مــــــن 2500 متـــفــــوق الــــــى 9 متمـــيــــزين حصـــيلـــــة
الاولمــــبــيـــاد الوطـــــني العـــلــــمي السوري لعام 2008
هذا الصيف ولأول مرة... سورية مشاركة بالأولمبياد العالمي
الفائزون «للبعث» الاولمبياد فرصة ذهبية لاتعوض والتحضيرات بدأت لتحقيق مراكز متقدمة

و مركز وطني علمي جديد للشباب



النتائج النهائية للأولمبياد
العلمي السوري 2008
(الرياضيات -الكيمياء- الفيزياء)
الرياضيات
بدور خليل المرتبة الاولى.
باسل احمد المرتبة الثانية.
خالد ناصر قطيني المرتبة الثالثة.

الكيمياء
محمد شباط المرتبة الاولى.
محمد مهدي اركك المرتبة الثانية.
محمد النملي المرتبة الثالثة.

الفيزياء
علي وائل شعبان المرتبة الاولى.
شادي فوزي البسيط المرتبة الثانية.
مؤيد حوكان المرتبة الثالثة.





هدفه خلق جيل مبدع من الشباب وابراز مواهبه وغرس روح التنافس الايجابي بين المتفوقين وتشجيعهم وتنمية قدراتهم العملية وتعزيز مجالات الاتصال العلمي والثقافي فيما بينهم وتهيئة الظروف المناسبة للمشاركة في المسابقات الدولية .
فائزون ثلاثة في الاولمبياد الوطني العلمي لعام 2008 على مستوى القطر هم ضمن الفريق الوطني، الذي سيمثل سورية في الاولمبياد الدولي الذي يركز على الذكاء والقدرة الفكرية في حل المسائل العلمية... متميزون انتقلوا الى مدينة الشباب في دمشق وأُجري لهم اختبار، فتم انتقاء النصف منهم ومن ثم اختُبروا فوصل عددهم الى 20 خضعوا لمرحلة اخيرة من الاختبار فكان ثلاثة متميزين في كل مادة من المواد الثلاث...
اختبارات ، واشراف علمي جاء من قِبل لجنة مثلت فيها هيئة الطاقة الذرية ومركز البحوث والدراسات وهيئة الاستشعار عن بعد، ووزارة التربية وجامعة دمشق واتحاد شبيبة الثورة... ليفوز تسعة طلاب من الصف الاول الثانوي في مواد ثلاث ( فيزياء - كيمياء - رياضيات) ممثلين عن الفريق الوطني ....
وانعكاساً للاهتمام والمتابعة لشريحة الشباب التي تشكل 60٪ من أبناء المجتمع فقد تم اتخاذ قرار تشكيل مركز علمي يُعنى بأعضاء فرق الاولمبياد ويوفر الاشراف العلمي والدعم المادي للمتميزين ...


بعض الاضواء...
ولتسليط الضوء على الاولمبياد العلمي السوري لعام 2008 وبمشاركة 250 شاباً وشابة من طلاب الصف العاشر.
اشاد د. عادل نادر عضو لجنة التحكيم ( هيئة الطاقة الذرية) الى ان الاولمبياد حاجة وطنية لقدرته على اكتشاف الطالب المبدع، وزيادة الاهتمام بعلم الفيزياء والرياضيات والكيمياء وتحديداً مادة الفيزياء لما لها قدرة على اعطاء طريقة مميزة للتفكير وفي الوقت نفسه منطقية وواقعية....
ود. عبد اللطيف هنانو لجنة التحكيم ( جامعة دمشق ) فقد اشار الى اهمية الاولمبياد لأنه يساعد على نشر الثقافة العلمية ويفرض التواصل العلمي والمعرفي بين الشباب المتفوقين والكوادر العلمية الى امكانية المنافسة العالمية واهميتها مؤكداً للفريق الوطني في الاولمبياد وخاصة انها تحتاج الى جهود كبيرة ....
أما د. ملك الشوا( الموجهة الاولى للفيزياء في وزارة التربية ) فقد نوّهت الى ان تنشئة الجيل مرتبطة - بعدة جوانب ( المعرفة - الوجدانية- المهارة)، مرجعة اسباب عدم الاعتماد على الجانب التطبيقي الى ضخامة المنهاج مقارنةً مع عدد الساعات المدرسية المخصصة للمادة مؤكداً بأن الاولمبياد ضرورة وطنية مؤكدة حرص المنظمة على تأهيل الطلاب عن طريق الدورات التثقيفية والندوات والمعسكرات... اما د. ماجد الصباغ ( جامعة دمشق) فقد تحدث عن نوعية الاسئلة بالمراحل الثلاث للاولمبياد مبيناً د. عبد الستار النداف ( وزارة التربية) أنماط اسئلة المرحلة الاولى وهدفها والثانية الخاصة باكتشاف الذكاء والثالثة القدرة على التحليل والتركيب ...

العزب في 2500 شاب وشابة لـ 9 مشاركين
في الاولمبياد العالمي
وحول اعمال الأولمبياد آلية وطريقته المميزة ومراحله وللاحاطة بكل جوانبه « البعث» كانت لها هذه الوقفة المميزة مع عماد العزب رئيس مكتب المعلوماتية في اتحاد شبيبة الثورة، الذي احاطنا بكل مراحل اعمال الاولمبياد حيث قال :
تم البدء والتحضير للأولمبياد منذ عدة اشهر وتم اطلاق تسمية عليه في هذا العام للمرة الاولى الاولمبياد الوطني العلمي لعام 2008 مع العلم بأن المنظمة نفذت ثلاثة اولمبيادات ولكن كان الاختصاص فقط في مادة الفيزياء....
وفي العام الماضي ونتيجة لقاء عقيلة السيد الرئيس السيدة اسماء الأسد واستقبالها لنا وجهت عقيلة السيد الرئيس باحداث اولمبياد خاص بمادة الكيمياء والرياضيات ، وعلى الفور قمنا بالتحضير واجرينا أولمبياد تجريبي خاص بمادة الرياضيات والكيمياء، وفي هذا العام اصبح اولمبياد رسمي خاص للمواد الثلاث الفيزياء- الكيمياء- الرياضيات على مستوى القطر ...
اما بالنسبة للآلية والطريقة التي يتم فيها اختيار الفائزين فقد اوضح الغرب بأنها تتم على عدة مراحل: المرحلة الاولى تقوم على مستوى المدارس، والتي تقوم المدارس بانتقاء الطلاب المتميزين في المواد الثلاث المذكورة، وبعدها تنتقل على مستوى المناطق في مرحلة اخرى وبعدها على مستوى المحافظات والفروع وبذلك يكون قد تشكل في ذلك منتخب كامل في المواد الثلاث، حيث تكون آلية الاشراف واخضاعه للامتحانات تتم بالتنسيق ما بين قيادة اتحاد الثورة ووزارة التربية، حيث عممت وزارة التربية على مديريات التربية في القطر بضرورة اشراف الموجهين الاختصاصيين الاوائل في المديريات على الفرق الموجودة في المحافظات وبعدها أعلنا عن الاولمبياد الوطني على مستوى القطر الذي ضمّ الفائزين على مستوى المحافظات واخضاعهم لمعسكر مدته اربعة ايام في مدينة الشباب في المزة واخضاعهم لعدة اختبارات وامتحانات وتجارب نظرية وعلمية والتي تم في المرحلة الاولى اختيار نصف العدد بعد ان كانوا 210 شباب وشابات، وفي المرحلة الثانية تم اختيار 20 الاوائل، وفي المرحلة الثالثة والاخيرة تم اختيار الثلاثة الاوائل من كل مادة على حدة...

الاهم و... الجديد .
الجديد في هذا الاولمبياد استطعنا ان ندخل القسم العلمي بعد ان كانت الأولمبياد السابقة تنحصر على الجانب النظري فقط والمتمثل العلمي بآلية التطبيق من خلال توقيع اتفاقية تعاون ما بين اتحاد شبيبة الثورة مكتب المعلوماتية والانشطة التقنية وما بين جامعة دمشق والتي خولت هذه الاتفاقية الدخول قريباً.... الى مخابر ومدرجات جامعة دمشق ...
خاصةً واننا نحن الآن بصدد. توقيع اتفاقيات مع كل الجامعات السورية الخمس حتى نستطيع لاحقاً ان نستفيد من المخابر والمدرجات الموجودة في الجامعات لصالح الطلبة ، وخدمتهم في كل مجال على حدة منوهاً الغرب إلى الدور الكبير الذي بذلته اللجنة العلمية في الاولمبياد والجهات الأخرى التي تمثلهم هذه اللجنة خاصة وأن اللجنة اختيرت من أعلى المستويات العلمية الموجودة في القطر بدءاً من جامعة دمشق، تمت مشاركة من قِبل الجامعة: «عميد كلية العلوم، أساتذة جامعيون في الأقسام الثلاثة» إضافةً إلى مشاركة من قِبل وزارة التربية، ومشاركة هيئة الاستشعار عن بعد وهيئة الطاقة الذرية ومركز الدراسات والبحوث العلمية، مشيراً إلى أن سوية الامتحانات العلمية العالمية تختلف عن الامتحانات المدرسية المنهجية.

فقط للمبدعين
مضيفاً بأن المتفوق لا يوجد مكان له في هذا الاولمبياد وإنما المكان فقط للمبدع والمتميز، الذي لديه قدرة عالية على المحاكمة العقلية عالية المستوى وقدرة على استنباط آلية معينة لمعادلة ما أو لقانون معين وقدرة على استنتاج المعلومات الكاملة لدى الشاب عن طريق مخزونه المعلوماتي القيم....
وقدرته على اختيار طريقة جديدة للتفكير وآلية جديدة للتفكير مشيراً إلى أهمية المشاركة الكبيرة لذوي أهالي الطلاب وخاصة في حفل التكريم الذي بدا فيه واضحاً هذا الاهتمام، والذي تم في مكتبة الأسد الوطنية وهذا دليل على مدى اهتمام أولياء الأمور بمستقبل أولادهم.

وبالعودة إلى اللقاء
وبالعودة إلى لقاء عقيلة السيد الرئيس السيدة أسماء الأسد ومحاورتها لتسعة طلاب من المتميزين على مستوى القطر قال العزب: إن اللقاء يدل على مدى الاهتمام الكبير والمتابعة للمتفوقين بشكل عام في سورية، ولأية مبادرة وطنية حكومية وأهلية، حيث التباحث مع المتفوقين ومناقشة عدد كبير من القضايا للجنة العلمية التي تهم الأولمبياد بشكل عام وخاصة وأنه تم خلال اللقاء الاتفاق على إنشاء إحداث المركز الوطني العلمي للشباب في منطقة مهاجرين «كمركز مؤقت» وحالياً نحن بصدد تجهيزه بهدف رعاية المتميزين والفائزين القدامى.
اما الفائزون الحاليون والجدد وخاصة ان الاولمبياد اصبح تقليداً للمنظمة تشرف على متابعته وتطويره في كل سنة بشكل اكثر.
مع ضررة مشاركة الفائزين بالاولمبياد الدولي والفائزين القدامى ايضاً .

سورية مشاركة بتسعة طلاب
يتفرع الاولمبياد الدولي الى ثلاثة اولمبيادات يتم عقدهم في ثلاث مناطق الاولى في فيتنام خاص بمادة الفيزياء واخر يُعقد في مدريد في مادة الرياضيات، والثالث في هنغاريا لمادة الكيمياء وستكون سورية مشاركة بثلاثة شباب (شباب وشابات) من كل مادة على حدة، وحالياً سيتم اخضاع الشباب الى دورات انكليزية مكثفة، مشيراً الى عدد المشاركين بالتصفيات بدءاً من المدارس وانتهاء بالمرحلة الاخيرة بحدود 2500 شاب وشابة، اما حول الخدمات التي ستقدمها المنظمة من خلال المركز الذي سيفتتح قريباً فقد قال بأن خدمات عديدة ستقدم كإخضاعهم لدورات مكثفة في دمشق وفي المحافظات الاخرى حول رفع السوية العلمية بشكل اكبر وخاصة في مراكز المحافظات (المنطقة الشرقية والمنطقة الشمالية والمنطقة الوسطى) كاقامة ورشات عمل تتم في مجال الفيزياء والكيمياء والرياضيات.
منوهاً الى ضرورة وجود دور اكبر لوزارة التربية مع اتحاد شبيبة الثورة للوصول الى نتائج افضل.
مشيراً الى ضرورة متابعة هذه الشريحة الهامة وايجاد آلية وصيغة لمتابعتهم حتى انهاء تحصيلهم العلمي بشكل كامل، مع ضرورة تطوير آلية اكتشاف مهاراتهم وقدراتهم بشكل اكبر.

فرصة ذهبية
«البعث» التقت المتفوقين ورصدت آراءهم:
الشابة بدور خليل الحائزة على المرتبة الاولى في الرياضيات قالت بأن الاولمبياد يعتبر فرصة ذهبية لا تعوض ومسابقة رائعة تمكنت من خلالها من اكتشاف قدراتها وامكاناتها التي تعمل حالياً على تطويرها بشكل اكبر تحضيراً للاولمبياد العالمي وخاصة في مجال المصطلحات الانكليزية المتخصصة، مشيرة الى اهمية هذه التجربة التي فتحت امامها المجال لدخول الجامعة والتقاء اساتذتها لتنمية قدراتها ورفع المستوى العلمي لديها بشكل اكبر واوسع.

التحضيرات بدأت..
أما الشاب محمد شباط الحائز على المرتبة الاولى في الكيمياء فقد قال بأن التحضيرات لمشاركته الاولمبياد العالمي بدأت في تعزيز استخدام الحاسوب والحصول على مراجع اضافية زيادة عن المنهاج مشيراً الى ضرورة الانتقال بشكل اكبر للاسلوب العملي والابتعاد عن النظري قدر الامكان.

خطوة.. بخطوة
أما علي شعبان الحائز على المرتبة الاولى في الفيزياء فقد قال بأن اهتمام السيدة اسماء الاسد ومتابعتها لنا خطوة بخطوة ولقاءها بنا اعطى لنا حافزاً قوياً لمواصلة الاجتهاد وبناء الذات معبراً عن حماسه بقوله انا مستعد من الآن لمشاركتي في الاولمبياد العالمي واتمنى بأن يكون التحضير له اسرع من ذلك، هذا وقد وعد علي بأن يحقق مراكز متقدمة في الاولمبياد العلمي خاصة وان سورية تشارك فيه للمرة الاولى هذا الصيف.

لنحصد ثمار البذور
هدف هذا الاولمبياد لا يتمثل فقط في نشر الثقافة العلمية والتحصيل العلمي والمعرفي بين الشباب المتفوقين، وانما دوره يتعدى هذا وذاك ليصل الى دور اكبر ألا وهو تحفيز الشباب على الاهتمام بالجوانب العلمية والمعرفية التي من شأنها ان تساعد على اكتشاف بذور الابداع لدى شباب المستقبل.


رنـــــــــا داود


جريدة البعث
العدد: 13350 - تاريخ: 2008-02-21