www.omferas.com
شبكة فرسان الثقافة

كنتُ أخشَى عَذلَ العَواذِلِ، حتى

0

كنتُ أخشَى عَذلَ العَواذِلِ، حتى

كنتُ أخشَى عَذلَ العَواذِلِ، حتى صرتَ مستثقلاً لرد جوابي
فتركتُ التثقيلَ في بعثِ كتبي، واستراحَتْ عَواذِلي من عِتابي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.