www.omferas.com
شبكة فرسان الثقافة

بيرس، نكون حيث لا تكون!/د. فايز أبو شمالة

0

بدون كثير فلسفلة، وبعيداً عن التنظير السياسي، أنا مضطر أن أقف ضد السيد سلام فياض؛ وذلك لأن شمعون بيرس كال له المديح في مؤتمر “هرتسيليا”، وفي الوقت نفسه، أنا مضطر أن أقف إلى جانب أردوغان، وأهتف له بطول العمر، لأن الآخر كال لشمعون بيرس التحقير في مؤتمر “دافوس”، وأقف إلى جانب إيران، لأن بيرس يقف ضد إيران، ويقول في كلمته في مؤتمر “هرتسليا”: إن إيران هي “أصعب مشكلة تواجه إسرائيل، وإن النظام في طهران قمعي، ويسعى لتخصيب اليورانيوم، ويقترح شمعون بيرس شن حرب دعائية على إيران، والتركيز على ما أسماه “فساد القيم” لنظام إيران، الذي يقف على رأسه

 
بيرس، نكون حيث لا تكون!
د. فايز أبو شمالة
بدون كثير فلسفلة، وبعيداً عن التنظير السياسي، أنا مضطر أن أقف ضد السيد سلام فياض؛ وذلك لأن شمعون بيرس كال له المديح في مؤتمر “هرتسيليا”، وفي الوقت نفسه، أنا مضطر أن أقف إلى جانب أردوغان، وأهتف له بطول العمر، لأن الآخر كال لشمعون بيرس التحقير في مؤتمر “دافوس”، وأقف إلى جانب إيران، لأن بيرس يقف ضد إيران، ويقول في كلمته في مؤتمر “هرتسليا”: إن إيران هي “أصعب مشكلة تواجه إسرائيل، وإن النظام في طهران قمعي، ويسعى لتخصيب اليورانيوم، ويقترح شمعون بيرس شن حرب دعائية على إيران، والتركيز على ما أسماه “فساد القيم” لنظام إيران، الذي يقف على رأسه
دكتاتور، يضطهد شعبه، ويتنكر للمحرقة، وينتج سلاحا نوويا، ويهدد إسرائيل. ولأنني عربيٌ، أتساءل ببراءة: هل نظام أحمدي نجاد هو النظام الوحيد القمعي الدكتاتوري في المنطقة؟ ألم يصور شمعون بيرس نظام الرئيس العراقي صدام حسين قبل عشر سنوات بأنه الغول الذي يأكل أبناءه، ويشرب من دمهم، حتى إذا غزته أمريكا، وسلخت جلد العراق عن عظمه، صار العراق أباً للديمقراطية، وبات مستوطنة إسرائيلية، ومكب نفاياتها السياسية؟
لقد ربط شمعون بيرس بين تنكر أحمدي نجاد للمحرقة، وبين اضطهاد الشعب الإيراني، بمعنى آخر؛ لو لم يتنكر أحمدي نجاد للمحرقة اليهودية لما كان الشعب الإيراني مضطهداً، ولما سمح شمعون بيرس لنفسه أن يعقد سلسلة لقاءات مع معارضين إيرانيين وسط مدينة تل أبيب، كما ذكرتصحيفة يديعوت أحرونوت، وموافقته على مساعدتهم في حملتهم المناهضة للنظام الإيراني!. إنها الحقائق، ووضوح الفعل الذي يملي على كل عربي أن يحدد موقفه من المستجدات، على ضوء تحديد شمعون بيرس موقفه منها، فمن كان عربياً، ويزعم أنه يكره إسرائيل، ويقف ضدها، سيجد نفسه مع حزب الله، ومع تركيا
ومع حماس، ومع سوريا، ومع جنوب أفريقيا، ومع فنزويلا، ومع الإنسانية التي تكره الظلم، والفجور، ويجد نفسه يحترم أحمدي نجاد، الذي يتآمر عليه شمعون بيرس.
لما سبق، أقول: نحن الشعب العربي الفلسطيني، الذي ذاق الويل من قدوم شمعون بيرس إلى فلسطين، ومن طعناته لشعبنا بالسكاكين، نعلن اصطفافنا خلف من يعاديه شمعون بيرس، وتجري قلوبنا على الحصى، وتلتهم الزلط، وهي تعانق كل إنسان يكرهه شمعون بيرس، ومن لا يصدق، ليطف في مخيمات اللاجئين في جباليا، ومخيم الوحدات، وعين الحلوة، وليبصر كف شمعون بيرس التي ما زالت تصفع العرب، وما زالت تصرُّ أن اليهودي شمعون بيرس وأخوته هم ألد أعداء العرب، العرب الذين يهمس وجدانهم: تالله لو ثورٌ أنشب قرنيه في أحشاء إسرائيل، لصفقنا له، وأطعمناه عشب قلوبنا، ولما فقدنا
البوصلة!.
fshamala@yahoo.com

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

bodrum escort bayan ankara escort bayan mobile porn wso shell