www.omferas.com
شبكة فرسان الثقافة

لاياغزة/سامي الاخرس

0

وما من كاتب الا سيفنى ويبقي الدهر ما كتبت يداه فلا تكتب بكفك غير شيئ يسرك في القيامة ان تراه لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظا لمين

بسم الله الرحمان الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

————————-
وما من كاتب الا سيفنى

ويبقي الدهر ما كتبت يداه

فلا تكتب بكفك غير شيئ

يسرك في القيامة ان تراه

لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظا لمين

—————————————————————————————–

 

 

لا حول ولا قوة إلا بالله

 

لما يا أخ الاسلام ؟؟ هل ترى انك بهذا قد اطفأت نار الفتنة  أم زدت في إشعالها ؟؟ أظنك لم و لن تفلح في الاثنين فالجزائر من اكثر الدول العربية اهتماما بالقضية الفلسطينية والكل يعلم بهذا و لا نقاش و لو كانت الجزائر بجوار فلسطين ما وصلت فلسطين الى ماهي عليه الآن … يكفي أن الجزائر من الدول القليلة التي رفضت التطبيع مع إسرائيل فلا نحن نستقبل اليهود على أراضينا ولا نحن نصافحهم و ندعي بعدها اننا طرفا لتسوية النزاع بين اليهود و أشقائنا في فلسطين … الجزائر يا اخ العروية لو كانت بجوار غزة ما غلقت عليها منافذ الغذاء والدواء في أحلك أحلك الشدائد … كيف يجوع أخي ولا أطعمه ؟؟؟؟؟ كيف يظلم أخي ولا أدافع عنه ؟؟؟؟  انت تعلم و غزة تعلم و كل العالم يعلم مدى حبنا لفلسطين وأهلها فلا داعي أبدا لقلب الصورة و عكسها … الجزائر لم و لن تنافق  إخوتها إرضاء لأمريكا و إسرائيل … الجزائر حرة أبية وهذا الذي يؤذي بعضا منا

سمعنا  مثل خطابك هذا كثيرا من مصادر تدعي انها لا تريد قطيعة مع الجزائر و تدين بشدة ما وقع  ووو… لكن، بنية مستترة تقول و بصوت خافت … اليوم أعلنا الحرب على الجزائر يكفيها  انتصارا ومحبة من العرب و يكفينا نحن سكوتا
تنشر مقالا الله أعلم بأصله وفصله و ظروفه ..تبتغي به ان توقع بين الجزائر وفلسطين … و إلا ما كنت تفعل هذا ايها المحترم …أترانا نحن في الجزائر لا نقدر على فضح كواليس كثيرة؟  لكن لا.. نحن لا ننشر الفتنة و لا نبغي الفساد في الأرض ولا نعلن حربا اعلامية رخيصة لمجرد فوز أخ لنا علينا … هيهات هيهات الجزائر والله    أكبر بكثير من هذا ورجالها لا يهتمون بمثلها مواضيع
 

عوقب اهل غزة بتفجير المعابر مؤخرا لانهم خرجوا يرددون بحياة الجزائر عقب المباراة و لا أدري بما سيعاقب به الرئيس البشير لأنه فتح السودان الشقيق في وجه الجزائريين ؟؟؟؟؟

نعم فازت الجزائر في المباراة.. ماذا بعد..؟ كما يقال باللهجة الجزائرية : بصحـــتها … فلماذا إذن يتنافس المتنافسون اليوم للتقليل من شأنها و نشر إشاعات و أخبار تنطق عن نفسها بسوء نية الناشر لها …الأمر واضح جلي لا يحتاج إلى تفسير ..لقد سقط القناع و عرفنا الآن كيف ومن باع فلسطين  .. 

نتمنى ان تسخر قلمك ايها العربي لخدمة قضايا أسمى بدل الصيد في المياه العكرة لأنك يوما ستحاسب أمام الرقيب العليم على ما كتبت و ما تكتب و ما نشرت وما تنشر

ربي يهديك

جزائرية

—————–

( رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلاَ تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنتَ مَوْلاَنَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ )

—————–

شعب الجزائر مسلم

شَعْـبُ الجـزائرِ مُـسْـلِـمٌ *** وَإلىَ الـعُـروبةِ يَـنتَـسِـبْ
مَنْ قَــالَ حَـادَ عَنْ أصْلِـهِ *** أَوْ قَــالَ مَـاتَ فَقَدْ كَـذبْ
أَوْ رَامَ إدمَــاجًــا لَــهُ     *** رَامَ الـمُحَـال من الطَّـلَـبْ
يَانَشءُ أَنْـتَ رَجَـاؤُنَـا   *** وَبِـكَ الصَّبـــاح قَـدِ اقْـتَربْ
خُـذْ لِلحَـيـاةِ سِلاَحَـهـا *** وَخُـضِ الخْـطُـوبَ وَلاَ تَهبْ
وَاْرفعْ مَـنارَالْـعَـدْلِ وَالإ *** حْـسـانِ وَاصْـدُمْ مَـن غَصَبْ
وَاقلَعْ جُـذورَ الخَـــائـنينَ ***       فَـمـنْـهُـم كُلُّ الْـعَـطَـبْ
وَأَذِقْ نفُوسَ الظَّــالـمِـينَ ***     سُـمًّـا يُـمْـزَج بالـرَّهَـبْ
وَاهْـزُزْ نـفـوسَ الجَـامِدينَ ***    فَرُبَّـمَـا حَـيّ الْـخَـشَـبْ
مَنْ كَــان يَبْغـي وَدَّنَــا ***     فَعَلَى الْكَــرَامَــةِ وَالـرّحبْ
أوْ كَـــانَ يَبْغـي ذُلَّـنـَا     **   * فَلَهُ الـمـَهَـانَـةُ والـحَـرَبْ
هَـذَا نِـظـامُ حَـيَـاتِـنَـا         *** بالـنُّـورِ خُــطَّ وَبِاللَّـهَـبْ
حتَّى يَعودَ لـقَــومــنَـا      *** من مَجِــدِهم مَــا قَدْ ذَهَبْ
هَــذا لكُمْ عَـهْــدِي بِـهِ        *** حَتَّى أوَسَّــدَ في الـتُّـرَبْ
فَــإذَا هَلَكْتُ فَصَيْـحـتـي ***   تَحيـَا الجَـزائـرُ وَ  الْـعـرَبْ

عبد الحميد بن باديس رحمه الله

 
De : الطليعة <altaleaa@gmail.com>
À : altaleaa@googlegroups.com
Envoyé le : Ven 20 Novembre 2009, 6 h 02 min 47 s
Objet : لا يا صحيفة الفجر الجزائرية .. سامي الأخرس

لا يا صحيفة الفجر الجزائرية …. أبناء غزة ليسوا فئران

صدفة وأنا أطالع الصحف العربية لفت نظري خبر على صدر صحيفة” الفجر الجزائرية” خبر بعنوان” حتى أنت يا غزة” لصحفية تدعى” حدة حزام” يدعى أن أحد الإذاعات المحلية أكالت السب والشتائم للجزائر بعد أحداث المباراة الأولى بين مصر والجزائر يوم السبت الموافق14/11/2009م والذي جاء بلغة مستفزة تشبه الفلسطيني عامة وأبناء غزة بالفئران، وتتهم اتهامات باطلة لا أساس لها من الصحة، ولكن يبدو أن تسييس الرياضة قد أصاب بالعدوى الكثير من حملة الأقلام المسمومة، فتحولت لغتهم للغة هذيان وخزعبلات، تريد استمرار مسلسل الانقسام العربي الذي يريدون نقله للرأي العام الشعبي، والزج به في دائرة الانقسام الرسمي. وهنا لست بصدد الرد على كاتبة الخبر شخصياً أو على الصحيفة، ولكنني بصدد إيضاح الحقيقة من وجهة نظر شخصية تعبر عن صدمتنا العربية من استمرار الأحداث المؤسفة بين بلدين عربيين بحجم مصر والجزائر لأجل مباراة كرة قدم مدتها تسعون دقيقة، انتهت بفوز المنتخب الجزائري وصعوده لكأس العالم والذي سنشجعه بكل قوة وتعصب وحب، ونعتز به لأنه منتخب عربي لا نحتاج أحداًَ أن يعلمنا واجباتنا العربية، ويستغل فشله الفكري ومرضه النفسي ليزج بأبناء غزة في معركة وهمية.

فنحن تابعنا كجميع العرب المباراة بين بلدين عربيين لهما في القلب حباً لا يضاهى فالجزائر حاضنة ثورتنا الفلسطينية، وهي جزائر جميلة بوحريد، وجزائر إعلان الاستقلال، وجزائر التي ساوت بين الفلسطيني والجزائري، وما يربطنا بالجزائر دماء ممزوجة بالعز والافتخار، والتوحد. وما ينطبق على الجزائر ينطبق على مصر وجميع بلدان الوطن العربي.

فما ذكرته هذه الصحفية لا يصيب عشقنا للجزائر واعترافنا بالعرفان والحب للجزائر، وليس من باب الرد على خزعبلات هذه الصحفية، التي أعمى التعصب قلبها فأصبحت هائجة لا تفرق بين الخير والشر، وربما لشيء بنفس يعقوب.

فنحن لسنا فئران، ولا يوجد بيننا من دمائه يهودية أو تسري بعروقه دماء يهودية، بل إننا شعب عربي أصيل، يقاتل لفك حصاره الذي فرض عليه بتخاذل رسمي عربي، ونقاوم لأجل أن نعيش بكرامه، وتحدي… فلسنا فئران ………..

فالفئران سيدة ” حدة” هم من يحاولون حفر الجحور بمزابل أقلامها لتنبث عثتها بين شبابنا العربي لتعميم العصبية والكراهية بين الشعوب العربية، ويبدو إنها المعركة القادمة بعدما نجحوا في ذلك على الصعيد الرسمي.

يبدو أن أحداث مباراة مصر والجزائر استغلها بعض الموتورين ممن يحقدوا على العروبة والقومية العربية، فوجدوا بها فرصة للانقضاض على هذا القاسم المشترك الذي يجمعنا بالحب والآخاء بعيداً عن التعصب والهمجية التي حاولت الكاتبة أن تلفت النظر بأن الجزائر ستعيد النظر بعلاقاتها العربية وبعروبتها، وكأنها تكشف عن حقيقتها، وحقيقة أهدافها الفعلية بعيداً عن مباراة كرة القدم.

في النهاية نرفع رؤوسنا بالجزائر شموخاً، وبمصر وبكل الوطن العربي دون تمييز، ولتخرس الألسنة التي تريد تسيس الرياضة لتحقق مآلها الخبيث … فكما احتفلنا أمس بصعود الجزائر لكأس العالم، وخرجت غزة تحتفل بالجزائر وبفريقها، كانت جماهير غزة ستحتفل بمصر أيضاً وبأي بلد عربي …..

ورغم ما كتبته هذه الصغيرة بالعقل سنشجع منتخب الجزائر في كأس العالم وهاماتنا مرفوعة بهم…….. لأنهم جزء منا ونحن جزء منهم.

سامي الأخرس

19/11/2009م

موقع الكاتب

http://www.grenc.com/a/samyakras/

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

bodrum escort bayan ankara escort bayan mobile porn wso shell