www.omferas.com
شبكة فرسان الثقافة

التحرشــــــات والمعاكسات/تحقيق : هايل علي المذابي

0

التحرش والمعاكسات شكل من أشكال العنف الذي يمارس ضد المرأة في المجتمع.. ورغم أننا نعيش في مجتمع يوصف «بالمحافظ» بيد أن ما نجده يوحي بأن هذا الأخير توصيف يدعو إلى التثبت منه .. إذ إن ظاهرة «التحرش والمعاكسة للنساء» صارت تقليعة وسمة من سمات جيل اليوم من الشباب في الشوارع وفي وسائل المواصلات العامة ولا تجد المرأة حيال ذلك سوى الصمت ولا أنسى أماكن العمل أيضاً..

 

 

 
التحرشــــــات والمعاكسات

 

عنـــــــف آخــــــر ضـــــد المـــــرأة
 
تحقيق : هايل علي المذابي
STRINGS-7@HOTMAIL.COM
 
التحرش والمعاكسات شكل من أشكال العنف الذي يمارس ضد المرأة في المجتمع.. ورغم أننا نعيش في مجتمع يوصف «بالمحافظ» بيد أن ما نجده يوحي بأن هذا الأخير توصيف يدعو إلى التثبت منه .. إذ إن ظاهرة «التحرش والمعاكسة للنساء» صارت تقليعة وسمة من سمات جيل اليوم من الشباب في الشوارع وفي وسائل المواصلات العامة ولا تجد المرأة حيال ذلك سوى الصمت ولا أنسى أماكن العمل أيضاً..
حالات كثيرة وجدناها وامتعاض واستياء وغضب يدعو إلى البحث عن معالجات وحلول وتوعية من كل مؤسسات المجتمع لكافة شرائح المجتمع عموماً وشريحة الشباب على وجه الخصوص.. وفي هذا التحقيق حاولنا أن يكون منفذاً لكثير من النساء ليعبرن عما يعانينه إزاء هذه الظاهرة.
 
بلا حياء ..؟!
خلود عبد الله , مستاءة جداً ومتضايقة من هذه الظاهرة قالت:
 شباب اليوم مع الأسف ـ إلا من رحم الله ـ لم يعد لديهم حتى ذرة حياء، أصبح لا يخجل من تصرفاته، أكثر من مرة صادفت شباباً من هذه النوعيات التي يخجل اللسان من ذكر ما يفعلونه،حيث يصعدون الباص ويقومون بتصرفات رعناء أمام النساء دون خجل أو حياء، خصوصاً في الباصات الصغيرة التي يتقابل الركاب فيها وقد جعلني هذا أحرم التنقل بها.
إن هذه الأفعال لا يرضى عنها إلا إنسان عديم الأخلاق والإنسانية ولا يقوم بها إلا شخص مشكوك في رجولته.
 
مع زوجي..؟!
أما بدرية موسى بدأ على وجهها الامتعاض والاستياء من تفشي هذه الظاهرة وقد تذكرت موقفاً حصل معها يثير الاشمئزاز والغرابة:
 ذات مرة كنت فيها مع زوجي نمشي بأحد الشوارع ومع ذلك لم يحترموا وجوده معي أو يهابوه حيث قام أحد الأشخاص بمحاولة معاكستي والتحرش بي.ولم يسكت زوجي عن ذلك بل دخل معه في مشكلة وصلت إلى حد الاشتباك لولا تدخل بعض الناس، أما أنا فكنت في حالة فزع وخوف ولم أستطع يومها أن أفعل شيئاً سوى البكاء.
 
 مرور معاكس..؟!
منى حسن عبرت عما تخافه وأفزعها وكان أن قالت:
 أصبحت أخاف من المرور في طريق معاكس للرجال ومجرد أن أرى أمامي رجلاً أبتعد قدر الإمكان تحسباً وخوفاً من حركته الطائشة، فالكثير من الشباب يستغل مرور النساء باتجاه معاكس .. خصوصاً في الأماكن المزدحمة أو الأماكن الضيقة ويسعى إلى الارتطام بهن أو مد يده إلى جسد المرأة المارة.
 
تصوير..؟!
نضال عزيز أخجلها كثيراً ما تجده وتراه، وتقول:-
 أستغرب فعلاً لما يحدث في الشارع ـ شوارع العاصمة على وجه التحديد ـ من ملاحقة الشباب للفتيات، وآخر ما رأيته بأم عيني قيام أحد الشباب بتصوير النساء بالتليفون.
 
أفلام رعب..؟!
هدى محمد عوض تقول وهي حالة من حالات كثيرة:
 ما تعيشه في هذه المدن مرعب مخيف، تخيل أني لا أستطيع التأخر عن السابعة والنصف مساءً مهما كان الأمر سواء عمل أو غيره فالشارع بعد هذا الوقت يتوحش بطريقة مفزعة ويتحول الناس إلى حيوانات تبحث عن فريسة وهذا أشبه ما يكون بما نشاهده في أفلام الرعب عندما كانت أختي تصف لي الوضع كنت دائماً أعتبر ما أسمعه مبالغة،كنت لا أصدق ولم أقتنع بأي كلمة من كلامها إلا بعد أن حصلت على عمل جعلني أعود إلى البيت في تلك الساعة،إنه شيء مرعب ومخيف وفضيع..!!
دور المنظمات
هدى محمد ترى أن يكون للمنظمات دور في التوعية بالقيم الأخلاقية والدينية التي تنظم الشارع، نحن لا نأخذ راحتنا في الخروج أو التسوق وهذا حق من حقوقنا للعلم فإن المرأة تدفع ثمن سلبيات الشارع وتحرم من ممارسة حياتها بشكل طبيعي وفي الكثير من الحالات تحرم من الوظيفة لأن الطريق إلى مكان العمل غير آمن، لم يحدث أن خرجت يوماً إلى مكان معين ومررت من الشارع إلا وتلقيت برقيات المغازلين الذين لا يفارقون الشوارع ويظلون على رصيفه طوال اليوم.
 
نريد قانوناً صارماً..!!
الدكتور محمد الدرة عميد كلية الحقوق جامعة تعز استنكر أن يكون الشباب بهذه الأخلاق وقال: المرأة هي الكريمة كما سماها اليمنيون فكيف يؤذونها في الشارع، لابد من قانون صارم ورادع لهذه الممارسات التي تزداد يوماً بعد يوم وتتوسع وتتطور باستمرار.
 
المشكلة في النيابة؟!
عبد الغني من شرطة  قسم 22مايو يتحدث عن الظاهرة ويقول : بالنسبة للضبط فهو من عمل الشرطة الراجلة التي تتواجد في أغلب المناطق العامة، وعندما تصل إلينا في قسم الشرطة فإننا نقوم بدورنا بعمل الإجراءات اللازمة من فتح محاضر تحقيق وعمل ملف ومن ثم الترحيل إلى النيابة وبهذا ينتهي دورنا، أما بالنسبة للعقوبة فهي نفسها عقوبة التحرش وتندرج في قضايا الآداب إلا أن هناك مشكلة حيث لا يمكث  المتهم المضبوط من قبلنا في النيابة سوى أيام معدودة ثم يخرج ولا نعرف كيف خرج ما يسبب حالة إحباط لأفراد الشرطة.
 
في علم النفس ..!!
يشير علم النفس إلى أن هؤلاء الأشخاص الذين يمارسون هذه الظاهرة هم في الغالب غير ناضجين، ولا يمتلكون أساليب التعبير عن مشاعرهم، أو هم غير ناجحين في خلق علاقات صحيحة مع الجنس الآخر، وكثير منهم يتميز بالانحراف العام،وهم يجدون صعوبة في عملية التكيف بالرغم من نضوجهم الجسدي والنظرة إليهم باعتبارهم كباراً، ولكنهم لا يزالون يعانون من طفولة الذات الاجتماعية، وهم نرجسيون،ويكرهون الالتزام بالقيم الأخلاقية والنواميس الاجتماعية..
في علم الاجتماع..!!
في علم الاجتماع يُشار إلى أن للقضية علاقة بالطبيعة الصارمة المحافظة للمجتمع،والداعية إلى الفصل الحاد بين الجنسين،حيث تظهر في مثل هذه الحالات الرغبة الشديدة لدى الشباب لمحاولة كسر هذا الحاجز والاحتكاك بالفتيات،وهي مرتبطة بتزايد معدلات البطالة لدى الشباب، وكذلك الإحباط الناتج عن عدم قدرة الأفراد على الوفاء بتكاليف الحياة المادية وخاصة فيما يتعلق بالأسر الشابة، وهذه الظاهرة تعكس أحياناً العدوانية والبداوة والقبلية، ووجودها يعكس خللاً في منظومة القيم والأخلاق السائدة في المجتمع ورغبة غرائزية لدى بعض الرجال تجاه المرأة.
 

 

هايل علي المذابي

 

 
 
أديب وصحفي 
 
اليمن – صنعاء
موبايل:
00967770071095
 
009671261843:هاتف
00967203050: فاكس
 ص ب :11394

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

bodrum escort bayan ankara escort bayan mobile porn wso shell