صفحة 3 من 19 الأولىالأولى 1234513 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 184

الموضوع: ديوان رحالة الشعر العربي : عبد المجيد فرغلي


  1. عمادالدين
    #21




    رق الهوي

    علي لسان متصوف

    ***
    رقي بذاتك عزة وتصـــوف..
    ما لي برقي في هواك أخوف؟

    إني وأنت الجسم روح حياته..
    والسر في هذا التمازج يُعرف

    إن غبت عني حل في جسدي البلي..
    كيف الحياة وروح جسمي ينزف

    والنزف هجـران أحس عذابه..
    والروح في جسد سواي ترفرف
    ^
    ^


    الله أوجدنا معاً في ذاته..
    وأحلنا منه المكان الأشرف

    روح المحبة جسمنا "نَاسُوتُُُهُ"..
    والروح منه سريرة تتلطف

    الحب في قلبي حبيبي مهجة..
    نور يرف سناه يصرف؟

    ما عاش جسم في الحياة بلا هوي..
    ليس الهوي ترفاً يراه الُمدنف
    هو ذاته حلت بذات حبيبه..
    وكلاهما نصف سواء ومنصف


    ^
    ^
    أو تري أن الحبيب إذا نأي..
    نبض الحياة بحبه يتوقف؟

    وكأنما الموت الحياة لروحه..
    والجسم ملقي في التراب مُخلف

    والنوم أشبه بالممات لدي البلي..
    إن نام في فرش الحياة مرهف

    والبعث روح قد سرتفي جسمها..
    لتري المحب وطيفه يتطوف


    ^
    ^
    ^
    حبي لأهل الصفو :

    لي في لقائك جنة ريحانها..

    عطر المحبة من شذاه يُغرف

    الحب إن يك خالصاً من قلبه..
    كالروض ينشر ريحه ويلطف

    فإذا تلاقي عاشق بحبيبه..
    تعانق الأغصان أو تتلهف
    ^
    ^
    ^
    أنا قد عرفت مكانه ومكانتي..
    سيان عندي ما هدفت ويهدف

    حبي لأهل الصفو صفو مُدامة..
    أيان أعرفهم يطيب تعرف

    أرواحهم تصو وتصدف عن قلبي..
    وهوي مشاعرهم معا يتألف

    يا بسمة التقوي أحلي بيننا..
    بظلال دوحك إن دوحك أورف

    ^
    ^
    إني وصفت لهم ودادي شارحاً..
    لو أن ودي بينهم لي يوصف !!

    وحبيب روحي من هواي منحته..
    صَفٌواً أيمنحني هواه ويعطف؟

    وصفوا هواي يحفظه لوفائه..
    أيان قرَّ له الوفي المُحنف


    ^
    ^
    وأنا عرفت حقيقتي وبًلوتها..
    وخرجت منها ما عسي أتحيف
    أصبو بروحي للذي أحببته..
    ومكانه قلبي فأني يُصٌرَفُ؟

    هي تلك تجربتي وحسبي إنها..
    درس الحياة فما عسي أتصرف؟

    دعني لأيامي فإني شاعر..
    ما انفك لحن الحب فيه يعرف
    ***





    والقصيدة ضمن الجزء الثاني من الأعمال الكاملة

    الصرح الخالد






  2. عمادالدين
    #22
    سبحات فِي عَالَم الْنُّوْر


    فِي ذِكْرِي مَوْلِد الْرَّسُوْل



    شَع الْضِّيَاء فَعَم الْكَوْن اسْفَار ... وَاهْتَز مِن فَرَحِه خِصْب وَاقْفَار

    وَالْعِطْر قَد فَاح مِن سَهْل وَمِن جَبَل ...كَأَن فِي كُل شِبْر حَل عَطَّار

    وَغَرَّد الْطَّيْر جَذْلانَا عَلَي شَجَر ... كَأَنَّمَا كُل غَصْن فِيْه قِيْثَار

    وَأَشْرَق الْكَوْن بَسّاما لَامِنّه .. وَحَوْلَهَا خَفَقَت بِالْبِشْر أَسْحَار

    تَكْشِف الْغَيْب عَن أَنْوَار طَلْعَتُه ... وَأَخْبَرَت عَن نَبِي الْنُّوْر أَسْفَار

    وراوَحت بَيْت عَبْد الْلَّه أَلْوَيْه...قَد مَاج مِن طَرَب مِن تَحْتِهَا الْدَار


    وَالْقَصِيدَة طَوِيْلَة جَدَّا نَكْتَفِي مِنْهَا بِهَذَا الْقَدْر وقد وردت بالجزء الثالث من الأعمال الكاملة

    " دموع تائب"


    وهي ضمن رسالة ماجستير

    عن الرؤية الإسلامية في شعر

    عبد المجيد فرغلي



  3. عمادالدين
    #23
    هَاتِف الْمِيْلَاد

    هَاتِف الْمِيْلَاد فِي الْكَوْن ذَاع ... هَز أَسْمَاع الْبِقَاع

    مُوَلِّد الْهَادِي تَجَلِّي ..وَهُو بَسَّام الْشُّعَاع

    دَوْلَة الْأَنْوَار هَلَّت .. بِالْهَدْي وَالْبَشَر شَاع

    أَشْرَق الْمَبْعُوْث نُوْرا ... بَدْرَة فَض الْقِنَاع

    لَاح مُجْتَاح الْدَّيَاجِي .. اذ أُوْت نَحْو انْقِشَاع

    أَنْصِت الْكَوْن اشْتِيَاقْا ... مُنْذ لِلبَشْري أَذَاع

    بَيْن أَطْيَار تَغَنَّت ... لَحَّنَهَا شَاق الْسَّمَاع

    أَم طَة بَنِت وَهَب ... أَنْجَبَت نُوْرا يُطَاع

    كَامِلَا خَلْقا وَخُلُقا ... لَيْس فِي الْحُسْن ابْتِدَاع

    طَاهِرا مِن كُل عَيْب ... عَنْه قَد حَل امْتِنَاع

    انَّة الْمَبْعُوْث طَهِّرَا ... كَيْف يَغْشَاه الْخِدَاع؟

    جَل خَلَق الَلَة فِيْه ... وَاهِبَا خَيْر الطِّبَاع

    قُدْوَة فِي كُل شِئ ... فِيْه لِلْخَلْق أَتْبَاع

    كَمَا تُمَارِي الْنَاس فِيْه ... بَيْن شَك وَاقْتِنَاع ؟

    مَاجَرَي فِي الْكَوْن مَاذَا ... جَد مِن أَمْر مَشَاع؟

    وَالْفَلَا رَقَّت نَسِيْمَا ... طَار مِنْسَاب الْشِّرَاع

    حَامِلَا أَنْبَاء صِدْق ... فِيْه لِلْزَّيْف اقْتِلَاع

    هَذِه الْغَبْرَاء مِسْكَا ... ضُوِّعت أُفُقْا وَقَاع

    كَائِنَات الَلَة مَاجَت ... فَرِحَة حَتَّي الْسِّبَاع

    نُكِّسَت أَصْنَام رِجْس ... مَسَّهَا دَاء الْصَدَاع

    وَخَبَت نِيْرَان فَرَس ... دُب فِي الْرُّوْم الْنِّزَاع

    وَانْحَنِي ايِوَان كَسْرِي ... رَاكِعا بَعْد انْصِدَاع

    غَلَبَت رُوْم وَفَرَس ... بَعْدَهَا مَا أَعْيَا الْصِّرَاع

    يَالَهَا مِن مُعْجِزَات .. ذَكَرَهَا عَم الْبِقَاع

    وُلِد الْبَدْر الْمُسَجَّي ... بَيْن أَكْنَان الْتِّلْاع

    رَدَّد الْكَوْن نَشِيْدا ... كِلَّة طَاب اسْتِمَاع؟


    وَالْقَصِيدَة طَوِيْلَة جداااااااااااااااااااااا وهي ضمن رسالة ماجستير

    عن الرؤية الإسلامية في شعر

    عبد المجيد فرغلي

    وضمن الجزء الثالث من الأعمال الكاملة

    دموع تائب



  4. عمادالدين
    #24
    غضب الشعوب

    نهاية البعث

    يا من تسائلني تريد تحققا ؟ .. أعرفت ماذا في حماة وجلقا ؟

    يا من تحاورني رويدك وتئد .. إني أقص عليك شيئا أرقا !!

    من مصدر ثقة أتاني علمه .. لو أنت تعلمه لذبت..تحرقا

    أرأيت "سوريا" تضج من الأسي .. من هول ما تلقي وما قد أرهقا

    "البعث"صيرها تفور"كمرجل" .. قد كاد"بالغليان" أن يتمزقا

    ومن الذي قد بات يعرف حالها .. ويري من الإخلاص ألا ينطقا؟

    إنا لنعلنها عليه ثورة.. .. ونصبها حمما عليه..ليحرقا

    الاّن في الإجرام جاوز حمقه .. "حد النهاية" في المذابح أغرقا

    سفك الدماء زكية فوق الثري .. وعتا وضل وصار غرا أخرقا

    ظن السياسة لعبة يلهو بها .. عبثا بشعب فوق قمته ارتقي

    أو هكذا خلق السفيه إذا امتطي .. حكما علي شعب أباد وأزهقا؟

    أرأيت عهد الإنفصال بظلمه .. أقسي "من البعثي" حين تسلقا

    سام الأباة الأبرياء عذابه .. وأبي "لحرياتهم" أن يطلقا

    هدم المساجد ما رعى حرماتها .. أرأيت مغرورا كهذا أحمقا؟

    "بالسحق والقتل" استباح دماءهم .. وأذاقهم مر المتاعب والشقا

    أغري بهم مستهتريه فأهدروا .. دم كل حر قد أبي أن يوثقا

    ماذا جني "أحرار سوريا" الألى .. أودى بهم هذا السفيه ومزقا؟

    ماذا جنوا إلا الشعور بعزة.. .. لم نلق منهم من حني وتملقا؟

    ظلوا علي عهد الوفاء لأمة .. عربية أخذت عليهم موثقا

    وأبوا خضوعا للذي أودي بهم .. غدرا : فدبر الاتهام ولفقا

    خان العروبة في أعز عهودها .. لم يرعي عهدا للعروبة مطلقا

    أو لم يعظه الدهر من أمثاله .. ممن بغي فرأي الفناء محلقا؟

    وأتاه من حكم السماء منونه .. "في ثورة" لم يلق منها متقي

    صبت عليه من الفضاء جحيمها .. غضبا "له قلب العروبة..صفقا"

    إذ حققت للشعب كل مراده .. وأرته عهدا مستقرا مشرفا !!

    وبدت إلي العلياء ترفع صرحها .. فغدا علي الأعداء صعب المرتقي

    صرح علي الإيمان شيد بناؤه .. وحباه منشئه العظيم الرونقا

    مهما يحاول أي باغ نيله .. لن يستطيع "ولو أراد ..لأحرقا"

    الشعب يعرف كيف يأخذ ثأره؟ .. ممن رماه وما " لغضبته" اتقي

    الشعب سوف ينال من سفاحه .. والعابثين به ولن يترفقا

    والظالم الجبار سوف يري الردي .. مهما تحصن أو أعد الفيلقا

    "غضب الشعوب"صواعق نارية .. ياويح من بعثت إليه موبقا

    يا شعب سوريا الأبي هنيهة .. فلسوف يجمعنا كما كان اللقا

    يا شعب سوريا الحبيب لقد دنا .. يوم الخلاص وفجره لك أشرقا

    ذقت العذاب من الطغاة جميعهم .. ولقيت من طغيانهم ما أرهقا

    لم تلق مذ " عهد انفصالك " راحة .. بل أنت جرعت المذلة والشقا

    جاروا عليك وأنت موثوق الخطي .. وعليك قد فرضوا حصارا مطبقا

    كنا نحس بما تلاقي من أذي .. فنذوب من الم عليك تحرقا

    لا تحسبن هواك أدركه البلى .. فينا ولا عهد انفصال فرقا

    إن كان فرقنا الجناة لفترة .. ذقت الاّسى فيها وعشت مؤرقا

    فالوحدة الكبرى ستجمع بيننا .. وترى مرادك في الحياة تحققا

    مالبعث إلا نزوة وقتية .. وعسى تري شيطانها أن يمحقا

    فالوحدة الكبرى دنت ساعاتها .. أفلا رأيت لها فؤادك شيقا ؟

    إني أحس بثورة عربية .. في كل قطر أوشكت أن تشرقا

    شمس العروبة في سماها قد بدت .. فلهيبها أفنى البغاة وأحرقا

    وشموس الاستعمار غار ضياؤها .. وسط المحيط وأوشكت أن تغرقا

    وماّل إسرائيل أصبح واضحا .. أن الهلاك لها وأطبق محدقا

    " شعب العروبة " قد تجمع شمله .. من" داره البيضاء " حتي جلقا

    فالله يرعي ناصرا لشعوبنا .. حتي نري الأمل البعيد محققا




    القصيدة عدد أبياتها 49بيتا شعريا وقيلت في 1-5-1964

    القصيدة من وحي مجزرة حزب البعث في عهد الرئيس السوري " أمين الحافظ "

    علي مدينة حماة في أبريل 1964

    وهي ضمن الجزء الثاني الأعمال الكاملة لرحالة الشعر العربي


    " عبد المجيد فرغلي "


    " الصرح الخالد"

    صفحة 627 والمودع بدار الكتب الوثائق القوميه المصرية تحت رقم 19472لسنة 2011


  5. عمادالدين
    #25
    بور سعيد

    المدينة الباسلة

    بفم القناة أمام خط النار .. وقفت كمثل المارد الجبار

    وبدت بكل شجاعة وصلابة .. عنها تصد جحافل الفجار

    وقفت تقول أنا الطليعة في الفدي .. لبني العروبة والثبات شعاري

    انا لن لن ألين لغاصب قد جائني .. يغشي حماي ويستبيح دماري

    رام القناة فلم أدعه يمسها .. بل صنتها بمشيئة القهار

    لم اعط للأعداء أية فرصة .. يتمكنون بها من استعماري

    جابهتهم بعزيمة جبارة .. ضربت بها الأمثال في الأمصار

    ولكم غدوت حديث أبناء الوري .. حين انتصرت وكنت رمز فخار؟

    أصبحت في الدنيا مثال شجاعة .. يجثوا لها التاريخ في إكبار

    صفحات تاريخ تظل علي المدي .. سفرا يسجل أعظم الاّثار

    شهداء أحيائي سيعلو هامهم .. تيها ويخلد ذكرهم بجواري

    أنا للعزة حشدت شم كتائبي .. وبلغت ما أهوي من الأوطار

    كنت الطليعة والفداء لأمتي .. ولكل أقطار السلام جواري

    وعلي القناة غدوت درع وقاية .. قد صانها من غاصب غدار

    أنا للعروبة قلعة قد شادها .. تصميم عبدالناصر المغوار

    هذا الفتي المي قهار العدا .. بثباته وبروعة الإصرار

    لم يخمد العدوان منه عزيمة .. أبدا ولم يذعن إلي الإنذار

    بل قالها : وهنا سمعت دويها .. كالرعد يسري في قلوب صغاري

    فتسابقوا نحو الردي وتدافعوا .. تحت الرصاص تدافع التيار

    ولظي الحماس بكل شيخ قد سرى .. فجرى يقول أريد أخذ الثار

    أين العدو وأين حل جنوده .. أنا سوف أصليهم حريق النار

    أيظن باغي الغدر أني أنثني .. ذلا وأطلعه علي أسراري ؟

    أو أن يظن بأنني متخاذل .. أنسى بني وطني وأترك داري ؟

    هربا من الميدان : كلا إني .. سأموت تحت جدارها المنهار

    والبنت في الميدان سابقت الفتي .. فتطوعت بكتائب الثوار

    فتقلدت بالنار وانطلقت بها .. تلقي قذائفها علي الأشرار

    لم ترهب النيران أو بطش العدا .. بل إنها انطلقت كوحش ضار

    وبدت تقول فداك يا وطني دمي .. سأموت أو أحيا مع الأحرار

    جاء الغزاة بكل ما في وسعهم .. لكنهم فشلوا فيا للعار!!

    حشدوا الأساطيل الضخام وصوبوا .. في كل أنحائي قذائف نار

    في البحر أسطول يحاصر ساحلي .. والقاذفات تؤز ليل نهار

    والنقع في وسطي يمد سحابه .. والنار تصرخ من خلال دياري

    والشعب والجيش استماتا في الفدى .. أو بعد هذا موضع لفخار ؟

    جيش وشعب بالبطولة حققا .. خير انتصار دك كل حصار

    دكت أساطيل البغاة ولم تزل .. " لك بور سعيد " قلائد من غار

    يكفيك أنك قد وقفت أبية .. شماء باسلة بكل وقار

    ماارتاع قلب بنيك من جند العدا .. بل قاوموا العدوان في إصرار

    وقفوا كأمثال الجبال وأحبطوا .. " كيد الغزاة " بوقفة الأبرار

    كم من فدائي تصدى للعدا .. من هابطين وعصبة فجار ؟

    كنت الفخار لأمة عربية ... صفحاتها كتبت بماء نضار

    وشباب مصر نموزج لفدائها .. ووقوفهم في ساحة الأخطار

    يتلقفون الهابطين كأنهم .. يتلقفون حوائم الأطيار

    ما جند " إيدن " قد أتو في نزهة .. بل للفناء ونيل كل بوار

    ما " بور سعيد " غير مقبرة لهم .. " ولجيش موليه "مصارع عار

    دول ثلاث حطمت أحلامها .. " في بور سعيد " قلعة الثوار

    من جاء يغزوها أذيق عذابها .. وارتد يحمل أفدح الأضرار

    يا بور سعيد علي المدى كوني الفدى .. خلدت ذكرك في مدى الأعصار




    القصيدة عدد أبياتها 47بيتا شعريا



    وقيلت في 23-12-1956 عقب فشل العدوان الثلاثي علي مصر

    من وحي ووقفة أهل
    " بور سعيد "
    الخالدة



    الشاعر:عبد المجيد فرغلي.. نسأل الله له الرحمة والمغفرة

    وهي ضمن الأعمال الكاملة في في الجزء الأول

    " وستبقي يا وطني حيا"



  6. عمادالدين
    #26


    يامصر سيري للأمل


    يا مصر سيري للأمل .. وخذي مكانك في الدول


    أنت العريقة في الورى .. من قال مجدك قد أفل؟


    فجر الحضارة شاهد .. منذ الخليقة والأزل


    أنت المعين لقادة .. رفعوا لواءك للحمل


    وتقدموا ركب الحيا .. ة وفي الوجود غدوا مثل


    صنعوا المفاخر سابق .. ---ين لوزنهم كان الثقل


    في كل عصر من عص .. ورك وثبة ولدت أمل


    يرنوا إليك العالم .. --مون وأنت رائدة المثل


    عرفوا مكانتك العظي .. --مة مذ قرونهم الأول


    إن مس شعبك طارق .. لم يعر عزمته كلل


    لن يوقف الخطب الجسيم .. مسيرة الشعب الأجل


    إن تفقدي بطلا عظي .. -ما بعده تجدي البطل


    خير الرجال لديك يلم .. --ع في سمائك إن وصل


    أنت السماء نجومها .. أنى بك البصر انتقل ؟


    إن يحتجب نجم السها .. يظهر " سهيل " أو " زحل "



    يا مصر يا أم الرجال .. صمود شعبك كالجبل


    لك من مواقفك الكبار .. نماذج عظمى تظل





    .................................................. ............



    الحمل .. السها .. سهيل .. زحل :أبراج نجوم في السماء يضرب بها المثل



    والقصيدة عدد أبياتها 44أربعة وأربعون بيتا شعريا .. وقيلت عام 1954


    وهي ضمن الأعمال الكاملة في الجزء الأول


    " وستبقي يا وطني حيا "




  7. عمادالدين
    #27



    من قصيدة

    صوت من أعماق التاريخ



    قل لمن رام في المعالي التحدي ... أنا فوق النجوم شيدت مجدي

    أي شئ سبي عقول البرايا .... لم يكن منه في العجائب عندي؟

    قد بهرت الوري بكل عجيب .... من تليد غدا بثوب أجد

    أفرغ الفن فيض نور عقول ... من سنا عبقرية مستمد

    في قلاع ممردات الثنايا ... وحوايا مساجد ذات عد

    وقباب فوق القلاع تراها ... في سماواتها علت كل طود

    حولها أنجم الفضاء عقود ... شع إشراقها بنور أشد

    وأرض خضر الثياب أعيدت ... في رمال الصحراء من ماء سد

    وقري توج الضياء رباها .. بنجوم من صنع عقل وأيدي

    وخلايا مصانع دائرات .. بقوت الكهرباء : خيرا تؤدي

    كم مشى النيل بينها يتهادي .. في حنايا جداول : ذات مد ؟

    عبرت من قناة عبر سينا .. في يديها الحياة خضراء مهد

    من قديم الزمان جلجل صوتي .. من حضاراته يشيد بخلدي

    قد بنيت الخلود والدهر طفل .. والمعالي مشوقة للمجد

    من معين يدني الصخور لبان .. ومعد الأفكار في ليل سهد

    أنا ذات المفاخر الغر وجها .. مذ فجر التاريخ لم تلق ندي

    كان اهل الوجود في غيهب الج--- .. --هل وقومي سموا بعلم وجد

    أنا روح انبعاثة من خلود .. بلغت شأوها وغايات حد


    أنا وحي انطلاقة حركتها .. قوة الله : هل لها من مرد ؟


    والقصيدة بها صيحة استنهاض

    ..جاء فيها:

    ياشبابي ويارجال زماني ... توجوا هامتي برايات مجد

    إن تكن فترة تأنيت فيها ... لالتقاط الأنفاس من طول كد

    فهي للوثبة البعيد مداها ... حيث يممت للمفاخر جهدي

    هذه نهضتي وما شيدت .... من صروح للمجد فرعاء نجد

    أنا مصر الخلود في كل صرح ... قد بناه الجدود في كل عهد

    عرف الخلق في الوجود مكاني .... منذ أحكمت للكواكب رصدي

    قد غزوت النجوم رغم علاها .... في بروج السماء أرتاد صيدي



    القصيدة من شعر المعارضات عارض فيها الشيخ

    الشاعر الكبير

    حافظ إبراهيم
    في قصيدته
    (وقف الخلق)




    والقصيده عدد أبياتها 180 مائه وثمانون بيتا شعريا وردت من صفحة 50الي صفحة 58 بديوان أكتوبر رمز العبور للشيخ نسأل الله له الرحمة والمغفرة

    وهناك قصيدة اخري من شعر المعارضات في صورة ملحمة شعرية عن ذات الموضوع


    بعنوان (مصر تتحدث من جديد) أو " ملحمة صوت من أعماق التاريخ"

    وهي معارضة ايضا لذات الشاعر والقصيدة
    كانت ضمن رسالتي الماجستير في شعر المعارضات والشعر السياسي بجامعة الأزهر كلية لغة عربية بأسيوط للباحثين:عبد الكريم عياد وحمادة عبد الصبور

    وهي ضمن الأعمال الكاملة الجزء الأول

    وستبقي يا وطني حيا


    من ص 88وحتي ص90

    والمحلمة ضمن الجزء الثاني

    الصرح الخالد
    من ص 164 حتي 173





  8. عمادالدين
    #28
    نيل المطالب بالدأب

    نيل المطالب بالدأب .. لا الشغب يجدي لا الغضب

    لا حبذا بمواطن .. نسي المرؤة والأدب

    وأساء سمعة شعبه .. بقميصه بدم كذب

    بحوادث التخريب أو .. حرق المرافق باللهب

    لمن الخسارة يا تري .. وبأي نفع تنقلب ؟

    الشعب خاسر ضرها .. فعلام غدرا ترتكب؟

    يا قوة الأمن التي .. شقت عصا اليد والعقب

    ألقي عليك ملامة .. ضل الأثيم وما كسب

    يده المضلة خربت .. حمالة الدم والحطب

    في جيدها حبل الفسا .. د بأي ذنب مرتكب ؟

    المطمع أو مكسب .. بلظي حريق ملتهب ؟

    أضراه مشعل فتنة .. بئس المخرب ما اكتسب

    يا من أهاجك مغرض .. من خلف جرمك محتجب

    إن كنت ذا حق به .. فاطلب برفق واقترب

    أنت الخليق بنيله .. إن أنت أجملت الطلب

    لأولي الحقوق مطالب .. تحقيقها أمل يجب

    إن كان في يد مرفق .. فارفق .. وخذه بمكتسب

    ضاعف به إنتاجه .. قل ما تريد به تجب

    حق عليك أداؤه .. وأمانة لا تغتصب

    في مصنع في متجر .. في مهنة لك تحتسب

    صنها بقوة ساعد .. يبني لمصر ذرا حسب

    يهب النتاج مضاعفا .. ليصد عادية النوب

    الألة المزجاة في .. يدها الأماني والأرب

    مد اليدين مزودا .. عجلا يريحك من تعب

    وإذا ائتمنت فلا تخن .. وقتا دقائقه من ذهب

    أنت الأمين علي مدا .. ه إذا استغل كما وجب

    وإذا تكلف خدمة .. فلكل مطلوب سبب

    جمهور شعبك حقه .. في راحتيك فلا عجب

    لا تيئسن مريده .. أو ينزونك بالغضب

    أعط الحقوق لربها .. بيد الفضيلة تقترب

    واجنبه مد رشائه .. إن رام حقا يطلب

    بل لا تمد له يدا .. ترنو بطرف مضطرب

    وإذا اعتصي لك موقف .. فسل الخبير به تصب

    وتحر صدق أدائه .. عن روحه تلقي النقب

    يا من بثثت الرعب .. مقترفا جريمة ذي شغب

    بحوادث الشعب التي .. بالأمن كادت تضطرب

    أودت ببعض أصولنا .. أضري الجناة بها اللهب

    سوأت سمعة شعبنا .. مهد الحضارة والأدب

    المرجفون بأمننا .. ما نالهم غير النصب

    كم روجوا من فرية .. مقطوعة الفم والذنب

    حسبوا افتعال وجودها .. يرمي السفينة بالعطب

    نيل المطالب بالدأب .. لا الشغب يجدي لا الغضب

    رحم الله

    عبدالمجيد فرغلي



  9. عمادالدين
    #29
    هل ينفع الشجن الوطن ؟

    ( 1 )

    الزهرة البرية

    انتفضت لتنتزع الكفن

    وصحت لتبعث من جديد

    قبل يوم الحشر في الثوب الحسن

    قالوا : بأن الزهرة الفيحاء

    قد نبتت علي وجه العفن

    قلت الحقيقة أنها :

    هي لم تكن نبتت سوي عذراء

    في غصن التقاء المحتضن

    من دوحة فرعاء فيحاء الفنن

    هي زهرة عطرية الأنداء

    عطرت الدمن

    شمخت إلي الاّفاق من روض الإباء

    وحيث تقترع القنن

    وغدت تنوح علي فنن الزمن

    ( 2 )

    قد قلت للباكي الحزين : ألا انتظر

    إن كنت لا تدري البكاء

    ولست تعرف ما الشجن

    أو كنت لم تدرك مكان القصيد

    أو كيف المدامع تهتتن؟

    أو كان حيرك الوفاء

    وشاخ في العين الوسن

    وتسربت منك المشاعر " دونما تدري "

    إلي تعاشيب العطن

    أو جف نهر الدمع من عينيك

    في غور الأسن

    أو كان مات غزال برك

    ثم دثره الكفن

    وطواه لحد الفناء أو قبر الفناء المحتضن

    فلتعتزل دمع العيون

    فأنت لم تبك الوطن

    ( 3 )

    فامسح دمع العين عن وجه تغضن بالمحن

    واركب علي فرس التفاؤل

    لا تدع عينيك من مدمعها اهتتن

    فالزهرة البرية

    انتفضت

    وزايلها الوهن

    شرعت تقول لك استرح

    إن كان دمعك ليس يكفي

    أو تبخر واندفن

    أو كان نهر الدمع جف

    ونهر دمعك ما هتن

    فلم البكاء ؟

    لم العويل ؟

    لم الشجن؟

    أولي بزهرتك البتول بغربة لك

    تمتحن

    ولتترك الحزن العصوف

    وأن تعود لهمس رونقها الحسن

    وطن وأنت به حفي في السريرة

    والعلن

    ( 4 )

    أما غزال البر إن كان الشهيد

    فإن أرض النيل طاهرة البدن

    متي بأرض الزهر يفترش العطن

    ومحبة الوطن العزيز بلا دموع

    أو حزن

    وإذا بكيت هل البكاء يزيل

    عن وطن محن ؟

    وطن إذا ترثيه بالدمع الحزين

    متي يعود ؟

    وإن يعود فلمن ؟ ومن ؟

    مالحزن يمسح غربة عن غائب أو قائم فيه تروعه الفتن

    هل يرجع الوطن العويل ؟

    وهل يزيل كروبه يوما شجن ؟

    يا باكيا لا ترسل الدمع الهتون

    فذاك لا يجدي الوطن

    كن درعه مما ينوب به

    ومن سهام الدهر كن أنت المجن

    ثم اغترابك عنه إن عز اللقاء

    هو الوفاء ؟

    أو النضال به اقترن

    والمجد كنز للخلود ولن يعادله ثمن

    يا راثيا وطنا غزال البر فيه شهيده

    خلع البدن

    وثوي بجسم تراه في وطن يدثره

    الإباء بما ترائي أو بطن

    يكفيه أن بذل الفداء

    وكان من دمه الكفن..

    وكفاه أن حصل الخلود له

    وأصبح في عدن

    هو ذا الشهيد ..

    وأين مثل شهيدنا احتضن الفنن ؟

    يا " سعد " لا تبك الشهيد

    فقيد روحك والوطن

    هو في النعيم

    وأنت تعلم ما بطن ؟

    ارفق به متفائلا

    فغزال برك قد سكن

    سكن الخلود بروحه

    بدمائه دفع الثمن

    *************************
    في 15-7-1993


    القصيدة معارضة شعرية من الشيخ : عبد المجيد فرغلي لقصيدة الشاعر : سعد عبد الرحمن ..

    " مرثية جديدة لغزال البر "

    ومطلعها :

    " ابكيك أم أبكي الوطن ؟
    يا زهرة برية علي وجه العفن
    "

    والتي نشرت في جريدة الأحرار المصرية في 15 من يوليو 1993 في باب " قضايا ثقافية "


  10. عمادالدين
    #30
    نسخة خطية نادرة

    من قصيدة

    في ذكري المولد الرسول

    شعر

    عبدالمجيد فرغلي








صفحة 3 من 19 الأولىالأولى 1234513 ... الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. المديح النبوي في الشعر المغربي المعاصر .. ديوان (( على النهج )) للشاعر إسماعيل زويريق أنموذجا (2)
    بواسطة ريمه الخاني في المنتدى فرسان الأبحاث والدراسات النقدية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 09-30-2011, 10:27 AM
  2. مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 04-17-2010, 07:33 PM
  3. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-11-2010, 08:25 AM
  4. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-11-2010, 08:19 AM
  5. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-11-2010, 08:13 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •