منتديات فرسان الثقافة - Powered by vBulletin

banner
النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1

    أسلوب الكتابة الأدبية العلمية

    ( 1 ) الأسلوب العلمي:

    نسبة إلى العلم، والعلم _ كما مر _ هو المعرفة المنظمة.
    والأسلوب العلمي: هو الشكل أو الصورة اللفظية التي تصاغ فيها المادة العلمية أو المضمون الفكري.
    (عناصره):
    وأهم مقومات الأسلوب العلمي:
    1_ الإلتزام باللغة العلمية شكلاً، والفكر المنطقي مضموناً.
    2_ الدقة في صوغ العبارة صياغة تعتمد الألفاظ الحقائق، وتبتعد عن استخدام الألفاظ المجازية والمحسنات الكلامية.
    3_ الوضوح في الأداء، والإبتعاد عن الغموض:
    4_ الإقتراب من ذهن المخاطب بالأسلوب _قارئاً كان أو سامعاً _ ما أمكن ذلك.
    5_ وضع العبائر في خط سياقها مترابطة لفظاً ومعنى، بحيث تمهد السابقة للاحقة، وتأخذ التالية بعناق المتقدمة.

    ( 2 ) الأسلوب الأدبي:

    نسبة إلى الأدب الذي يراد به _هنا _ "الكلام الإنشائي البليغ الذي يقصد به التأثير في عواطف القراء والسامعين".
    وهو ما يعرف قديماً بـ (صناعة الأدب).
    أو كما يعرّفه (المورد _مادة Literature _ الأدب: مجموع الآثار النثرية والشعرية المتميزة بجمال الشكل أو الصياغة، والمعبرة عن فكرات ذات قيمة باقية".
    ويتحدث عنه عبد النور فيقول: "الأدب في معناه الحديث هو علم يشمل أصول فن الكتابة، ويعني بالآثار الخطية، النثرية والشعرية.
    وهو المعبر عن حالة المجتمع البشري، والمبين بدقة وأمانة عن العواطف التي تعتمل في نفوس شعب أو جيل من الناس، أو أهل حضارة من الحضارات.
    موضوعه:
    وصف الطبيعة في جميع مظاهرها، وفي معناها المطلق، في أعماق الإنسان، وخارج نفسه، بحيث أنه يكشف عن المشاعر من أفراح وآلام، ويصور الأخيلة والأحلام، وكل ما يمر في الأذهان من الخواطر.
    من غاياته:
    أن يكون مصدراً من مصادر المتعة المرتبطة بمصير الإنسان وقضاياه الإجتماعية الكبرى، فيؤثر فيها ويغنيها بعناصره الفنية.
    وبذلك يكون أداة في صقل الشخصية البشرية وإسعادها، ويتيح لها التبلور والكشف عن مكنوناتها.
    وهو يؤدي من خلال فنونه المتطورة، المعاني المتراكمة خلال الأزمنة، والمستحدثات المعاصرة في شموليتها الإنسانية أو حصريتها الفردية.
    ويبرز في نصوصه المتوارثة إسهام الشعوب كبيرة وصغيرة، قديمة ومعاصرة، في بناء الحضارة، متوخياً المزاوجة بين المضمون والشكل ليجعل منهما وحدة فنية.
    يستوعب الأدب معظم الفنون الأخرى ويتجاوزها:
    باستعماله الأصوات والجرس وتناغم المقاطع هو موسيقى.
    وبالتأليف والتركيب واللون وبراعة الأسلوب هو هندسة معمارية ورسم ونحت.
    وهو يحلق بجناحي الفكر متخطياً الزمان والمكان.
    ولذلك يعتبر الأدب أكمل الفنون وأسماها.
    وهو أقلها تعرضاً للفناء، لأن عوامل الزمان والمكان تعجز عن تدميره والقضاء عليه، لا سيما بعد اهتداء الإنسان إلى عملية النساخة والطباعة.
    ففي حين أن لوحة الرسام قد تتعرض للفساد أو للحريق، وأن التمثال قد يتحطم، فإن الأثر الأدبي لتعدد نسخه، وانتشاره في أماكن مختلفة ينجو في معظم الأحيان من الضياع".
    _ نموذج الأسلوب الأدبي:
    نص رسالة من عبد الحميد بن يحيى بعث بها إلى أهله وهو منهزم من مروان إثر سقوط الدولة الأموية:
    "أما بعد: فإن الله تعالى جعل الدنيا محفوفة بالكره والسرور، فمن ساعده الحظ فيها سكن إليها، ومن عضته بنابها ذمها ساخطاً عليها، وشكاها مستزيداً لها، وقد كانت أذاقتنا أفاويق استحليناها، ثم جمحت بنا نافرة، ورمحتنا مولية، فملح عذبها، وخشن لينها، فأبعدتنا عن الأوطان، وفرقتنا عن الإخوان، فالدار نازحة، والطير بارحة.
    وقد كتبت والأيام تزيدنا منكم بُعداً، وإليكم وجداً، فإن تتم البلية إلى أقصى مدتها يكن آخر العهد بكم وبنا، وإن يلحقنا ظفر جارح من أظفار عدونا نرجع إليكم بذل الإسار، والذل شر جار.
    نسأل الله تعالى الذي يعز من يشاء ويذل من يشاء، أن يهب لنا ولكم ألفة جامعة في دار آمنة، تجمع سلامة الأبدان والأديان، فإنه رب العالمين وأرحم الراحمين".
    والأسلوب الأدبي الرائع، والتصوير الدقيق، وتلمس أوجه الشبه البعيدة بين الأشياء، وإلباس المعنى ثوب المحسوس، وإظهار المحسوس في صورة المعنوي".

    ( 3 ) الأسلوب العلمي المتأدب

    إذا كان الأسلوب العلمي محدد المعاني ، خاليا من العاطفة والخيال والبلاغة لأن هدفه الإفهام والإقناع . وإذا كان الأسلوب الأدبي حافلا بالعاطفة محشوا بالخيال ، قائماً على الأساليب الفنية البلاغية لأنه يهدف إلي الإمتاع والتأثير - كما في الأمثلة السابقة - فإن هناك أسلوباً يجمع بين الحسنيين - يجمع بين أهداف الأسلوب العلمي في عرض الحقائق العلمية ويقصد إلي الإفهام والإقناع ، ويجمع بين بعض سمات وجماليات الأسلوب الأدبي - هذا الأسلوب يسمي " الأسلوب العلمي المتأدب - وهو المتمثل في النصوص العلمية التي تكتسب قيمة أدبية من طريقة عرضها - وعلى رأس هذا النوع كتب التاريخ وكتب الرحلات . فمن مؤلفيها من يمتعون القارئ بطريقتهم في سرد الأحداث ، ووصف المناظر ، وتقديم الشخصيات ، وتحليل الدوافع الإنسانية . حتى لتحسب أنك تقرأ قصة خيالية لاعرضا علمياً .
    إنه أسلوب يقدم لنا الحقائق العلمية في أسلوب يقربها إلينا وتخفيف جفافها باستخدام الأسلوب الأدبي الجميل .

    1 - أركان الأسلوب العلمي المتأدب :
    1. الأفكار والمعاني .
    2. الصياغة
    3. بعض جماليات الأسلوب الأدبي

    2 - نموذج للأسلوب العلمي المتأدب :
    من مقال لوظيفة الكبد للدكتور / خالص جلبي قال :
    " الكبد سد كبير أمام نفوذ أي سم إلي البدن ، ما لم يتغلب على الخلايا الكبدية ويدمرها ، وبذلك تكون خلايا الكبد الحارس الأمين للبدن فلا يسمح بأن يتأذي حتى يكون العطب قد استولي على خلايا الكبد بالذات فهل بعد هذا الفداء والتضحية من تضحية ؟
    إن جملة من طرائق الكبد في التخلص من السموم ، ما هو بسيط في ضرب الحصار حوله ، أو إتلافه وإيثاقه ، كما في إيثاق المجرمين ، وعملية الأيثاق هنا هي المعروفة باتحاد السم مع حمض الكبريت ، أو حمض الفلوكورنيك .
    وبهذه الطريقة يمكن نقل هذه المادة السامة بأمان من خلال المصرف العام أي : القناة الصفراوية ، حيث تطرح في الأمعاء مرة أخري لتلقي خارج الجسم .
    المتأمل لهذه الفقرة العلمية التي تشرح بطريقة علمية وظيفة الكبد وأهميته في حياة الإنسان ، يري أنه قد شرح هذه الحقائق العلمية من تركيبات الخلايا ، والأحماض ، ودورات الدم ، والقناة الصفراوية - وكلها مصطلحات علمية جافة - إلا على المتخصصين في مجالها . نري الكاتب هنا قد صاغ هذه الحقائق العلمية بأسلوب ملتزم بالحقائق العلمية لكن مع تخفيف الجفاف العلمي ، والتفسير الطبي - فاستخدم ألفاظا لاجفاف فيها . ( الحارس الأمين - الفداء - التضحية - ضرب الحصار حوله ، المصرف العام) .
    ومع احتفاظه بسلامة الحقائق العلمية فإنه قد قربها إلي الأذهان ووضحها بالصور الخيالية ، مثل :
    * الكبد سد كبير أمام نفوذ أي سم إلي البدن = تشبيه بليغ
    * كما في إيثاق المجرمين = تشبيه .
    * المصرف العام = استعارة تصريحية .
    من هنا وجدنا أن هذه الفقرة تجمع بين موضوع وأهداف الأسلوب العملي ، وبين بعض سهولة ووضوح وخيال الأسلوب الأدبي ، فحق أن يسمي هذا الأسلوب العملي المتأدب . لأنه خليط من خصائص الأسلوب العلمي ومن خصائص الأسلوب الأدبي .

    3 - خصائص الأسلوب العلمي المتأدب :
    1. يعالج جميع القضايا العلمية والإنسانية .
    2. يعرض أفكاره العلمية بأسلوب سهل مفهوم .
    3. يخفف من استخدام المصطلحات العلمية ، ويبسط عرضها .
    4. دقة استخدام الألفاظ والأساليب .
    5. فيه بعض الصور الخيالية ، لتوضيح الفكرة وشرحها بصورة واضحة .
    6. فيه بعض من مظاهر شخصية الكاتب ، دون طغيان على الحقائق العلمية .
    7. يهدف إلي الإفهام والإقناع ، مع بعض التشويق والإثارة .
    8. فيه قليل من المحسنات البلاغية - التي تجئ دون قصد . أو يخلو منها .

    4 - نموذج للدراسة من الأسلوب العلمي المتأدب :
    " مع الله في الأرض - الطير - من مقال الدكتور أحمد زكي - مجلة العربي أغسطس 1973)
    [ إن الأحياء جميعاً نشأت من الوحدة على بساط من الخلق الواحد ، دليل صنعة فيها واحدة ، وصانع واحد ، ولكنها صنعة فاهمة عاقلة ، مدبرة قادرة مقتدرة تغير من أعضاء ووظائف أعضاء ما يتفق مع العيشة على الأرض ، أو العيشة في الماء ، أو العيشة في السماء .
    ومن أجل ذلك اشتركت الطيور مع الزواحف في الكثير ، ولكن لما أريد للطير أن يصعد إلي الهواء تغير كنهه ، وتغيرت وظائف أعضائه في الكثير . تغيرت بكل ما يمهد أو يسهل على الطير أن يطير .
    فأولاً شكله المسحوب : فهو يخترق الهواء بأقل ما يمكن من معارضة واحتكاك . ثم وزن الطير ؛ فقد قل هذا الوزن دون أن يفقد القدرة على إعطاء الطاقة اللازمة ، وعظام الطير خفت ، وهي مسامية ؛ ومنها ما يملؤه الهواء ، ورجلاه الأماميتان اللتان لذوات الأربع تحولتا إلي جناحين هما أداة الطير ، وفيهما من سر الخلق بحسن الصنع فشئ الكثير ] .
    هذا النص جزء من مقال كتب بالأسلوب العلمي المتأدب ، وفيه نلاحظ :
    1. المادة العلمية فيه سليمة دقيقة ، فلا تجاوز للحقائق العلمية في الحديث عن شكل الطير ، أو تكوين جسمه .
    2. أنه مع هذه الموضوعية - يقف عند مواطن الإبداع ، وأسرار الخلق وقفات متأنية متأملة ، ليجلو ، ويوضح ، ويفسر ، ويملأ العقول باليقين والقلوب بالنور .
    3. عبارات المقال تحتفظ بدقة اللغة العلمية ، وذلك باستخدام الألفاظ المحددة الدلالة ، مثل : بأقل ما يمكن ، تغيرت وظائف أعضائه في الكثير .
    4. ومع هذه اللغة مؤثرات فنية تخفف من جفاف المادة العلمية ونعرضها عرضا جذاباً ، وتري ذلك واضحا في التصوير في قوله : " ولكنها صنعة فاهمة عاقلة ، متصرفة قادرة مقتدرة "
    وهكذا جمع المقال بين دقة المادة العلمية والموضوعية في عرضها ، وبراعة في الكشف عما وراءها من أسرار - كما تري أسلوبا يجمع إلي الدقة في أداء المعاني القدرة على الإمتاع ، والتأثير وهي صفات الأسلوب العلمي المتأدب .

