www.omferas.com
شبكة فرسان الثقافة

لا لكاتم الصوت … لا لكتم الحقيقة/بقلم :احمد ملحم

0

“ناجي العلي، ضمير الثورة، والفقراء”… لن اجد أفضل من هذه الكلمات التي قالتها لي الرفيقة خالدة جرار، عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بصوت نابع من اعماق قلبها، حين طلبت منها كلمات تخلد فيها الشهيد ناجي العلي ذات يوم مضى…كلمات اكدت ما قاله الشهيد ذات مرة عن نفسه… ” متهم بالإنحياز، وهي تهمة لا أنفيها، أنا منحاز لمن هم “تحت”.

لا لكاتم الصوت … لا لكتم الحقيقة
بقلم :احمد ملحم
فلسطين المحتلة
 
“ناجي العلي، ضمير الثورة، والفقراء”… لن اجد أفضل من هذه الكلمات التي قالتها لي الرفيقة خالدة جرار، عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بصوت نابع من اعماق قلبها، حين طلبت منها كلمات تخلد فيها الشهيد ناجي العلي ذات يوم مضى…كلمات اكدت ما قاله الشهيد ذات مرة عن نفسه… ” متهم بالإنحياز، وهي تهمة لا أنفيها، أنا منحاز لمن هم “تحت”.
واليوم ومع اقتراب الذكرى السنوية الثالثة والعشرين لاغتيال الشهيد ناجي العلي، الذي اطلق عليه النار في برد لندن بكاتم الصوت في الثاني والعشرين من تموز من العام 1987، حيث دخل على اثرها في غيبوبة الى لحظة استشهاده في التاسع والعشرين من اب من العام ذاته ، ناجي العلي الذي اغتيل بكاتم الصوت الذي طالما حذره ، وحاول التحصن منه، وكأنه كان يستشعر في حياته ورسوماته ميته كهذه ، على عتبات المنافي، ذات صباح، وهو يحمل كاريكاتيره الذي ولد ذات ليلة عسيرة بعد خيبة وطنية او قومية… اليوم، يبقى السؤال الاكثر ألماً، من وجه كاتم الصوت الى رأس ناجي العلي غدراً؟
لقد شكل ناجي العلي حالة ثقافية مقاومة نادرة، حيث شكل برسوماته التي كان يخطها بحد السكين، عبئاً كبيرا بالدرجة الاولى على الاحتلال (الاسرائيلي)، الذي سرق منه وطنه، بيته  وطفولته، وشرده الى المنافي. وكان يفضحه، ويفضح سياسته العنصرية بسخرية لاذعة  أمام العالم أجمع على صفحات الجرائد، ومن ثم على الأنظمة العربية الضعيفة الخانعة، التي استبد بها الهوان والضعف والذل امام دولة لقيطة، لم تستطع مواجهتها وهزيمتها.
 وكذلك شكل العلي عبئاً على بعض القيادات الفلسطينية داخل منظمة التحرير، الذين كانوا يهرولون الى تحقيق مكاسب شخصية، ويعبثون بمصير القضية لصالحهم لا اكثر.
 ناجي العلي كان بمثابة رمحا لا ينكسر امام اعداءه الذين كانوا يتكاثرون يوميا ، ويتوالدون كالصراصير الحمراء. لان قلمه الجارح لم يكن يعرف المهادنة والخوف والصمت، ولانه ينتمي بكل كيانه الى نبض الشعب المسحوق الفقير، ونبض الثورة الصادقة، لا تلك التي امتطاها الكثيرين كوسيلة لا  أكثر من أجل الانتفاع.
 ناجي العلي الذي أتقن حد البراعة فن اقلاق أعداءه ، واغضابهم كل صباح، وقض مضاجعهم وتعريتهم على صفحات الجرائد انطلاقا من مبدأ واحد تبناه علناً هو فلسطين …ذلك الوطن الذي حُفر بداخله جرحا لا يشفى.” كلما ذكروا لي الخطوط الحمراء طار صوابي، انا اعرف خطا احمرا واحدا، انه ليس من حق اكبر راس ان يوقع وثيقة استسلام وتنازل لـ(اسرائيل)”.
ناجي العلي شهيد الريشة والموقف والانسان الفلسطيني الفقير، الذي يسكن مخيم الشتات والغربة، رفض التنازل عن قضاياه وهمومه، ووقف شوكة في حلق “البلهموطيون”، رغم ادراكه ان تحيزه لفلسطين سيقوده الى حتفه ” اللي بدو يكتب عن فلسطين… واللي بدو يرسم عن فلسطين… لازم يعرف حاله ميت. أنا مش ممكن أتخلى عن مبادئي ولو على قطع رقبتي”…
واليوم وبعد ثلاثة وعشرين سنة من رحيله، ما زال موته يقض مضجعهم كحياته، حيث ما زال حنظلة ينظر إليهم بغضب، وهم الذين يتموه من أبيه، بعد أن تنازلوا عن وطنه. هذا الطفل حافي القدمين، ومرقع الثياب، الذي لا يشبه أطفالهم بشيء، ما زال يدير نظره نحو وطنه، ويرقب هرولتهم وانكسارهم بصمت الاشجار وصبرها، كما قال عنه ناجي ذات يوم “حنظلة شاهد ، وشاهد شاف كل حاجة ، انه لا يستدير للقراءة ، ولكن القارئ الذي لا يفهم مرارته هو الذي يستدير له. يقولون ان حنظلة سلبي ، أدار ظهره وشبك يديه ووقف يتفرج ، انهم لا يستطيعون ان يروا الدمعة المعلقة في عينيه، والتي تنتظر أرض الوطن كي تعود الى حيث تنتمي . ولد حنظلة في العاشرة من عمره وسيظل في العاشرة من عمره ، ففي ذلك السن غادرت الوطن .وحين يعود حنظلة سيكون بعد في العاشرة. ثم سيأخذ بالكبر بعد ذلك.”
 
من اغتال ناجي العلي
ما زال الغموض يكتنف اغتيال ناجي العلي والجهة التي تقف وراءه، لكن يبدو ان ذلك الغموض محصورا في جهتان مسؤولتان مسؤولية مباشرة عن العملية، الاولى الموساد (الاسرائيلي) والثانية منظمة التحرير الفلسطينية، حيث تتسم الاتهامات التي وجهت لمنظمة التحرير بالقوة والأدلة، بشهادة العديد من الشخصيات الثقافية، ذات العلاقة المباشرة بالشهيد العلي، وهذا لا يعني إعفاء الاحتلال وتبرئته من الجريمة.
وجهة النظر التي حملت منظمة التحرير مسؤولية اغتيال ناجي العلي، تتسلح بأدلة قوية وربما دامغة، معتمدة في روايتها على الغضب الذي كان مسيطرا على بعض قادة منظمة التحرير من رسومات ناجي العلي، الذي انتقد فيها جميع تصرفاتهم، وسلوكياتهم السياسية والفكرية ووقف لهم على كل خطوة يفعلوها، وكأنه رقيب عليهم، حيث أجمع الكثير من الكتاب والاعلاميين والنقاد ان هناك ثلاث رسومات، كانت السبب الرئيس والمباشر لاغتيال العلي .
الكاريكاتير الاول الذي ربما سبب في اغتيال ناجي العلي كان كاريكاتيرا ناقدا للدعوة التي وجهها الشاعر الفلسطيني محمود درويش للقيادة الفلسطينية، بضرورة مد جسور الحوار مع اليسار (الاسرائيلي)، هذه الدعوة التي لم تعجب العلي وعبر عن رفضه لها من خلال كاريكاتير احتوى عبارة “محمود درويش خيبتنا الأخيرة”. والكاريكاتير الآخر، كان عبارة عن لوحة للشاعر ذاته مكتوب أسفلها ” محمود درويش عضو اللجنة التنفيسية”، هذا الأمر وما تلاه من عدم نعي الرسام من قبل اتحاد الكتاب الفلسطينيين، وكذلك في مجلة الكرمل ذات الصلة بمنظمة التحرير، جعل اصحاب هذا الرأي يصرون على روايتهم…اضافة إلى السبب الأكبر من كل هذا… ألا وهو الكاريكاتير الثالث الذي أجمع الكثيرين من المراقبين انه كان سبب الطلقة الى رأس ناجي العلي، “والنكتة التي قتلت صاحبها كما عنونت صحيفة الابزورفير البريطانية “خلال بحث لها عن الشهيد، هذا الكاريكاتير الذي اشار فيه ناجي العلي  الى رشيده مهران، وعلاقتها باتحاد الكتاب الفلسطينيين، والتي كانت تستطيع إدخال من تريد الى عضويته، في اشارة فسرها البعض إلى علاقتها الخاصة بالرئيس الراحل ياسر عرفات، ومدى قربها وتأثيرها على صناعة القرار الفلسطيني، خاصة بعد اصدارها كتاب لم تسمه سوى ” عرفات الهي”.
وجهة النظر هذه دعمها الكثير من المثقفين والكتاب المقربين من ناجي العلي، احداهم الكاتب الفلسطيني د.عادل سمارة، الذي قال خلال مقابلة صحفية معه ” إن قاتل ناجي العلي هم كتاب وشعراء التطبيع و التبعية والكامب ديفيد ، اذا كان الوطن لدى بعضهم يباع ومصير شعبهم الفلسطيني لا قيمة له ، فكيف لا يهدرون دم ناجي العلي ثم يمارسون قتله في سهولة وكأنهم يمارسون لعبة مسلية.”
الشاعر الفلسطيني عز الدين المناصرة قال في حوار مع صحيفة ايلاف عام 2004 “ان اغتيال ناجي العلي كان فضيحة في تاريخ الثورة الفلسطينية لأن بعض المثقفين حرضوا على قتله، والمعروف أن رسمتين هما سبب قتله، الاولى ضد عرفات والثانية ضد الشاعر محمود درويش، وقد استغل الموساد ذلك ودخل على الخط وهذا ما كشفه صحافي (اسرائيلي) في كتاب صدر عنه، مضيفا “أن من قتل ناجي هو شخص يحمل رتبة عقيد يدعى عبد الرحمن صالح موجود في السلطة الفلسطينية”
كذلك لا يمكن الحديث عن اغتيال العلي دون الالتفات الى السيرة الذاتية للشهيد ناجي العلي، التي كتبها الكاتب شاكر النابلسي، في كتاب حمل اسم “اكله الذئب” والذي تطرق من خلاله الى العلاقة المتوترة بين العلي وبعض قيادة منظمة التحرير، ونشر مقتطفات من حديث كان قد جرى بين العلي ودرويش حمل بطياته رائحة التهديد والوعيد.
كذلك تحدث الكاتب والشاعر الفلسطيني محمد الأسعد القريب من الشهيد ناجي العلي عن حادثة الاغتيال في مقال له، ذكر فيه ” ان الشهيد ناجي العلي تعرض هو  وكل من كان يقف في صفه من كتاب وأدباء ومثقفين الى هجمة ضارية، ومن عدة منابر، وكان فضحها يقتضي مناقشة سياسية وتحليلاً لما يجري من تطبيع للعقل الفلسطيني والعربي، واتجاهات للخضوع لمنطق العدو الصهيوني بحجة ” الواقعية السياسية “..وهو ما دفع د. يوسف صايغ الى الاستقالة من اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، الذي فسر تلك الاستقاله بالقول ” يريدوننا أن نكون أختاماً لتبصم على ما يريدون … مجرد أختام”
محمد الاسعد تحدث عن لقاء جمعه مع الباحث والكاتب الفلسطيني د.باسم سرحان، والذي كان ناجي العلي قد اخبره عن تلقيه مكالمات هاتفية عديدة من بعض قادة منظمة التحرير، تطالبه بوقف رسوماته التي تنتقد قيادة منظمة التحرير.
اغتيال ناجي العلي تداولته الصحافة العالمية ايضا، حيث اشار توماس فريدمان فى مقال له نشرته صحيفة جريدة “النيويورك تايمز” ان جهات في منظمة التحرير تقف خلف اغتيال ناجي العلي في لندن، وان الشرطة البريطانية تشك ان القاتل ارسل من قبل منظمة التحرير.” كما نشرت صحيفة الابزورفير تقرير حول اغتيال العلي تحت عنوان “النكتة التي قتلت صاحبها” متهمة فيه المنظمة باغتيال العلي بسبب كاريكاتير رشيدة مهران.
ورغم كل ذلك، ورغم ادراكنا بحجم العداء والغضب لدى الكثير من قادة منظمة التحرير، والقادة العرب، “والمحاولات الكثيرة لاخماد شعلة ناجي العلي، بطرق شتى ليس الموت احد وسائلها بالضرورة” كما قالت لي الرفيقة خالدة جرار، لانه أفزعهم كثيرا برسوماته … نحن لا نتهم احدا باغتياله، ونحن لا نعفي الاحتلال من امكانية اغتيال ناجي العلي، ربما بشكل سري، وربما بأيدي فلسطينية، كما تم اغتيال عرفات، ومن قبله وديع حداد ، ونحن ندرك ان الاحتلال (الاسرائيلي) هو السبب الأول والأخير لكل ما حل بالشعب الفلسطيني من مأسي ونكبات، وندرك انه احتلال تهويدي استيطاني سرطاني كولونيالي، تستند عقيدته على إبادة الشعب الفلسطيني، واقتلاعه من جذوره، وشطبه من كتب التاريخ والجغرافيا، ومصادرة هويته الوطنية.
رغم كل ذلك علينا ان لا نغمض عيوننا عن ما ارتكبناه نحن ايضا من جرائم بحق انفسنا، ولذلك يبقى السؤال معلقا، وسيبقى الى ان تتم الاجابة عليه بشكل قاطع…من اغتال ناجي العلي غدرا بكاتم الصوت، سؤال ينتظر اجابة لان حنظله ما زال يبكيه ويبكي وطنه، ولا أحد منا يرى ذلك؟.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

bodrum escort bayan ankara escort bayan mobile porn wso shell