجهية تتجاوز جهود العثور على الفتية المفقودين – وعندما اشتعلت النار اخيرا قامت بتصعيدها. كما انه لم يتم القضاء على الارهاب، وبقيت عمليات القصف التي نفذها الجيش عديمة الجدوى ولم تقلص رشق الصواريخ. كما سيكون من المعروف انه لم يكن ولا يمكن للعمليات في غزة ان تحقق الردع، لكنها نجحت بتحقيق المصالحة بين فتح وحماس، وهو التحالف غير المرغوب فيه من قبل اسرائيل، والذي كان تفكيكه احد الاهداف المعلنة لتلك الجولة من الحرب. بالإضافة الى انه وكما الثعبان الذي يعض ذنبه، فان كل جولة كهذه من الحرب، خلقت المشكلة القادمة.
    مواطنو الدولة الذين صوتوا مرة اخرى لمن وعدهم بصفر من الرؤية السياسية ورفض كل اتفاق بشكل صارم، لا يزالون يؤمنون بانه مع كل الالم، فان الواقع الذي خلقه الفلسطينيون هو المسؤول عن سقوط القتلى. لكنهم يعرفون هم ايضا انه لن تمضي فترة كبيرة حتى تصل الجولة القادمة من العنف. ومع ذلك فانهم في كل جولة انتخابية يعتمدون على فكرة اللامفر التي تقول انه لا يوجد شريك، كما لو انه كان بمقدوره المساعدة. ولذلك، اذا كان هناك امل في هذا اليوم، فهو ان لا يستطيع احد الجنود الذين ارسلوا الى مراسم احياء الذكرى، التغلب على فضوله، والنظر في الوجوه المنكوبة للعائلات، وعندما تصطدم عيناه بعينا ام يطل منها الحزن، يخفض نظره محرجا، ويتخيل على الفور صورة امه تجلس على قبره فيؤدي هذا الاعتراف بهذه الامكانية غير المستحيلة الى تجميد الدم في عروقه.
    المُصاب الذي لا مثيل له في العالم كله
    يكتب دان مرغليت، في "يسرائيل هيوم" أنّ نهجًا جديدًا وصل الى هذه الدولة، التحفظ على طابع الحداد لأكثر من 23 الف اسرائيلي في معارك الأمة. وهو يربط بين باحثين يحملون نوايا صافية، وآخرون يحملون نوايا سيئة ويريدون تشويه سمعة الدفاع الوطني عن السيادة، بالإضافة إلى من يوجعهم الفقدان الى حد استعدادهم (وهو امر طبيعي)، للتمسك بوجهة نظر يمكن ان تكون مختلفة.
    جميعهم يطرحون تساؤلات حول تقاليد التوحد مع الذين لم يعودوا منس احات الحرب، أو سقطوا بيد القتَلة الإرهابيين. ويمكن الافتراض أنه منذ البداية لم يملك قادة إسرائيل موجها للحداد القومي. لكن الأمور حدثت بشكل عفوي. ما الذي نعرفه عن قرار دافيد بن غوريون جمع انتاج ضحايا حرب الاستقلال في مشروع "صفحات النار" لتخليد ذكراهم؟ وتلك الخطوة الرمزية، التي لا يوجد ما هو اكثر حكمة منها، في تنظيم مراسم احياء الذكرى الرئيسية في باحة حائط المبكى، رغم انها تثير غضب بعض الذين ينشغلون في موضوع تخليد الذكرى؟ سيما انه كان يمكن لكل شيء ان يبدو مختلفًا لولا حرب الأيام الستة (67)، التي حققت مقولة "تقف اقدامنا عند ابوابك" التي اورثها الملك داوود لكل الأجيال.
    وآخر موضة هي الادعاء وكأن هناك ظاهرة "التباكي على الضحايا"، كما لو أن هناك عائلات ثكلى توجهها قصة "التضحية باسحاق" في تعاملها مع المأساة التي اصابتها. هذا هراء. لقد عرفت الكثير من العائلات الثكلى التي فقدت أعزاءها، الاب، الزوج، الابن – في الحرب لانقاذ القدس من أجل الشعب اليهودي. سواء في حرب الاستقلال عام 48، او حرب الايام الستة، لم أجد أي عائلة وصلت إلى هذا الوصف. لكن كانت هناك الكثير ممن عضت على شفاهها بألم وقالت الحقيقة لأنه لا يمكن غير ذلك، بشكل دائم تقريبا. إسرائيل ستبدأ هذه الليلة باحناء رأسها طوال يوم كامل، وهي كمن ستجلس سبعة ايام لتترحم على أبنائها اليهود والآخرين – الذين دفعوا الثمن. انه حزن خاص، حزن مميز، ربما لا يوجد مثله في العالم كله. نوع من احترام التوحد مع ذكرى الاقرباء الى جانب الألم الحقيقي وغير المصطنع لمواطنين من خارج العائلة، واذلين ينظرون كما لو اصابهم السحر الى قائمة الضحايا، ويشعرون بأنهم هم ايضا، جزء من لحمهم. صحيح ان هناك من يريدون التغيير والتحول والاضافة والاختصار. ولكن لا يوجد ما هو اكثر حقيقيا ومؤلما وحارقا للقلب ومسيلا للدموع اكثر من الاولي، الأساسي.
    القوة ليست استقلالا
    يكتب غدعون عيشت، في "يديعوت احرونوت" انه كان من شبه الغريب مشاهدة الفوضى التي ثارت في اعقاب الرسالة التي وقعها 16 وزير خارجية اوروبي يطالبون بتفعيل قرار وضع علامات فارقة على منتجات المستوطنات التي تباع في اوروبا. ولنفترض انه سيتم غدا المصادقة على القرار المطلوب، فما الذي سيحدث لإسرائيل؟ الجواب الصحيح هو لا شيء. وما الذي سيحدث للمستوطنات؟ لا شيء تقريبا.
    قبل عشر سنوات تقريبا، عندما كان اريئيل شارون رئيسا للحكومة، وبنيامين نتنياهو وزيرا للمالية، وايهود اولمرت وزيرا للصناعة والتجارة، اطلق الاوروبيون صرخة في الموضوع ذاته. وادعوا ان زجاجة "سودا ستريم" التي تصنع في معاليه ادوميم ليست منتوجا اسرائيليا ولذلك يجب فرض جمارك عليها. واجتمع القادة الثلاثة واستسلموا، ومنذ ذلك الوقت تدفع إسرائيل الجمارك عن كل زجاجة سودا ستريم تدخل الى السوق الفرنسي.
    كل حكاية التصدير من المستوطنات تفتقد الى قيمة اقتصادية، وعلى الرغم من ذلك يسيطر الخوف وادعاء الضحية. كيف ذلك؟ قبل 40 سنة كان يمكن لمسالة كهذه ان تولد مشكلة. فاسرائيل كانت دولة ترزح تحت كاهل الديون والعجز. اما اليوم، فعلى الأقل في التدريج العالمي المتعارف عليه، تعتبر إسرائيل دولة رتبت حساباتها، بل ان هناك فائضا في حساباتها مع الخارج، الى حد ان الشيكل تقوى وبات يكفي اربعة منه لشراء الدولار، بينما كان ثمن الدولار قبل عدة سنوات يبلغ خمسة شواقل.
    المساعدة الأمريكية التي تصل الى اكثر من ثلاثة مليارات دولار، كانت تعتبر في السابق رقما كبيرا. لكن هذا المبلغ يعتبر صغيرا جدا اليوم في دولة يتجاوز مدخولها القومي اكثر من تريليون شيكل في السنة. حسب افضل المقاييس المعروفة، تعتبر اسرائيل اليوم مستقلة وضخمة اكثر من أي وقت مضى، واكثر من عدة دول في الاتحاد الاوروبي ذاته التي يراوح اقتصادها مكانه. بل اكثر من ذلك، ذات مرة كانت هناك دول معادية بشكل حقيقي لإسرائيل – مصر، الاردن، سوريا، الجيوش العربية. اليوم اصبحت هذه الجيوش بمثابة فضيحة.
