صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 11 إلى 20 من 20

الموضوع: ديوان الشاعر الكبير الطنطاوي الحسيني علي


  1. مصطفى السنجاري
    #11
    كنت هنا أيها الشاعر المعطاء
    لأتنشق هذا العبق الفواح من فكرك النير
    دم مبدعا


  2. الطنطاوي الحسيني علي
    #12
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مصطفى السنجاري مشاهدة المشاركة
    كنت هنا أيها الشاعر المعطاء
    لأتنشق هذا العبق الفواح من فكرك النير
    دم مبدعا
    أخي الفاضل الحبيب الشاعر مصطفى السنجاري الكريم
    شرفتني أخي ونورت ديواني المتواضع
    والحمد لله أن حازت الخربشات ذائقتكم الفريدة
    تشرفني دائما


    /


    قصيدة بعنوان
    حياتي مدادُ الشوق
    /
    حياتي مداد الشوق قد سالَ عَنْدمَا
    وعمري غريب ألعق المُرَّ بلسما
    وأجري وحظي خلف سرب من المنى
    صعودا هبوطا تركلُ الَّيتَ ربما
    كأني وحظي والسباقات بيننا
    إذا فاز عني قلت ما فاز بينما
    فأمحو غبار الخلف أحظى بغيرها
    فما اسْتافَ هِجْراني فتابَ و أسلما
    فغايات نفسي لا حدوداً لحدِّها
    ترائينها الأنفاسُ شمسا وأنجُمَا
    وسِنِّي حديثٌ أعشق السبقَ والعلا
    صبيٌ سقاني الحبُّ- والطولُ دونَمَا
    وأهوى مساءات الكبار ونارَهم
    لدى قهوتي السمراء وجهي تبسَّما
    سقاني الحجا كأسا من الشعر والصَّبَا
    ونايا مع الصوتِ الشَّجِيِّ مُنَغَمَا
    ولهوٌ يلوك الصَّحبَ لكنَّ موقدًا
    مِنَ الفكرِ أشقاني بهمٍّ وأسقمَا
    أرى أمتي الغرقى أهيضتْ أصولُها
    و ذا الوغدُ كُفْرًا في حِماها تقدَّمَا
    فََحَرَّرْتُ قلبي من أهازيج صبوتي
    وحَرَّرْتُ فكري أصبحَ الحقُّ سُلَّمَا
    ومن فجرِها غاياتُ نفسي تزوَّجَتْ
    فكلُّ المُنَى أن يبلغُ النصرُ ذا الحمَى
    وفرعُ المُنى أنِّي سأضحى شهيدَها
    بلاغٌ لمجدٍ سِحْرُه الحُورُ و السَّما
    فوجَّهتُ أيامي إلي نهج سُؤْدُدٍ
    ووجَّهْتُ وَجْهِي نحو ربِّي فأكَرَما
    فلملمتُ شَمْلَ الرُّوحِ والرُّوحُ أَيْنَعتْ
    فضاءاتِها وانساح فكري فأسهما
    حياتي مدادٌ قد تهادى يراعُه
    على صفحِ بوْحي دُمْ -إذا عشتَ- مُسْلِمَا




