www.omferas.com
شبكة فرسان الثقافة

ولقَد ذكَرتُكِ، والسّيوفُ مواطرٌ

0

ولقَد ذكَرتُكِ، والسّيوفُ مواطرٌ

ولقَد ذكَرتُكِ، والسّيوفُ مواطرٌ كالسُّحبِ من وَبلْ النّجِيعِ وطلّهِ
فوَجدتُ أُنساً عندَ ذكرِكِ كامِلاً، في مَوقِفٍ يَخشَى الفتى من ظِلِّهِ

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.