    ( 4 ) أما الأسلوب العلمي الميسر فلا أدري عنه شيئا

    عن شبكو الفصيح لعلوم اللغة العربية
    [align=center]

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )
    [/align]

    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

  2. #2

    رد: أسلوب الكتابة الأدبية العلمية


    السيرة النبوية بين الطرح الأدبي والمنهج العلمي

    شَاركْتُ في المؤتمر الثاني الذي عَقدته منظمة النصرة العالمية هذا العام (نوفمبر 2008) بدولة الكويت – حرسها الله – وكانت فعاليات المؤتمر حول إعادة قراءة السيرة النبوية قراءة سهلة وعصرية تتفق وعقليات الغربيين الذين نستهدفهم لتعريف الإسلام لهم؛ وكانت مُشاركتي حول الطَّرحِ الأدبي للسيرة النبوية، وكيف أن الإطروحات الأدبيةَ في السيرة النبوية في أغلبها من نصيب أرباب القلم العِلماني أو سدنة الفكر المنحرف بشكل عام .

    وقلتُ : إن الطرح الأدبي للسيرة النبوية يغطّي شريحةً ما من النُخبِ، كما أن الطرح العلمي يغطي شريحة أخرى، الأولى لها ميول أدبية وفنية والثانية لها ميول بحثية . والطريقتان مهمتان في خُطتنا لنشر السيرة النبوية في العالم الغربي. بيد أن الطرح الأدبي؛ يمتاز باستجاشة القلوب، وتحريك المشاعر، واستمالة العواطف . ففي النص الأدبي تدمع العيون، وتخشع القلوب، وتلذ النفوس، ويتذوقُ القارىء الكلمةَ الحلوة، والنظم المسبوك، والديباجة الكريمة . وإن من البيان لسحرًا . وقديمًا تعلمنا في تراث الأدب أن النص الأدبي أبقى وأخلد من النص غير الأدبي، ألا ترى العرب لم يَبقَ من لسانهم شيئًا سوى أطايب الشعر والنثر التي نُقلت عنهم ؟ بل ترى الله – عزَّ وجل – لم يسلك إلا الطريقة البيانية لتبليغ دينه لبني البشر، وذلك عبر الجملة المسجوعة، والنص البليغ، والآية المحكمة، والسورة المتُحدى بها في إعجازها العلمي والبياني . انظر لـمَّا أراد أن يقصَ لنا قصة للعبرة، كيف طرحها، وكيف جمّلها، واختار أجمل الكلم، وأعظم النظم، وأحسن القصص، انظر كيف قص علينا قصة أصحاب الجنة في سورة القلم، فقال فيها : إِنَّا بَلَوْنَاهُمْ كَمَا بَلَوْنَا أَصْحَابَ الْجَنَّةِ إِذْ أَقْسَمُوا لَيَصْرِمُنَّهَا مُصْبِحِينَ (17) وَلَا يَسْتَثْنُونَ (18) فَطَافَ عَلَيْهَا طَائِفٌ مِنْ رَبِّكَ وَهُمْ نَائِمُونَ (19) فَأَصْبَحَتْ كَالصَّرِيمِ (20) فَتَنَادَوْا مُصْبِحِينَ (21) أَنِ اغْدُوا عَلَى حَرْثِكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَارِمِينَ (22) فَانْطَلَقُوا وَهُمْ يَتَخَافَتُونَ (23) أَنْ لَا يَدْخُلَنَّهَا الْيَوْمَ عَلَيْكُمْ مِسْكِينٌ (24) وَغَدَوْا عَلَى حَرْدٍ قَادِرِينَ (25) فَلَمَّا رَأَوْهَا قَالُوا إِنَّا لَضَالُّونَ (26) بَلْ نَحْنُ مَحْرُومُونَ (27) قَالَ أَوْسَطُهُمْ أَلَمْ أَقُلْ لَكُمْ لَوْلَا تُسَبِّحُونَ (28) قَالُوا سُبْحَانَ رَبِّنَا إِنَّا كُنَّا ظَالِمِينَ [القلم/17-29] . هكذا الأسلوب، وَرَدَ مشتملاً على أنفَسِ كلام راقٍ في نظامه، وأحسن زهرٍ تطلع من كمامه . هكذا كانت طريقة الله- جل في علاه - لما قص القصص؛ أسلوب بليغ، وطرح بديع، وكلمٌ وفصيح، ومعنىً صريح، فيه مِن التشويق ما فيه، وفيه من الإثارة ما فيه، فضلاً عن الحكمة الظاهرة، والعِبرة البينة، والموعظة التي تنطلق من ثنايا الآيات تترا. ***ومن الملاحظ أن طريقة القرآن في طرح القصص هي طريقة الإيجاز والاختصار مع تبليغ الغرض وتحقيق الهدف، وينبغي أن يكون لنا الأسوة في ذلك إذا أردنا أن نطرح القصص التربوية أوأحداث السيرة على الأخص . ومن هنا أرى أهمية طرح أحداث السيرة على هيئة مواقف قصصية، كل قصة تكون مستقلة بذاتها، بحيث تصلح أن تكون درسًا تربويًا بحد ذاته، وهذا يحتاج إلى جهد أكبر من الكاتب والباحث، فما أسهل أن يسرد الأحداث سردًا ! إن الموقف من السيرة، أو القصة النبوية؛ إذا ما كانت خارجة عن الحد في الطول أدت إلى الملل والإضجار، والنفور والإعراض عن السيرة استثقالاً لإسلوب العرض . ألا ترى أسلوب الأدباء العالميين في طرح السير الذاتية ؟ ترى طريقتهم جارية على الطبع، ذاهبة بين الجزالة والحلاوة ! فأحرى بنا أن نسلك الطريقة الأجزل والأحلى في تعريف الناس بسيرة المصطفى – صلى الله عليه وسلم - ***والأمثلة كثيرة في الطرح القرآني للقصص البليغة، والمواقف العظيمة، وهذه الورقة لا تتسع لذكرها، وحسبك أن تفتح كتاب الله، فتنظر إلى قصص الأنبياء والمصلحين وطريقة القرآن في عرضها . ***أما نحن ...؛ لما أردنا طرح شرعتنا وديننا وسيرة نبينا – صلى الله عليه وس


    لم – فلم يكن طرحنا بالمستوى اللائق لديننا، وانظر إلى ما كُتب عن النبي – صلى الله عليه وسلم – بأقلام عربية، وحدّث ولا حرج عن مِدادٍ يَعْدلُ بحرًا؛ سال ركاكةً على الأوراق والقراطيس، وانتفخت كُتب السيرة والتاريخ بالإسرائليات والخرافات والمناكير، هذا في القديم، أما في عصرنا؛ فرأينا التفسير " الأهوائي " لأحداث السيرة، والتأويلات والاستنتاجات الواهية، والاجتهادات والأحكام الفاسدة، والتنظيرات الحركية الخاطئة، والشطحات الأدبية الباطلة، ومثال ذلك؛ الطرح الذي يعرض حوارًا نفسيًا يدّعي الكاتبُ أنه دار في خلد النبي – صلى الله عليه وسلم – وليس له على ذلك من دليل ولا برهان اللهم إلا الظن وبغية الحشو، ورغبة التأليف والنشر . ألسنا في احتياج لوقفة ؟ ***بلى، نحن في احتياج لطرح جديد في السيرة النبوية يجمع بين أصالة القديم ورونق الحديث، يجمع بين المنهج العلمي والقلم الأدبي، ويجتمع في الموقف الواحد من مواقف السيرة؛ تمحيص الباحث المحقق المدقق وأسلوب الأديب المفلق المبدع . نريد أن نجمع حسنات السلف والخلف، والنتاج القديم والحديث في كتابات السيرة النبوية، ونستفيد من خبرة كل مَن كتبوا وبحثوا في سيرة خير البرية – صلى الله عليه وسلم -، وهذه الاستفادة تتم في إطار مؤسسة تُعنى بدراسة السيرة النبوية، تخرج منها أعمال السيرة الأدبية والبحثية، والتحليلية والموضوعية، العربية والأجنبية . وأقول : " مؤسسة" .. لأن واقع الدعوة، وطبيعة الهجمة التي تستهدف شخص رسول الله – صلى الله عليه وسلم – تجعلان العمل الجماعي في إنتاج أعمال السيرة ضرورة وفريضة ! نحتاج إلى أعمال بحثية مخدومة، متمخضة عن فريق عمل مخدوم، في إطار عمل مؤسسي مدعوم، ومنهجية واضحة، وأسلوبية جادة، ولله الحمد رأينا مشاريع مضيئة، ونماذج مُحفّذة، فأبشرْ يا قارئي ! ومثال على هذه المشاريع كتاب " هذا رسول الله " ذلك العمل العلمي الجاد الذي أنتجته منظمة النصرة العالمية، وتستطيع أن تسمي هذا الكتاب كتابٌ جماعي، من إنتاج فريق عمل واعٍ في إطار مؤسسة متخصصة في التعريف بالإسلام والدفاع عن سيد الأنام – صلى الله عليه وسلم - . ***يا سادة، نحتاج إلى طرح جديد، راقٍ، يركز على القيم الحضارية في السيرة النبوية، فضلاً عن الدروس التربوية، والتحليلات الفكرية، واللمحات الإنسانية، إضافة إلى التوصيات العملية، شريطًا أن يكون ذلك كله مكتوبٌ بقلم يجمع بين المنهجين العلمي والأدبي . نقلا عن موقع رسالة الإسلام__________** باحث وأديب مصري، عضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين.yakoote@gmail.com
    http://yakut.blogspot.com/

    المصدر
    http://www.elchabaka.net/modules/sma...php?itemid=622
    [align=center]

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )
    [/align]

    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

  3. #3

    رد: أسلوب الكتابة الأدبية العلمية

    المنهج العلمي للبحث والدراسات على جميع المستويات اصبح في تطور مستمر وهذا ما يشكل في اصوله منفذاً رائعاً لتحقيق المزيد من الثقة حول ما يطرح بالاخص على النت.
    شكرا ريمة
    محبتي
    جوتيار

  4. #4
    اختصاص تراجم وسير ذاتية من مصر
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    1,562

    رد: أسلوب الكتابة الأدبية العلمية

    أختى الغالية ريمة
    أشكرك على حرصك لنشر كل مايخدم وينفع القراء
    دمت بخير

المواضيع المتشابهه

  1. إشكالية الحدود بين الأدب والفلسفة . الكتابة أسلوب حياة في قلب العصر
    بواسطة ريمه الخاني في المنتدى فرسان اللغة العربية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 12-12-2016, 02:57 PM
  2. أسلوب التّفكير الصِّدامي
    بواسطة سامر إسلامبولي في المنتدى فرسان البرمجة اللغوية العصبية.
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 09-12-2014, 08:24 AM
  3. أسلوب الحرب العام
    بواسطة رضا البطاوى في المنتدى فرسان الإسلام العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-27-2014, 07:19 PM
  4. بنغازي ومصراته حجري الرحى في الثورة الليبية!!!ولماذا لو هزمت مصراته لفشلت الثورة الليبية ؟؟؟
    بواسطة محمد اسعد بيوض التميمي في المنتدى فرسان المواضيع الساخنة.
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 11-18-2011, 08:03 PM
  5. أسلوب التعجب في لغة العرب شعرا ونثرا ( 2 )
    بواسطة عبد الرزاق أبو عامر في المنتدى فرسان اللغة العربية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 07-02-2011, 01:49 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •