قراءة في الفكر العربي المعاصر:
تخرج لنا كل يوم أفكار جديدة تدهشنا وتقربنا من مفاهيم ما وجدنا أثرا إيجابيا لها في عالمنا بعد...وربما توازت سيئاتها مع إيجابياتها , التنوير, التحرر الخ..[1]ماكنا بحاجة لها سوى تذكير بأسسنا وثوابتنا. هل يقصد به هدر لعقولنا ام نحن نفهم بالمقلوب؟ بدأت النهضة الفكرية في عصرنا منذ القرن 19 بعد انحسار الاحتلال الفرنسي ولم تدم اكثر من 15 سنة!
ما أسباب فشل النهضة العربية؟؟؟[2]يقول حسين آل غزوي:
"حاد للواقع العربي وللعقل العربي الذي عجز عن تمثله تمثلا صحيحاً لاستغراقه في الأيدولوجيات وعجزه عن إنتاج معرفة علمية به، مما يعني الحاجة إلى استكمال نقد العقل بنقد الواقع، كما نوه إلى ثلاث علل مترابطة تنخر المجتمع العربي هي: التخلف المجتمعي، التخلف العقلي، والتخلف الاخلاقي، ولا يمكن تجاوز كل هذا إلا من خلال التنمية والنهضة والإصلاح والتنمية الثقافية والعلمية وتبني أخلاق مدنية حديثة.
يقول الباحث : الدكتور حازم خيري: في مقالته: هدر العقل العربي:[3]
لندلف من مقولة ديكارت إلى القول بأن نصيب الإنسان العربي من العقل ليس أقل من نصيب غيره من إخوته في الإنسانية، ولو ألقى تجار الآلام في روعه غير ذلك. فالأرجح ـ كما أسلفنا ـ أن العقل هو أعدل الأشياء قسمة بين الناس
*******
ماذا يعني هذا؟
يعين أن العقل العربي تدهور منذ زمن غير قريب من طول زمن الضغط عليه وحصاره لجعله تافها هامشيا تابعا ونكوصيا محبطا.
وعليه نجد أن لا خروج له من هذا إلا بدخول اجواء جديدة من العمل والإبداع للعودة لمرحلة العطاء مهما كانت بسيطة تجعله في مصاف العامل والعنصر البشري الإيجابي.
ورد في كتاب : إصلاح العقل في الفلسفة العربية:
للدكتور أبو يعرب المرزوقي :وهو كتاب يضم رسائل دكتوراه هامةالطبعة 2 1996):
هناك جذور للتفكير العربي لها علاقة بالفكرين الفلسفي والديني والتاريخي واللاهوتي, وقد دامت تلك التجرية ثمانية قرون, من السابع للرابع عشر, حاول فهم كل النظريات الفكرية من حوله.
فقد كان العلم حينها هو الغاية التي ينسج على منوالها العلماء والمفكرين, ولكي نفهم تماما ماحدث, علينا معرفة مكان الفكر النظري والعملي في الكلية الفكرية العربية.
وهنا نفصل ما بين الكلي النظري بداية والكلي العملي غاية والعكس صحيح.
اما المثالية المطلقة فهي لمالك الكون اولا وما اقتبس عنه لا يمكنه بلوغه كاملا بحال, لذا فالعلم والعمل هما المساران المهمان المتاحان اللذان يعملا عليهما الإنسان .
لذا فمن الطبيعي ان نقول: ان ذات الله منفصلة تماما عن الذات البشرية بكل أبعادها عموما, واجتهاد الإنسان قيمة مضافة له يستخدم فيها إمكاناته الموجودة.
لذا كانت ثورة ابن خلدون في حصر وجوده بالإدراك ,ويكمل في بقية الكتاب قائلا:
إن العقل الناظر يوازي العقل العامل يعين الرياضيات والسياسات, فهما نشاطان تاريخيان متوازيان, وكما ذكر ابن خلدون نحتاجح للتوزان بينهما والذي نفتقده على مدى الواقع.
ولدى تحليل التحليل الأسمي للفعالية النظرية عند ابن تيمية, والاصلاح الاسمي للفعالية العملية لدى ابن خلدون ,إنما هما حالتين كاملتين منفصلتين حيثية هامتين في عالم الإصلاح .لذا جرى بحثهما واقعيا من ناحية سلبيتهما وإيجابيتهما.
وختاما إن آية: إني جاعل في الأرض خليفة تختصر الكون كله لو فهمت جيدا وبعمق...هي خاصية الفكر الإنساني تميزه عن غيره من الكائنات ,وبقدر معرفة السبب والمسببات تكو ن مرتبته الإنسانية.
ربما كانت الصفات التي أوردناها فيه قديما أو متجذرة لدرجة ما, لكن لا ننكر سطوة الغرب في جعله لا يتجاوز مربعه الراهن:
يقول الاستاذ نزيه الشوفي في مقاله: الترجمة تواصل فكري(العدد 480 من مجلة المعرفة 2003):
إن المثاقفة والتواصل يحدثان كلما التقت حضارة بحضارة وكانت فيما مضى تتيسر عن طريق الحضارة والترجمة, فيما يجري الآن عن طريق الحرب والقتل والإخضاع ويمكنني القول:
إنها ثقافة غير إنسانية تقوم على أشلاء الإنسانية, إنها ثقافة الحتمية الأمريكية والاحتواء الثقافي الأمريكي وقد بدات بالترويج لها:
1-لتهميش وعي الإنسان العربي
2- لتخريب الروح العربية وصولا إلى تخريب العقل العربي
3- نسف تراث الأمة. باعتماد مقولة "فن صناعة البشر" ومناصرة العنصرية الصهيونية, وإقناع الإنسان العربي بمثالية النمط الأمريكي, وإغراق المكتبات بالموسوعات المعرفية الموجهة, واستخدام كتاب عرب ومؤسسات عربية تروج لهذه الثقافة من أجل "تحويل العقل العربي إلى عقل أسير"
*********
لذا فالكاتب يلقي المهمة على العمل على ترجمة الاعمال العربية للغربية, رغم عدم وجود سوق لها إلا لو استجابت لفكره الى حد ماعلينا إيجاد الحل اكيد.
نبسط بعض العلل على ان نتممها لاحقا:
1-الماضوية:
يقول الدكتور محمد صابر عبيد في كتابه "تجلي الخطاب النقدي":
سأل الدكتور محمد عظيمة الذي يدرس في جامعة طوكيو للوصول لاستفتاء: كيف ترى المستقبل؟
ولقد فتحت لي تلك الرؤية آفاقا صادمة اختزلت كل م اتعلمته ,عن عظمة هذا الشعب وفهمت حينها معنى حضارته.
أن سر تحول الفرد الياباني لإنسان مدهش هو الحاضر الراهن الانطلاق منه ,إن الحاضر خليط وهمي خفي يربط بين الماضي والمستقبل على النحو الذي ينفي وجوده من الناحية العملية الإجرائية.
وعليه فالإنسان كائن ماضوي بامتياز ,يحلم حلما شاعريا خاويا ويوتوبيا بالمستقبل .وسنجد أن حجم حضور الماضي يتجاوز نسبة 90% في حين تندس 10% المتبقية في جيب حلم هارب. هذا سر شغفنا العظيم بالكلام وولعنا الاحتفالي بالحديث عن أمجادنا الغابرة.
وعليه فالشعر الذي يراه العربي سرا باطنيا هو أحد أشكال الزمن العربي الذي ظل طويلا يهيمن على مقدراته ويتلاعب بمصائره ويقوده إلى التفكير الأكاديمي الجدي بمستقبل هذا الطفل الخرافي المدلل الذي لا يجارى ولا ينافس. وكلما استطاع الشاعر استيعاب لحظة التوتر الراهنة واستثمار طاقتها استثمارا حيويا
فإنه بوسعه إنجاز مستقبله الخاص-خارج مفهوم الزمن-
والذي لا ينصرف كليا لدائرة الحلم.
2-الصنمية والوثنية:
من المفاجئ بمكان ان نقول:
إن العرب انقلبت على المفهوم الإسلامي في نبذ الوثنية والصنمية وعادت للتمجيد والتأليه!
فقد كنا أفردنا سابقا موضوع يقدم بالدلائل هيمنة الفكر الغربي على الفكر العربي وجعله يسير قدما في فلكهم.[4]
ولكن هل هو فعلا كان قد تحرر منها ؟وإذن فكيف انطوى بهذه السرعة وقبل التبعية بكل امتنان؟
يقول الباحث العراقي محمد صابر عبيد:
اشتغلت الرسالة الإسلامية على دحض فكرة الصنمية وعقيدة الوثنية, بعد أن سيطرت طويلا على الفكر العربي, غير أن رصد هذا التحول يكشف عن خيبة أمل وتبين أن العربي يعشق الوثنية والصنمية بجدارة.
ولا أدل على ذلك من الانظمة العربية التي روضته بسهولة على تمجيدها, وكأنه لا يمكنه العيش بدونها فهي تحميه من غدر الزمان وتوفر له القوت!.
وكذا عالم الأدب والشعر ,فقد بلغ تمجيد الشعراء مهما علت مراتبهم ,لكي يتحولوا لصنم يرفع ويخفض ومنه نستقي بوصلتنا الأدبية في إقراره بشاعرية فلان على حساب فلان, وبذلك غمطنا حقوق واسماء
يحق لها ان تكون...
3- القطعية:
قرأنا في دراسة للأستاذة نجاة قصاب حسن :"محاولة في إعادة الاعتبار إلى ربما ولعل "العدد 480 2005 من مجلة المعرفة.
ما يلفت النظر للأحوال العقدية العربية تقول فيها:
إن هناك استخدام تبذيري للصيغ القاطعة الجازمة ,استهلالا او استعراضا أو استخلاصا ,من نمط :
"من نافلة القول" ,و" ومما لاشك فيه" و" من الحقائق البديهية" الخ...
فلها انتشار جماهيري خاصة لـ إن التوكيدية التي تكاد تكون أكثر الأدوات استخداما في منطوق هذا الخطاب ,يرافقه غياب ملحوظ لـ إذا الشرطية مع ما تفتحه من إمكانيات واسعة
وماتحتفظ به من حق مشروط للاتفاق او الاختلاف.
وتكمل شارحة: يمكن تتبع هذه الظاهرة أفقيا وعاموديا ,أي من حيث انتشارها في العديد من الأجناس الخطابية المختلفة والمتنوعة مقارنة نجد ان هناك ميلا للتخلي عن صيغ التعميم
التوديدية الجازمة في مجالات العلوم الطبيعية, مكتفية ومقتنعة بصيغ احتمالية معبرة عن حدوث الإمكانيات.
ولعل سيادة هذا النمط من الخطاب تفصح عن وثوقية اعتقادية دوغمائية, وتشكل الأخيرة عادة مدخلا جاندا لمشكلة معينة يعتمد العقائد الجاهزة المأخوذة كحقائق مطلقة لا يرقى إليها ش.
وهذا دليل غياب حركية فكرية قال كانط: لدى تأثره بهيوم: لقد أيقظتني من سباتي الدوغمائي.
وهذا دليل عن حالة سبات فكري واضحة, يقول الدكتور ماهر الشريف معرجا على أسباب قصور النهضة العربية وتأخرها:
إن الغرب يستهدفنا من أجل نفطنا واسرائيل من اجل الأسواق والمواقع الاستراتيجي ,فلماذا ينجحون باحتراقنا ؟
إنهم ليسوا كليي القدرة, لكننا نملك ثغرات قاتلة, ونقاط ضعف مزمنة وبنية مجتمعية مهزوزة, وانظمة غير صادقة, وبقي مشروع التحديث ظاهريا لم ينفذ للأعماق.[5]




[1] انظر هنا:
http://archive.org/details/alaql_watanwer


[2] http://aafaqcenter.com/index.php/post/1116


[3] http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=143314


[4] http://www.omferas.com/vb/showthread.php?t=41960


[5] انظر للعدد 480 من المعرفة أيلول 2003 عبر مقال: إشكالية النهضة العربية اليوم ,لا سبيل عن السعي إلى تملك أسباب الحداثة المجتمعية ," د. ماهر الشريف مفكر وباحث فلسطيني"