    التنظيمات الصغيرة نسبيا مثل حزب الله والدولة الاسلامية وحماس وامثالها، تنجح كما هو معروف بالصمود امام الجيوش الاقوى منها. انظروا كيف تقوم حتى الولايات المتحدة وشركائها بقصف سوريا والعراق دون ان تهتز داعش. وفي اليمين يلقن الحوثيون درسا للسعودية التي تهاجمهم بطائرات "اف 16" الاكثر تحسنا في منطقتنا.
    هناك من يدعي، وبحق، ان لدينا جيشا ضخما ولكنه يعاني من مشكلة واحدة: ليس لديه من يحاربه. كل الدبابات والغواصات وسفن الصواريخ والطائرات لا تستغل. ربما تصدر عن ايران ذات مرة اصوات حرب، كما يعد رئيس الحكومة، ولكن ما يطلقونه هناك حاليا هو مجرد كلمات.
    الاقتصاد يتضخم والامن يسيطر. في مقاييس الاستقلال نحن في القمة، فلماذا اذن البكاء الذي رافق رسالة وزراء الخارجية الاوربيين؟ هناك من يحملون الذنب لنتنياهو. فهو فنان تأجيج الغرائز، انه لا يتوقف عن التخويف، والمواطنين يحبون جدا رئيس حكومتهم حتى يستوعبوا العيش في ظل التهديد. هذا التفسير يفترض ان جميعنا، او على الاقل غالبيتنا، حمقى. لكن ثلاثة ارباع المصوتين لم يصوتوا لليكود خلال الانتخابات الأخيرة.
    بشكل اساسي لا يقاس الاستقلال الاسرائيلي بالناتج القومي، القبة الحديدية، العوزي والهايتك. حتى دبابة المركباه، التي تعتبر اسرائيلية تماما، تسير بمحرك اجنبي. كل الطائرات والغواصات جاءت من هناك. واذا غضبوا علينا "هناك"، سيصطدم كل "التايتنيك" الاسرائيلي بالجليد.
    بشكل اساسي لا يختلف وضع اليهود في ارض إسرائيل عن وضع اليهود في اوروبا. اذا قام خامينليتسكي بضربنا في نهاية الامر، فسيضربنا هنا وهناك. والسبب واحد: الصهيونية لم تتعلم، ويدعي البعض انها لم تستطع، ترتيب امورها في الشرق الاوسط. نحن نشعر هنا تماما كما شعر اباؤنا في بولونيا واليمن. وهكذا تنهار كل مقاييس الاستقلال امام مشاعر الخوف التي لم تقتلعها الصهيونية من الحاضر اليهودي.
    تقرير
    يوم الجمعة الأسود، هل كمنت حماس للواء جفعاتي؟
    ينشر امير بوحبوط تقريرا في موقع "واللا" حول ما حدث خلال الاسبوع الاول للمناورة البرية في عملية "الجرف الصامد"، حين انيطت بكتيبة الدورية في لواء جولاني، بقيادة المقدم ايلي جينو، مهمة كشف وتدمير النفق الهجومي في جنوب قطاع غزة، في منطقة المزارع التي تقوم فيها دفيئات زراعية وحقول مفتوحة على المشارف البعيدة لرفح.
    وقامت الكتيبة بتمشيط المنطقة لكنها لم تعثر على النفق، وقدرت القيادة الجنوبية بأن قصف سلاح الجو للمنطقة دمر النفق ومنع امكانية كشفه. وفي وقت لاحق تم استدعاء قوة جبعاتي لمهمة اخرى في شمال تلك المنطقة، في منطقة خربة خزاعة، لكن عدم النجاح بالمهمة ازعج الضباط. ورغم مرور الوقت واصلت المعلومات الاستخبارية تحذير القيادة الجنوبية من وجود نفق هجومي في منطقة الحلقة مقابل رفح، وتواجد مسلحين بداخله.
    في اعقاب ذلك قررت قيادة الجنوب العودة الى المنطقة. وتم تكليف المهمة مرة اخرى لكتيبة الدورية في جبعاتي. ووجه العقيد جينو جنوده الى زيادة اليقظة والتأهب والامتناع عن عدم اللامبالاة. واكد انه يجب تجاهل عمليات التطهير التي جرت في المباني القائمة هناك قبل اسبوع، لأنه يمكن لحماس ان تكون قد غيرت استعداداتها.
    وفي المساء ذاته، يوم الخميس 30 تموز 2014، ابلغت الاستخبارات الاسرائيلية عبر عدة قنوات بأن حماس عقدت اجتماعا لقادة الفصائل في غزة كي تبلغها بوقف اطلاق النار ابتداء من الساعة الثامنة من صباح اليوم التالي. ولم يكن هذا هو اول وقف لاطلاق النار، الا ان شعورا سيئا ساد لدى عدد من الضباط الكبار في مقر قيادة اللواء الجنوبي. ورغم انه تم اتخاذ القرار مساء الخميس، الا ان جهات في اللواء ادعت انها تلقت بلاغا حول ذلك قبل ساعة واحدة فقط من موعد بدء تطبيقه. وأن التعليمات كانت عدم إطلاق النار إلا حال تعرض حياتهم للخطر.
    وفي ساعات الليل بدأت كتيبة الدورية بمناورة برية للكشف عن النفق. وتقدمت القوات في المنطقة، وكانت خطة العقيد جينو تشمل عزل المنطقة بواسطة كتيبة دبابات، وكتيبة مدفعية وكتيبة هندسية. وقال احد الجنود: "قالوا لنا ان سلاح الجو قصف المنطقة لأن الاستخبارات ابلغت عن وجود انفاق. ولذلك عدنا الى هناك". وقال أحد الجنود: "سرنا حوالي 1.5 كم ونحن نحمل أوزان ثقيلة في منطقة زراعية، كنا في قمة التعب والإرهاق، ليلة بيضاء. وتوقفنا عدة مرات. كان هناك اطلاق للنيران وواصلنا حتى البيوت وقام الجميع بتطهيرها وتركزنا بداخلها. وبدأنا بدراسة المهمة."
    في الساعات الأولى من صباح يوم الجمعة الأول من آب أكملت الوحدة السيطرة على المنطقة، والى الغرب من هناك كان محور تانتشر، وهو عبارة عن مسار خيالي ضم في جزء منه طريقا يفصل بين المناطق الحضرية والريفية في رفح المكتظة. في الساعة السادسة صباحاً بدأت عملية احتلال المنازل، واشتعل ضوء احمر عندما اكتشف الجنود مباني مفخخة كان تم تمشيطها في المرة الماضية، هنا ثارت الشكوك بأن حركة حماس استعدت لعود الجنود للمكان.
    في الساعة السابعة استعدت الكتيبة لعملية الدفاع وتم تغطية الشابيك ونشر القناصة والرشاشات ونقاط المراقبة في مناطق مسيطرة. في الساعة الثامنة أبلغت إسرائيل الجنود والضباط بالهدنة، بعدها بعشرة دقائق شوهد شخص يركب دراجة نارية في شارع رئيسي على بعد 250 متر الى الشمال منالقوة المرابطة في المكان. وقام راكب الدراجة باجراء جولة في المكان وعاد في الاتجاه الذي جاء منه. وحاولت القوة وقفه ولكن راكب الدراجة الذي تبين لاحقا أنه جاء ليراقب المنطقة تمكن من الهرب. وقد اثار ذلك اشتباه قادة الكتيبة فقرر قائدها رفع حالة الاستنفار، وأبلغ الجنود بأن عليهم البقاء على درجة عالية من اليقظة، ولم يستبعد احد ان تكون حماس تعد لعملية ضد القوة.
    قرر الضابط المسؤول تمشيط المنطقة. في هذه الاثناء ذهب عدد من الجنود للنوم، فيما واصل بقية الجنود الحفاظ على حالة دفاع عن المكان. وامر الضابط شرئيل بتوزيع القوة إلى ثلاث فرق لتمشيط المنطقة. وبقي شرئيل وليئال غدعوني وهدار غولدن في المكان لمراقبة احدى الفرق في منطقة كان فيها مباني مهجورة وجدران وأراضي زراعية. وخلال فترة وجيزة لوحظت حركة شخص يثير الاشتباه في برج يقوم في الجهة الجنوبية للمكان. ولوحظ انه بدون سلاح، وتبين فيما بعد أنه برج مراقبة لحماس.
    بعد المعركة ساد التقدير بأن حماس قامت بعملية استفزاز لخلق وضع يتيح اختطاف جندي حتى لو كان الثمن تفجير التهدئة. وابلغ شرئيل عبر جهاز الاتصال بأنه سيخرج "لقطف" رجل حماس. وقال "انتظروني هنا ووفروا لي التغطية". واخذ معه القوة العسكرية التي يقودها وقسمها الى فرقتين، واقترب شرئيل من المبنى الذي كان فيه المراقب من حماس، وكان معه غولدين وغدعوني. ولم يستصعب بقية الجنود رؤية ما يحدث. وبصورة مفاجئة اطلقت نيران كثيفة على الجنود الثلاثة وبعدها سمع صوت انفجار، وسقط الجنود الثلاثة على الأرض. ويستدل من التحقيقات اللاحقة أن مسلحا بالزي العسكري فتح عليهم النار من مسافة 20 متراً من داخل المبنى، كما تبين ان خلية كانت داخل النفق خرجت وقامت بجر غولدن الى داخل النفق.
    وعند الساعة 9:06 سمعت القوة صوت إطلاق النار، وابلغ الضابط في جهاز الاتصال أنه في الطريق لمعالجة أمر المراقب. وقال احد الجنود: "كنا 14 جندياً، أوقفنا بنياه شرئيل على مسافة 300 متر من المكان، وأمر قوة من 5 جنود بالتفرق، بعدها لم نسمع أصوات الجنود في جهاز الاتصال، وحينها فهمنا أن امرا سيئا قد حصل. ومرت عدة دقائق حتى قام قائد القوة بإبلاغ قائد اللواء العقيد عوفر فاينتر بما حدث. عرفنا أنه حصل شيء ما، ولكن لم نفهم بالضبط ماذا جرى، الجنود قرروا إطلاق صاروخ على المبنى والاشتباك، وحاصر 20 جندياً المبني استعداداً لدخوله، وعثر قائد الفريق في مدخل المبنى على بنادق ومخازن رصاص وقاذفات أربي جي.
    وبالقرب من المكان عثر على جثتي شرئيل وغدعوني وجثة مخرب، بالقرب من فتحة النفق، وقام الجنود بجر جثني شرئيل وغدعوني الى داخل المبنى الذي اتضح انه كان مفخخا. وامر فوند الجنود باحتلال البيوت المحيطة لعزل المنطقة، ومنع القوات من الاقتراب من المبنى المفخخ. حينها صرخ أحد الجنود أن غولدن هدار غير موجود. ففهمت أنهم جروه لداخل النفق.
    حينها قرر –الضابط “فوند” اعلان تفعيل نظام هانيبال وقام بإلقاء قنبلة داخل النفق خوفا من خروج مسلحين منه، وطلب الإذن بالدخول للنفق، فقال له جينو: انا في الطريق اليك، افعل ما تراه مناسباً. ودخل فوند الى النفق ومعه مسدس وبدون لباس واقي، وعاد ومعه أدلة تثبت مقتل غولدن هدار، بعدها عاد بوند مع عدد من الجنود وعثروا على كميات كبيرة من الأسلحة في النفق. وكان قائد المنطقة الجنوبية الجنرال سامي ترجمان يصغي طوال الوقت لما يحدث، وكان يعرف عن هجمات المروحيات الحربية والدبابات في محاولة لاحباط تهريب جثة غولدن.
    وفي وقت لاحق وصلت معلومات استخبارية تفيد بأن حماس فقدت الاتصال مع الخلية التي اختطفت الجندي، والتي دفنت كما يبدو تحت الانقاض. بعد الهجوم قتل اكثر من 40 فلسطينيا، ربعهم من المسلحين، واكثر من الربع من المدنيين غير المتورطين بالارهاب، فيما لم يتم تشخيص هوية الباقين حتى اليوم. وتم تحويل مواد التحقيق الى النائب العسكري الرئيسي الجنرال داني عفروني، الذي يفترض فيه اتخاذ قرار حول ما اذا كان سيأمر بفتح تحقيق جنائي ضد الجنود.

  10. #10
    أَضواء على الصحافة الاسرائيلية 27 نيسان 2015
    الطيران الاسرائيلي يهاجم سوريا للمرة الثالثة خلال يومين
    ذكر موقع "واللا" فجر اليوم، نقلا عن قناة "الجزيرة" التي نشرت على لسان مصادر سورية أن الطائرات الاسرائيلية استهدفت الليلة الماضية منصات صواريخ تابعة للنظام السوري وحزب الله اللبناني في جبال القلمون شمال دمشق، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى. وكانت طائرة اسرائيلية قد شنت مساء امس هجوما على اربعة سوريين تدعي انهم حاولوا زرع قنبلة قرب السياج الحدودي. وقبل يومين شنت طائرات قيل أنها إسرائيلية غارات جوية على مواقع لحزب الله والنظام السوري في منطقة القلمون.
    وحسب صحيفة "هآرتس" فقد قتل الجيش الاسرائيلي، مساء امس، ثلاثة مسلحين على الأقل، قرب السياج الحدودي مع سوريا في بلدة مجدل شمس في هضبة الجولان. ويدعي الجيش ان المسلحين اقتربوا من السياج وقاموا بزرع عبوة في المكان. وقامت طائرة حربية اسرائيلية بقصفهم. وحسب التقارير الأولية فقد قتل ثلاثة او اربعة اشخاص.
    وجاء هذا الحادث بعد مرور اقل من 48 ساعة على الهجوم الجوي الذي نسب الى اسرائيل، على الأراضي السورية، والذي استهدف وسائل حربية كانت في طريقها لحزب الله. وقال رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو ان "كل محاولة للمس بجنودنا او بمواطنينا ستواجه برد صارم كما في عملية الجيش هذه الليلة والتي احبطت محاولة لتنفيذ عملية. أنا اثني على يقظة جنود الجيش التي ادت الى عملية سريعة ودقيقة".
    ووقع الحادث حوالي الساعة التاسعة والنصف مساء قرب موقع سحيتا العسكري، حيث بنى الجيش الاسرائيلي السياج الحدودي الجديد الى الغرب قليلا من الحدود السورية، لأسباب تكتيكية. وقد اجتازت الخلية الخط الحدودي، ولكن ليس السياج، وتم تشخيصها من قبل سلاح المخابرات المرابط في الجانب الشرقي من السياج.
    وقال ضابط عسكري رفيع انه بعد مراقبة متواصلة وعندما اتضح بأن الأربعة ينشغلون بزرع عبوة تم قصفهم من قبل سلاح الجو، وقتل ثلاثة منهم، فيما يتكهن الجيش بأن الرابع اصيب ايضا. ولم يلاحظ الجيش الاسرائيلي هرب أي من اعضاء الخلية التي لم تتمكن من تفعيل العبوة قبل مهاجمتها. ويدعي الجيش تأكده من ان الاربعة كانوا مخربين، لأنه لم يتم في الفترة الأخيرة ملاحظة أي تحرك مدني في المنطقة.
    يشار الى انه سبق زرع عبوة في هذه المنطقة في شهر آذار 2014، ادى انفجارها الى اصابة نائب قائد كتيبة في لواء المظليين وثلاثة جنود. ونسب الجيش العملية في حينه لحزب الله او لخلية سورية محلية عملت بتوجيه منه.
    الجولانيون: رد على الهجوم الاسرائيلي
    وفي تقرير نشره موقع "واللا" قال ان سكان من مجدل شمس القريبة من الحدود، يعتقدون بان وضع المتفجرات على يد خلية "مسلحين" جاء "ردا من حزب الله والسوريين"، على الهجوم الذي نفذته اسرائيل.
    "سمعنا انفجارين كبيرين واطلاق عدة قذائف، وسرعان ما انتهى خلال ثوان"، قال أحد مواطني مجدل شمس لموقع "واللا" مضيفا أن هناك تخوف من تجدد التوتر، في اعقاب تصفية الخلية امس (الأحد) في هضبة الجولان، بعد محاولة أعضائها زرع متفجرات قرب السياج الحدودي مع اسرائيل.
    وحسب أقوال المواطن: "فحصت في الفيسبوك لأفحص ان كان هناك من يتحدث عن ذلك من الشرق (من سوريا), لكننا في النهاية سمعنا عن ذلك فقط في وسائل الإعلام الإسرائيلية". الآن واضح بالنسبة لمواطني هضبة الجولان ان حزب الله وتنظيمات في سوريا ستواصل محاولاتها للرد. "كما نعرف الوضع الحالي، إذا لم يردوا، فإن رجالهم سيتساءلون "أين أنتم؟ انتم تقولون انكم ضد الصهيونية والاحتلال. إذا لماذا لا تردون؟ هم دائمًا يضربوننا وانتم لا تردون"، قال المواطن السوري.
    مع ذلك، كما قال، "لم يتأثر الناس كثيرًا في مجدل شمس. فقد تعودوا على ذلك، لقد مرت فترة طويلة منذ الحرب السورية والتي كانت قريبة جدا الينا. في تلك الفترة كنا نسمع في بعض الأحيان صوت القذائف التي كانت تتطاير فوق رؤوسنا وكانت هناك أحداث سببت اضرارًا في الممتلكات بسبب إطلاق النار. لقد وصلت القذائف الينا". أما اسامة زهوة، رئيس مجلس بقعاثا القريبة، فقال، انه على العكس "لم يسمع شيئا". وحسب اقواله فقد "فوجئت بسماع ذلك، إذ انني لم أحصل على تحديثات من قبل الجيش حول ذلك".
    يعلون: ايران تواصل محاولة تسليح حزب الله بأسلحة متطورة
    وكتبت "يسرائيل هيوم" ان وزير الأمن موشيه يعلون تطرق إلى الهجوم الذي نفذته اسرائيل في سوريا، وأوضح أن ايران تواصل محاولاتها لتسليح حزب الله بأسلحة متطورة. وقال يعلون أمس إنّ "ايران تواصل مساعيها لتسليح حزب الله، حتى اليوم، وهي تطمح الى تعزيز التنظيم الإرهابي اللبناني بسلاح متطور ودقيق". جاءت أقوال يعلون هذه خلال حفل استقبال مقلص، بمناسبة عيد الاستقلال، دعي 300 شخص للمشاركة فيه.
    وقال: "هذه السنة، وعلى ضوء قرار رئيس الحكومة، حصل جهاز الأمن على ميزانية مناسبة تسمح لنا بالرد على ما يجري مباشرة. وتجري كل الكتائب والألوية تدريبات واسعة وستستمر التدريبات خلال هذا العام". وأوضح يعلون أنه يتوقع مع تشكيل الحكومة الجديدة فتح نقاش صريح ومنفتح بين وزارة الأمن ووزارة المالية".
    وحسب يعلون فان حزب الله يعرف أن هناك خطوط حمراء وضعتها إسرائيل، وأنها لن تتهاون في هذه المسألة، موضحا: "لن نسمح بنقل أسلحة متطورة لتنظيمات إرهابية وسنعرف كيف نرد عليها وعلى مرسليها في كل وقت وفي كل مكان". وأضاف: "لن نسمح لإيران وحزب الله بإقامة بنية تحتية إرهابية على حدودنا مع سوريا، ونعرف كيف نصل إلى كل من يهدد مواطني اسرائيل، على امتداد الحدود بل وأبعد من ذلك أيضًا".
    ريغف تحذر حزب الله!
    في هذا السياق ينشر موقع المستوطنين (القناة السابعة) ان عضو الكنيست ميري ريغف (ليكود) حذرت حزب الله اللبناني من "شد الحبل واختبار يقظتنا" على حد تعبيرها، واثنت على جنود الجيش "الذين شخصوا زرع عبوة قرب السياج الحدودي" وعلى سلاح الجو "الذي عمل بدقة وقتل الخلية ومنع كارثة كبيرة". وربطت ريغف الحادث بالجهود التي تبذلها ايران لتسليح حزب الله، وقالت ان ايران "تواصل محاولة تدعيم وتسليح قواعد الارهاب كي تتعرض لإسرائيل. لكن دولة اسرائيل لن تسمح بتسليح حزب الله وتعرف كيف تدافع عن مواطنيها".
    وحسب ريغف فقد "تلقى حزب الله ضربة قاسية من قبل الجيش الاسرائيلي، وعليه الاحتراس لأنه في اللحظة التي سيحاول فيها تجاوز الخط الاحمر مرة أخرى، ستعرف اسرائيل كيف ترد بقوة".
    كما رحب رئيس المعسكر الصهيوني يتسحاق هرتسوغ بقتل الخلية. وكتب على صفحته في الفيسبوك: "انا اشد على ايدي الجيش وقادته على عملية الاحباط الناجحة في الشمال والتي منعت كارثة كبيرة. الجيش يثبت مرة اخرى قوته وقدرته امام سلسلة الاحداث في القطاعات المختلفة وسلسلة العمليات في القدس والضفة".
    السلطة تعلن نيتها تحويل ملف قتل شابين فلسطينيين في القدس والخليل الى لاهاي
    كتبت صحيفة "هآرتس" ان الشرطة الاسرائيلية، اعتقلت امس، شابا فلسطينيا (31 عاما) من حي شعفاط في القدس الشرقية بشبهة تنفيذ عملية الدهس في المدينة مساء السبت، والتي اسفرت عن اصابة اربعة من افراد الشرطة. وتشتبه الشرطة بأن عملية الدهس كانت متعمدة. ووقعت العملية بعد يوم من المواجهات بين الشرطة وسكان حي الطور على خلفية قتل الشرطة للفتى علي ابو غانم، بزعم محاولته طعن افراد من شرطة حرس الحدود. كما قتلت الشرطة يوم السبت الشاب محمد السلايمة من الخليل بادعاء طعن شرطي.
    ونشر ديوان الرئاسة الفلسطينية، امس، بيانا وصف فيه قتل ابو غانم والسلايمة بالجريمة. وقال ديوان عباس ان هذه الاحداث تشكل تصعيدا خطيرا من جانب اسرائيل. واوضحت وزارة الخارجية الفلسطينية انها تنوي ضم هذين الحادثين الى الملفات التي سيتم تحويلها الى محكمة الجنايات الدولية.
    لوائح اتهام ضد جنود سرقوا اموال عائلة فلسطينية في غزة
    كتبت "هآرتس" ان النيابة العسكرية قدمت ثلاثة لوائح اتهام ضد ثلاثة جنود يتهمون بسرقة اموال فلسطينية خلال عملية الجرف الصامد في غزة. وحسب لوائح الاتهام فقد سرق جنديان مبلغ 1420 شيكل من احد بيوت حي الشجاعية خلال الايام الاولى للحرب. واتهم الجندي الثالث بمساعدتهما على السرقة. ويدعي الجيش انه لم ينجح بمعرفة صاحب البيت الفلسطيني الذي سرق منه المال.
    وكان الجيش قد اعتقل في شهر آب الماضي جنديا بشبهة سرقة اموال من احد منازل الشجاعية في 20 تموز. يشار الى ان هذا هو الحادث الاول الذي تقرر فيه الشرطة العسكرية تقديم لائحة اتهام من بين 19 حادثة وقعت خلال الحرب على غزة، وتحقق فيها الشرطة. وتشمل هذه الملفات اعمال سرقة واعتداءات على المعتقلين الفلسطينيين واستخدامهم كدرع بشري واطلاق النار على سيارات الإسعاف، واصابة فلسطينية بعد رفعها للراية البيضاء.
    كما تحقق الشرطة العسكرية في عدة احداث عسكرية من بينها الهجوم على مدرسة الاونروا في مخيم جباليا، وقتل الاطفال الأربعة على شاطئ البحر، وقصف منزل عائلة ابو جامع والذي اسفر عن قتل 27 فلسطينيا. وتم اغلاق ملفين يتعلقان بسرقة اموال فلسطينية لأن المشتكين الفلسطينيين رفضوا الادلاء بافادتهم.
    الشرطة تسمح "بمسيرة الاعلام" الاستفزازية في الحي الإسلامي في القدس
    قالت "هآرتس" ان الشرطة الإسرائيلية في القدس سمحت لحركة الصهيونية الدينية بتنظيم مسيرة "رقصة الاعلام" هذه السنة، ايضا، في الحي الإسلامي في القدس الشرقية، خلال احتفالات "يوم القدس". ويأتي قرار الشرطة هذا على الرغم من الاحداث التي رافقت المسيرات السابقة والتي شملت اطلاق هتافات عنصرية واعمال عنف وتشويش حياة السكان الفلسطينيين.
    فلكي تتم المسيرة تجبر الشرطة سكان وتجار الحي الاسلامي على اغلاق مصالحهم واخلاء الطريق. كما افاد العديد من سكان الحي انه يفرض عليهم البقاء داخل بيوتهم وحوانيتهم المغلقة لعدة ساعات حتى تمر المسيرة التي يردد المشاركون فيها هتافات عنصرية منها "الموت للعرب" و"لتحترق قريتكم" و"محمد مات".
    وحسب الافادات التي تم جمعها، يقوم المشاركون بتخريب اقفال المحلات التجارية بواسطة الغراء، والضرب بالعصي على شبابيك وابواب البيوت والدكاكين.
    وكانت عدة جمعيات قد توجهت الى الشرطة قبل عدة اسابيع طالبة منع المسيرة، محذرة من ان تدهور العلاقات بين العرب واليهود خلال السنة الأخيرة يمكنه ان يؤدي الى تدهور اعمال عنف خطيرة خلال المسيرة. لكن المستشار القانوني في لواء القدس قرر السماح للشرطة بالمصادقة على المسيرة بزعم الحفاظ على حرية التعبير.
    أهرونوفيتش: "يصعب وقف المخرب المنفرد"
    كتبت صحيفة "يديعوت احرونوت" ان وزير الامن الداخلي يتسحاق اهرونوفيتش قال خلال زيارته لأفراد الشرطة الذين اصيبوا في عملية الدهس التي جرت في حي الطور على جبل الزيتون في القدس، انه تم تعزيز القوات في القدس، ويجب الحفاظ على العاصمة، وسنفعل كل شيء، ولكنه يصعب وقف "المخرب" المنفرد.
    اما القائد العام للشرطة يوحنان دنينو، الذي وصل هو الآخر لزيارة الجرحى، فقال ان الشرطة ومحاربيها وافرادها اثبتوا مرة أخرى، ان كل من يحاول اصابة المدنيين او افراد الشرطة، سيواجه سورا حصينا. الرسالة موحدة وهي اننا لن نسمح بالتعرض لسكان القدس وشرطتها.
    الى ذلك تم ظهر امس، منع عملية اخرى، عندما حاول فلسطيني اختطاف سلاح احد الحراس عند مفترق مستوطنة عيلي في الضفة الغربية. وقد وصل الشاب (19 عاما) وهو من نابلس، من جهة محطة الوقود الى مفترق المستوطنة، واثار شكوك المتواجدين في محطة الركاب، وعندما طالبه حارس المستوطنة بالتوقف حاول المخرب اختطاف سلاحه، فسيطر عليه الحارس واعتقله وسلمه لقوات الجيش والشرطة!
    مقالات
    الجنود يحجمون والسياسيون يرتدعون
    كتب امير اورن، في "هآرتس" ان من مهام العميد ميكي لوري، رئيس القسم التكنولوجي في سلاح اليابسة، تخطيط نقل كل المنشآت العسكرية من قاعدة تل هشومير الى "معسكر داني" في الرملة، مقر قيادة الجبهة الداخلية. ويفترض حتى بداية العقد القادم نقل وحدات التدريب والمعاونين والتموين. وسيتركز الجهد الأساسي والفوري للقسم التكنولوجي على تحسين قدرات سلاح اليابسة على مواجهة اعدائه بسرعة وبقوة وبعدد اقل من المصابين، بواسطة معدات غير مأهولة.
    لكنه بينما تستخدم اسلحة الجو المتقدمة في العالم الطائرات غير المأهولة، فانه في سلاح اليابسة سيكلف ذلك المخاطرة بحياة الجنود، لأنه لم يتم حتى الآن العثور على طريقة لاستخدام كميات كبيرة من الروبوتات ووسائل غير مأهولة أخرى. هذا مجال مثير ومعقد، لقاء بين الفلسفة والتكنولوجيا، بين الممنوع والمسموح به في مجال اطلاق النار. ويتم التركيز في المرحلة المتوسطة على العمليات الهندسية والنقل، كتفكيك الالغام وحمل المتاع الحربي والذخيرة والامدادات من والى الجنود.
    التوجه العام الذي يميز الجيل الجديد في القيادة العامة يختلف تماما، تقريبا، عن التوجه السابق الذي ميز الضباط المحاربين من امثال موشيه ديان واريئيل شارون. على مسافة دقيقتي سفر من مكتب العميد لوري، في ارشيف الجيش، تم مؤخرا نشر الأوامر العسكرية المتعلقة بعملية "السهم الاسود" في غزة في اواخر شباط 1955. لقد تم تخطيط العملية في الأساس لإلحاق ضرر بالممتلكات: "التسلل الى معسكر الجيش المصري وتخريب منشآته، واصابة جنود العدو فقط اذا عرقلوا تنفيذ العملية". ولكن "حسب اقتراح الكتيبة تم توسيع المهمة"، وكانت النتيجة قتل 37 جنديا مصريا وثمانية من المظليين.
    الذنَب التكتيكي يهز كلب القيادة العامة الذي يعض القيادة السياسية. هكذا كان شارون حين كان قائد كتيبة قبل 60 سنة، في غزة وقلقيلية وممر متلة (في سيناء)، وهكذا ايضا، كان شارون بعد ربع قرن، في لبنان. هو ومدرسته. لقد انتقل الجيش الاسرائيلي في السنوات الأخيرة، وخاصة منذ حرب لبنان في 2006، الى القطب المضاد. وبدل "اكثر ما يمكن"، اصبح "اقل ما يمكن" – اقل عدد من القتلى، اقل تبجحا، اقل استفزازا يضمن التصعيد. لقد تعلموا عدم الامساك بأكثر ما يمكن، والبقية تحكيها الحرب التي لم تقع مع ايران.
    الحرب ليست ضمانا للتقدم: قائد المنطقة الجنوبية خلال "الجرف الصامد" وضباط مقر قيادة العصبة والاستخبارات والمدفعية سارعوا الى الاكتشاف بأنه تم تفضيل الآخرين عليهم. وتم تقديم افضل مثال على ذلك في احداث نهاية الأسبوع في الجنوب والشمال. فقد تم الرد على اطلاق صاروخ من بيت حانون بشكل ضئيل، محذر، وبدون قصف، وانما من خلال اطلاق نيران المدفعية على موقع رصد، كان فارغا حسب المعلومات.
    وفي سوريا هاجم من هاجم الصواريخ التي كانت معدة لحزب الله، دون ان يضيف الى التنفيذ السعي الى المفاخرة والدعاية. الكارثة هي انه مرة اخرى لا يوجد تناسق بين التكتيكي والاستراتيجي. هذه المرة يحجم الجنود ويرتدع الساسة عن استغلال حرية المناورة لديهم.
    هل اقف على اعتاب ابادتك ايها القاضي روبنشتاين؟
    كتب عودة بشارات في "هآرتس" ان القاضي الياكيم روبنشتاين، كتب في قرار المحكمة العليا رفض الالتماس ضد قانون المقاطعة، ما يلي: "في صلاة عيد الفصح جرى الحديث عن الوعد السماوي ببقاء الشعب اليهودي على الرغم من الكارهين له – وهو الوعد الذي كان لأسلافنا ولنا، في كل جيل وجيل يقومون علينا لتدميرنا والله ينقذنا من اياديهم. لا خطأ في كون الكنيست الإسرائيلي يمنح تعبيرا قانونيا للنضال ضد من يقفون لتدميرنا".
    "حسنا يا سيادة القاضي روبنشتاين. انا ادعم فرض المقاطعة على منتجات المستوطنات – فهل تعتقد حقا بأنني النازي المناوب الذي يقف على شفا ابادة اليهود؟ سيما ان هذا القانون موجه اساسا ضد داعمي المقاطعة من سكان الدولة، وغالبيتهم من العرب. لا اذكر ان ابي الذي اقتلع من قريته معلول، وتصادر ممتلكاته حتى هذه اللحظة، توجه في مرة ما الى بلدة يهودية لابادة سكانها. بل ان قدمه لم تدس عتبة بيت يهودي.
    في تحديدك يا سيادة القاضي، بأن "الكنيست الاسرائيلي يمنح تعبيرا قانونيا للنضال ضد من يقفون لابادتنا"، انت تنسب الى مؤيدي المقاطعة الإسرائيليين، العرب واليهود نوايا شيطانية. سيما انه ليس المقصود هنا تمردا مسلحا، ولا حتى مدنيا.
    الدعوة الى المقاطعة هي سلاح الضعفاء، الذين يعتبر الكفاح المدني خيارهم الوحيد، وانت تصادر منهم بالذات هذا السلاح السلمي. غالبية الذين يدعمون المقاطعة هنا، ليس فقط لا يبتهجون "لابادتنا" وانما يطمحون – بالإضافة الى وقف الظلم الذي يرتكب بحق الشعب الفلسطيني – الى انقاذ دولة اسرائيل من ذاتها . تماما كولي الأمر الذي يصادر من ابنه دراجته السريعة لأنه يقودها بتهور على الشوارع.
    اصحاب القوة لا يدعون الى فرض المقاطعة. انهم يطبقون تهديداتهم. يمكن لإسرائيل في كل لحظة اغلاق صنبور الماء للفلسطينيين، وفرض منع التجول واعتقال الناس بدون محاكمة وتقييد حرية الحركة. وللأسف يتم ذلك بمصادقة المحكمة العليا. في المقابل من المؤسف جدا ان القاضي روبنشطاين يعرب عن عدم ثقته بالخير الكامن في البشر، كل البشر. فالرسالة التي تمررها اقواله الى الجيل اليهودي الشاب هي ان العالم هو ادغال والنتيجة الوحيدة هي انه يتحتم العيش على حد السيف.
    هل هذا هو المستقبل الذي نعده لأولادنا؟ في هذه الأثناء الفلسطينيون هم الذين يتعرضون الى خطر وجودي، لكنني لم اسمع ابدا من المتحدثين باسمهم أي تذمر من ان العالم كله ضدهم. لو كانوا مبدعين، لكانوا امام مشاهد الفظائع الممزقة للقلب في مخيم اللاجئين اليرموك وغزة، سيقومون بتلاوة صلاة عيد الفصح في لياليهم المظلمة.
    وفي هذه المناسبة اريد تذكير القاضي روبنشتاين بحقيقة تتعارض مع تحديده: كل الدول العربية عرضت على اسرائيل اتفاقية سلام وتطبيع علاقات، وطلبت حل مشكلة اللاجئين بالاتفاق. لو شئت ان اكون صادقا معك يا سيادة القاضي، فانا اعتقد ان قرارات القاضي الذي يعيش بشعور "يقفون ضدنا لابادتنا" ستكون متأثرة بشكل دائم من هذه المشاعر المروعة. بل اكثر من ذلك في السياق الاسرائيلي تعبر هذه المشاعر عن موقف سياسي محدد جدا. في نهاية الامر، تمس هذه المشاعر بالقدرة على تفعيل التقدير البارد وغير المنحاز قدر الامكان كما يتطلب في المحاكمة العادلة.
    اتساءل عما اذا كان قضاة المحكمة العليا لا يتبنون صلاة الفصح في ملفات اخرى – مثلا، في القرار الذي سمح بمصادرة املاك الفلسطينيين القائمة داخل منطقة نفوذ القدس، بينما يقيم اصحابها في الضفة، في وقت تخضع فيه الضفة والقدس للسلطة الاسرائيلية. بدل وقف هذا الظلم الصارخ، الذي لا مثيل له في العالم، نجد المحكمة العليا تشرعه. كما هو معروف في عام 1948 ايضا، تمت مصادرة الغالبية العظمى من املاك العرب في اسرائيل. المحكمة هي القلعة الاخيرة للضعفاء، اما في اسرائيل فهي قلعة الاحتلال.
    لا اعتراف ولا انكار
    ينشر نير حسون في "هآرتس" لقاء مع البطريرك الأرمني في القدس، بمناسبة الذكرى المئوية لمذبحة الأرمن. ويكتب ان خيبة الامل التي تركها الرئيس الاسرائيلي رؤوبين ريفلين لدى استقباله لوفد من الجالية الأرمنية، امس، تنضم الى سلسلة من خيبات أمل الأرمن في كل ما يتعلق باعتراف العالم ككل، واسرائيل خاصة، بقتل الشعب الأرمني. فلقد علق الأرمن الكثير من الآمال على ريفلين الذي كان مصغيا اليهم كثيرا عندما كان عضوا في الكنيست ورئيسا لها.
    وعبر ممثل البطريركية خلال اللقاء، المطران أريس شيورنيان، عن خيبة امله بكلمات صارمة في ديوان الرئاسة، وقال: "أشعر بخيبة الأمل واؤمن بأن ابناء الطائفة الأرمنية يشعرون بالخيبة ايضا، جراء استخدام مصطلح القتل الجماعي بدل ابادة شعب. سيدي الرئيس، هذه خطوة تدل على التراجع من جانبك. كان عليك ان تكون اكثر شجاعة في منصبك الحالي تماما كما فعلت في الكنيست، والقول ان ما حدث ضد الأرمن هو ابادة جماعية".
    وفي اول لقاء مع البطريرك الأرمني في القدس، نورهان مانوغيان، رئيس الطائفة الأرمنية في البلاد، اعرب عن خيبة امله من السياسية الاسرائيلية ازاء "ابادة الشعب" والجالية الأرمنية كلها، وذكّر بأن رجال الدين المسيحيين، مهما علت مراتبهم، لا يستطيعون السير بحرية في شوارع القدس.
    مساء يوم الخميس الماضي افتتحت في القدس مراسم احياء ذكرى المذبحة الأرمنية، بلفتة استثنائية من قبل كافة الطوائف المسيحية في المدينة. فقد قرعت غالبية اجراس الكنائس في البلدة القديمة 100 مرة بشكل متواصل، احياء للذكرى المئوية لمذبحة الأرمن. وفي يوم الجمعة اقيمت الصلوات في الكنيسة الأرمنية، ووضعت الأكاليل قرب النصب التذكاري للضحايا. ولم يشارك في المراسم أي مندوب اسرائيلي رسمي، تماما كما في كل سنة. واكتفى الأرمن بحضور عضو الكنيست زهافا غلؤون التي يقود حزبها ميرتس، منذ سنوات، النضال من اجل الاعتراف بذبح الشعب الأرمني.
    وقالت غلؤون ان "الحكومة الاسرائيلية شريكة في انكار المذبحة الأرمنية". رغم ذلك يمكن للأرمن الشعور بالعزاء ازاء الخطوة الصغيرة التي قامت بها الكنيست والمتمثلة بارسال النائبين نحمان شاي وعنات باركو كوفد رسمي للمشاركة في المراسم الرسمية في ارمينيا.
    ولكن البطريك مانوغيان ليس متفائلا رغم هذه الخطوة. وقال: "ارسال نائبين يشكل بداية طيبة. آمل ان تتغير الامور، ولكني لا اعتقد ان ذلك سيتم في ضوء الصفقات التي يعقدونها الآن مع اذربيجان (اذربيجان تعتبر عدوا تاريخيا لأرمينيا وتنكر بشدة الكارثة الأرمنية). اتمنى ان لا نحتاج الى مائة سنة اخرى حتى نحظى بالاعتراف. ما يريده الأتراك هو أن ننسى، انهم يقولون لأنفسهم بأننا سنتعب بالتأكيد، نحن نحاول الاظهار لهم بأنهم على خطأ واننا نتذكر ونطالب بالعدالة طبعا، كبداية".
    وحسب رأيه فان لليهود والأرمن تاريخا مشابها. "كلانا فقدنا الكثير من الناس. انتم ستة ملايين ونحن مليونا ونصف مليون، ولكن الفارق الجوهري بين الكارثة وابادة الشعب هو أننا طردنا من بلادنا التاريخية". ويرى البطريرك ان على الإسرائيليين الشعور بالأمان مع الأرمن. "نحن مثلكم وانتم مثلنا، يجب ان نتعامل مع بعضنا بشكل مغاير. نحن جزء من هذا المكان، مررنا بذات الطريق وذات التجربة وذات المصير".
    اذا كانت العلاقات التركية الإسرائيلية في الماضي هي التي منعت إسرائيل من الاعتراف بالمذبحة الأرمنية، فان السبب الآن هو العلاقات الجيدة والهامة مع اذربيجان، المجاورة لإيران. فاذربيجان هي مزود النفط الرئيسي لإسرائيل، ومستوردة كبيرة للأسلحة الإسرائيلية وعضو في التحالف المعادي لإيران.
    لقد كانت ارمينيا اول دولة في التاريخ تعلن انتمائها للديانة المسيحية بشكل رسمي، وذلك في سنة 301 للميلاد، وتعتبر الطائفة الأرمنية من اوائل الطوائف التي هيمنت على املاك في القدس، كما انها تحظى بسيطرة استثنائية على المقدسات في البلاد. ويقول البطريرك: "نحن عشرة ملايين نسمة ونملك حقوقا تساوي مليار كاثوليكي و500 مليون يوناني.
    البطريرك مانوغيان هو البطريرك السابع والتسعين للكنيسة الأرمنية، لكن التحديات الكامنة في الحفاظ على هذه الهيمنة يزداد اتساعا. الا ان رئيس الكنيسة الأرمنية لا يشعر بالتعاون من قبل دولة اسرائيل.
    خلال مراسم احياء ذكرى المذبحة اعيد طرح مشكلة معروفة تواجه رجال الدين الأرمن في القدس. البصاق المتكرر عليهم من قبل عدة فتيات يهوديات ناشطات في اليمين المتطرف، واللواتي تهجمن وبصقن في حالتين على الاقل، على المشاركين في مسيرة احياء ذكرى المذبحة. ويقول شهود عيان ان الشرطة لم تتدخل الا حين تصدى الشبان الارمن للفتيات. ويقول البطريرك: "هذا الامر يحدث بشكل متكرر، ويزداد سوء في السنوات الأخيرة. في كل مكان نذهب اليه اما ان تتعرض لنا الشرطة وتوقفنا لأنها تعتقد بأننا عربا، او يتم البصاق علينا. الوضع في تل ابيب وحيفا يختلف، اما هنا في القدس فينظرون الينا كما لو كنا العدو، كما لو اننا ارهابيين. يجب تغيير هذا التعامل".
    ويشير البطريرك الى انه تم ايقافه شخصيا قبل عامين من قبل شرطيتين في حرس الحدود. ورغم انه كان يحمل البطاقة الخاصة التي تشير الى مكانته الدينية الا ان ذلك لم يسعفه حتى تدخل مستشار شرطة القدس لشؤون الديانة المسيحية. وهناك مشكلة اخرى تقلق مانوغيان، وهي تقلص الطائفة الارمنية في البلاد، من 35 الف نسمة في نهاية الانتداب البريطاني الى حوالي ثلاثة آلاف فقط. ويعيش حوالي 800 منهم في الحي الارمني في البلدة القديمة في القدس، وهذا الحي عمليا هو الدير الذي يعود تاريخه الى العصور الوسطى، والذي فتح ابوابه لاستيعاب اللاجئين الارمن الذين هربوا من المذبحة.
    شهود الملك
    كتب الياكيم هعتسني في "يديعوت احرونوت" ان الاستطلاعات تشير الى ان يهود انجلترا سيصوتون في الانتخابات القريبة لرئيس الحكومة ديفيد كميرون، الاجنبي الذي يعادي اسرائيل بشكل اقل من إد ميليباند اليهودي، رئيس حزب العمال. وهناك قسم كبير من يهود الولايات المتحدة الذين يحتضنون اوباما رغم ان قلبه مع اعداء دولة اليهود. دعوة رئيس الحكومة ليهود فرنسا، ضحايا اللاسامية والارهاب، بالحضور الى البيت الدافئ الذي يملكونه، قوبلت الى جانب الترحيب، ايضا بمعارضة اليهود الذين طلبوا ازالة أي تشكيك بفرنسيتهم الراسخة.
    هناك يهود في العالم، خاصة في وسائل الاعلام والاكاديمية، يقصفوننا بالبرق والرعد بل ويدعون الى فرض المقاطعة على اسرائيل. وعلى رأس هؤلاء جي ستريت، المنظمة الأمريكية القوية التي تشكل صورة عكسية لأيباك، الجالية اليهودية الكبرى. فبينما تقف ايباك الى يمين اسرائيل، تقف جي ستريت الى يمين الادارة الامريكية في مواقفها ومبادراتها المعادية لإسرائيل. وهكذا عادت الى جدول اعمال دولة اليهود مسألة علاقتها بيهود المهجر.
    ونذكر: فقط في اعقاب الكارثة ترسخت لدى الشعب اليهودي المكانة الرفيعة لدولة اسرائيل. ولم يكن لكارثة اقل من ذلك ان تكفي لإقناع غالبيته بأن الصهيونية هي الحل "لضائقة اليهود".
    لقد سعى هرتسل الى عقد الكونغرس الصهيوني الاول في ميونخ، لكنه واجه مقاومة شديدة من قبل حاخام المدينة الذي تخوف من التشكيك بولاء اليهود لألمانيا. واعتقد الكثير من الناس ان الصهيونية تسبب اللاسامية اكثر من كونها توفر حلا لها. بل ان الحاخام الرئيسي لفيينا اقترح على هرتسل الخضوع للعلاج. وفي نهاية الامر عقد المؤتمر داخل كازينو في بازل.
    لقد ادى الكشف عن فظائع الكارثة الى اسكات اللاسامية في العالم لعدة سنوات، وساد التناغم بين اليهود، في البداية حول النضال لإقامة الدولة اليهودية، وبعد ذلك على ترسيخها. وتولد نوع من الاجماع على ان الدولة ستستوعب يهود دول الضائقة وتترك يهود دول الرفاه، وان الاخيرين سيوفرون التبرعات لاستيعاب "اللاجئين".
    لكن ذلك كله انتهى بعد حرب الايام الستة، حيث سلم العالم الغربي بسيادة يهودية صغيرة على الأرض المقدسة، ولكنه لم يسلم بالقوة اليهودية الملموسة، وسلم بشكل اقل بيهودية القدس. وهكذا تولد لزمن ما التمييز بين معاداة اسرائيل واللاسامية. وتحول الاسرائيليون، المحتلون والمستوطنون، الى "أشرار"، واليهود – وخاصة "المتنورين" من بينهم، الذين يحاربون "الاحتلال"، بقوا "الخيار". اليهود الذين شاركوا في هذا الاحتفال وصوروا لأنفسهم بأن هتاف "اضربوا الإسرائيليين" سيجنبهم الهتاف القديم "اضربوا اليهود" سرعان ما ادركوا خطاهم. لقد كانت الكراهية دوما من نصيب اليهود.
    صحيح ان "اللياقة السياسية" سمحت لفترة ما بالتعبير عن العداء ازاء اليهود الإسرائيليين فقط، ولكل كل الاغيار فهموا النوايا الحقيقية. وهذه لم يرغب اليهود فقط بفهمها. الان هناك من يهتم بشرحها لهم. اللاسامية العنيفة والارهابية عادت الى سابق عهدها: اليهود والإسرائيليين هم على حد سواء. آن الوان كي تقوم اسرائيل بفحص موقفها.
    لقد انشغلت الحركة الصهيونية في الحرب الناشطة من اجل رفض الشتات. فهل يتحتم على الدولة احتذاء نعلها او الوقوف جانبا؟ وما هو مدى السماح للدولة بدعوة مواطني دولة اخرى للهجرة من دولتهم، حتى ان كانوا يهود؟
    في هاتين الحالتين يبدو الجواب واضحا: اليهودي الذي ابتعد ولا يريد ربطه بيهوديته، في الضراء و السراء، يجب احترام رغبته والتعامل معه كأجنبي. في المقابل، من يضع يهوديته في خدمة من يعادون اسرائيل، ويعين نفسه "شاهدا ملكيا" لهم، يستحق معاملته حسب الآية الواردة في الصلاة الثامنة عشرة، والتي تبدأ بكلمات "وللوشاة لا تمنح الأمل".
    وراء كل حادث – فرصة حقيقية للانفجار
    كتب يوآف ليمور في "يسرائيل هيوم" أنّ الجيش الإسرائيلي كان حذرًا، أمس من التصريح رسميًا بأن حزب الله يتحمل المسؤولية عن محاولة الهجوم التي وقعت في الجولان، لكن الوعي يقول ان هذه هي الحقيقة فعلا: من المحتمل بان يكون الحديث عن محاولة من قبل تنظيم حزب الله للانتقام السريع ردا على الهجوم الأخير الذي نسب لإسرائيل في سوريا.
    صحيح ان حزب الله كان يحتاج في الماضي، لعدة أيام حتى يرد بهجوم انتقامي، باستثناء الحالات التي تم خلالها استعمال الصواريخ – وهي وسيلة متوفرة لا تحتاج الى تحضيرات دقيقة. لكنه ربما يكون تنظيم حزب الله قد حضر "لهجمات احتياطية" ينفذها حين يتطلب الأمر، وحاول يوم امس تنفيذ احدها. ويتعزز هذا التقدير على خلفية حقيقة ان المنطقة التي تسللت الخلية منها، تخضع لسيطرة النظام السوري. ففي مسار مشابه، عملت خلية اخرى في السابق، كان قد اوفدها التنظيم، وقامت في آذار من العام الماضي، بزرع المتفجرات التي تسببت بإصابة ضابط وجنود في المظليات.
    لم يتضح بعد ما إذا كان احباط العملية ينهي سلسلة العمليات الحالية في منطقة الشمال. وقد يرى حزب الله في العملية ردا على هجوم سلاح الجو، والذي منع نقل الصواريخ إلى لبنان، حسب ما نشرت الصحافة العربية. ويمكن للتنظيم ان يختار إبقاء الوضع الراهن مفتوحا، ويقوم بالبحث عن هدف إضافي للهجوم. في ظل التقديرات الحالية التي تقول انه رغم نيته الانتقام، الا أن التنظيم سيحافظ على عدم تصعيد الجبهة. يمكن لحزب الله ان يبحث لاحقا عن هدف عسكري في الجولان او في جبل روس – يضمن عدم خروج عن السيطرة.
    كما يمكن، وكما في السابق (وايضًا مثل يوم أمس) ان يعمل التنظيم عبر جهة اخرى، كي لا يترك بصمات تقود اليه مباشرة. ظاهريا، يجري الحديث عن ديناميكية متوقعة، لكنها خطيرة أيضًا: وقد تخرج من نطاق السيطرة، رغم ان كلا الطرفين لا يرغبان بهذا الأمر. ويجري الحديث عن "بينج بونج" خطير؛ لكل حادث محفزات انفجار اكبر مما سبقه، وكل حادث يزيد من امكانية رد الطرف الثاني، ويرفع سقف ردة الفعل.
    في ظل الافتراض بأن اسرائيل ستقوم مستقبلاً بضرب شحنات الأسلحة المعدة للبنان – كما حذر وزير الأمن بوضوح، أمس، فان حزب الله سيواصل الرد. صحيح انه تم امس احباط الهجوم في عملية دمجت بين الاستخبارات والسلاح البري والجوي (والتي رافقتها قيادة الجيش بشكل مباشر، بعد استدعائها الى مقر القيادة من حفل الاستقلال)، ولكن لا شيء يدوم إلى الأبد. على خلفية ما يجري يتطلب من اسرائيل الآن بالذات اجراء اختبار جديد للأسئلة الأساسية المتعلقة بسياسة تفعيل القوة العسكرية في الشمال. ويعتبر تشكيل الحكومة الجديدة فترة ملائمة لذلك؛ وسيكون من المفيد ان يقوم المجلس الوزاري السياسي - الأمني الجديد باجراء فحص معمق لاستراتيجية اسرائيل تجاه سوريا ولبنان، كي يضمن الحفاظ على عملية الردع وبالأساس عدم دخول أي من الطرفين في تصعيد غير محبذ.

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. ترجمات من الصحف العبرية/متجدد
    بواسطة ريمه الخاني في المنتدى ركن اللغة العبريه
    مشاركات: 123
    آخر مشاركة: 08-02-2016, 09:25 AM
  2. ترجمات«نسائية»
    بواسطة رغد قصاب في المنتدى foreign languages.
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 01-18-2011, 08:48 PM
  3. ترجمات إنجليزية لمعاني القرآن الكريم في ميزان الإسلام
    بواسطة ريمه الخاني في المنتدى foreign languages.
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 09-07-2010, 07:25 AM
  4. ترجمات مهمة /الاتجاهات الإقليمية المتوقعة
    بواسطة عبدالغفور الخطيب في المنتدى فرسان المواضيع الساخنة.
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 02-22-2010, 12:22 PM
  5. أقوال الصحف العبرية من داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة
    بواسطة جريح فلسطين في المنتدى فرسان الأخبار.
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 05-02-2008, 01:27 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •