صفحة 19 من 19 الأولىالأولى ... 9171819
النتائج 181 إلى 184 من 184

الموضوع: ديوان رحالة الشعر العربي : عبد المجيد فرغلي


  1. عمادالدين
    #181
    نازك الملائكة

    شعر
    عبدالمجيد فرغلي

    من عبير الورد ما مس شائك .. روحك الغض حام بين الملائك

    إن يسموك نازكا أنت نجم .. في سما الخلود لا في النيازك

    صغت شعر الخلود أبدعت فيه .. روعة النظم أو براعة حائك

    طرت في روضة حمامة أيك .. بين أفنانها ربيع نمائك

    لك في الشعر مذهب لا يبارى .. فوق أرض الورى وبرج سمائك

    كنت فيه رفيعة القدر شأنا .. فوق روض الخلود من بعد باعك

    قد نشدت الإبداع في الشكل فيه .. مضمون روحه في غنائك

    كنت فيه الوميض في لمعة الفج------ر ووحي السمو في عليائك


    الشعر في مذهب نازك

    كنت يا نازك الملائك روحا .. حام فوق الرياض من غبرائك


    قلت ما الشعر أن تصوغ قصيدا .. حشوة اللفظ دون وحي انتمائك

    إنما الشعر أن تعبر فيه .. عن أحاسيسك التي في ردائك

    لم تكن فيه بالمقلد لفظا .. في ثنايا قوالب من عنائك

    بل شعور يصوغ خاطرة النف---س وإشراقة ومضة من ضيائك


    ليس باللفظ قد يقعقع جرسا .. دون طحن يخر من أرحائك

    قلت في الشعر إنه الهمس يسري .. في حناياك أو رحاب جوائك

    قلت أن القريض نبضة قلب .. في أسارير عالم من ولائك

    هفهفات النسيم لامسن زرعا .. في انسياب المسير من إسرائك

    قلت غن المضمون فيه خيال .. فيه إبداع شاعر من أولئك

    كنت في الشعر قمة ومنارا .. شع من روضه الخلود لحائكك

    ينسج اللحن من عبير ورود .. في غصون من رقة من سدائك

    كنت فيه (السياب أو أملا )سا را على سمته ونور سنائك

    كنت فيه أحب واسطة (العق-----د ) ومن در جيده في بهائك


    أدب المرأة العراقية

    كنت يا نازك الملائكة ( النب-----ض) وهمسة الندى في صفائك

    أدب المرأة العراقية (البك-----ر )بنى صرحه على هدى اّّرائك

    قد أطلت براعم النور فيه .. من غصون الهواة من نظرائك

    منذ نصفف القرن الذي قد مضى (أو له) ارتدت ركبه في مضائك

    أنت من أسرة الملائك صفوا .. عانقوا الشعر والتقوا في فنائك

    كنت فيهم غصن المنى والأماني .. في نسيم الخلود من أجوائك

    قد رأوا فيه حلمهم قد تهادى .. يوم سموك نازكا للملائك

    منذ رفرفت في الرياض كطير .. ينشد اللحن صغت بكر غنائك

    كنت فيه الخيال والعش فيه .. كنت غصنا يميس في أنحائك

    دواوين من شعر نازك

    قد تغنيت بالبلاغة لحنا .. عبقري الرنين من أصدائك

    صغت فيه ديوان عاشقة ( اللي----ل) صدى رجعه رفيع ندائك

    وشظايا من ثورة ورماد .. من تراب العراق في حوبائك

    كنت روح العراق حسا ومعنى .. (عبقري الرفيف ) في أحنائك

    كنت إحساسه الرقيق ولحنا .. قدسي الأداء من إهدائك

    قد تغنيت لحنك الفذ فيه .. نبضة من (فراية ) من إبائك

    كنت فيه الوفاء والأمل (الحل------و ) وساري إشراقة من وفائك

    أنت أفضيته لشعب معنى .. أو لكون يئن في أحشائك

    أرهقته الحروب من غير جدوى .. كيف أهديته نضار عطائك ؟

    فيه حركت ثورة البعث من ( نو م ) وقدت الفداء تحت لوائك

    وامتشقت الحسام حر نضال .. ضد بغي الطغاة من أعدائك

    قلت إن العراق قلعة أسد .. زأرت ثورة (كأسد ظبائك )

    كنت رجع النضال والروح فيه .. ضد مكر الدخيل من غرمائك

    كنت يا نازك الطليعة في (الزح----ف) على البغي ماضيا من ورائك

    وركبت القرار من موجة (الم----د) وحققت الرجاء في أحيائك

    وامتطيت الذرا على دوحة ( البد----ر ) إلى المجد ذدت عن جوزائك

    ورسمت المأساة أغنية ( الشع----ب )وللإنسان الذي من إذائك

    صغت أنشودة الحياة لشعب .. عنه ناضلت في ثرى أبائك

    وحملت النضال مشعل نور .. في يديك النفير من أصدائك

    تلك أصداؤه وأطياف ذكرى .. قد حملنا حنينها في رثائك

    فلتنامي يا نازك اليوم رووحا .. نعمت في الخلود بعد عنائك

    إن يكونوا ما شيعوك كما (لا ق ) وما كان بالأديبة نازك

    ودعتك السماء واستقبلت( من---ك )بما كان من رفاق سمائك

    أنت نجم من كوكب الخلد ات .. ضم كل الرفات من رفقائك

    أنت يا نازك العراق بجسم .. ضم روحا وعالما من ملائك

    أنت فيه العبير والنور يبقى .. ساطع الضوء والشذا من ردائك
    أنت يا درة العراق بشط .. من (بلاد النهرين) من أرجائك

    أنت رمز التقاء نهرين حبا .. ( لم يفرقهما ) جبين لقائك

    أنت وصل العراق من ضفتيه .. بيمين الولاء يوم رضائك

    أنت روحهما تدفق موج .. بين عطفيهما رحيق هوائك

    أنت همس النسيم في رحلة (الشو ق )وبغداد لم تمت بفنائك

    أنت فيها العبير من كل روض .. (دجلة) و (الفرات) تيار مائك


    ***

    والقصيدة ضمن ديوان
    عبير الذكريات
    المودع بدار الكتب والوثائق القومية المصرية

    تحت رقم 5646
    لسنة 2008


    و ضمن الجزء الول من الأعمال الكاملة

    وستبقى يا وطني حيا


  2. عمادالدين
    #182
    سودان
    أرسل بركة

    شعر
    عبدالمجيد فرغلي




    في ليلة شعر مشتركة .. سودان أرسل لي بركة


    عبد لعزيز ذو خلق .. ذو شعر ينبض بالحركة

    أقسمت بربي شرفا .. في ليلة حب مبتركة

    كنا نبغيه من زمن .. أعظم من أثر قد تركه

    قد جاء يشاركنا فرحا .. بمشاعر ليست مدركة

    في ليلتنا كان شذاها .. كعبير الروض قد اختلاته

    قد جاء وصحبا مازحهم .. ودا ومشاعر مشتركه

    برفاق أبي تيج صدفا .. أسيوط بهم قلبي سلكه

    أبدى إخلاصا ووفاء .. قد جاوز في بر نسكه

    إن كنت اخي رمت كلاما .. وسكت فصمتك ما احتنكه

    يكفيك قدومك من بلد .. عربي بادلنا حبكة

    النيل رباط أبدي .. لكلا شعبينا ما انتهكه

    أبصرت جوانحنا فيه .. تخفق بالحب وبالبركة

    في ليلة تكريمي حسبي .. رؤيتك استوحت لي ملكه

    أبصرت أخي بك عاطفة .. جياشة شوق مستبكه

    كالجوهرة التمعت القا .. أجرى الإخلاص بها فلكه

    وأخوك أبوجعفر أوحى .. ما يوحى عنك وما أتفكه

    هو خلق فيك جبلته .. ما يجهل حسبي معتركه

    أدركت مكانك من قلبي .. يا خير أخ أوفى شركة

    شاركت بحس أدبي .. في ليلة حب مشتركة

    ما أدري كيف اقدرها .. من طلع منك حوى متكه

    اعظم بك من خل وفاء .. لهواه صان وما كان سفكه

    يا أحمد جعفر (1)معذرة .. إن لم يتكلم بركه

    يكفيني منه تكلمه .. بالقلب إذا سعد(2) تركه

    برنامجه قد قصره .. وأساء لبانا قد علكه

    مضغ التكريم وضيعه .. في ليلة حب ما عركه

    .......

    القصيدة في 21 من فبراير 1992

    وهي ضمن الجزء الأول من الأعمال الكاملة

    وستبقى يا وطني حيا

    والقصيدة من وحي أمسية لتكريم الشيخ /عبدالمجيد فرغلي

    بمناسبة بلوغة سن التقاعد والتى حضرها

    الأديب السوداني /عبدالعزيز بركة

    (1) الشاعر أحمد الجعفري
    (2) الشاعر / سعد عبدالرحمن


  3. غالب الغول
    #183
    ديوان له فائدة على المستويات الشعبية , وبارك الله بك أخي وإخواني الشعراء , وفقكم الله .


  4. عمادالدين
    #184
    ميلاد عيسى و أحمد
    شعر
    عبدالمجيد فرغلي


    ميلاد عيسى وأحمد .. ذكرى لمعنى تجسد

    تلاقيا ذات عيد .. فيه احتفال توحد

    ما بين أتباع عيسى .. وبين أتباع أحمد

    تلاقيا في عناق .. لخير ذكرى ومولد

    رمز اتحاد وحب .. بين الشقيقين يولد

    ميلاد عيسى وطه .. كنيسة جنب مسجد

    تعانقا في اّذان .. صداه للحق يصعد

    في عالم من إخاء .. يقيم للحب معبد

    إنجيل عيسى كتاب .. بشرى لقراّن أحمد

    مبشرا برسول .. يأتي ويدعى محمد

    يبث نورا جديدا .. يوحى إليه وينشد

    من بعد موسى وعيسى .. محمد جاء يحمد

    يطوي ظلام الدياجي .. وكوكب الحق أخلد

    من شمس نور شعاع .. لاقى شعاعا تجدد

    نوران من خلق ربي .. سناهما ليس يخمد

    كلاهما راح يهدي .. لخالق ظل يعبد

    ردا ظلاما بنور .. من مس ذكراه يسعد

    عيسى ابن أم بتول .. بطهرها الذكر يشهد

    قد خصها فضل ربي .. وفضله كيف يجحد ؟

    على نساء البريا .. ذكر لها كم تردد ؟

    وافى لها روح قدس .. خلقا سويا تجشد

    إذ استعاذت برب .. تبغي تقيا فأنشد

    ما جئت إلا بشيرا .. يهدي غلاما سيولد

    لا من أب سوف يأتي .. بل من ضياء ممجد

    هذا سلام عليه .. مهدا وكهلا وأمرد

    وقال هزي بجزع .. تساقط الرطب أنضد

    يا مريم اهدي وقري .. عينا بأنوار فرقد

    من تحتك اروي سريا .. من مائه العيش أرغد

    وغن يحدثك قوم .. أتوك والكل فند

    نذرت لله صوما .. قولي وطفلي سيشهد

    يكلم الناس مهدا .. وعنك ينفي المفند

    هذ هو الطهر عيسى .. في قول حق محدد

    نادى به القوم طفلا .. ميلاده كان مفرد

    يعلم الناس علما .. ويخلق الطين مشهد

    كهيئة الطير فيه .. إن ينفخ الروح يشهد

    ويوقظ الميت حيا .. بإذن من ثم يعبد

    هذا نبي كريم .. ذو معجزات تخلد

    في كل ميلاد عام .. فيه احتفال يجدد

    فيه لأتباع عيسى .. بشر ونور ومنشد

    واليوم أتباع طه .. في مولد .. عن محمد

    فيه أهلوا سرورا .. في بهجة منه تسعد

    فى أربع من مئات.. وألف عام ..تمجد

    أهلا بميلاد هاد .. ذكراه فى الكون أمجد

    جاءت به بنت وهب فى عام فيل تهدد

    قد رد عن بيت رب .. يحميه .. من كيد معتد

    طيرا أبابيل نادى .. رب السماوات جند

    ألقت حجارات طين .. سدت لها كل مرصد

    من أشرم رام كيدا .. أودى بما قد توعد

    قد رام هدما لبيت .. فلم ينل أى مقصد

    يا يوم ميلاد طه .. أحبب بمن كان أسعد

    فى حضن جد حبيب .. قد ضمه في تودد

    وأقبلت مرضعات .. ينشدت للرزق مورد

    كل لها أمنيات .. في نيل ما النفس تجهد

    ساقت نياق الأماني .. من فذفد بعد فذفد

    وبينهن استحثت .. حليمة .. ركب سؤدد

    جاءت لطفل يتيم .. من حوله اليمن أرغد

    ربته من مال جد .. بأجرها قد تعهد

    وربت الطفل حتى .. نالت مناها وأزيد

    نالت غنى ما رأته .. مدراره ليس ينفد

    قالت أيارب شكرا .. لنعمة لست أجحد

    كرمتني بعد ذل .. أصبحت أندى وأسعد

    أحبب بذكرى يتيم .. رباه رب تودد

    من بعد جد وعم .. لاقتة بنت خويلد

    في مالها نال ربحا .. متاجرا فيه ينشد

    حتى تمنته زوجا .. من خير خلق تزود

    وآزرته بمال .. وثروة ليس تنفد

    بدعوة أيدتها .. آيات حق تأكد

    قد جل فيه جهاد .. ميسر أو مشدد

    فيا نبيا دعانا .. لخير دين تشهد

    فيه حياة ونور .. فيه مع الخلد موعد

    إله موسى وعيسى .. رب الخليل وأحمد

    يمضي الزمان حثيثا .. في مشهد إثر مشهد

    وذكر طه يسلا .. في خافقيه تردد

    يا أمة الله طيبي .. في كل عام ومولد

    يضفي علينا سلاما .. في ظله الكون يسعد

    مابين شمسي إخاء .. نوراهما قد توحد

    يا ذكريات الليالى .. طيبى بعيسى وأحمد

    كل على الأرض أدى .. رسالة ليس يجحد

    ***

    القصيدة في 1/ 1 / 1982 الموافق 12 من ربيع الأول 1400 هـ
    وعدد أبياتها 79
    وضمن المجلد الرابع
    أصداء وأضواء



صفحة 19 من 19 الأولىالأولى ... 9171819

المواضيع المتشابهه

  1. المديح النبوي في الشعر المغربي المعاصر .. ديوان (( على النهج )) للشاعر إسماعيل زويريق أنموذجا (2)
    بواسطة ريمه الخاني في المنتدى فرسان الأبحاث والدراسات النقدية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 09-30-2011, 10:27 AM
  2. مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 04-17-2010, 07:33 PM
  3. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-11-2010, 08:25 AM
  4. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-11-2010, 08:19 AM
  5. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-11-2010, 08:13 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •