عد في انغلاقها , كما أن له تأثيرا معقما مضادا للجراثيم , ولذلك فهو يستخدم كمزيل لرائحة العرق بشكل طبيعي إذ إنه يثبط نمو البكتيريا المسئولة عن رائحة العرق , مع ملاحظة أن الشبة نفسها لا تمنع عملية التعرق ولكنها تثبط نمو البكتيريا التي يزداد تكاثرها عند التعرق وكمضاد للروائح الكريهة الناجمة عن التعرق, وكذلك بعد أن يتم حلق شعر العانة أو شعر الإبط كمعقم وكمضاد للنزف , وتكون هذه المادة مطحونة بلون أبيض يشبه الطحين الناعم المطحون , ونظرا لتأثيرها القابض للأوعية الدموية والمغلق لها , فهي تستخدم في حالات الجروح الصغيرة وكذلك التسحجات البسيطة وتستخدم في حالة نزف الانف وحتى في بعض حالات البواسير الصغيرة أما التأثيرات الجانبية لها فقد تكون محسسة للجلد عندما تستخدم عليه وتسبب حساسية ولذلك يجب تجنبها عن تطبيقها على الجلد وظهور أي عرض من أعراض الحساسية الجلدية مثل الاحمرار أو الحكة أو الطفح الجلدي من اي نوع من الانواع.


والله ولي التوفيق اخوكم د جميل القدسي