www.omferas.com
شبكة فرسان الثقافة

القضية التواصلية .. معضلة البشرية/هجر أبو الذهب-المغرب

0

إن من أهم الاكتشافات المربكة و الخطيرة في تاريخ البشرية، هو حدث اكتشاف الآخر. الأنا الذي ليس أنا، والذي كان يؤمن باعتقاد راسخ في ذهنه بوحدانيته على وجه البسيطة،تماما مثل الذي كنت أضمره في دواخلي. يا له من موقف مربك،يولد جملة من الأسئلة،ولكنه لا يضع من الخيارات سوى ثلاث. ثلاث خيارات هي التي واجهها أسلافنا قبل آلاف السنين وهي التي نواجهها ونحن في عصر الرقميات و الفضائيات و النهوض الفكري الثقافي و التواصلي..أو هكذا نحسبه !!

القضية  التواصلية .. معضلة  البشرية
هجر أبو الذهب-المغرب

إن من أهم الاكتشافات المربكة و الخطيرة في تاريخ البشرية، هو حدث اكتشاف الآخر.       الأنا الذي ليس أنا،  والذي كان يؤمن باعتقاد راسخ  في  ذهنه  بوحدانيته  على  وجه   البسيطة،تماما مثل الذي كنت أضمره في دواخلي.  يا له من موقف مربك،يولد جملة من الأسئلة،ولكنه لا يضع من الخيارات سوى ثلاث.                                               
ثلاث خيارات هي التي واجهها أسلافنا قبل آلاف السنين وهي التي نواجهها ونحن في عصر الرقميات و الفضائيات و النهوض الفكري الثقافي و التواصلي..أو هكذا نحسبه  !!
لعلنا الآن نتساءل عن الخيارات الثلاث، ولعل الجواب الشافي هو ما يرويه لنا التاريخ  وما يستدرجنا صوبه الأرشيف.                                                                             
                                                                            
أقصد بداية، أرشيف المعارك و الخرائب المنتشرة في جميع أنحاء العالم،وساحات النزال و القتال و أقبية السجون التي غيرت اليوم من بذلتها السوداء و أصبحت ترتدي جميع الألوان لتأذن في كنفها بتلاقح مختلف الثقافات. شيء من إعادة الاعتبار إلى “المآثر” أو إلى  الإنسانية بمفهومها الشامل،أو هكذا أرادت لها أن تكون هيئات ما أصبح يعرف  ب”الإنصاف و المصالحة”!!.                                                             
                                                                    
ثم اقصد ثانية، حواجز الفصل و جدران العزلة،لا يزال برج الصين العظيم يحكي تفاصيل تشيدها،   كذلك الشأن بالنسبة لأبراج و بوابات بابل أو الجدران الحجرية لحضارة “الانكا”.ويبدو أن التاريخ ماض في تسجيل المزيد منها،وان يكن السياق غير ذي قبل، كما هو الشأن اليوم بين مصر و فلسطين فيما أطلق عليه البعض لقباً:”جدار العار”.

واقصد ثالثة وأخيرة، و لعل الخير يحمله الأخير، الحرم المقدس و المساجد وساحات الأسواق أو الموانئ وآثار الأماكن التي كانت توجد فيها ساحات” الاغورا” الإغريقية،والأماكن التي مازالت آثار مقاعد الجامعات و الأكاديميات القديمة مرئية بها ،وحيث توجد آثار طرق التجارة كطريق الحرير وطريق القوافل عبر الصحاري الكبرى.                                                                                                  
كلها أماكن تشهد التقاء الناس من اجل تأدية شعائرهم،و تبادل الاهتمامات والأفكار و البضائع ،ومن اجل ممارسة الأعمال و عقد الاتفاقيات  ضمن مبدأ تشاركي،عنوانه  الحوار والتجانس و التعاون.                                                                              

لعل الرؤية انبثقت وتجلت معها الخيارات الثلاث، ولعلنا أصبحنا على علم ووعي بما قد تحمله لنا الأقدار،عند الإقدام على أي منهم اختيار.                                             
إن خياري الحرب و النبذ للآخر،أو الانفصال و الانعزال عنه،باتا يصنفان ضمن رفوف الجاهلية و العنصرية.فلم يعد الآخر يشكل صنواٌٌٌُُ للاختلاف و العداوة بقدر ما أصبح يشكل نافذة تغري بالإطلالة على الذات الأخرى، في سعي نحو الحوار و التفاهم و التآخي و التضامن،لنزع الوحشة عند قلوب لا حصر لها.                                                               

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

bodrum escort bayan ankara escort bayan mobile porn wso shell