    /
    \
    /
    \
    دمتم مبدعين


  3. الطنطاوي الحسيني علي
    #13
    الهلوسات الأربعة
    /
    مَطَرُ الْحَنِينِ يَرُدُّني
    لِلْهَلوَسَاتِ الْأََرْبَعَةْ
    حُبٌ جُنُونٌ صَبْوَةٌ
    تِيْمٌ يُرَاوِحُ مَوْضِعَهْ
    وَ يَدُ الضُّلوعِ تَشُدُّ لِي
    قَلْبي لِتَنْسُجَ مَصْرَعَهْ
    وَأَنِينُ نَفْسِي شِقْوَةٌ
    هِيَ بِالْمَلَامَةِ مُولَعَةْ
    مَا بَالُ عِشْقٍ فَاتَهُ
    صَبٌّ فَجَفَّفَ مَنْبَعَهْ
    مَا بَالُ قَلْبٍ حُبُّهُ
    أَنْفَاسُ رُوحٍ مُتْرَعَةْ
    مَا بَالُ طَيْرٍ فِي الضُّلُو
    عِ أَسَرْتَه قَلْبٌ مَعَهْ
    قُلْتُ ارْحَمِيْ أَوْ فَارْحَلِي
    رُدِّي طَبِيباً مِبْضَعَهْ
    مَرَضِي الْعُضَالِ رَضِيتُهُ
    وَ دَفَنْتُ قَلْبِيَ أَوْجِعَهْ
    للْعِشْقِ صِرْتُ بَضَاعةً
    بخساً شَرَى - مَا أَبْرَعه
    وَالطَّيْرُ قَدْ أَطْعَمْتُهُ
    ضِلْعِي فَكَسَّرَ أَضْلُعَهْ
    وَ الْقَلبَ فَتَّتَهُ الْهَوى
    مَا طَالَ إِلَّا مَزَّعَهْ
    وَجَّهْتُ لِلْحِبِّ السَّلَا
    مَ فَوَجَهَنْ لِي مَدْفَعَهْ
    وَغَزَلْتُ رُوحِي بَسْمَةًً
    ثَوْبُا شَفِيفًا قَطَّعَهْ
    وَ دَفَنْتُ بِي أَسْرَارَهُ
    سِرِّي أَذَاعَ وَ شَيَّعّهْ
    فَلَمَحْتُ أَنْوَارَ الْهُدَى
    طَوْقَ النَّجَاةِ مُشَعْشِعَةْ
    فَجَمَعْتُ أَطْرَافَ الْهَوى
    مِنْ ذِكرياتٍ مُشْفِعَهْ
    وَسَكَبْتُ نِيْرَانَ الْجَوَى
    بِخِدَاعِهِ - مَا أَوْسَعَهْ
    وَ سَحَقْتُهُ وَ رَمَادَهُ
    فِي هَائِجَاتِ الزَّوْبَعَةْ
    وَ نَشَرْتُهُ وَ نَشَرْتُنِي
    صَوْبَ الْجِهَاتِ الْأَرْبَعَةْ
    وَ رَحِمْتُنِي وَ رَحِمْتُهُ
    مِنْ هَلْوسَاتٍ مُفْْجِعَهْ
    وَ نَبَتُّ فِي أَرْضِ التُّقَى
    فَرَبِحْتُنِي فِي الْمَعْمَعَةْ
    قُلْ لِي فَأَيْنَ يُعيدُنِي
    أَوْ جَمْعُ ما لن أجْمَعَهْ؟!



    /
    /
    دمتم مبدعين وكل عام وانتم بكل خير
    نعيذكم من الهلوسات والهلاوس المضرة(بسمة)


  4. الطنطاوي الحسيني علي
    #14
    أُخت البتول
    دفاعا عن أمنا عائشة رضي الله عنها وأرضاها

    [poem=font="traditional arabic,7,darkred,bold,italic" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4," type=2 line=0 align=center use=ex num="0,black""]
    أُخت البتول الطهر ذي عائشة =حب الرسول الحق ذي قارشة
    من منبت الصديق صديقةٌٌ =طهرٌ حواها وانتهى عائشة
    تربية من أحمد زاهرة =من علمه العلوي ذي رايشة
    فليخسأ الفجار لمًا رموا =بالفحش أقوال الخنا طائشة
    من مثلها الوحي في بيتها =يهمى وأنفاس الهدى راعشة
    من مثلها قد برها ربها =من فوق سبع رعْدةٍ جائشة
    قد أنزل الفرقان من لوحه =يجلو العمى بالأعين الغابشة
    روحي فدا ترب لها طاهرٍ =أو موضع من أرجلٍ نابشة[/poem]


  5. الطنطاوي الحسيني علي
    #15
    إلي كل متغطرس عربي يسمي نفسه رئيسا
    وتأخذه العزة بالإثم
    في قتل شعبه ونفيه و قهره واستحلال دمه ومقدراته
    /
    /
    /
    بأبغض منك ما احتبلت شغافي = أيا ذئب البراريَ والفيافي
    وتستتر الدموع لدى احتقاني = بثوب الهمِّ من غبن الخوافي
    أعيشُ مُهمَّشاً في كل وادٍ =وتزعم كم دهى غرم اعتلافي
    تنام على حريرٍ من أنيني = وأنسجُ من دمي عيش الكفافِ
    وتُعلنها مدويةً صداها = بجب القلب تستلبَ اعترافي
    أنا القرآن قولي لا يضاهى = أنا حامي الحمى هل من مجافِ
    فلا راذٌ لنهيي أو لآمري = وثأثأتي فبعض من قطافي
    قوانينُ البرية من حديثي = وخلف النطق إعراب الصحافِ
    وإني لو دريتم نصف ربٍّ = ليحمد كلُّ منتعلٍ وحافِ
    أزودكم بقمحٍ ما زرعتم = وأحميكم بسجن الإعتكافِ
    أبيع الماء شر الناس قسراً = وآتيكم بسبعٍ من عجافِ
    وأرضي حين تحتل افتديها = بخير الصمت لا خير انتصافِ
    تراميها يغالبني احتفاظا = وإطعاما فكم شلَّت طوافي
    لكي تهنوْ بخبز من رمالٍ =تغطيه المزلةُ باعتسافِ
    ملأتُ مشافيَ الأوطان مرضى = فظلوا لا تغادون المشافي
    وأدخل في الحروب بقلب ضبٍّ=أبيع الأرض نونا أو لكافِ
    أوفِّرُكم فما وفَّرت جاهي = أخوفكم بأمني لستُ نافِ
    فما كان الجزاء سوى انتقامٍ = وعضُّ الكفِّ ناسين اغترافي
    كفرتم أنعُمي وندى عطائي = وثرتم مارقين كما الخرافِ
    فحُقَّ الذبحُ يوم الذبح ثأراً = ونفي الوأد في بئر اختطافي
    فيا صنمَ المجازر كيف نخشى = ونحن الشعبُ أمواجُ الضفافِ
    سنغرق حقدَك المزعومَ جهرا = ونكسرُ كبرَ مَن سحقَ الضعافِ
    تت[GASIDA="type=1 color=#660000 width="100%" border="none" font="bold x-large 'Traditional Arabic'" bkimage="""][/GASIDA]رس في قلاعك سوف تهوى = ونُردي القزمَ مرذولًا وحافي
    ستفنيك الجموعُ بنار صدرٍ = تفجَّرَ لفحُها للسَّحق كافي
    وأَخْرجْ من سلاحك شئمَ قمعٍ = وهدِّمْ بُنيتي حتى المرافي
    مَنَيٌ أنت يا غدْرا لذئبٍ =فبئس الخُلفَ في هتك العفافِ
    مَعالمُنا ستبقى في سناها = وأنت كزائلٍ منسيِّ خافي
    مَنافِعُنا بأرض الخير تزهو = وأزبادُ المياه كشرِّ طافِ
    ستنتصر الجموع بلا سلاحٍ= سوى الإيمانِ متَّقِدٍ وصافِ
    وربُّ الخلق قد أهدى خلاصًا = ستُهزَمَ رغم أجنادٍ خفافِ
    يقينُ الحقِّ جوفَ الشعبِ نورٌ = وجيشك مثل ثالثة الأثافي
    إله الكون في جمع ظهيرٌ = ولن تقوى المشيئةََ إذ تُجَافي
    فخذْ من ظلم أسلافٍ دروسًا = فما نَْفعُ السلاحِ مع الهتافِ



