www.omferas.com
شبكة فرسان الثقافة

رقم 25 المشؤوم بقلم / توفيق أبو شومر

0

كتبتُ عن القمع اللفظي للمرأة وهو من أبرز مسببات القمع النفسي للمرأة ، فمعظم الفتيات العربيات يعشن في رعبٍ من عدد سنوات عمرهن وبخاصة رقم 25 ، فيما تسعد فتيات الدول المتحضرة ببلوغهن سن الرشد !

رقم 25  المشؤوم        بقلم / توفيق أبو شومر
 
كتبتُ عن القمع اللفظي للمرأة وهو من أبرز  مسببات  القمع النفسي للمرأة ،  فمعظم الفتيات العربيات يعشن  في رعبٍ من عدد سنوات عمرهن وبخاصة رقم 25 ، فيما تسعد فتيات الدول المتحضرة ببلوغهن سن الرشد !
ورقم خمسة وعشرين ليس رقما عاديا عند الفتيات العربيات وهو أشد شؤما من رقم 13 المشهور زيفا بالنحس  .
فسن الخامسة والعشرون هو نهاية شوط حياة كثير من الفتيات ، وهو نهاية حقبة تفصل بين مرحلتين خطيرتين في حق الفتاة ، الأولى مرحلة الرجاء، والثانية مرحلة اليأس والقنوط، إن حساب الفتيات بسنهن يحتاج إلى وقفة جادة ، وإلى نظام علاجٍ مجتمعي طويل !
كما أن الفتاة في بعض دول العالم تعيش حالة الرعب في سنوات أبكر من سن الخامسة والعشرين بكثير ، فهناك عربٌ لا يرغبون في الزواج من الفتاة إذا تجاوز عمرها الثامنة عشرة ، وهناك  عرب آخرون يشترطون في الزوجة ألا يزيد عمرها عن أربع عشرة سنة أو خمس عشرة فقط !
نعم إن معظم الفتيات عندنا يعشن هذا الكابوس المرعب ، كما وصفته لي إحدى الفتيات في رسالة عبر الإنترنت فقالت بحزن:
((أحسست ببداية الخوف والرعب عندما وصلتُ إلى السنة الأخيرة في الجامعة وكان عمري وقتها اثنين وعشرين عاما ، وظللت مسكونا بالسنوات ، فما إن أنهيت دراستي في سن الثالثة والعشرين حتى بدأ كابوس الخامسة والعشرين يطاردني صباح مساء ، وكأنه بالضبط موعدُ الحكم بإعدامي ، حاولتُ مرارا أن أتخلص من هذا الكابوس وأتزوج ابن عمي الجاهل الذي لا أحبه ، ولم أتمكن من ترجيح أحد الكابوسين على الآخر ، ولكنني أخيرا اخترتُ كابوس الخامسة والعشرين وفضلته على كابوس الزواج الفاشل الذي سينجب أطفالا ، ثم حاولت بعد أن تجاوزت الكابوس أن أتخلص من حياتي ، لا لعجزي ولكن حتى أتجنب نظرات مَن حولي ! هأنذا قد تجاوزت اليوم  سن الزواج ، ووصل عمري إلى سبعة وعشرين عاما، وأنا أعيش اليوم بقية عمر !
هل تعرف بأن أشد حالات الرعب التي أتعرض لها هي عندما ألتقي بزميلة قديمة لي تشرع في ذكر أسماء رفيقاتي اللاتي تزوجن وأنجبن ،ثم تنطق بحكم الإعدام فتقول :
ألم تتزوجي بعد ؟ !
إذن فإن هناك قمعا اجتماعيا نفسيا خطيرا تعيشه فتياتنا العربيات ، وهو أقسى وأخطر من أي عنف تعيشه المرأة، وكثيرات ممن يصلن إلى هذا الغول المرعب يُصبن باليأس والإحباط ، فيلجأن إلى خيارات بديلة أكثر رعبا من رقم 25 ، فبعضهن  ممن لم يفلحن في الحصول على وظيفة قد تخرجهن من مأزق الرقم المنحوس ، فإنهن يلجأن إلى كسر حالة الإحباط والشؤم فيتزوجن رجلا متزوجا أو  هرما كبيرا ، المهم أنهن يتزوجن لا لبناء بيت جديد ، بل للهروب من القمع النفسي الذي يتعرضن له في كل ساعة ويوم !
اعتادت نساءٌ كثيرات في وطني متابعة ضحايا الخامسة والعشرين ومطاردتهن أينما يجدنهن بقول يحتوي على معنيين متناقضين ، فيدعون لضحايا الرقم المنحوسات قائلات :
” الله يستر عليكِ” !!
وهذا الدعاء في جوهره دعاءٌ جميلٌ مأثور ، غير أنه يعني عند كثيرات من ضحايا الرقم  أنهن لسن مستورات حتى الآن، وأن هذا الدعاء هو رأيٌ عام !
ومن أنماط القمع النفسي للمرأة ما تتعرض له نساءٌ كثيرات لم يرزقن بأطفال حينما تطاردهن نساء بدعاء مأثور آخر ، يحمل أيضا معنيين فيقلن :
الله يعوِّض عليك !
وهو كما قالت لي إحداهن  يعيد إليّ فورا عجزي وقهري، على الرغم من براءة الدعاء واحتمال أن تكون كثيرات يقلنه صادقات مخلصات !
ومن أنواع القمع اللفظي والنفسي للمرأة ما تتعرض له كثير من النساء ممن لم ينجبن ذكورا واقتصر إنجابهن على البنات ، دعاءٌ آخر يحمل في طياته ما تحمله الأدعية المأثورة السابقة :
” الله يعوضك بصبي ” !
أن كثيرات وكثيرين في مجتمعنا لا يعتبرون إنجاب البنات إنجابا ، بل الإنجاب الحقيقي عندهم هو الذكور  فقط ، فيقولون ويقلن أمام التي أنجبت البنات :
فلانة مسكينة ليس عندها أولاد !
ولم يتغير وضع المرأة كثيرا في معظم المجتمعات العربية الذكورية ، على الرغم من تطور الحياة وبروز الكفاءات النسائية في المجتمعات العربية ، فما تزال المرأة  بجسدها وشكلها وأعضائها هي العِرض والكرامة والعزة ، وهي منجبة البنين لا البنات ، والمرأة بالأحرى إحدى وسائل الذكور وديكور لهم ، فالمرأة تُستعمل لتبييض وجوههم إن هي أنجبت الذكور ، والتزمت بحرفية العادات والتقاليد بغض النظر عن قناعتها بهذا التقاليد ، وقد تكون سببا لتسويد وجوههم إن هي أنجبت البنات ، أو حادت عن المألوف والسائد !
وسيظل مجتمع الذكور يَتعس بالفتيات ممن لم يتمكنَّ من الزواج ، ويعتبرهن عبئا ثقيلا على كثير من الأسر ! أعرف فتاة تخطت سن الرعب بعشرة سنوات أخرى لا لأنها ليست جميلة ، ولكن لأنها آثرت أن تخدم أبويها المريضين فعملت  وخصصت مرتبها الشهري لتسديد تكاليف علاج الوالدين ،ورفضت كثيرين ممن تقدموا لخطبتها !
والغريب العجيب في قصة هذه الفتاة ليس فيما تتعرض له يوميا من أدعية نفسية قاسية تحبطها  وتقتل رغبتها في الحياة – كما تقول- ولكن العجيب أن والديها وبخاصة والدتها أصبحت هي كابوسها الأكبر فهي تظل تُذكِّر ابنتها المسكينة بقصص رفضها للزواج ممن تقدموا لها ، وتنسب إلى الابنة الضحية المسكينة  حتى مرضها ومرض والدها !
إننا بحاجة إلى جهود جماعية ثقافية لتطهير الأرقام القاتلة للفتيات من رقم 14 إلى  25  من صفات الشؤم التي ترافقها عند كثيرات ، فلماذا لا تتولى جمعيات تثقيف المحيط الشعبي بأن هذه الأعداد قد تكون بداية لحياة جميلة جديدة ، وليس بداية لحياة تعيسة آتية  !
ثم من قال بأن الشباب والأنوثة والجمال يذوي بعد هذا السن ؟
إن العمر والأنوثة والجمال والإبداع لا يُقاس بعدد السنوات ، بل يقاس بالقدرات العقلية والثقافية، ويقاس أيضا بكفاءة المرأة في قهر وهزيمة المألوف والمعتاد من مخلفات التقاليد والعادات  .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

coroas gostosas x videos imhoporn.com sister sexo porno melancia hdporn.tech transando no chuveiro elas fodem porneff.com bundas gostosas de quatro videos surubas videolucah.fun gravida se masturbando mamando travesti iwank.website xvideo mulher maravilha branquinha gostosa dando redwap.website valeska popozuda transando porno doido ruivas redwap.site xoxota rosada fodas de famosas pornhdvideos.online porno novinha caseiro estreando ou estreiando kompoz.website porno famílias she male vipwank.fun video maniaco mia khalifa wiki anysex.website porno passione pornos travestis ixxx.tech selfie peladas baixa vidio pormo hdpornfree.online gp 1 sexo mulheres de peito de fora madthumbs.online ensinando a se masturbar baixar filme adulto cliphunter.space trepa comigo