منتديات فرسان الثقافة - Powered by vBulletin

banner
النتائج 1 إلى 6 من 6
  1. #1

    الأدب الساخر تاريخيا

    الأدب الساخرتاريخيا:
    حقيقة لايوجد بحث عربي متكامل عن نشوء الأدب الساخر ,بمنهجية مرتبة,وخطوط واضحة ,وربما هذا تابع لعدم تصنيفه بهذا التصنيف وربما كان هذا متقديما وحديثا.
    ماورد في الأدب العربي هو :الأدب الهزلي:
    كانت بداية هذا المصطلح منذ عهد الأديب ابن بسام الشنتريني 450-542 هجـ الذي ترجم لمعاصره "أبي عامر أحمد بن عبد الملك بن شهيد كتابه:"الذخيرة في محاسن اهل الجزيرة" ضمنها فصولا من رسالته "التوابع والزوابع "أو شجرة الفكاهة" فأفاد دارسو الرسالة وسيرة صاحبها من كتاب ابن بسام
    فوائد مهمة واسعة.
    برز هنا :ابن شهيد" في ميادين الشعر والنثر والنقد ,أديبا وناقدا لامعا,بمعنى ان الأدب الساخر بدأ من باب النقد لادباء آخرين بطريقة هزلية,وكان له الفضل في لغنشاء جنس القصة في الأدب العربي, ومكانتها في تاريخ الفن القصصي عربيا وعالميا.
    وقد وردت تلك المعلومة الهامة التي اقتبسناها من بحث للأستاذ الدكتور راتب سكر رئيس تحرير مجلة التراث العربي الصادرة عن اتحاد الكتاب العرب العدد 128.
    ويهمنا اقتباس أهم ماجاء لنكمله تباعا فنجمع تلك الشذرات التي تثبت جذورنا الضاربة في هذا الفن العميق الغور الصعب النهج,الثاقب النظرة,الرائع الأسلوب ,الصعب السبك والذي يحتاج مهارة أدبية خاصة جدا.
    ***
    يتسم أدب "ابن شهيد" بنزعة قوية إلى اتلهكم والسخرية,وهي نزعة منحت قسما من أدبه وية الانتماء إلى الأدب الساخر,تحت عنوانات متنوعة مثل: ادب الفكاهة ووالأدب الهازل, وأهلته ليكون موضوعا لنظر النقاد والباحثين المعنيين بظواهر الفكاهة في الأدب.
    وقد كان فنا منتشرا في الأدب الاندلسي انتشارا واسعا,جعل دارسيه في العصور الحديثة يقدرونه ويخصونه بمباحث ومؤلفات خاصة مثل مبحث الدكتور "إحسان عباس"(الاتجاه الهزلي)الذي عني بمكانة ابن شهيد ,فراى ان حظ رسالته منه غير كبير,وعده من أعلام أدب الفكاهة في الأدب الأندلسي,نقد فيه أدباء عصره ومعلميه ومنتقديه الذي تتبعوا هفواته
    واخطائه,مثل: أبو القاسم الإفليلي واين الفرضي والشاعر الحناط الأعمى, وجماعات المعلمين.
    ريمه الخاني 19-3-2013
    يتبع
    [align=center]

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )
    [/align]

    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

  2. #2
    [align=center]

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )
    [/align]

    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

  3. #3

  4. #4
    أشكرك يا أختي ريمه على معلوماتك , وأشكر الأستاذ كنفاني أيضاً على التوضيح , لكما مني أطيب تحية ,

  5. #5
    الأدب الساخر تاريخيا:
    حقيقة لا يوجد بحث عربي متكامل عن نشوء الأدب الساخر ,بمنهجية مرتبة وخطوط واضحة ,وربما هذا تابع لعدم تصنيفه بهذا التصنيف وربما كان هذا قديما وحديثا.
    يبدأ مشوار الأدب الساخر منذ عهد "سقراط" فقد كان له منهجه الساخر الخاص, حيث ظهر كان حدثا ضخما في تاريخ الفكر اليوناني والإنساني ,وبفضله اتجهت الفلسفة اليونانية في طريق النظر لعقلي لمثمر, ونبذت وراء ظهرها مغالطات السفسسطائيين.
    إن الساخر كما قال الدكتور: إحسان النص:[1]
    لا يتجه بسخريته إلى الآخرين فحسب وإنما يبدأ بنفسه, فيكشف بإخلاص عن نواقصها وعيوبها.
    وخير مثال بداية "الحطيئة" وسخريته الهجائية, و ما عرف عنه من شجع ودناءة نفس وقلة الخير والبخل, والقبح وسوء المنظر ومغمورية النسب , وفساد الدين, عندما لم يجد من يهجوه قال:
    أبت شفتاي اليوم ألا تكلما=بشر فما أدري لمن أنا قائله
    وقال:
    أرى لي وجها قبّح الله خلقه=فقبّح من وجه وقبّح حامله
    وقال:
    لا أحد ألام من حُطيّة=هجا بنية وهجا المريّة
    من لومه مات على فُريّة
    من الشعراء من انشغل بالتهاجي مع غيره, وهم شعراء النقائص, وفئة اخرى انصرفت للشعر الغزلي, وفئة ثالثة للشعر السياسي .
    وقد اشتهر نوع السخرية الذاتية كما أسلفنا مثال: الأحوص عبد الله بن محمد الأوسي ,وجرير الشاعر الأموي وابن الرومي ,حيث كانت تعتريه الأوهام فتفسد ليه حياته ,فتسيطر على مخيلته المريضة.
    وتعتبر سخرية ابن الرومي سخرية سوداء, لأنها مفعمة بالمرارة والحسرة, ونذكر هنا من ظرفاء الشعراء في العصر العباسي: أبو دلامة زند بن الجون ,فله مدائح في جياد الخليفة المهدي:
    إني استجرتك أن أقدّم في الوغى=لتطاعن وتنازل وضراب
    فهب السيوف رأيتها مشهورة=فتركتها ومضيت في الهرّاب
    ماذا تقول لما يجيء وما يرى=من واردات الموت في النشاب
    إن سخريته ليست نابعة من سخط على المجتمع ,صنيع ابن الرومي ,وإنما هي سخرية الدعابة النابعة من رغبته في إضحاك الناس وإرضائهم.
    اللون الثالث: السخرية الفلسفية وصاحبها: أبو علاء المعري ,فقد تأمل في أحداث الحياة وسلوك البشر وأوضاع المجتمع فوجد ان القوم لاهمّ لهم إلا جمع المال والإقبال على الدنيا وملذاتها, وقد نظر نظرة قاتمة للحياة, فكانت اللزوميات شعرا ,حيث تمنى لو لم يأت للدنيا ,هي سخرية التواضع والنظر العقلي.
    لو كان كل بني حواء يشبهني=فبئس ما ولدت في الخلق حواء
    وقال:
    عيوبي إن سألت بها كثير=وأيّ الناس ليس له عيوب
    وقال:
    إذا سألوا عن مذهبي فهو بيّنٌ=وهل انا إلا مثل غيري أبلهٌ
    فمن الطبيعي ألا تحمل سخريته محمل الجد لفلسفتها الخاصة.
    كان الجاحظ من أئمة لمفكرين والأدباء في عصره ,وكان فيه ميل إلى الدعابة أيضا, وهي سخرية ذاتية سوداء, حيث سخر بداية من قباحته بلا حقد ولا لؤم, يقول:
    ما أخجلتني إلا امرأتان ,رأيت إحداهما في العسكر ,وكانت طويلة القامة, وكنت على طعام, فأردت أن أمازحها فقلت لها: انزلي كلي معنا ,فقالت اصعد أنت حتى ترى الدنيا.
    واما لأخرى فإنها اتتني وأنا على باب داري فقالت لي:
    لي إليك حاجة وأنا أريد أن تمشي معي, فقمت معها إلى أن أتت بي إلى صائغ يهودي فقالت له:
    مثل هذا .وانصرفت.
    فسألت الصائغ عن قولها فقال:
    إنها أتت إلي بفص وأرتني أن أنقش عليه صورة شيطان ,فقلت لها يا سيدتي , ما رأيت الشيطان قد فأتت بك.
    ويمكننا تصنيف المقامات كفن أدبي ساخر, حيث يعتبر أول من استوى على يده هذا الفن: بديع الزمان الهمذاني حيث يرجح أن عيسى بن هشام إنما هو بديع الزمان نفسه.
    إن ما ورد في الأدب العربي هو :الأدب الهزلي:
    كانت بداية هذا المصطلح منذ عهد الأديب ابن بسام الشنتريني 450-542 هجـ الذي ترجم لمعاصره "أبي عامر أحمد بن عبد الملك بن شهيد كتابه:" الذخيرة في محاسن اهل الجزيرة" ضمنها فصولا من رسالته "التوابع والزوابع "أو شجرة الفكاهة" فأفاد دارسو الرسالة وسيرة صاحبها من كتاب ابن بسام
    فوائد مهمة واسعة.
    برز هنا :ابن شهيد" في ميادين الشعر والنثر والنقد ,أديبا وناقدا لامعا, بمعنى ان الأدب الساخر بدأ من باب النقد لأدباء آخرين بطريقة هزلية, وكان له الفضل في لإنشاء جنس القصة في الأدب العربي, ومكانتها في تاريخ الفن القصصي عربيا وعالميا.[2]
    ويهمنا اقتباس أهم ما جاء لنكمله تباعا فنجمع تلك الشذرات التي تثبت جذورنا الضاربة في هذا الفن العميق الغور الصعب النهج, الثاقب النظرة, الرائع الأسلوب ,الصعب السبك والذي يحتاج مهارة أدبية خاصة جدا.
    ***
    يتسم أدب "ابن شهيد" بنزعة قوية إلى التهكم والسخرية, وهي نزعة منحت قسما من أدبه هوية الانتماء إلى الأدب الساخر, تحت عنوانات متنوعة مثل: ادب الفكاهة , والأدب الهازل, وأهلته ليكون موضوعا لنظر النقاد والباحثين المعنيين بظواهر الفكاهة في الأدب.
    وقد كان فنا منتشرا في الأدب الاندلسي انتشارا واسعا, جعل دارسيه في العصور الحديثة يقدرونه ويخصونه بمباحث ومؤلفات خاصة مثل مبحث الدكتور "إحسان عباس"(الاتجاه الهزلي)الذي عني بمكانة ابن شهيد ,فراى ان حظ رسالته منه غير كبير, وعده من أعلام أدب الفكاهة في الأدب الأندلسي, نقد فيه أدباء عصره ومعلميه ومنتقديه الذي تتبعوا هفواته
    واخطائه, مثل: أبو القاسم الإفليلي واين الفرضي والشاعر الحناط الأعمى, وجماعات المعلمين.
    يقول الأديب عدنان كنفاني:
    هل نستطيع أن نضع "أنموذج" كتابة النقد الساخر تحديداً تحت عنوان ما.. أن نقول مثلاً الأدب الساخر.. أو الإبداع الساخر.. أو الالتزام الساخر..؟
    أو أن نقول أن مثل هذه الكتابة "حديثة كانت أم قديمة" تمثل شكلاً أو منهجاً أو جنساًً من أجناس وأشكال الأدب بالعام، أو أنها شعبة من شعبه..؟
    أقول نعم.. إذا امتلكت الشروط اللازمة.. وإذا امتلك كاتبها الأدوات..
    يقول غسّان كنفاني:
    (إن فّن السخرية هو أصعب فنون الكتابة على الإطلاق.. إذ المطلوب من الكاتب أن يقنع القارئ "بالإضافة إلى جميع البنود المعروفة في الكتابة".. بأنّ دمه خفيف).[3]
    ولو تجاوزنا المازني وامثاله ,لقلنا أن هذا الفن بات قليلا, وحصر بفئة قليلة برعت في الأدب مثال: غسان كنفاني حيث يقول:
    (الأدب الساخر ليس تسلية، وليس قتلاً للوقت، ولكنّه درجة عالية من النقد) .[4]
    يتبع
    21-2-2014




    [1] انظر كتابه :قضايا ومواقف" ص 244

    [2] وقد وردت تلك المعلومة الهامة التي اقتبسناها من بحث للأستاذ الدكتور راتب سكر رئيس تحرير مجلة التراث العربي الصادرة عن اتحاد الكتاب العرب العدد 128.


    [3] للمزيد: http://www.omferas.com/vb/showthread...704#post175704

    [4] عن غسان كنفاني يتحدث عنه أخوه وعن أعماله:
    http://www.omferas.com/vb/showthread...704#post175704
    [align=center]

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )
    [/align]

    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

  6. #6
    وهنالك فرق بين الأدب الساخر والمقالة الساخرة حيث ان الأخيرة تهتم بموقف معين لكاتبها فيكتب عن هذا الموقف متهكما ساخرا يعني مجرد قضية يكتب عنها بتهكم وسخرية دون لمسة إبداعية.
    اما الأدب الساخر ففيه نشاط إبداعي من حيث الكتابة والعرض والفكرة والنمط
    لدرجة انك عندما تقرأه تعيش لحظاته.[1]
    عبر هذا التعريف نجد ان جل الأدب الساخر الذي نقرأه عبارة عن مقالات ,وقل النشاط الساخر العميق الفكر.
    فحينما بدأ العقاد القول عن ملكة السخرية عند المعري سائلاً :
    لم يسخر الانسان ؟
    أجاب قائلاً : " إنه ينظر إلى مواطن الكذب من دعاوي الناس فيبتسم
    وينظر إلى لجاجهم في الطمع وإعانتهم أنفسهم في غير طائل فيبتسم
    وهذا هو العبث .. وذاك هو الغرور !

    فكثيرا ما نجد أن الكاتب الساخر لديه من الغرور ما يكفي ليجعله
    كاتبا جريئا سلاحه قلمه.[2]



    [1] المصدر: http://forum.stop55.com/261283.html


    [2] المصدر السابق نفسه
    [align=center]

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )
    [/align]

    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

المواضيع المتشابهه

  1. الحجاب تاريخيا
    بواسطة د.محمد بهجت قبيسي في المنتدى فرسان الأبحاث التاريخية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 02-01-2016, 04:09 AM
  2. الموشحات تاريخيا
    بواسطة راما في المنتدى الموشحات
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 07-06-2013, 04:22 PM
  3. الأدب الساخر
    بواسطة عدنان كنفاني في المنتدى فرسان الأدب الساخر
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 06-06-2013, 11:53 AM
  4. طبق البرياني تاريخيا
    بواسطة رغد قصاب في المنتدى فرسان المطبخ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 12-06-2011, 08:11 PM
  5. من الأدب السياسي الساخر : أبو فشاش ليمفشَّا زوج العمشا
    بواسطة تحسين في المنتدى فرسان الأدب الساخر
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 03-28-2010, 02:57 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •