منتديات فرسان الثقافة - Powered by vBulletin

banner
صفحة 1 من 5 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 48
  1. #1

    حصريا/لقاء الموقع مع الباحث/جمال جمال الدين

    السلام عليكم

    المهندس العزيز جمال جمال الدين:

    من مواليد دمشق وخريج كلية الهندسة المدنية جامعة دمشق 1983
    حاصل على شهادة الماجيستير في علم المياه ( Hydrology) من معهد ( IHE ) هولندة
    ودبلوم في ادارة المصادر المالية من جامعة كاليفورنية ( UC-DAVIS ) امريكا , وشهادة تدريب في هندسة الانهار والسدود من مركز نسوكوبا ( TBIC )
    حاصل على دبلوم في القيادة ووضع السياسات العامة من المعهد العالي للشؤون العامة من جامعة واشنطن ( UW ) سياتل , الولايات المتحدة.
    عمل خبيرا في ادارة الموارد المالية مع العديد من المنظمات والمعاهد الدولية , وشارك في العديد من الندوات والمؤتمرات والدورات التدريبية
    وله عدة دراسات اهمها" السياسة الوطنية للمياه في سورية" مع منظمة الاغذية والزراعة العالمية ( FAO ) .
    عمل مديرا لمديرية التدريب والبحوث والمعلوماتية في وزارة الري والموارد المالية كما تروا عدة مناصب منها المستشار الهيدروجيني لممثل سورية الدائم في منظمة الارصاد الجوية العالمية ( WMO ) وامين سر اللجنة الوطنية
    للبرنامج الهيدروجيني الدولي ( IHP ) في منظمة اليونسكو , والمنسق الوطني لمشروع الامم المتحدة في التخطيط للادارة المتكاملة للموارد المالية ,
    ومدير شبكة ادارة المصادر المالية للاغراض الزراعية في اسية التابع لاتفاقية الامم المتحدة لمكافحة التصحر ( UNCCD )
    يعمل منذ عام 2006 وحتى تاريخ اعداد هذه الطبعة لدى برنامج الامم المتحدة الانمائي ( UNDP ) كمدير يحوث ومحاضرات كمدير للمرفق الاقليمي للتعاون بين الدول العربية في التخفيف من اخطار الكوارث .
    -له عدة بحوث ومحاضرات حول مواضيع في مشكلات الحضارة والنهضة العربية والاسلامية وله تحت الطبع كتاب , الخروج الى النور.
    اخر كتاب قراناه له:
    الانسان الفعال المستقى من مصادر عديدة منها البرمجة اللغوية بتصرف وقد قدم للكتاب عن مجهوده فيه وقد انتشر ولاقى رواجا واقبالا كبير
    ادين بالشكر للاستاذ ة سحر ابو حرب لتعريفنا به عبر صالونها العامر


    نشكر له تلبيته دعوتنا وسوف ننتظر عودته من سفره حتى 15 ايلول حتى ذلك الموعد نتمنى ان نجمع اسئلتنا
    [align=center]

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )
    [/align]

    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

  2. #2
    السلام عليكم
    هذا ماوجدته عبر النت عن انطباع احد قراء كتاب الانسان الفعال
    واتمنى ان انتهي منه قريبا لنطرح اسئلتنا قوة
    الإنسان الفعّال - جمال جمال الدين
    لقد قرأت كتاب الإنسان الفعال بنهمة شديدة و قبل أن أكتب لكم عنه أود أن أسرد قصة شرائي لهذا الكتاب فهو من الكتب النافعة في المساعدة على مجابهة مشكلات الحياة و الإقدام على تغيير حياة الإنسان نحو الأفضل من خلال تقديمه و شرحه للعلوم الحديثة و قد اعتدت على شراء الكتب المترجمة لا سيما التي نشرتها و تنشرها مكتبة جرير و كنت في الوقت ذاته منهوم بقراءة كتب كل من المفكر الجزائري و المهندس الراحل مالك بن نبي و المفكر الإسلامي الكبير جودة سعيد إذ أنهما قد عنيا ببحث مشكلات الحضارة بشكل رائع, و كم كنت أتمنى أن أن أجد كتبا تجمع بين كتابات الغربيين في العلوم الحديثة و وكتابات مالك و جودة لتنتج بذلك كتبا تصنع الإنسان الذي بدوره يستطيع صناعة حضارة لا بل حضارات.
    و قد حصل هذا الأمر مع بعض دور النشر عندنا ك(دار الثقافة للجميع) إلا أن ما أنتجته من كتب لم يكن إلا عبارة عن قتل روح الكاتب الغربي من خلال الترجمة ثم التعليق الجاف بصبغة إسلامية و هذه طريقة فاشلة جدا و ليس بالإمكان مقارنتها مثلا بكتاب جدد حياتك للشيخ محمد الغزالي الذي كان قد هضم كتاب الكاتب ديل كارنيجي (دع القلق و ابدأ الحياة) و من ثم أبدع في طرح علمه الإسلامي الغزير لينتج بذلك كتابا قمة في الجمع بين أفكره و أفكار كارنيجي,
    و كذلك الكتاب الذي نحن بصدد الحديث عنه الآن.
    أما قصة شرائي للكتاب التي أشرت أعلاه أنني أود سردها عليكم تتجلى مقاصدها فيما ذكرته قبل قليل عن الجمع بين أفكار إسلامية و أفكار العلوم الحديثة القادمة من الغرب, فقد كنت في مكتبة دار الفكر في دمشق و شاهدت كتابا قد نشرته حديثا(آنذاك أي منذ أكثرمن ثلاث سنوات) وقد فتحت الكتاب لأشاهد ما تعنون في الفهرس فوجدته عبارة عن عشر مزيات مرتبة على الشكل الآتي:المزية الأولى..الذكاء العاطفي (الرشد)
    المزية الثانية..العقل العلمي و التفكير السليم
    المزية الثالثة..روح المبادرة والتفؤل و التفكير الإيجابي
    المزية الرابعة..التكيف و المرونة و قبول الآخر
    المزية الخامسة.. إدارة الوقت
    المزية السادسة.. وضوح الهدف
    المزية السابعة..فهم آليات التفاوض
    المزية الثامنة..التفكير الاستراتيجي و اتخاذ القرار
    المزية التاسعة..المواصفات الشخصية
    المزية العاشرة..التوازن
    ثم يأتي آخر جزء من الكتاب بعنوان من المعرفة إلى التطبيق
    قرأت الفهرس هذا ثم حدثت نفسي و قلت إنه كتاب كمثيله من الكتب التي سارع بعض عوام الناس لكتابتها بعد أن لاقوا إقبالا من الشباب على شراء كتب مكتبة جرير المترجمة و التي تحمل أكثر عناوين هذا الفهرس أي كما فعل الناشر في دار الثقافة للجميع .
    و لكن ما إن طفقت أقلب صفحات الكتاب حتى وجدت اسما مالك بن نبي و جودة سعيد يتكرر بكثرة مصحوبا بأهم أفكارهما فكانت المفاجأة و كانت السعادة تملأ قلبي و البشر يطفح في وجهي لأني وجدت ما كنت أتمناه طيلة فترة قراءتي السابقة و قد كنت أحدث جميع من أراه بأني أريد و لو كتابا واحدا بهذا الجمع و الفهم التام من المؤلف,, و أخيييييرا تحققت الأمنية بوجود هذا الكتاب الذي اشتريته على الفور على الرغم من أنني لم يكن بحوزتي كثيرا من النقود لأتم بها ما تبقى من الأسبوع آنذاك و مع ذلك اشتريت الكتاب و لم أطالب بحسم من البائع مع أن الحسم كان يحق لي إذ أنني من الزبائن الدائمين أو كما تطلق علينا دار الفكر القراء النهمون.. و أود ذكر شيء هنا هو أن التسمية هذه ليست صحيحة ,فالنَّهم هو الشره في المأكل و المشرب و الصفة منه هي نهِم أما النهمة هي طلب الاستزادة في شيء ما و الصفة منها هي منهوم و قد ذكر نبينا محمد صلى الله عليه و سلم في الحديث:"منهومان لا يشبعان منهوم في العلم و منهوم في المال".....لذا وجب على دار الفكر أن تطلق و تصحح اسم القارئ النهم إلى القارئ المنهوم.
    عودة إلى الكتاب و حديثي عنه,أقول يا أعضاء المنتدى أن كتابا كهذا يجدر بكم قراءته لا بل أطالبكم بقراءته لأنني لو استطعت شرح ما فيه بصفحة لفعلت و وفرت عليكم جهد القراءة, فهو يفيدكم مباشرة لا سيما بعد التطبيق ,, فيه الكثير من المعلومات الثقافية لكنها لم توضع لتزيدوا من ثقافتكم كما وضح الكاتب في المقدمة إذ أنه لم يصنف كتابه على أنه من الكتب الثقافية.
    أظن أن اسم الكتاب يوحي لكم ما يريده الكاتب يريد إنسانا فعالا يبني الأمة إذ عليك أيها الإنسان أن تؤمن بتكريم الله أولا لك و تستذكر دائما إجابة الله للملائكة حينما قالوا له" أتجعل فيها من يفسد فيها و يسفك الدماء؟" قال"إني أعلم ما لا تعلمون"
    و أن تستذكر أيضا قوله تعالى " إنا عرضنا الأمانة على السماوات و الأرض و الجبال فأبين أن يحملنها و أشفقن منها و حملها الإنسان"
    أرجو منكم يا أعضاء المنتدى أن لا تضيعوا الأمانة و أن ترعوا العقل الذي امتزتم به عن سائر مخلوقات الله, فالإنسان بعقله و ليس بعضلاته و إلا لكان الحمار أقوى منه.
    و أخيرا أريد أن أقول معلومة عن هذا الكتاب و هي شهادة من الكاتبة السورية حنان لحام التي كان لها نصيب في إحدى حلقات خواطر3,فقد عرض الشقيري كتابا لها في سيرة الرسول محمد صلى الله عليه و سلم... أذكر أني حضرت محاضرة للكاتبة في إحدى المراكز الثقافية في دمشق و بعد انتهائها بدأت مشاركة الجمهور من تعليقات و أسئلة و أذكر حماس بعض السيدات حينما قاطعت بعض الذين قاموا بالتعليق على أنه فهم عكس ما كانت تقول الباحثة حنان لحام و أذكر أن كثيرا من التعليقات لم تلق أي صدى إلا انني إن نسيت فلا أنسى التفاعل الذي حصل بعد تعليق كاتب كتاب الإنسان الفعال جمال جمال الدين فقد كان التصفيق له أكثر من التصفيق للأستاذة حنان بعد انتهائها من المحاضرة و اللافت جاء بعد شكر الأستاذة حنان له إذ أنها خاطبت الجمهور قائلة له أود أن أقول لكم من هو جمال جمال الدين ,إنه كاتب كتاب الإنسان الفعال و الذي أقوم أنا و مجموعة من الأخوات بتدارسه و تدريسه.
    و هنا نقلت لكم ما كتبته دار الفكر عن تعريفها للكتاب:
    يبين هذا الكتاب من يملك مقومات التفوق في القرن الحادي والعشرين، ويشرح مهارات لتحسين طريقة التفكير وتنظيم السلوك والتعامل مع الآخر، ويبحث في المزايا العشر للإنسان المتفوق.
    يتحدث الكتاب عن الفعالية والثقافة والعلاقة بينهما، وثقافة الواجب مقابل ثقافة الحق، ويوضح الفرق بين المواهب الموروثة والمهارات والعادات المكتسبة، ويقارن بين حياة الفعالية في المجتمعات المتخلفة والمتحضرة، ويلقي الضوء على شروط البيئة الملائمة لنمو الحياة الفعالة.
    يبحث الكتاب في مزايا الإنسان الفعال: الذكاء العاطفي (الرشد) والعقل العلمي والتفكير السليم، وروح المبادرة والتفاؤل والتفكير الإيجابي، والتكيف والمرونة وقبول الآخر، وإدارة الوقت، ووضوح الهدف، وفهم آليات التفاوض، والتفكير الاستراتيجي واتخاذ القرار، والمواصفات الشخصية، والتوازن، والانتقال من المعرفة إلى التطبيق.
    يتحدث الكتاب عن شروط التفوق والنجاح الشخصي الذي يسهم في تقدم المجتمع، ويعلم كيفية التعامل مع الآخرين بوعي وبلوغ ومرونة وثقة، وكيفية استخدام العقل واتخاذ القرارات الصائبة، والتفاوض مع الآخرين بحكمة، وتحقيق الأهداف الواضحة، وتغيير السلوك والعادات الخاطئة، وتغيير النفس لتنظر إلى الحياة بتفاؤل وإيجابية وثقة، وتوازن بين الشؤون الخاصة والواجبات الاجتماعية،
    عن العضو لاعنفي-موقع يلا ثقافة

    [align=center]

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )
    [/align]

    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

  3. #3
    السلام عليكم
    ارحب بالاستاذ جمال واتمنى له لقاء ممتعا ومفيدا
    بنت الشام
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    السلام عليكم
    اهلا بك اختي بنان وبانتظار متابعتك:

    القسم الاول:
    س1 ماذا كان هدفك من الكتاب تحديدا وهل اتى ثماره كما بحثت وارتاييت؟
    س2 مارايك بكل من اهتم بالمجال المغاير او المواجه لاختصاصه وكانه أضاف شيئا جديدا لاجندة مهاراته او ثقافته كعطاء لا كإلمام ثقافي؟
    هل من الممكن ان نعطي عبر عدة اختصاثات وقنوات ثقافية مادام لدينا النية اولا؟
    س3 في مقدمة الكتاب : فكرة قبل الآخر:
    فما فائدة أن نقتنع بضرورة قبول الآخر والتعاون وتبادل المصالح معه ما لم يكن لهذا الآخر الموقف نفسه؟وما جدوى ان نعتمد
    في مفاوضاتنا مبدا ( الجميع يكسب:Win- Win) إذا كان غيرنا لايفهم إلا المعادلة الصفرية( Lose-Lose ) وسحق المنافس ودحره؟

    هنا نجدك تطرح مبدا جديرا بالبحث تماما فما نحن نوافق عليه انه يجب ان نتقبل الآخر بكل مافيه كي نبحث عن قنوات حوار منها ننطلق , ولكن في حال
    محاولة الطرف الآخر السيطرة فكيف نكرس المبادئ بعدها اللاعنف عدم الانحياز وووو ارجو تسليط الضور هنا حصرا.
    س4 تظهر على السطح في عالمنا سهولة تناول عالم الثقافة بالبحث والدراية حتى ان الاهتمامات اليثافية طالت حتى غير الحاصلين على الشهادات العلمية الاختصاصية
    وهؤلاء قد قدموا حقيقة الكثير ولديهم الامكانات الكبيرة والطاقات الواضحة لذلك مارايك بهؤلاء حصرا؟
    س 5 -كما قرأنا في المقدمة ان الكتاب حصيلة جهد سنوات من المتابعة والبحث ,وكعادة الباحثين والمجتهدين يجدون المزيد والأفضل فهل أنت مقتنع تماما أن هذا كان كل مايمكن تقديمه؟
    س 6 تقول استاذنا ص 22: الفعالية تقتضي ان ننتج اكثر فيما يحقق الاهداف التي تهمنا وتطور حياتنا ومجتمعنا ..والنتيجة الايجابية في مرابحنا المادية مع خسارتنا لاجسامنا وصحتنا وعائلتنا ليست فعالية ,
    كما ان نجاحنا في الوصول الى مناصب عالية على حساب كرامتنا وفقداننا لمبادئنا ليست فعالية.
    طيب: بحساب بسيط نرى : عندما نشرب كأسا من الماء فان حسمنا أخذ كفايته فرضا لكن الكأس فرغ! بمعنى : عندما نبحث عن مشوار العطاء إنما هو استهلاك لجسم يمر بحالة استهلاك بديهية!
    اذ لاريح دون خسارة هل براك الاجتهاد الفكري خارج نطاق العمل المعاشي اخذ لحقوق الاسرة؟ هل ترى ان مزيدا من العطاء سيكون على حساب امر ما؟ نحن نحاول ان نقوم بموازنة بقدر الامكان ولكن لاربح دون خسارة
    والسؤال هنا كيف نحقق ربحا كبيرا باقل خساة ممكن هل تراني هنا فهمتك تماما؟ ام انتظر شرحا أفضل؟
    ****************
    [align=center]

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )
    [/align]

    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

  5. #5
    اقدم تحيتي وتقديري لهذه السيرة العطرة والهمة العالية واحجز مقعدي الى حين حضور استاذنا لنهيئ الاسئلة
    اختيار موفق
    هشام

  6. #6
    السلام عليكم
    اسجل مروري واتمنى ان نتابع معا هذا اللقاء القيم على ماارى.
    تحيتي لضيفنا العزيز
    هو سؤال بسيط :
    هل هناك انسان فعال على الاقل 80%؟ اليس الهدر ممكن وطبيعي مهما حرصنا؟ واذن؟ هل الهدف من الكتاب استغلال اكبر امكانية لدينا؟ وهل الانسان متزن كفاية عامة حتى يحسن لنفسه ام هو امر نسبي؟
    وبالتوفيق وشكرا
    إذا كنتَ لا تقرأ إلا ما تُوافق عليـه فقط، فإنكَ إذاً لن تتعلم أبداً!
    ************
    إحسـاس مخيف جـدا

    أن تكتشف موت لسانك
    عند حاجتك للكلام ..
    وتكتشف موت قلبك
    عند حاجتك للحب والحياة..
    وتكتشف جفاف عينيك عند حاجتك للبكاء ..
    وتكتشف أنك وحدك كأغصان الخريف
    عند حاجتك للآخرين ؟؟

  7. #7
    السلام عليكم

    مازلنا بانتظارك استاذنا الكريم ونطرح المزيد عبر القسم الثاني من اسئلتنا مع رجاء المرور بالمشاركات السابقة:


    س7-في ص 30 و31 ومابعدها بنيت على فكرة الجواب قبل الحقوق ان اداء الواجب يظهر ويجعل من الحقوق امرا حتميا وان مجتمعنا ان لم نقل ان المجتمع غير المنفتح يتقن
    فن النقد واظهار العويب دون اي تغيير يذكر وهذا اظنه عيب في ديننا وسلوكنا قبل ان نقول عيب تربوي , مااريد قوله هل ترى ان التغيير مؤسساتي قبل ان يكون تربويا؟
    بمعنى عندما تفرض فرضا سوف تغير عنوة فنحن شعب تعودنا الدفع اكثر من الحوار بمعنى ان الطفل او الناشىء عندما يكون حاملا لتربية سليمة ويخرج ليجد مجتمعا فوضويا برايك ماذا يمكن ان يحصل..؟؟
    هنا السؤال.

    ***********
    س8-الصفحة 38 ذكرت استاذنا هم المثقف وعبء المجتمع بهم دون فائدة ايجابية كما نريد
    " ان مشكلتنا ليست في توفر المعرفة والمعلومات وليست في النيات الصادقة والاخلاص ..الخ..فالمجتمع الذي يسوده الظلم والاستبداد وهي حال معظم مجتمعاتنا العربية والاسلامية
    تزداد نزوة العداوة بين اعضائه ..الخ..
    كيف نستغل المثقف وحل مشكلته مؤسساتي لافردي؟فهو لايملك ناصية التحكم في ظروفه ويتحرك ضمن المتاح هل المتاح يكفي؟

    ***********
    س9-الصفحة 39 :
    كتاب التخلف الاجتماعي: د. مصطفى حجازي: سيكولوجية الانسان المتخلف هي سيكولوجية االانسان المقهور
    هل من هذا المنطلق نتوقع سلوك سليم؟كيف نصبح اسوياء ونحن لانصل لابسط غاياتنا الا باللف والدواران؟ هي تركة ثقيلة لاتخف اعباءها ببساطة الطرح فقط..
    هو مشروع تربوي متجذر في المجتمع وليس فكرة عابرة سهلة التنفيذ نحتاج بيئة مشبعة بتلبية ابسط احتياجات الفرد ,فكيف تشرح وجهة نظرك هنا استاذنا ؟
    ********
    س-10فكرة براقة قوية طرحت في الصفحة 51:
    التجربة مهما كانت صعبة وقاسية ومفيدة ليست معلما ومالم نستخدم عقولنا للاستفادة منها , فلن نكتسب الفائدة المرجوة ...يمكن استثمار التجربة
    لمصلحتنا اذا قصدنا ذلك وجهدنا للتعلم منها, وعندها يمكننا ان نكتسب مهارات جديدة ومزايا جديدة.ماسبب سلبية الفائدة من التجارب؟؟؟
    *******
    [align=center]

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )
    [/align]

    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

  8. #8

    السلام عليكم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    تشرفني دعوتكم لي للحوار على هذا المنتدى المحترم الذي كنت أتابع ما يكتب فيه من وقت لآخر .. صيام مبارك وتقبّل الله طاعتكم .. انا وصلت من السفر اليوم وقرأت ما كتب عن الموضوع وأرجو إمهالي ليوم الغد للإجابة عن الأسئلة المطروحة.
    الشكر للأخت العزيزة أم فراس التي ذكرت الكتاب على الموقع من المرحلة الأولى لإصداره وكان لشهادتها أثر واضح على العديد من المنتديات.

    يسعد مساكم .. وإلى لقاء قريب غداً إن شاء الله

  9. #9

    صباح الخير

    القسم الاول: من الأسئلة والجواب عليها

    س1 ماذا كان هدفك من الكتاب تحديدا وهل اتى ثماره كما بحثتوارتايت؟
    من الضروري في البداية البيان أن مرجعية الأسئلة (رقم الصفحات) وفق الأسئلة المطروحة هو (الطبعة الخاصة : هدية شركة السماح عام 2009) .. وأرقام الصفحات هذه ستكون قريبة من أرقام الطبعة الثانية (العادية .. توزيع دار الفكر 2009) .. ولذلك فإنني سأعتمد في إجاباتي على الإشارة إلى المعلومات الواردة في الكتاب وفق هاتين الطبعتين دون سواهما من الطبعات.
    والآن أعود إلى سؤالك الأول يا أخت أم فراس عن هدفي من الكتاب .. فقد بينت في الصفحة ( 14-15) أن الدافع الأول لي من تصنيف وجمع الأفكار الواردة في الكتاب على مدى سنوات عديدة كان تعليم نفسي .. وعندما عرضتها على الأصدقاء والمهتمين شجعوني على نشرها فكانت كتاباً .. وأصبح لي أمل جديد هو أن يصبح قارؤه أكثر فعالية في حياته من خلال التقاط بعض الأفكار المفيدة له على مستوى الحياة الشخصية أو فيما يستطيع تقديمه لمجتمعه.
    هل آتى ثماره ؟ .. نعم .. ويدل على ذلك ما وصلني من رسائل .. وقد انتشر الكتاب أكثر مما توقعت ولاقى اهتماماً جيداً ولكن طموحي هو أن ينتشر أكثر ويصل إلى الشباب أكثر .

    س2 مارايك بكل من اهتم بالمجال المغاير او المواجه لاختصاصه وكانهأضاف شيئا جديدا لاجندة مهاراته او ثقافته كعطاء لا كإلمام ثقافي؟.
    هل من الممكنان نعطي عبر عدة اختصاثات وقنوات ثقافية مادام لدينا النية اولا؟.
    كأنما تقصدين يا أخت أم فراس جمعي بين عملي كمهندس واهتمامي بالفكر والكتابة .. أنا أرى أن هذا الأمر طبيعي .. فمهما كان اختصاصنا فيجب ألا يمنعنا من الاهتمام بقضايا مجتمعنا وعدم إهمال ثقافتنا العامة .. وهناك على الدوام أمور مطلوبة من كل الاختصاصات .. اللغة .. الكومبيوتر .. لغة أجنبية .. وتعلم كل ما يتعلق بعيش حياة صحيحة .. هذه الأمور العامة يجب ألا تكون محصورة في المختصين بها بل باهتمام الجميع. وقد حصل مراراً أن قدم غير المختصين كالمهندس مالك بن نبي في قضايا الحضارة والمجتمع ما لم يقدمه غيره من المختصين وهذا يعود إلى القراءة والاطلاع والجهد المبذول في البحث .. ناهيك عن أن طريقة التعليم في جامعاتنا أصبحت مانعاً من إبداع أية فكرة جديدة بل هي تعقم كل من لديه في الأصل قدرة على الإبداع وتخنق هذا الإبداع فيه غلا من رحم ربي وقليل ما هم .. وكم هم قلة أولئك الذين قدموا شيئاً جديداً في الشريعة مثلاً إذا كانوا من خريجي كلية الشريعة أو من قدموا أدباً رفيعاً من خريجي كلية الآداب.. إن أبا تمام والمتنبي وأمثالهما من أعلام الشعر العربي لم يرتادوا كلية في الآداب .. وكذلك الشافعي وأبو حنيفة ومالك لم يحصل أحد منهم على دكتوراه في الشريعة والفقه .. إن السر دوماً هو في كلمة (إقرأ).


    س3 في مقدمةالكتاب : فكرة قبول الآخر:
    فما فائدة أن نقتنع بضرورة قبول الآخر والتعاون وتبادلالمصالح معه ما لم يكن لهذا الآخر الموقف نفسه؟ .. وما جدوى ان نعتمد في مفاوضاتنامبدا ( الجميع يكسب:Win- Win) إذا كان غيرنا لايفهم إلا المعادلة الصفرية( Lose-Lose ) وسحق المنافس ودحره؟
    هنا نجدك تطرح مبدا جديرا بالبحث تماما فما نحن نوافق عليه انه يجب اننتقبل الآخر بكل مافيه كي نبحث عن قنوات حوار منها ننطلق , ولكن في حالمحاولةالطرف الآخر السيطرة فكيف نكرس المبادئ بعدها اللاعنف عدم الانحياز وووو ارجو تسليطالضور هنا حصرا.
    هذا صحيح .. وأردت أن أقول أن هناك أفكاراً لا ينفع دائماً أن نقتنع بها وحدنا بل يجب أن نشارك بها نظراءنا في الحياة .. فلا ينفع جيداً أن نقتنع بمبادئ من قبيل - التعاون والثقة واللاعنف وربح الجميع وقبول الآخر - ما لم يفهم الآخر أهمية التعامل معه بهذه الطريقة .. فهذه القيم قيم تبادلية تحتاج لطرفين مقتنعين بها لتنجح .. صحيح أنه يجب أن نبادر ونبشر بها .. ولكن من المفيد إيصالها إلى الآخرين لينجح التعامل.



    س4 تظهر على السطح في عالمنا سهولة تناول عالم الثقافة بالبحثوالدراية حتى ان الاهتمامات الثقافية طالت حتى غير الحاصلين على الشهادات العلميةالاختصاصية
    وهؤلاء قد قدموا حقيقة الكثير ولديهم الامكانات الكبيرة والطاقاتالواضحة لذلك مارايك بهؤلاء حصرا؟.
    لا علاقة للشهادة العلمية الاختصاصية بإمكانية تقديم شيء جديد أو إبداع فكرة أو القدرة على فهم الأمور وتحليلها .. فأنا أعرف اصحاب شهادات عليا (علمية) ما يزالون يؤمنون بالخوارق والخرافات والأبراج وشطحات الأولياء وغيرها من الأوهام .. القراءة والقدرة على ربط الأمور وتحليلها (استخدام العقل في التفكر) هو ما يميز المثقف عن غيره من الناس وليس الشهادة التي يمكن الحصول عليها بحفظ المعلومات وتكرارها.
    وربما تعرفين كما أعرف سيدات دمشقيات لم يحصلن على شهادة عليا ولكنهن قدمن كتباً عديدة وبحوثاً رائعة يستفيد منها المختصون .. وأحياناً لا يستطيعون هؤلاء المختصون استيعابها !!.. وكل ذلك بسبب إصرارهن على القراءة وتعليم أنفسهن .. وقد استفدت مما كتبن وقدمن واتشرف بمعرفتي بهن.

  10. #10
    السلام عليكم
    واهلا بكم من جديد استاذ جمال
    اولا اشكر لك اتحافنا بكتاب مهم نحتاجه وبعد:
    من خلال طرحك خطر في ذهني الآتي واتمنى ان نجد مخرجا للفكرة من خلال اطلاعك وتجاربك:
    كتاب الانسان الفعال هل يمكنه ان يفعل قدراتنا الهاجعة ؟ لو قرئ ثم فهم وارى انه يقرا من كوادر متفهمه استطاعت ان تقدم ما تستطيع فماذا عن الشباب؟ وكيف نوصل لهم افكاره وهم غارقون بعالم التقنيات التي ربما ابعدتهم عن عمق ماتبحث عنه حصرا؟
    بمعنى كيف تفعل كتاب الانسان الفعال عمليا؟رغم اني لم اطلع عليه واتمنى لو اقتنيه قريبا
    مع جزيل الشكر
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 1 من 5 123 ... الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. ياغير مسجل لقاء الموقع بالدكتور العزيز " محمد جمال صقر"
    بواسطة ريمه الخاني في المنتدى لقاءات الفرسان
    مشاركات: 32
    آخر مشاركة: 02-26-2016, 04:09 AM
  2. يا غير مسجل لقاء الموقع مع الباحث محمد عيد خربوطلي
    بواسطة ريمه الخاني في المنتدى لقاءات الفرسان
    مشاركات: 26
    آخر مشاركة: 07-15-2015, 11:58 PM
  3. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 07-14-2011, 06:02 AM
  4. حصريا/لقاء الموقع مع الاستاذة/منى ناظيف الراعي
    بواسطة ريمه الخاني في المنتدى لقاءات الفرسان
    مشاركات: 25
    آخر مشاركة: 03-01-2010, 01:53 PM
  5. نرحب بالمهندس الاستاذ/جمال جمال الدين
    بواسطة ريمه الخاني في المنتدى فرسان الترحيب
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 09-01-2009, 04:17 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •