الشعر والتراب




للشاعر: فيصل الملوحي


يسألـــــــون!!…. أم تراهم يسخرون !!

شاعــراً يهـوى النشيد … وغنــاء للجـدود

وحُداء للنجوم ..

************************************************** **

بل شعــور كــاذبُ … وأبــوق ناصـــبُ

أين منّا شاعـــــرٌ … بل صـراخ ثائـــرٌ



ليلها سهدٌ ، وآهاتٌ تحومْ

والنهارْ ... لا عيونْ ...لا كرومْ ... … بل ضــلال ووجــــومْ ...

رفرف الحلم يقــــــاومْ … كلّ ذئب ، دمه قوت الحمائمْ

كلّ سحت، سلب الروح وغنّى … لظلام غمــر الكون وأخنى ..


**** * ******************************************

عادت الذكرى لشاعــــرْ … صوّب السهــــم لغادرْ

أيُّ غـــــدر للسهامِ ِ ؟! … أيُّ طيــش في الـمرام؟!

أَمِن الغـدر وتــــــاهْ … في سمـوق وتبـــــاهْ

وتبــدّت للخـــــواءْ … قطــراتٌ من قوافٍ ودماءْ

***********************************************

غاصت الذكرى بحار الأمدِ..

فتعالَيْ يا خرافي للمِراحِ … واسعدي كلّ مساءٍ و صباحِ

فَهُنا مَنٌّ وسلوى لا تعافُ …وحِسانٌ وعفـــــافُ

***********************************************

ومضت تلك الجمـوعْ … ذائبات كالشمــــوعْ

في شعاع الشمسِ … تســـري لاهفـاتِ

لشمـــــوسٍ ساطعاتِ

************************************************



ِ
أين آلامٌ تُدمـــــر....... بل نفوسٌ تستعـــرْ

ولصوص للمشاعـــرْ....... تستبي كل الجواهـرْ

شاعــــرٌ أنت ..؟!

بأحاسيــــسٍ تثورْ....... بل صــواعــــقْ

زلزل الأرض وعـاركْ .......كلّ عــار في ديـاركْ

************************************************

لاتراوغْ ... لا تصانعْ

جلُّ ما تهوى تهاوى .......وتعاداه ذئاب تتعاوى

جلّ ما تحنو عليـهِ .......في سعيرٍ تصطليــه

كلّ ركن في حنايا لوعتكْ....... لُملمت فيها بقايا عزّتكْ

كلَّ حين صرخة الآه تعالى

كلَّ حين تستغيــــثْ .......أعين الضرّ سليبات الحديثْ

************************************************

عادت الذكـرى لشاعـرْ....... كلمات حانيات ، بل بواترْ

رفرف الحلــم يغـــــرد

لقلـوب حالمات بالحياة .......ونفوسٍ ترتجي عدل الإلــهْ


.من زمانْ.. والأنامْ ...

في.. وعود للضياءْ....... لن يدومْ .. ذا المســــاءْ!!


يسألونْ !!

أم تراهم يسخرونْ..

شاعراً يسلو النشيدْ


يستر القلب بترب الأبدِ