www.omferas.com
شبكة فرسان الثقافة

اقطع راتبه يا مختار “صرفند”/د. فايز أبو شمالة

0

قبل الحديث عن مختار قرية “صرفند”، لا بد من التذكير بأن هنالك فلسطينيين يعيشون في الغربة، وعملوا مع المنظمة منذ تأسيسها سنة 1964، أي قبل أن ينضم إليها السيد عباس، والسيد سلام فياض، ورمزي خوري، وقد اقتطع من راتبهم نسبة 5% لمنظمة التحرير قبل أن تصير مطية تدلي رأسها، وعلى ظهرها عابر سبيل، يمسك بالرسن، ويقودها للتوقيع على التصفية،

اقطع راتبه يا مختار “صرفند”
د. فايز أبو شمالة
قبل الحديث عن مختار قرية “صرفند”، لا بد من التذكير بأن هنالك فلسطينيين يعيشون في الغربة، وعملوا مع المنظمة منذ تأسيسها سنة 1964، أي قبل أن ينضم إليها السيد عباس، والسيد سلام فياض، ورمزي خوري، وقد اقتطع من راتبهم نسبة 5% لمنظمة التحرير قبل أن تصير مطية تدلي رأسها، وعلى ظهرها عابر سبيل، يمسك بالرسن، ويقودها للتوقيع على التصفية، أولئك الفلسطينيون خدموا الوطن لأكثر من أربعين سنة، ومنهم 22 سفيراً لفلسطين تمت إحالتهم على التقاعد بشكل مهين، إذ جاءتهم كتب إنهاء الخدمة موقعه من رمزي خوري، ولكن ما هو أسوأ أن يقطع راتب بعضهم، ومنهم على سبيل
 المثال سفير فلسطين في “موريتانا” السيد عبد الشافي صيام، وغيره عشرات الأسماء التي اتصلت بي من الخارج، أو من الداخل، وهم حريصون على عدم ذكر أسمائهم لئلا يحرموا من الراتب نهائياً.
فمن يقف وراء استمرار قطع الرواتب؟ ولماذا يمزق الوطن، ويصنّف على طريقة المخابرات الإسرائيلية بين فلسطيني طيب، وفلسطيني شرير، والفلسطيني الطيب هو الفلسطيني الميت!. وإذا كان قطع راتب من يقيم في الوطن جريمة، يعاقب عليه قانون الثورة، وقانون فتح، وقانون حماس، وقانون منظمة التحرير إن ظلت على قيد الحياة، وقانون رب العباد في السماء، فماذا نسمي قطع راتب الفلسطيني الذي يعيش في الغربة، وليس له ولأولاده إلا الراتب؟ وأي سلوك وحشي هذا الذي يقطع فيه راتب من تمت إحالته على التقاعد، وصار يتسلم راتبه من الصندوق القومي؟ وأي سلطان هذا الذي يلاحق
 صندوق تقاعد الموظف، وكيف يصير صندوق التقاعد جزءاً من ميزانية السلطة. إنه لخللٌ جللٌ يلحق بالصندوق الذي دفع فيه مئات ألاف الفلسطينيين أموالهم لعشرات السنين، فأين ذهبت الأموال؟ ومن الذي قزم الصندوق القومي وجعله يتبع ميزانية وزارة المالية لحكومة فياض، ويترأسه رمزي خوري؟ انظروا إلى بريطانيا التي ما زالت تدفع راتب لاجئة فلسطينية في مخيم خان يونس، عمل زوجها شرطياً قبل سنة 1948، فكيف بمن خدم وطنه أكثر من أربعين سنة، وما زال حياً في الغربة، لماذا تقطع راتبه يا مختار صرفند؟
تعوّد رجال قرية “صرفند” في فلسطين على الاجتماع في ديوان المختار كل مساء، يتسامرون، ويتبادلون الرأي حتى يغلبهم النوم، وكانت السماحة والعفو، والصفح من سمات المختار، ولكن بعد موت المختار في ظروف غامضة، عيّن الإنجليز ابنه مختاراً، فصار الآمر والناهي، والغاصب لرأي الجماعة، يفرض عليهم مشيئته، وسلطته المطلقة، حتى ضاق الحضور ذرعاً بالمختار، وارتفع صوت أحدهم معترضاً، فما كان من المختار إلا أن طرده من مجلسه شر طرده، وقال للخادم: ضع مكانه فردة حذاء، ليؤدب فيه بقية الحاضرين، وهكذا تكرر الاعتراض، وتكرر قرار الطرد، وفي كل مرة يقول
 المختار لخادمة: ضع مكان المطرود فردة حذاء. حتى جاء اليوم الذي وجد المختار نفسه يجلس مع الأحذية، ليصير اسم قريته “صرفند الخراب”. أما المطرودون من ديوان المختار، فقد أقاموا قريتهم الجديدة على جوار شاطئ البحر، ورغم الحصار، صار اسمها “صرفند العمار” .
fshamala@yahoo.com

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

bodrum escort bayan ankara escort bayan mobile porn wso shell