www.omferas.com
شبكة فرسان الثقافة

كرزاي مصر الجديد ../هاني نبيل الاغا

0

البردعي :يرفض الحوار قبل ان يتنازل مبارك عن الحكم الاخوان المسلمين لن نلتزم باي اتفاق يخرج عن الحوار مع السلطة وقوى المعارضة. امريكية على مبارك الاستجابة لشعبه . ونقل السلطة ؟؟

كرزاي مصر الجديد ..

كتب: هاني نبيل الاغا

البردعي :يرفض الحوار قبل ان يتنازل مبارك عن الحكم
الاخوان المسلمين لن نلتزم باي اتفاق يخرج عن الحوار مع السلطة وقوى المعارضة.
امريكية على مبارك الاستجابة  لشعبه . ونقل السلطة ؟؟

والامر الغريب الذي لمسته ان كتاب عرب يقطنون تحت حماية واشنطن ودول أوروبية  عندما بدأت الاحتجاجات في مصر وقد بدءوا في سن اقلامهم وسلطوها ضد مبارك وحده  دون النظر لمصر كدولة.

اقوال كلها تتفق لصب الزيت على النار في ظل الوضع الملتهب ….نتمنى السلامة لمصر الحبيبة ولشعبها

لقد آلمنا ما يحدث في مصر من خلال  فئة خارجة فالتخريب والتدمير للمقدرات الوطنية في مصر فذلك لن يكون هذف الشباب المصري الذي تظاهر وطالب بتحقيق العدالة الاجتماعية ورفع مستوى المعيشة .

لقد استجاب الرئيس مبارك لمطالب المتظاهرين من خلال تعيين نائب لرئيس الجمهورية واعلانه عدم الترشح لفترة رئاسية جديدة ة عدل الدستور المادتين 76 و77 والتي جعلت عملية الترشح للرئاسة امر ميسر وحددت فترتها .. كما دعا لحوار وطني مع كافة الاحزاب لانهاء الازمة.

كما اعلن نائب رئيس الجمهورية انه لن يترشح جمال مبارك للرئاسة  رغم انه من حقه حسب الدستور والقانون ..
لم يروق هذا لبعض من جاءوا على مصر دخلاء بل أراد ان يركب حركة الشباب المصريين وتحقيق اهدافه ويطالب باقالة الرئيس مبارك وتدخلت واشنطن مباشرة بإلغاء الاقامة الجبرية عنه .

لقد وجدت امريكية ضالتها من خلال هذا الرجل ومن يواليها بعد تركه الوكالة الذرية للطاقة النووية وبعدما تماشى مع واشنطن ضد العراق ودمرتها ووضعت المالكي وفي افغانستان ووضعت حامد كرزاي .

كما ان واشنطن تسعى الى زعزعة الشرق الاوسط من خلال ضرب جذور التماسك مصر وتقسيمه الى دويلات فاضطراب مصر وجعلها تغرق في حرب داخلية فلن يصعب عليها تنفيذ مخططاتها.

لقد اردك الرئيس مبارك خطورة المخطط ضد مصر  والشرق الاوسط وانها زجت باشخاص موالين لها لاستغلال ما يحدث في مصر من خلال طامحين في السلطة ..فقد كان هذا واضحا للعيان من خلال تصريحات واشنطن التي صاحبت وتصاحب الازمة .

مبارك يعلم ان ترك السلطة الان في ظل هذه الاضطرابات سيدخل مصر في فوضى ستنعكس على كافة مناطق الشرق الاوسط.

نعم لقد كان الصمود البطولي للرئيس مبارك واضحا للحفاظ على قوة مصر وهيبتها وتماسكها يعني تماسك الدول الاقليمية ..وإلا  بدون مصر تصبح المنطقة قبائل متناثرة . مصر هي المنطقة .

لكن هاجس السلطة منذ ان دخل كرزاي مصر المدعوم امريكياً أراد إدخال المنطقة من خلال مصر في فوضى واضطرابات متلاقت المصالح بين السعي الامريكي في الشرق الاوسط وهاجس الرئاسة لدى كرزاي مصر.

لقد تم الكشف ان الرئيس مبارك رفض مطلبا امريكيا بوضع قواعد عسكرية في مصر وان على العقلاء والاحزاب والساسه الشرفاء بمصرنا الحبيب ادارك خطورة الموقف وحساسيته والعمل على الحفاظ على مكانة مصر حفاظ على قوة المنطقة بأسرها.

من خلال القبول بحوار وطني شامل بما يضمن الانتقال السلمي للسلطة بعد الانتخابات المزمع عقدها في سبتمبر القادم والانتباه لمن يصب الزيت على النار وادراك فشل مطلب كرزاي تنازل مبارك عن السلطة لاجل هدف له .. فلم يعد لمبارك في السلطة سوى اشهر قليلة حتى موعد الانتخابات ولكنها مهمة جدا ان تعود الامور في تلك الفترة الى طبيعتها حتى .

فما يقوم به البعض بتقديم الدعم اللوجستي للشباب المتظاهرين في ميدان التحرير ليس إلا لهدف واحد يسعون اليه تلك الفئة  من اجل الانقضاض على حركة الشباب واستغلالها ..فأي حجة لهم بعد ان اعلن مبارك عدم الترشح وعدل الدستور  وشكل حكومة جديدة ودعا لحوار وكلف نائب لرئيس الجمهورية عمر سليمان والذي اعلن ان نجل مبارك جمال مبارك لن يترشح للرئاسة رغم احقيته الدستورية والقانونية بالترشح …. فهل لمبارك هدف بعد ذلك سوى الحفاظ على مصر .

فقد كان مبارك واضحا في خطابه الاخير وتصريح الجديد  لشبكة إيه بي سي: أخشى من الفوضى في مصر إذا تنحيت ولن اهرب وسأموت على تراب بلدي ..ونبه لخطورة مما يحدث من خلال إلقاءه المسؤلية على الاحزاب والقوى الداخلية والاقليمية ..

فقد حدث اضطرابات عدة في دول وراح ضحيتها العديد من ابناءها واسبتدت انظمة عديدة في الطغيان فهناك من تورث الحكم عن ابيه ومن له في الحكم 33 عام ولكن مع احترامنا لتلك الدول لاتشكل نقطة التقاء في المنطقة كما تشكله مصر .

ختاماً : لم يكن هذا من اجل المتجيد في مبارك وشخصه او نظام الحكم وانني مع التغير وتحقيق العدالة الاجتماعية ولكن صمود مبارك واصراره البقاء وفضل الموت على تراب مصر ورفض الهروب كغيره موقف وطني قومي يسحتق كل الاحترام والتقدير لهذا القائد اتجاه مصر على الاقل في ايامه الاخيره . الذي قضاها في خدمة مصر .

فكل التحية للاحزاب المصرية التي قبلت الحوار وللشباب المصري الذي رفض الفساد واعلن عن حرية الكلمة في العالم العربي وانتفض لمحاسبة الفاسدين ولكن مصر اكبر واقوى من اي مخطط ويجب ان تبقى مصر قوية عصي على الكسر…
هاني نبيل الاغا 
كاتب وصحفي فلسطيني
رئيس تحرير النهار الاخبارية-فلسطين

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

bodrum escort bayan ankara escort bayan mobile porn wso shell