    نصر الله امتنا على كل ظالم غاشم قاتل
    دمتم مبدعين


  6. الطنطاوي الحسيني علي
    #16
    بقدرِ الحُبِّ
    \
    /


    [GASIDA="type=1 width="100%" border="none" font="bold xx-large 'Traditional Arabic'" bkimage="""] [/GASIDA]

    [GASIDA="type=1 width="100%" border="none" font="bold xx-large 'Traditional Arabic'" bkimage="""]
    بِقدْرِِ الحُبِّ ينطلقُ العتابُ = وَلِي في جنَّة العْتب الرِّغَابُ
    ولو أضمرتُ ما استشعرتُ غيبًا = لشابَ صحائفَ الرُّوحِِ اكْتِئَابُ
    وإنِّي مُذْ تذوقتُ التَّآَخِي =تَهونُ بمقلَةِ الحبِّ الصِّعَابُ
    تَجاذَبَنِي مِن الظَّلْماءِ صَحبٌ = كأطيافِ المَلَائك تستطابُ
    وَمَنْ يَرْجُ الأُخُوَّةََ في سَناها =يعاتبُ حينَ يغلبُهُ العتابُ
    خليلي لا تهادنَ مَن تُصافي = فإن الغشَّ في الودِّ الضَّبَابُ
    ستكشفُه الطوارق بعد حينٍ = بكشْفِ السِّرِّ تنخفِضُ الرقابُ
    تطأطأُ والأمانيَ كاذباتٌ = و خلفَ الوَصْلِ يَرْجُمُك الغِيابُ
    وحيدًا سوف تهْضِمُكَ اللَيالي = دَواهيها تخبِّؤُها القِرابُ
    وَ ينهشُ حُلْمَك المزعومَ غدرٌ =وَ غابَ الشَّكِّ يكلؤُها العَذابُ
    عواديها محفزةٌ بِليلٍ=وأنيابُ الذئابِ لََها الحِرابُ
    فَكَاشِفْ لَا تَكُنْ سَرَطَانَ جَمْعٍ =يُدَاهِنُ ثُمَّ يَفْجَأَهُ الْتِهَابُ
    وهَيْهَاتَ الشِّفاءُ وَ قَدْ تَمَطَّى = بِشطِّ البُرءِ يُنْتَظَرِِ الذِّهَابُ
    وهَلْ تُثْني عَلَى الْأَحْداثِ جَيْبًا = كَمَا أَثْنَى الثَّعَالبُ وَ الذِّئابُ
    إذا يَطْغى الهوى في أمِّ رأيٍ= وَ عُجْبُ المَرءِ - قَد حلَّ المصابُ
    شُحُوبُ الغايِِ يُهْلِكُنَا جميعًا = يشتِّتُنا بِذي الْأَهْواءِ - نَابُ
    إذا ذلَّ الصَّديقُ فَلَا تَدَعْهُ = وَ رَاجعْ كَمْ يداويكَ الجوابُ
    فإنْ تَقْنَعْ أَعِنْهُ عَلى سَبيلٍ = يعاونُكَ الِإخَاءُ وَ لِاحْتسابُ
    وإلَّا فَلْتُحَاجِِجْهُ بِحقٍّ =وَلُطْفٍ فالأصولُ لكَ الكتابُ
    لعلَّ صديقَ دَرْبِك ليسَ يدْري = فيجذبُه لنُورِ الصِّدْقِِِ بَابُ

    فَمَنْ يَدري بنا نيَّاتِ صَدْرٍ = وكم لخوالج النفس إضطرابُ
    وَعَوْدُ الخِلِّ يَحْتَاجُ اجْتِهَادًا = وَ كَمْ عظماؤُنا لِلْحقِّ تَابُوا
    وَ لَا يُلْهِي عَنِ التِّذْكِيرِ إلَّا=تَكَبُّرُ قَدْ تَجَذَّرَ مِنْهُ صَابُ
    تَواجِدُنَا عَلَى الْأَيامِ ثقلٌ = إذا غابَ التَّنَاصُحُ وَ الْإِيَابُ
    ووثِّقْ عُرْوَةََ الْحُبِّ اعْتِصَامًا =سَتُبْهِرُكَ النََّتِيجَةُُ والثَّوابُ
    يحبُّ اللهُ مَنْ يشتدَّ حُبًّا = وَ ظِلَّ العَرْشِ يَمْنَحُهُ الْجَنَابُ
    فَمَنْ يَطْوِي على الَأشْباهِ قلبًا = يكدِّرُ رِشْفَةَ الكأسٍ اجْتِنَابُ
    وقيدُ الودِّ عتبٌ لَا افتئاتٌ = وَ رِهْنُ الحبِّ أَوْشَاجٌ عِذَابُ
    [/GASIDA]


    دمتم مبدعين


  7. الطنطاوي الحسيني علي
    #17
    بقدرِ الحُبِّ
    \
    /
    بِقدْرِِ الحُبِّ ينطلقُ العتابُ = وَلِي في جنَّة العْتب الرِّغَابُ
    ولو أضمرتُ ما استشعرتُ غيبًا = لشابَ صحائفَ الرُّوحِِ اكْتِئَابُ
    وإنِّي مُذْ تذوقتُ التَّآَخِي =تَهونُ بمقلَةِ الحبِّ الصِّعَابُ
    تَجاذَبَنِي مِن الظَّلْماءِ صَحبٌ = كأطيافِ المَلَائك تستطابُ
    وَمَنْ يَرْجُ الأُخُوَّةََ في سَناها =يعاتبُ حينَ يغلبُهُ العتابُ
    خليلي لا تهادنَ مَن تُصافي = فإن الغشَّ في الودِّ الضَّبَابُ
    ستكشفُه الطوارق بعد حينٍ = بكشْفِ السِّرِّ تنخفِضُ الرقابُ
    تطأطأُ والأمانيَ كاذباتٌ = و خلفَ الوَصْلِ يَرْجُمُك الغِيابُ
    وحيدًا سوف تهْضِمُكَ اللَيالي = دَواهيها تخبِّؤُها القِرابُ
    وَ ينهشُ حُلْمَك المزعومَ غدرٌ =وَ غابَ الشَّكِّ يكلؤُها العَذابُ
    عواديها محفزةٌ بِليلٍ=وأنيابُ الذئابِ لََها الحِرابُ
    فَكَاشِفْ لَا تَكُنْ سَرَطَانَ جَمْعٍ =يُدَاهِنُ ثُمَّ يَفْجَأَهُ الْتِهَابُ
    وهَيْهَاتَ الشِّفاءُ وَ قَدْ تَمَطَّى = بِشطِّ البُرءِ يُنْتَظَرِِ الذِّهَابُ
    وهَلْ تُثْني عَلَى الْأَحْداثِ جَيْبًا = كَمَا أَثْنَى الثَّعَالبُ وَ الذِّئابُ
    إذا يَطْغى الهوى في أمِّ رأيٍ= وَ عُجْبُ المَرءِ - قَد حلَّ المصابُ
    شُحُوبُ الغايِِ يُهْلِكُنَا جميعًا = يشتِّتُنا بِذي الْأَهْواءِ - نَابُ
    إذا ذلَّ الصَّديقُ فَلَا تَدَعْهُ = وَ رَاجعْ كَمْ يداويكَ الجوابُ
    فإنْ تَقْنَعْ أَعِنْهُ عَلى سَبيلٍ = يعاونُكَ الِإخَاءُ وَ لِاحْتسابُ
    وإلَّا فَلْتُحَاجِِجْهُ بِحقٍّ =وَلُطْفٍ فالأصولُ لكَ الكتابُ
    لعلَّ صديقَ دَرْبِك ليسَ يدْري = فيجذبُه لنُورِ الصِّدْقِِِ بَابُ
    فَمَنْ يَدري بنا نيَّاتِ صَدْرٍ = وكم لخوالج النفس إضطرابُ
    وَعَوْدُ الخِلِّ يَحْتَاجُ اجْتِهَادًا = وَ كَمْ عظماؤُنا لِلْحقِّ تَابُوا
    وَ لَا يُلْهِي عَنِ التِّذْكِيرِ إلَّا=تَكَبُّرُ قَدْ تَجَذَّرَ مِنْهُ صَابُ
    تَواجِدُنَا عَلَى الْأَيامِ ثقلٌ = إذا غابَ التَّنَاصُحُ وَ الْإِيَابُ
    ووثِّقْ عُرْوَةََ الْحُبِّ اعْتِصَامًا =سَتُبْهِرُكَ النََّتِيجَةُُ والثَّوابُ
    يحبُّ اللهُ مَنْ يشتدَّ حُبًّا = وَ ظِلَّ العَرْشِ يَمْنَحُهُ الْجَنَابُ
    فَمَنْ يَطْوِي على الَأشْباهِ قلبًا = يكدِّرُ رِشْفَةَ الكأسٍ اجْتِنَابُ
    وقيدُ الودِّ عتبٌ لَا افتئاتٌ = وَ رِهْنُ الحبِّ أَوْشَاجٌ عِذَابُ


  8. الطنطاوي الحسيني علي
    #18
    تهاديْ وانعمي
    /
    /
    تهاديْ علمي الكون السبيلا = وخطي أمتي دربا وصولا
    وعودي بأعتدال يا بلادي= وردي مصرنا عنا السؤولا
    تعاليْ أيقظينا من سباتٍ = ففي الأفاق حرَّزت الدليلا
    وفي الآفاق أمر الشعب حزمٌ = وفعلٌ فاق في الإفصاح قيلا
    تعاليْ أنجدينا من جهولٍ = ودوسي مصرَنا الآن الجهولا
    بشعب يخدع الغرَّ المُرائي = ويحيي من ذواكره الأصولا
    يثابر إن دهى خطب جليل = ويهوي عابدا ربا جليلا
    تربَّى كارها شر التباهي =تواضع فارتقى كالشمِّ طولا
    وكم أكلوا على صمتٍ رؤاه = وقالوا لن يثور ولن يصولا
    وكانوا يدَّعونَ بموت شعبي = فقادوا الشعب محزونا ضليلا
    فلمَّا استحكمت دركات ظلم = علا بركانه رسما جميلا
    بمفخرة الشباب وخير شيب = بأطفال، نساء، مدَّ نيلا
    ومن يرقبه في درب انتخاب = يرد ذكاؤه الشرَّ الوبيلا
    عريقٌ أيها الشعبُ المُرَجَّي = أزح بالقدس صهيونا دخيلا
    عريقٌ منك تزدحم الخوالي = وباقٍ أنت تستبري العليلا
    رفعت لصقرنا بيت الثريا =وأنبتَ فخرُنا ظلا ظليلا
    ومصر لديك أمهرها الغوالي= دمَ الشهداء أو مجدًا أثيلا
    يبارك ربُّنا الرحمنُ سعيًا = مثابٌ أنت من كشف العميلا
    وتعطي للشريف الصوت قلبا= وتعزل من هدى الدرب الفلولا
    كنانَتَنا سهامُك حيَّرتْنا = عثرنا في الحمى شعبا أًًصيلا
    جرابك ظنها المتعوس تخلو = وقاصرُ طرفه عدَّ القليلا
    ولكنا يقين القلب ندري =بأنك تحتوين السلسبيلا
    وأنك حرة تأبى انصياعا = وخيرُك بزَّ بالنَّهر السيولا
    وقاطرةٌ تقودُ بلا انتفاخٍ = على علمِ البصيرة لن تحولا
    تهادي وانعمي يا أمَّ دنيا = تهادي وأهدمي غدرًا سَلَولا
    تهانينا تهانينا بلادي = فأنت الرأس دوما لن تميلا
    عروسك شعبك المدرار وعيا = وعرسك من يدق له الطبولا
    حللتِ بروحنا فالردُّ أهلا = بحبك مصرَ آثرنا الحلولا

    ودمتم مبدعين


  9. الطنطاوي الحسيني علي
    #19
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مصطفى السنجاري مشاهدة المشاركة
    كنت هنا أيها الشاعر المعطاء
    لأتنشق هذا العبق الفواح من فكرك النير
    دم مبدعا
    استوحشتك اخي الحبيب مصطفى السنجاري اعزك الله
    و امدك بالحق والصدق والخير والبر امين


  10. الطنطاوي الحسيني علي
    #20




    كَلَا :مَعِي اللهُ




    يَطَـالَـنـي الـبــؤسُ مِـمِّــا يُـــورِدُ الـكَـفَـنَـافَأَبْتَنـي الحِـلْـمَ فِــي عيْنَـيـهِ لــي سَكَـنَـا

    وَ يُـرْسِـلُ الـرِّيـحَ مِــنْ كَفَّـيْـهِ عَـاصِـفَـةًفَـــــــأدَّرِعْ صَـــبْــــرَ أَيْـــــــوبٍ إِذَا وَهَـــنَــــا

    أَلْفَيْتُ ذَا النَّونَ جَوْفَ الْحُوتِ مُنْطَرِحًـاقَـبَــضْــتُ تًـسْـبِـيـحَـهُ أَذْرَيْــتَـــهُ الْـمـحَـنَــا

    مِنْ صَدْحِ مُوسَى بِشَـطِّ الْيَـمِّ فِـي ثِقَـةٍكَلَا :مَعِي اللهُ لَنْ يُخْلِفْ مَعِـي السُّنَنَـا

    وَ انْشَقَّ بَحْرٌ بِ(كُنْ) مِنْ خَالِقٍ كَرَمًاسَــــارَ الـكَـلِـيـمُ بِــعَــزْمٍ يَـحْـمَــدُ الْـمِـنَـنَــا

    وَ ثَـــارَ فِـرْقَــانُ كَالـطَّـوْدَيْـنِ وَ الْـتَـقَـمَـامَـنْ كَـمْ تَطَـاوَلَ فَــوْقَ الــذَّاتِ وَامْتُهِـنَـا

    وَ رُحْــتُ أَهْـفُـوُ لِـــوَادِ الْـجِــنِّ مُخْتَـلِـسًـافَـخِـلْــتُ أَحْــمَــدَ فِــــي مَـلَـكُـوتِـهِ سَـكَـنَــا

    إِلَّـمْ يَكُـنْ بِـكَ يَــا رَحْـمَـنُ مِــنْ غَـضَـبٍأَسَـالَـتِ الـدَّمْـعَ مَــا أَدْرَكْــتُ كَــمْ هَـتَـنَـا

    وَ أُرْجِـفَ الْقَـلْـبُ وَ اجْتَـاحَـتْ عَوَاطِـفُـهُأَرْجَــــاءَ صَــــدْرٍ بَــنَـــا آهَــاتَـــهُ سُـفُــنَــا

    فَـبِـتُّ مِـــنْ أَوْبَـتِــي فِـــي رَحْـــمِ عَـافِـيَـةٍوَ انْهلَّ يُسْرَانِ مِنْ عُسْـرٍ قَضَـى زَمَنَـا

    وَ كَــمْ عَـزَفْـتُ عَــنٍ الطَّـاعَـاتِ مًـبْـتَـدِرًاطُــولَ المُـقَـامِ نَسِـيْـتُ الَّلـحْـدَ وَ الـدَّرَنَــا

    بَـعُــدْتُ عَـنْــكَ وَ كُـنْــتُ أَظُـنُّـنِــي مَـلِـكًــامِــنْ شُــؤْمِ مَــالٍ وَ عَـقْـلٍ تَـائِــهٍ حَـرَنَــا

    وَكَـــــمْ تًــســـاوَتْ مَـــآَلَاتـــي بٍـأَخْـيـلَـتــيفَالوِزْرُ مِنْ غَفْلتِـي كَـمْ مَّـازَجَ الْحَسَنَـا

    يَـسَّــرَّبَ الْـخَـيْـرُ مِـــنْ غَفَـلَاتِـنَـا سَــرَبَــاحَتَّـى اتَّخَـذْتُ سَقِيـمَ السَّعْـيِّ لِـي خَـدَنَـا

    مَـالِــي سِـــوَاكَ بِـقَـرْحِـي كَـــيْ يُطَـبِّـبُـنِـييَقْتَاتُـنِـي الضِّـيـقُ رُوحًــا تَهْـتَـري الْبَـدَنَـا

    لَا تَـكْـشِـفَ الـسِّـتْــرَ فَــــالْآلَامُ مُـبْـرِحَــةٌشُــــمُّ الــذُّنُــوبِ تَـبَـنَّــتْ فَـوْقَــهَــا مُــدُنَـــا

    شَـيَّــدتُ مِــــنْ رَمْــــلِ أَوْزَارِي نَـوَاطِـحَـهَـافَطِحْـتُ مِنْهَـا وَ مَـا مَــوْلَايَ لِــي وَزَنَــا

    رَبَّـاهُ مَالِـي عَـلَـى الهِـجْـرَانِ مِــنْ حِـيَـلٍإِنِّـــي أُحِـبُّــكَ فَـاغْـفِـرْ إِثْـــمَ مَـــنْ رَكَــنَــا

    أَحْـبَـبــتُ (طـــــهَ) وَ آَلًا ثُـــــمَّ صُـحْـبَـتَــهُوَ الصَّالِحِيـنَ وَ مَـنْ فِـي نَهْجِهِـمْ قُرِنَـا

    نَـــهْـــجُ الْـمَــحَــبَّــةِ لِـلْــعِــتْــرَاتِ تَــزِكِــيَـــةٌلُــزُومُ خَـيْـرٍ وَ كَــمْ يَمْـحُـو بِـنَـا الْإِحَـنَــا

    إِنِّـــــي أُحِـــبُّـــكَ يَــــــا اَللهُ يَــــــا سَـــنَـــدِيدُونَ الْجَـنَـابِ غَـرِيـبٌ أَمْـضُــغُ الْـحَـزَنَـا

    إِنِّـــي أُحِـبُّــكَ لَـــوْ قَـصَّــرْتُ فِـــي عَـمَــلٍبِطَـاقَـةُ الْـحُــبِّ يُـهْــدِي سِـرُّهَــا السَّـنَـنَـا

    سِــــــرُّ الْـمَـعِــيَّــةِ لِـلْـمَـحْـبُــوبِ مُـــدَّخَـــرٌوَ الْعَـفْـوُ مِــنْ رَاحِــمٍ يُـزْجِـي لَـنَـا عَـدَنَـا



    دمتم مبدعين

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

المواضيع المتشابهه

  1. ديوان الشاعر الكبير/خالد جابر
    بواسطة ريمه الخاني في المنتدى ديوان شعراء الفرسان
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 02-17-2013, 07:43 AM
  2. ديوان الشاعر الكبير زياد بنجر
    بواسطة ظميان غدير في المنتدى ديوان شعراء الفرسان
    مشاركات: 21
    آخر مشاركة: 07-16-2011, 10:03 PM
  3. ديوان الشاعر الكبير محمود مرعي
    بواسطة ظميان غدير في المنتدى ديوان شعراء الفرسان
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 08-31-2010, 09:26 PM
  4. ديوان الشاعر الكبير/د. هزاع
    بواسطة ريمه الخاني في المنتدى ديوان شعراء الفرسان
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 08-13-2010, 06:41 PM
  5. ديوان الشاعر الكبير مجدي يوسف
    بواسطة ظميان غدير في المنتدى ديوان شعراء الفرسان
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 07-21-2010, 05:55 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •