www.omferas.com
شبكة فرسان الثقافة

خطأ مصطلح فلسطين التاريخية …؟! (2-2)/مصطفى إنشاصي

0

(أولاً) وحدة الجغرافيا والعرق والروح والثقافة

يُجمع مؤرخي منطقة بلاد الشام والهلال الخصيب أن هذه المنطقة كانت إلى حد كبير وحدة واحدة لا تنفصل عن بعضها، خاصة وأن سكان المنطقة بكاملها بما فيها مصر وجنوب وادي النيل منذ فجر التاريخ يشكلون شعباً واحداً، من أصل واحد، جاء من الجزيرة العربية، موطن القبائل العربية التي غطت هذه الأراضي منذ ما قبل العصور التاريخية المعروفة، والتي امتزجت شعوبها مع سكان البلاد القدامى قليلي العدد وامتصتهم فيها، وأكسبتهم صفاتها العربية، وصبغت البلاد كلها بالصبغة العربية، ابتداء من نحو 3500 ق.م حيث خرجت القبائل العربية من جزيرتها العربية بأعداد هائلة، وانتشرت في العراق وبلاد الشام “سوريا، ولبنان، وفلسطين، وشرق الأردن”، ومن فلسطين سارت بعض القبائل إلى سيناء ومنها إلى مصر، وذهبت منها قبائل إلى شمال إفريقيا وإلى السودان والحبشة، واستوطنت هذه البلاد وامتزجت بسكانها([6]). ولم تكن فلسطين في يوم من الأيام منفصلة عما حولها من البلدان، بل كان مصيرها مرتبطاً دوماً بأوضاع ما جاورها، لأنها لم تكن سوى عضو في وحدة عضوية أكثر اتساعاً ورحابة، وهي ما أطلق عليها المؤرخ وعالم الآثار الأمريكي (جيمس هنري برستد) اسم الهلال الخصيب، لأنه “يكون شكلاً نصف دائري على وجه التقريب، ويرتكز حرفه الغربي جنوب البحر الأبيض المتوسط، ووسطه فوق شبه جزيرة العرب ويرتكز حرفة الآخر عند (الخليج الفارسي) وخلف ظهر هذا الهلال تقوم الجبال المرتفعة، وعلى ذلك تكون فلسطين عند نهاية الجزء الغربي منه وبلاد بابل في الجزء الشرقي بينما تكون بلاد آشور جزءاً كبيراً من وسطه. وهذا الهلال الخصيب ليس إلا امتداداً لصحراء العرب”([7]). وإذا ما رجعنا إلى المؤرخين والجغرافيين العرب والمسلمين القدامى، وتحديدهم لحدود الجزيرة العربية، فإننا نجد حركة انتقال القبائل منذ فجر التاريخ كانت تتم في حدود الوطن الواحد “الجزيرة العربية”، التي حددوا حدودها “من عبادان حيث مصب دجلة على الخليج العربي، إلى عمان على مدخل الخليج مروراً بالبحرين ومن عمان إلى عدن على مدخل بحر القلزم (الأحمر) مروراً بسواحل المهرة وحضرموت ومن عدن على طول سواحل اليمن، عبر جدة والحاز ومدين إلى (آيلة) على طرف خليج العقبة، عبر تاران وثيران”. ويقرر المؤرخ العربي الإصطخري أن هذه المساحة من بلاد العرب تحيط بها مياه البحار (بحر فارس) تمثل ثلثي بلاد العرب، وأما الثلث الباقي فحدوده الغربية من (آيلة) إلى بالس قرب الرقة، ويعتبر هذا الحد من بلاد الشام ويمر على البحر (الميت البحيرة المنتنة أو بحيرة زغر) إلى الشراة والبلقان (من عمل فلسطين) إلى حوران وأذرعات والبثنية والغوطة ونواحي بعلبك (من عمل دمشق) إلى تدمر وسليمة (من عمل حرض) ومن هناك إلى المناصرة وبالس (من عمل قنسرين) عند الفرات”([8]).

فلسطين جزء من الجزيرة العربية

ولم تكن فلسطين عبر تاريخها الطويل تنفك عن بلاد الشام والهلال الخصيب، فهي تزدهر بازدهارهما وتبتئس بابتئاسهما، وتصان بمنعتهما وقوتهما، وقد اعتبرها المؤرخ الإغريقي المشهور (هيرودوت) الذي عاش في القرن الرابع قبل الميلاد جزءاً من بلاد الشام. كما أن مؤرخي الفرنجة في عصر الحروب الصليبية، أجمعوا على أن فلسطين “ديار شامية([9])، أما المؤرخون العرب والمسلمون الأقدمون فقد سموا بلاد الشام “سوريا” وقسموها إلى قسمين الأول سوريا، والثاني فلسطين([10]). وسبق أن قلنا أنهم اعتبروا بلاد الشام جزء من الجزيرة العربية. وقد جرى على فلسطين ما جرى على بقية أجزاء الوطن منذ أن غلبت على أقطار الوطن قبل الإسلام الإمبراطوريات غير العربية، وبدأت تخرج من احتلال إمبراطورية إلى احتلال إمبراطورية أخرى، إلى أن أشرقت عليها شمس الإسلام فأصبحت منذ ذلك الوقت جزءاً من الدولة الإسلامية على اختلاف مسمياتها. وأخرها الدولة العثمانية وقد كان العثمانيون يطلقون على فلسطين التسمية التي اعتاد أن يطلقها عليها المؤرخون والجغرافيون العرب والمسلمين، وهي “سوريا الجنوبية([11]). ولم يتم رسم شكل الخارطة الجغرافية المتعارف عليها حالياً لفلسطين إلا في الاتفاقيات السرية الغربية، وخاصة اتفاقية سايكس ـ بيكو التي عقدت بين بريطانيا وفرنسا عام 1916م، وفي الخرائط التي قدمت إلى مؤتمر الصلح الذي عقد في فرنسا عام 1919 لاقتسام وطننا بين الدول المنتصرة في الحرب العالمية الأولى، وأخيراً في قرار الاحتلال (الانتداب) الصادر عن عصبة الأمم عام 1922 القاضي بسلخ فلسطين الحالية عن جسد الأمة ووضعها تحت الاحتلال البريطاني، وتهيئة أوضاع فلسطين السياسية والاقتصادية والاجتماعية .. لإقامة الوطن القومي اليهودي على أرضها تنفيذاً لوعد بلفور الصادر عن وزارة الخارجية البريطانية عام 1917. الذي وعدت فيه ملكة بريطانيا بإقامة (وطن قومي) لليهود في فلسطين، على حساب الحقوق الوطنية لسكانها الأصليين، الذين تم طردهم وتشريدهم منها عام 1948م. لذلك فإن الواجب القومي العربي والإسلامي يقتضي من كل أبناء الأمة أن يحرصوا على استخدام المفاهيم والمصطلحات الصحيحة، التي تدل على حقيقة هوية وطننا وأبعاد الصراع الدائر فيه، وتبين مَنْ الذين ساعدوا اليهود على اغتصاب فلسطين، ولازالوا يوفرون الحماية للمغتصب اليهودي لقلب الأمة، ويحاولون جعله محوراً ومركزاً لكل “نظام إقليمي جديد” في وطننا، لذلك ليحرص كل منا على استبدال مصطلح (الشرق الأوسط) بأي مصطلح يتوافق مع فكره ومفاهيمه الأصيلة، بحيث يدل على وحدة الوطن وأبعاد الهجمة اليهودية ـ الغربية عليه، وليجمع الجميع على استبدال مصطلح قضية (الشرق الأوسط) أو (أزمة الشرق الأوسط) أو (قضية فلسطين) وغيرها من المصطلحات الغربية الدارجة بمصطلح “القضية المركزية للأمة”، لعله يكون بداية لتقويم المقلوب، والعودة إلى الذات، وإدراك أبعاد ومخاطر الاستمرار في استخدام المصطلحات الغربية التي تنطوي على أبعاد خطيرة ضد الأمة والوطن.

وحدة العرق والروح والثقافة

ذلك يعني أن بلاد الهلال الخصيب “العراق وسوريا وفلسطين والأردن ولبنان” هي جزء من الجزيرة العربية، التي كما شكلت منذ فجر التاريخ وحدة جغرافية واحدة، فإنها شكلت أيضاً وحدة عرقية وثقافية وروحية واحدة، “فهذه المنطقة تعتبر (الملتقى الأعظم للشعوب والثقافات) كانت أيلة وأوغاريت تتكلمان لغة (سامية)(*) الأولى من منتصف الألف الثالثة، والثانية في منتصف الألف الثانية. وكلتاهما كانت تنهل من نفس المعين اللغوي العربي (المعروف بالسامي) وهما تتقاسمان ذلك مع الآكديين (في النصف الثاني من الألف الثالثة) ومع البابليين والآشوريين (ابتداءً من أول الألف الثانية) ومع الكنعانيين على الساحل وفي الداخل، ومع الآراميين (منذ منتصف الألف الثانية) وكل هؤلاء يستخدمون الكتابة المسمارية للسومريين”[12]. وتحدثنا كتب التاريخ والمكتشفات الأثرية الحديثة أن صحراء العرب كانت هي المعين البشري لمنطقة الهلال الخصيب وغيرها، وأن حركة القبائل الكبرى في الانتقال من الجزيرة العربية إلى امتداداتها لم تنقطع عبر التاريخ.. وكانت حركة الانتقال هذه تتم “إما لأسباب سياسية أو اجتماعية، من الغزو الخارجي أو الصراعات الداخلية من أجل الأرض الخصبة وموارد الرزق، وإما لظروف طبيعية غير عادية، من: حلول القحط والجدب وانتشار الأوبئة، وتغيرات الجو أو انهيارات السدد”[13]. وقد كانت تتم تلك الهجرات “في فترات زمنية مختلفة منذ فجر التاريخ وبأعداد متفاوتة، وكانت أحياناً تنتشر في مناطق واسعة وأحياناً في مناطق صغيرة حسب عدد أفرادها وغالباً ما كانت تغمر البلاد التي ترتحل إليها وتطبعها بطابعها العربي الأصيل ويندمج فيها سكان تلك المناطق ويكونوا وحدة واحدة ملاحمها عربية وتمتد إلى أصول (سامية)(*). كما أن “وحدة الحضارة والإيمان في هذه المنطقة الشاسعة من الهلال الخصيب لا يمكن أن تقارن بوحدة إمبراطورية، كإمبراطورية الرومان المتحصنة داخل أسوارها وحدودها المتحصنة بجيوشها وحدها، والتي تعتبر على طريقة الإغريق أن كل من لا يتكلم لغتها لا يشارك في ثقافتها هو “بربري” لا إنسان وقد ولد ليكون عبداً، لم يكن هذا الانشقاق موجوداً في الهلال الخصيب، ولم تكن الحضارة الكبرى آنذاك متمتعة بقوة جيش فحسب، بل إن ثقافتها كانت كذلك تسمح بتحضير غزاتها وتمثيلهم([14]). وقد كانت أهم وأشهر القبائل العربية التي سكنت منطقة الهلال الخصيب: الآكديين وهم فرع من القبائل (الساميين)، وقد استطاعوا في منتصف الألف الثالث، وفي نهاية فجر الآسرات(**) إنشاء دولة كبرى. وفي بداية الألف الثالث سكن قسم ثانٍ من (الساميين) شمال العراق، وهم الذين تكون منهم الآشوريين. وفي منتصف الألف الثالث هاجر فرع ثالث يدعى الأموريين إلى الشام والمنطقة الوسطى من الفرات، كما هاجر فرع آخر من (الساميين) عرف بـ(الكنعانيين) فسكنوا الساحل السوري، كما هاجر الآراميون واستقرت قبائلهم في أعالي بلاد ما بين النهرين ومنطقة الفرات الأوسط وبلاد الشام وذلك في منتصف الألف الثاني ق.م، ومنهم قبيلة أقامت في جنوبي العراق كانت تعرف بالكلدانيين، ثم جاءت بعد ذلك بطون أخرى قريبة منهم أقاموا في فلسطين وشرقي الأردن، ومن القبائل (السامية) الأخرى التي نزحت إلى تلك المناطق الخصبة أخيراً، النبط، اللخميين والمناذرة في العراق والغساسنة في الشام[15]. لقد أصبحت منطقة الهلال الخصيب منذ فجر التاريخ بلاداً عربية أرضاً وشعباً وحكماً وحضارةً، حيث غمرتها وأقامت فيها منذ آلاف السنين القبائل العربية التي هاجرت إليها، وأسست فيها دولاً عظيمة، وشادت فيها حضارة ومدنية عرفت في التاريخ القديم والحديث أنها أصل الحضارات الإنسانية. وقد نقل عنها الإغريق والرومان واليونان وغيرهم. وأياً ما كانت الأسماء التي تطلق على تلك القبائل المهاجرة فإنهم لم يكونوا عروقاً أو عنصريات، بل هم موجات من الهجرة المتتابعة من شعب عربي واحد تمتد جذوره داخل شبه الجزيرة العربية، لذلك “لا نجد فروق عرقية أساسية بين الشعب “الكنعاني” الذي كان يسميه الإغريق الفينيقي وبين الأموريين أو الآكديين والبابليين والآراميين”[16]. إن وحدة الأمة والوطن عرقياً وثقافياً ولغوياً وحضارياً ودينياً حقيقة لا مراء فيها منذ فجر التاريخ، وفلسطين هي قضيتها المركزية والأولى، يراد لها الآن التصفية في غفلة الشعوب، وتواطؤ الأنظمة، لذلك على كل أبناء الأمة وخاصة المثقفين فيها أن ينهضوا لإفشال ما يعد من مخططات تصفية لقضيتهم، ومزيد من التشطير والتمزيق لوطنهم.


(*)اللغات السامية تطلق على لغات القبائل العربية التي عرف تاريخياً بـ”الساميين”، وقد تحدثوا لغة انحدرت من أصل وجذر لغوي واحد، وهي لغة غنية بمفرداتها وآثارها الأدبية، وقد تشعبت إلى فروع ولهجات يمكن تقسيمها إلى كتلتين: شرقية وأهم فروعها اللغة الآكدية ومنها البابلية والآشورية، ثم اللغات العربية الجنوبية كالحميرية والمعينية والسبئية. أما الكتلة الغربية فهي الأمورية والكنعانية والفينيقية والعبرية والعربية الشمالية (الحجازية). “الشرق الخالد”، عبد الحميد زايد، ص62. (*) لقد درج باحثوا الغرب وتبعهم كتاب العرب على تسمية الشعوب التي تنسب إلى جزيرة العرب أو التي تتشارك في اللغة والأفكار والعقائد من سكان العراق والشام ووادي النيل ودوله بالشعوب “السامية”، وهي تسمية حديثة وضعها مستشرق نمساوي سنة 1781م نسبة إلى “سام بن نوح”، الذي ذكر سفر التكوين من ذريته أقواماً عاشوا في جزيرة العرب والأقطار المجاورة لها كـ”الكنعانيين” والآراميين والسبئيين والكوشيين والمصريين …الخ، بعد أن لاحظ وجوه التشابه الظاهرة بين لغاتها وأفكارها وعقائدها… وفي اعتقادنا أن هذه التسمية لا تقوم على سند من تاريخ أو علم آثار؛ وأن الأولى أن تسمى هذه الشعوب بالجنس العربي ما دامت قد نزحت من جزيرة العرب. فجزيرة العرب أخذت تذكر باسم العروبة الصريح في كتب اليونان والرومان وأشعار العهد القديم منذ ألفين وخمسمائة سنة، واسم العرب الصريح أخذ يطلق على أهلها المستقرين في داخلها وتخومها الشمالية جزئياً ثم شمولياً منذ ألفين وخمسمائة سنة أو أكثر على ما تدل عليه النقوش والمدونات القديمة. “تاريخ الجنس العربي، محمد عزة دروزة، الجزء الثاني هامش (1) ص6-7”. ونحن سنستخدم كلمة “سامي” و”عربي” كمترادفين لكلمة واحدة نقصد بها العرب، كما أننا سنضع كلمة “سامي” و”كنعاني” ومشتقاتهما بين قوسين للدلالة على تحفظنا عليهما، وأننا اضطررنا إلى استخدامهما لضرورات النقل فقط. ذلك لأننا لا نؤمن بخرافة التقسيم التوراتي لأصل الأجناس البشرية على الأرض، وأن القبائل التي يسميها البعض من المؤرخين وعلماء الآثار بالقبائل “السامية”، هي حقا تعود بأصولها العرقية إلى من تدعيه التوراة (سام بن نوح). المؤلف. (**) عصر فجر الآسرات أو ما قبل الآسرات، أو ما قبل سرجون أو عصر لجش الأول والثاني والثالث: هو العصر الذي يبدأ بعد عصر فجر الحضارة، ويبدأ هذا العصر في نهاية عصر (جدة نصر) الذي يقع في أوائل الألف الثالث قبل الميلاد، وينتهي حوالي 2470 ق. م حينما وحد سرجون الأكادي البلاد في مملكة واحدة. وقد قدرت مدة هذا العصر بما يقرب من ستمائة عام، وكانت الظاهرة الواضحة فيه هو قيام دويلات المدن، وقد أصطلح جمهرة من العلماء على تسمية حضارة هذا العصر بالحضارة السومرية “يراجع (الشرق الخالد) لعبد الحميد زايد، ص34”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

coroas gostosas x videos imhoporn.com sister sexo porno melancia hdporn.tech transando no chuveiro elas fodem porneff.com bundas gostosas de quatro videos surubas videolucah.fun gravida se masturbando mamando travesti iwank.website xvideo mulher maravilha branquinha gostosa dando redwap.website valeska popozuda transando porno doido ruivas redwap.site xoxota rosada fodas de famosas pornhdvideos.online porno novinha caseiro estreando ou estreiando kompoz.website porno famílias she male vipwank.fun video maniaco mia khalifa wiki anysex.website porno passione pornos travestis ixxx.tech selfie peladas baixa vidio pormo hdpornfree.online gp 1 sexo mulheres de peito de fora madthumbs.online ensinando a se masturbar baixar filme adulto cliphunter.space trepa comigo