صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 11 إلى 20 من 20

الموضوع: شذرات من ذكريات الخليفة عمر بن الخطاب / إشراف غالب الغول


  1. راما
    #11
    وقالت أم تيك البنت هيا=لكي يغدو حليب اليوم نورا
    وكي يغدو لمال الجيب زادا=فقد ينزو وفيه الجيب سورا
    فلم تفعل ولم تسمع لأم=تريد اللهو في دين وقورا
    وقالت ذاك يوم لن يكونا=ولن نبقى بذاك الفعل زورا
    ويسمع من خليفتنا حروفا=فيخطب من بحور لابحورا
    فبنت مثل تلك جمال فكر=ويبقى الخير مابقيت سرورا
    (محاولة)
    @@@@@@@@@@@
    الأخت راما : هل لك أن تعيدي صياغة الأبيات بشكل أوضح , لك الشكر والتحية
    رهام فتوش



    [/color][/size]


  2. عبدالوهاب موسى
    #12

    همسة الى أستاذى الشاعر الكبير والعروضى القدير /غالب الغول:
    السجال الشعرى أراه- وقد تخفق رؤبتى - كالمعارضة الشعرية يلتزم فيها المعارض ُ أو المساجل المبارز بالبحر الشعرى وبالقافية بل وبالمعنى فقد تتولد لديه معان تابعة للمعنى الأول جديدة ، أو يكمل جوانب المعنى الوارد أولا والمنقصوص ومن ثم أرى وضع بيت أو بيتين نسير على نهجهما كمساجلين ملتزمين بسمات المعارضة وأولاها توحد القافية لما له موسيقى تتعود عليها أذن المتلقى وتتمتع بلحونها لأن تغيرها يحث توقفا لإنسيابها سلسلة، ويرتبك سماع المتلقى حتى تتآلف أذنه على موسيقى القافية الجديدة ، كما أوافق رأى أستاذى الشاعر الدكتور ضياء الدين الجماس باعتبار أن المساجلة هى نمط شعرى تنافسى يظهر مقدرة الشاعر المساجل على السجال واستمراريته،فلم لاتكون مسابقة بين أفراد أسرتنا الفرسانية ونحد فيها الفائزين المائزين كفوز أدبى يحفز الهمم الشعرية؟.
    بل وأقترح عليكم وعلى نفسى أولا أن يكون دخول السجال فى نهايته ورشةأدبية تظهر جماليات شعر المساجل ونهمس بمحبة وبَسْم ٍبمسالبه ،ونحتض فيها محاولات نشىء وشباب الشعراء الذين كنا مثلهم إبداعا بل أرى نفسى أقل منهم فى عمرهم
    مثل مبدعتنا راما التى كتبت محاولة خارج الموضوع وأبدعت إستعدادها لكتابة محاولة جديدة حينلم تراستقبالا لها!!.
    هذا هو دورنا وهذه هى رسالتنا.
    دمت بألف ألق وخلق وبورك جهدك وفكرك فى منتديات فرسان الثقافة العامرة بكم.
    وللجميع محبتى فى الله.



  3. فاتن علي حلاق
    #13
    شكرا أستاذ عبد الوهاب وانا معك فيما قلت,ننتظر أساتذتنا الكرام ورأيهم في ذلك.
    ( الاخت راما تتكلم عن الام وابنتها وموقف بيع الحليب والغش واظنه من سيرة الخليفة عمر لكن ربما خانها التعبير)


  4. الدكتور ضياء الدين الجماس
    #14
    نعم يا شاعرتنا فاتن ، فهمت قصة الأستاذة الشاعرة راما عن قصة عمر وغش اللبن ، فهطلت هذه الأبيات البسيطة أرجو أن تكون معبرة:




    عمر وغش اللبن
    د.ضياء الدين الجماس

    سرى متفقداً حال البرايا .... وبين بيوتهم في الدرب سارا

    ليفهم حالهم والحال تخفى ... إذا لم يأتها قرباً خفارا

    مضى متفقداً بظلام ليل..... بصوتٍ واضحٍ سَمـعَ الحوارا

    "أضيفي يا ابنتي ماءً قليلاً ... إلى لبن ليزداد ازدهارا"

    "خليفتنا بنوم لا يرانا ... وما من شاهد كشف الستارا"

    "فرَدَّت إنني أخشى بصيراً .... يرى في ذاك معصية وعارا"

    "ولي قلب رقيق فيهِ تقوى ... وأخشى من عذاب الله نارا"

    فما رضِيَتْ وما فعلت لغشٍ ... بنورِ بصيرة أضحت منارا

    فيا طوبى لبنت في خفاء .... تـخاف الله ليلاً أو نـهارا

    فتقوى الله تربو في قلوب... فيزداد اللبيبُ بها انتصارا

    فكانت لابنه خيراً عروساً ... وأنتج زرعُها خيراً ثماراً

    فخامس راشد منها أمير ... تولى حكمه بالعدل ثارا

    والحمد لله رب العالمين





  5. غالب الغول
    #15
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالوهاب موسى مشاهدة المشاركة

    همسة الى أستاذى الشاعر الكبير والعروضى القدير /غالب الغول:
    السجال الشعرى أراه- وقد تخفق رؤبتى - كالمعارضة الشعرية يلتزم فيها المعارض ُ أو المساجل المبارز بالبحر الشعرى وبالقافية بل وبالمعنى فقد تتولد لديه معان تابعة للمعنى الأول جديدة ، أو يكمل جوانب المعنى الوارد أولا والمنقصوص ومن ثم أرى وضع بيت أو بيتين نسير على نهجهما كمساجلين ملتزمين بسمات المعارضة وأولاها توحد القافية لما له موسيقى تتعود عليها أذن المتلقى وتتمتع بلحونها لأن تغيرها يحث توقفا لإنسيابها سلسلة، ويرتبك سماع المتلقى حتى تتآلف أذنه على موسيقى القافية الجديدة ، كما أوافق رأى أستاذى الشاعر الدكتور ضياء الدين الجماس باعتبار أن المساجلة هى نمط شعرى تنافسى يظهر مقدرة الشاعر المساجل على السجال واستمراريته،فلم لاتكون مسابقة بين أفراد أسرتنا الفرسانية ونحد فيها الفائزين المائزين كفوز أدبى يحفز الهمم الشعرية؟.
    بل وأقترح عليكم وعلى نفسى أولا أن يكون دخول السجال فى نهايته ورشةأدبية تظهر جماليات شعر المساجل ونهمس بمحبة وبَسْم ٍبمسالبه ،ونحتض فيها محاولات نشىء وشباب الشعراء الذين كنا مثلهم إبداعا بل أرى نفسى أقل منهم فى عمرهم
    مثل مبدعتنا راما التى كتبت محاولة خارج الموضوع وأبدعت إستعدادها لكتابة محاولة جديدة حينلم تراستقبالا لها!!.
    هذا هو دورنا وهذه هى رسالتنا.
    دمت بألف ألق وخلق وبورك جهدك وفكرك فى منتديات فرسان الثقافة العامرة بكم.
    وللجميع محبتى فى الله.

    لك الشكر والمحبة أستاذنا الكبير عبدالوهاب موسى وبعد
    أنا مع رأيك ورأي الدكتور ضياء الدين فيما قلت أنت وقال هو , وأنا أنتهجت هذا السبيل تشجيعاً للشعراء الجدد لينسجوا شعراً على البحر الذي يودون استعماله , ولذلك فلا نريد تسميتها مساجلة , ولا مسابقة ولا معارضة , بل نريد من كل شاعر أن يكتب القصيدة التي تروق له حول سيرة أمير المؤمنين عمر بن الخطاب , وبعد الانتهاء منها , سنعتمد رأيكم بمساجلة تنافسية جديدة , وأدامكم الله وحفظكم أجمعين شاكراً نصائحكم والله يوفقكم .


  6. سارة الحكيم
    #16
    مشروع جميل وفقكم الله جميعا,أساتذتنا الكرام, ورضي الله على سيدنا عمر.
    اتمنى عليكم المرور بهذا الموضوع:
    http://www.omferas.com/vb/showthread...139#post202139


  7. غالب الغول
    #17
    غالب الغول
    وفاطم بنت خطابٍ رآها ......... ترتل آية القرآن سرّا
    فقادته الهداية نحو رب ..... ليعلن حينها الإسلام جهرا
    وأول مؤمن قد لقبوه ....... أمير المؤمنين وكان ذُخرا
    فكان لقومه أسداً هصورا .. ..سفيراً صالحاً للقوم خيرا
    لسان الحق ينطق كل وقتٍ .... وكان لديننا نوراً وفجرا
    أعزّ الله إسلاماً بفذٍ ......... شجاعٍاً حازماً للعدل فخرا


  8. رغد قصاب
    #18
    سلام الله على الجميع ,ومساجلة جديدة ,والله يعطيكم العافية.


  9. ريمه الخاني
    #19
    ريمه الخاني


    صحابيّ يقضي النهار عبادهْ وزهداً له في الحياة عباده
    وتنزل آيات ربي توافــــــــــــــق رأياً سديداً إذا الله راده
    ولو كان بعد النبي رسولٌ لكان ابن خطاب نال الريادهْ
    تخر الشياطين رعباً وخوفاً إذا لاقت الصلد بين وهاده


  10. الدكتور ضياء الدين الجماس
    #20
    أضفت بيتين للقصة السابقة لتكتمل القصة كما يلي:

    عمر وغش اللبن
    د.ضياء الدين الجماس

    سرى متفقداً حال البرايا .... وبين بيوتهم في الدرب سارا

    ليفهم حالهم والحال تخفى ... إذا لم يأتها قرباً خفارا

    مضى متفقداً بظلام ليل..... بصوتٍ واضحٍ سَمـعَ الحوارا

    "أضيفي يا ابنتي ماءً قليلاً ... إلى لبن ليزداد ازدهارا"

    "خليفتنا بنوم لا يرانا ... وما من شاهد كشف الستارا"

    "فرَدَّت إنني أخشى بصيراً .... يرى في ذاك معصية وعارا"

    "ولي قلب رقيق فيهِ تقوى ... وأخشى من عذاب الله نارا"

    فما رضِيَتْ وما فعلت لغشٍ ... بنورِ بصيرة أضحت منارا

    فيا طوبى لبنت في خفاء .... تـخاف الله ليلاً أو نـهارا

    فتقوى الله تربو في قلوب... فيزداد اللبيبُ بها انتصارا

    فكانت لابنه خيراً عروساً ... وأنتج زرعُها خيراً ثماراً

    فخامس راشد منها أمير ... تولى حكمه بالعدل ثارا

    والحمد لله رب العالمين

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

المواضيع المتشابهه

  1. مساجلة 2015 للفرسان / إشراف غالب الغول
    بواسطة غالب الغول في المنتدى مساجلات الفرسان
    مشاركات: 29
    آخر مشاركة: 01-23-2015, 08:18 AM
  2. مساجلة / حَنِينُ الأنامِ للبيت الحرام/ إشراف غالب الغول
    بواسطة غالب الغول في المنتدى مساجلات الفرسان
    مشاركات: 29
    آخر مشاركة: 09-18-2014, 04:29 PM
  3. قصائد مساء الخير / إشراف غالب الغول
    بواسطة غالب الغول في المنتدى الشعر العربي
    مشاركات: 59
    آخر مشاركة: 08-02-2014, 11:03 AM
  4. ذكريات صحابة رسول الله شعراً / إشراف غالب الغول وريمه الخاني
    بواسطة غالب الغول في المنتدى مساجلات الفرسان
    مشاركات: 85
    آخر مشاركة: 02-07-2014, 05:23 PM
  5. المساجلة الرمضانية الحرة / إشراف غالب الغول
    بواسطة غالب الغول في المنتدى الشعر العربي
    مشاركات: 50
    آخر مشاركة: 08-07-2013, 09:44 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •