منتديات فرسان الثقافة - Powered by vBulletin

banner
النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    مستشارة ومدربة الصورة الرمزية ندى محمد رضا فنري
    تاريخ التسجيل
    Feb 2022
    المشاركات
    159
    مقالات المدونة
    2

    الشخصية المترددة

    يقول ميخائل نعيمة :

    التردد ضعف ينجم عن خوف الندم في المستقبل

    الإنسان مجموعة من الرغبات و الآمال و التطلعات نحو حياة أفضل و خلال تحقيق تلك الأمنيات يكون هناك خوف
    و قلق و تردد

    هذه الانفعالات النفسية هي معوقات تؤثر في قرارتنا
    و تحديد مصيرنا و قد نخسر فرص ذهبية تمر بنا قد لا تتكرر

    إذا كنت صاحب شخصية مترددة يعني أنك تتسائل دوماً عن أفعالك و تصرفاتك و هذا الأمر قد يكون جيدًا و سيئا في نفس الوقت مثال على ذلك :
    قد تترد قبل قول أو فعل شيء ما خوفاً من ايذاء نفسك أو الآخرين و الأمر الذي يجعل من التردد سمة ايجابية كونها تدفعك لإعادة التفكير في تصرفاتك

    إذا كنت تواجه صعوبة في اتخاذ مختلف القرارات في حياتك فأنت شخصية مترددة و يمكن أن توصف بالشخصية المترددة بين معارفك
    و أصدقائك

    ماهي أسباب التردد ؟
    _ الخوف
    حينما تكون على وشك اتخاذ قرار مهم فإن مشاعر الخوف هي أول ما سيحاول اقناعك بالعدول عن قرارك هذا
    طبعاً الخوف مهم طالما هناك حدود لمدى تدخله
    جميعنا نعرف أن الهدف الرئيسي من مشاعر الخوف هو تعزيز غريزة البقاء حيث تعمل هذه المشاعر على تذكيرنا بضرورة اتخاذ القرارات التي تصب في مصلحتنا
    لكن عندما نبدأ بالشعور بالخوف من كل شيء و يتحول الخوف الى تردد و يحول بين نمونا و تطورنا علينا مواجهة الخوف و رفع الثقة بالنفس

    تذكر دائماً أن ترددك يحرمك من عيش الحياة التي تتمناها و قد يقف في طريق تحقيق أهدافك و أحلامك

    _ الخيارات الكثيرة المتاحة
    عندما تواجهك خيارات كثيرة لن يكون سهلاً أن تتخذ قرارا مناسباً و بالتالي تبدأ الشعور بالتردد
    "أنا متردد ولا أستطيع اتخاذ قرارات بسرعة
    أو قد يكون أمامك الاحتمالات التالية :

    _ لأني خائف من كلام الآخرين حول قراري
    _ لأني أريد دوماً تحقيق أفضل النتائج
    أو قد يكون هناك خيار أفضل وهنا قد تكون مهووساً بالكمال
    _ سأكون فاشل إن اتخذت القرار الخاطئ
    _ إن أخطأت في اتخاذ القرار ستكون العواقب وخيمة
    _ هذا القرار سيؤثر على جميع أحداث حياتي للأبد
    _ لا أعلم ما هو الخيار الأفضل بالنسبة لي
    _ لا أريد تحمل مسؤولية أي قرار
    وبالمجمل هذه بعض العوامل التي تسبب التردد في اتخاذ القرار لدى مختلف الأشخاص

    ماهي أضرار التردد في اتخاذ القرار؟
    - فقدانك الكثير من الفرص في الحياة نتيجة التردد.
    - الشعور بالعجز وعدم القدرة على تحقيق أي أهداف حقيقية في حياتك
    - تنعدم ثقتك بنفسك وبالتالي تخسر الرغبة في إنجاز أي شيء مفيد لحياتك
    - قد تخسر ثقة الآخرين بك واعتمادهم عليك لأنهم بحاجة دائماً إلى شخص قادر على حسم موقفه بسرعة واتخاذ القرار المناسب في الوقت المناسب.

    كيف أتخلص من التردد؟

    _ حدد وقتاً لاتخاذك أي قرار:
    عليك منح نفسك وقتاً كافياً يومياً من أجل التفكير في القرار الأصح الذي يجب أن تتخذه
    _حدد طبيعة القرار الذي يجب أن تتخذه :
    قبل أن تبدأ بعملية اتخاذ القرار قم بتوضيح طبيعة القرار الذي ستقوم باتخاذه مثلاً قرارك بتغير عملك سيؤثر على مسؤولياتك والتزاماتك اتجاه أسرتك بالإضافة إلى زملائك في العمل وراتبك
    و سيتأثر وضعك الاقتصادي لفترة يجب أن تحسب لها حساب
    _ فكر بخياراتك المتاحة: لا تحصر نفسك بين
    "نعم" و "لا"
    بل فكر في جميع الخيارات المتوفرة أمامك قبل اتخاذك للقرار النهائي وفي بعض الأحيان من الأفضل أن تترك الأمور تسير دون التزامك باتخاذ قرار معين
    _ حدد بالضبط ما الذي تريده من هذا القرار:
    الانتظار مطولاً قبل اتخاذك لقرار معين يدل على أنك غير راضي و أن قرارك غير صحيح أو لا يلائم طبيعتك
    ترددك في أخذ قرار بين يكون دليلاً على عدم رغبتك بأي من الأمرين لذا عندما تجد نفسك عالقا فكر بماذا تريده فعلاً أسأل نفسك ماذا لو لم أختر أي من الأمرين؟
    _ لا تختر شيء ما فقط لأنه يتوجب عليك القيام بذلك
    عليك أن تتوقف عن التفكير الزائد حول الأمر
    وأن تبعد أصوات وآراء الأشخاص المشككين في قرارات حياتك الذين يخبرونك أنه يجب عليك القيام بشيء أخر غير ما فعلته وفي حال شعرت بالضغط المبذول عليك من أجل أخذ قرار بشكل سريع وكان القرار يبدو صائباً توقف لحظة واعد التفكير بأسبابك حوله وإن لم تجد سبباً أو غاية مناسبة فاعلم أنه ليس قراراً صائباً بالنسبة لك
    _ تذكر أن القيام بشيء ما أفضل من لا شيء:
    أي مكان تبدأ فيه سيكون مناسب لاكتسابك خبرات معرفية ومهارات تساعدك في أي عمل أو مهنة مستقبلية وذلك أفضل من أن تبقى بدون مهنة خوفاً من اختيارك الخاطئ كما لا يوجد خطأ أو صح هنا بل كل خيار يمكن تعديله وتصحيحه مع الوقت في حال فقدان رغبتك في الاستمرار على ما اخترته.
    _ تمرن على ألا تكون انتقائياً :
    عليك أن تعطي نفسك مدة 30 ثانية أو أقل لاختيار ما الذي تريده ومع الوقت ستتمكن من اتخاذ قرارات مهمة بوقت أسرع وكفاءة عالية من خلال تدربك على هذه القرارات الصغيرة
    ✅ هذه بعض الخطوات التي يمكنك القيام بها قبل اتخاذك لقرار ما :
    1- تأكد أنك تمتلك الحقائق والأفكار المهمة حول الموضوع وليس المشاعر.
    2- عليك الإنصات إلى صوت نواياك الداخلية ومعرفة ما تريده حقاً.
    3- فكر بما هو أسوء شيء قد يحدث نتيجة قرارك.
    4- فكر بأفضل شيء قد يحدث نتيجة قراراك.
    5- اتخذ قراراً تحمل المسؤولية الناتجة عنه وامضي قدماً.

    في النهاية... تذكر أنه يمكنك حل مشكلة التردد

    ندى فنري
    مدربة / مستشارة

  2. #2
    معظم مشكلاتنا من التردد..فتضيع الفرص الثمينة، والحياة قرار..فإما أن ننجح وإما أن نهبط بأنفسنا لأرض ليست لنا.شكرا
    [align=center]

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )
    [/align]

    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •